Follow us on...
Follow us on Twitter Follow us on Facebook Watch us on YouTube
الصفحة 2 من 3 الأولىالأولى 123 الأخيرةالأخيرة
النتائج 21 إلى 40 من 50
  1. #21
    أعتقد أن القضية هنا .. قضية إجتماعية
    فللنظر لها من هذا المنظار ..
    دون تحريم حلال أو تحليل حرام ..
    فالحلال بين والحرام بين ..
    هل رفض الولي تزويج إبنته الصغيرة حتى تكبر ويرى أنها مؤهلة للزواج ..حرام ؟؟؟؟
    هل تزويج الصغيرة .. الطفلة .. التي دون سن الثامنة عشر .. حرام ؟؟؟؟
    حسنا ...
    يجب على الولي أن يكون أمينا حريصا على مصلحة من ولاه الله أمرهم ..
    فإن قصر تنزع منه الولاية ...
    طيب ... نريد إحصائية بعدد الزيجات للصغار ..
    10% ... 5% لا أظن
    1% .. 1/1000 لاأظن
    1/1000000 ممكن ...
    أيضا نريد إحصائية بالزيجات الفاشلة من هذا النوع ...
    أعتقد أن القضية لاتستحق كل هذا العناء ...
    الأخت الفاضلة / وفاء عدنان
    أعتقد أنك طرحت هذا الموضوع بدافع عاطفي إنساني ..
    وهذا جميل ... لك كل شكر وتقدير ..

  2. #22
    تاريخ التسجيل
    Oct 2009
    المكان
    مو شغلك ..
    الردود
    323
    قرأت الموضوع لتوّي و في الحقيقة أنه لفت نظري بعض النقاط التي تشعّبت منه أثناء النقاش بين الزملاء و الزميلات هنا ..

    النقطة الأساسية في هذا الموضوع بظنّي هو ليس زواج الصغيرات بحدّ ذاته .. فلا أعتقد أنّها تشكّل ظاهرة كبيرة في مجتمعاتنا تستحقّ ضجيجاً أو جلبةً , و مع ذلك فإننا جميعاً – كما أعتقد – نرفض هذه الحالات الخاصّة و القليلة التي تحدث فيها مثل تلك الحوادث دون أي تردّد .. و علينا أن ندينها بحزمٍ و قوّة و دون أي شكلٍ من أشكال المهادنة ..

    الأطفال ليس لهم دافعٌ جنسيّ حقيقيّ .. و كلّ التصرّفات التي قد تأخذ منحى جنسياً لديهم هي نوعُ من أنواع الفضول و حب المعرفة و اللعب الذي يهدف على معرفة أنفسهم و العالَم من حولهم .. و لا يبدأ النشاط الجنسيّ الطبيعي إلاّ بعد أن تبدأ الغدد الجنسية بعملها و تفرز هرموناتها التي توقظ في كلّ من الذكر و الأنثى ميولهم و قدراتهم الجنسية الطبيعية ..
    لكن .. مع ذلك .. كان زواج الأطفال شائعاً جداً عبر التاريخ .. و هو ليس ( اختراعاً ) إسلامياً بحالٍ من الأحوال ..

    عبر التاريخ و في كلّ الحضارات كان سنّ الزواج صغيراً جداً بشكلٍ عام .. و كان من الطبيعي و المقبول أن نجد ذكوراً لم يبلغوا الخامسة عشر و إناثاً لم تتجاوزنَ العاشرة و هم يجلسون في ( الكوشة ) البهيّة و حولهم تزغرد النسوة المحتفلاتِ بهذه الزيجة المباركة ..
    علينا ألاّ ننسى أن متوسط عمر الإنسان كان لا يتجاوز الخامسة و الأربعين .. و أن من يتجاوز الخمسين كان يعتبر معمّراً بمقاييس ذلك الزمن الذي كان التهاباً بسيطاً في اللوزات أو حادثةَ وقوعٍ صغيرة تكفي أن يفقد المرء حياته ببساطة شديدة ..
    و هكذا فقد كان العرف العام هنا و هناك لا يجد في زواج الصغار أمراً مستهجناً أو غير لائق .. و نظرة سريعة إلى أعمار ملكات أوربا المتوّجات حين تزوّجن حتى عهدٍ قريب تعطينا فكرةً عمّا كانت الأمور عليه ..

    ثمّ .. بدأت الإنسانية تغيّر طريقة تفكيرها في هذه الناحية .. و بدأنا نجد أن معظم الأمم قد حدّدت حداً أدنى لعمر الزواج يعتمد على عرفها و عاداتها و تقاليدها و على ما تراه مناسباً تبعاً لبيئتها التي قد تفرض عليها شروطاً لا تفرضه على غيرها ( من المعروف أن سنّ البلوغ مثلاً يختلف في البلدان الباردة عنه في الحارّة .. و قد يصل هذا التفاوت إلى 4 سنوات ) ..

    كانت مرحلة الطفولة قصيرة جداً .. و كان يُفترَض بالأطفال أن يتعجّلوا بإنهاء هذه المرحلة التي يعتمدون فيها على غيرهم و أن يبدؤوا أسرع ما يمكن بتولّي مسؤوليّاتهم بأنفسهم بغضّ النظر عن ( طراوة عودهم ) فقد كان الاعتقاد السائد أن المسؤوليّة هي وحدها التي تجعل من العود الطريّ قاسياً كالحجر ..

    كان لويس الرابع عشر طفلاً بمقاييس هذا الزمان حين استلم زمام امبراطوريّته الشاسعة ليحكمها بيد من حديد طوال ثلاثة و ستين عاماً و يصبح الملك الشمس الذي تعتبر أحلامه أمراً سامياً .. و كان أسامة بن زيد رضي الله عنه يافعاً في الثامنة عشر من عمره حين قاد جيشاً كاملاً بقضّه و قضيضه ..!!
    حسنٌ .. لقد تغيّرت الأمور الآن .. و أصبح للعرف العام ذوقاً آخر يختلف عن ذائقة الأقدمين ..
    طيب .. مالذي نريده الآن من القرآن الكريم ..؟؟
    القوم كان لديهم عرفٌ معيّن .. و نزلت آي الذكر الحكيم تنظّم هذه الأعراف و ترتّبها و تجعل لها قوانيناً معيّنة .. ثمّ .. تغيّر الزمن فبقي ما بقي من هذه الأعراف .. و ذهب ما ذهب .. فما هو المطلوب من القرآن الكريم ..؟؟؟

    العرف يفرض نفسه تلقائياً .. و ذائقة الناس و مزاجهم العام تجعل من المقبول في زمانٍ ما مستهجناً في زمنٍ آخر .. و من المستحسنِ في مكانٍ مرفوضاً في مكانٍ آخر ..
    ما هي نسبة الزواج المبكّر جداً في مجتمعاتنا ..؟؟
    أخبروني سادتي .. هل عرفتم أو صادفتم خلال حياتكم كلّها حالةً واحدةً تزوّجت فيها طفلةٌ لم تتجاوز الثامنة ..؟؟
    نعم .. قرأنا جميعاً عن تلك الحادثة التي حدثت في اليمن أو في المملكة العربية السعودية .. و قد نقرأ عن بعض الحالات الفردية هنا أو هناك .. و ما تسليط الإعلام عليها و دراستها و ( إدانتها ) إلاّ دليلاً على ندرتها و خصوصيّتها ... أليس كذلك ..؟؟

    في إحدى الدراسات التي تمّت في إحدى بلداننا العربية كانت 10% من الزيجات فقط تتمّ و سنّ الفتاة أقل من 17 سنة .. بينما لم توجد أي حالةٍ لم تتجاوز فيها الفتاة الثالثة عشر ..!!

    نعم .. لقد تغيّر العرف و تغيّرت معه بعض الاجتهادات التي تضع المصلحة نصب عينيها في تفسير النصوص الشرعية ..


    هل أطمع منكم سادتي أن تتفضّلوا بالإطّلاع على بعض هذه الفتاوي و الأحكام القضائيّة :

    أمرت محكمة يمنية الثلاثاء 15-4-2008، بفسخ زواج طفلة في الثامنة من عمرها، لكونها لم تصل بعد إلى مرحلة البلوغ، رغم تزويجها منذ شهرين.
    وقضت محكمة البدايات الغربية للعاصمة اليمنية صنعاء بتطليق الطفلة نجود محمد علي، وذلك بعد شكوى تقدمت بها نجود ضد والدها محمد علي الأهدل وزوجها السابق فائز علي ثامر .

    و هذا الخبر أيضاً :

    طالب أعضاء مجلس الشورى السعودي أواخر نوفمبر/تشرين الثاني الماضي بتجريم الرجال الذين يتزوجون من فتيات تقل أعمارهن عن 18 عاما من كافة الجنسيات، كما أقر المجلس في 26 نوفمبر رفع سقف الطفولة حتى سن 18 عاما، واعتبر خبراء ومراقبون سعوديون تلك الخطوة إيجابية، وخاصة فيما يتعلق بأمور الزواج والعقوبات القانونية.

    و هذه الفتوى :

    و قد تطرق الشيخ ابن عثيمين لشبهة إباحة الإسلام لزواج القاصر في شرحه لصحيح البخاري وناقش استدلال المبيحين لهذا الزواج بناء على ما فهموه من قوله تعالى {واللائي لم يحضن} وفند استدلال البخاري بهذه الآية على أن المقصود بها المرأة غير البالغة، قال ابن عثيمين في شرحه: «إن البلوغ ليس علامته الحيض فقط، فقد تبلغ بخمس عشرة سنة وتزوج، ولا يأتيها الحيض، فهذه عدتها ثلاثة أشهر، فلهذا استدلال البخاري -رحمه الله تعالى- فيه نظر، لأنه ما يظهر لنا أنها تختص بمن لا تحيض» (شرح صحيح البخاري (6/273).
    ويؤكد ابن عثيمين شرعية منع هذا الزواج ولو كان مباحا فيقول: «ولا مانع من أن نمنع الناس من تزويج النساء اللاتي دون البلوغ مطلقاً , فإنه قد حكى ابن حزم عن ابن شبرمة أنه لا يصح أن يزوج ابنته الصغيرة حتى تبلغ، وتأذن؛ وهذا عندي هو الأرجح، والاستدلال بقصة عائشة فيه نظر ...

    و هذه الفتوى أيضاً :

    ذهب الشيخ المحدث محمد بن ناصر الألباني إلى عدم شرعية إجبار الصغيرة على الزواج فقد سئل السؤال التالي: «إذا بلغت الفتاة سن الزواج، فهل لوليها أن يجبرها على الزواج؟» أ.هـ.
    وكان جواب الشيخ رحمه الله: «لا يجوز لولي أمر الفتاة أن يجبر البنت على الزواج، فلو كانت غير بالغة وأجبرت على الزواج لها أن تطلب الفسخ بعد أن تعقل وتبلغ ؛ لأن فتاة زوجت رغم أنفها في عهد رسول الله صلى الله عليه وسلم، وبعد الزواج جاءت إلى الرسول صلى الله عليه وسلم، وقالت له: يا رسول الله، إن والدي زوجني برجل أكرهه ليرفع به خسيسته!! (أي ليرفع جاهه ومنزلته بصهره ) فرد الرسول -صلى الله عليه وسلم- نكاحها.

    و هذه أيضاً :

    و قد أجاب الشيخ عبدالمحسن ابن العبيكان عضو مجلس الشورى السعودي على من سأله عن شبهة استدلال البعض بقصة زواج عائشة لتبرير شرعية زواج الصغيرة..؟؟
    فأجاب: «بصرف النظر عن صحة رواية زواج عائشة وهي ابنة سبع فإننا نقول إن المصلحة تقتضي أن يمنع المأذونون من تزويج من لم تبلغ الحلم وتوقع على الموافقة , فقد قرر العلماء أن لولي الأمر أن يلزم الناس بأحد طرفي المباح تحقيقا للمصلحة ودرء للمفسدة حيث هناك من الأولياء من يتاجرون بالبنات ويستغلونهن أسوء استغلال لتحقيق مآرب دنيوية خاصة بهم».

    و هذه أيضاً :

    ومن العلماء الذين طالبوا بمعاقبة من يزوج بنته الصغيرة الدكتور محمد النجيمي -عضو مجمع الفقه الإسلامي- فقد طالب بإيقاف أولياء الأمور الذين يتعجلون زواج الأطفال في هذه السن عند حدهم باتخاذ الإجراء اللازم، وإبلاغهم أن هذا الزواج موقوف على البلوغ وعلى الرشد، فإذا بلغ الطفل والطفلة يسألان عن رغبتهما في إتمام الزواج من عدمه.. بحسب ما نقلته صحيفة الوطن «السعودية» 2-4-2008 وأشار النجيمي إلى أن زواج الصغار ليس له نصيب في الإسلام، وبالتالي فإن الأب الذي يفعل ذلك لا بد أن يعاقب، ولا يجوز أن يزوج ابنته بهذا الشكل، بل ينتظر بلوغها ويستشيرها ويستأذنها إلزاما، وإذا وافقت يمضي الزواج، وإذا لم توافق لا يمضيه .

    وأكد أنه لا يجوز تزويج الفتاة القاصر التي تكون دون الخامسة عشرة، لقول النبي -صلى الله عليه وسلم- (تستأذن البكر وتستأمر الثيب)، وأنه لا بد أن تكون الفتاة بالغة راشدة وذلك لا ينطبق على من لم تبلغ الخامسة عشرة.

    وأشار إلى أنه يحق لولي الأمر أن يمنع زواج القاصر، وقال: «من باب السياسة الشرعية فإنه يحق لولي الأمر أن يصدر قرارا بمنع زواج القاصر، ولا يجوز تزويج القاصر إلا بموافقة القاضي وولي أمرها مع تشكيل لجنة طبية تفيد بأنها تصلح للزواج وأن الزواج قد يكون في مصلحتها».
    وأضاف: من أجاز تزويج القاصرات بحجة أن الرسول صلى الله عليه وسلم تزوج عائشة عليها السلام في سن التاسعة، فإن ذلك أمر لا صحة له، فزواج الرسول عليه الصلاة والسلام من عائشة في هذا السن يعتبر من خصائصه، كما أن ذلك كان قبل حديثه عليه السلام (تستأذن البكر وتستأمر الثيب)، بالإضافة إلى أن هذه قضية عين، وقضايا العين لا يقاس بها ».

    هذه فتاوى لبعض أئمّة الفكر السلفي المعاصر ..


    و يبدو أن الموضوع ليس وليد اليوم .... اقرئوا ما يلي رجاءاً :
    أقر علماء الأحكام العدلية في الخلافة العثمانية في 1870 منع الزواج قبل بلوغ الخامسة عشرة في المادة 986 من مدونة الأحكام العدلية التي وضعها علماء الدولة العثمانية...!!!


    أرجوكم سادتي ... لنحاول قليلاً أن نفرّق بين النصوص الشرعيّة المطلَقة التي لا زمن لها و لا مكان .. و بين تلك التي وضِعَت لتسيير مصلحةِ الناس و تنظيم حياتهم ..
    حينها فقط يمكننا أن نقرأ إسلامنا بعيوننا نحن ...


    للجميع تحياتي ..



  3. #23
    تاريخ التسجيل
    Feb 2009
    المكان
    هناك
    الردود
    124
    استعمال جملة حق يراد به باطل تقتل اي موضوع. ان قبلت بانه حق, دعك من التأويل وناقش الموضوع كما تراه. اما ان رأيت بأنه باطل, فدعك من المجامله. وايضا, ان تقول "هناك مشاكل كثيره يجب ان نتحدث عنها قبل هذا الموضوع" فما هو الا تهرّب واستعمال حجج غير موجوده. كمثل رجل سئم اكل الفول وقال لزوجته "في اكلات كثيره في الدنيا وانتي ما بتطبخيش غير الفول؟"...هذا ما لدينا هنا, كل ام لا تأكل لكن لا تتذمر يا اخي.

    أنا شخصيّا, لا استسيغ زواج كبير السن من قاصر, ليس لأنني اعارض الشرع ولكنها مسألة ذوق لا افرضه علي احد. في نفس الوقت, لن اقول ان الدوله لابد ان تضع قوانينا لتمنع هذا النوع من الزواج. ربما اغيّر رأي واقولها ان اقتنعت ببعض الاجابات هنا (بدون تأويل طبعا).

  4. #24
    تاريخ التسجيل
    Jan 2010
    المكان
    المقهورة بالحمق فسطاطنا
    الردود
    52
    Quote المشاركة الأصلية بواسطة ربيـع عرض المشاركة
    و يبدو أن الموضوع ليس وليد اليوم .... اقرئوا ما يلي رجاءاً :
    [right][right] أقر علماء الأحكام العدلية في الخلافة العثمانية في 1870 منع الزواج قبل بلوغ الخامسة عشرة في المادة 986 من مدونة الأحكام العدلية التي وضعها علماء الدولة العثمانية...!!!
    هذا بالضبط ما قصدته ...
    المسألة قديمة
    ومعروفة ...
    وهي حق ...
    كن لماذا تثار الان ...
    وفي هذا البلد ...
    متزامنة مع قضايا أخرى !!
    هذا هو الباطل المراد ...

  5. #25
    تاريخ التسجيل
    Oct 2009
    المكان
    مو شغلك ..
    الردود
    323
    Quote المشاركة الأصلية بواسطة أبــ عبد الملك ــو عرض المشاركة
    هذا بالضبط ما قصدته ...
    المسألة قديمة
    ومعروفة ...
    وهي حق ...
    كن لماذا تثار الان ...
    وفي هذا البلد ...
    متزامنة مع قضايا أخرى !!
    هذا هو الباطل المراد ...
    سيّدي الفاضل ...
    ما دامت القضيّة محقّة ... فهل تسمح لي أن أسألك كيف نستطيع أن نسبر أغوار الآخرين و نقرأ ما في صدورهم لنعرف إن كانوا يقصدون باطلاً أم لا ..؟؟؟

    نعم .. ربّما .. ربّما كانوا يقصدون باطلاً ..
    لكن .. ما دامت القضيّة محقّة فعلينا ألاّ نتجاهلها بهذا الشكل ..
    ألا تتفق معي في ذلك ..؟؟

    ما أعنيه ... نحن نملك كمّاً هائلاً من المشاكل الاجتماعية و غيرها مما تتفحّم له قلوبنا و تدمى لمرآه عيوننا ... فهل من الطبيعي أن نتجاهلها جميعاً لأنّنا فقط نحذر ممّن قد يخفون في صدورهم أموراً نجهلها ..؟؟؟
    ألا يمكننا أن نحسن الظنّ قليلاً ..؟؟؟

    " و لا يجرمنّكم شنآن قومٍ ألاّ تعدلوا .. اعدلوا هو أقرب للتقوى "

    ثمّ ...
    متى يكون الوقت مناسباً لطرح مثل تلك القضيّة و غيرها ..؟؟
    أتساءل بالفعل ..
    متى ..؟؟؟

    سيّدي الكريم ...
    و الله ... إن الخطوب قد طمت حتى غاصت الرقاب ... فإلى متى نسوّف أن نمدّ أعناقنا قليلاً ..؟؟؟

    باركك الله سيّدي .. و ليجمعنا جميعاً على صراطه المستقيم ..
    اللهم آمين ..

  6. #26
    تاريخ التسجيل
    May 2008
    الردود
    775
    والشيء بالشيء قد "ينكر" ...


    http://item.liveleak.com/file?a=view...f5a_1265305849


    أو ..


    http://www.hespress.com/?browser=view&EgyxpID=18485

    للبعض فقط وفقط قطووووو...



    .

  7. #27
    تاريخ التسجيل
    Jan 2010
    المكان
    المقهورة بالحمق فسطاطنا
    الردود
    52
    لا شك أن تطويل المقال يجعل منه صعب القراءة
    خبرت ذلك من ردودكم
    لكنني جربت أن أوجز ولا أفصل فساء الفهم !!
    فصرت في حيرة !!!
    هل أوجز فيساء فهمي ؟!!
    أم أطيل فلا يقرأ كلامي ؟!!!!
    لكن لا بأس نحتسب الأمر ونعيد فتقول :
    أن أمور النكاح أمور شرعية وحكم النكاح في الشرع دائر على الأحكام الخمسة !!!
    وقلت بأن للحاكم أن يحظر مباحا
    وقلت بأن المسألة على الخلاف بين علماء النفس أنفسهم
    كل هذا يجعل من حقك أن تفهم أن أمثال هذه المواضيع لا تثار إلا إذا كان في الأمور أمور ...
    هل يعقل أن يصدر قانون يحرم زواج البيضاء من الأسمر ؟!!
    هل يعقل أن يصدر قانون يحرم زواج القرشية من التميمي ؟!!
    أنا مثلا مع زواج الحضرية من بدوي
    لكن غيري يرفض
    هذا أمر يعنيه
    ذلك كذلك
    أنا أرى أن زواج الفتاة من ثلاثيني على حسب الحال
    على حسب الوضع
    قد يكون ثلاثينيا أفضل ألف مرة من شاب يافع دينا وعقلا وخلقا
    أما مثال الفول فلا يستقيم قطعا والسبب واضح
    أن الأخ لم يقرأ جيدا
    نعود لما عنيته ولأوضح لكم
    سأضرب لكم مثلا بسيطا :
    الصناعة الوطنية مثلا ...
    هذه مشكلة عويصة
    لماذا لا نصنع سيارات ؟!!!
    لماذا تسبقنا ماليزيا وتركيا ؟!!!!
    هذه قضية تستحق المناقشة
    لكن ....
    مارأيك عندما لا تناقش هذه القضية لسنين طويلة
    ثم فجأة تحدث مبادئ ثورة على السلطة الحاكمة
    عندها تثار هذه القضية في جملة قضايا أخرى مثل البطالة , وحق الشعب في النفط
    وقتها يمون من الحماقة ألا نظن
    وعندهايحق لنا أن نتساءل
    وهل اكتشف الشعب أن مشكلة البطالة نشأت الان ؟!!!
    ونحن كالحمق ننساق خلف العواطف !!!
    نظرية المؤامرة نظرية معتبرة قطعا
    لا شك أن المبالغة فيها مذمومة
    لكنها تحترم
    وقد قيل
    بعض الظن من حسن الفطن
    عُدّل الرد بواسطة أبــ عبد الملك ــو : 05-02-2010 في 04:44 PM

  8. #28
    تاريخ التسجيل
    Jan 2010
    المكان
    المقهورة بالحمق فسطاطنا
    الردود
    52
    أستطيع أن أصنع لك فيديو أحسن من هذا بإمكاناتي المتخلفة
    ثم يا أخي لا تشعب الأمور
    التركيز مطلوب

  9. #29
    تاريخ التسجيل
    Jan 2007
    الردود
    837
    Quote المشاركة الأصلية بواسطة وفاء عدنان عرض المشاركة
    مرايا
    نعم أنا مع فرض عقوبه على الاباء حين يجبرون بناتهم على زواج كهذا
    ستقول لي وإن وافقت
    سأعيد لك بعضا من كلام الاخت اميرة المساء
    وأقول ان طفلة كهذه ليست بنضج عقلي يسمح لها بأن تقرر مصيرها بأن توافق او لا وستجد أن الامهات دائما ما يحاولن بشتى الطرق إيقاف النكاح من هذا النوع
    انا لم انفي مشروعيته وكلامي واضح وإن كنت إستشهدت بكلام مثل النجيمي وغيره حتى لا أجد منكم من يقولني قولا لم اقله
    اطالب بمنعه لأنه مشروع فاشل من البدايه وهو بمثابة وأد للفتاه عصري كوأد البنات في الجاهليه
    فزمن الرسول صلى الله عليه وسلم ليس كزمننا وزمن الصحابه والتابعين ووووإلخ
    قبل مئة سنه من زمننا هذا كانت الفتاه تزوج بعمر الخامسه عشر فما فوق لأنهن قديما كانت تربيتهن هذا ونضج عقولهن لم تدخل فيه وسائط حديثه مثل التي تدخل في نضج عقلية فتيات اليوم
    أنظر الان لفتاه في عمر الثامنه عشر وتمعن جيدا في طريقة تفكيرها او حتى تصرفاتها تجدها اقرب الى طفله منها الى راشده
    بالمختصر المفيد أي مشروع زواج من هذا النوع فاشل بنسبة 95% بنظري اما ان ينتهي بالطلاق وصدمه ستعاني منها الفتاه بقية عمرها او يستمر مع برود او كره عام للحياه الزوجيه بتفاصيلها
    اما الخمسه الباقيه لا تمنحنا سببا كافيا للإستمرار في تقبل انكحه مثل هذه
    ثم القضيه هنا قضيه إنسانيه كما قالت وليست قضية الحلال او الحرام
    سأناقشك مباشرة سيدتي
    اعلميني كيف توفقين بين ما كتبتيه بخط احمر في حديثك اعلاه؟
    وأين القاعدة الاسلامية التي تقول أن الدين الاسلامي بتشاريعه صالح لكل زمان ومكان؟
    والاسباب التي ذكرتيها لا يقبلها عقل !
    كونك تقولين زمن الرسول عليه الصلاة والسلام غير زمننا لا يعطينا الحق لمنع امر احله رسول الله !
    والا فأنتي تنكرين هذه القاعدة التي تقول ان الدين الاسلامي بتشاريعه صالح لكل زمان ومكان !

    انتظر ردك سيدتي

  10. #30
    تاريخ التسجيل
    Mar 2009
    الردود
    12
    المسألة بسيطه !

    يحرم الإكراه لأي أنثى بالزواج ممن ترفضه ...

    يعني الحق للأنثى إختياري ... تبينه والا لا ؟

    أما إن الموضوع يثبت ويتم النقاش فيه .. فهذا أمر سخيف من ناحيتين .. الناحية الأولى : إنه موضوع خربوطي ! يعني (( أي كلام ))
    ثانيا : إنه موضوع من الأساس خطأ .. لأنه اللب الرئيسي للموضوع (( إكراه الآباء لبناتهم بالزواج ممن لايرغبونه )) فقمة الغباء .. أن تحاور موضوع نتيجة موضوع آخر !

    .....

    الله يشفيكم !

  11. #31
    تاريخ التسجيل
    Oct 2009
    الردود
    64
    أختي (أميرة المساء)
    أشكرك أختي الفاضلة على تأكيد قصد الكاتبة الكريمة هذا أولاً ..
    وثانياً : هذا دين وتشريع شرعه رب العالمين عز وجل وتقدس، وهو أعرف منا بخلقه ..
    ثالثاً : أتعرفون أخوتي وأخواتي أن من نواقض الإسلام من يعتقد بأن دين الله ليس صالحاً لكل زمان ومكان وأن التشريع الوضعي أفضل من حكم الله..؟!
    رابعاً: التعذر بأن الزمن تغير وأن المكان تغير وأن شرع الله قاصر على معالجة هذه المشكلة أو غيرها ينطبق عليه ما قلته في ثالثاً ..
    المشكلة أننا نعرف ربما أكثرنا نواقض الوضوء، ولكن عندما نأتي على نواقض الإسلام فالكثير منا لا يلقى لها بالاً مع أنها تذهب بالعمل كله وتسبب عدم قبوله عند الله عز وجل..
    إذن هو شرع شرعه الله للبشر لا يجوز المناقشة فيه، وأما من يشككون في سن زواج أم المؤمنين رضي الله عنها .. هل كانت في السادسة أم في التاسعة، ومتى بنا بها صلى الله عليه وسلم فهؤلاء سبق أن قلت في ردي السابق بأن زواج الصغيرات كان سائداً وقت البعثة وليس مستنكراً أو مستهجناً أو .. أو .. وأن رسولنا الكريم أقر ذلك بزواجه صلى الله عليه وسلم من عائشة أم المؤمنين رضي الله عنها، فلم يأت بجديد .. بل هو إقرار لأمر كان سائداً .. أما زواجه صلى الله عنه وسلم بأمنا زينب رضي الله عنها فهو تشريع جديد حيث كان هناك حرج في الزواج بمطلقات الموالي، ودليل ذلك أن المشركين لم يحتجوا بزواجه من عائشة ولم يستنكروه وهم الذين كانوا يتصيدون كل شاردة وواردة من تصرفاته صلى الله عليه وسلم ..
    خامساً : التحجج بأن البنت ليست رشيدة (قاصر) فهو تحجج مردود .. فالرشد ليس محكوماً بعمر معين فقد يكون الرجل ذو السبعين أو الثلاثين غير رشيد (أي يساوي في تصرفاته أي قاصر أو قاصرة).. ثم أن التربية والرشد ليست من التعليم الرسمي (الحكومي) فهذا لا يرشد قاصراً ولا يقصر راشداً فهو تحصيل حاصل..
    الرشد هو العقل والتمييز بين الحق والباطل، لا بين الفيزياء والكيمياء.. أي العلم الشرعي قصداً..
    قلت أختي أميرة أن عقلية هذا الجيل ليست كعقلية الأجيال القادمة ولست أشك في هذا الشيء ولكن ما الذي يميز الأجيال القادمة عن الحالية عن السابقة ..!
    أليس هو العلم والعقل حسب كلامك ؟!
    إذن أتساءل ؟؟!! هل المعلومة في هذا الزمن يصعب الحصول عليها أم أن ابن أو بنت الخامسة يستطيعا أن يسبرا غور هذه الشبكة ويكونون أعلم من كثير من أمثالهم في العمر في الأجيال السابقة !
    إذن النضوج والعقل في هذا الزمن يأتي في سن مبكرة وقبل الأجيال السابقة الذين علمهم محدود ومقتصر ..
    طيب ..
    قلت أختي أميرة
    في زمننا هذا ذات الثامنه عشر لازالت بحاجه لمراقبه من الاهل لتصرفاتها وتوجيهها ما بالكم بطفله ذات تسع سنوات
    أوافقك هذا الكلام .. ولكن هل لو تزوجت البنت في هذه السن فسوف تفقد المراقبة الأهلية والتوجيه ..! وما دور زوجها وأهل زوجها في هذا التوجيه والمراقبة..!
    فما بالك إن كان عريسها ذو دين وخلق..! ألا تتعلم منه الدين والخلق..!
    وأضيف لك أننا جميعنا كباراً وصغاراً نحناج التوجيه والمتابعة والتذكير حتى لا نضل أو نغوى ..!
    وبالعكس في هذا الزمن الذي يكثر فيه الفساد والإفساد من كل النوافذ الإعلامية تحتاج البنت لسترها بالزواج وكسر شوكة الفساد حتى لا تتضرر بالعفن الذي ينشر يومياً في وسائل الإعلام وكذا من مدارس تحوي (عاهرات وغاويات وإن بنسبة بسيطة سواء من المدرسات أو الطالبات.. ولكنها قد تكون مضرة ومفسدة)،
    معيار الزواج قد بينته أخواتي الفاضلات في مشاركتي السابقة ..
    فهل تعرفون لي من يحفظ القرآن كاملاً (ويعمل به وبسنة النبي صلى الله عليه وسلم) وذو خلق جميل أياً كان عمره ومستواه ومن عائلة طيبة ومعروفة بصلاحها فأنا مستعد بأن أزوجه ابنتي (القاصر) في عرفكم بعد إذنها بالطبع وبعد تبيين مساوئ ومحاسن ترك مثل هذا العريس لها كما قال صلى الله عليه وسلم
    "إذا أتاكم من ترضون دينه وخلقه فزوجوه إلا تفعلوا تكن فتنة في الأرض وفساد كبير" أو كما قال عليه أفضل الصلاة وأتم التسليم. ،
    فأنا أطمئن على ابنتي معه أكثر مما أطمئن عليها بوجودها معي في هذا الزمن بالذات..
    هذا هو المعيار الذي لابد أن يعيه الآباء والأمهات قبل أن يعرضوا بناتهم للبيع والشراء أما السن فليس معياراً إنما هو رشد وبلوغ البنت أياً كان عمرها ..

  12. #32
    تاريخ التسجيل
    Feb 2009
    المكان
    ضاحية العزلة
    الردود
    1,106
    ـ
    قد اوفى وكفى بالنسبة لي .ما قاله ربيع ..الامر ليس ظاهرة مرعبة ..وتختص ببيئات ذات جهل ..وهناك ظروف تحكم بعض الزيجات كلها وفق ظروف معيشة الحياة الصعبة والفقر مسبب أخر ..

    انتشرت هذه الظاهرة في الافغان بعد أن دمرتهم عربة الحروب المتوالية وأصبح الشعب على قارعة البحث عن ما يسد به جوعه وليس في يده شيء إلا بيع بناته ..كل العالم مسؤل عن هذه الكارثة .. لانه لم يقف مع الشعوب الفقيرة ..والدول مسؤلة لانها لم ترفع مستوى التوعية لدى أفرادها .لا أتوقع ان أبا عاقلا واعيا سيفعل هذا في ابنته ..هذا كفيل بدمار حياتها التي قد تنتهي كونها ليست واعية لمثل هكذا مسؤلية في بناء أسرة ..
    ..بالنسبة لدولنا تعتبر القضايا هذه تحت المجهر الساخط أي أنه لا يقبلها وهذا جيد .وعليها أن ترفع مستوى الوعي .وكذا أن تحل قضايا الفقر بأي شكل ودولتنا ليست عاجزة ان توفر المعيشة الرغدة لأفراد شعبها ..خلاف بعض الدول الفقيرة .


    ـ

  13. #33
    تاريخ التسجيل
    Jan 2009
    المكان
    وهبتهُ منحةً للملكْ
    الردود
    1,054
    .


    استمرّوا .. كان الله في عونكم وعونهنّ

  14. #34
    تاريخ التسجيل
    Aug 2006
    المكان
    في المستقبل
    الردود
    1,231
    Quote المشاركة الأصلية بواسطة ربيـع عرض المشاركة
    قرأت الموضوع لتوّي و في الحقيقة أنه لفت نظري بعض النقاط التي تشعّبت منه أثناء النقاش بين الزملاء و الزميلات هنا ..

    النقطة الأساسية في هذا الموضوع بظنّي هو ليس زواج الصغيرات بحدّ ذاته .. فلا أعتقد أنّها تشكّل ظاهرة كبيرة في مجتمعاتنا تستحقّ ضجيجاً أو جلبةً , و مع ذلك فإننا جميعاً – كما أعتقد – نرفض هذه الحالات الخاصّة و القليلة التي تحدث فيها مثل تلك الحوادث دون أي تردّد .. و علينا أن ندينها بحزمٍ و قوّة و دون أي شكلٍ من أشكال المهادنة ..

    الأطفال ليس لهم دافعٌ جنسيّ حقيقيّ .. و كلّ التصرّفات التي قد تأخذ منحى جنسياً لديهم هي نوعُ من أنواع الفضول و حب المعرفة و اللعب الذي يهدف على معرفة أنفسهم و العالَم من حولهم .. و لا يبدأ النشاط الجنسيّ الطبيعي إلاّ بعد أن تبدأ الغدد الجنسية بعملها و تفرز هرموناتها التي توقظ في كلّ من الذكر و الأنثى ميولهم و قدراتهم الجنسية الطبيعية ..
    لكن .. مع ذلك .. كان زواج الأطفال شائعاً جداً عبر التاريخ .. و هو ليس ( اختراعاً ) إسلامياً بحالٍ من الأحوال ..

    عبر التاريخ و في كلّ الحضارات كان سنّ الزواج صغيراً جداً بشكلٍ عام .. و كان من الطبيعي و المقبول أن نجد ذكوراً لم يبلغوا الخامسة عشر و إناثاً لم تتجاوزنَ العاشرة و هم يجلسون في ( الكوشة ) البهيّة و حولهم تزغرد النسوة المحتفلاتِ بهذه الزيجة المباركة ..
    علينا ألاّ ننسى أن متوسط عمر الإنسان كان لا يتجاوز الخامسة و الأربعين .. و أن من يتجاوز الخمسين كان يعتبر معمّراً بمقاييس ذلك الزمن الذي كان التهاباً بسيطاً في اللوزات أو حادثةَ وقوعٍ صغيرة تكفي أن يفقد المرء حياته ببساطة شديدة ..
    و هكذا فقد كان العرف العام هنا و هناك لا يجد في زواج الصغار أمراً مستهجناً أو غير لائق .. و نظرة سريعة إلى أعمار ملكات أوربا المتوّجات حين تزوّجن حتى عهدٍ قريب تعطينا فكرةً عمّا كانت الأمور عليه ..

    ثمّ .. بدأت الإنسانية تغيّر طريقة تفكيرها في هذه الناحية .. و بدأنا نجد أن معظم الأمم قد حدّدت حداً أدنى لعمر الزواج يعتمد على عرفها و عاداتها و تقاليدها و على ما تراه مناسباً تبعاً لبيئتها التي قد تفرض عليها شروطاً لا تفرضه على غيرها ( من المعروف أن سنّ البلوغ مثلاً يختلف في البلدان الباردة عنه في الحارّة .. و قد يصل هذا التفاوت إلى 4 سنوات ) ..

    كانت مرحلة الطفولة قصيرة جداً .. و كان يُفترَض بالأطفال أن يتعجّلوا بإنهاء هذه المرحلة التي يعتمدون فيها على غيرهم و أن يبدؤوا أسرع ما يمكن بتولّي مسؤوليّاتهم بأنفسهم بغضّ النظر عن ( طراوة عودهم ) فقد كان الاعتقاد السائد أن المسؤوليّة هي وحدها التي تجعل من العود الطريّ قاسياً كالحجر ..

    كان لويس الرابع عشر طفلاً بمقاييس هذا الزمان حين استلم زمام امبراطوريّته الشاسعة ليحكمها بيد من حديد طوال ثلاثة و ستين عاماً و يصبح الملك الشمس الذي تعتبر أحلامه أمراً سامياً .. و كان أسامة بن زيد رضي الله عنه يافعاً في الثامنة عشر من عمره حين قاد جيشاً كاملاً بقضّه و قضيضه ..!!
    حسنٌ .. لقد تغيّرت الأمور الآن .. و أصبح للعرف العام ذوقاً آخر يختلف عن ذائقة الأقدمين ..
    طيب .. مالذي نريده الآن من القرآن الكريم ..؟؟
    القوم كان لديهم عرفٌ معيّن .. و نزلت آي الذكر الحكيم تنظّم هذه الأعراف و ترتّبها و تجعل لها قوانيناً معيّنة .. ثمّ .. تغيّر الزمن فبقي ما بقي من هذه الأعراف .. و ذهب ما ذهب .. فما هو المطلوب من القرآن الكريم ..؟؟؟

    العرف يفرض نفسه تلقائياً .. و ذائقة الناس و مزاجهم العام تجعل من المقبول في زمانٍ ما مستهجناً في زمنٍ آخر .. و من المستحسنِ في مكانٍ مرفوضاً في مكانٍ آخر ..
    ما هي نسبة الزواج المبكّر جداً في مجتمعاتنا ..؟؟
    أخبروني سادتي .. هل عرفتم أو صادفتم خلال حياتكم كلّها حالةً واحدةً تزوّجت فيها طفلةٌ لم تتجاوز الثامنة ..؟؟
    نعم .. قرأنا جميعاً عن تلك الحادثة التي حدثت في اليمن أو في المملكة العربية السعودية .. و قد نقرأ عن بعض الحالات الفردية هنا أو هناك .. و ما تسليط الإعلام عليها و دراستها و ( إدانتها ) إلاّ دليلاً على ندرتها و خصوصيّتها ... أليس كذلك ..؟؟

    في إحدى الدراسات التي تمّت في إحدى بلداننا العربية كانت 10% من الزيجات فقط تتمّ و سنّ الفتاة أقل من 17 سنة .. بينما لم توجد أي حالةٍ لم تتجاوز فيها الفتاة الثالثة عشر ..!!

    نعم .. لقد تغيّر العرف و تغيّرت معه بعض الاجتهادات التي تضع المصلحة نصب عينيها في تفسير النصوص الشرعية ..


    هل أطمع منكم سادتي أن تتفضّلوا بالإطّلاع على بعض هذه الفتاوي و الأحكام القضائيّة :

    أمرت محكمة يمنية الثلاثاء 15-4-2008، بفسخ زواج طفلة في الثامنة من عمرها، لكونها لم تصل بعد إلى مرحلة البلوغ، رغم تزويجها منذ شهرين.
    وقضت محكمة البدايات الغربية للعاصمة اليمنية صنعاء بتطليق الطفلة نجود محمد علي، وذلك بعد شكوى تقدمت بها نجود ضد والدها محمد علي الأهدل وزوجها السابق فائز علي ثامر .

    و هذا الخبر أيضاً :

    طالب أعضاء مجلس الشورى السعودي أواخر نوفمبر/تشرين الثاني الماضي بتجريم الرجال الذين يتزوجون من فتيات تقل أعمارهن عن 18 عاما من كافة الجنسيات، كما أقر المجلس في 26 نوفمبر رفع سقف الطفولة حتى سن 18 عاما، واعتبر خبراء ومراقبون سعوديون تلك الخطوة إيجابية، وخاصة فيما يتعلق بأمور الزواج والعقوبات القانونية.

    و هذه الفتوى :

    و قد تطرق الشيخ ابن عثيمين لشبهة إباحة الإسلام لزواج القاصر في شرحه لصحيح البخاري وناقش استدلال المبيحين لهذا الزواج بناء على ما فهموه من قوله تعالى {واللائي لم يحضن} وفند استدلال البخاري بهذه الآية على أن المقصود بها المرأة غير البالغة، قال ابن عثيمين في شرحه: «إن البلوغ ليس علامته الحيض فقط، فقد تبلغ بخمس عشرة سنة وتزوج، ولا يأتيها الحيض، فهذه عدتها ثلاثة أشهر، فلهذا استدلال البخاري -رحمه الله تعالى- فيه نظر، لأنه ما يظهر لنا أنها تختص بمن لا تحيض» (شرح صحيح البخاري (6/273).
    ويؤكد ابن عثيمين شرعية منع هذا الزواج ولو كان مباحا فيقول: «ولا مانع من أن نمنع الناس من تزويج النساء اللاتي دون البلوغ مطلقاً , فإنه قد حكى ابن حزم عن ابن شبرمة أنه لا يصح أن يزوج ابنته الصغيرة حتى تبلغ، وتأذن؛ وهذا عندي هو الأرجح، والاستدلال بقصة عائشة فيه نظر ...

    و هذه الفتوى أيضاً :

    ذهب الشيخ المحدث محمد بن ناصر الألباني إلى عدم شرعية إجبار الصغيرة على الزواج فقد سئل السؤال التالي: «إذا بلغت الفتاة سن الزواج، فهل لوليها أن يجبرها على الزواج؟» أ.هـ.
    وكان جواب الشيخ رحمه الله: «لا يجوز لولي أمر الفتاة أن يجبر البنت على الزواج، فلو كانت غير بالغة وأجبرت على الزواج لها أن تطلب الفسخ بعد أن تعقل وتبلغ ؛ لأن فتاة زوجت رغم أنفها في عهد رسول الله صلى الله عليه وسلم، وبعد الزواج جاءت إلى الرسول صلى الله عليه وسلم، وقالت له: يا رسول الله، إن والدي زوجني برجل أكرهه ليرفع به خسيسته!! (أي ليرفع جاهه ومنزلته بصهره ) فرد الرسول -صلى الله عليه وسلم- نكاحها.

    و هذه أيضاً :

    و قد أجاب الشيخ عبدالمحسن ابن العبيكان عضو مجلس الشورى السعودي على من سأله عن شبهة استدلال البعض بقصة زواج عائشة لتبرير شرعية زواج الصغيرة..؟؟
    فأجاب: «بصرف النظر عن صحة رواية زواج عائشة وهي ابنة سبع فإننا نقول إن المصلحة تقتضي أن يمنع المأذونون من تزويج من لم تبلغ الحلم وتوقع على الموافقة , فقد قرر العلماء أن لولي الأمر أن يلزم الناس بأحد طرفي المباح تحقيقا للمصلحة ودرء للمفسدة حيث هناك من الأولياء من يتاجرون بالبنات ويستغلونهن أسوء استغلال لتحقيق مآرب دنيوية خاصة بهم».

    و هذه أيضاً :

    ومن العلماء الذين طالبوا بمعاقبة من يزوج بنته الصغيرة الدكتور محمد النجيمي -عضو مجمع الفقه الإسلامي- فقد طالب بإيقاف أولياء الأمور الذين يتعجلون زواج الأطفال في هذه السن عند حدهم باتخاذ الإجراء اللازم، وإبلاغهم أن هذا الزواج موقوف على البلوغ وعلى الرشد، فإذا بلغ الطفل والطفلة يسألان عن رغبتهما في إتمام الزواج من عدمه.. بحسب ما نقلته صحيفة الوطن «السعودية» 2-4-2008 وأشار النجيمي إلى أن زواج الصغار ليس له نصيب في الإسلام، وبالتالي فإن الأب الذي يفعل ذلك لا بد أن يعاقب، ولا يجوز أن يزوج ابنته بهذا الشكل، بل ينتظر بلوغها ويستشيرها ويستأذنها إلزاما، وإذا وافقت يمضي الزواج، وإذا لم توافق لا يمضيه .

    وأكد أنه لا يجوز تزويج الفتاة القاصر التي تكون دون الخامسة عشرة، لقول النبي -صلى الله عليه وسلم- (تستأذن البكر وتستأمر الثيب)، وأنه لا بد أن تكون الفتاة بالغة راشدة وذلك لا ينطبق على من لم تبلغ الخامسة عشرة.

    وأشار إلى أنه يحق لولي الأمر أن يمنع زواج القاصر، وقال: «من باب السياسة الشرعية فإنه يحق لولي الأمر أن يصدر قرارا بمنع زواج القاصر، ولا يجوز تزويج القاصر إلا بموافقة القاضي وولي أمرها مع تشكيل لجنة طبية تفيد بأنها تصلح للزواج وأن الزواج قد يكون في مصلحتها».
    وأضاف: من أجاز تزويج القاصرات بحجة أن الرسول صلى الله عليه وسلم تزوج عائشة عليها السلام في سن التاسعة، فإن ذلك أمر لا صحة له، فزواج الرسول عليه الصلاة والسلام من عائشة في هذا السن يعتبر من خصائصه، كما أن ذلك كان قبل حديثه عليه السلام (تستأذن البكر وتستأمر الثيب)، بالإضافة إلى أن هذه قضية عين، وقضايا العين لا يقاس بها ».

    هذه فتاوى لبعض أئمّة الفكر السلفي المعاصر ..


    و يبدو أن الموضوع ليس وليد اليوم .... اقرئوا ما يلي رجاءاً :
    أقر علماء الأحكام العدلية في الخلافة العثمانية في 1870 منع الزواج قبل بلوغ الخامسة عشرة في المادة 986 من مدونة الأحكام العدلية التي وضعها علماء الدولة العثمانية...!!!


    أرجوكم سادتي ... لنحاول قليلاً أن نفرّق بين النصوص الشرعيّة المطلَقة التي لا زمن لها و لا مكان .. و بين تلك التي وضِعَت لتسيير مصلحةِ الناس و تنظيم حياتهم ..
    حينها فقط يمكننا أن نقرأ إسلامنا بعيوننا نحن ...


    للجميع تحياتي ..


    تعجبني ردودك وفكرك ياربيع ربي يبارك فيك وفي علمك أيضا.
    في البزنز وإدارة المشاريع يوضع قائمة بالمخاطر ويوضع بشكل علمي - تقريبا - احتمالية حدوث كل واحدة فيهن ويبحث في علاج لها قبل أن تحدث. في الدين ينتظر حتى تقع مشكلة تثار من/على الرأي العام - وتضع الفقهاء في مشكلة مع الرأي العام - لنخرج بفكر جديد خذ مثلا قضايا التعدد وزواج القاصر وحتى إرضاع الكبير وهناك أيضا المزيد الذي كنت أحب لو عولجت أو طرحت منهم أولا بما أنهم يملكون تلك الأهلية العلمية الدينية وقبل حدوث ضحايا.
    *ربيع: هل شاهدت هذا، مارأيك؟ قسّ بن ساعدة يبحث عن شريك له في بحث؟

    شكرا ربيع وشكرا وفاء على هذا الطرح بوركتم

  15. #35
    تاريخ التسجيل
    Dec 2002
    المكان
    الأندلس
    الردود
    817
    التدوينات
    1
    أختي وفـاء عدنان ،،

    طرح جميل لحوار بناء إن شاء الله تعالى .. وقد كثر طرحه في الآونة الأخيرة في وسائل الإعلام .. و على الأخص الغربية .. فعلى سبيل المثال لا الحصر .. شبكة BBC البريطانية قرعت مسامعنا عشرات المرات خلال نشرة أخبارها الرئيسية بقصة فتاة سعودية تبلغ من العمر 14 ربيعاً تزوجت برجل هو صديق والدها عمره 55 خريفاً .. تركت هذه الشبكة مآسي العالم كله .. حروبه و كوارثه .. وتابعت قصة هذه الفتاة بدأب و نشاط .. المستمع للوهلة الأولى يتعاطف مع الفتاة بشدة وينقم لا شعورياً على أبوها و صديقه عريس الغفلة .. ولدى القراءة فيما وراء الخبر .. ينتابك شعور غريب بأن هذا الخبر مدسوس .. ليس من حيث صحته .. وإنما من حيث الهدف منه .. و بتفكر فاحص للخبر .. ترى أن الشبكة لا تبكي أو تتباكى تعاطفاً مع الفتاة .. وإنما تسعى لفتح ثغرة في عقل و فكر المستمع .. والنفاذ من خلالها للتشكيك في حدث من السيرة العطرة لسيد المرسلين .. و انتقاد الإسلام من الناحية الاجتماعية بشكل غير مباشر .. بما يشبه البرمجة العصبية للعقل اللاواعي لدى الإنسان .. و غزو مناطق فكرية مسلم بها في الذهن بهدف التشكيك في هذه الثوابت .. فما أشبه قصتك .. و قصة ال BBC بقصة زواج سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم وهو الأرمل الخمسيني بابنة صديقه الصغيرة في السن السيدة عائشة بنت أبي بكر رضي الله عنهما .. ومن ثم زواجه بابنة صديقه الأخرى السيدة حفصة بنت الفاروق عمر رضي الله عنهما ...

    ما أريد قوله هنا .. أنك حين تطرحين مثل هذا الموضوع للنقاش .. فانك تصرحينه بحسن نية بهدف نقاش ظاهرة اجتماعية قد يستهجنها العقل في هذا الزمان .. أما حين تطرحها وكالات الأنباء العالمية .. فهو خبر مدسوس بامتياز .. يقرأ بامعان فيما بين سطوره ..

    رأي الخاص في هذا الموضوع .. لا أحبذ أبداً الفارق العمري الكبير بين الزوجين في هذا الزمان بالذات .. فلا رجال اليوم مثل الرجال أيام الرسول ولا النساء كذلك .. أما من الناحية الشرعية وأنا لست بالمفتي فلا أحد يأخذ ما أقوله على أنه فتوى .. فأعتقد و الله أعلم بأن الزواج صحيح من الناحية الشرعية طالما أن أركانه قد تحققت .. وهنا أتوقف قليلاً لأنوه بأن الركن الأساسي في الزواج هو القبول و الإيجاب .. فطالما أن الفتاة قد قبلت بالزواج من الرجل الستيني أو حتى التسعيني بارادتها دونما إكراه أو مخاجلة فالزواج صحيح .. والويل من عذاب الله للأب الذي يكره ابنته على الزواج ممن تكره أو لا ترغب بالزواج منه ..

    إحذروا .. إحذروا .. إحذروا .. فالموضوع شائكٌ جداً .. و تبعاته قد تأخذنا إلى ما لا يحمد عقباه .. فنسير دون أن نشعر في الطريق الذي خطه لنا الإعلام الصهيوني لغايات خبيثه .. فنفتح ثغرة في ديننا بأيدينا .. وحاشى لله أن يكون به أي ثغرة.

  16. #36
    تاريخ التسجيل
    Jan 2010
    المكان
    في الكون
    الردود
    263
    موضوع شائك يا وفاء
    أنا بالنسبة لي أرى أن زواج القاصر بالاكراه وأد حضاري وضعي خط تحت بالاكراه
    لأنه شرعا إن كان بموافقتها فهو حلال
    عني لا أحبذ الزواج للفتاه قبل سن الثامنه عشر
    وتلك الزيجات التي تتم مع فارق في العمر كطفله ذات تسعه او عشره وثمانيني ليست من الدين والعقل من شيء
    وحتى إن كان بموافقتها لأنها ليست بنضج عقلي يسمح لها بأن تقرر قرار مصيري كهذا
    أغلب هذه الزيجات تتم على هيئة صفقات رابحه يتم فيها بيع القاصرات لكبار السن الميسوري الحال تحت مسمى الزواج

  17. #37
    تاريخ التسجيل
    Sep 2006
    المكان
    ..
    الردود
    750
    هذه القضيّة قديمة ولا زالت-للأسف-
    ثم لنأخذ الأمر بالقياس فمثلا-وليس حصراً- القاصر في حال كان له ميراث لايتسلّمه إلا إذا بلغ سن رشده فهل نتوقع أنّ القاصر سفيه في الأموال وراشد في أمور الزواج !
    .

  18. #38
    تاريخ التسجيل
    Feb 2009
    المكان
    أين أنت ؟
    الردود
    877
    ^^

    هذا سؤال شيطاني !

    لأن الزواج سوف تكون المراءة تحت عصمة الرجل ولاتوجد خيارات ، والزوج سوف يكون مسؤول عن طفولية زوجته ، وسوف تكون تربيتها على يده ..
    أما الميراث فهيا أملاك لاتخص إلا صاحبتها ويجب عليها أن تكون بالغه لكي لاتضيع أموالها في لوازم الطفوله !

    صدق من قال إن الشيطان يكمن في التفاصيل !

    والغريب إن هذا السؤال واضحه شيطانيته التي لا تحتاج إلى طرح السؤال أكثر من التفكير به من عدة نواحي !
    وسؤالك هذا سوف يكون عقبة في العقول السطحيه !

    تذكرت سؤال مشابه لهذا السؤال في مسألة (( الميزان )) لدى أصحاب مطاعم الرز
    حيث سأل شخص قائلاً : أن البائع للرز لايقيس مقدار الرز المباع وهوا بهذا آثم لأن الله تعالى يقول { وأقيمو الوزن بالقسط ولاتخسرو الميزانـ }

    وجواب المسألة أنها تقديريه لا أقل ولا أكثر .. والمراد من السؤال (( إحداث إشتباه لدى العقول السطحيه ))

    ولاتظني بسؤالك هذا أنكي أوجدتي تناقض .. بالعكس أنتي بسؤالك هذا كأنك تشيرين إلى نفسك بالغباء !

  19. #39
    صدقا أشعر أنه لا صديقة ولاهم يحزنون

    مجرد نبش لقضية تراها (وفاء )

  20. #40
    تاريخ التسجيل
    Jan 2010
    المكان
    في حروف القصيده
    الردود
    272
    Quote المشاركة الأصلية بواسطة البااااسل عرض المشاركة
    صدقا أشعر أنه لا صديقة ولاهم يحزنون

    مجرد نبش لقضية تراها (وفاء )
    وصدقا اشعر بأنك
    تنبش لرد رأيته وفكرت بأن الحديث موجه لي
    لست بحاجه للكذب
    بدلا من أن تضع رأي مسكت هذه القصه يا للعجب

 

 

معلومات الموضوع

أعضاء يتصفحون هذا الموضوع

يتواجد حاليا 1 يتصفحون هذا الموضوع 0 أعضاء وَ 1 زوار

الروابط المفضلة

قوانين الكتابة

  • may لا يمكنك إضافةموضوع جديد
  • لا يمكنك إضافة ردود
  • may لايمكنك إضافة مرفقات
  • لايمكنك تعديل مشاركتك
  •