Follow us on...
Follow us on Twitter Follow us on Facebook Watch us on YouTube
الصفحة 1 من 2 12 الأخيرةالأخيرة
النتائج 1 إلى 20 من 22
  1. #1
    تاريخ التسجيل
    Dec 2009
    المكان
    في الذاكرة ..
    الردود
    60

    Arrow عامان مرّا أو يزيدُ قليلا *** والصبرُ أقومُ في الحوادثِ قيلا

    (عامان مرّا)
    شعر/أحمد مصباح دراغمة

    عامان مرّا أو يزيدُ قليلا *** والصبرُ أقومُ في الحوادثِ قيلا
    عامان مرّا يا لعمرٍ نازفٍ *** يمضي علينا مُسرفاً وعجولا
    عامان مرّا كيف صِرنَ الى البلى *** وتبدّلتْ أحلامُهُنَّ طُلولا
    عامان مرّا لم أجد تفسيرها *** ووجدتُ فيكَ لشأنها تأويلا
    وجريرتي أنِّي عشقتُ صبيَّةً *** زهراءَ كانتْ في الفؤادِ الأولى
    كنا وكان لنا الغرامُ بــأسرهِ *** لمّا عُدِمنا حاسداً وعذولا
    وتعلقت منا القـلوبِ فأنـبتت *** أرضُ الصــبابةِ سُنبلاً ونخيلا
    الذَّنبُ ذنبُك كيف تزعمُ أنني *** عن كُلِّ ما صنعَ الهوى مسؤولا
    كم كُنتُ طفلاً في الغرامِ ولم أزل *** حتى وجدتُكَ ساحراً وخجولا
    والعطرُ من خدّيكَ يرشَحُ باسِماً *** والطرفُ منكَ مفتّراً مكحولا
    والوجهُ وضَّاءُ الملامِحِ كوكَبٌ *** يأبى على مَرِّ الزمــان أفولا
    صيغَ الجمالُ على مقاسِ جماله *** فهفــت اليهِ العالمينُ قبيلا
    كم كُنتُ أحسدني عليه وإنني *** بالرغم مني كنـتُ فيه عليلا
    مَن ذَا يداعبُه برعشةِ جفنِــهِ *** فيـميل عنهُ ويشتهي التبديلا
    ويتوب عن رشف البياض ويرتجي*** الا البقاء متيــماً مكبولا
    لكن جنيتَ على الفؤادِ تسومُه *** مُرَّ الفراقِ وما ارتضيتَ بديلا
    هلّا حفظت مودتي ورعيتها *** عجبي حسبتُكُ حافظاً وجليلا
    ما ضرَّ قلبَك لو يُعللُ هائماً *** بالوصلِ إن عجزِ الغداةَ وصولا
    أفنى الليالي في هواك تبتّـلاً *** ما كان ذلك لو وعيتَ قلـيلا
    ***
    عامــانِ مَرَّا أو يزيدُ قليلا *** وعَبَرتَ بِِـِيْداً في النوى وسهولا
    إنِّي أُعيذُكَ أن تـكون مُضَيِّعاً *** وأعيذُ قلبكَ أن يكون بخـيلا
    ما كُنتُ أحسبُ أنّ عشقا قاتلي*** لكن عشقتُ فكنتُ فيكَ قتيلا
    فاردد اليَّ الروحَ أو خلِّ الهوى *** يسعى عليها بكرةً وأصيلا
    وانفخ على مُرِّ الجراحِ لــعلّها *** تبرى وترفِلُ في الحياةِ طويلا
    لو كان حُبُّك مُنصفي لوجدتني *** في العشقِ طيراً صادحاً ورسولا
    يُبلـغكَ أحكامَ الحنينِ لهــائمٍ *** جــعلَ الوفاءَ لِخِلِّهِ إنجـيلا
    لكن أبيتَ تُذيقني شطــر الهوى *** ذُلّاً وشطراً آخراً تخـذيلا
    فأقمتُ فيك كما أقامَ مُسَـهَّدٌ *** في غـاره يتلو الأسى ترتيلا
    دَنِــفاً يُكفَّنُ في بياضِ وفائهِ *** متوسّداً جمرَ الغضى مخذولا
    يـزداد فيك تعلُقاً فتزيدهُ *** من جَورِ قلبِكَ دقَّةً ونحـــولا
    وعليكَ أخشى لا عليَّ لأنني *** أقسمــتُ أبقى في الغرام نبيلا
    ***
    خلّي فؤادك يُشعلُ القنديلا *** لم أشفِ بعدُ من الغرامِ غليلا
    ضيَّعتني فابحث ولستَ بواجد *** مثلي لروحك عــاشقاً متبولا
    جاهرتُ في حبي اليك تقرباً *** فرددتني مستوحِشاً مذلولا
    أدنو ذراعاً من شَذاكَ فتنثني *** عن صدق قلبي في المحبة ميلا
    ما كان عهدي فيكَ أنّكَ جارحٌ *** ترمي حبيبكَ أسهُماً ونصولا
    وتطوفُ من فوق الجراح ولا ترى *** دمّاً يسيلُ وخاطراً مفلولا
    ***
    "شُكراً" لشوككَ داميــاً وجزيلاً *** لم تألُ في هتكِ الغرامِ سبيلا
    تلك العيون وما حوت من دهشةٍ *** طعنت كريماً مخلصاً وأصيلا
    ما كُنتَ وحدك من تعمّد طعنهُ *** قدرُ الشقيِّ بأن يمـوتَ قتـيلا !!
    إني نظرتُ الى الحياةِ فكان لي *** منهـــا النوى والحُزنَ والعاقولا
    فعزفتُ عنها حين عزَّ صفاؤها *** وتخذتُ من شُهُبِ السماءِ خليلا
    وتركتُ خلفي ماءَ ودِّك آسناً *** لا عِشتُ أنهلُ من هواكَ وحولا
    أنا ماجدٌ والناسُ تعرفُ أنني *** جاوزتُ في أنفي السحائِبَ طولا
    وتركتُ خلفي من يلملمُ دمعهُ *** في غشِّهِ متناهيــاَ وضــئيلا
    هاجرتُ في نفسي وقلت لها ارعوي *** لم يأتِ بعدُ من السيولِ سيولا
    إن كانَ أتلفكِ الهُـــيامُ فإنني *** أصبحتُ كالصبرِ الجميل جميلا
    أو كـانَ أشعلكِ الغرامُ فــإنني *** أصـبحتُ في الليلِ البهيم دليلا
    قلبي يضيءُ على العذاب وإنّهُ *** يأبى إذا نــزلَ الحبيبُ نزولا
    وحدي أُقَلِّبُ في الشتاءِ مواجعي *** وأَظلُّ من فرطِ الجوى مذهولا
    وَحدي ونهنةُ المساءِ وحرقةٌ *** والليلُ أصــبحَ عاجزاً مشلولاً
    لا صُبحَ فيه ولا شعاعاً صادقاً *** الاي أعثَرُ في السطورُ الاولى
    "كنا وكان لنا الغرامُ بــأسرهِ *** لمّا عُدِمــنا حاسداً وعذولا"



  2. #2
    تاريخ التسجيل
    Apr 2004
    المكان
    فِيْ جَزِيْرَةٍ ( مُحَمَّدٍ ) صَلَوَاتُ رَبِّيْ وَسَلَامُهُ عَلَيْه
    الردود
    362
    كم أنت هاطل وأصيل
    وأنك لتغرف من نهر زلال

    وي كأن شعرك من أساطير الأولين

    حقا طربت لانهمارك

  3. #3
    تاريخ التسجيل
    Dec 2009
    المكان
    في الذاكرة ..
    الردود
    60
    أهلا بك ملك القوافي ...
    سعدت بحلولك بين القلب والكلمات سِحراً حلالاً تتبارك به الصفحة
    ويسعد به المستهلَكونَ أمثالي ...

    الورد والوُدّ لك .

  4. #4
    مصافحة أولى لقصيدة باذخة الجمال

    لي عودة أخرى , سأدنو فيها من النص أكثر ..

    جمعتك أبهى .. وحرفك أجمل .

  5. #5
    تاريخ التسجيل
    Nov 2009
    الردود
    375



    قرأتها فرددت

    قم للشعر وفه التبجيلا ...

    لله درك من شاعر طويل النفس جميل المعنى

    ليهنك الشعر ..

    وسحائب مطر تهمي على حرفك الموجوع

    تقديري

  6. #6
    تاريخ التسجيل
    Apr 2009
    المكان
    بعيد جداً
    الردود
    4,712
    الله ... الله

    جميل ما ههنا

    تملك الكثير يا صاحبي
    فاكتب ولك المدى

  7. #7
    تاريخ التسجيل
    Dec 2009
    المكان
    في الذاكرة ..
    الردود
    60
    Quote المشاركة الأصلية بواسطة الهمـام عرض المشاركة
    مصافحة أولى لقصيدة باذخة الجمال
    لي عودة أخرى , سأدنو فيها من النص أكثر ..
    جمعتك أبهى .. وحرفك أجمل .
    بانتظارك أن تقترب ...
    عليك ما تستحق من رحمات الرحمن الرحيم ..

    كن بخير أيها الجميل ...

    Quote المشاركة الأصلية بواسطة المذهلة عرض المشاركة

    قرأتها فرددت
    قم للشعر وفه التبجيلا ...
    لله درك من شاعر طويل النفس جميل المعنى
    ليهنك الشعر ..
    وسحائب مطر تهمي على حرفك الموجوع
    تقديري
    أشكرك أيتها " المذهلة " ...
    بل لله دركم أنتم من كرامٍ حافظين ...
    أشكر لك الوقوف هنا
    تحاياي والزنابق


    Quote المشاركة الأصلية بواسطة قس بن ساعدة عرض المشاركة
    الله ... الله
    جميل ما ههنا
    تملك الكثير يا صاحبي
    فاكتب ولك المدى
    اهلا بك أيها الفاضل ...
    واسعد الله ايامك

    شكراً لأنك هنا
    تحاياي والرياحين الطيبة

  8. #8
    أخي أحمد دراغمة

    قرأت قصيدتك الجميلة بدل المرة مرات , وترنحت مع الكثير من صورها وأخيلتها التي تخبرني أنني أمام شاعر يتمتع بطول نفس .
    قصيدتك رائعة من حيث تسلسل الأفكار .. جميلة من حيث حرارة المشاعر , وربما ساعدك بحر الكامل على إضفاء جو من الموسيقى شد من عضد القصيدة .

    لكنني لاحظت أنك لا تقيم وزنا كبيرا لقواعد اللغة , خصوصا حين يتعلق الأمر بالوفاء لقافيتك اللامية المنصوبة , فتنصب الأسماء التي من حقها الرفع كي يستقيم لك الوزن وتلك التجاوزات لا تقبل للشاعر ولا تعتبر من الضرورات الشعرية .

    ومن تلك الأمثلة قولك :
    الذَّنبُ ذنبُك كيف تزعمُ أنني *** عن كُلِّ ما صنعَ الهوى مسؤولا
    فتنصب خبر ( أن) (مسؤول) كي تستقيم القافية وهو مرفوع وكان الأولى بك أن تختار كلمة منصوبة أخرى

    تقول :
    والعطرُ من خدّيكَ يرشَحُ باسِماً *** والطرفُ منكَ مفتّراً مكحولا
    فتنصب الحبر ( مفتر ) وتصب صفته ( مكحول ) وهما مرفوعان نقول : الطرف منك مفتر مكحول

    تقول :
    إني نظرتُ الى الحياةِ فكان لي *** منهـــا النوى والحُزنَ والعاقولا
    فتنصب اسم كان ( الحزنُ ) ثم تشكله بالفتحة وتأتي بالعاقول فتنصبه وهو مرفوع لأنه معطوف على اسم كان ( الحزن)

    هذا من ناحية القافية , ومن ناحية أخرى أراك تشكل بعض الكلمات تشكيلا خاطئا , ولو تركت التشكيل للقارئ لكفاك مؤنته

    فمن تلك الأمثلة تقول :
    كنا وكان لنا الغرامُ بــأسرهِ *** لمّا عُدِمنا حاسداً وعذولا
    والأصح في اعتقادي لمّا عَدمنا بفتح العين وليس بضمها ..

    تقول :
    وتعلقت منا القـلوبِ فأنـبتت *** أرضُ الصــبابةِ سُنبلاً ونخيلا

    فتنصب فاعل تعلقت (القلوبُ) وهو مرفوع وليس منصوبا كما تفضلت وشكلته ..

    تقول :
    صيغَ الجمالُ على مقاسِ جماله *** فهفــت اليهِ العالمينُ قبيلا
    فترفع كلمة العالمين وكان المفروض أن تعاملها كما يعامل الملحق بالمذكر السالم فترفعها بالواو وتنصب النون فتقول : العالمونَ وتكون عندئذ مرفوعة بالواو عوضا عن الضمة ..

    تقول :
    ما ضرَّ قلبَك لو يُعللُ هائماً *** بالوصلِ إن عجزِ الغداةَ وصولا
    فتكسر الفعل ( عجزَ ) والجملة الفعلية لا تكسر أبدا ..


    تلك كانت بعض الملاحظات التي شوشت على القارئ وهو يسبح معك في سماء هذه القصيدة الجميلة وأرجو أن يتسع صدرك لها و أن تأخذها بعين الاعتبار في قصائدك القادمة وتكون لك مصدر قوة وليست مصدر إحباط فأنت تمتلك الخيال الشعري ولديك معجم لغوي يخولك أن تكون طويل النفس شعريا.

    شكرا جزيلا لك على القصيدة وعلى شيء آخر .

  9. #9
    تاريخ التسجيل
    Dec 2009
    المكان
    في الذاكرة ..
    الردود
    60

    السلام عليكم

    Quote المشاركة الأصلية بواسطة الهمـام عرض المشاركة
    أخي أحمد دراغمة

    قرأت قصيدتك الجميلة بدل المرة مرات , وترنحت مع الكثير من صورها وأخيلتها التي تخبرني أنني أمام شاعر يتمتع بطول نفس .
    قصيدتك رائعة من حيث تسلسل الأفكار .. جميلة من حيث حرارة المشاعر , وربما ساعدك بحر الكامل على إضفاء جو من الموسيقى شد من عضد القصيدة .

    لكنني لاحظت أنك لا تقيم وزنا كبيرا لقواعد اللغة , خصوصا حين يتعلق الأمر بالوفاء لقافيتك اللامية المنصوبة , فتنصب الأسماء التي من حقها الرفع كي يستقيم لك الوزن وتلك التجاوزات لا تقبل للشاعر ولا تعتبر من الضرورات الشعرية .

    ومن تلك الأمثلة قولك :
    الذَّنبُ ذنبُك كيف تزعمُ أنني *** عن كُلِّ ما صنعَ الهوى مسؤولا
    فتنصب خبر ( أن) (مسؤول) كي تستقيم القافية وهو مرفوع وكان الأولى بك أن تختار كلمة منصوبة أخرى

    تقول :
    والعطرُ من خدّيكَ يرشَحُ باسِماً *** والطرفُ منكَ مفتّراً مكحولا
    فتنصب الحبر ( مفتر ) وتصب صفته ( مكحول ) وهما مرفوعان نقول : الطرف منك مفتر مكحول

    تقول :
    إني نظرتُ الى الحياةِ فكان لي *** منهـــا النوى والحُزنَ والعاقولا
    فتنصب اسم كان ( الحزنُ ) ثم تشكله بالفتحة وتأتي بالعاقول فتنصبه وهو مرفوع لأنه معطوف على اسم كان ( الحزن)

    هذا من ناحية القافية , ومن ناحية أخرى أراك تشكل بعض الكلمات تشكيلا خاطئا , ولو تركت التشكيل للقارئ لكفاك مؤنته

    فمن تلك الأمثلة تقول :
    كنا وكان لنا الغرامُ بــأسرهِ *** لمّا عُدِمنا حاسداً وعذولا
    والأصح في اعتقادي لمّا عَدمنا بفتح العين وليس بضمها ..

    تقول :
    وتعلقت منا القـلوبِ فأنـبتت *** أرضُ الصــبابةِ سُنبلاً ونخيلا

    فتنصب فاعل تعلقت (القلوبُ) وهو مرفوع وليس منصوبا كما تفضلت وشكلته ..

    تقول :
    صيغَ الجمالُ على مقاسِ جماله *** فهفــت اليهِ العالمينُ قبيلا
    فترفع كلمة العالمين وكان المفروض أن تعاملها كما يعامل الملحق بالمذكر السالم فترفعها بالواو وتنصب النون فتقول : العالمونَ وتكون عندئذ مرفوعة بالواو عوضا عن الضمة ..

    تقول :
    ما ضرَّ قلبَك لو يُعللُ هائماً *** بالوصلِ إن عجزِ الغداةَ وصولا
    فتكسر الفعل ( عجزَ ) والجملة الفعلية لا تكسر أبدا ..


    تلك كانت بعض الملاحظات التي شوشت على القارئ وهو يسبح معك في سماء هذه القصيدة الجميلة وأرجو أن يتسع صدرك لها و أن تأخذها بعين الاعتبار في قصائدك القادمة وتكون لك مصدر قوة وليست مصدر إحباط فأنت تمتلك الخيال الشعري ولديك معجم لغوي يخولك أن تكون طويل النفس شعريا.

    شكرا جزيلا لك على القصيدة وعلى شيء آخر .
    رحم الله امرءاً اهدى اليّ عيوب القصيدة...
    الاستاذ الفاضل "الهمام " .. أشكرك شكراً لا حدّ له لمنحك اياي دقائق ثمينة من وقتك، تعهدت بها النص بالنقد والتوجيه ...

    كل الكلمات تبدو عاجزة عن رد القليل القليل من جود حضوركم..
    اكتفي بـ " جزاك الله خيراً " .

    وسأصوب ما ورد في القصيدة من خطأ ان شاء الله .

  10. #10
    أشكرك على نصك الجميل كما أشكر الهمام الفاضل على تجشمه عناء التأمل والنصح لما ينبغي النصح فيه
    مرة أخرى تقبل شكري
    لك كل الحب لكن لاتسافر في جراحي
    وارحل إلى ماشئت من دنياك واترك قلبي المكسور منتظراً صباحي

  11. #11
    تاريخ التسجيل
    Oct 2003
    المكان
    الاسكندرية - مصر
    الردود
    329
    شعر مائي بالغ العذوبة والإنسيابية

    دام لك القلب والقلم

  12. #12
    تاريخ التسجيل
    Dec 2007
    المكان
    في صالون من أهوى
    الردود
    3,628
    قصيدة عذبة جدا
    القراءة لك تستحق طول القصيدة والوقت المبذول عليها
    دمت بجمال
    الامير نزار

  13. #13
    هذه قصيدة جميلة تستحق المكوث بها والتعلم منها
    لك مني كل الإحترام والتقدير سيدي

  14. #14
    تاريخ التسجيل
    Dec 2009
    المكان
    في الذاكرة ..
    الردود
    60
    Quote المشاركة الأصلية بواسطة المستجير 2002 عرض المشاركة
    أشكرك على نصك الجميل كما أشكر الهمام الفاضل على تجشمه عناء التأمل والنصح لما ينبغي النصح فيه
    مرة أخرى تقبل شكري
    المستجير ...
    يسعدني أنك وقفت هنا لتلقي التحية...
    وأهديك القلب ..
    "عربون محبّة" ..


    Quote المشاركة الأصلية بواسطة محمود أمين عرض المشاركة
    شعر مائي بالغ العذوبة والإنسيابية
    دام لك القلب والقلم
    ودام محمود أمين .. بهيّاً كريماً يتقاطر من لسانه الشهدُ
    أحيي جمالك وكرمك سيدي .
    اهلاً بك .


    Quote المشاركة الأصلية بواسطة الأمير نزار عرض المشاركة
    قصيدة عذبة جدا
    القراءة لك تستحق طول القصيدة والوقت المبذول عليها
    دمت بجمال
    الامير نزار
    أهلا بالأمير نزار ..
    تغمرني السعادة لكون أحدهم منحني دقائق من وقته
    ليقرأني فيها ..

    التحايا والزيزفون الطيب من أجلك ..


    Quote المشاركة الأصلية بواسطة صالح سويدان عرض المشاركة
    هذه قصيدة جميلة تستحق المكوث بها والتعلم منها
    لك مني كل الإحترام والتقدير سيدي
    الكريم صالح السويدان ..
    كلماتكم هذه أحتفظ بها في القلب ..
    وأعلقها جيد الحروف احتفاءً بها ..

    لك الود والورد

  15. #15
    تاريخ التسجيل
    Aug 2009
    الردود
    39
    للشعر أن يزهو بمثلك شاعراً . . جعل الجمال بشعره مجدولا

    فأضاف إبداعاً وصاغ مشاعراً . . من أجلها كان الثناء جزيلا

  16. #16
    تاريخ التسجيل
    Jul 2003
    المكان
    ... وكل الأرض لي وطن
    الردود
    1,149


    ما أجمل وأرق وأبدع ما كتبت

    هنا قرأتُ بحقّ شعرا

    لك ودي وتهنئتي


    مدونتي

    http://www.musab.ws/

  17. #17
    تاريخ التسجيل
    Dec 2009
    المكان
    في الذاكرة ..
    الردود
    60

    السلام عليكم

    Quote المشاركة الأصلية بواسطة السحيباني عرض المشاركة

    ما أجمل وأرق وأبدع ما كتبت
    هنا قرأتُ بحقّ شعرا
    لك ودي وتهنئتي
    ما أسعدني بِكَ مطراً تهتز الأرض تحت وقعه فرحاً وتنتفض ...

    شكراً أيها البهي
    لك الزيزفون الجميل


    Quote المشاركة الأصلية بواسطة الطارقي عرض المشاركة
    للشعر أن يزهو بمثلك شاعراً . . جعل الجمال بشعره مجدولا
    فأضاف إبداعاً وصاغ مشاعراً . . من أجلها كان الثناء جزيلا
    منكم تعلّمتُ الجمالَ فصغته *** نظماً وزهراً عاطراً وجميلا

    الطارقي ...
    الحبيب الغالي المبارك ..
    والله ان هذا لكرم عظيم وان هذا الثناء يفوق كل ثناء عرفته ...

    تحاياي وورد الأرض

  18. #18
    الاخ \ الهمام

    همتك خانتك هنا ,,

    لماذا اغفلت القاعدة التي وضعها علماء اللغة وهي " يجوز للشاعر مالايجوز لغيره " ؟


    اضيف " قائلا" ان الرفع والنصب والجر فيها خلافات في مدارس اللغة وكما تعلم - ولا اظنك تعلم - ان اللغة مصدرها العرب وهم قبائل وكل قبيلة لها لغتها فهناك قبائل تجر الحال وبعضها ينصب المرفوع ويرفع المنصوب وهكذا ...

    حاول النيل من هذه الخالدة بغير هذا

    للشاعر

  19. #19
    تاريخ التسجيل
    Feb 2009
    المكان
    حيث يوجدالصدق والبراءة
    الردود
    262
    بصراحة ماقدرت أمر بدون تعليق ..
    رغم أن الكلمات كلها تقف عاجزة في حرم قصيدتك البديعة ..
    وهاأنا سأعود لأتلوها مرة ثانيةوثالثةوعاشرة كي أتعلم منها ..
    أهنيك أخي على خيالك الخصب ..
    وعلى عذوبة وسلاسة نصك ..
    الود قبل الرد ..

  20. #20
    تاريخ التسجيل
    Feb 2010
    المكان
    عندما سألوا القابلة اين الطفل ؟؟ أومأت برأسها إلى قطعةلحم بحجم القبضةوقالت باستهزاء(هناك) ومازلت....
    الردود
    14
    عامان قد مــرّا و ليس َ يزيدها .... إلا الجوى بوح ٌ إليك َ .. رسولا ً

    لقد أمتعني التوقف و الوقوف لأتأمل

    أحييك

 

 

معلومات الموضوع

أعضاء يتصفحون هذا الموضوع

يتواجد حاليا 1 يتصفحون هذا الموضوع 0 أعضاء وَ 1 زوار

وسوم الموضوع

الروابط المفضلة

قوانين الكتابة

  • may لا يمكنك إضافةموضوع جديد
  • لا يمكنك إضافة ردود
  • may لايمكنك إضافة مرفقات
  • لايمكنك تعديل مشاركتك
  •