Follow us on...
Follow us on Twitter Follow us on Facebook Watch us on YouTube
الصفحة 1 من 2 12 الأخيرةالأخيرة
النتائج 1 إلى 20 من 39
  1. #1
    تاريخ التسجيل
    Nov 2001
    المكان
    أمريكا
    الردود
    1,518

    اسْتـِ"ـشْـ"ـقَـاء!

    اسْتـِ"ـشْـ"ـقَـاء!
    _______________________
    عَادَ إِليْها بَعْد خَمْس سنينْ .. فَوَجدها مُجْدِباً عَقيماً ، وَ قَدْ عَاثَ فِيها الجَراد!
    فَتَولَّى إِلى السّماء..


    _______________________
    الإهداء: إلى العاشق الكبير موسى الأمير .. و إلى كل من ترك الزرع!
    _______________________

    متى تُمْطِرين؟ متى تُمْطرينْ؟!
    متى تُمْطرِين؟ متى تُمْطرينْ؟!
    سِنينْ ..
    وريحُكِ أسْواطُها لا تلينْ!
    تسوقُ الغمائمَ .. صَوْبَ الحنينْ!
    سِنين..
    و أسْيافُكِ الزّرقُ تشْحذُها السّاريات..
    تَثُجُّ بها مِن نحورِ الغَمامْ؛
    فَـتُـرْغي الرُّعود!
    و حينَ يفوحُ النجيع..
    يطوفُ عَلى كُل كُوخ ..
    فَـتَـلْوِي الأُنوفُ الرِّقابْ
    رقابَ الغريبينَ مثلي
    إِلى المشْرِقَـيْنِ - لأنَّك في الشّرقِ شَرقْ!
    فَنُلقِي الدفاترْ..
    وَ فيها الجواهِرُ فيها المحاضرْ ..
    و فيها السرائرُ فيها الضفائرُ فيها الغدائرْ!
    و فيها الضَمائرْ!
    ونَسْبِقُ أنْفَاسَنا للسَتائرْ!
    نزيحُ المساءْ ..
    لَعلَّ الصباحْ!
    متى ما يشاءْ..
    سيولِجُ أفراسَهُ البيضَ فينا ..
    مِنَ الشرقِ حيثُ
    انكفاء الرياحْ ..
    و أنظارنا مْرسَلاتْ!
    إلى السّارياتْ..
    سِنينْ!
    لصَوْب الحنين!!
    وبينَ تنائي المهَاجِر حتى طُعونِ الخناجِرْ
    نُسَجِّي جِراحاتِنا بالجفونْ!
    ومِنْ غَصْغصَاتِ الحناجِر حَتى نَـزيفِ المحاجِرْ..
    تُسَافرُ أرواحُنا في الشُجونْ!
    سفَائِنُ زَهْرٍ مُلِئْنَ شَكايا!
    فَتدْفُقُ أحْلامَنا في السِّيولْ!
    وَ تَخضَّر في الأمْنياتِ الحُقولْ!
    و سُمْرُ الأناملِ .. بِيضُ المناجِلْ ..
    لصُفْرِ السنابلْ!
    و نسمعُ منْ دونِهِنَّ
    تنادي الصّبايا..
    "تأخرِّتِ يا هِنْدُ هيّا .. إِلى الحَقْلِ هَيّا.."
    و تلحَقُ هِندْ ..
    و يجتازُها فوقُ سِرْبُ حمامْ!
    و تهمِسُ سَلمى بأذْنِ سُعَاد..
    فتضْحكُ كِلتاهُمَا كالربيع..
    ويمضينَ ..
    ثمَّ تمورُ الجَدائلُ فوق الحقولْ ..
    لتَنْبُت فينَا الخطايَا ..
    كما ينْبتُ الياسمين!!
    .
    .
    فجئناكَ يا برْقُ يا شَرقُ ياشَوقُ
    أينَ المناجلُ ، أينَ السنابلُ ..
    أيْنَ الحنينْ؟!
    وَ أَيْن حَديثُ البناتِ؟ صَريمُ النباتِ؟
    أماني السِّنين!
    "لكَ الموتُ!"
    لا حيَّ في الأرض إلا السّرابْ ..
    و وعْدُ الصّدى لِلردى بالنَّدى!

    ألا إنَّ وعْد النّدى لايموتْ!
    .
    .
    متى تُمْطِرين؟ متى تُمْطرينْ؟!
    متى تُمْطرِين؟ متى تُمْطرينْ؟!
    سَرى الليلُ ياهِنْدُ بالأغنياتْ!
    ومُنْشِدهُنَّ الشَّجيُّ الحزينْ ..
    عَلى النَّارِ يُعْمِلُ فيها عَصَاهْ!
    وَتَرْشُقُهُ النَّار بالذكْرَياتْ ..
    وتَبْكيه!
    دُموعُ الّلهيبِ الشَّررْ!
    ومِنْ مُقْلتيْهِ يسيلُ الدُّخانْ..
    ليكْوِيه..
    صَلاءُ العيون النظرْ!
    وَلوْ تَشْعرين..
    يحِجُّ لأطْرافِهِ الزمهرير!
    و يجمعه الشيحُ .. تَنْثُرهُ الريحُ لكنْ ..
    يُحِبُّكِ يا هنْدُ حتى يُوافيكِ طين!
    يُحِبُّكِ يا هِنْدُ .. "إِنَّا نُحِبُّكِ!"
    "إني أحبُّكِ!"
    لَوْ عاثَ فيكِ الجَرادْ..
    تظلينَ أَرْضي!
    وَ لَوْ أَبْدل القَحْطُ
    سنبلك الغضّ خَمْطاً..
    سَتبقينَ بعْضي!
    أُحِبُّكِ.. مَاذا تشائينَ؟
    أنْ ينْفُقَ العمرُ فيكِ انتظَارا؟
    رَبِحْتِ الخلودَ و أوْقَدتِ نارا ..
    على كُلّ بابْ ..
    سَأطْرُقُهُ في الزمانِ الجميلْ..
    فَلا تَسْألي الماءَ غيْري.. ولا تَنْظري للسماءْ..
    فَعَيْنَايَ بالغيْثِ ثَجَّاجَتان
    و كُلُّ رُموشي عُذوقْ!
    وصَدري المُعَصْفَرْ ..
    جَــرينٌ و بيْدَرْ!!
    أُحِبُّكِ..
    وَكنتِ تمَنيْنَ ظِلِّي.. فَجِئْتُكِ كُلّي!
    فَماذا العُقُوقْ!
    أحبُّكِ يا أَرْضُ لكِنْ ..
    مَتى تَزْرعيني؟
    مَتى تُزْهِر الوَعْدَ أهزوجَةُ اليَاسمين
    عَلى كُلِّ نَايْ؟
    مَتى تَنْثُرُ العِطْرَ معزوفَةُ الفايولين
    عَلى كُلِّ آيْ؟!
    مَتى تَصْرميني؟! متى تطْحنيني؟!
    متى!
    "لكَ الموتُ"
    لا حيَّ في الأرض إلا السرابْ..
    يموتُ عَلى دَرْبِهِ الظّامئونَ
    ويبقى!
    و وعْدُ الصّدى لِلردى بالنَّدى!

    ألا إنَّ وعْد النّدى
    لايموتْ!

  2. #2
    تاريخ التسجيل
    Sep 2009
    المكان
    بعيد
    الردود
    289
    Quote المشاركة الأصلية بواسطة القلب الكبير عرض المشاركة
    اسْتـِ"ـشْـ"ـقَـاء!
    _______________________

    عَادَ إِليْها بَعْد خَمْس سنينْ .. فَوَجدها مُجْدِباً عَقيماً ، وَ قَدْ عَاثَ فِيها الجَراد!


    فَتَولَّى إِلى السّماء..




    _______________________
    الإهداء: إلى العاشق الكبير موسى الأمير .. و إلى كل من ترك الزرع!
    _______________________


    متى تُمْطِرين؟ متى تُمْطرينْ؟!
    متى تُمْطرِين؟ متى تُمْطرينْ؟!
    سِنينْ ..
    وريحُكِ أسْواطُها لا تلينْ!
    تسوقُ الغمائمَ .. صَوْبَ الحنينْ!
    سِنين..
    و أسْيافُكِ الزّرقُ تشْحذُها السّاريات..
    تَثُجُّ بها مِن نحورِ الغَمامْ؛
    فَـتُـرْغي الرُّعود!
    و حينَ يفوحُ النجيع..
    يطوفُ عَلى كُل كُوخ ..
    فَـتَـلْوِي الأُنوفُ الرِّقابْ
    رقابَ الغريبينَ مثلي
    إِلى المشْرِقَـيْنِ - لأنَّك في الشّرقِ شَرقْ!
    فَنُلقِي الدفاترْ..
    وَ فيها الجواهِرُ فيها المحاضرْ ..
    و فيها السرائرُ فيها الضفائرُ فيها الغدائرْ!
    و فيها الضَمائرْ!
    ونَسْبِقُ أنْفَاسَنا للسَتائرْ!
    نزيحُ المساءْ ..
    لَعلَّ الصباحْ!
    متى ما يشاءْ..
    سيولِجُ أفراسَهُ البيضَ فينا ..
    مِنَ الشرقِ حيثُ
    انكفاء الرياحْ ..
    و أنظارنا مْرسَلاتْ!
    إلى السّارياتْ..
    سِنينْ!
    لصَوْب الحنين!!
    وبينَ تنائي المهَاجِر حتى طُعونِ الخناجِرْ
    نُسَجِّي جِراحاتِنا بالجفونْ!
    ومِنْ غَصْغصَاتِ الحناجِر حَتى نَـزيفِ المحاجِرْ..
    تُسَافرُ أرواحُنا في الشُجونْ!
    سفَائِنُ زَهْرٍ مُلِئْنَ شَكايا!
    فَتدْفُقُ أحْلامَنا في السِّيولْ!
    وَ تَخضَّر في الأمْنياتِ الحُقولْ!
    و سُمْرُ الأناملِ .. بِيضُ المناجِلْ ..
    لصُفْرِ السنابلْ!
    و نسمعُ منْ دونِهِنَّ
    تنادي الصّبايا..
    "تأخرِّتِ يا هِنْدُ هيّا .. إِلى الحَقْلِ هَيّا.."
    و تلحَقُ هِندْ ..
    و يجتازُها فوقُ سِرْبُ حمامْ!
    و تهمِسُ سَلمى بأذْنِ سُعَاد..
    فتضْحكُ كِلتاهُمَا كالربيع..
    ويمضينَ ..
    ثمَّ تمورُ الجَدائلُ فوق الحقولْ ..
    لتَنْبُت فينَا الخطايَا ..
    كما ينْبتُ الياسمين!!
    .
    .
    فجئناكَ يا برْقُ يا شَرقُ ياشَوقُ
    أينَ المناجلُ ، أينَ السنابلُ ..
    أيْنَ الحنينْ؟!
    وَ أَيْن حَديثُ البناتِ؟ صَريمُ النباتِ؟
    أماني السِّنين!
    "لكَ الموتُ!"
    لا حيَّ في الأرض إلا السّرابْ ..
    و وعْدُ الصّدى لِلردى بالنَّدى!
    ألا إنَّ وعْد النّدى لايموتْ!
    .
    .
    متى تُمْطِرين؟ متى تُمْطرينْ؟!
    متى تُمْطرِين؟ متى تُمْطرينْ؟!
    سَرى الليلُ ياهِنْدُ بالأغنياتْ!
    ومُنْشِدهُنَّ الشَّجيُّ الحزينْ ..
    عَلى النَّارِ يُعْمِلُ فيها عَصَاهْ!
    وَتَرْشُقُهُ النَّار بالذكْرَياتْ ..
    وتَبْكيه!
    دُموعُ الّلهيبِ الشَّررْ!
    ومِنْ مُقْلتيْهِ يسيلُ الدُّخانْ..
    ليكْوِيه..
    صَلاءُ العيون النظرْ!
    وَلوْ تَشْعرين..
    يحِجُّ لأطْرافِهِ الزمهرير!
    و يجمعه الشيحُ .. تَنْثُرهُ الريحُ لكنْ ..
    يُحِبُّكِ يا هنْدُ حتى يُوافيكِ طين!
    يُحِبُّكِ يا هِنْدُ .. "إِنَّا نُحِبُّكِ!"
    "إني أحبُّكِ!"
    لَوْ عاثَ فيكِ الجَرادْ..
    تظلينَ أَرْضي!
    وَ لَوْ أَبْدل القَحْطُ
    سنبلك الغضّ خَمْطاً..
    سَتبقينَ بعْضي!
    أُحِبُّكِ.. مَاذا تشائينَ؟
    أنْ ينْفُقَ العمرُ فيكِ انتظَارا؟
    رَبِحْتِ الخلودَ و أوْقَدتِ نارا ..
    على كُلّ بابْ ..
    سَأطْرُقُهُ في الزمانِ الجميلْ..
    فَلا تَسْألي الماءَ غيْري.. ولا تَنْظري للسماءْ..
    فَعَيْنَايَ بالغيْثِ ثَجَّاجَتان
    و كُلُّ رُموشي عُذوقْ!
    وصَدري المُعَصْفَرْ ..
    جَــرينٌ و بيْدَرْ!!
    أُحِبُّكِ..
    وَكنتِ تمَنيْنَ ظِلِّي.. فَجِئْتُكِ كُلّي!
    فَماذا العُقُوقْ!
    أحبُّكِ يا أَرْضُ لكِنْ ..
    مَتى تَزْرعيني؟
    مَتى تُزْهِر الوَعْدَ أهزوجَةُ اليَاسمين
    عَلى كُلِّ نَايْ؟
    مَتى تَنْثُرُ العِطْرَ معزوفَةُ الفايولين
    عَلى كُلِّ آيْ؟!
    مَتى تَصْرميني؟! متى تطْحنيني؟!
    متى!
    "لكَ الموتُ"
    لا حيَّ في الأرض إلا السرابْ..
    يموتُ عَلى دَرْبِهِ الظّامئونَ
    ويبقى!
    و وعْدُ الصّدى لِلردى بالنَّدى!
    ألا إنَّ وعْد النّدى
    لايموتْ!


    واو ... واو
    ما كل هذاالجمال أيها الحرف الكبير ..!

    أجم قصيدة ارتدتها عيناي هذا الصباح ...
    بنكهة القهوة ..

    سأعود ....

    وكلي أمل كبير .... أن أعل... أكثر
    وأكثر
    وأكثر


    تحياتي لحرفك
    أيها القلب الكبير ... وأنت كذلك

    كلما قرأت لشعراء أفياء أكثر
    لما فقدت نفسي أكثر ..
    ولن أتوب ...!

    فقد ... فقط
    I"am fully tired

  3. #3
    تاريخ التسجيل
    Aug 2007
    المكان
    اليمن
    الردود
    677
    هذه أغنيةٌ من أغاني المطر !
    حوالينا لا علينا
    ومن وجدَ الإحسانَ قيداً تقيدا !

  4. #4
    تاريخ التسجيل
    Jul 2002
    الردود
    8,690
    هذا هو القلب الكبير الذي أعرف .

    هيهي يا قلب . هيهي .

  5. #5
    تاريخ التسجيل
    Jul 2007
    المكان
    فلسطين
    الردود
    1,372
    تذكرني بقول شوقي:

    هبْ جنّة الخُلدِ اليمَنْ
    لا شيءَ يعدل الوطَنْ!

    جميلة هذه المعزوفة الطويلة وفيها صور خلابة

    أُحِبُّكِ..
    وَكنتِ تمَنيْنَ ظِلِّي.. فَجِئْتُكِ كُلّي!
    ربما لو حذفت الواو لكان أصلح

    تحياتي..
    شريف

  6. #6
    تاريخ التسجيل
    Apr 2009
    المكان
    مكّة المكرّمة .
    الردود
    1,877
    يا أخي هذا الإبداع وإلا بلاش .
    شكراً .

  7. #7
    تاريخ التسجيل
    Jun 2004
    المكان
    حيث يخفق القلب
    الردود
    3,196
    التدوينات
    1
    أهلا بالقلب الكبير
    حللت شعرا ووطأت زهرا
    أين أنت يارجل وما الله فاعل بك؟
    حضور ترحيب
    بخور لاوسي فاخر وورد طائفي

  8. #8
    تاريخ التسجيل
    Apr 2009
    المكان
    محتل ومغتصب !
    الردود
    633
    قصيدة فاخرة ..
    شُكراً .

  9. #9
    تاريخ التسجيل
    Jan 2008
    المكان
    في الركن البعيد الهادي !
    الردود
    1,019
    و تهمِسُ سَلمى بأذْنِ سُعَاد..
    فتضْحكُ كِلتاهُمَا كالربيع..
    ويمضينَ ..
    ثمَّ تمورُ الجَدائلُ فوق الحقولْ ..
    لتَنْبُت فينَا الخطايَا ..
    كما ينْبتُ الياسمين!!
    .
    .
    جميل جداً أيها القلب الكبير ..
    تجبرنا على فتح المعاجم من جديد ..

    ولا جديد !

    مبدع جميل أيها الحرف النبيل .
    محمد ديريه
    @mohdiriye

  10. #10
    تاريخ التسجيل
    Nov 2001
    المكان
    أمريكا
    الردود
    1,518

    .
    .
    الكريم فقد الماء ..
    سعيد أن قهوتنا أعجبتك في هذا الصباح ، ترى فرع الساخر هو الفرع الرئيس الذي تغني فيه فيروز من المذياع "على طول" و الشعراء يمايلون رؤوسهم بالطرابيش الحمر على قرقعات المعسل و الشيش .
    تحذير حكومي: الشيشة سبب رئيسي لأمراض القلب و الشرايين و تعتبر هي و فيروز من المخدرات الله يفكك بس.
    ألف شكر على القراءة.
    .
    .
    .
    الفاضل حنين السكون
    استوقفني توقيعك كثيراً .. شكرا لفؤادك و للمطر..
    أخوك
    .
    .
    .
    (سلام)

    سبحان الله ياخي زمااان .. صرت ضوء شرف؟ يعني روح بس؟
    متى مت ياخي؟
    هيهيييي ياعبدالعزيز .. هيهي..
    تحية لك و أنت في القبر
    .
    .
    .
    شريف محمد جابر
    شكرا لتلمسك ملامح النص أيها الكريم و سعيد أنه راق لك.
    أُحِبُّكِ..
    وَكنتِ تمَنيْنَ ظِلِّي.. فَجِئْتُكِ كُلّي!
    ربما لو حذفت الواو لكان أصلح
    نعم يا أخي يمكنك حذف الواو إذا استرسلت في القراءة.
    شكراً للقراءة يا شريف و اسلم لنا.
    .
    .

  11. #11
    تاريخ التسجيل
    Jan 2009
    المكان
    بُرَدِيٌّ في طيبة .
    الردود
    264
    هذا ليس بغريب على معمّم أفياء ، حرفك كبير كقلبك ، ومثلك راحلين من شعراء أفياء .
    اللهم اجعلها استسقاء ، وأعد علينا أشباهه الشعراء السابقين .
    فَلا تَسْألي الماءَ غيْري.. ولا تَنْظري للسماءْ..
    فَعَيْنَايَ بالغيْثِ ثَجَّاجَتان
    و كُلُّ رُموشي عُذوقْ!
    وصَدري المُعَصْفَرْ ..
    جَــرينٌ و بيْدَرْ!!

    ولا زكاة يا أستاذ حتى يستقرّ في البيدر ، حتى تستقرّ .
    سَرى الليلُ ياهِنْدُ بالأغنياتْ!
    ومُنْشِدهُنَّ الشَّجيُّ الحزينْ ..
    عَلى النَّارِ يُعْمِلُ فيها عَصَاهْ!
    وَتَرْشُقُهُ النَّار بالذكْرَياتْ ..

    وإني بكيت ، قبل أن تقول : وتبكيه ...
    ........................... من قال إن النفط أغلى من دمي ؟!! .....

    حكايا الريح ، وأشياء مهمة .

  12. #12
    تاريخ التسجيل
    Mar 2009
    المكان
    بين الحقيقة والخيال
    الردود
    954
    إِلى المشْرِقَـيْنِ - لأنَّك في الشّرقِ شَرقْ!
    فَنُلقِي الدفاترْ..
    وَ فيها الجواهِرُ فيها المحاضرْ ..
    و فيها السرائرُ فيها الضفائرُ فيها الغدائرْ!
    و فيها الضَمائرْ!
    .
    لا حيَّ في الأرض إلا السرابْ..
    يموتُ عَلى دَرْبِهِ الظّامئونَ
    ويبقى!
    و وعْدُ الصّدى لِلردى بالنَّدى!
    ألا إنَّ وعْد النّدى
    لايموتْ
    !

    :
    قصيدةٌ رائعة جدّاً .. مُبدعة
    كسمفونية مطر على جدران الليل

    القلب الكبير ..
    شكراً لك على هذا العزف الجميل
    (وَآمَنَهُمْ مِنْ خَوْفْ).

  13. #13
    تاريخ التسجيل
    Feb 2009
    الردود
    49
    ...
    حقاً إنه "استشقاء" !

  14. #14
    تاريخ التسجيل
    May 2009
    المكان
    في صفحة اي كتاب جميل.,
    الردود
    136
    تدلّت منها الحروف..
    كداليات العنب المعتق بمذاق الشهد.,
    دمت بشعر
    منار القيسي

  15. #15
    تاريخ التسجيل
    Aug 2009
    المكان
    في زاوية المقهى
    الردود
    1,046
    هذا هو السحر الحلال و العذب الزلال
    و ان للشعر نشوة لا تبلغها نشوة الخمر

    بوركت
    ثـوري بـلاد الله.. لا تخشيهمُ
    فالجاثمون على عروشك أخيلة


    هذا صـباح قـد أتـاك مراودا

    قـولي فديتكِ يا حبيبة: هيت له

  16. #16
    تاريخ التسجيل
    Jul 2009
    المكان
    طمسه زماني ..فلا أدركه و لا أعي
    الردود
    788

    Lightbulb

    أهَراقتِ السماءُ شِعرًا..؟؟



    جميل ما كان..,
    كن بخير
    غفرانكَ ربنا وإليكَ المصير

  17. #17
    تاريخ التسجيل
    Nov 2001
    المكان
    أمريكا
    الردود
    1,518
    الداهية ..
    شكرا للإطراء ..
    جاء الربيع ناشراً في جيشه للألويهْ
    وارحمةَ العشاق من داهية مستولية
    قد حملوا من الهوى ما لم تسعه الأوعيهْ
    مالي إذا ما نفحتني نسمة مسترويهْ
    ألَّفْتُّ أسفار الهوى كأنني ابن تيميهْ
    هذي لابن شيخان ، قال الناقد\ـم و ليته خلى ابن تيمية وقال مالم تسعه الأودية..

    أرق تحية.
    .
    .
    أستاذنا الكبير خالد الحمد
    الله يحييك و يبارك فيك ..
    تصدق يا أخي أنا أفكر فيك باستمرار ، خصوصا كلما مر بدر شاكر
    أين أنت يارجل وما الله فاعل بك؟
    والله موجود << واحد يدينه ورا ظهره و يرسم بابهام رجله في الأرض دايرة ..
    شكرا للترحيب الجميل و للزهر و للشعر و للورد الطائفي..
    أهديك قصيدة ابن حجر الرائعة: صب للقياك بالأَشواق معمود فقيد صبر عن الأَحباب مفقود
    و ألف ألف تحية..
    .
    .
    طيف أنور
    شكراً يا أخي كثيراً.
    .
    .
    أبو الدراري
    يا أخي أشك انك قومجي منتكس يشجع برشلونة و يسمع محمد عبده .. تراها ماهيب طيبة أبد ، و انتبه لاتمشي مع القومجية بعدين تصير زي عامر العظم يا كافي أو تتنازل عن جنوب السودان.. و على طاري محمد عبده تراه سبب للفشل و الشلل الدراسي.. أنصحك تمشي مع فايز ذياب أو سامي خشبة ، تراهم كويسين وياكلون فصفص ..
    تجبرنا على فتح المعاجم من جديد ..

    لا باس عليك ، و روحك تكفي يا صديقي ، ألف شكر للقراءة و المرور يا مبدع ..
    .
    .

  18. #18
    القلب الكبير...
    قرأت هنا الجمال
    كن بخير

  19. #19
    تاريخ التسجيل
    Apr 2009
    المكان
    بعيد جداً
    الردود
    4,712
    والله جميل
    وانك لمييز حقا
    هذا البوح للوطن
    على تراتيل المطر
    اطربني

  20. #20
    تاريخ التسجيل
    Sep 2009
    المكان
    خلف نقطة علامة التعجب !
    الردود
    116
    القلب الكبير
    اهلين بك ، جميل أن تعود لتهدينا مثل هذه الهدية الماسية التي ظهر بريقها شديدا
    انحني لهذا الحرف اكبار وتحيات

 

 

معلومات الموضوع

أعضاء يتصفحون هذا الموضوع

يتواجد حاليا 1 يتصفحون هذا الموضوع 0 أعضاء وَ 1 زوار

الروابط المفضلة

قوانين الكتابة

  • may لا يمكنك إضافةموضوع جديد
  • لا يمكنك إضافة ردود
  • may لايمكنك إضافة مرفقات
  • لايمكنك تعديل مشاركتك
  •