Follow us on...
Follow us on Twitter Follow us on Facebook Watch us on YouTube
النتائج 1 إلى 9 من 9
  1. #1
    تاريخ التسجيل
    Aug 2006
    المكان
    بين ثنايا الكتب
    الردود
    656

    جولة في الفلسفة.. مع (عالم صوفي) لـ جوستاين غاردر





    “من أنت؟”
    “من أين جاء العالم؟”
    أسئلة يطرحها كل فيلسوف على نفسه قبل أي سؤال.. ولكن لم يتوصل الفلاسفة إلى الإجابة الصحيحة الثابتة على هذه الأسئلة. واختلاف مذاهبهم الفلسفية تنبع من هذة الإجابات. فكل مذهب يفكر بطريقته وبما يسايره من عوامل سواء شخصية أو اجتماعية.

    إننا في حياتنا اليومية كثيراً مانستخدم كلمة (فلسفة) ولكن هل استخدامنا لها بمعناها الصحيح؟ بالتأكيد لا فنحن نستخدمها أحياناً بمعنى الثرثرة، وأحياناً لمن يتدخل فيما لايعنيه، وأحياناً لمحض الإساءة لشخصٍ ما، دون التثبت من معنى الكلمة ومما تشير إليه. ربما ذاك لأن مجتمعاتنا مجتمعات شرقية دينية، ومن المعروف أن أسئلة الفلاسفة لا تُرضي أصحاب الديانات، وقد وقف أهل الدين؛ سواء الإسلامي أو المسيحي بوجه الفلاسفة وأسئلتهم منذ خروجهم. لأن الفلاسفة يؤمنون بالعقل قبل كل شيء، فتكوين الإنسان، وتكوين العالم يدرسونه حسب إدراك عقولهم، أما المتدينون فحسب ما جاء في كتبهم، وهو أن الله خلق كل شيء منذ البدء. ففي الكتاب المقدّس سِفر التكوين، وفي القرآن الكريم (كُن فيكون). فبثقافتنا ومجتمعنا الديني الذي نعيش فيه لا نجد إلا من يعتبر الفلاسفة ملحدين، وقلما تجد فيلسوفاً صاحب دين. من هنا نبع استخدامنا للفلسفة كتهمة، وكلمة قذع.

    الذي لا يعرف ان يتعلم دروس الثلاثة الاف سنة الأخيرة ، يبقى في العتمة “غوته”
    تبدأ الرواية بصوفي أمندسون وصديقتها عندما كانتا يعبران طريق العودة من المدرسة، لتصل صوفي لبيتها وتتفحص صندوق البريد الممتلئ دائماً بنشرات دعائية ورسائل لأمها، وتجد في هذا اليوم مظروفاً صغيراً بدون طوابع ومعنون باسم صوفي أمندسون. ومن هنا يبدأ مشوارها مع الفلسفة، ففي هذة الرسالة ورقة كتب فيها سؤالاً واحداً هو: من أنت؟ ثم وفي نفس اليوم وجدت في صندوق البريد سؤالاً آخراً وهو: من أين جاء العالم؟

    أصيب بحيرة وأعملت فكرها لتجد جواباً على الأسئلة، وأهم سؤال حاصرها، من هو هذا الذي يرسل لها هذه الأسئلة؟ يأتيها بعد ذلك ظرف كبير أصفر وعندما تفضه تجد فيه رزمة أوراق تبدأ معها دروس الفلسفة وتتوالى الرسائل وهي تجهل مرسلها حتى الآن، ولكنها ظلت تقرأ بحماس كل مايصلها من دروس للفلسفة وكان يصلها بين وقت وآخر بطاقات بريدية ذات طوابع نرويجية معنونة بـ هيلد موللر كناغ بوساطة صوفي أمندسون. وظلت تتسائل من هي هيلد وكيف تصلها البطاقات عبر صوفي؟

    تتوالي دروس الفلسفة والأسئلة الفلسفية، وتدخل في تاريخ الفلسفة مع أرسطو وأفلاطون وسقراط، ومن ثم المرحلة الهللينية، وتتوالى الدروس وتتغير طريقة عرض الدروس إلى أن تصل مقابلة معلمها ألبرتو في أماكن عدة، ويحدثها عن القرون الوسطى وعصر النهضة وعن ديكارت وسبينوزا ولوك وهيوم، وعن عصر التنوير وكانت، والمرحلة الرومانسية، وعن هيغل، ليصل إلى ماركس وداروين وفرويد، ومن ثم يصل إلى الحقبة المعاصرة
    ولكن هل الرواية معلومات عن الفلسفة وتاريخها فقط؟ بالتأكيد الإجابة لا. فحبكة الرواية تشدك حتى آخر سطر منها، وسوف نرى كيف دمج جوستاين غاردر كاتب الرواية بين الدروس التنظيرية للفلسفة والتطبيقية عبر صوفي ومعلمها.

    ويجب أن نعرف أن “هيلد موللر كناغ” تقرأ في كتاب كتبه لها والدها الذي يعمل في الجيش في لبنان برتبة ما يجور بمناسبة عيد ميلادها الخامس عشر، و”صوفي أمندسون” و “ألبرتو كنوكس” هم أبطال هذه الرواية. إذاً هي رواية داخل رواية، وبداخل الرواية أيضا تجد صوفي يوماً كتاباً اسمه “عالم صوفي” فلك أن تتخيل متى ستتوقف الدائرة

    بعدما يعلم معلم الفلسفة عن ماهيته وكيف أنه مجرد بطل رواية يكتبها قلم المايجور يحاول والهروب منها مع صوفي لعالم اللا نهاية فيعيش بعالم آخر هو عالم الأرواح، فيهرب ليجد في الحياة الأخرى أبطال روايات آخرين، وكأن المؤلف هنا يشير إلى أن الأبطال في الروايات يخرجون من سلطة الكاتب وحكمه ويصبحون ضده أحياناً، وليس له بأن يقتلهم أو ينهي وجودهم فهم هاربون من قلمه لايموتون أبداً، ولك أن تفكر في أبطال روايات شهيرة وكيف هم يعيشون حتى الآن بيننا وفي مكاتبنا ومكتباتنا. وربما يُفهم من الكاتب أن الحياة، أقصد حياتنا نحن ماهي إلا مسرح أو كتاب ليس لنا سلطة أو يدٌ على أقدارنا وأفعالنا فيها.


    وقفات/
    * قبل أن أكمل الرواية كتبت: لم أكمل بعد هذه الرواية، ولكنني لم أستطع التوقف عن التفكير بها طوال الوقت، فكما أن صوفي شُغِل بالها بهيلد، فأنا قد شغلت بالي صوفي الرواية وليس الشخصية. ويا لهذا الـ إلبرت كيف حوى كل هذه المعلومات في الفلسفة وتاريخها.

    * إني لا أستغرب كيف استطاع غاردر حصر هذه المعلومات، ولكني أنبهر كيف استطاع أن يبهرنا بهذه الخطة أو لأقل الحبكة المُعايشة لما يتحدث عنه، الفلسة.

    * عندما وصلت للصفحة الخامسة والعشرين تركت تعليقاً جانبياً مفاده أن الفلسفة تتوقف بالحصول على الإجابة والحلقة الأخيرة منها تكون بالقناعة من هذه الإجابة، ولا أعلم هل هو حقاً ما أقول أم لا.. كان هذا تعليقاً حول الجملة الواردة في نفس الصفحة (الفيلسوف هو إنسان لم يستطع يوماً أن يتعود على العالم. والعالم يظل بالنسبة له شيئاً غير قابل للتفسير، شيئاً غريباً، ملغزاً). فهل أستطيع أن أتحدث عن الفلسفة وأنا الذي لم أقرأ فيها شيئاً قبل هذا الكتاب؟

    * كثيراً ما أبهرتني اللعبة في هذا الموقع، والتي تكمن في أن تضع في بالك شيء معين، أو شخصية محددة، ثم تطرح عليك عدة أسئلة وبالأخير تعطيك الإجابة الصحيحة، ولم أعلم أنها لعبة أرسطاطالسية فلسفية.

    * (من المستحيل أن نشعر ظاننا أحياء إذا لم نفكر أيضاً بأننا سنموت يوما، كما أننا لا نستطيع التفكير بموتنا دون أن نحس وفي اللحظة نفسها بالمعجزة الغريبة، معجزة كوننا على قيد الحياة)

    * (إن الميزة الوحيدة اللازمة لتصبح فيلسوفاً هي أن تندهش).


    ولكم الود
    إن الحياة قصيدة أبياتها // أعمارنا ، والموت فيها القافية


    شَيْئٌ مِن شَتَاتي

  2. #2
    تاريخ التسجيل
    Mar 2010
    الردود
    138
    جميل جداُ تناولك للرواية ووقفاتك وحرفك..

    أحب الفلسفة كثيراً شكراً .. حتماً سأقتني هذه الرواية


    تقديري





    "الحرية الوحيدة المضمونة هي حرية المغادرة. "



    فقد الساخر


  3. #3
    تاريخ التسجيل
    Aug 2009
    المكان
    بين وطن وشطايا منمقة ..
    الردود
    1,023
    pen
    تناول شيق يدفعنا للتبحر في تلك الرواية ..
    الفلسفة بحر لا ينضب وكلما تعمقنا فيه أكثر تعطشنا للمزيد ..

    ودي ..

  4. #4
    تاريخ التسجيل
    Nov 2009
    الردود
    375
    جميل هذا العرض الشيق للرواية
    كثيراً ما أجد في الفلسفة شيئاً مختلفاً لذا أبحث عنها رغم عدم إيماني الكامل بها
    حتماً سأضيفها لقائمة رواياتي قريباً

    (إن الميزة الوحيدة اللازمة لتصبح فيلسوفاً هي أن تندهش)
    مندهشة جداً لما قرأت ومتعطشة للدهشة التي ستحلق بي بالإبحار في عمق الرواية أتراني أصبحت فيلسوفة ؟؟!!
    تقديري لك على هذا الثراء

  5. #5
    تاريخ التسجيل
    Apr 2010
    المكان
    بينَ جَنَةٍ وَسِجْن .
    الردود
    39
    مَسَاءَك بَرَكَـة معَ روايَـة بنكهَة فلسَفَة


    أعشَق الإثنتين , وَمابالُكَ إذا اجتمعَتَا بينَ ثَنَايا غِلافٍ واحِد


    أوَد قِرَائتَها فَأينَ , رَابِط الروايَة ....؟


    مُمتنَة لِهكذَا موضوع .












  6. #6
    تاريخ التسجيل
    May 2007
    المكان
    صحار
    الردود
    17
    بِن..
    جميل قراءتك في الساخر مرة أخرى. أتذكر أن تغطياتك للكتب كانت تشدنا -نحن مجموعة من الشباب- وهي سبب تسجيلي في الساخر منذ فترة.

    أعتقد أنك حرقتَ الرواية على من لم يقرأها حينما أشرتَ لهيلدا والسيد كناغ الضابط في لبنان.
    .

    جوستاين جاردر أستاذ فلسفة متقاعد، ولن نستغرب قدرته على سرد تاريخ الفلسفة "الغربية" في رواية مثيرة مثل "عالم صوفي". لكنني مندهشٌ جداً للحبكة، والتي أظنها أكثر أهمية من تاريخ الفلسفة المسرود في الرواية.

    تبدأ الرواية مع صوفي والمعلم ألبرت. ثم يكتشف القاريء رويداً رويداً كناغ وهيلد. ويبدأ الصراع بين ألبرت وكناغ، ثم يكتشف القاريء في نهاية الرواية أن المؤلف (يحتمل أن يكون جوستاين غاردر أو السيد كناغ!)كان يلعب بصوفي وبالقاريء. يدركُ القاريء في الخاتمة أن صوفي وألبرت -كما أسلف بِن- هما شخصيات من رواية يكتبها كناغ لابنته هيلد بمناسبة عيد ميلادها، لكن المؤلف الخبيث -جاردر- يشيرُ في الخاتمة إلى احتمال أن يكون مؤلف رواية عالم صوفي (وهو وفقاً لأحداث الرواية ذاتها السيد كناغ) هو أيضًا بطلاً لرواية أخرى يكتبها مجهول!

    مؤلف الرواية الحقيقي (جوستاين غاردر) يشيرُ هنا إلى متوالية فلسفية مثيرة بشكل غير مباشر.
    دعونا نتخيل الشخصيات مجدداً
    - الأبطال: ألبرت، وصوفي.
    - الروائي (أو الخالق): السيد كناغ.
    - لكن ربما هناك خالق آخر للروائي.

    هل ترون ما أرى؟
    .

    كانت هناك تداعيات لهذه الرواية، وتتخلص أنها "أهملت" الإسهامات الإنسانية "غير الغربية" في الفلسفة العالمية:

    صدرت رواية كتابها مؤلف عُماني (محمد رضا اللواتي)، واسمها "البعد الضائع في عالم صوفي" يسردُ فيها بطريقة مشابهة لطريقة جاردر قصة أو إسهامات الفلسفة الإسلامية في الفلسفة الإنسانية والتي أغفلها جاردر.
    .
    لكم التحية

  7. #7
    تاريخ التسجيل
    Sep 2006
    المكان
    الباب العالي
    الردود
    1,272
    رغم أني قرأت الرواية منذ زمن إلا أن قراءتك الممتعة تجعلني أحن إليها !

    شكرا جزيلا pen , على هذا الموضوع , وعلى الرسالة

  8. #8
    ben

    لقد تناولت كاتب رائع للفلسفة واستاذاً لها ..

    كتاباته ممتعه وشيقة .. ولقى كتابة " عالم صوفي"

    الذي تناولتة .. اهمية خاصة .. حيث تُرجم الى حوالي 350 لغة ..

    وقد تحولت هذة الرواية الى فيلم سينمائي ..

    ابدعت أخي في الانتقاء .. وفي الطرح ..

    دمت بحفظ المولى ..

  9. #9
    تاريخ التسجيل
    Dec 2009
    المكان
    في لجات الألم
    الردود
    39

    ابن القيم .. عرف الفلسفة بحب الحكمة ،،

    الفلسفة في الأمور الغيبية هي المنبوذه بظني عند الأديان

    ومصطلح فلسفة له معاني متعددة تتأثر بالسياق ونبرة الصوت كما تفضلت

    لكن ارجوا ان ننتبه ان الفسلفة ليست مرفوضة بالدين الأسلامي سوى بالشق الذي ذكرته

    او هذا ما اعتقده

    الرواية جميلة ,, تشرح لك الفلسفة

    بأسلوب روائي جميل اطلعت عليها ولم اعشها قراءة

    كل الود

 

 

معلومات الموضوع

أعضاء يتصفحون هذا الموضوع

يتواجد حاليا 1 يتصفحون هذا الموضوع 0 أعضاء وَ 1 زوار

الروابط المفضلة

قوانين الكتابة

  • may لا يمكنك إضافةموضوع جديد
  • لا يمكنك إضافة ردود
  • may لايمكنك إضافة مرفقات
  • لايمكنك تعديل مشاركتك
  •