Follow us on...
Follow us on Twitter Follow us on Facebook Watch us on YouTube
النتائج 1 إلى 10 من 10

الموضوع: حبــر أســود

  1. #1

    حبــر أســود

    حبــر أســود


    إهداء: إلى د. أحمد خالد توفيق!


    الشمس في كبد السماء.. لكن كل شيء أسود في عينيّ..
    الجو بارد لكنني أشعر أنني أختنق..
    أفتح الأزرار الثلاثة العلوية من سترتي العسكرية، لكنني أتصبب عرقا..
    ورغم أنني أسير بتؤدة إلا أنني كنت ألهث، وصوت حذائي العسكري على بلاط الممر يقرع رأسي كمطارقَ عملاقة.
    حتى عيناي لم تعودا تريان أحدا، أو أنني لم أكترث برد تحية أحد.
    ***

    قال لي جون وهو مستلقٍ أمامي على أريكة الفحص في العيادة النفسية:
    - لقد أطلقت النار.. لم يأمرني أحد، ولكني فعلت.. كنت أقف على قاطع الطريق شمال غرب بغداد.. الشمس حارقة، والعرق يعميني، والذباب يحوم حول وجهي ويئز في أذني بطريقة تثير الجنون، لكني لم أفكر حتى في رفع كفي لطرده، فعقلي كان في إصبعي المتحفز على زناد رشاشي غير المؤمّن.. في كل ثانية كنت أتوقع الموت، وفي كل عراقي كنت أرى انتحاريا.. لهذا مع أول شبح لاح لي قادما من الرمال المحيطة بالطريق، لم يفكر إصبعي كثيرا.. أطلقت النار من على بعد 300 متر، لأرى ـ وعيناي لا تفهمان ـ شيخا وصبيا يمسك يده يسقطان مضرجين في دمائهما.
    ***

    إليزا لا ترد على اتصالاتي الهاتفية..
    لقد هجرتني بعد أن صرخت في وجهها وصفعتها الأسبوع الماضي، حين ضبطتها في أحضان صديقي مايكل، وخرجت غاضبا من شقتها.
    حين عدت مساء اليوم التالي وجدتها غيرت رتاج الشقة، ولم تفلح كل طرقاتي إلا في جعلها تهدنني بالاتصال بالشرطة، وهي تصرخ بأنني همجي متخلف، فرحلت في صمت.
    ***

    قال لي رالف وعيناه تتوهجان:
    - كان لا بد من أن أنتقم.. لقد رأيت أشلاء أصدقائي تتطاير أمام عيني حينما عبرت سيارتهم "الهامر" بجوار عبوة ناسفة على جانب الطريق.. كان يمكن أن تكون سيارتنا نحن، لولا أن ذلك الإرهابي الحقير الذي فجر العبوة عن بعد قرر أن سيارتهم هي المنشودة!.. وحينما كنت ملقى على الأسفلت والرصاص يئز فوق رأسي، وأنا أطلق رشاشي في كل اتجاه وغبار الانفجار لا يجعلني أرى شيئا، أقسمت أن أنتقم.. لهذا حينما دهمت دوريتي أول قرية أفغانية في الأسبوع التالي، لم أتردد أنا وفيرد في التناوب على اغتصاب أول فتاة صادفتنا في أول منزل فتشناه.. كانت مجرد طفلة في الحادية عشرة، لكن هذا هو المطلوب بالضبط.. لا شيء يكسر هؤلاء الإرهابيين سوى هتك عرضهم.. الموت لا يخيفهم، والألم لا يعنيهم.. لكن الشرف يطعنهم في مقتل.
    ***

    ليلة وحيدة أخرى في شقتي..
    أرهقني الأرق، خاصة أن مزاجي كان متعكرا، منذ أن صرخ ذلك الزنجي المدمن وهو يلوح بمدية في وجهي بأنني إرهابي، وطالبني بأن أرحل من هنا.
    لم يعنِه زيي العكسري، ولا أنني لم أعرف لي بلدا غير هذا البلد، ولا أنني لا أختلف عنه كثيرا، فكلانا ـ مثل كل سكان هذا البلد ـ جئنا من أصول مختلفة من بلاد العالم المختلفة، ببساطة لأن السكان الأصليين لهذا البلد أبيدوا منذ أمد!
    لم يعنِه كل هذا، وتذكر فقط أن اسمي أحمد، وهذا يعني حتما أنني عضو في تنظيم إرهابي ما، وأن ابن لادن يختبئ في صوان ملابسي بلا ريب!
    أطلق سبة بذيئة وهمّ بمهاجمتي، لولا أن رأى تحفزي ونفور عضلاتي، فذكره زيي العسكري أنني لست صيدا سهلا، فتراجع وهو يرغي ويزبد.
    ***

    قال لي هاورد في بلادة:
    - لم أكن أفكر فيهم كبشر وأنا أعذبهم في جوانتانمو.. وصرخاتهم لم تكن تبدو لي أكثر من نعيق غربان مذعورة.. كل ما كان يعنيني هو أن أحصل على الإجابات المطلوبة.. لقد حطمت ضلوعهم، وصعقتهم، وكسرت آدميتهم وكرامتهم بإلقائهم عرايا في محابسهم.. لكن كل هذا لم يكسر إرادتهم.. كانوا يقابلونه بصبر ويقين غريب، وكأن كلا منهم يظن نفسه المسيح المخلص الذي يجب أن يتحمل الصَلب والعذاب من أجل قضية أكبر.. لكنهم حتى لم يكونوا يؤمنون بأن يسوع صُلب، وقال لي أحدهم إنه رُفِع إلى السماء.. لقد فشلت في فهم هؤلاء البشر.. هل تستطيع أن تخبرني أنت كيف يفكرون؟.. ألست واحدا منهم؟
    ***

    كنت أقلب الملعقة في كوب الشاي بفراغ، والخبز المحمص كالعلقم في حلقي، ولا أكاد اسمع مرح الجنود وصحبهم من حولي في قاعة الطعام.
    كل شيء يصير أقبح يوما عن يوم..
    كنت أمتص السواد من نفوس هؤلاء الجنود المكتئبين، لكنه كان يتراكم بداخلي.. كأنني قطعة من الإسفنج تغمس كل يوم في زجاجة حبر شديد القتامة!
    يبدو أنني أحتاج إلى زيارة طبيب نفسي بدوري، لأعصر إسفنجتي عنده، وأسكب بداخله بعضا من هذا الحبر الأسود، الممزوج بالقبح والوحشية وانعدام الإنسانية!
    ***

    لا أذكر آخر مرة صليت فيها.. سأجرب أن أصلي هذا المساء وأناجي الله، لعل هذا ينفس عني بعضا من هذا الضغط الداخلي الهائل.
    ***

    قال الكولونيل (إديموند) وهو يغلق الدفتر الذي بين يديه:
    - هذا آخر ما وجدناه في مذكراته، وهو بتاريخ شهرين مضيا.. بعد هذا لم يدون شيئا، ويبدو أنه ازداد اكتئابا وزادت حالته سوءا.. أظن هذا كافيا ليبرر ما فعله اليوم.
    أجابه الجنرال (إيزاك) بسخط:
    - هذا يوضح لكنه لا يبرر.. لقد قتل هذا المعتوه عشرة من خيرة جنود قاعدتنا العسكرية، وجرح أكثر من ضعفهم، بفتح رشاشه عليهم وهم في طابور الصباح.
    هز الكولونيل (إديموند) رأسه بأسف، وسأله:
    - هل أجهز لك البيان الذي ستدلي به إلى الصحافة؟
    فكر الجنرال (إيزاك) لحظة، قبل أن يقول بخبث:
    - نعم.. لكنك ستجري به تعديلات طفيفة.. دعنا ننسى هذه المذكرات السخيفة، ولنبدأ من أن اسمه أحمد.
    التقى حاجبا الكولونيل (إديموند) لحظة، قبل أن يبتسم ابتسامة واسعة، تدل على أنه فهم المراد، فقال بخبث:
    - لعلنا إذن نحتاج إلى آخر مقطع من مذكراته، الذي يتعلق بالصلاة.. هذا يشي بميول إرهابية واضحة.
    وضحكا معا في جذل.
    ***

    بكل الحزن والأسى، تنعي الولايات المتحدة الأمريكية عَشرة من خيرة جنونها الأبطال، الذين قتلهم سفاح إرهابي غادر، لا يستحق الانتماء إلى هذا البلد ولا الخدمة تحت علمه.. فليذكر التاريخ بالفخار أسماء هؤلاء الأبطال:
    جون وودز، رالف سبنسر، هاورد ستيفنسون، ....... ، ...... ، .........
    ***


    محمد حمدي غانم

    13/12/2009


  2. #2
    تاريخ التسجيل
    Aug 2009
    المكان
    في عالم آخر
    الردود
    733
    هذا النص مغرق في المأساوية .....
    رأيت الثأر هنا مرتين ، ذاك الذي يثأر لزملائه من الجنود القتلة ، و آخر هو بطل نصك يثأر للإنسانية المعذبة و إن استطاع أن يأخذ من الحق القليل فقط فغدا سيأتي من يحقق الثأر كاملا..
    شتان بين ثأر و آخر ، بين مستبيح و مستباح ، قرأتهم هنا كما أقرأهم في أي مكان آخر ، محض لصوص ..قتلة مرتزقة .. مولعون بالسادية..وحوش آدمية نزعت الرحمة من قلوبهم فانعدم ما يربطهم بالبشر ..
    تحية لبطل نصك الذي استفاق الإنسان في دواخله بعدما فاض به الألم على الأبرياء ..
    لو قلت شكرا فقط على نصك هذا فإنها لن تكفي ، لذا شكرا لك بحجم إبداعك هاهنا أخ محمد..
    تحياتي لك ..دمت دوما كما تحب
    ملاحظة : لن أكون فضولية و أسأل عن سر الإهداء

  3. #3
    روح حائرة:
    شكرا على هذه القراءة المثمرة..
    الثأر فعلا نقطة محورية في القصة، رغم أني لم أحاول شيطنة الجندي الأمريكي شيطنة مطلقة، فقد عرضت لبعض وجهات نظرهم أيضا.. فمشكلة الحروب أنها تبدأ بأمر من قائد ينفذه جندي مرغم، ثم لا تلبث أن تتحول إلى ثأر شخصي لكل جندي من الجانبين، رأى أصدقاءه يمزقون أمامه، فاستباح فعل أي شيء وكل شيء.. لهذا فإن الحروب تدمر الروح الإنسانية، ولا تبقى إلا حطاما، والمصحات النفسية الأمريكية وإحصائيات انتحار الجنود تشهد على هذا.
    بخصوص الإهداء، فسببه هو أن ما دفعني إلى كتابة هذه القصة، هو مقال استفزني جدا لدكتور أحمد خالد توفيق، تناول فيه موضوع نضال وقتله للجنود الأمريكان ومواضيع أخرى، واستخلص منها أننا ننفّر العالم منا بأفعالنا الإرهابية!!!.. هذا هو رابط المقال ولي ثلاثة ردود عليه:
    http://rewayat2.com/vb/showthread.php?t=37142
    وقد قلت في الرد الأول:
    "هل يكفي أن يوهم د. أحمد نفسه بأن نضال سمع كلمة ما عن الجهاد ـ وهو ليس شابا مراهقا ليسهل خداعه وغسيل مخه ودفعه لتضييع مستقبله ـ ليفعل ما فعل؟
    أم أن لديه أسبابا أخرى دفعته إلى هذا؟.. ربما أسباب نفسية، أو عائلية، أو شعور بالاضطهاد في مجتمعه، أو حتى حصوله على بيانات حقيقية تجمعت لديه أثناء علاجه للجنود الأمريكان عما ارتكبوه في حق النساء والأطفال والشيوخ في العراق وأفغانستان، وهي الجرائم التي جعلتهم يصابون بالاكتئاب ويقدمون على الانتحار؟!"
    وبعد أن كتبت هذا التفسير، ظلت فكرة أن أحوله إلى قصة تراودني، إلى أن كتبتها.
    تحياتي

  4. #4
    تاريخ التسجيل
    Aug 2006
    الردود
    2,099
    أكثر من اشارة في النص لها دلالات كثيرة..
    نجحت في الابتعاد عن الحشو الزائد والذي لا طائل منه
    طرح مثل هذه الفكرة يحتاج الى أسلوب مختلف بحيث يجذب القارئ ويشده للنص..
    وقد وفقت بأسلوبك الأدبي في السرد يا محمد..

    بالتوفيق دائماً..

  5. #5

  6. #6
    تاريخ التسجيل
    Sep 2009
    المكان
    غاااد غااااااااد .. بعيد
    الردود
    571






    أبدعت أخي محمد حمدي في تصوير المشاهد
    لكن الميجور نضال كان له النصيب الأكبر في إخراجها بالشكل المطلوب
    ولا نامت أعين الجبناء

  7. #7
    صدقت أخي الفاضل..
    وهذا رد وصلني من الصديق د. م. محمد عطية على قصة حبر أسود:

    (أكيد تقصد نضال مالك حسن.
    متقن جداً تصور مذكراته الذي صورته، والعجيب أنني هنا مع بعض الأصدقاء العرب قد وصلنا لتصور مشابه (مع فارق الإبداع الأدبي) أن هذا الضابط الأمريكي المسلم وهو طبيب نفسي عسكري قد تأخر سنين في فعلته تلك، وأننا عندما وضعنا أنفسنا مكانه أدركنا كم كان مسكيناً ليتحمل كل هذا الجنون الذي يسمعه كل يوم لسنوات وسنوات.
    مرة أخرى عمل جميل.)
    وأنا أقول:
    لو كان نضال فعلا قد قتلهم لأنه مجاهد، فبارك الله فيه، ويا له من بطل.. لقد قتل جنودا، ولا يمكن اعتباره إرهابيا بحال.. لقد حدد ولاءه وأصدر حكمه من واقع ما شاهده وعرفه، وانتمى إلى الضحايا والمظلومين الذين قتلهم وعذبهم جيش بلاده الباطش المتوحش المعتدي الإرهابي.
    تحياتي

  8. #8
    تاريخ التسجيل
    Jul 2008
    المكان
    في كتاب .
    الردود
    3,340
    الفكرة مجنونة والحديث فيها متقن جداً ..
    وفكرة الاسفنجة رائدة وجداً .

    وفقك الله .

    .

  9. #9

  10. #10
    تاريخ التسجيل
    Aug 2006
    الردود
    2,099
    الى الروائع.

 

 

معلومات الموضوع

أعضاء يتصفحون هذا الموضوع

يتواجد حاليا 1 يتصفحون هذا الموضوع 0 أعضاء وَ 1 زوار

الروابط المفضلة

قوانين الكتابة

  • may لا يمكنك إضافةموضوع جديد
  • لا يمكنك إضافة ردود
  • may لايمكنك إضافة مرفقات
  • لايمكنك تعديل مشاركتك
  •