Follow us on...
Follow us on Twitter Follow us on Facebook Watch us on YouTube
الصفحة 5 من 8 الأولىالأولى ... 34567 ... الأخيرةالأخيرة
النتائج 81 إلى 100 من 149
  1. #81
    تاريخ التسجيل
    Mar 2009
    المكان
    عـبــسنّـدْ خواصر الحائط !
    الردود
    2,549
    Quote المشاركة الأصلية بواسطة ¥عذابي¥ عرض المشاركة
    كان الرسول (صلى الله عليه وسلم) عند عائشة في يوم من الأيام، فأرسلت إحدى زوجاته رضي الله عنهن جميعا طعاما للرسول (صلى الله عليه وسلم) قد أصلحته بصحفة مع جارية لها.
    فلما جاءت بالطعام والرسول عند عائشة، أخذت الغيرة عائشة رضي الله عنها، تأتي بطعام واليوم يومها والرسول عندها.
    الغيرة شديدة بالنسبة للنساء، فقامت عائشة وأخذت الصحفة وكسرتها وانتثر الطعام، فقام (صلى الله عليه وسلم) يجمع ما انتثر من الطعام ويقول:
    غارت أمكم، غارت أمكم وهو يبتسم (صلى الله عليه وسلم)، وأخذ صحفة جديدة وأرسلها إلى أم المؤمنين بدل ما كسر.
    الله أكبر على الأسلوب.
    لو حصلت مثل هذه القصة لواحد يفكر بطريقة (سلام ) الغير منصف كان بيخلى اللي كسرت القصعة تدور حولين نفسها .. وكانت ستطلب الطلاق حتماً، وسيأتي بدالها سيارة ثانية عفواً اقصد زوجة ثانية.
    التعدد حق مشروع لا ننكره .. لكن له اسلوب وطريقة و(رجل) مناسب لديه الحكمة ويعرف طريقة التعامل مع المرأة وقادر على احتواء جميع الاطراف مؤمن بقيمة المرأة وبأهداف الزواج في الاسلام وأن غايته وأهدافه اكبر من مجرد عقد استمتاع. وطلب المرأة الطلاق لعدم قدرتها على الاستمرار بعد زواج زوجها بثانية حق مشروع .. والاولاد مع الاب او الام ما تفرق كثير لان بالنهاية احد الوالدين غير موجود.. وبما أن نفقة الأبناء على الاب من باب اولى أن ينشأ اولاده في كنفه بدلا من نشأتهم في كنف رجل آخر... بالنهاية المرأة كالرجل لها متطلبات وأولويات تختلف من مرأة لاخرى ..... ومن حقها تختار ما فيه سعادتها والصالح لها من وجهة نظرها.


  2. #82
    تاريخ التسجيل
    Apr 2009
    المكان
    الـجـزائـر..
    الردود
    2,208
    Quote المشاركة الأصلية بواسطة (نجاة) عرض المشاركة
    والكلام هذا للجميع، لكل من يقف في صف جنس على حساب الجنس الآخر تحيزًا مجحفًا يلغي مسؤولية الطرف الآخر تمامًا، لا المرأة بريئة كليًا ولا الرجل.. ولا يُفترض أن يُطلب الكمال من أحدهما فقط ليكتمل الآخر..

    مرحبا أخت نجاة
    طبعا أنت لم تقصري فوقوفك إلى صف جنسك جاء جليا برغم كل تغطياتك له بالموضوعية والحياد
    وما رأيك لو أبرهن لك أنك لم تشاركي في الموضوع إلا لتنصفي حواء من هذا الوحش آدم
    أكيد ذكاؤك كحواء جعل مشاركاتك تبدو عقلانية جدا لكنها ضمنيا تحوي إشارات متطرفة ضد الجنس الخشن ... الجنس الذي تعتبر القسوة والجفاصة والخشونة وقلة العذوبة والرقة والدفا (يا حرام) من نصيبه ... وهذا حق وأنا أشهد .. لكنه ليس ذنبه ... ليس ذنبنا هكذا خلقنا .. وهكذا عودتنا ودللتنا أن نبقى حواء الأم .. حواء الاخت والحبيبة والزوجة .. وهكذا تريدنا أن نبدو والعياذ بالله العشيقة (وهي حواء بالضرورة) أن نكون مع الزوجة التي تريد مشاركتنا فيها ...

    آدم أميل إلى الخيانة
    آدم أميل إلى الحلول الاقصائية ..
    آدم أميل إلى الانفصال ..
    آدم أميل الاستغناء عن الطرف الآخر
    آدم أميل إلى التسرع والضرب والعنف وممارسة الفظائع كلها
    آدم أميل إلى الشراسة ...

    برأيكن .. هل تستطيع حواء أن تمنع عنه كل هذا (الظلم بحق نفسه وبحقها) وتحافظ عليه إذا عاملته بالمثل؟
    يعني هل تعلنها حربا علها تؤدبه .. هل تطلقه علها تربيه .. هل تشهر به أما اللي يسوى واللي ما يسواش حتى تفضحه .. هل تنشز عنه علها تقرفه .. هل تترك له البيت كي يأتي بأخرى .. هل تنشر غسيل شخصيته كي تؤلب عليه الأولاد ... هل هل هل ...

    أمن الشطارة أن تسارع المرأة عقب بوادر (فساد حال الرجل الأولى) إلى فك الرباط الذي بينهما ...
    الرجل أميل إلى اللعب بذيله (والعودة الى مراهقته بسبب امرأة أخرى) ... فهل تفكر الزوجة مثلا في حل يجعل زوجها يفيق ويعود الى رشده كأن تذهب الى محاربة تلك التي تريد خطفه منها مثلا .. أم ترمي له حقائبه ثم تركله من قلبها وترحل ...
    الرجل(الذي يفقد الحنان في بيته) سريعا ما يتحول إلى طفل صغير إذا ما سيطرت امراة اخرى على قلبه .. واي امراة ذكية (محرومة من الحنان) تكتشف حرمان رجل ما من الاستقرار في عاطفته تلحس عقله وفتستطيع اخذه الى حضنها وتهزه كالبي بي ...

    آدم الذي يعاني مشكلة مع زوجته رفقة امرأة اخرى.. هو أحوج إلى صبر زوجته عليه وتحملها له .. لأنه ببساطة فاقد للوعي ويحيا نوبة صرع عشقي عابر سرعان ما يستفيق منه ليكتشف أحد الأمرين .. أنه حطم بيت الزوجية الأول .. وأن المرأة الثانية التي عشقها لن تكون في روعة ولا جمال ولا في وفاء المراة الاولى مهما أحبته ... لكن بعد فوات الأوان...

    صحيح سيندم وان لم يعترف .. لكن ذنب زوجته الأولى حينما تركب غرورها وكبرياءها وتعلن طلاقها منه (الطلاق الروحي والاجتماعي) ليس أقل فظاعة من ذنبه ومسؤولية في (الخيانة الطبيعية) بحكم أنه آدم يملك غريزة حب شهوانية اتجاه النساء لا يعلم سرّ ثورتها التي تنتهي إلا الله ... ولهذا حلل الله التعدد أيضا ... لأنه آدم ... وزمان تزوج داوود مائة ... ولم يكن للخيانة معنى ...

    اليوم المرأة بعدما ينتهي شهر العسل تُنهي مهامها كأنثى فنانة في اغراء هذا الحبيب ثم الخطيب ثم حينما يصبح زوجا تصرف اثارتها عنه فقد صار كالثوب ترتديه وقت الطلب وتخلعه عند الحاجة ... لكنها لا تنسى زينتها ابدا حينما تذهب الى العمل وتخرج الى الشارع فلا بد ان تبدو بأحلى ما فيها فتنة واذا ما عادت للبيت خلعتها ... فتنة الرجل ...

    بعض الرجال محرومون فعلا ...


    للأمانة كلامي هذا ليس معمم لكنه يخص السواد الاعظم من الذين اعرفهم ويعرفونكم
    نستثني من هؤلاء .. الطيبون للطيبات والذين يخافون الله في كل شيء ...

    لا أزال أدافع عن آدم في زمن احترفت فيه النساء غوايته في الشارع وفي المدرسة وفي العمل وفي الحفلات وعلى الشاشات بأساليب دنيئة
    ثم حينما يلعب الشيطان بمخه ... يصبح عند هذه الحواء خائنا ومجرما ومدانا ...
    على حواء أن تحارب حواء كي تحافظ على آدم نزيها في هذا المجتمع ...
    إن حواء الاخرى التي تغريه اذا ضعُف هي نفسها حواء التي تتخلى عنه إذا أخطأ ...
    فما الفرق بينهما يا ترى؟

  3. #83
    تاريخ التسجيل
    Mar 2009
    المكان
    عـبــسنّـدْ خواصر الحائط !
    الردود
    2,549
    ليس كل النساء نساء
    وليس كل الرجال رجال
    يا سليم سأقول لك أمر ألي بيخاف الله لا تخاف منه
    يا أخي أترك العواطف والتضحية ولنتكلم بالحقوق
    الأمر إذا وصل إلى نقطة الصفر فالطلاق واقع بينهما ، من سيطلبه ليست مشكلة
    لكن التريث والحلم والصبر هم أخر الحلول
    وإن طلقته وتزوجت غيره وهو أحتفظ بالأولاد سيكون هذا الرجل بطل
    وإن طلقها وتزوج غيرها ، وهي أحتفظت بالأولاد ستكون هذه الزوجة بطلة
    ودعنا ننسى الألقاب لأننا أمة سريعة النسيان
    والحياة ستجري كالأنهار
    وللأولاد رب واحد وللذكر والأنثى أيضاً رب واحد
    دعوا الأمور للخالق فهو العالم بأمر عباده
    المهم والأهم عدم أكل الحقوق ، ولكل واحد منهم له قبلة هو يراها الصحيحة بأستخارة ربه الذي أراد عبادته ...

  4. #84
    تاريخ التسجيل
    Oct 2004
    المكان
    غرفتي غالبًا!
    الردود
    2,092
    يا سلام، نفس الحكاية مرة أخرى
    على حواء كل شيء، تحارب المرأة وتحضن الرجل وكل شيء!
    حواء فقط هي المسؤولة طول الوقت، آدم مجرد طفل غير مكلف وليس للمجتمع أن يعلمه أو يقول له هناك خطأ وهناك صح، الصح والخطأ فقط عند حد المرأة؟!
    هي التي أخرجت آدم من الجنة وهي التي فعلت كل شيء..

    إذا تريدون أن تعيبوا على المرأة عواطفها فعيبوا على الرجل أشياء جسده التي يتعذر بها، كلنا لدينا كبشر نقاط ضعف وعلينا أن نفهم بعضنا.. وكلنا عليه قدر من المسؤولية..

    كما يحتاج الزوج لصبر زوجته تحتاج هي لصبره
    أنا لم أقف هنا لأقول للرجل فقط أنت المُلام وحدك فلا تحاول أن تجعل كلامي موحيًا بأشياء أخرى لا شأن لي بها.. أن أدافع عن المرأة لا يعني أني أهاجم الرجل بل أنا أدافع عنه أيضًا حين أجعله إنسانًا مكلفًا مثلها على الأقل!!


    لستُ أختلف حول أن حواء أقدر على الصبر ولا حول كونها أكثر حرصًا على الحب،
    لكن بعض العدل لا بأس به!!

    لماذا على المرأة أن تفهم أن الرجل قد يخرج عن طوره أحيانًا، ثم لا يحاول هو أن يفهم أن المرأة قد تخرج عن طورها أحيانًا؟
    لماذا عليها هي فقط أن تتحمل وحدها المسؤولية أمام الخليقة كلها؟

    دعونا من ذلك الشخص في القصة، لماذا لا يقف سلام منصفًا قليلًا ويفهم أن المرأة قد تكون لديها أسبابها المقبولة أيضًا لتفعل ما فعلت؟ ليضع إحتمالًا فقط على الأقل!
    لأنه رجل يفهم حاجة الرجل ذاك، جميل
    طيب، ما نريد قوله أننا نفهم المرأة تلك لأننا نساء أيضًا فارحموها، قد بذلت جهدها كما بذل جهده والسلام..!

    لماذا عليها أن تكون ملاكًا رغمًا عنها لأجل أن يرضى عنها سلام وباقي المجتمع الجميل؟

    ،،،

    لا أزال أدافع عن آدم في زمن احترفت فيه النساء غوايته في الشارع وفي المدرسة وفي العمل وفي الحفلات وعلى الشاشات بأساليب دنيئة
    رائع رائع

    إذن كل من يقف وراء الكاميرات نساء وكل من يدفعهن للشاشات نساء.. إلخ

    اشرب الخمر ثم قل الخمر أسكرني، منطق جميل فعلًا!!
    المرأة هي المجرمة أو الملاك، ولا يمكن أن تكون أي شيء آخر، والرجل كذلك أيضًا!

    ،
    كم يوشك أن يسقط من عيني من أقلام؟
    .

  5. #85
    تاريخ التسجيل
    Nov 2009
    المكان
    فِي لُبِّ اليَاسَمِين ")
    الردود
    203
    ^

    سبحان من ألهمك البيان والحجة الساطعة والأسلوب اللبق في الحوار يا نجاة يا بنت أم نجاة ..

    الهي ينور عليك ويشرح صدرك بالإيمان ..

    (:

  6. #86
    تاريخ التسجيل
    Oct 2004
    المكان
    غرفتي غالبًا!
    الردود
    2,092
    آدم أميل إلى الخيانة
    آدم أميل إلى الحلول الاقصائية ..
    آدم أميل إلى الانفصال ..
    آدم أميل الاستغناء عن الطرف الآخر
    آدم أميل إلى التسرع والضرب والعنف وممارسة الفظائع كلها
    آدم أميل إلى الشراسة ...
    ،،

    أكره هذا الكلام
    أكرهه فعلًا.. ولا أريد أن أصدق هذا

    آدم إنسان جميل آخر
    لو سمحتم دعوه يكون كذلك ولا تلبسوه -رجالًا أو نساءًا- الكذبة السوداء أكثر

    .

    الجنس الذي تعتبر القسوة والجفاصة والخشونة وقلة العذوبة والرقة والدفا (يا حرام) من نصيبه ... وهذا حق وأنا أشهد ..
    أنا كل كلامي ضد هذا الكلام فكيف تقول إني أقوله؟ لا أدري كيف فهمت ذلك حقًا!
    أنا لا يمكنني تصديق هذا الكلام، لا أوافق على كونه حق..
    ليس على الأقل بالنسبة لي!
    ليس وعندي سيدي فهد وسيدي حمادة والبقية الأحبة..

    ليس وسيدي فهد لديه استعداد دائم ليسمع أخته الصغيرة تناقشه في كل ما يخطر لها على بال..
    ليس وسيدي حمادة يدللني ويتدلل علي كأخت شقية يشاكسها أحيانًا ويشكيها أحيانًا ويسندها أحيانًا وإلخ من أشياء..
    ليس وسيدي عبد الله يسمع انفجاراتي واتهاماتي للجميع جزافًا ثم يكون بالقرب رغم كل شيء ويسعى حثيثًا ليكون بي على اتصال.. يسمعني دعواته الجميلة ويلبي طلباتي الصغيرة عن طيب خاطر..

    ليس و... و... إلخ إلخ..

    لا أصدقكم

    آدم كائن جميل آخر ويمكنه أن يكون أجمل من أجمل ملاك..

    .
    الحمد لله لدي إخوة لا يفكرون بهذا الشكل في الأشياء!
    حتى أبعدهم عن موافقتي.. حتى الذي عدّد منهم يحاول جهده أن يفعل الأشياء كأحسن ما يمكنه..

    .

    الرجل(الذي يفقد الحنان في بيته) سريعا ما يتحول إلى طفل صغير إذا ما سيطرت امراة اخرى على قلبه
    سأظل أردد أن هذا الجو الحنون ليس فقط مسؤولية المرأة وليس فقط مسؤولية الرجل، ألا يمكن أن يكون مفهومًا أن هذا يُفترض به أن يكون مشتركًا جميلًا كباقي الأشياء التي يتشاركانها؟
    لماذا هي فقط أو هو فقط؟

    الزوجة التي لا تتجمل وتتحبب مخطئة
    والزوج الذي لا يتجمل ولا يتحبب مخطئ

    إلخ إلخ.. ولهن الذي عليهن بالمعروف،

    المشكلة أن المعروف هذا مختل ولا يريد أن ينضج.. متحيز أو مجحف ولا شيء أبعد!

    .

  7. #87
    تاريخ التسجيل
    Oct 2004
    المكان
    غرفتي غالبًا!
    الردود
    2,092
    شكرًا فوشيا على الدعوة الجميلة هذه في هذا السحر..
    ولك يا رب.. ربي يشرح صدرك بالإيمان وينور حياتك ويسعد روحك أبدًا

    ، عذابي وخيره مسحوب
    شكرًا على الأشياء

  8. #88
    تاريخ التسجيل
    Apr 2009
    المكان
    الـجـزائـر..
    الردود
    2,208
    Quote المشاركة الأصلية بواسطة (نجاة) عرض المشاركة
    يا سلام، نفس الحكاية مرة أخرى
    على حواء كل شيء، تحارب المرأة وتحضن الرجل وكل شيء!
    حواء فقط هي المسؤولة طول الوقت، آدم مجرد طفل غير مكلف وليس للمجتمع أن يعلمه أو يقول له هناك خطأ وهناك صح، الصح والخطأ فقط عند حد المرأة؟!
    .
    هي نفس الحكاية دائما .. حواء كل شيء
    هي التي أنجبته .. وحملته تسعا .. وأرضعته وسهرت عليه طويلا وكبرته ثم دللته ودللته ثم حين كبر زوجته من بنات جنسها .. فكيف لا يبقى صغيرا وهي تلاحقه وتحيطه وتحتويه من المهد الى اللحد ...
    شرف لها حواء ان تكون مسؤولة عن كل شيء في حياة آدم وفخر لها أن تكون سببا في سعادته كما في تعاسته ... حديثي عن حواء كحواء وليس عنها بالضرورة كزوجة (مسكينة ومظلومة ويا حرام مكانتها كزوجة واحدة دوما في خطر) ... أجل في خطر ليس لأنه آدم وعينو زايغة .. لأن هناك خارج البيت "حواء" أخرى عينها زايغة اكثر منو

    Quote المشاركة الأصلية بواسطة (نجاة) عرض المشاركة
    هي التي أخرجت آدم من الجنة وهي التي فعلت كل شيء..
    .
    كانت ستكون مسؤولة لو اخرجت ادم من الجنة وبقيت هي لكن لطالما خرجت منها معه فهي ايضا ضحية ... وقصتنا ليست عن الجنة ... القصة عن صراعنا من أجل النجاح في هذه الدنيا بلا خيانة .. بلا تنكر للمسؤوليات اتجاه الاخر ... حينما يتحمل كل طرف مسؤولياته وقتها فقط يصبح مكاننا في الجنة محفوظا .. وعني كآدم اعترفت .. آدم يحمل جينات خيانة ... لكن هذه الجينات لا تصبح نشطة إلا اذا سحبت منها حواء التي تعنيه (كزوجة) بذور الحب الاعمى .. وأشعلت فيها "حواء" التي يعنيها (كامرأة صيادة رجال وان متزوجين) فتيل النزوة ...

    يعني وين رح يروح المسكين اذا هرب من نق البيت وقع بلهلوبات الشارع

    Quote المشاركة الأصلية بواسطة (نجاة) عرض المشاركة
    إذا تريدون أن تعيبوا على المرأة عواطفها فعيبوا على الرجل أشياء جسده التي يتعذر بها، كلنا لدينا كبشر نقاط ضعف وعلينا أن نفهم بعضنا.. وكلنا عليه قدر من المسؤولية..
    .
    أشياء جسده (الخائنة) قلنا ونعيد لا تصبح فعالة الا اذا أشعلت فتيلها امرأة اخرى ...
    فامنعوا عنا فتنة النساء في الشوارع والتلفزيونات نمنع عنكن وبال الخيانة...
    أم أن من صميم عواطفها أن تفتن الرجل الذي هو في ذمة امراة اخرى ...
    ما من رجل يخون زوجته وان بنظرة ... الا ووراء ذلك امراة هوايتها فتنة الرجال ومسؤوليتهافي ذلك صريحة حتى وان استغلها لذلك بكامل رغبتهم رجال ..

    Quote المشاركة الأصلية بواسطة (نجاة) عرض المشاركة
    كما يحتاج الزوج لصبر زوجته تحتاج هي لصبره
    .
    برأيي لا يحتاج الرجل الى صبر زوجته .. بقدر ما هو بحاجة الى ثقتها أكثر
    حينما تلعب امرأة اخرى بقلب زوج ما .. على زوجته ان تعي ان طفلها في خطر ويجب ان تعيده اليها بدل من ان تطرده خارج البيت ليقضي الليلة في العراء ثم تعض اصابعها ليلا عله ذهب اليها ونام ...
    من الثقة أن تشعر الزوجة أن الرجل كائن ضعيف ..ضعيف جدا أمام النساء .. وهو خطاء بما يكفيه لينسى أحيانا انه مسؤول ومتزوج ... اذا اقتنعت المرأة بهذه الاشياء كانت اكثر رفقا بزوجها وخوفا عليه .. فسارعت الى قطع رقبة تلك الساقطة التي لحست عقله (الصغير) ... تهددها .. تشعل النار في فساتينها ... تثبت لها بأنها لن تكره زوجها ولن تتخلى عنه ولن ترميه لها لحمة طرية ولن تسمح لها ان تنعم به .... بعض النساء يفقدن الثقة بازواجهن دون ان يفكرن لحظة ...لماذا فكر بغيري؟ .. لماذا ابتعد عني؟ .. فيم قصرت؟ .. فيم تلك العرناء افضل مني؟ .. ألم يحبني من قبل؟ ... ألم يخترني من دون كل النساء؟ .. ألم يحارب ويبكي كي يتزوجني؟ .. لماذا ابتعد عني؟ ... أكيد أنا قصرت بشيء .. بأشياء ... أكيد حرمته من شيء .. من اشياء ....
    أحيانا يميل أبناؤنا إلى الشعور بالراحة في بيوت اصدقائهم أكثر .. فقط لأن أمهاتهم ربما أكثر دفئا .. أكثر حنانا ..اكثر اهتماما بابنائهم وبجمال بيتهم من امهاتنا ...
    نفس الشيء لدى الرجال ... الاحلى والادفأ دوما يجدبهم ... فاحذري يا حواء لو فقدت ثقتك في زوجك الذي اختارك وأحبك ...
    اذا فكر بالابتعاد عنك فاطرحي السؤال .. لماذا؟ قبل أن تبصقي في وجهه وتقولي له خائن؟


    Quote المشاركة الأصلية بواسطة (نجاة) عرض المشاركة
    لماذا على المرأة أن تفهم أن الرجل قد يخرج عن طوره أحيانًا، ثم لا يحاول هو أن يفهم أن المرأة قد تخرج عن طورها أحيانًا؟
    لماذا عليها هي فقط أن تتحمل وحدها المسؤولية أمام الخليقة كلها؟
    ...
    لماذا عليها أن تكون ملاكًا رغمًا عنها لأجل أن يرضى عنها سلام وباقي المجتمع الجميل؟
    .

    غضب الرجل وخروجه عن طوره ليس سببا في خراب البيوت
    وغضب النساء وخروجهن عن طورهن ليس سببا في خرابها كذلك
    بعض النساء يشتمن ازواجهن .. يصرخن في وجوههم ويقلن كلاما لا يطاق .. وكثير من الرجال يعطيها بظهره ويعتبر انه لم يسمع وقد يرد عليها بضربة على الراس اذا كان دمه دم ثيران او يتركها ترغي ويخرج من البيت اذا كان دمه باردا كدماء الجراحين .. حين يعود قد يكون فعلا نسي ما حدث وان لم ينس فانه لا يذكر بما حدث وكما قال خيرو ..احدهم صرخ بوجهها قائلا على الهاتف انا جاي لافجر البيت على راسك وحين وصل احضر لها وردة في يده ... آدم ليس دائما الرجل الشرس ... وكلما تضاعف عزوفه الى الشراسة فلأن المراة لا تكل من النق نقا نقيقا ومن الشكوى والصراخ والنعيق ... بعضهن لا يريد ان تمر الليلة على خير .. بمجرد ان يعود تباشر محاسبته ومساءلته ... آدم ميال للصمت .. لا يحب الاسئلة كثيرا وميوله للاشياء العملية اكثر ... زوجته تشكو فقط لتشكو .. تريد ان تتكلم .. ستنفجر لو لم تفعل .. هو بمجرد نطقها بالمشكلة ةيبادر الى اقتراح الحل او فرضه ليس فقط كي تسكت ... بل فعلا لأن تلك طبيعته .. يؤمن بالملموس اكثر ..
    كانت زوجة مريضة جدا.. غاب زوجها .. وتأخر وهو يعلم انها بحاجة للدواء الذي نفذ .. لم تجد احدا يحضرلها الدواء ..اتصلت بأخيه فأحضر لها الدواء .. اخدته لكنها كانت في حالة نفسية صعبة ... اخدته دون ان تتحسن
    عاد زوجها .. بمجرد ان دخل بدأت تصرخ .. وتشكو وتئن ووو ... لم يقل حرفا وقفل عائدا ليحضر الدواء الذي نسيه ... صرخت تناديه لا اريد دواء .. اريدك أنت .. انا بحاجتك وبدأت تبكي .. انتبه انها فعلا اشترت الدواء .. عاد اليها واخذها بحضنه ولم ينطق بحرف ... هي ايضا لم تنطق بحرف .. هذا كل ما كانت تحتاجه ...

    كثير من الرجال يجهلن طبيعة حواء وحاجياتهن..
    كثير من النساء يجهلن تركيبة ادم وطبائعه ..
    لسنا بحاجة لوجود بشر كالملائكة على الارض .. كل ما نحن بحاجة إليه .. شريك يتفهم الاخر ..
    وهذا محور ردي يا أخت نجاة .. آدم حين يخطيء ويبتعد عن زوجته فلأسباب (ليس بالضرورة واعيا ولا راغبا بها)... وعلى المراة ان تتفهم ذلك وتعتبر ابتعاده هو الغلطة وليس (زوجها بحد ذاته) أصبح غلطة ... لا يجب أن تتخلى عنه بسهولة .. ولا بد ان تحارب لأجله لآخر رمق .. لأن الرجل يسهل عليه ان يعيد بناء حياته بعيدا عن زوج ةلم تعد تطيقه فقط لأنه أخطأ في حين المراة يصبح الموت عندها اهون من أن تبقى على ذمته وهو الذي ربما (ومن حيث لا تدري) بسببها أخطأ ..


    Quote المشاركة الأصلية بواسطة (نجاة) عرض المشاركة
    رائع رائع
    إذن كل من يقف وراء الكاميرات نساء وكل من يدفعهن للشاشات نساء.. إلخ
    ...
    اشرب الخمر ثم قل الخمر أسكرني، منطق جميل فعلًا!!
    المرأة هي المجرمة أو الملاك، ولا يمكن أن تكون أي شيء آخر، والرجل كذلك أيضًا!
    .
    وهل تشكين ان الخمر هو الذي أسكرني ...
    ليس الخمر هو المشكلة ولا السبب
    المشكلة تكمن في أن رجلا لا يخاف الله بنى معصرة للخمر وآخر عصره وآخر رباعه والعاصي يشربه ...
    لا علاقة للنساء بالخمر ..رغم ان منهن من يشربنه أيضا في الملاهي والكاباريهات وحتى في كواليس التلفزيون ... خصوصا في الدول التي تحرم ظهور المذيعات متحجبات وبالتالي فهي تحلل الخمر و ووو و ولا تمنعه وتنشر ثقافة الخيانات والعري وتحارب ثقافة الستر والتعدد باسم حرية المرأة العصرية وكرامة كبرياءها الذي لا يلين

    لا تستهيني بمسؤولية النساء في تخريب المجتمع . ولا تقللي من فظاعة فتنتهن
    فهن من ترين كثيرات يقلدن مادونا وكاسندرا وشاكيرا نانسي وهيفا وروبي وشقيقاتهن
    فهن من يلهين الشباب والشابات بطروب الترفيه والملهاة عالهوا سوا وستار اكاديمي والليلة مغنى وتاراتاتا ... وآه ما فعلته بنا قنوات الام بي سي واخواتها .. واللبنانيات وزبوناتها .. ولفي بالجامعات والمدارس (مجالس العلم) من المحيط للخليج ورح تشوفي.. واتحداكي ان لم تعترفي ان الاطار العام بنسبة عالية اطار انحلال وفسوق وفجور بسبب تبرج النساء الفاضح ... فالمرأة حيثما وليت وجهك تخبرك انها باتت كما دمية الفيترينات (سلعة للعرض .. سلعة للبيع) ...
    الرجل وش يسوي غير انو غصب عن ابو جد عينو يشوف واللي بيفقد عقلو وضميرو (وما اكثرهم) يقع في الحرام بنسب تتعلق بدرجة التفتح والتعقد بمقياس ابن المدينة وابن الريف ...

    خلي البير بغطاه يا نجاة ... حواء في سوادها الاعظم أكثر من مجرمة ... ربما كانت ضحية مشاريع ثقافية تغريبية لكنها بنت ناس واهل .. وهدول الصبايا اللي ماشيين شبه مش لابسين بالشوارع اكيد طالعين من بيوت وطالعين من عند اهل .. فبستغرب لأم تسمح لبنتا تطلع هيك .. بحكم انو الاب وقت يحكي بتقلو ... اخرااااس يا معقد .. خلها تعيش متل بنات جيلها .. كل زمن الو اخلاقو ... هو بس ينطق بيصير رجعي ...
    ويا حليلو اللي كون شرس ومتسلط ويفرض على اهل بيتو اخلاق وثقافة جيلو وجيل جدو .. بما فيها الحجاب بالجلباب والنقاب والتعدد و

    صراحة صراحة
    حواء في هذا العصر قنبلة .. كارثة ولتحفظها من ان تنفجر فيك وجب التعامل معها كعصفور جميل تقتنيه بحب كبير في قفص كي لا تلتهمه قطط الشارع المتشردة ..
    حواء أمانة في عنق آدم ووجب عليه حمايتها .. كزوجة وكبنت
    إذا لم يكن الرجل يفكر بهذا المنطق فقد أكل نساءه الذئب كما أكل ليلى التي أكلها رجل .. رغم المشكلة أن هذا الرجل الذئب الذي أكل ليلى هو بدوره مجرد فأرة خشبية تلعب به امراة اخرى لعبا بفضل ما اوتيته من فنون اغواء واغراء وقدرة على الاصطياد في ماء عكر ...

    وأكرر لك للأمانة استثناء مقدس الطيبات للطيبين ومن رحم ربي ممن يخفن الله ...

    Quote المشاركة الأصلية بواسطة (نجاة) عرض المشاركة
    كم يوشك أن يسقط من عيني من أقلام؟
    .
    فلتسقط الأقلام .. المهم أن لا تسقط الأرواح والضمائر والأفئدة

    تحية نجاة ... لا نزال شركاء في هذا الكون ... نختلف دون ان يقصي أحد من مملكته الآخر ...
    وربّ هجوم على حواء في صالحها .. وربّ تجني على آدم في صالحه ...
    ومنكنّ نأمل دوما في أن نستفيد ونتعلم

  9. #89
    تاريخ التسجيل
    Nov 2009
    المكان
    فِي لُبِّ اليَاسَمِين ")
    الردود
    203
    :

    ترى من الذي سمح للرجل أن يترفّع ؟
    ومن الذي اعتبر مكانة المرأة تحت الثرى ؟

    أوليس الذكر والأنثى جنسان من طينة واحدة ، لاتمييز بينهما سوى في نواحي بيولوجية ، هدفها التكاثر ..؟

    فلماذا نظلم طرف دون آخر ؟ ولماذا نلقي باللوم على أحدهما دون الآخر ؟



    بعض الرجال يحددون مصير المرأة من خلال مخاوفهم وحاجاتهم لا لمصلحتها .!
    فهل يخشى الرجل كلمة "حرية" ؟
    هل يخشى تفوق المرأة عليه وتمردها عليه ؟
    هل لأن الرجل بطبيعته مسيطر، ويرى نفسه أنه ملك زمام الأمر حين يمتلك ناصية إنسان ضعيف اسمه "امرأة " ؟



    وحتى ننصف الطرفين ،، فالرجل أيضاً تمارس عليه صنوف القمع في مجتمعه ، ولا يستطيع التعبير عن رأيه بـ "حرية" ..........
    فهو لايشعر بـ "حرية" ..!!
    وبالتالي نجده يحاول السيطرة على المرأة الضعيفة ، لأنه ضعيف أمام السلطة ..!!
    يعتقد أنها الحلقة الأضعف فهي محتاجة اليه .. لا تستغني عنه ..!!
    متناسياً لحقيقة مهمة أنه ، هو أيضا لا يمكنه الاستغناء عن المرأة ،، وربما حاجته اليها تفوق حاجتها اليه ..!



    وهـ
    بسسسسسس


    وشكر خاص لنجاة ، لأنها محفز جيد لي ، لإبداء رأيي على ضوء طريقتها المتألقة في الحوار والرد

  10. #90
    تاريخ التسجيل
    Apr 2009
    المكان
    الـجـزائـر..
    الردود
    2,208
    Quote المشاركة الأصلية بواسطة فوشيا عرض المشاركة
    :
    ترى من الذي سمح للرجل أن يترفّع ؟
    ومن الذي اعتبر مكانة المرأة تحت الثرى ؟
    لم يقل هذا الكلام رجل عاقل في الدنيا .. والمرأة التي قرأت ردود بعض الرجال على أنه اعتبار لمكانة المرأة تحت الثرى فهي قارئة تريد دق طبول الانفصالية التي قرعتها نوال السعداوي في مؤلفاتها الحقيرة والساذجة ...

    Quote المشاركة الأصلية بواسطة فوشيا عرض المشاركة
    :
    أوليس الذكر والأنثى جنسان من طينة واحدة ، لاتمييز بينهما سوى في نواحي بيولوجية ، هدفها التكاثر ..؟
    التكاثر ظاهرة حيوانية وليست انسانية .. اعمار الأرض وخلافتها أنسب للتعبير عن كرامة البشر .. الفروق النفسية والعاطفية بين الجنسين برأيي اعمق وأهم من الفروق الفزيولوجية والحاجيات البيولوجية .. لأنها تضمن ترابط الشريكين وتواصلهما في ثواني والدقائق والساعات وعبر كل مراحل العمر الطويلة

    Quote المشاركة الأصلية بواسطة فوشيا عرض المشاركة
    :
    بعض الرجال يحددون مصير المرأة من خلال مخاوفهم وحاجاتهم لا لمصلحتها .!
    فهل يخشى الرجل كلمة "حرية" ؟
    هل يخشى تفوق المرأة عليه وتمردها عليه ؟
    حرية؟
    خرافة ووواحدة من خزعبلات الغرب لنقل شتاته وتلاشي قيم مجتمعه الينا ...
    منذ متى كانت المراة في ارضنا بلا كرامة وبلا حرية ... وأمنا هي وزير الداخلية في البيت وجدتنا هي نائب الرئيس الأول ...
    اي حرية مستباحة هذه وانت تسمعين اعترافات نجاة بانموذج حياتها الرائع رفقة سيدي فهد وسيدي حمادة وسيدي عبد الله ... وغيرها كثر ممن ينعمن بتفتح الاب والاخ والزميل في العمل والقريب في الاسرة والزوج في البيت ...

    لماذا تبالغ النسوة في ترديد هذه النغمة النشاز كلما تعلق الأمر بإرادة الله في ان يبقى آدم قواما وهو السيد في البيت وفي المجتمع لأنه أقدر على ذلك بحزمه وصلابته وصرامته ... حتى وان صلحت المرأة للقيادة فمحدوديتها على المقاومة يستحيل ان تبلغ متانتها لدى آدم ...
    لا اعرف لماذا تخجل المرأة اذا قيل لها أنك خلقت للبيت كملكة على زوجك وبيتك واولادك .. وقابل هذا بعقد مفتعلة لدى آدم المسكين الذي اخذت المراة العبقرية مكانته في هذا العالم

    Quote المشاركة الأصلية بواسطة فوشيا عرض المشاركة
    :
    هل لأن الرجل بطبيعته مسيطر، ويرى نفسه أنه ملك زمام الأمر حين يمتلك ناصية إنسان ضعيف اسمه "امرأة " ؟
    والله شئتن أو أبيتن الرجل هو المسيطر وسيظل .. وليس في ذلك ظلم لحواء بل فخر لها أن يكون زوجها حاد الكلمة لا يلين موقفه صريح ال
    قد تفرح المرأة برجل رقيــــق .. لكن فرحتها برجل "صلب" تكون أكبر ...
    وكونه يحرص على شعوره بأن تبقى المرأة تحت مسؤوليته لا يعني ملكا لزمام ناصيتها بل تحملا لواجباته اتجاه القوامة التي عرضه الله عليه .. والقوامة مسؤولية ومن المسؤولية ان يكون المسؤزول عنه دوما تحت عينيك وفي رقبتك .. كالمعلم في القسم لا بد ان يقف على تلامذته كالطبيب على مرضاه كالسجان على نزلاء سجنه كالامام على مصليه كالمحامي على وكيله ....
    ثم اذا لم تمارس سلطتك الجميلة على زوجتك فعلى من تمارسها على جورج بوش او على كوندوليزا رايس...
    على المرأة ان تشعر الفرح وهي تطيع زوجها طاعة عمياء لأن ذلك أمر الله ... أم أن أم الله بات لا يصلح لزمن تطالب فيه النساء بالتحرر من كل شيء .. حتى من التبعية لرجل أحبك برغم كل ما تقولينه عنه ... يا حواء يا من لا يعجبك العجب ...


    Quote المشاركة الأصلية بواسطة فوشيا عرض المشاركة
    :
    وحتى ننصف الطرفين ،، فالرجل أيضاً تمارس عليه صنوف القمع في مجتمعه ، ولا يستطيع التعبير عن رأيه بـ "حرية" ..........
    فهو لايشعر بـ "حرية" ..!!
    طبعا الرجل يُعتقل في السجون ويعذب على ايدي رجال المخابرات وينفى من البلد ويسجن في غوانتانامو ويغتال بالرصاص ويطعن غدرا ... لكنه يستطيع ان يعبر عن حريته بكفاحه الصامت وهو لا يعتبر انه تعرض للقمع من مجتمعه بل أدى واجبه على اكمل وجه

    وان كنت تتحدثين عن هوشات اشباه الرجال في الشوارع بالطوب والمطاوي فذلك للرعاع من الصبية حتى وان نبتت لهم شوارب وصار لهم احفاد .. الرجال الكبار لا يعرضون انفسهم لهذه المشاهد والمتاعب إلا دفاعا عن عرض نساءه وشرفهن وكرامته ..

    Quote المشاركة الأصلية بواسطة فوشيا عرض المشاركة
    :
    وبالتالي نجده يحاول السيطرة على المرأة الضعيفة ، لأنه ضعيف أمام السلطة ..!!
    يعتقد أنها الحلقة الأضعف فهي محتاجة اليه .. لا تستغني عنه ..!!
    كلام آخر يجرح آدم الجميل .. المرأة التي شعرت بمثل هكذا ظلم من زوجها عليها ان تعلم أن لم تتزوج رجلا .. بل تزوجت مجرد "ذكر" ... وهذا ليس من سوء حظها بل من قلة ذكاءها حينما لاتفرق بين الرجل وبين الذكر

    Quote المشاركة الأصلية بواسطة فوشيا عرض المشاركة
    :

    متناسياً لحقيقة مهمة أنه ، هو أيضا لا يمكنه الاستغناء عن المرأة ،، وربما حاجته اليها تفوق حاجتها اليه ..!
    حينما اتحدث عن نفسي
    أعترف أمام الله أنني أحوج إلى حبيبتي وخطيبتي من حاجتها إلي
    لكنها لا تعلم

    Quote المشاركة الأصلية بواسطة فوشيا عرض المشاركة
    :
    وهـ
    بسسسسسس
    وشكر خاص لنجاة ، لأنها محفز جيد لي ، لإبداء رأيي على ضوء طريقتها المتألقة في الحوار والرد
    بدوري أتقدم بشكري الخاص والخالص لـ "سلام" .. لأنه كان محفزا جيدا لي .. لابداء رأي على ضوء طريقته المتألقة في الحوار بتفتح والردع بذكاء..

    والسلام عليكم ورحمة الله تعالى وبركاته

  11. #91
    تاريخ التسجيل
    Aug 2007
    المكان
    بداخلي مُدن !
    الردود
    359
    Quote المشاركة الأصلية بواسطة (سلام) عرض المشاركة
    ساخر سبيل .
    أنا معك فيما تقول .
    أنا أقول أنثى . مش " ست " ولا "حرمة" ولا "مرة"
    يوجد ست رجل ، وحرمة رجل ، ومرة رجل .
    لكن لا يمكن أن تجد أنثى رجل .
    هنا الفرق .
    تخيل معي ، أن كل الدنيا رجال . بعضهم بشنبات وبعضهم بدون .
    يوووه .
    أموت .
    الحمد لله الذي أكثر الإناث الحقيقيات في الدنيا .

    خذ عندك قائمة النساء الاتي لسن إناثاً .
    الممومس .
    الخائنة .
    من ترمي بأطفالها برغبتها المحضة دون ضغوط لزهدها فيهم .
    المرأة "الشلق" طويلة اللسان ، التي تردح في نصف الشارع .
    من لا تستطيع أن تسامح ولد أو بنت لها . (نقص بسيط في الأنوثة)
    إن الأنوثة هي الجانب اللين الأبيض في الحياة . ويسميه الرجال "دلاخة" أو "عبط" أو "فياهة" .
    بينما هو الركن البارد أو الدافئ للقلوب . صغارا وكباراً .
    بعض من هن لسن إناثاً يحاكين ويتقمصن الدور . وتنطلي الحيل في الغالب .
    لكن مع مرور الوقت . لا يصح إلا الصحيح . وسينبت الشارب في يومٍ ما .
    الرجل . حمار كرف . وأرعن جيد .
    يتصنع اللين والطيبة . لكنه أداة جيدة لتستمر الحياة ، يعني ممكن تقول "بلدوزر" ، "كركتن" ، حفار قبور ، فتاحة علب ببس فقط .
    القلوب من اختصاص الأناث الحقيقيات .
    أما عرائس الخشب . فهن لعبة لدركتن ما .
    و ما أكثرهن في الأسواق .
    تريد أن تقع عينك على أنثى حقيقية ؟
    تجدها في قلب البادية . وقلب الريف . وفي قلب بيت يقيم الصلوات .
    الأنثى الحقيقية هي القادرة على إنجاب الإناث الحقيقيات . أما الانثى الرجل . فهي تنجب عرائس الخشب فقط .

    يكثر نوع الأنثى الحقيقية . عندما يكون هناك رجولة حقيقية . بتناقص هذه تتناقص تلك .

    الرجل "الخرع" يحفز عرائس الخشب على التكاثر .
    الرجل "الهمجي" يولدهن بالفعل .

    المسألة تكاملية على ما أظن . شيء مثل الدائرة .
    أدين وسأدين ما حييت للأنوثة الحقيقية في حياتي . منذ نعومة أظافري <== ايام ما كان عندي أظافر .
    حتى يوم الناس هذا . <== أيام ما كان عندي "هذا"
    الحقيقة أنّ كلام الأخ سلام جميل جدًا

    مهما يكن...الأم الحقيقيّة لا ترمي أطفالها، أقصد ترمي بالمعنى المعنوي وبإرادتها وليس غصبًا، التي تعني بطبيعة الحال كون من غصبها رجلًا..أقصد ذكرًا


    ثمّ إن تعليقي على الموضوع هو أن المرأة هي من تصنع احترامها أمام الرجل، إي والله حقيقةً، وهذا طبعًا يشمل الرجال والنساء، فلا أحد يحترم من لا يقيم لنفسه وزنًا
    أمّا حكاية كوني له أمةً يكن لك عبدًا، فهذه أصبحت باليةً قديمة...ولا تجدي نفعًا، أساسًا أن أصبح أمةً لأحد غير الله حكاية مهينة بصراحة، يكفي فقط الإحترام المتبادل، ووجود حدود، وهذا كفيل بسلامة رأس الإثنين .. أي الرجل والمرأة ، الحقيقين طبعًا



    عزيزتي صاحبة الموضوع .. أشكرك جدًا ، رغم أني لا أوافقك كثيرًا

  12. #92
    تاريخ التسجيل
    Apr 2009
    الردود
    140
    .
    قرأتك هنا "يا سلام" , وأنت الرجل الحكيم , الواعي المدرك للأمور ,
    وصابني ما صابني من احباط !

    ببساطة فـ/النساء عامة تخلوا عن الأنوثة والعاطفة , تخلي ليس للرغبة , ولكن لـ أمور تفرض عليهن هذا
    وإن بدت المرأة في كامل زينتها ونشوتها للحياة , فـ/داخلها يخبرها متى تكون ومتى لا تكون!

    إذا لم يحقق لها الشرع طلب الطلاق لأن زوجها تزوج عليها , فـ/لشرع نفسه سمح لها في شروط الزواج أن
    تشترط عدم زواجه من أخرى ..
    للمرأة حقوق كثيرة كفلها لها الإسلام , وفي يدها قبول هذا ورفض هذا , ولكن الرجل لا يأخذ هذا الحق إلا
    من باب أنا القائم ,ليس لأنه مدرك لحقوقه , ولكن لأنه غير مدرك لحقوق زوجته , وحتى وإن أدرك فإنه لا يحبذ
    هذا الإدراك , ويتجاهله ويُمسك بتلابيب العادات أكثر من قول الشرع !

    للمرأة حق طلب الطلاق , مهما أختلفت الأسباب ولها طلب الخلع , حتى لأسباب مقتنعة هي بها
    ولها الحق في أن تترك أولادها , مع والدهم ولها الحق في كل شيْ , هذا من الشرع .

    ليس لأنني إمرأة مفروض أقبل هذا وأخضع لهذا وأخاف من هذا وأركع لهذا !
    ونفس هذا الشرع لم يأمرني بالجلوس في بيت والدي القاسي والمعنف لي ,
    الشرع سيحكم لي إن طلبت التفرقة بيني وبين زوجي بسبب زواجه من أخرى , رضى الرجل أم لم يرضى ,
    لن يستطيع الرجل بكثر الكلام , عن رقة المرأة وأنوثتها وعاطفتها وسبل تحملها .. والأولاد والبيت وكلمة
    مطلقة , والمجتمع ونظرة الآخر لها
    على جعلها إمرأة "هشة" لا تطالب بتحسين وضعها مهما كان , من زوج أو أب أو أخ ..
    نعم للمرأة حق , فليس لوالدي بما أنه أنجبني وسكني بيته بأن يهينني ويضربني ويجبرني , على زواج لا أرغبه
    وليس لزوجي حق في قهري , والضغط عليَ لمجرد أنه دفع مهري وأنجبت له الأولاد ,

    الله سبحانه لم يقل " فأقهروهن وذلوهن وأرموهن في الشوارع"
    ولم يقل الله سبحانة " فإنكِ رقيقة وجعلت الأنوثة تسكن حنايا صدرك فكوني له المطيعة والعبدة والأوابة المنيبة" !
    لا
    بل قال أطلبي تسريحك إن هُضمت حقوقك ..
    والحق هنا إن قلت "يا سلام" .. إن من حق الزوج الزواج بأخرى
    وأخرى / كذلك نفس هذا الشرع لم يجبرني
    بالقبول , وأعطاني حق الإنفصال ..

    والسلام للجميع
    .
    .

  13. #93
    تاريخ التسجيل
    Nov 2009
    الردود
    375


    الفضلاء اهل الساخر الكرام رجالاً ونساء

    أشكر لكم طيب حضوركم وأرى أن الموضوع أخذ مدارات بعيدة وتوسع إلى أمور لم أكن أقصدها

    لكن الحديث ذو شجون كما يقولون
    والكلام يجر بعضه
    ردودكم ومداخلاتكم كانت كافية ووافية ولي وقفات سريعة :


    الفاضل قس بن ساعدة :
    شكراً لك على الدعوات الطيبة وشرفني مرورك

    الفاضل نورس فيلكا :
    نحن لا ننكر ما أحله الله لكم ولكن بالعدل والشرع
    تقديري لمرورك وياليت زوجتك تقرأ ردك


    الفاضل خالد الحمد :

    بضاعتنا ردت علينا إن كانت المقولة من الصاحب بن عباد فلاضير نقبلها !!
    لا تتعب نفسك بالعودة مدججاً الجماعة وفوا وكفوا
    تقديري لمرورك الباذخ

    الفاضلة مي : .



    أشكر لك حماسك ووجهة نظرك وأنا لم أقصد التعميم بمعناه الشامل بل أقصد التعيسات بسبب الرجل
    لكل بيئة ومجتمع ظروفها وعاداتها فما يكون جلياً في بيئة قد يكون معدوم في أخرى
    لكني أرى أن الأغلب تعرض المرأة للتعاسة والظلم من الرجل في أكثر البلاد العربية
    صدقيني بعض الرجال يكون أصحاب دين وأخلاقهم عالية ويظلمون المرأة أيضاً !!!
    لم أكن أقرأ سندريلا والأميرة النائمة وروميو وجوليت بل كنت أقرأ ألف ليلة وليلة حيث ظلم شهريارلشهرزاد !!!
    تقديري لطيب حضورك واثرائك للموضوع وتشرفت بقلمك
    ا

    لفاضل مزار قلوب :
    لا تعصب علينا وياليت نتأكد دائماً مما ينسب للأمة والانبياء وما نسوقه باسم الدين والدين منه براء
    تقديري لطيب حضورك

    الفاضل خيرة مسحوب :
    صحة وهنا أكل الأيس كريم
    وردد مع مطربكم عزابي ضلك عزابي
    أحسن لك ضلك عزابي ...!!
    تقديري لمرورك الطريف الخفيف
    اشوقًا ولما يمض لي غير ليلة ... فكيف اذا خب المطيٌ بنا عشرا؟!

  14. #94
    تاريخ التسجيل
    Jul 2002
    الردود
    8,690
    أشكر سليم مكي و مجرد إيكو .
    وبارك الله فيكم ونفع بكم .

    الأخت وشم .
    من طلب من المرأة هنا أن تتطامن لأحد ؟
    من قال أن تتنازل عن حقوقها ؟
    المطلوب فقط أن لا تتدعي المرأة أنها المخلوق المظلوم في هذه الحياة .
    جميل أنك جئتي على مسألة أن هناك من لا يريد إدراك الحقيقة .
    حقيقة الحياة . وليست حقيقة المشاعر المجردة .
    سأهدي لك حقائق لا أرجو منها إلا وجه الله .
    فإن سقطت من عينك ، فأمر الله وجرى .
    عندما تتوهم المرأة أن عدم تلبية طلباتها ظلم . فهي طفلة لم ترشد بعد .
    عندما تعتقد أن الرجل يكتفي بمرأة واحدة . دون رغبة أكيدة في التعدد فهي مغيبة من الحقيقة .
    فإن لم يفعل ، فإنه يتمنى بكل صدق ذلك . وإن أعاقته العوائق المنطقية في واقعه ، فهو يتبعها . ليس عزوفاً عن التعدد ولكن رضوخاً للواقع .
    فإن لم تكن هناك زوجة حقيقية في الواقع فهناك حلم لزوجة مفترضة في خياله .
    أتكلم عن من لا يعاني من مشكلة هرمونية معينة .

    أن تعتقد المرأة أنها ستظل تلك الجميلة في عين زوجها . وذات التأثير ذاته (غرامياً) . وشغفاً .
    فهي مضلله ، مهما كانت جميلة فعلاً .
    فالأعصاب البشرية يقل استقبالها للمنبه المتكرر . مهما كانت قوته . تكراره يفقده قوته .
    لتعلم المرأة أن قلبها يغنيها كثيراً ويعوض نقص التأثر بتهويماته الأنثوية . هذا ليس فعالاً عند الرجل .
    لذلك خالق الرجل والمرأة . أباح التعدد للرجل ولم يبحه للمرأة . لعلمه بطبيعتيهما .
    المرأة بلا مراء أحن على الوليد من الرجل .
    والرجل أقدر على تربيته عندما يشب عن الطوق .
    لذلك كانت مسألة الحضانة مرتبطة بالسن في الإسلام .
    أنا أقول ببساطة مفرطة . أن المرأة فقدت الكثير من تكوينها بسبب العصر .
    أن تفقد المرأة حس الأمومة من أجل رجل ؟! يا عيبااااه
    والرجل تم استئناسه بشكل مخزي .
    فأصبح ما هو حق له "التعدد" هو الجرم الذي لا جرم بعده .
    وأذعن "لوي" و"هتان" للأمر . وراح فيها "مناحي" و "دغش" . كون "ريفال" زوجه هتان كانت قدوة "لعمشة" زوجة مناحي و "بتنام" زوجة "لوي" كانت قدوة "مزنة" زوجة "دغش" .
    بالمناسبة عمشة ومزنة كانتا أجمل بكثير من ريفال وبتنام

    مثل هذا الأمر أصبح يزاح له في المجتمع المجال ، وتعان طالبة الطلاق . ويجرم الزوج .
    بينما الوفي الذي "يطقطق" في الخفاء .
    فهذا هو الرجل المودرن . العملي . الذي يعرف "يخلص المسائل" .
    ليس عيباً أن تشترط المرأة ما أرادت في عقد الزواج .
    مثل أنه يحق لها الطلاق عندما يتزوج الرجل بأخرى .
    أو أنها يحق لها طلب الطلاق عندما يلبس الرجل بنطالاً أحمراً .
    أو ، أو ، أو ، أو .
    فالمؤمنون على شروطهم .
    يحق لها أي شيء .
    لكن أن تتمكن منها غريزة التشوه لدرجة قذف أطفالها من أجل النكاية برجل فهذه هي المشكلة التي أتحدث عنها .

    هذا حديث ، حقيقي .
    يجيد الرجل الكذب باسم الحب .
    لكنه لا يجيد الحب كما تجيده مرأة حقيقية "أنثى" .
    وربما نقول أن طريقة الحب والتعبير عنه مختلفة جداً .
    من الممكن أن يقال للرجل لو قدر أنه يجب أن يموت أحدكم أنت أو زوجتك . فيقول أموت أنا، صادقاً .
    لكنه يتزوج عليها .
    هذه الجزئية لا يمكن أن تفهمها النساء أبداً .

    بالمناسبة . أنا لا "أبرح لقرصي" . فأنا ممن لا يرغبون في التعدد ، لكوني أنا الذي لا أصلح له . وليس لأنه ليس جيداً .
    يمكنكم القول أني أصبحت "هتان" بشكل أو بأخر .

    كلام أقوله صادقاً .
    فوقوا يا نساء .
    حب الأفلام ، شيء يوجد في الأفلام فقط . أو لمن يحاول أن يطبقه على الواقع . ثم يندمل كبده . ويعرف أنه لا يمكن أن يمشي ضد تيار الطبيعة .

    بعد أن يعلم المرء الحقيقة يحصل له ما حصل لي . وهو الأتي :
    مرة سمعت أن أحد قريباتي زعلانة من خطيبها " مالك عليها" . ومتضايقة .
    وهو يحاول يرضيها . ويرنون على بعض رنات . ويرسلون لبعض رسائل فارغة "فاضية" قصدي بلا كلام مكتوب يعني
    بمعنى أنا زعلانة منك ، وأنا زعلان منك .
    أتدرون بما أحسست .
    تحول لوني للأصفر ثم الأخضر ثم الأزرق . ونفسي لعبت علي .
    يقيناً كدت أفرغ ما في بطني .
    أعلم أنها مرحلة مهمة ولذيذة لهما . لكن لا أدري لم شعرت هذا الشعور المؤلم .
    ربما هي تشبه أن تقدم طعام لشخص مصاب بتخمة من أكلة أكلها للتو.
    لا أدري .
    على العموم الرومنسية شيء يفيد الصغار .
    الحب الحقيقي الراشد شيء أخر . يستمتع بها العواجيز أمثالي .

  15. #95
    تاريخ التسجيل
    Oct 2004
    المكان
    غرفتي غالبًا!
    الردود
    2,092
    فامنعوا عنا فتنة النساء في الشوارع والتلفزيونات نمنع عنكن وبال الخيانة...
    ،،

    يا ربي من حواء!

    انظر يا أخي،
    إذا كانت حواء مطالبة بعدم الخضوع في القول وبالحجاب كيما لا يطمع الذي في قلبه مرض
    فآدم مطالب بأن يغض بصره وبأن يصوم إذا لم يستطع الزواج..

    شرع الله جميل وحمّل الطرفين مسؤولية الحياة وجمالها
    إعمار الأرض مسؤولية الإنسان.. كل إنسان
    لا يمكن أن تأتي لتقول لي حواء فقط، الأنثى فقط
    نعم لها دور كبير،، لكنك لا يمكن أن تلقي بكل العبء عليها
    إذا كنت تفعل ذلك، فهناك غيرك يفعل العكس تمامًا ويضع العبء على الرجال وحدهم
    وهم رجال مثلك أيضًا
    لكن الله أعدل من أن يجعل إنسانًا يتحمل وزر الآخر
    ولا تزر وازرة وزر أخرى
    ،
    حواء ليست ضحية حين نزلت من الجنة
    كانت مخطئة أيضًا كآدم
    ولهذا وقع عليها العقاب معه.. هما شركاء في الأكل من الشجرة
    وكل نفس مسؤولة وستدخل قبرها وحدها..!

    ،،

    حينما تلعب امرأة اخرى بقلب زوج ما .. على زوجته ان تعي ان طفلها في خطر ويجب ان تعيده اليها بدل من ان تطرده خارج البيت ليقضي الليلة في العراء ثم تعض اصابعها ليلا عله ذهب اليها ونام ...
    ، لا تنس أن محمدًا عليه الصلاة والسلام حدث له أنه طُرد من بيته في ليل بهيم بسبب غيرة زوجته من أخرى ولم يقل ما قلت..
    نعم أنا معك، هي مخطئة حين لا تراعي هذا الشيء وضعف زوجها الذي لن يكون محمد عليه الصلاة والسلام..
    لكن.. أليس هو مطالبٌ بأن يكون مثل محمد عليه الصلاة والسلام خُلقًا؟
    هل سنختلف على أنه مُكلف كما هي؟

    ،،

    عن الغضب والخروج عن الطور..
    أنا لم أقصد الغضب به.. قصدت فقدان التحكم بالنفس عمومًا أمام أي هوى.. أكان غضبًا أو غيره من المشاعر..

    ،،

    كثير من الرجال يجهلن طبيعة حواء وحاجياتهن..
    كثير من النساء يجهلن تركيبة ادم وطبائعه ..
    لسنا بحاجة لوجود بشر كالملائكة على الارض .. كل ما نحن بحاجة إليه .. شريك يتفهم الاخر ..
    وهذا محور ردي يا أخت نجاة .. آدم حين يخطيء ويبتعد عن زوجته فلأسباب (ليس بالضرورة واعيا ولا راغبا بها)... وعلى المراة ان تتفهم ذلك وتعتبر ابتعاده هو الغلطة وليس (زوجها بحد ذاته) أصبح غلطة ... لا يجب أن تتخلى عنه بسهولة .. ولا بد ان تحارب لأجله لآخر رمق .. لأن الرجل يسهل عليه ان يعيد بناء حياته بعيدا عن زوج ةلم تعد تطيقه فقط لأنه أخطأ في حين المراة يصبح الموت عندها اهون من أن تبقى على ذمته وهو الذي ربما (ومن حيث لا تدري) بسببها أخطأ ..
    كلام جميل،، لكن الذي أحاول أن أقوله أنا والذي لا أدري لماذا تصرّ على أنه غير مفهوم هو أن حواء ليست وحدها المسؤولة عن الأشياء..
    أرجوكم اسمعوني جيدًا.. فقد تعبت من قول الشيء العديد من المرات منذ موضوع ربيع وحتى الآن..
    الرجل مسؤول عن الحب مع المرأة، لست مختلفة معكم حول أن المرأة أقدر وأصبر وأكثر حرصًا.. لكن في الوقت نفسه لا يصح أن نقول إن المرأة وحدها المسؤولة وعليها كل الخطأ وكل العبء وكل الذنب إذا لم تجر الأشياء على ما يرام..
    في كل ما رأيت في حياتي من مشاكل قليلة هنا وهناك رأيت بعيني كيف يكون الزوج مقصرًا وكيف تكون الزوجة مقصرة.. كلاهما يخطئ فنتهدم الحياة
    ولو أن كل طرف أدرك أنه مسؤول عن هذه البذرة لنمت أبدًا ولم تذبل يومًا
    فلا تحمّلوا المرأة وحدها العبء كله ولا الرجل وحده..

    ،،

    فهن من ترين كثيرات يقلدن مادونا وكاسندرا وشاكيرا نانسي وهيفا وروبي وشقيقاتهن
    جميل جدًا يا سيد.. نعم هن مخطئات
    لكن ألسن بنات لآباء وأمهات آخرين؟
    أليست الأسرة من طرفين مسؤولين؟
    أفهم الآن ماذا تريد أن تقول، وماذا كان محمد الزبيدي يومًا ما يدندن حوله وكنت مُصرة على أنه مخطئ،، حين كان يقول إن المرأة ليست إلا صنيعة الرجل، أو ما يشبه هذا الكلام
    كنت أقول له لا.. والآن أفهم أنه كان يدافع عنّي وعن النساء فعلًا أمام من يقول ما تقول..

    لازلت مصرة على أن الزبيدي مخطئ
    ومصرة أيضًا على أن سلام وسليم مخطئين

    المرأة ليست فقط ما يشكله الرجل، صحيح أن الإبنة كيانها مستند كثيرًا على رجل.. دائمًا
    تتأثر به وتأخذ من أخلاقه وما إلخ.. وكم كان فقد أبي رحمه الله شيئًا مؤلمًا في حينه ولم أُشف منه ببساطة رغم أن أمي معي طول الوقت.. ولولا الله ونعمته علي لكنت اليوم أتجرع كأس حزن بئيس..

    ..

    لكنه ابنها ويتأثر بها ويأخذ من أخلاقها وما إلخ..
    وها أنا من الآن أشغل رأسي بيوسف وأحلام يوسف وحكايات يوسف وماذا علي أن أربيه عليه وماذا لا!

    المسألة أخذ وعطاء وتعاون على الحياة، ولا تتحمل حواء وحدها كل شيء ولا آدم وحده كل شيء..

    ،،

    من علم المرأة أنها جسد؟
    هي بنفسها خرجت من بطن أمها تحمل في قلبها يقينًا أنها جسد فقط؟
    أم أن المجتمع وثقافته هما من علماها ذلك منذ نعومة أظافرها؟
    نلومها هي وحدها لماذا؟ وأبوها الذي أعطاها النقود لتشتري المجلات الماجنة أين؟

    أبي كان يشتري لي كتبًا طيبة وكان يأخذني للسوق ويتركني أشتري معه.. أبي رجل له دور في حياتي وشكلني بشكل ما.. أمي لم تكن تقرأ الكتب ولم يكن لها كبير دور في كتبي.. إلا بعض كتب اشترتها لي هنا وهناك ولا تعرف عنها إلا أنها طلبت من الباعة كتبًا عن قصص الأنبياء، أو كنّا في سوق خيري تغلب عليه كتب طيبة أخرى..

    أبي إنسان رائع أدى دورًا رائعًا في إخراجي للحياة..
    من أول لحظة ولآخر بضعة أيام من حياته..

    لماذا تريدون أن تنكروا دوره في حياتي وتحميل حواء كل شيء؟
    أمي ليست وحدها في روحي .. أبي هناك أيضًا
    إخوتي وسندي في الحياة أيضًا هناك وأتعلم منهم الكثير كل آن وأركن لهم أكثر من أخواتي وأستند عليهم جدًا، كلمة واحدة من أحدهم قد تجعلني في قمة سروري وكلمة أخرى قد تنزل بي في درك من الشقاء!..

    فقليلًا من الإنصاف!

    ،،

    تدرك أن لآدم دور، لكنك تعود لتعلق خطأ آدم بخطأ مُسبق من حواء!
    لا أريد أن أفعل نفس الشيء وأقول إن حواء حين خرجت للكون خرجت من ضلع أعوج في آدم..
    وكل ما فيها هو من آدم..
    وحين جاءت للعالم جاءت بعد أن جاء آدم..
    آدم هو معلمها وهو روحها وقلبها وكيانها، كما هي بالنسبة له

    فلماذا بعد هذا نقول إن حواء هي وحدها من يفعل الأشياء السيئة أو الطيبة كلها؟
    أليس الإثنان مُكلفان وسيدخلان قبريهما وحدهما ويحاسبان أمام الله فردًا فردًا بغض النظر عن كونها أنثى أو عن كونه ذكر؟
    لماذا يعاقب الله العاصي شارب الخمر إذا كانت المسؤولية هي مسؤولية زارعها وعاصرها ومن باعها ومن ومن؟؟
    كلهم سيقف أمام الله وحده ويتلقى العقاب وحده وسيتلقى الثواب إن كان أصاب،


    ،،

    إعمار الأرض
    كلام جميل وأبصم عليه.. ألف بصمة لو شئت

    لكن، أليس الإعمار مسؤولية الإنسان؟
    مسؤولية الخلق الذي من الطين هذا، أنثى كان أم ذكرًا؟

    نعم، هو صحيح أن إعمار قلب الرجل مسؤولية للمرأة
    لكن هذا لا يعفي الرجل من مسؤوليته أيضًا عن هذا الإعمار القلبي!

    ولا يضع كل النساء في هذه المسؤولية فقط لكونهن إناث..
    ولا يطالب كل الرجال أن يفتحوا بيوتًا لمجرد أنهم يحتاجون فسيلوجيًا لذلك!
    الأشياء أبعد من هذا وأعمق..
    الأشياء تحتاج لتكون جميلة، والعدل إذا فُقد فليس ثمة جمال واتزان!

    ،،

    لستُ ممن يعترضن على القوامة
    ولستُ ممن يعترضن على الحب ويتنكرن له
    ولستُ ممن يجهلن حاجة حواء لآدم وحاجة آدم لحواء
    أو من يعتبرن حاجتهما لبعضهما نوع من الإستعباد البغيض..

    فقط أريد أن أقول، إن الأشياء ليست مسؤولية طرف واحد فقط
    وليس عليكم تحميلنا كل العبء طول الوقت ليأتي وقت نفقد فيه الصبر ويُستفز لمداه لتقولوا لنا بعدها: أنتن النساء ويُفترض أن تصبرن للأبد وكل خطأ منّا هو منكن فقط!
    في تملص تام من المسؤولية أمام الله وأمام الخلق.. وكأن الرجل ليس إنسانًا مكلفًا على الإطلاق!

    المسؤولية مشتركة وجميلة والتعاون شيء يجدر بنا أن نتذكر أنه من أحسن الأخلاق وقلب أي نجاح إنساني هو أن نتعاون..

    ،،

    سأختصر الكلام الكثير ببعض الآيات، أظنها ستغنيني عن الثرثرة الكثيرة وضياع الوقت
    فتفضلوا.. ودعوني أذهب وأمري لله!

    ،،

    قَالَ اهْبِطَا مِنْهَا جَمِيعًا بَعْضُكُمْ لِبَعْضٍ عَدُوٌّ فَإِمَّا يَأْتِيَنَّكُم مِّنِّي هُدًى فَمَنِ اتَّبَعَ هُدَايَ فَلَا يَضِلُّ وَلَا يَشْقَىٰ ﴿طه: ١٢٣﴾

    وَلَا تَتَمَنَّوْا مَا فَضَّلَ اللَّهُ بِهِ بَعْضَكُمْ عَلَىٰ بَعْضٍ لِّلرِّجَالِ نَصِيبٌ مِّمَّا اكْتَسَبُوا وَلِلنِّسَاءِ نَصِيبٌ مِّمَّا اكْتَسَبْنَ وَاسْأَلُوا اللَّهَ مِن فَضْلِهِ إِنَّ اللَّهَ كَانَ بِكُلِّ شَيْءٍ عَلِيمًا ﴿النساء: ٣٢﴾

    فَاسْتَجَابَ لَهُمْ رَبُّهُمْ أَنِّي لَا أُضِيعُ عَمَلَ عَامِلٍ مِّنكُم مِّن ذَكَرٍ أَوْ أُنثَىٰ بَعْضُكُم مِّن بَعْضٍ ﴿آل عمران: ١٩٥﴾

    وَمَا أَرْسَلْنَا قَبْلَكَ مِنَ الْمُرْسَلِينَ إِلَّا إِنَّهُمْ لَيَأْكُلُونَ الطَّعَامَ وَيَمْشُونَ فِي الْأَسْوَاقِ وَجَعَلْنَا بَعْضَكُمْ لِبَعْضٍ فِتْنَةً أَتَصْبِرُونَ وَكَانَ رَبُّكَ بَصِيرًا ﴿الفرقان: ٢٠﴾

    ،،

    بعضنا من بعض
    ولنا على بعضنا فضل
    وبعضنا لبعضنا فتنة
    وبعضنا لبعضنا عدو
    ولكل نصيب مما اكتسب..

    فيا سادة، لماذا على حواء وحدها أو على آدم وحده عبء كل شيء، حتى خارج البيت؟
    داخل البيت وقلنا نعم، عليها مسؤوليته ولو أخطأت فعليه الصبر والرحمة والتعليم بلطف فإن لم تستجب فبقسوة منها هجر في الفراش؟ ماذا طيب لو كان هذا يحدث فرضًا على غير سبيل العقاب؟
    أما أن تحملها يا سليم حتى ماهو خارج البيت؟
    سأضع ألف ألف علامة استنكار..!!

    .

    بالمناسبة، صديقة مجنونة جعلتني أنتبه لأول مرة لشيء جميل في الأشياء..
    آدم وحواء كانا في الجنة سعيدين سويًا.. ولم تكن لهما سوءة..
    ،،
    أقول..
    هذه السوءة التي يتعذر بها الرجل أحيانًا كي يخطئ أو يظلم أو يتخلى عن مسؤوليته كأن الله لم يزين الجنّة له بالحوريات وبزوجات يتفوقن جمالًا عليهن ليكون إنسانًا خلوقًا مسلمًا مؤمنًا جديرًا بذاك النعيم في الجنان؟!

    ،

    لا أقول لا تُعدد، لكن افعلها بجمال
    ولا أقول لا تلبي حاجاتك، لكن افعلها بجمال
    ولا أقول اقتل نفسك لأنك ترى النساء في الشارع ويغيرنك، لكن أقول تذكر أنك مسؤول أيضًا فلا تقل إن كل شيء هو ذنب حواء!
    حواء التي في البيت أو حواء التي في الشارع أو الشاشة أو في كل مكان، هي فتنة لك!
    فافعل الأحسن تلقى الأحسن ولا تقل لم أفعل أي شيء، لقد كانت حواء، هي الشيطان وهي الملاك.. وأنا لستُ إلا صنيعة حواء!

    ذاك ليس عدلًا....
    فحواء إنسان آخر وله مشاكله أيضًا، ألا تحاول أن تفهمها أيضًا كما تحاول هي أن تفعل؟

    .

  16. #96
    تاريخ التسجيل
    Apr 2009
    المكان
    الـجـزائـر..
    الردود
    2,208
    أهلا مجددا نجاة

    لا يريحني أن تشعر حواء بريئة من جرائم بنات جنسها بمثل ما تشعرين به أنت الآن من ظلم ...
    كنت قد قلت أعلاه لمرات .. أن الاستثناء المقدس حاضر أن هناك الملايين من الطيبات للطيبين وهن كثيرات لكنهم كما شجرة الخير جذورها مغروسة في الارض ولا تظهر للعيان ...
    بينما العكس هو الشائع حواءات السوء وهن اللواتي نراهن "قنابل غرائزية منشطرة" أو نسمع عن ولولتهن على شاشات التلفزيون ومنصات المحاكم شاكيات باكيات من ظلم آدم (الطبيعي لهن) .. فهنّ لو كن من ثمار الخير ما تعفن مستقبلهن على ايدي زوج ظالم ... إن جزاء ابتعادهن عن كلمة الله وأخلاق الطيبين وقيمهن ...

    المرأة المتدينة جدا .. الأصيلة جدا .. قليلا ما تشتكي وتلطم وتصرخ مطالبة بحقوقها على الهواء مباشرة وقليلا ما تنشر غسيل بيتها حتى أمام أهلها وان فعت لتنفس عن نفسها فللمقربات من المقربات .. وتأكدي من تحتسب صبرها عند الله فإن الله وان ابتلاها برجل ظالم سيعيده إليها عادلا بأي لحظة ... لأن هذا الرجل مهما زاغ عن الطريق إلا وله قلب يشعر بالآخر وسيصحو مهما مرق ...

    كنت أؤكد تهمتي للمرأة التي لا تتنازل بدعوى "الحرية" و"ده كان زمان يا قلبي" ... وهي نفسها المرأة التي تجعل من الحبة قبة ومن النملة فيلا .. الرجل بطبعه فظ ولا يتنازل قبل المرأة حتى يراها احترمته بكل ما ينبغي لمقامه كزوج يحب دوما أن يشعر بأنه تاج رأسها وغطاها ونور عينيها .. حين تحرمه المراة (بسبب خطيئته) من هذا الشعور فآدم كزوج يصبح يصبح ناشزا عن دوره ومسؤولياته الزوجية على اعتبار ان هذه الزوجة لم تعد تراه كذلك زوجا لها (مهما كان السبب) ...
    لا يجب ان تنكر النساء أنهن يسارعن (بصبيانية) الى للتفكير في تجريم الزوج أو الانفصال أوالطلاق بمجرد ان يشتممن رائحة تقصير حتى لا نقول خيانة .. ويعتبرنها من الكبائر ان يبرد الرجل او يفتر حبه وذلك من طبائعه كذلك ..
    الرجل ميال للتغيير (تغيير الجو على الاقل) لذلك نجده يختنق ان بقي في البيت يومين كاملين دون ان يتحرك ...
    الرجل يشبع بسرعة .. يتشبع بسرعة لذلك تجده ينصرف عن زوجته بعد كل حميمية ليشاهد التلفاز او يطالع الجرائد او ينام بسرعة .. وذلك من طبائعه .. وليس معناه أنه يحبها أقل بدرجة أقل أو بالتناوب كما يحلو له .. المرأة تستطيع ان تبقى الى جنبه 10 ساعات متواصلة دون أن تمل في حين لا يقاوم هو لاكثر من ساعتين .. فيخرج ليتنفس ..
    حواس الرجل الخمس (ما عدا حاسة الشم والسمع والتي هي أنثوية بامتياز) أكثر فعالية منها عند المرأة .. فالرجل حينما يشاهد التلفاز تشتغل حاسة الرؤية لديه بتركيز مطلق 1000 بالمائة في حين تستطيع المراة ان تشاهد نفس الشيء بتركيز 10 بالمئة وتاخد منه ما ياخذه الرجل بأقل تركيز ودون ارتياح...
    جاذبية الاشياء والأشكال والالوان المثيرة تتضاعف لدى الرجل (طبيعيا وفطريا) أكثر منه لدى المراة حيث يتظاهر رجل متدين جدا يمشي الى جنب زوجته أنه لم ينتبه لانجيلينا جولي وهي تعبر امامهما الشارع فلا ينظر اليها في حين انه يتبعها بعيني قلبه بشغف لأن حاسة البصر لديه مرتبطة بغدد كثيرة في ان واحد .. تنتبه زوجته لذلك لأنه يتلبك في مشيته فتنخزه "شبك" ما عدت تعرف تمد خطواتك ... غض البصر لدى الرجل معضلةة عويصة .. وحينما تصبح النساء رجاا سوف تقدرنه على ذلك وتعذرنه لأنها من اصعب المعاصي التي يجاهدها في نفسه منذ الطفولة ودون جدوى ...

    لا يستطيع الرجل ان يستمع لاكثر من متحدث في نفس الوقت المراة تستطيع التركيز على 3 مكالمات هاتفية في نفس الوقت .. بالتالي حتى تركيز الرجل على كلمات زوجته يكون صعبا احيانا حينما لا يروقه فتتحدث ويبدو لها انه يسمع لكنه تماما غائب .. لذلك نادرا ما تفيد مواعظ الجمعة مع الرجل اللذي يلعب بذيله .. فلا يثنيه ذلك عن السقوط بأهواءه إلا بشق الانفس ...

    أحيانا وهذا ما اريد الوصول إليه ينقاد الرجل إلى المعاصي بدرجة تفوق انقياد المراة اليها .. غرائز الرجل تثور بسرعة فظيعة .. وأكثر ما يثيره في ذلك هو "أنوثة المرأة" .. تعرف جيدا المرأة نقطة ضعف الرجل وغزارة حاسة البصر لديه وضعف حاسة السمع (سمع النصيحة وصوت الضمير) .. وتعرف ايضا ضعف تركيزه (فحين يرى شيئا فاتنا) لا يركز الا بما يراه وقتها وقد ينسى فعليا أنه متزوج أو مسؤول أو امام عهد الله بألا يخون ... المرأة حين تلقي سهامها صوبه ستوقعه بغمزة .. ومهما هرب وقاوم اذا تمت تلاحقه ستطرحه ارضه ... وستوقعه في شركها (وذاك ما تريده) .. وذاك ما أردت ان أخبر حواء به ...

    آدم ضعيف .. كائن ضعيف جدا إذا ما تعلق الأمر بأنثى ... ويقولون اذا ما المرأة أعلنت حربها على رجل فستربحها ولو بعد دهر .. واذا ما تحدته في شيء فستهزمه مهما كان فحلا (إلا من أراد الله ان يخذلها في فتنتها له) ...

    يا زوجات الرجال ... رفقا بأزواجكن .. إن المكائد تحاك لهم في كل طريق .. في كل قناة .. في كل فلم .. في كل رواية ساقطة .. وإن هذا الرجل الذي تردن منه أن يظل قويا لا يستطيع أن يفعل ذلك إلا إذا كانت وراءه امرأة قوية .. امرأة صبورة.. امرأة ذكية ..امرأة متفهمة .. امرأة شرسة أيضا .. شرسة في الحب ..شرسة في حفاظها على شريكها في كل شيء ...

    الرجل لا يحطم بيته بيديه .. بل بيدي امرأة أخرى هزمت زوجها بفنيتها في اغراءه وفي جعله ينسى زوجته وجمالها وانوثتها وسيطرتها على أهواءه كلها .... أيتها المرأة لا تتخلي لحظة عن أنوثتك ... حتى بعد سن اليأس .. فذلك كفيل بأن يبقى زوجك عاشقا لك ليراك أجمل من انجلينا جولي حيثما ذهب ... لا يهمك جمال الوجه .. فإن آدم الضعيف قد يقع في شرك امرأة بشعة لكنها تلعب بمشاعره كما تلعب الصبية بشعرها ... الأنوثة فن .. ومن خسرت زوجها فلأنها خسرت أنوثتها قبل ذلك .. والأنوثة أشياء أنا لا أعرفها كرجل لكنني أشعر بها وبأنها موجودة مذ كنت طفلا .. أي مذ كنت رجلا ضغيرا ..

    نجاة .. لا تدافعي عن حواء (بشكل عام) ... مسؤولياتها كبيرة .. أكبر من مسؤوليات آدم حينما يتعلق الامر بالحفاظ عليه .. عنوان هذا الموضوع .. وراء تعاسة كل امرأة "رجل" ... أحببت فقط أن أنبه حواء أن وراء تعاسة كل انثى "أنانيتها وجهلها" .. وراء تعاسة كل رجل "لامبالاته و جهله" ...

    حواء التي تنشر الفتن في الشارع هي صنيعة حواء أخرى .. صنيعة صديقتها التي تلبس الفيزو والبودي وتغريها لتكون مثلها ستصطاد عشيقا او فريسة .. أمها التي تغطي على فظائعها أمام اسئلة والدها وتنتظرها بفخر علها تعود بعريس .. بطلتها على التلفاز ...
    آدم الذي يعشق تتبع فتن النساء في الشارع هوصنيعة حواء أخرى .. أمه التي تفخر بولدها الذي تلهث وراءه النساء .. عشيقته التي تتبختر في جولتها معه على شاطيء البحر ويدها تحت ابطه وهو لم يخطبها بعد ولا أظنه يفعل إلا اذا كان قليل أصل .. الرجل يمشي مع عشرة نساء ولا يتزوج الا امراة لم يسبق لها ان مشيت مع أحد .. المراة تمشي مع عشرة رجال ولن يتزوجها منهم أحد ... ولا يتزاوجان الا اذا تماثلا .. الخبيثون للخبيثات ...

    لا أستطيع أن أنسى بشاعة مسؤولية النساء في افساد اخلاق أبناءنا ورجالنا ... الرجل الزير الذي يقبل بفتنة النساء ويطالب بها .. لا يستطيع ان احيا ذلك غصبا عنهن .. بل هنّ من يمنحنه برضا واعتناق وقبول وهيام اشارة فض الشرف وكسر الكرامة ...

    لا يوجد أب حقيقي يقبل لابنته ان تكون عارا عليه إلا اذا كان مخدوعا في زوجته وفي بناته حين يطعنن كرامته من وراء ظهره .. وان كان يعلم ويسكت فهو رجل ميت .. بينما سمعنا بنساء ياخذن بناتهن "سرا" للعشاق ويقبضن الثمن ... مؤكد لا نعمم ... بل احكي على هؤلاء لأنه الظاهر من فتن النساء ...

    أما الطيبات منهن فهن منزهات من ان نتحدث عنهن في مقام لا يليق الا باللواتي يصنع خراب المجتمع ويصدرن العار والفتنة ...

    حواء في هذا العصر مدانة بالأدلة يا إماء الله ... واليهود حينما اختاروا في بروتوكولاتهم فتنة النساء والجنس لتخريب الامم حتى يسودوا كانوا يعرفون قدرتها على فعل ذلك بتفوق .. وللأسف صار في أمتنا من بناتنا واخواتنا وجاراتنا وزميلاتنا من يفعلن ذلك ويدافعن عنه بقوة .. حتى اذا ما قال الرجل حواء ماذا فعلتِ؟ .. أجابته اسأل نفسك أولا ماذا فعلت؟ .. وكأنها تخبره أنها تملك الحق في معاملته بالمثل حتى اذا تعلق الامر بالمعصية والخيانة ... حواء تفوقت على آدم في التلاعب بغرائزه .. وأنا لا أزال اعتبره اذا ما وقع في المعصية مع امرأة اخرى فإن حواء تتقاسم معه المسؤولية بالتناصف حتى لا أحملها اياها كاملة .. وهي التي تعي أنها لو منعت نفسها عنه ما تجرأ على الوقوع فيما حرم الله ونهى عنه..

    فأمسكوا بناتكن عنا يا أمهات وحاربوا بينكن ثقافة تصدير الفتنة الى الخارج...
    أخ لو كنت رئيس دولة مسلمة.. لحرمت على النساء الخروج من البيت بدون جلباب ومحرم ... (ايقونة معقد حد النخاع) و(ايقونة راغب في العودة بهذا المجتمع الى العصر الحجري) حيث كان الرجل هو السيد .. السيد وبس

    شقائقنا في الكون .. تكفلوا بتربية حواءاتنا من مهد الطفولة قبل ان يتحولن الى قنابل فتنة سريعة الانشطار.. ولا تدافعن عن المجرمات منهن بالتعميم بارك الله فيكن...

    حواء تحمل آدم سبب تعاستها في البيت وتنسى أن المسكين مطارد خارج البيت من الف حواء اخرى .. ولا ريب ..

  17. #97
    تاريخ التسجيل
    Oct 2009
    المكان
    في الهاوية ....
    الردود
    22
    أعتقد بأن هذا ليس صيح دائما ..
    فالنساء نساء ..
    عجيبات غريبات ... يجلبن الهم لأنفسهن بأنفسهن .. فلا أعتقد بأن رجلا قد يطلق زوجته و هي تتعامل معه برومانسية .... < إلا ماندر .. و شكرا ..
    دَثّرِينِي وارْحَلِي .. لَملِمِي شَعثًا مُذَابْ
    اعْجِنِيْ مِنْ حُزْنِيَ المُلْتَاعِ ألْوَانَ العَذَابْ
    احضُنِينِيْ وارْحَلِي كالأمْسِ يَخْبُو فِيْ ارْتِيَابْ
    أنتِ ذِكْرَى أنتِ طيفٌ عابرٌ يَحْكِي سَرَابْ!
    ..

  18. #98
    تاريخ التسجيل
    Apr 2009
    المكان
    محترم جدا
    الردود
    1,384
    حسستوني بنقاشكم كأنه كل واحـد يبي يقنع شــريك حياته ..
    الرغبات جميلة والأمنيات أجمل .. ولكن ليس للواحد منا إلا امرأة الله يعلم من تكون !
    وليس للفتاة إلا رجل واحد الله يعلم من يكون !
    هذا إن لم يشعر أحدا من الشباب أنه سوف يقضي العمر أعزبا مثلي ..لكن يا كثر اللي قالوا
    وأعـرسوا !!
    وهذا إن أحسّت فتاة برضه أن قطار العمر عمـّال يجري ولا طق الباب أحـد ..
    -
    ســـلام ..
    إن الله كتب وأخذت الثانية فلا تنسى كـرت دعوة لأخـوك ..
    لأنه أحلا ما في الزواج " ثنـتين" عشان لا أزعلت وحدة ..تذكر إن فيه غيرها ..وتعوّذ من ابليس ولا عاد تنق عليك ..
    والله يكتب اللي فيه الخير ..

  19. #99
    تاريخ التسجيل
    Oct 2004
    المكان
    غرفتي غالبًا!
    الردود
    2,092
    باكيات من ظلم آدم (الطبيعي لهن) ..
    ،
    ظلم آدم ليس طبيعة بل خطأ آخر لا يصح أن يتكرر في الثقافة كثيرًا أنه طبيعي كي لا يستمر في أن يبقى طبيعيًا كي لا تنشأ أجيال جديدة تعتبر الخيانة والخطأ والجفاصة والغباء أشياء ملازمة للرجال فعلًا.. يتعذّر بها بعضهم ويتنكر بها بعضهم للحب ولا يحاولون فعل الأشياء كأحسن ما يكون بحجة أنه لا يمكن، وهذه طبيعتي كرجل وهذه طبيعتها كامرأة.. إلخ إلخ..
    ،
    ظلم آدم أو ظلم حواء كلاهما يجب أن يسمّى باسمه، وفي قصة سلام التي قتلناها حديثًا كان آدم بريئًا تمامًا يفعل الأشياء القبيحة باسم الشرع فيتنصل من كل المسؤولية، لتقع بكل عبئها على حواء التي فعلت الأشياء القبيحة باسم الشرع أيضًا لكنها فقط لأنها حواء ولأنها يُفترض بها أن تكون ملاك صارت هي المذنبة وحدها..
    هذا على فرض أن من حقنا أن نحكم على ما كان بينهما، لكن في الواقع حواء تلك وآدم ذاك كلاهما لا بدّ مخطئ بدرجة ما، وكلاهما بذل جهده وانتهى الأمر.
    ،
    لا أعترض على أن حواء مسؤولة، حواء عمومًا مسؤولة
    لكن حين نتحدث عن الأشياء لا يصح أن نلقي بكل اللوم على طرف واحد من الأطراف
    أنا لم أشغل نفسي بالموضوع الأساس.. لأن مسألة وراء تعاسة كل امرأة رجل أو العكس كلام فارغ،، لأن وراء تعاسة كل إنسان نفسه، سواء كان امرأة أو رجل..
    وعلى كل واحد أن يتحمل مسؤولية سعادته بنفسه...

    ،،

    أحيانا وهذا ما اريد الوصول إليه ينقاد الرجل إلى المعاصي بدرجة تفوق انقياد المراة اليها .. غرائز الرجل تثور بسرعة فظيعة .. وأكثر ما يثيره في ذلك هو "أنوثة المرأة" ..
    ،،، طيب، هل يمكن أن تفهم أيضًا أن المرأة لها عواطف تُثار بأقل كلمة تسمعها في الشارع من أحدهم مثلًا؟
    أليس سهلًا أن تنقاد المرأة أيضًا للمعصية بفضل تقصير زوجها؟ وحين تفعل،، بالله عليك كم من الناس سيقف ليقول: لا بدّ أن زوجها مقصّر معها؟
    أم ستتجه الأصابع كلها لها، هي الدنئية والمجرمة وما إلخ؟

    لا أريد أن أبرر لتلك المرأة الخطأ، في الوقت نفسه أقول هذا المثال لتفهم أيضًا أن كل شخص مسؤول أمام الله عن قيامه بدوره ..

    والمشكلة هنا أنكم مصرون على أن الرجل بريء وطفل ومسكين على باب الله!
    لا أدري، فقط أخرج من كلامكم شاعرة أن "الرجل مجرد حيوان لا يملك من أمر نفسه أي شيء،، يا الله،، رحماك لم كلفت ابن آدم بأي شيء في الحياة؟!"
    لا يا سيدي، الرجل ليس كذلك.. الرجل أقوى وأقدر من ذلك وإلا لما كلفه الله..

    ،،

    فأمسكوا بناتكن عنا يا أمهات وحاربوا بينكن ثقافة تصدير الفتنة الى الخارج...
    أخ لو كنت رئيس دولة مسلمة.. لحرمت على النساء الخروج من البيت بدون جلباب ومحرم ... (ايقونة معقد حد النخاع) و(ايقونة راغب في العودة بهذا المجتمع الى العصر الحجري) حيث كان الرجل هو السيد .. السيد وبس
    لماذا لا توجه الحديث للآباء أيضًا؟!
    هل تدرك كم يفعل الأب في حياة ابنته لو شاء؟

    لا تنتظر ذلك من زوجتك، لست أخليها كليًا عن المسؤولية، لكن أعتقد أنك راعٍ ومسؤول عن رعيتك أيضًا، ومُطالب بأن تقي زوجتك وذريتك من النار..
    وكلنا راعٍ

    فقط ..

    بالمناسبة، ابنة أختي في مرة كانت تتذمر من طلب عاجل ومفاجئ من والدها ثم قالت بعد أن هدأت قليلًا: هو يطلب مني هذا الطلب رغم أنه يعرف جيدًا كيف أنّي مشغولة بأشياء أخرى فقط ليعلمني أنني مهما انشغلت بالحياة فبيتي فوق كل شيء وأسرتي ومسؤولياتي هذه أهم من أي شيء آخر في الحياة..

    هل تتوقع أنها كانت ستفهم هذا جيدًا لو كان أبوها بعيدًا وكانت أمها من تدندن به على رأسها صباح مساء؟ أم كانت ستقول: هذه أمي تعيش حياةً مريضة وتتعذب من أبي وتريد أن أحيا أنا أيضًا ذات الحياة البائسة مع زوج تعيس آخر لن يختلف عن أبي أي اختلاف!؟

    .
    اليهود حينما اختاروا في بروتوكولاتهم فتنة النساء والجنس لتخريب الامم حتى يسودوا كانوا يعرفون قدرتها على فعل ذلك بتفوق ..
    أنت لازلت تعيش في ثنايا برتكولات حكماء صهيون ذاك؟
    ثم ألا ترى نفسك تبرئ حواء في الوقت نفسه؟ إذن هو ليس خطأ حواء، هو خطأ اليهود يا سيّد..

  20. #100
    تاريخ التسجيل
    Oct 2004
    المكان
    غرفتي غالبًا!
    الردود
    2,092
    Quote المشاركة الأصلية بواسطة ساقط في الهاوية عرض المشاركة
    أعتقد بأن هذا ليس صيح دائما ..
    فالنساء نساء ..
    عجيبات غريبات ... يجلبن الهم لأنفسهن بأنفسهن .. فلا أعتقد بأن رجلا قد يطلق زوجته و هي تتعامل معه برومانسية .... < إلا ماندر .. و شكرا ..
    يا سيدي، مين تطلع رومانسية دي؟

    ثم هو مثال حي آخر، الخطأ في النهاية خطأ تلك التي تحمل تاء التأنيث وحدها.. هو ما طلقها إلا لأنها هي مقصرة.. لا يمكن أن يكون في الحياة أي سبب آخر للطلاق غير تقصير المرأة تلك! وحدها.. كل المسؤولية على رأسها والرجل ليس له أي شأن بالأشياء!!

    وفي الرومانسية!!
    الشيء الذي أفهم أن بعضهم لو فعلتها له المرأة لقال لها: إيش دا كلام المراهقين يا بنت، والا أعطاها كف على وجهها ومشي.. ولا عليه

    إلا أحكيلكم؟
    وحدة مخطوبة تقول خطيبها ما عيّد عليها ولا يحزنون، ولا كلمة حلوة ولا بالقطّارة، قال إيه،، دا كلام عيال
    يعني لما هو لازم تعيد على المسلمين معارفك كلهم، ليش الزوجة استثناء؟
    ولما الكلمة الحلوة والطيبة صدقة على الغريب الي ما بتعرفه، تبقى الزوجة استثناء ليه؟

 

 
الصفحة 5 من 8 الأولىالأولى ... 34567 ... الأخيرةالأخيرة

معلومات الموضوع

أعضاء يتصفحون هذا الموضوع

يتواجد حاليا 1 يتصفحون هذا الموضوع 0 أعضاء وَ 1 زوار

الروابط المفضلة

قوانين الكتابة

  • may لا يمكنك إضافةموضوع جديد
  • لا يمكنك إضافة ردود
  • may لايمكنك إضافة مرفقات
  • لايمكنك تعديل مشاركتك
  •