Follow us on...
Follow us on Twitter Follow us on Facebook Watch us on YouTube
الصفحة 1 من 2 12 الأخيرةالأخيرة
النتائج 1 إلى 20 من 36

الموضوع: إنّي إنسان !

  1. #1
    تاريخ التسجيل
    Apr 2009
    المكان
    محتل ومغتصب !
    الردود
    633

    إنّي إنسان !






    كنتُ أسمع دائماً –والآن آمنت- أنّنا مُجرد نسمات, تُقاس كثافتها حسب الكيلو مربع !
    وأنّه لا حياة لمن لا يمتلك ورقة تثبت ذلك ..
    كشهادة الميلاد, ودفتر التّطعيم خلال السّنوات السّتة من عمره, وبطاقة الأحوال المدنية
    إضافة إلى أن الموت ليس حقّاً لمن لا يمتلك شهادة وفاة, موقعة من الجهات المسئولة !
    وهذا أمر طبيعي ..
    فمن أكبر تبعات الحياة الموت ..
    وأنت .. لم تنفخ الجهات المعنية فيك الرّوح, ولم تسجلك في دفتر الحسابات ككائن حيّ يرزق
    فكيف ستطالبها بأن تجعل الموت شيئاً من حقوقك ..
    لم تكن منذ البداية شيئاً مذكوراً .. فلا تتظاهر بالأهمية عندما تموت !
    بالمُناسبة, لن يكون لك قبراً مُكيفاً, أو مُطلاً على قبور الأولياء الصّالحين !
    وستُجهد الّذين يعرفونك كثيراً, بعد أن تقرر الرّحيل وتحزم حقائبك
    تاركاً لهم جثتك .. تلك الّتي طالما استخدمتها في حياتك اليومية
    سيعلمون بديهياً بعدم عودتك لاستلامها .. حيث أنّك أخبرتهم ألف مرّة بنيتك في الخلاص منها
    وسيبحثون لك عن قبر على "قدك" .. يكون بعيداً عن أعين السّلطات ..
    قد يكون بجوار قبر كلب مشرد , دفنته أيدي عوامل التّعرية البيضاء !
    وقد يكون أمام "لا شيء" حيث تبقى هُناك وحيداً !

    هذا فيما يتعلّق في بدايتك ونهايتك .. يا من لا تملك صكاً يثبت بأنّك إنسان !
    أمّا ما بينهما .. فلا يعرف أنّه طريق شاق ومُهلك .. إلّا أنت .
    أقدامك المتشققة والجافة تحكي للمسافات الموحلة والمتعرجة حكايات ألف حزن وحزن
    وتدرك أن الأرصفة المُبلطة, خلقت للأقدام النّاعمة والطّرية ..
    تلك الّتي لم تملكها يوماً !

    لديك ألف جواز سفر مزوّر, يحمل ألف اسم ومليون خيبة ..
    في كلّ يوم تحفظ اسماً رباعياً جديداً, وتاريخاً ميلادياً جديداً ..
    وتجد صعوبة في أن تتهجأ أحرف مسقط رأسك الجديد..
    جاهداً .. تحاول محو ذلك الاسم القديم, بكل تفاصيله, من طيّات ذاكرتك !
    وتدعو الله أن لا تُخطئ به –أي اسمك الحالي- أمام موظف المطار على الأقل !

    أنت لا ترتكب إثماً كبيراً ..
    كل ما تحاول فعله .. الانتقال من جحيم شديد القسوة, إلى جحيم أشد قسوة !

    مبدأك لا يُؤمن بالأسماء, كونك بلا اسم أصلاً ..
    ولا بالأوراق والإحصائيات الرّسمية, لأنّك لم تكن يوماً من ضمنها !
    وبالتّالي فهي لا تعنيك كثيراً !
    وتُفضل غالباً .. أن تلعن الطّرقات بقدميك كطريقة أقل تكلفة في الوصول !
    وقد تجتاز نصف الطّريق البحري بساعديك النّحيلين ..
    بعد أن يقذفك ذلك الّذي وعدك بتهريب جثتك بأفضل الطّرق المُمكنة
    في عرض البحر .. ويخبرك أن مُهمته قد انتهت
    والدّور الآن يبقى عليك في مواجهة أسماك القرش, والأمواج الطّائشة .
    عندما تصل .. حتماً ستنسى كل تلك الويلات الّتي واجهتها ..
    فيكفيك شرفاً وفخراً وعزاءً, أنّك "المنتف" القادر على تجاوز كلّ تلك الأنظمة والحدود
    دون أن تحتاج إلى أوراق مُصدقة من الجهات الرّسمية ..

    ليس لديك أصدقاء
    أو بالأصح .. أنت لا تملك وقتاً كافياً , ولا مكاناً مُناسباً
    لإنشاء أشياء قيل أن اسمها "أصدقاء" !
    تربطك علاقة قوية بأولئك الّذين تركتهم هُناك ..
    أولئك الّذين وعدتهم كاذباً ..
    بأن سعيك هذا ما هو إلا محاولة للبحث عن حياة أفضل لك ولهم !
    ودائماً ما تفشل في توجيه رسائل مُتخمة بالأكاذيب إليهم
    فأنت لا تتقن فنّ الكتابة, حين يتعلّق الأمر بهم ..
    وتُصبح تلميذاً بليداً, في الصّفوف الأولى يتهجى الأبجديات !

    سيرزقك الله بمولود, ذكر/انثى لا يهم .. وغالباً ما ستنسى في أيّ المنافي قابلته أوّل مرّة ..
    فهو مثلك أيضاً, لا يملك ورقة تثبت أنّه كائن حيّ
    يأكل ويشرب ويمشي في الأسواق, كبقيّة الكائنات البشرية !
    وعندما يبلغ السّابعة, ستشتري له حقيبة مدرسية رخيصة مُستعملة ..
    ومرسام ودفتر "أبو أربعين"
    لترسله إلى مُدرس خصوصي يعلمه القراءة والكتابة, مقابل أجر شهري زهيد
    يستطيع من هم مثلك سداده !
    وسيفشل المُدرس .. في إفهام ابنك محتوى كتاب القراءة ..
    كيف سيشرح له معنى " يا مدرستي .. يا مدرستي .. أقضي فيك أجمل وقتي "
    سيحتار أكثر .. كيف سيبين له آلية عمل المقصف ..
    ويتفاجأ ابنك .. أن هُناك شيء اسمه مقصف وجرس يقول رن رن رن ..
    وأثواب موحدة .. ومدير وطلاب ومُدرسين , وفصول وحصص !
    وفناء كبير يتقابل فيه الأصدقاء ..
    وتتحدث فيه سارة مع هالة كما يقول كتاب القراءة !
    - يا ولد اختر الإجابة الصّحيحة .. ماذا يقول الجرس بين الحصص
    ( تك تك تك "أو" رن رن رن )
    وبعد القليل من التّفكير وبنظرة تدل على ذلك
    - يقول الجرس يا استاذ .. تك تك تك !!!

    ستزاول كلّ المهن ..
    ستعمل عتّالاً , بناءاً , سبّاكاً , بائعاً , مهندساً ..
    وتقوم بأي شيء يمكن لكائن حيّ القيام به .
    لا تلتفت كثيراً, للمُنظرين الّذين يقولون: أنّك سبباً من أسباب اختلال التّركيبة السّكانية للبلد
    وأنّك أتيت لتنهش من خيرات البلد العظيم ..
    وتنشر به البطالة, والعنوسة, والفساد !
    إذ أنّك ببساطة لا تقرأ الصّحف أصلاً, وتجد في قراءتها ترفاً لم تصل إليه بعد !
    لو يعلمون ..
    أن الصّحف لديك تعني , السّفرة الأكثر توفيراً
    المنديل الّذي تمسح به يديك عندما تتلوث بالدّهان
    والبسطة الّتي تجلس عليها في آخر الشّارع مع عدّتك .
    مُنتظراً من يمر عليك طالباً إصلاحاً في منزله
    لو يعلمون ذلك .. لما كتبوا حرفاً يا صديقي !

    دائماً أنت المُتهم الأول ..
    أنت صاحب النيّة السّوداء, والرّاعي الأوّل لمشاريع الخراب !
    يعتبرك العالم من شماله لجنوبه , ومن شرقه لغربه .
    المصيبة الّتي ينبغي القضاء عليها ..
    مُسجلة عليك تهم كثيرة .. خذ مثلاً ..
    لست مطعماً ضدّ الجذري
    ليس لديك رقماً في السّجل المدني ..
    مُتغيب عن الإحصائيات السّكانية .
    لا تمتلك عنواناً لتتلقى من خلاله طرد بريدي يُهنئك بحلول الكرسميس !
    وتخلفك التّام عن عالم الأناقة والأزياء .
    .. الخ

    وأنا الّتي تعلم أن أمنيتك الوحيدة قبل أن تموت
    وقبل أن يتم دفنك بجوار الكلب -الّذي تمّ ذكره في بداية الموضوع-
    أن تمسك هذا العالم المُتعالي من ربطة عنقه
    وتصرخ في وجهه .
    " إنّي إنسان يا حيوان *"



  2. #2
    تاريخ التسجيل
    Jan 2009
    المكان
    قلب حبيبي
    الردود
    179

    Smile

    لا حول ولا قوة إلا بالله
    من مآسي الإنسان الصورة لحالها تغني عن الكلام والشرح

  3. #3
    تاريخ التسجيل
    Apr 2010
    المكان
    كنت هنا منذ خمسين مليون سنة..!
    الردود
    35
    ونسينا نحمي بني جنسنا
    شغلنا الكثير
    و أنشغلنا بالكثير
    لعلها السرعة...لعلها القسوة

    لعل الكثير يحضر و لكنه يخزى
    فهو إنسان أفترش الأرض بنبض قلبه
    وهم بشر لا علاقة بهم للأرض.....

    لقطة تستحق التأمل لنقطة تحول...لعل و ربما يحدث تغيير..!









    كل الشكر لهذه الوقفة .

  4. #4
    تاريخ التسجيل
    Aug 2006
    الردود
    2,099
    هم هؤلاء الذين يخربون واجهة البلد..
    وواجهة الجريدة..
    وواجهة التلفزيون..
    وواجهة الصندوق الدولي..
    وواجهة العيد..
    هم هؤلاء الذين يتمنون موتهم
    لأنهم يخربون واجهة الضمير..
    ويخربون واجهة القلب..
    ويخربون وجه من لا وجه له..
    هم هؤلاء الذين نخاف خروجهم الينا فجأة..
    نخااف أن يسألونا شيء..
    نخاف أن نمر جوارهم ثم نمضي كأنهم لا شيء..
    نخاف في ظل الفرح أن يزورنا طيفهم..
    نخاف حديثهم..أو ان تلتقي أعيننا بأعينهم فجأة..
    هم هؤلاء الذين نهرب من جلساتهم..
    نضع في آذاننا ألف قطنة كي لا تصل الينا أصواتهم..او أحلامهم البسيطة.
    ونشيح النظر عنهم كي لا تجرحنا أو تنغص علينا أيديهم وأقدامهم الصغيرة الكبيرة ..
    نركض بعيدا الى آخر الطريق فقط كي لا نلمح خطاهم الصامتة الصارخة..
    كأنهم يسيرون على عظامنا..
    هؤلاء الذين يشبهون قلوبنا..وتشبههم أرواحنا في لحظة ما..
    وجودهم قلق..

    شكراً يا طيف.

  5. #5
    تاريخ التسجيل
    Aug 2009
    المكان
    بين وطن وشطايا منمقة ..
    الردود
    1,023
    لا يمكن لأحد أن يشعر بمعاناة من يشاركه ذات الأرض
    إلا حين يترك بصيرته تسيره
    بعضنا لا يرى إلا الظاهر
    ولا يطلق حكماً ينافي أحكام من قبله
    الجهل يكسو رؤوس البعض رغم كل ما يدعونه من علم

    جميلة هي الحياة حين نكون قادرين على رؤية ما وراء الملامح والظروف ..

    طيف أنور ...
    قدمتِ لنا الواقع بكل تفاصيله
    كانت هذه دعوة للتخلي عن القيود الزائفة والإنسانية الزائفة..

    ودي

  6. #6
    تاريخ التسجيل
    Feb 2010
    المكان
    حيثُ وجود الأنين
    الردود
    208
    السلام عليكم ورحمة الله ،،


    مــأ أعظمَ هذا النّص ..!


    " إنّى إنسانٌ "
    هنكَ فرقٌ كبير بينَ مَن يحاول لإثبات أنه " إنسان " وبينَ
    مَن هو إنسان ولكنّه ليسَ بإنسان !


    أخى الكريم ك راقَ لى نصّك ، وأعجبتني أوصافكَ التى أحسبها خرجت بصدق ،
    ودّى واحترامي ..
    دمــــــتـ بخير أيّها الإنسانُ !
    أنين المُذنبين
    كَاتبٌ كانَ عمرُهُ سَطْرَ تَشبيب

    وكانَ الأنينُ فيهِ الرويّا

    /

    \

    ! - - !

    كُنْ إنسانًا ولو مرّة .. !

  7. #7
    [
    طيف أنور
    الصوره تحكي وتعبر عن نفسها
    كمرآة محدبة نرى فيها إنعكاس واقع مؤلم
    ]

  8. #8
    آمل أن يكون قد إستطاع بعد كل هذا العناء أن يثبت أنه ..
    إنسان
    تقبلي شكري وتقديري ..
    حفظك الله .

  9. #9
    تاريخ التسجيل
    Nov 2006
    المكان
    سيدة السحاب فـ أم الرخا والشدة
    الردود
    1,786

    يبدو مستغرقا في النوم لا يأبه بشيء تحت سقف من الأقدام ..!
    هل يكون الإنسان " قاسيا جدا " عندما يجعل من قدمه سقف لإنسان آخر ..!
    وهل يكون الحاجز الاسمنتي " رحيما جدا " حين يحول بين هذا الإنسان وبين سقف الإنسانية ..!
    بأي شيء يحلم في نومه .. بأن يستيقظ ويرى البشر قد تحولوا إلى اسمنت مثلا أو تراه يستيقظ يفتش عن قدم ثالثة امتلكها في الحلم تشبه أقدامهم !


    الصورة ياطيف .. الصورة ..!


  10. #10
    تاريخ التسجيل
    May 2009
    المكان
    في الأرض إلا قليلًا !
    الردود
    7

    وهل يملك فعلًا في رصيده تلك الأمينة ؟! -يبقى سؤالًا-

    نصٌ .. متخم بالحزن / بالوجع .
    طيف .. جميل مافي أعلى وأكثر !

  11. #11
    تاريخ التسجيل
    Jan 2010
    المكان
    الضفة المقابلة للعدم
    الردود
    92
    أهم شيء ألا يتكلم في السياسة . . .
    وإلا ستسحب منه الإمتيازات الأنفة الذكر .

  12. #12
    تاريخ التسجيل
    Nov 2009
    الردود
    9
    نم ايها الصغير .. نم طويلاً
    فالانسانية لم تكن تقصد ان تأخذك الى حيث اللامكان

    واحذر من ضوء النهار فهو نمام



    نص مؤثر .. شكرا لك

  13. #13
    تاريخ التسجيل
    Apr 2009
    المكان
    بعيد جداً
    الردود
    4,712
    اعتدت ان ارفع قبعتي كلما مررت بحرفك
    لا ارغب ان اتخلى عن عاداتي
    لك أرفع قبعتي

  14. #14
    تاريخ التسجيل
    Jan 2010
    المكان
    في أوطان الآخرين
    الردود
    13
    أسجل اعجابي .. وأرحل.

  15. #15
    تاريخ التسجيل
    Apr 2010
    المكان
    في قلوب عشاقي!!
    الردود
    14
    فعلاً...الصورة تتحدث...وكم نحن بحاجة للإبحار بعمق الى قيعان الأرض لنشتم رائحة الألم ...

  16. #16
    تاريخ التسجيل
    Oct 2007
    المكان
    حيثُ لا منفى ..
    الردود
    1,040
    طيف ..
    عبثاً حاولتُ محاكاة الصورة ..
    أوجعتني كثيراً وخفتُ أن أرتكبَ جريمةً بحقِّ ذلك الإنسان ومن شابههُ ..
    وبحقِّ نفسي أيضاً ..
    شكراً لكِ حقّاً ..
    شكراً
    للحزنِ أراضٍ شتّى ..
    و لأوجاعي جهاتٌ أربع ..

  17. #17
    تاريخ التسجيل
    Mar 2010
    الردود
    138
    نص أكثر من رائع
    سلمت وحرفك..
    شكرا لك


    "الحرية الوحيدة المضمونة هي حرية المغادرة. "



    فقد الساخر

  18. #18
    تاريخ التسجيل
    Apr 2010
    الردود
    11
    وهل نحن هنا في هذا العالم سواء نسمات تتطاير لتقترب يوما بعد يوم الى المكان الذي من البدايه
    خلقنا من أجله ...

    نص رائع بكل ما فيه من مشاعر .

    تقبل تحياتي .

  19. #19
    تاريخ التسجيل
    Apr 2010
    المكان
    العتمَه
    الردود
    9
    فعلاً الصوره تتحدث
    شكراً لك لأنك حقنت ذراعي بجرعه من الألم

  20. #20
    تاريخ التسجيل
    Feb 2008
    المكان
    غزة ..
    الردود
    165
    جميل ما قرأته هنا ..
    يكفي أنه صادق ..


    طيف أنور :

    دام إبداعك .. ودمت بخير أخي..

    رُبا..

 

 

معلومات الموضوع

أعضاء يتصفحون هذا الموضوع

يتواجد حاليا 1 يتصفحون هذا الموضوع 0 أعضاء وَ 1 زوار

الروابط المفضلة

قوانين الكتابة

  • may لا يمكنك إضافةموضوع جديد
  • لا يمكنك إضافة ردود
  • may لايمكنك إضافة مرفقات
  • لايمكنك تعديل مشاركتك
  •