Follow us on...
Follow us on Twitter Follow us on Facebook Watch us on YouTube
الصفحة 3 من 6 الأولىالأولى 12345 ... الأخيرةالأخيرة
النتائج 41 إلى 60 من 103
  1. #41
    تاريخ التسجيل
    Oct 2004
    المكان
    معتقل في مكان ما
    الردود
    3,124
    الآن فقط عرفت لماذا كنت اشجع الجزائر في مباراة الجزائر-مصر في السودان والتي لم أحضرها لا على ارض الملعب ولا على التلفاز

    بالنسبة لجوابك على السؤال:
    اشعر ان شخصية الكاتب تسيطر على جميع الكتاب -الذكور- حتى في حياتهم اليومية، بل انه يلقى النكات والتعليقات المرحة بطريقة سردية قصصية، ويحاول استخدام المصطلحات "المثقفة" في معرض الرد على اي سؤال حتى ولو كان من زوجته تسأله عما يفضله على الغداء!!

    وأتخيل بالمقابل أن الحال سيكون أسوأ لو عاد الرجل من عمله غارقا في التعب والمشاكل، ليجد زوجته تعامله وتعامل مشاكله وكأنها شخصيات في قصة، وتحاول حبك "مسلسل مكسيكي" من كل مشكلة تصادفها...

    لا أدري.. أحب فكرة ان تكتب زوجتي قصص قصيرة كانت أم طويلة، لكن لا أحب ان اصبح أحد أبطالها!

    Quote المشاركة الأصلية بواسطة نـوال يوسف عرض المشاركة
    مرحباً كعبلون
    أشكرك كثيراً على مقدمتك التي سبقت سؤالك.

    كيف تستطيع المرأة أن تنحي كونها أديبة في حياتها اليومية؟
    و أنا أسأل ماهي السلبية التي تنتج فيما لو لم تنحّي المرأة كونها أديبة في حياتها اليومية؟ هل ستتعامل مثلا مع محيطها كأنه مجرد محيط موبوء أو مجموعة من أفراد مرضى يجب علاجهم؟ هل تحاول أن تقرأ تصرّفاتهم كما تقرأ تصرّفات شخصياتها الأدبية؟ الشخصيات الأدبية أكثر طاعة و تقبّلاً لكل ما يقال عنها و لها على عكس شخصيات الواقع التي يمكن أن تفجّر و تنفجر؟
    من هذا المنطلق أطرح سؤالاً لماذا كثير من الأدباء يحملون شخصيات مأزومة، لماذا لا يستطيعون حلّ مشاكلهم رغم أنهم يحلّون مشاكل شخصياتهم السرديّة؟.



    .

  2. #42
    يبدو أنني _ وللأسف _ أتيتُ متأخرة ...
    كلما خطر ببالي سؤال وجدت من سبقني به !

    على العموم , وحتى أجد غير المسبوق ,
    فأنا هنا أسجّل اعجابي بخيالكِ الخصب يانوال وتمكّنكِ المدهش , زادك الله من فضله .

    تقديري لشخصكِ الكريم .


    وجدتُ سؤالي ....
    بمناسبة دخولي المتأخر .... هل تؤمنين يانوال بمقولة " أن تأتي متأخرًا خيرٌ من ألّا تأت أبدًا " !
    ذلك أني لاأؤمن بها في كل حال ( :
    وشكرًا .

  3. #43
    تاريخ التسجيل
    Nov 2009
    المكان
    أوطان ٌ لاتُبالي ان مت لأجلها .!
    الردود
    83

    لك ِ مني التحايا / مطرا ً ..!



    نوال يوسف .. جميلة ٌأنتِ
    لذا سأكون متابعة بصمت لهذا الجمال .!
    احترامي وتقديري








  4. #44
    تاريخ التسجيل
    Dec 2009
    المكان
    الواق واق الحقيقية
    الردود
    41

    واش الدعوة

    ـ
    يبدو أن الصباح اليوم جميلا بما يكفي للحديث هنا ..
    لدي الكثير من النقاط إن شاء الله مجدية في تحريك ماء النقاش ,كون الامساك بك لمرة واحدة على ما يبدو ولابد من نفض مالديك كا يجب .وأكره الاعتيادية في طرح الأسئلة تشعرني بالملل ..أو الحضور فقط لتمجيدك بعبارات مأكولة ومنتهية الصلاحية ..وأنا لم أقرأ لك نصوصا كثيرة لذا عليّ أن لا اكذب بشأن التمجيد هذا ..
    وأظن أن هناك مساحات غير مطروقة لذا ساحاول الولوج إليها ..

    بسم الله نبدأ ..

    قرأت لك ثلاث نصوص قبل مدة قصيرة ..كان لك سردا رائقا ,فيه موضوعية بحيث لا تضخم الأمور ,,واتزان واضح ,تجيدين الوقوف على المشكل بعيدا عن النوحة على فاصل معين, سردك مكثف الفكرة لكنه لايحاول الايغال لوصف ملامح الشخصية ..غالبا ما ترسمين شخوصك نفسيا وداخليا ..لك هدفا ترمين له فيه تطرف نوعا ما حسب تجربتك الشخصية وهذا غالب على كل الادباء لاثبات صحة نظرتهم .. . ..

    وكذا بالنسبة لللقص القصير هل هو مايجعلك لاتلتفتين لرسم شخصيتك من الخارج ..ام أنها طريقتك الفكرية هي التي تجعلك تتجشمين هذا الاتجاه ؟ وهل التصوف الأدبي ذي الانتشار الكثيف في الجزائر سبب هذا الاتجاه نحية النفس وفهمها بشكل أكبر


    في حج هذا العام ,تطرق لمسامعي في مشعر مزدلفة حديث اناس من مصر وهم في حالة وصف لما حصل في مباراة الجزائر ومصر ..ـ "لاتضحكين " ـ الحديث كان مسليا وفيه حماسة غير عادية ,وهو على قاعدة "غيري هو الغلطان "..كنت منسجمة معهم .
    بعدها بأيام و في أحد أيام التشريق وأنا بانتظار موعد رمي الجمرات إذ بمجموعة يحملون العلم الجزائري يقفون بجانبي وكانوا يتحدثون بشكل حماسي ..ـ "الآن بامكانك الضحك " ..لأنيّ لم أفهم شيئا مطلقا منهم .. سؤالي لك ..لماذا وصل المصري ولم يصل الجزائري لأكبر شريحة في الوطن العربي؟ ..ونلاحظ انغلاقا كبيرا لدى الجزائري ..فهل هو شعور الجزائري بتفوق من نوع ما على الشرق أوسطيين أم ماذا ؟

    نلاحظ هذا أشد ما يكون في المغاربيين كلهم بشكل كبير ولكن في الجزائريين بشكل كبير جدا فهل هناك صفات للشخصية الجزائرية تجعله في استقلالية عن العرب ..
    لي صديقة من أم مغربية ..تقول لي أن المغاربة يشاهدون طاش ما طاش فهل اللهجة السعودية وصلت لكم أنتم ايضا ؟؟ ..وعلى ماذا يدلل هذا ؟

    الأديب الجزائري ليس نشيطا اعلاميا للتواصل مع كل الوطن العربي بمشكلاته وهمومه كما العراقي أو السوري أو المصري وحتى السعوديون لديهم نشاطا ..فهل الفلسفة الأوروبية محت تواصله مع جيرانه ..وربطته بفرنسا ..من السبب ؟وهل الشيخ عبدالحميد ابن باديس محقا حينما كان يصعد من التحزب للعروبية لشعوره بما سيحصل جراء مواجهة شعوبية الاستعمار الفرنسي الذي كان يلغي ويمسح سوق العربية في الجزائر ومن الذي نجح .. ابن باديس أم فرنسا بأمانة أجيبي؟

    حيث جدة صديقتي تتحدث الفرنسية بطلاقة ..تضحك صديقتي وتقول لي أنها تخطئ في العربية وليس في الفرنسية ابنة كازابلانكا ..



    الوطن العربي ..ذكوري بلا أحقية ..لانه لم يعد هناك من ذلك الرجل الذي يصنع المنجز الذي يميزه عن المرأة ..قد يكون مفروضا عليه هذا الوضع أقصد القصور هذا .. كون الغزو الفكري وبناء مجتمعاتنا على منتوجات من خارج نطاق بلداننا قد ألفّ صورا مهزوزة عن نظامنا الإسلامي الحق ؟
    والرجل لم يأخذ من النظام الاسلامي منه إلا ما له من اعلاء مراتبه كما يظن لا المسؤلية المترتبة على قوامته ..وهذا جراء الفكر الذكوري والتسلط..وهذا في التوجه للدولة أيضا ليس فقط الفرد . ...وسؤالي ..هل تؤمنين بحرية المرأة ـ بلاشك من خلال كتاباتك لمست هذا ـ ولكن ماهو التصور لهذه الحرية بصراحة ...؟اعطيني فكرة كاملة شاملة مجملة عنها ..




    احدى صديقاتي تتميز بالدهاء وتتصيد الاجابات التي تريدها بحنكة ــرغم أنها مكشوفة تماما مني ـ وبطريقة لولبية غير مباشرة .. ؟
    وفي مسرحية هاملت .كان بولونيوس يشرح لرينالدو كيف يستخلص الحقائق عن ابنه المهاجر لفرنسا حتى يعرف مدى صلاحه أو تغير على سلوكه قد يوحل بخُلقهممن يحيطون به من الناس ..وكانت الطريقة هذه بأن يجعل من أمامه لايشعر بأنه مرغم على الاجابة هكذا فسرتها أو ليشعر بالحرية ..فقد قال له اشتم في ابني بلطف وصفه بانه سيء الطباع ..فيعطونك بذلك من سألتهم ممن حوله الحقيقة إن بالنفي أو الاسهاب عن ما رأوه فعلا عليه ,هذا الاسلوب هل هو قريب منك أم لا ..دليل ماذا ؟؟هل تحبين التغابي للحصول على ما تريديه ؟؟ام المباشرة والصدام ؟؟شخوص قصصك ..هل رسائلهم مباشرة صادمة للمجتمع أم أنك تفرجين مساحة ترسمين فيها معاناتهم بشكل تقريري بعيدا عن املائتك عن الوضع والمشكل وعلى القارئ أن يقرر ما رميت له ..يعني أنت تُشكلي المشكلة لتجعلي القارئ يرى ما ترينه بعيدا عن الابعاد الاجتماعية الواقعية حول نظير ما تكتبين عنه وهذا على ما يبدو فيه تطرفا من نوع ما رغم أنك لا تظهرين هذاالتطرف ..بشكل واضح .




    كيف هي الجزائر في قلبك .. ؟

    يقول هشام عزاس كاتب جزائري لم يفك الغمور بابه ليعُرف للساحة الأدبية ..عن قسنطينة
    أنْ تَـــركض الأنفاس نحوها كحصان لـم يتم ترويضه .. مزاحمةً كل الأنـفس المتلهفة العطشى ... و تتدافع في صراع مستميت ... كي تحظى بملامسةِ بعض ما تبقى من ملامح روحها النوميدية , أمـر يكاد يكون معقولا ...
    أنْ تُـسْقِـط الأيادي النازحةُ من طين أعالي الشرق " يـوبـا " من حصانه و يُـداس "يـوغرطة الـبربري" و تصرخ أرواح الكنعانيون و الوانداليون , و لا تسمعها الآذان التي سَلّمَتْ للحضارة طبالها , أمـر يكاد يكون معقولا ...
    أنْ تتداعى الأزقة القديمة , و تَـئِنُ تحت وطأة الإسمنت , و يستعيدُ الصخر العتيق ذكرى ألم مخربها الأول "ماكسينوس", و ترتجف جسورها من الخوف و يكفهر وجه "تيديس" المختفية في جبل مهجور , أمـر يكاد يكون معقولا ...
    أنْ يتخذ الأوغاد معالمها وكـرا يستبيحونَ فيه رذائلهم , و تشهد وجوه أبوابها الحجرية مأساة يومياتها و يستحي الحجر من فعل البشر , و يطأطئ "قصر الباي" رأسه و يتحسر... أمـر يكاد يكون معقولا ...
    أنْ تـكرهني الحروف التي أهنتها و ابتذلتُ استعمالها في عتبي عليها و تـرمقني نقاطها في نظرة ساخطة .. غاضبة .. و يَعافني يراعي و تنبذني الورقة البيضاء التي اغتصبتُ براءتها و طهرها ... أمـر يكاد يكون معقولا...
    و لـكنّ اللامعـقـول أن لا تُـزاحم خفقاتي نبضات الذين عشقوها عبر السنين , و أنْ لا أجتهد في أن أكون صوفي الهوى عَبـر مدارات الـيقـين ... فأنتِ العذراء الطاهرة ما تلوثتِ يوما , بـل لوثتكِ حماقة المجانين .
    قسنطينةُ لكِ كل الهوى ... أ فترضين ؟؟؟


    قسنطينة تعيش في وجدان أحلام مستغانمي كما قرأتها في احدى مؤلفاتها ..فماذا يعيش في وجدانك ؟
    الحنين للجزائر هل لازال أمرا بعيدا.. كونك لم تبرحيها مثلا ؟أم أن الأمر بحاجة لوقت ليظهر كونها لازالت تجربتك الادبية في بدايتها ؟





    سؤال من هم الإسلاميون ..هل هم همج يسببون انحراف الجزائر عن التقدم أم انهم بشر عاديون لهم حاجات وفقراء يتيهون بغربتهم وطلبهم أن تكون الجزائر اسلامية ..اعلم أن بعضهم قد طرح عنه السلاح لكن الفقر ينشب في أضلاعه وهم من ابناء الانتصارات أبناء الذين قدموا أرواحهم للجزائر ..فمالذي يجب أن يحصل لهم ..هل يجب أن لايكون لهم صوت في الجزائر رغم ما ابداه بوتفليقة من تفهم لهم ..ـ مصادري من نوع المحادثات التي قد لايكون فيها مصداقية كونها من جهة واحدة ـ ..أريد ان أعرف الحقيقة عنهم فالاعلام يشوههم ويجعلهم وحوشا ؟؟.
    .


    نوال الفتاة ..هل ما تظهره من سلوك فيه محاولة لاثبات شيء للرجل كونه المعيار في الوطن العربي للتفوق في نظر كلا الجنسين على جميع الاصعدة طبعا بناء على تجربته الفكرية أو السياسية التي تتقدم المرأة كثيرا ...لا أدري هل ما وصلني صحيح أم لا عنك أنك تريدين اثباتك عن طريق مناكفة الرجل ....أم أنك فعلا شخصية استقلالية تمارس قوتها الفكرية لأنها هي نوال لا لتضع نفسها في ساحة صراع ومقارعة تحت بند من الأفضل والأقوى هي أم الرجل ؟" مجرد فكرة عبرتني وأنا أقرأ لك هنا.... عموما ..لم أعرفك جيدا ..ولايحق لي أن أبصم بالعشرة على أي أمر في خصوص شخصك .


    كوزينا
    نوال ..الفتاة أيضا ...هل تحب المطبخ ..ام انه مكان للمرأة الانهزامية من الواقع الثقافي والتقليدية من عصر عنخ آمون .."هذا سؤال متعلق بالنقطة السابقة أيضا "..
    إن كنت تحبيه فلماذا قورنت صورته برأيك في الثقافة السائدة في الوطن العربي بالمرأة المتلفعة انواع المرايل وبيدها ملعقة وعلى رأسها بندان وتنفخ وليس لها اي وقت لتكون شاعرة مثلا ..أو قاصة أو غير من ذوات الرأي المسموع على الساحة الفكرية والادبية فالانتقاص يتبعها ..وحتى لو تم تشجيعها هناك لمسة من الدهشة المستغربة لابداعها .اي انتقاص من نوع اخر لجنسها ..وكذا إذا كنت تحبين الطبخ ..ما هي أجمل طبخة تقدمينها لنا هنا تعرفنا بفنون الطبخ في الجزائر ..لا أعرف مطلقا عنها أي شيء ؟وكبستنا هل وصلت لكم ..اسم لطبق وليس لكارثة لا سمح الله ..للعلم فقط حتى اليابانيين أعجبوا بها ولا اعلم مالذي أحبوه بها ..




    أخيرا صباحك جميل وأرجو أني لم أثقل ..كما قلت لك أني فعلا لا أحب الاعتيادية في الاسئلة التي تجعل الوقت سافل في نظري ..
    شكرا لك بزاف....



    .
    .

  5. #45
    مرحباً بك أبا الدراري، يُسعدني كثيراً حضورك.
    أولاً :: كيف تقيمين نص القصة القصيرة حين تريدين الإعجاب به ,, هل تستوقفك الأفكار أم أن لغة الكاتب تعطيه بعداً جمالياً برأيك ,, أم أن العبارات القصيرة الممشوقة القوام هي من يطرب نوال .. ويجعلها تبتسم وتقول في سرها :: هنا شيء يستحق القراءة والتعليق ؟!

    أظن أننا عندما نتحدث عن الصنعة الأديبة فالأفكار وحدها لا تكفي، لغة الكاتب أمر مهم، بالنسبة لي العبارات الممشوقة أكثر ما يطربني، أقيس قدرة الكاتب على الإبداع من خلالها خصوصا في القصة القصيرة. أعترف أنها تترك فعل السحر عليّ، أحيانا أترك أحداث فيلم تمرّ بسبب عبارة لا تتعدى كلماتها ثلاثة إلى أربع كلمات، أبقى أفكّر فيها، العبارات هذه عالم خاص داخل القصة القصيرة أو الرواية أو الأدب بشكل عام. دون إغفال نقطة بساطة اللغة، الفذلكة اللغوية أكثر ما يقتل أي قصّة و يبعدني عن الاهتمام بقراءتها.

    ثانياً :: لماذا يبدو المشهد مرةً أخرى أكثر بيوت الساخر أمناً ودفئاً .. الناس هناك تحترم بعضها كثيراً, لاتوجد ضبابية الفصل الخامس - وأنا لم أدخله منذ 6 أشهر إلا بتوصية من صديق لقراءة نص جميل لموسى الأمير - ولايوجد عنف أهل أفياء ولا بساطة الرصيف أبداً ..

    ربما لكوننا نرى في المشهد قاعة سينيما، أين لا يمكنك حتى الهمس.

    هل القصة القصيرة هي أسهل الأشياء كتابةً يانوال , وهل تظنين أننا نخبويون هناك في المشهد فالقصة قد تبقى في الصفحة الأولى أسبوعا أو شهراً .. بينما تتحرك المقالات بسرعة في كل البيوت المجاورة !

    ما أعرفه أنه من الصعب أن تكتب قصة قصيرة متميزة، أحياناً أفتح خمس ملفات وورد و كل ملف فيه فكرة لكن في النهاية أستطيع أن أبني فكرة واحدة بشكل حسن. لا يوجد كتابة أدبية أسهل من أخرى، هناك كتابة تجد فيها نفسك أفضل مما تجدها في أخرى. والله أعلم.

    ثالثاً :: هل الجغرافيا والإحاطة بالمكان شرط أساسي لكتابة رواية أو قصة يانوال .. وهل يكون هذا الشرط لازماً في الرواية لطول الأحداث ويكون فرض كفاية في القصة القصيرة ؟
    الجغرافيا تشكّل الإنسان، فكره و نفسيته. لهذا أعتقد أنها مهمّة في أي كتابة. بإمكانك أن تكتب عن إنسان لا ينتمي لأي جغرافيا و هنا أيضاً عليك أن تكون محاطاً بهذه اللاجغرافيا. في القصّة حسب رأيي تستطيع أن تقلّل من تأثير المكان و يكون ذلك صعباً في حال الرواية التي يكثر فيها التفاعل مع العالم الخارجي، الرواية بحاجة إلى نوافذ و تهوية. و هذا فيما لو كان الروائي يخشى على شخوص روايته من الكآبة.

    رابعاً :: هل هذا عام الجزائر ,, وهل رفاق حليش وزياني وعنتر سيخضرون أجواء جنوب أفريقيا ,, وهل توافقينني الرأي أن كأس أمم أفريقيا يجب أن يكون لأفريقيا السوداء , لايوجد للأفارقة شيء يفرحهم ويصنع لهم مجداً سوى كرة القدم .. والمصريون فازوا به ستة مرات أي أنهم أفسدوا على المساكين أكثر من 12 عاماً من الأمجاد , ولا أظن الجزائر ستفعلها وتحزن قارةً كاملة من أجل كأس من ذهب
    سأكون معكم في كأس العالم يانوال .. لكن عذراً سأكون خلف غانا الكاميرون وكل ماهو أسود في هذه البطولة .. اعذريني يانوال .. فأنا أحب جسوركم وجبالكم .. وأحب حروفكم وتطرفكم مثلنا في الحب والكره ,, ولكني لن أتعاطف معكم هذه الأيام .. موعدنا هناك .. في كيب تاون يابنة الجزائر.

    مسكينة هي القارة الإفريقيّة، ظنّت أنها خرجت من الاستعباد لكنها نسيت أقدام لاعبيها فيه، ماذا تفسّر التهديدات التي يتلقّاها اللاعبون الأفارقة من أنديتهم التي يلعبون لها في أوروبا إن لم يكن هذا استعباد جديد؟ يخيّرونهم بين أنديتهم و بين منتخباتهم، هذا شكل جديد من الاستعباد و الاستعمار، أنانيون و يفكّرون بما يجنونه فقط من خلال استثمارهم بأقدامهم.
    تحيّز يا محمد لما هو أسود، لن تخسر و لن تندم و لن تشعر بأيّ تأنيب ضمير. أحياناً أجد أهلي جميعهم يشجّعون البرازيل مثلاً أو أي فريق قوي آخر، لكن أتوجّه لاإراديا لتشجيع الفرق الضعيفة. والدي قال لي: هذا لأنّك تتحمّلين الخسارة.

    خامساً :: بعيدا عن كل شيء .. غير الكسكسي .. ماهو الطبق الذي ستقدمه لنا الخالة نوال في حين هبطنا فجأةً في مطار الجزائر العاصمة أنا وسليمان الطوبهر وزهير يونس ومعاذ آل خيرات وبعض سكان المشهد .. وبالتأكيد سيكون في الرحلة التي قبلنا الأستاذة غدير الحربي وجدائل مصفرة ومي وحتى رندا التي ستكون متعبة حال الوصول لأن المسافة بين المملكة والمتحدة تستلزم المرور بالقاهرة ..
    أتحدث عن طبق يستحق الكتابة بعد العودة من الديار .. عن شيئ يصلح لأن يكون مدار حديثنا في المشهد .. ويبقى طويلاً في الصفحة الأولى .. وقد يكرمه الخطاف أو لماذا بالعبور على شريط الساخر.

    المفروض لما تهبطون فجأة في مطار العاصمة تحضرون عشاءكم معكم، لا وقت لتحضير أي شيء غير الشاي.
    لا أريد أن أتلو عليك آيات الكرم و الجود، أطمئنك أنت و كافّة الضيوف أنكم قصدتم الدار الكبيرة إن لم تبيتوا فيها شبعانين تبيتون دافئين.
    إن شاء الله أعود لهذا السؤال فيما بعد و معي شيء يليق به.
    شرّفت يا محمد.

  6. #46
    سحنة الغربة:
    أهلا بك يا سحنة، شكرا كثيراً على كلامك الجميل معنى و شكلاً.
    لا أنتمي إلى أي دين كتابي و بالتالي أنا متحرّرة من أية طقوس، يكفي أن يكون مزاجي جيّداً لأكتب.

    سلام
    بلا شك حضورك يسرّني.
    بخصوص سؤالك أنت تقول لماذا أن أكثر ما يثير حنقي في نقاش ما التقليل من شأن المرأة؟ و هل تريد يا سلام أن يفرحني التقليل من شأنها؟ و لماذا لا يثير حنقك التقليل من شأنها؟
    على العموم أنا أدافع عن المرأة في الساخر و في خارجه لأني أحمل ذاكرة مريضة. و هناك من تحمل ذاكرة مثل هذه و أشدّ مرضاً و استسلمت للأشياء، أدافع عن المرأة ليس من أجلي لأنني فعلت تقريباً كل شيء من أجلي، لكن هناك ما يفسد مزاجي بشكل يومي، بشكل يومي يفسده، و أنا هنا لا أتذمّر، لديّ من الصديقات و القريبات و الجيران المظلومات ما يجعلني أنسى أنني بمنأى عن عالمهن الصعب، ما يجعلني أشعر أن الحقوق لا تساوي شيئاً عندما يتمتّع بها الإنسان لوحده.

    لن أقول لك كن بخير يا سلام، فبعد مجيء خالد الله يحفظه يبدو أنك تعيش في السماء السابعة لكن سوف أقول ابقى بخير.

  7. #47
    ساذجة جدا:
    تعرفين يا هاجر ذلك الإنسان الذي أصبح جيّداً مباشرة بعدما قيل له أنه كذلك؟ أنا هو ذاك الإنسان بعدما قرأت انطباعك عنّي.
    كنت سأقول أنّ شمس السعودية أشرقت عليّ بعدما عرفت هاجر، غير أنّي تذكّرت ما أخبرت به كعبلون بأني لا أحب أن تُظهر أي كاتبة مكنونات نفسها. كان ذلك قبل 48 ساعة أو أكثر، و للخروج من هذا التناقض سأعتمد على نظريتك التي تسقطين فيها التزاماتك حيال أي رأي تقولينه بعد عشر دقائق من التصريح به.



    نيرفانا،
    شكرا لك و للفيس بوك الذي أحضرك، ابقي بالقرب.

    الغيمة:
    هل تعرفين أن بروكوفيتش كانت تحتاج إلى غيمة في وقت من الأوقات. مرة استيقظت الفجر و فتحت التلفاز فإذا بفيلم ارينا بروكوفيتش، كنت أعاني من بعض الكسل و الإحباط فتغيّر حالي و الحمد لله بعد انتهاء الفيلم. شكرا لهذا اللطف الغامر منك يا هناء.
    نأتي للأسئلة:

    ما هو المؤثر الرئيس في تجربة نوال القصصية؟
    هي تجربة قصصية بسيطة يا هناء لم تنضج بعد، و لكن أريد أن أخبرك أنني كلما شعرت بالحنين للمكان الذي عشت فيه طفولتي أكتب، سأكتب أي شيء بتحفيز من شعور غياب هذا المكان عنّي، المكان بأشخاصه و روائحه، استعادة الروائح قادرة على أن تجلب معها ألف قصّة و قصّة. مواضيع نصوصي مختلفة لكنّي أعلم بظروف كتابتها و كيفية بنائها، دائما ما تكون في البداية قطعة مبهمة ثم أقوم بمسح الضباب عنها.

    لماذا لا تنشرين إنتاجك القصصي؟
    سأفعل قريباً إن شاء الله بعدما أكمل تهذيبه.

    سأتخيل أننا في عام 2050م..ما الذي تطمح أن تسمعه نوال عن نفسها بغض النظر عن فكرة التجاعيد المرعبة؟

    كان طموحها المقلق أن تثبت أنها تستطيع و قد أثبتت ذلك.
    لا أريدك أن تعتبريها إجابة ناقصة، الإلتزام بأي شيء أمامكم قد يحوّل طموحي إلى مرض.
    ممتنّة لك يا هناء
    .


  8. #48
    ميّ مرحبا من جديد.

    ساري العتيبي، شيء جميل أن تكون هنا.
    شكرا لك و موفق دائماً.



    أنستازيا، متابعتك من دواعي سروري، كوني بالقرب عزيزتي.

    عائدة، أنت من الأشخاص الذين أرتاح لهم نفسيا رغم أنني لا أحدّثهم كثيراً، كان في الأول للونك السماوي و الآن للونك الأخصر الذي هو لون فريقنا الوطني.
    بالنسبة لسؤالك، فيما لو طلب منّي أن أعلّم سأهتّم بطريقة تقديم العلم أكثر من العلم ذاته. هذه الإجابة لا تصلح لسؤالك أعرف، ما يصلح له هو أن أقول: كم ستدفع؟!

  9. #49
    تاريخ التسجيل
    Sep 2007
    المكان
    باب عبدالمجيد
    الردود
    197
    مرحبا نوال ..
    أمتعني قراءتك هنا كثيرا ، كما في نصوصك دائما ..
    إن كان من تعرّف:
    لماذا تفضل نوال سرد المتحدث؟ ، ومن هو قاصها العربي والأجنبي المفضل؟ ، وواسيني الأعرج إن أخذنا منه حرفيته الفنية العالية ماذا يبقى لنا منه؟

    سجليني متابعة دائمة لك ..

  10. #50
    تاريخ التسجيل
    Apr 2009
    المكان
    الـجـزائـر..
    الردود
    2,208
    نوال يا نوال ... شرف لنا أن نستمتع بأجوبتك بكل هذا التفوق ..
    ولأنك تبدعين في الحياة الاجتماعية يا نوال فأسئلتي ستكون ذكورية أكثر .. لأنني أرغب في أن أكتشف من خلال تجربتك الأنثى التي تحبني أكثر..

    1- تصر حواء على أن آدم يمل بسرعة ويفتر حبه بعد الزواج وأحيانا قبله .. فهل تملّ حواء من آدم؟ (بعد أن يتزوجها طبعا).
    2- إلى أي مدى يا نوال "البعيد عن العين بعيد عن القلب" حينما يتعلق الامر بحب لم يتوج بالزواج بعد
    3- ما الذي تكرهه نوال في الرجل (كشريك للمرأة وليس كإنسان)؟
    4- ما الذي تكرهه نوال في شخصيتها كأنثى (وليس كإنسان)؟
    5- الحب .. هل تستطيعين تعريفه أو توصيف أعراضه حينما يحتل قلب امرأة عصية عليه
    6- ما هي آخرة الحب .. هل حقا الزواج يقبره
    7- طبيعي أن يكون الرجل متسلطا شرسا شريرا قاسيا فظا أنانيا (بشكل عام في آخر الزمان الذي نحياه) يا ترى ماذا تبقى للمرأة من صفاته النبيلة الضائعة الأخرى وكيف بوسعها أن تستعيد استخلاصها منه وفيه ..
    8- لو قلت لك أن نسبة ظلم آدم لحواء في العلاقات العاطفية وحتى الزوجية هي "سين" بالمئة.. فكم هي نسبة ظلم حواء له يا نوال ..
    9- بم تحلم نوال لهذا العالم المحبط والتعيس؟ .. وهل تعتقدين أن فعل الكتابة يغير أو يقدم شيئا ..
    10- تمنيتك لو سألتك أكثر .. لكن حتى لا أأخذ من حظ البقية سؤال أخير .. هل أعجبتك أسئلتي ... ؟

    شكرا .. وخذي كامل وقتك في الاجابة .. أجوبتك دروس للكل ... ولك أولا ..
    ثم أجدد تهنئتي .. وبارك الله لكما وفيكما ...

  11. #51
    تاريخ التسجيل
    Aug 2006
    الردود
    402
    التدوينات
    1
    نوال..
    حرف بحجم الضوء ، وماء زلال..
    كل الشعر الحديث ، والعمودي ، والقصائد الأفقية ..
    ندى الشارع الهابط الى عمق وهران ..
    ورد أحمر وأزرق من البليدة ،
    قلب أبيض كساحة الشهداء..
    نوال ..
    ممحاة فتاة الابتدائي العطره..
    وكثير من الحكايا ،
    أتفقدك لأبقى ..
    لك كل النبل والأمتنان
    ساري

  12. #52
    مرحبا نوال يوسف

    دخول للتحية والسلام ومتابع هذا الحوار

    طلب صغير ...

    اريد جملة بطول سطر باللهجة الجزائرية إن امكن ...

    متعك الله بالصحة .

  13. #53
    السلام عليكم

    الأخت نوال هل تقرئين الروايات؟ وما الفرق برأيك بين قراءة رواية ومتابعة مسلسل تركي؟.

    أتمنى لكِ التوفيق ....

  14. #54
    مرحباً يا وروود، و أنا أحب أن تقرئي لي عزيزتي.
    و قبل البدء بالتحقيق هل لي بالاتّصالب بأي محامي؟
    - في قصصك _ معظمها _يا نوال تتحدثين بصيغة (الأنا) ، الى اي مدى تقترب قصصك من هذه ( الأنا)؟
    لو نتكلّم عن رقم نسبي فإنها تقترب بنسبة عشرين بالمائة من أنا. و ليس لديّ أي مشكلة لو قلت أن كل هؤلاء أنا، فكما ترين كل تلك الشخصيات شريفات لا يدخّن و لا يشربن الخمر، مظلومات، ضحايا و كادحات ..إلخ كان عليك أن تنتظري بعض الوقت حتى تسأليني سؤال كهذا، عندما أكتب عن أناس لا تستطيعين حتى تبادل التحيّة معهم.

    - في قصصك _ بعضها _ مثل نص (ما به جسمي ) شخصية الرجل أو الأب من سمااتها الصرامة والقسوة ، بماذا تفسرين السبب في ذلك؟
    -تعرفي ورود، في نص مابه جسمي لم تكن المشكلة في قسوة الرجل في المقام الأول إنما في كونه مسؤولاً و قاسيا، ماذا يمكن أن تصنعي لانسان نُزعت الرحمة من قلبه؟ الرحمة هذه ليست لها علاقة بالجهل. بشكل لاإرادي يتّجه القوي للرفق بالضعيف كونه لا يشكّل عليه أيّ خطورة، لكن عندما يستغل القوي الضعيف يمكنك أن تستعدّي للبكاء طويلاً. كما أنّي أؤكد لك أن هناك نساء قاسيات و غالبا ما يحدثن مشاكل جمّة عندما يكنّ مسؤولات.

    لا بد من قرأ قصصك لاحظ اهتمامك بالتفاصيل الصغيرة ، برأيك ما أهمية هذه التفاصيل في تمرير الفكرة او القصة الى ذهن القارئ؟
    ورود، تخيّلي لو أن لديك قاعة أو مجلس ضيوف صغير، مساحته صغيرة، و قمتِ بتأثيثه بقطع أثاث ضخمة؟ سيظهر مشوّهاً. كذلك القصّة القصيرة مساحتها صغيرة و تُبنى على التفاصيل الصغيرة التي يعتمد عليها الكاتب في زيادة المساحة الإفتراضية للقصة في ذهن القارئ. التفصيلة الصغيرة صورة عالية الدقّة و الصورة تصل بسرعة.

    - لكتابة قصة هل يجب أن تكون لها مرجعية في الواقع أم ان الخيال الواسع يكفي لصنعها؟
    أقول أن الخيال الواسع يصنع القصّة لكن من المهم أن يكون للكاتب تجربة حياتية و لو بسيطة و إلاّ فمن أين له الحكي؟

    كيف تنظرين الى القصة القصيرة جداً؟
    لا تروي ظمأ قارئ و لا تبني مجد كاتب. أحياناً أراها مساحة للإستعراض اللغوي. و تخيّلي منظر كاتب يخفق في كتابتها!.

    لأكتب نصاً قصصياً ناجحا، برأيك ما أهم عنصر يجب أن يتوفر في هذه القصة، وهل يمكن غض النظر عن عناصر القصة لكتابة قصة؟
    النهاية، ستتصدّع جدران القصّة فيما لو كانت نهايتها غير موفّقة. لكن في نفس الوقت النهاية ثمرة الطريقة التي بنيتِ بها هذه الجدران.
    يمكنك أن تغضّي النظر عن عناصر القصّة لكتابتها، لكن في النهاية لا تتفاجي إذا كان النص الذي كتبتِ ليس له علاقة بالقصة بل بجنس أدبي آخر. لكن فيه نقطة يا ورود، عندما أكتب لا أنشغل بعناصر القصّة حتى أني لا أدخلها في حساباتي، ربما أتجاوز عنصراً لكنّي قادرة على حفظ الشكل العام للقصّة.

    _هل يمكن قراء التاريخ بقراءة قصة؟
    يمكن ذلك لكن يبقى أنه لا يمكنك الوثوق كثيراً بذلك التاريخ المكتوب في القصة. المستفيد الوحيد في هذه الحالة هو القصّة، أي القصة هي المستفيد من استغلالها للتاريخ.
    أسئلة جميلة، ممتنة لحضورك ورود.

  15. #55
    القارض العنزي،
    هذا من دواعي سروري
    مرورك شرّفني، أهلا بك.


    خالد(13!)،
    كنت أعرف أنك تحاول العفرتة، الاختبارات النفسية أصبحت مكشوفة، لكن أسئلتك جديدة، و أجمل سؤال هو عندما عرّفت القناعة، ببساطة هذا ما أفعله عندما أشعر أن الأمور أقوى منّي و أكبر من أن أواجهها.

    و عندما قرأت سؤالك حول إن كان العربي يرى الحياة قطعة خشب، كنت أعتقد أنك تسأل إن كان العربي إنسان فنّان لدرجة أنه قد يرى الحياة قطعة خشب قابلة للنحت! و لكن لا هو بفنّان و لا هو بنقّار الخشب ذلك الطائر الذي يكدّ و يحفر ليبني عشّه. هذا رأيي الحقيقي فيّ و في معظم العرب و ليس له علاقة بموضة جلد الذّات.
    بخصوص المثل، ركّز فيه جيّدا ستجد أن الصحة أكسسوار، و لم أقل أن الأكسسوارات أشياء غير مهمّة.
    بخصوص الناموس، فيه واحد اسمه عمرو أديب يظهر في الليل و يختفي في النهار، ألا تلاحظ أنه يحمل سلوك الناموس الذي يظهر ليلا و نادرا ما يظهر في النهار؟
    و شكرا لك أيضا يا خالد.

  16. #56
    أهلا بك يا جنان و شكرا على إطرائك.
    - تغترفين من ذاكرة جماعية يمر بها الكثيرون لكنهم يتناولونها بسطحية مفرطة بيد انك تفكرين من خلال الاشياء وتعبرين الى مدارات لا تصل اليها الا نوال ..هل تنتقمين من جور الحياة بالكتابة ؟؟
    و هل عندما أكتب تتوقّف عن الجور؟ لا يمكن لأي شيء أن يقف في وجهها، أريد أن أكون صادقة معكِ، لا أقرّ بجور الحياة رغم أنني حاليا أعيش ظروفاً سيئة قليلاً، لكن عليّ أن أتعوّد أن أعترف أنني أحد أسباب هذه الظروف. الكتابة عالم آخر مواز للحياة، عالم جميل رغم أنه يشبه الحياة.

    نوال ..ما الوضع الذي قد يهدد مسيرتك الكتابية ؟؟
    فقداني لذاكرتي ( رغم أن مساحتها 5 ميغا بايت فقط) قد يهدّد هذه المسيرة.

    - تعجبني نوال لأنها لا تتقمص ألوان كوكب الذكور تملقا ..كما انها لا تحمل فأس الحطاب فتعود بهم نارا في موقد سردها .
    لكنها تكتب دون ان تغضب الراعي وتجوع الذئب ...

    شكرا أحببت منك هذا الإنصاف.

    نوال ..الى أي مدى يصنع الرجل الاب الاخ الرفيق ..تجربتك ..؟؟ علما اني أثني عليك لأنك تكتبين دون ان تركبي موجة تبرج المشاعر وسفور الأحاسيس وسفرها بلا محارم.
    تجربتي بسيطة ولا يجب تضخيمها، يعني مثلا مجرد أن أسمع كلمة تجربة اشعر بالحرج، و كما ترين يا جنان نعيش وضعاً عربياً بائساً كل من يكتب كلمتين يخرج للناس مبتسماً. لكن أحب أن يصنع كل هؤلاء الذين ذكرتهم تجاربي ونجاحاتي، حتى لا أظهر لكِ كيتيمة لا يقف وراءها أحد. والدي مثلاً كان ينتظرني بالساعات خارج الجامعة دون أن يتذمّر و عندما أخرج إليه أجده نائماً. كما أنني أجد التشجيع الكبير منه في كل أمر جيّد أقدم عليه. نفس حجم التشجيع أتلقاه من الرفيق الذي سوف يكون الأخ و الأب إن شاء الله، و الذي قال لي مرة عبارة غريبة( أفخر بك)، لا تسأليني بماذا يفخر لأني أنا شخصيا لا أعرف، هو متعوّد أن يقول أشياء غير صحيحة و اتّفقنا على أن يصدّق أحدنا الآخر مهما كذب.

    - ماذا تريدين من وراء الكتابة ؟؟ وماهي قضيتك المركزية ؟؟ ارجو ان لا تجيبيني بطريقة ..الكتابة هوس يعتري حقول ,,وتلك الخربشات
    -
    خسارة عليك شكون قالك رح نقلك أنها هوس.
    لا أريد شيئا من وراءها، أريد فقط أن أفسد بعض أوقات القرّاء بأن أخبرهم أن الحياة ليست كما تتصورون وردية دائماً، رغم أنني أشكّ في وجود من يعتقد بوردية الحياة.
    بخصوص سؤالك عن القضيّة المركزية، ربما تنتظرين أقول أن المرأة هي تلك القضيّة، لكن في الحقيقة لا أشعر أن لديّ قضية مركزية، أي قضية يمكن لها أن تكون مركزية. لا أظنها إجابة سريالية يا جنان؟

    نوال بين هؤلاء ..أحلام مستغانمي ..فضيلة فاروق ..أسيا جبار .زيدان .. نحناح .. ..لويزة حنون ..علا - عازف العود- كمال مسعودي .خالد ..لوط بوناطيرو - عبد المومن خليفة - الجنرال فاطمة الزهراء عرجون
    من تفضلين ان يوضع له تمثال في قلب العاصمة ؟؟ ولم ؟؟ اسمح لك واحد والثاني من عندي بونيس
    لن أغشّك و سأختار كمال مسعودي و البونيس لـ لويزة حنّون، التي أتمنى أن تتحجب.

    -mنوال حين تكتبين هل تستحضرين متلقيا معينا فتفرملين حينا وتندفعين حينا آخر ..والله والعرف والدين هل يحدبون قلمك ام انك لحظة الكتابة تعانين اللانتماء
    أعتبر الدين إشارة مرور تنظّم الكتابة و غير الكتابة، أنا لست ملاكاً و أحتاج لهذه الإشارة. التلميح يكفي لتعويض الجرأة غير المرغوب فيها. الجرأة تجرح النص، التلميح يضفي على النص الوقار فضلا عن أنه يُظهر قدرة الكاتب على المراوغة. عندما أضع المتلقّي نصب عينيّ هذا لا يعني أنني أخشى أن يسجّل نقطة ضدّي إنما أخشى عليه منّي. الأمر ليس له علاقة بالوصاية إنما لإيماني بأن أي كاتب يمكن أن يشكّل خطورة على أي قارئ. الكتّاب الذين يقودون نصوصهم دون أية فرامل لا يفعلون ذلك لمجرّد أنهم يريدون أن يظهروا الأشياء عارية، أو أنّهم يسعون لانحرافنا بل يفعلون ذلك مستمتعين بالفعل كفعل دون أشياء زائدة. و لأقرّب لكِ ما أحاول قوله فعندما أقرأ لأحدهم و هو يقول أنه ينوي الزواج بثانية أتساءل عمّا وراء هذا الاعتراف، و ماذا يعنينا اعترافه هذا، لكن أتفهّم تصرّفه عندما أستنتج أنه يحاول أن يقول أن امرأة واحدة لا تكفيه، عبارة كهذه عندما تخرج من فم الرجل ترفع معنوياته و تصلح مزاجه.
    لا أخفي عليك أن أسئلتك جميلة يا جنان.

  17. #57
    مرحبا مزار القلوب.
    ولو أنني كنت أتوقعك سعودية، وهذا يدل على أن متابعتي محصورة على أقسام قليلة في هذا المنتدى.

    بل هذا دليل على ما أخبرت به خالد و هو أن الأنثى واحدة في كل العالم.

    ولكنني جئت إلى هنا لأنني وكثيرا ما رأيت اليوزر "نوال يوسف" في عدد من الحوارات الجانبية والردودالمنتشرة هنا وهناك .
    يعني ما شاء الله شهرتي في شتات سبقتني


    ماهي أجمل الروايات الأجنبية التي تأثرت بها نوال يوسف عن غيرها من الروايات ؟
    دميان لهرمان هسه. رواية تشبه السحر. رائعة و مدهشة.

    وأخرى على نطاق إقليمي ..عربي ؟
    موسم الهجرة إلى الشمال للطيب صالح

    لا زالت التحايا باقية‘والتقصير - إن حدث - فهو من متلق ٍ مثلي ..
    أهلا بك وبالجزائر التي أتت بك .

    و التحايا متبادلة يا مزار القلوب فأهلا و مرحبا بك.

  18. #58
    لا أدري.. أحب فكرة ان تكتب زوجتي قصص قصيرة كانت أم طويلة، لكن لا أحب ان اصبح أحد أبطالها
    الله يكثّر خيرك يا كعبلون، مليح أنك تسمح لها تكتب .

    مرحبا جدائل،
    أفهم لماذا لا تؤمنين به، لكن شخصيا أؤمن به، لأن ما جاء متأخرا ما كان ، في الأصل، ليأتي في الوقت الذي نعتقده مناسباً، لكن يا جدائل الأشياء عندما تأتي في وقتها تأتي بشكل عادي و منطقي، حتى أننا لا نلحظ أنها جاءت في الوقت المناسب. و سؤالك ذكّرني بالمدرّسة التي كانت تدرّسني الفرنسية في الطور الإعدادي، كان عمرها 46 سنة و غير متزوجة و عندما تزوجّت تزوجت رجل في مثل سنّها و لم يسبق له الزواج و هي الآن تعيش على ما أعتقد في السماء السابعة.
    حضورك كان مفيداً يا جدائل رغم أنك تقولين أنه متأخر.

    مجرد كاذبة، حيّاك الله، مسرورة لأنك هنا.

  19. #59
    لحظة فرح، انتظرك منذ فترة يا لحظة فرح، لما تتأخرين دائماً و لماذا خطواتك عزيزة دائماًً. يوزرك جميل يا لحظة فرح.

    لماذا تفضل نوال سرد المتحدث؟
    ألا تلاحظين أنه عند استعمال صيغة ( ضمير المتكلّم) أو ( الأنا) في السرد تصبح اللغة مختلفة؟ هذه الصيغة تساعدني في تقريب الشخصية المتناولة منّي و من القارئ.

    ومن هو قاصها العربي والأجنبي المفضل؟
    ليس لديّ قاص مفضّل، لكن لا يوجد قصّاصون عرب كثر يسكونون الذاكرة، مرة قرأت قصة لليبي محد الأصفر و أعجبتني، أسلوبه كان ممتعاً. الأجانب هناك أنطوان تشيخوف و ألبرتو مورافيا.
    بخصوص واسيني، قرأت له روايتين، الأولى سيدة المقام و كانت قمّة في السوء و الثانية شرفات بحر الشمال و كانت جميلة، لكني لا أستططيع نسيان سوء الأولى. و لا أعرف جواباً عن سؤالك لأني لا أعرف واسيني كفاية.
    سرّني حضورك لحظة فرح، زيارتك كانت خفيفة ككل لحظة فرح تمنيت لو أطلتِ البقاء بيننا .

  20. #60
    اسم مستعار:
    حياك الله يا أخي
    أنت تطلب جملة باللهجة الجزائرية لعلمك المسبق أنك لن تفهمها، و إلا من يطلب جملة مكتوبة بالعربية؟
    لهجات المدن الكبرى مليئة بالكلمات الدخيلة من فرنسية اسبانية و حتى تركية، على عكس لهجات أهل الجنوب أو سكان الجبال فهي لهجات عربية نقيّة.
    في قصيدة ذكرتها لكمال مسعودي و هي باللهجة الجزائرية، و هي من الشعر المحكّي أو النبطي، تقول:
    يا حسراه عليك يا الدنيا ... علاش هكذا حاقدة وسمية ظلي تبدلي في الصفات تعذبي فيا غير بشوية عييت من عذابك براكات
    عجباتك؟

    مرحبا محمود، زارتنا البركة
    الأخت نوال هل تقرئين الروايات؟
    نعم أقرأ الروايات لكن بشكل قليل.
    وما الفرق برأيك بين قراءة رواية ومتابعة مسلسل تركي؟.
    في الرواية عندما لا يعجبك شيء فيها تغلقها و تتذمّر من الثمن الذي دفعته من أجلها، في المسلسل التركي عندما لا تعجبك القصة تضغط على ( mute) و تكمل المتابعة.

 

 

معلومات الموضوع

أعضاء يتصفحون هذا الموضوع

يتواجد حاليا 1 يتصفحون هذا الموضوع 0 أعضاء وَ 1 زوار

الروابط المفضلة

قوانين الكتابة

  • may لا يمكنك إضافةموضوع جديد
  • لا يمكنك إضافة ردود
  • may لايمكنك إضافة مرفقات
  • لايمكنك تعديل مشاركتك
  •