Follow us on...
Follow us on Twitter Follow us on Facebook Watch us on YouTube
الصفحة 1 من 6 123 ... الأخيرةالأخيرة
النتائج 1 إلى 20 من 105
  1. #1
    تاريخ التسجيل
    Aug 2009
    المكان
    في زاوية المقهى
    الردود
    1,046

    خواطر عاطل عن الحلم

    خَوَاطِرُ عَاطِلٍ عَنِ الحُلْمْ




    إلى الذين سموهم ( حراقة* ) و ما علموا أنهم في بلادهم يحترقون




    هذا المساءْ ..
    أنا مرهق جدا
    و سجائري الخمسون لا تكفي لنظْمِ قصيديَ المنثور بين ضلوعي
    فحبيبتي الأولى/الأخيرة أصبحت أماً
    لها ولد تعانقه البراءة و النقاء به يهيمْ
    أبصرتُه هذا الصباحْ
    يجري بجانبها و يقفز في انشراحْ
    كفراشة جذلى يشاكسها النسيمْ
    و رأيتها ترنو إليه بمقلةٍ حَوَتِ الربيعَ
    و أزهرتْ فيها الزنابقُ والأقاحْ
    به تُبَدِّدُ ما ترسب من بقايا الحزن في قلب تعلل و استراحْ
    و أنا المدجَّجُ بالمواجعِ و الجراحْ
    مازلتُ أرشف ما تعتق من دموعي


    هذا المساءْ ..
    أنا مرهق جدا
    و قهوتي السوداء لا تكفي لتبييض اسْوِدَادِ السُّحْبِ في أفق الفؤادْ
    مازلتُ ألتهمُ الجرائد عند زاوية بمقهى الشارع الخلفيِّ
    ينضح بالقذارة و الشيوخ العاطلينَ
    و فتيةٍ سئموا الحديث عن الرياضةِ
    أو مغازلة الصبايا العائدات من المدارسْ
    قد صار جلُّ حديثهمْ أن يحجزوا في قارب للموتِ ينقلهمْ
    للضفة الأخرى من الحلم المعلق تحت صلبان الكنائسْ
    أفتشُ بين أعمدة الوظائف عن شعاع من أملْ
    يُثني الفؤاد عن التفكر في الرحيل عن البلادْ
    عبثا أفتش في الرمادِ عن الرمادْ
    و أتوهُ بين نحيب أنصاف القلوبِ
    و بين طلاب النهايات السعيدة
    كملاحم الإغريقِ أو قصص الغرام
    أو حكايا شهرزادَ تهدهد الملك الهمامْ
    و أقلب الصفْحات أَنَّتْ تحت صرْخات العوانسْ
    عبثاً أضيء فتائل الأمل المُدَنَّس بالوعودِ الكاذباتِ و بالكلامْ
    بعضي يحاول أن يصدقها و ريح اليأس تعبث في شموعي



    هذا المساءْ ..
    أنا مرهق جدا
    و لم أعدْ أقوى على تخدير قلبي بالأماني و ابتكار النهايات السعيدة
    ما عاد في القلب الجريح مساحة للحب أو للحلم
    و صبيةٌ سمراءُ عند محطة الباصاتِ
    لم أجرؤ على ردِّ ابتسامتها التي تَشِي
    ببعض بالدفء و الشوق الخبيء
    بعوالم العشق الطفولي البريء
    بحضن فارسها المسافر في السحاب
    على حصانٍ أبيضٍ جذلاً يجيءْ
    و أنا المحاصَرُ بالمدامع و المواجع و الدروب التائهاتْ
    ما عاد بين جوانحي شيء يضيءْ
    فيما عدى حلمٍ تدلَّى بين عكازين من ألمٍ و من أملٍ به صدري ينوءْ
    شيء تحطم داخلي .. لا فجرَ خلف ستار هذا الليل يؤذن بالطلوعِ



    هذا المساءْ ..
    أنا مرهق جدا و لا كفٌ تلملم ما تناثر من دموعي
    عيني تحلق في الجريدة
    تحدث عن ملايين المساكنِ
    عن ملايين الوظائفِ
    عن مشاريع الزعيم الفذ و البطل المتوَّج بالمهابة و الفخارْ
    عن جنة من تحتها تجري البحارْ
    عنْ ..
    و تعيدني من حلْم رابعة النهارْ
    كفٌ لأرملةٍ تطوف موائد المقهى لتجمع ما يرد طوى الصغارْ
    أطوي الجريدةَ
    أدلف خارج المقهى
    و أزمع أن أجرب مثلهم درب الفرارْ


    ..لا تدع لي يا أم يوما بالرجوعِ



    (* الحراقة في اللهجة الجزائرية هم من يركبون قوارب الصيد للهجرة السرية إلى جنوب اوروبا)

    .
    ثـوري بـلاد الله.. لا تخشيهمُ
    فالجاثمون على عروشك أخيلة


    هذا صـباح قـد أتـاك مراودا

    قـولي فديتكِ يا حبيبة: هيت له

  2. #2
    شكرا يا رياض
    رائع وصفا لما كتبت لا تكفي.

  3. #3
    تاريخ التسجيل
    Mar 2009
    المكان
    ليس هنا
    الردود
    406
    ويحك أيها الفارض حركت المواجع وأيقظت المضاجع
    و أوقعت الواقع الواقع
    ويحها صرخة ما لها سامع
    أنا أشكرك من أعماق قلبي على هذه القريحة البادخة
    بلغ تحيتي للحبيبة الجزائر الجريحة

  4. #4
    تاريخ التسجيل
    Apr 2009
    المكان
    مكّة المكرّمة .
    الردود
    1,884
    والله يالقارض وثرك من جد فنان .
    وأنا إلّي أفكر إنّه ماعندك سالفة .

    شكراً كثيراً يا طيّب .

  5. #5
    هذا المساء ....
    أنا موعودةٌ بالجمال !

    أروع كلمات أنطقها أصدق احساس !

    دام نبضك .

  6. #6
    تاريخ التسجيل
    Dec 2004
    المكان
    بجوار علامة استفهام
    الردود
    4,276
    جميل كحلم ..

    شكراً لك ..

    -

  7. #7
    جميل...فقط سأصمت إحتراما لأولائك الأحياء.. الراقدين في أعماق المتوسط بين جنّة كاذبة ووطن مسروق.. شكرا لك.

  8. #8
    تاريخ التسجيل
    Apr 2009
    المكان
    الـجـزائـر..
    الردود
    2,207
    بعض الحروف القاسيات تخفي رقة لا متناهية

    وقد اكتشفت رومنسيتك عبر هذا النص
    تقبلني معجبا به
    وأعتذر على ما كان مني وما سيكون
    كل شيء بقدر .. ويا سعدك يا فاعل الخير

  9. #9
    و أنا المحاصَرُ بالمدامع و المواجع و الدروب التائهاتْ
    ما عاد بين جوانحي شيء يضيءْ
    فيما عدى حلمٍ تدلَّى بين عكازين من ألمٍ و من أملٍ به صدري ينوءْ
    شيء تحطم داخلي .. لا فجرَ خلف ستار هذا الليل يؤذن بالطلوعِ
    جميـل جداً..
    شُـكراً .. لك ..

  10. #10
    تاريخ التسجيل
    May 2009
    المكان
    يـا نخلةً في بريدة !!
    الردود
    1,240
    شيئان أبهراني معا .

    العنــوان ..

    وحكاية ذلك المساء ..

    ألف تحية لك .

  11. #11
    تاريخ التسجيل
    Jun 2009
    المكان
    في داري
    الردود
    1,788
    لا تشعرك للوهلة الأولى بأنك مقدم على جمال بحجم الجبال ... فإذا قرأت صعدت وصعدت حتى تضيق أنفاسك .

    شكرا يا أخي ...

  12. #12
    تاريخ التسجيل
    Apr 2009
    المكان
    معكم
    الردود
    54
    يقولون ..
    الصمت في حضرة الجمال , جمال ! ,

    حسناً .. تباً لهم !؟ ,
    سأُثرثر عن حلمي كل ليلة ,
    بوجود قمر , أم بغيابه بعارضٍ صحيّ ! ,
    سأدعوه إلى طاولتي كل ليلة ,
    وسأعاود الكرّة حتى لو رفض ..

    شكراً كثيراً ,

  13. #13
    تاريخ التسجيل
    Sep 2006
    المكان
    ..
    الردود
    750
    يالجمال الاختلاف هنا !
    شكراً كثيراً .

    ثم: أهلاً بك
    .

  14. #14
    تاريخ التسجيل
    Apr 2009
    المكان
    محتل ومغتصب !
    الردود
    626
    بهذا النصّ عذوبة فائقة .

  15. #15
    تاريخ التسجيل
    Jul 2007
    الردود
    1,298

    .....

    قصيدةٌ كَالهدايا أنيقةٌ ومُعبّره .

  16. #16
    تاريخ التسجيل
    Jan 2009
    المكان
    بُرَدِيٌّ في طيبة .
    الردود
    264
    هذا المساء ، أنا باذخٌ جداً ، لأني قرأتك يا القارض .
    ........................... من قال إن النفط أغلى من دمي ؟!! .....

    حكايا الريح ، وأشياء مهمة .

  17. #17
    تاريخ التسجيل
    Aug 2006
    الردود
    402
    التدوينات
    1
    يا سلام ..
    يا سلام ،
    أكل هذا لك أنت ؟
    أولها حلما تأجل ، بل اضمحل ،
    وبعده حلم العبور ،
    كنت بحق لسان حال ( الحراقة )،
    نقلت واقع الجزائر الى الساخر وقد فلحت ..
    ألف تحية لقلمك ، لقصيدك ،
    .. ولك أنت كل النبل والامتنان

    ساري

  18. #18
    تاريخ التسجيل
    Jun 2009
    المكان
    مُنذُ حرفين لم أكن
    الردود
    756
    جميلـٌ .. كَسرحانـِ البصر حينَ ذهولهِ بخيوط الأزل

    نعلم أن الأحلام .. كل الأحلام مَحض انغمار بينَ زوايا احتاجاتِنا ..

    رُغم هذا نقترفها بتفوق ..

    رائع جدا يا ( العنزي )

  19. #19
    جميلة حد الالم
    لا تصف فقط واقع الجزائر
    بل واقع كل بلد عربي
    ففيه المئات بل الالوف من الحراقة
    دمت بخير

  20. #20
    تاريخ التسجيل
    Apr 2009
    المكان
    الـجـزائـر..
    الردود
    2,207
    ملايين من هؤلاء العاطلين عن الحلم .. في الجزائر .. في فلسطين .. في مصر .. في كل بلد عربي آخر
    يستطيعون افتعال الحُلم عبر فسحة من الفرح .. تتقاسمها الأفئدة
    تسترقها من كبد التشاؤم
    ترسمها ببسمة الشعور بالانتماء
    إلى وطن قادر على انجاب الأقوياء مهما كان اسمه .. أو زمنه ...
    ملايين من هؤلاء العاطلين عن الحلم
    قد يتخلون عن تأشيرة الموت بين فكي "الغرق"
    عن منحة النفي في محتشدات الغربة
    عن محنة الانتحار في ظلمة الاحباط
    فقط لأن أوطاننا لا تزال "تحبنا" وان بصمت وتمنحنا الكرامة وان بشُح...
    وأننا لا نزال نعشقها ونعشق أن فيها نظل .. وان عنها بالرحيل -ظلما- حلمنا
    .
    .
    لا أزال أحلم بأن تعلوا هاماتنا -نحن العرب- بين الأمم أكثر ..
    وبأن يتمسك شبابنا بفرصة الكفاح في أوطانهم أكثر
    أفلا تحبوا أوطانكم .. فهي لا بد أن تكون بخير
    طالما أن حبكم لها بخير
    .
    .
    شعور كبير بالامتنان لوطنيتي .. استجمعته وأنا أشارك محاربي الصحراء استماتتهم من أجل أن "تحيا الجزائر أنموذجا" برغم كل شيء ... أولئك الأشاوس (جريا خلف كرة) يقدمون دروسا كبرى في الوطنية (إنهم يصمدون بحب الوطن) وبأن هذا الوطن الذي يسرقه البعض وينهبه البعض ويذله آخرون يستحق أن نكد ونتعرق ونمرض ونصاب كي نحافظ عليه ونرفع هامته عاليا ...

    ما أتفه العاطلين عن الحلم .. حين يلقون بجثثهم إلى البحر .. وينسون أن حفنة تبر تغطي جسدك في هذا الوطن أوتلامس قدميك أغلى من ملايين الدولارات التي قد تكسبها في بلاد الغربة لتبقى فيها... ماذا قدم آلاف المغتربين لأوطانهم مذ رحلوا .. هل تقدمنا بهم في شيء؟؟؟
    ...
    ...
    صراحة كم أحتقر الذين يسهرون الليل تخطيطا للهروب من الوطن
    ولكل الصامدين والصابرين .. أقول لهم ألف مبروك للجزائر هذا الفرح المسروق من غفلة الزمن ...
    وإنه لإشارة ربانية لهؤلاء العاطلين عن الحلم .. أن لا تموتوا وأنتم أحياء ... علهم يستعيدوا بعض الأمل بأن الخير آت وأن دوام الحال من المحال
    ...
    ...
    شكرا لشيخ المدربين رابح سعدان ..
    شكرا لأبطال الكان .. شكرا للجزائر التي منحت أصدقائها من شعوب المغرب العربي .. من شعوب المشرق العربي هذا الشعور بالتفوق في الآداء والنتيجة وفي الروح الرياضية العالية ...
    .
    .
    أحببت أن يتجدد الحلم عبر هذه الكلمات ..
    فقد كثر إحباطنا .. ولا بد أن نستفيق
    .
    .
    مبروك لنا جميعا هذا الشعور بالقوة .. وهذا الإحساس الخاطف ببعض الأمل
    وأعلم أنه في مصر فرح لنا كثيرون .. وفي غزة طار معنا من الفرح كثيرون وفي كل شير عربي نعترف .. أن كل فرحة عربية هي ملك للجميع .... تحياتي وبعد


    و رجاء
    سواء كنتم في الجزائر .. من الجزائر .. أو من خارجها ...
    أستحلفهم بالله .. لا تحملوا أوطانكم مسؤولية فشلكم .. حملوا أنفسكم مسؤولية الهروب من مواجهتها ..

    و
    Please ... ارفع رأسك ...
    .
    .
    .
    عُدّل الرد بواسطة salimekki : 25-01-2010 في 04:21 AM

 

 

معلومات الموضوع

أعضاء يتصفحون هذا الموضوع

يتواجد حاليا 1 يتصفحون هذا الموضوع 0 أعضاء وَ 1 زوار

الروابط المفضلة

قوانين الكتابة

  • may لا يمكنك إضافةموضوع جديد
  • لا يمكنك إضافة ردود
  • may لايمكنك إضافة مرفقات
  • لايمكنك تعديل مشاركتك
  •