Follow us on...
Follow us on Twitter Follow us on Facebook Watch us on YouTube
الصفحة 1 من 2 12 الأخيرةالأخيرة
النتائج 1 إلى 20 من 37
  1. #1
    تاريخ التسجيل
    Apr 2007
    الردود
    13

    Question الغرب بين طائفة الآميش ونظام طالبان ( صور ).

    عند التأمل في تعامل الغرب مع الحركات والطوائف الدينية نجده يختلف في أسلوب تعامله معها ، فهو يسمح لها عادة بحرية المعتقد والعبادة ، وذلك لأن النظام علماني لا يلزم الناس معتقداً معيناً ، بل يكفل لها حرية الإختيار ، لكن هذه الحرية تختفي فجأة عند تعامله مع الإسلام فبينما يتم السماح للراهبة بأن تلبس زيها وهو مشابه لحجاب المرأة المسلمة ، ويتم السماح للكنائس بأن تبني أبراجها ، يحارب الحجاب ويوصف بأبشع الصفات و يمنع بناء المآذن على المساجد في بعض الدول الغربية.
    ويتضح هذا اختلاف في التعامل عند المقارنة بين أسلوب الغرب في تعاطيه مع جماعتين مختلتين الأولى هي جماعة طالبان ولا يفهم هنا أنّ المقصود الدفاع عنها ، وإنما جاء ذكرها مصادفة حيث أن الغرب يعتبرها من أكثر الجماعات الإسلامية تخلفاً وتعصباً ، والثانية جماعة أو طائفة تسمى الآميش والتي تعتبر أفكارها ومعتقداتها أشدا تعصباً وتخلفاً من طالبان ، فمن هذه الطائفة وما هي أفكارها ومعتقداتها.
    طائفة الآميش هي إحدى طوائف حركة الآنا بابتيست أو تجديد التعميد والتي ظهرت في أروبا في القرن السادس عشر على شكل جماعات متفرقة في ألمانيا وهولندا وسويسرا ، وهي تدعو إلى عدم تعميد الأطفال لأنهم غير قادرين على الإلتزام الديني وتطالب بنفس الوقت بإعادة تعميد البالغين إذا كانوا قد عمدوا في طفولتهم ومن هنا جاء اسمها وهو " الآنا بابتيست " بمعنى تجديد التعميد ، وهي تدعوا كذلك إلى تطبيق الإنجيل بحذافيره ، وهي تتفق في أصول معتقداتها مع المذهب البروتستانتي.
    حركة الآنابابتيست قوبلت بـ "التكفير" من قبل طوائف الكاثوليك والبروتستانت وتم الحكم عليهم بالإعدام وتم بالفعل إعدام الكثير منهم مما حدا بهم للفرار بـدينهم في بداية الأمر إلى جبال سويسرا وجبال جنوب ألمانيا.
    وفي عام 1536م تأسست حركة المينونايت التي وحدت الآنابابتيست على يد قسيس قسيس كاثوليكي إسمه مينو سايمنـز ، ثم بعد ذلك في عام 1693م أسس قسيس نصراني اسمه جيكوب – يعقوب – أمّان طائفة الآميش والتي انفصلت عن المينونايت ، ولم تتوقف ملاحقة هذه الطوائف من الكاثوليك والبروتستانت ، مما أضطرهم في النهاية إلى الهجرة أمريكا التي كانت في ذلك الوقت غير مأهولة بشكل كبير ، وبالتالي فرص تعرضهم للمضايقة والتنكيل تكاد تكون شبه معدومة ، فاستوطنت أول مجموعة منهم في ولاية بنسيلفينيا في عام 1720م واستقروا فيها ، ويبلغ تعدادهم الآن حوالي 220 ألف يعيشون في أكثر من خمس وعشرين ولاية ويعيش القليل منهم في ولاية اونتاريو بكندا ، معظم الآميش يتحدثون ثلاث لغات: لغة قريبة من الألمانية تسمى “بنسلفانيا داتش” في منازلهم ، ولغة قريبة أيضا من الألمانية تدعى “هاي جيرمان” في صلواتهم ، والإنكليزية في المدارس.
    أما أفكارهم ومعتقداتهم فهي كالتالي:
    · الآميش لا يؤمنون بالتطور و التغيير وإنما بالإلتزام بتعاليم الإنجيل كما هي ، ولهم مجلس فتوى يطلق عليه " أولد أوردر " يدرس أي مسألة طارئة ويحكم عليها وفقاً لما يرونه مطابقاً لتعاليم الإنجيل والتي تعرف بينهم باسم "الأوردينان" وهذه التعاليم تطبق الإنجيل دون أن تحيد عنه شعرة واحده.
    · يؤمنون بالانعزال عن العالم ، فلا يختلطون بغيرهم من المجتمعات الأخرى ، وترتكز هذه الفكرة على أنهم " أمة مقدسة " وأنهم " شعب الله الخالص " .
    · عندهم التبديع – يطلقون عليه " Shunning " شنينغ - والهجر فكل من لا يتبع طريقتهم فهو مبتدع ويهجرونه ، ويحرم على كل الآميش التعامل معه ، وإذا كان "المبدَّع" الزوج يحرم على الزوجة أن تقربه أو تكلمه ، وهذا يعتبر من أن أشد العقوبات عندهم ، لأنهم طائفة قائمة على الجماعة لا وجود للفردية فيها كما في الغرب.
    · البنت البالغة عندهم تلبس زيا محافظا جدا ، فلا تلبس إلا الأكمام الطويلة واللباس الفضفاض الطويل ، وتضع على الرأس غطاء أبيض إذا كن متزوجة وأسود إذا كانت غير متزوجة ، ولا يسمح لها بقص شعرها أبداً.
    · رجالهم لا يحلقون لحاهم ، ولكنهم يحلقون أو يخففون من شواربهم .
    · لا يشربون الخمر ، وليس عندهم كما في الغرب معاشرة قبل الزواج.
    · لا يؤمنون بالتأمين فهم يعتبرون كل شيء قضاء وقدر ، وإذا حصلت مصيبة عند أحدهم كاحتراق حظيرته مثلاً ، فإنهم يجتمعون ويقومون ببناء حظيرة جديدة للمتضرر.
    · يحرمون التصوير، ولعب البنات عندهم صور الوجه فيها مطموسة.
    · يحرمون الموسيقى والمعازف.
    · لا يدخلون أطفالهم المدارس الحكومية ، بل لهم مدراسهم الخاصة ذات الصف الواحد ، وفي عام 1972 تم إصدار قانون خاص بهم يستثني طائفة الآميش من التدريس الإلزامي ، يعني الحكومة تغير من قوانينها من أجل إرضاء هذه الطائفة ، بينما تأخذ أطفال المسلمين من أسرهم إذا لم يوافقوا على إدخالهم المدراس.
    · لا يؤمنون بالكهرباء واستخداماتها ولا بالسيارات ، بل ولا النقود الحكومية الورقية إلا في الحالات طارئة ، طبعا التطور أجبر مجلس الفتوى عندهم على إصدار فتوى بأنه يجوز للآمشي أن يركب سيارة للضرورة ما دام أنه لا يقودها ، وهم يستخدمون عوضاً عن ذلك الأحصنة والعربات التي تجرها الأحصنة.
    · لا يسمحون للنساء بقيادة العربات ( طبعا الآميش لا يقودون السيارت أصلا ، والبعض من الآميش في غير بنسيلفينيا يسمحون للنساء بالقيادة بشرط أن يكون معها نساء أو بالغين ).
    · لا يستخدمون الهواتف النقالة بل ولا حتى الهواتف الأرضية ، وقد تبرعت الحكومة وبنت لهم خارج بيوتهم كبائن على شكل أكواخ ( أكواخ مراعاة لمشاعرهم ) للإتصال في حالة الطوارئ " يعني هؤلاء مساكين لا رجعيين ".

    طائفة بهذه الأفكار والمعتقدات من المفترض أن تشن عليها أمريكا حرباً إعلامية ، فتجند لها الصحف والمجلات والقنوات الفضائية فتكتب عنها المقالات وتنشر عنها التقارير الإخبارية والأفلام الوثائقية التي تصفها بالتخلف والرجعية ، ولتعقد حركات تحرر المرأة المؤتمرات ، فتتكلم فيها عن الظلم والاضطهاد الذي تعيشه المرأة الآمشية ، وضرورة تحريرها منه.
    لكن لم يحصل شيء من هذا ، فهم لا يصفون هذه الطائفة بالتخلف وإنما يصفوها بالبساطة و التواضع ، أما الحكومة فإنها أنشأت لهم كبائن الهاتف لاستخدامها عند الضرورة ، ووضعت لوحات على الطريق لتنبيه السائقين على العربات التي يقودها الآميش ، واستثنت ابنائهم من التعليم الإلزامي ، مع أن هؤلاء لا يدفعون الضرائب – والتي يعتبر التهرب منها من أكبر الموبيقات في الغرب - ، ولا يشاركون في الانتخابات ولا في أي شيء من النشطات العامة ، يعني هؤلاء ليست لهم قوة ضاغطة على الحكومة حتى تقوم بكل هذا ، فهم طائفة هامشية أعدادهم ضيئلة ، ليس لديهم أي تمثيل في المجالس الإنتخابية.
    الآميش وهوليوود
    يا ترى كيف تعاملت هوليود حصن الليبرالية الغربية مع هذه الطائفة ، حسب العقلية السينمائية العربية ، لا بد من تشويه هؤلاء لأنهم رفضوا الحضارة ومعطياتها ، كما فعل صانعي الدراما العربية مع محيطهم الاجتماعي ، فلا ترى الملتحي إلا مريضاً نفسياً أو متطرفاً أو مأذوناً يعقد القران ، حيث تم اختزال اللحية في هذه الأدوار الثلاثة ، فأصبح الممثل الملتحي يلعب دور اللحية وليس الشخصية ، وحيث تظهر المحجبة إما متطرفة أو معقدة نفسياً تغص على من يعيشون معها حياتهم.
    لقد قدمت هوليوود هؤلاء في قمة النقاء والطهارة وأظهرتهم متحابين متآزرين لا يعرفون الفسق ولا الفجور ولا الرباء ، يعطف كبيرهم على صغيرهم ويوقر صغيرهم كبيرهم ، قدمتهم في أفلام ليست بالرخيصة وإنما بممثلين مشهورين لا مغمورين من أمثال هاريسون فورد وداني جلوفر ، فعلت هوليوود ذلك دون أن تشعر بالحرج من الترويج لأناس رجعيين ، وعلى الرغم من تناقضها معهم قلباً وقالباً.
    بينما يصور المسلمين في أفلام هوليوود بأنهم أغبياء متوحشون لا إنسانية لهم ، فعلى سبيل المثال فيلم "علاء الدين"الذي أنتجته مؤسسة ديزني وشاهدهملايين الأطفال حول العالم قدم نفس الصورة المشوهة، بل إن أغنيته الافتتاحية نفسهاتقول:
    لقد جئت من بلاد بعيدة
    يركب الناس فيها الجمال
    يمكن لأهلها أنيقطعوا أذنيك
    لمجرد أن شكلك لم يعجبهم
    أو لأنك قلت شيئا لم يعجبهم.
    وقد وثـق ذلك الأمريكي من أصل عربي جاك شاهين في كتابه : Reel Bad Arabs: How Hollywood Vilifies a People ( العرب الأشرار: كيف تحط هوليوود من قدر أمة ) وكتابه الآخر: "tv arabs " ( عرب التلفزيون ) ، يقول ديفيد ماك من معهد الشرق الأوسط معلقاً عليه : " إن كتاب شاهين مخيف لأن الأفلام والتلفزيون يشكلان الرأي العام الأميركي " .
    قد يقول البعض إن طائفة الآميش طائفة مسالمة ، لا تمارس العنف ، ولذلك تركها الغرب تعيش كما تريد ، نقول توجد هناك حركات عنصرية إرهابية محلية عديدة في الولايات المتحدة ، تعادي الحكومة الفيدرالية وتتبنى فكرة تفوق العرق الأبيض وتمسى بـ " سكين هيد " أو حليقي الرؤوس ، وقد بلغت ذروة نشاطها عام 1996م ، عندما قام تيموثي ميكفاي بتفجير مبنى الحكومة الفدرالية فيأوكلاهوماسيتي، وقد حاولت أجهزة الإعلام الأمريكية في البداية الترويج لفكرة أن المسلمين هم من قام التفجير ، لكن عندما أثبتت التحقيقات أن الفاعل هو ميكفاي الأمريكي من أصول إيرلندية لم تعد أصوله وديانته جزءاً من القصة الإعلامية ، وقد رصد تقرير أمريكي ظاهرة ازدياد هذه المليشيات في الفترة الأخيرة بعد انتخاب أوباما رئيساً لأمريكا.
    هذا وبعد أن تم عرض أساليب الغرب في التعامل مع الجماعات والحركات الدينية ، يتضح بشكل جلي أن كلمة السر في تضييق الحريات الدينية على المسلمين في الغرب هي كلمة " إسلام " ، وهذا مصداقاً لقوله تعالى: " وَلَن تَرْضَى عَنكَ الْيَهُودُ وَلاَ النَّصَارَى حَتَّى تَتَّبِعَ مِلَّتَهُمْ " .
    والآن نترككم مع بعض الصور لهذه الطائفة العجيبة .

    عائلات من الآميش











    رجالهم لايحلقون لحاهم




    زي نساء الآميش




    لعب البنات مطموسة الوجه




    كبائن هاتف بنتها الحكومة للآميش على شكل أكواخ





    عربات الآميش التي تجرها الخيول


















    لوحات تنبيه السائقين على وجود عربات الآميش





    المصادر والمراجع :
    1- http://ar.wikipedia.org/wiki/%D8%A3%D9%85%D9%8A%D8%B4
    2- http://ar.wikipedia.org/wiki/%D9%85%...85%D9%8A%D8%B4
    3- http://www.800padutch.com/amish.shtml

  2. #2
    تاريخ التسجيل
    Mar 2010
    الردود
    386
    موضوع رائع
    سرني أن تعرفت على طائفة الآميش
    بصدمه
    هل لازال هناك ناس تعيش هكذا

  3. #3
    جزاك الله خيرا أخي الفاضل:
    موضوع مفيد وهام وقضية خطيرة..
    الغرب كذاب أشر، وتاريخهم كله سرقة ونهب وقتل وإبادة.. لهذا لا يأخذ منهم العاقل حكما ولا ينتظر منهم عدلا.. وإن شاء الله زوال حضارتهم قريب، وستصعد الصين والهند رغما عن أنوفهم.
    تحياتي

  4. #4
    تاريخ التسجيل
    Nov 2009
    المكان
    قلب الحدث
    الردود
    1,978
    ترى كيف تعاملت هوليود حصن الليبرالية الغربية مع هذه الطائفة ، حسب العقلية السينمائية العربية ، لا بد من تشويه هؤلاء لأنهم رفضوا الحضارة ومعطياتها ، كما فعل صانعي الدراما العربية مع محيطهم الاجتماعي ، فلا ترى الملتحي إلا مريضاً نفسياً أو متطرفاً أو مأذوناً يعقد القران ، حيث تم اختزال اللحية في هذه الأدوار الثلاثة ، فأصبح الممثل الملتحي يلعب دور اللحية وليس الشخصية ، وحيث تظهر المحجبة إما متطرفة أو معقدة نفسياً تغص على من يعيشون معها حياتهم.
    ليست فقط ، هوليوود ، أو أمـريكـا ، هي المصابة بانفصام شخصيّـة ..
    و قد قلت الدليل بنفسك.
    نحن ، ضدّ أنفسنا فكيف سيروننا هم؟

    موضوع غاية في القوّة ، و الأسئلة التي يستدعيها إلى الرأس طُرحت كثيراً و نوقشت أكثر . و للأسف أظنني سأقول كما يقول الجميع ، نحن مستهدفون ( مع عدم قناعتي الضمنية بهذا ) لأسباب أخرى .

    جزيل الشكر و الامتنان لك.

    مــيّ


  5. #5
    تاريخ التسجيل
    Aug 2006
    المكان
    في المستقبل
    الردود
    1,231
    مقال للأسف لا يزيد عن فكر عامي غير مثقف ولا يتعاطى مع الأمور بمنظارها الصحيح.
    أتمنى لو رأيت محور قانون البداوة الأول "الغلبة" والاقصاءية الفكرية في تاريخنا منذ انتهاء الخلافة الراشدة وابتداء عصر الملك العضود لرأيت أننا نتعامل بسياسة السيف في تغير الأفكار والمعتقادات غلبة لا قناعة وكان هذا قبل أمريكا واكتشافها لكن من يريد أن يقرأ تاريخنا بغير نظرة أحادية يرى هذا واضحاً كعين الشمس فيعرف العلة الرئيسية لا مانتج عنها مؤخراً.
    متى ماتركنا سياسة السيف وبدأنا نتعامل كبشر بمنطق الحوار والاقناع سيحصل تغير داخلي في أوطاننا أولا قبل غيره. النزاعات الطائفية والعرقية والمذهبية وأسبابها في تاريخنا بحث خارج عن نطاق التغطية عندنا ولو عرفت السبب لعرفت انك تعرفهم من لحن القول زخرف القول غرورا.
    على العموم كتبت عن الأميش في مقال ليش اليهودي أحسن منك ومصيرهم في ظلمات الجهل يعمهون كان سيصبح مصيرنا لو تركونا نعيش كالأنعام مع أننا كنا سنجهز على أنفسنا كما حدث في العراق وأفغانستان وفلسطين ولبنان والصومال القائمة تطول وتطول لكن وجدنا شماعة الغرب نعلق عليها كل مصيبة حدثت عندنا ولو تجاوزنا هذه المرحلة التاريخية لوجدنا هذه الصراعات قائمة في تاريخنا على قدم وساق ولا أدري كيف ستجد علة غير الغرب لتعلق تلك المصائب عليه!!!
    ماعلينا، لو قرأنا لفهمنا لكننا لم ولم.
    فوتك بعافية

  6. #6
    تاريخ التسجيل
    Mar 2009
    المكان
    عـبــسنّـدْ خواصر الحائط !
    الردود
    2,549

    شكراً أخي الوليد على هذا الشرح والتعريف بهذه الطائفة...
    هذه هي مكاييل الغرب .

  7. #7
    شكراً لك أخي الوليد على هذا الجهد .. ولدي سؤال عن هذه الطائفة الغريبة وهو :
    هل لديهم شخص مروح يرمز إلى نفسه بالآخر أو بـ ( 13! ) كما لدينا ؟ وهل يا ترى يجيد الانبطاح للآخر كما يجيده ويبرع فيه آخرنا الذي هو ذات المروح السابق ؟!

  8. #8
    تاريخ التسجيل
    Jun 2009
    المكان
    سوريا الحرة
    الردود
    426
    شعب الله المختار _الخالص_ النقي ...يا اللهي كم اكره هذه التسميات ..!!

    قرات عنهم ربما
    رأيت فلم لم اعد اتذكر
    ولكني اعرف عما تقول سيدي : سياسية الكيل بمكياليين ....كيف يتعاملون مع وكيف يعاملون مع

    اشكرك ..

  9. #9
    تاريخ التسجيل
    Mar 2009
    المكان
    بين الحقيقة والخيال
    الردود
    954
    طائفة بهذه الأفكار والمعتقدات من المفترض أن تشن عليها أمريكا حرباً إعلامية ، فتجند لها الصحف والمجلات والقنوات الفضائية فتكتب عنها المقالات وتنشر عنها التقارير الإخبارية والأفلام الوثائقية التي تصفها بالتخلف والرجعية ، ولتعقد حركات تحرر المرأة المؤتمرات ، فتتكلم فيها عن الظلم والاضطهاد الذي تعيشه المرأة الآمشية ، وضرورة تحريرها منه.
    ولمَ يشنون عليهم حرباً لتحريرهم .!
    .. هم يعيشون بينهم ومعهم , ولا يعيشون على أرضٍ من ثروات شتّى حتى ينعتوهم بالرجعية والتخلف ويأتوا
    لديارهم فاتحين , محررين ..وطامعين !

    مقال ينمّ عن فكر مثقف , لا كما قال أحدهم ..
    .
    شكراً لك الوليد ..
    (وَآمَنَهُمْ مِنْ خَوْفْ).

  10. #10
    تاريخ التسجيل
    Apr 2008
    المكان
    وادي عبقر
    الردود
    1,382
    التدوينات
    3
    Quote المشاركة الأصلية بواسطة 13! عرض المشاركة
    مقال للأسف لا يزيد عن فكر عامي غير مثقف ولا يتعاطى مع الأمور بمنظارها الصحيح.
    أتمنى لو رأيت محور قانون البداوة الأول "الغلبة" والاقصاءية الفكرية في تاريخنا منذ انتهاء الخلافة الراشدة وابتداء عصر الملك العضود لرأيت أننا نتعامل بسياسة السيف في تغير الأفكار والمعتقادات غلبة لا قناعة وكان هذا قبل أمريكا واكتشافها لكن من يريد أن يقرأ تاريخنا بغير نظرة أحادية يرى هذا واضحاً كعين الشمس فيعرف العلة الرئيسية لا مانتج عنها مؤخراً.
    متى ماتركنا سياسة السيف وبدأنا نتعامل كبشر بمنطق الحوار والاقناع سيحصل تغير داخلي في أوطاننا أولا قبل غيره. النزاعات الطائفية والعرقية والمذهبية وأسبابها في تاريخنا بحث خارج عن نطاق التغطية عندنا ولو عرفت السبب لعرفت انك تعرفهم من لحن القول زخرف القول غرورا.
    على العموم كتبت عن الأميش في مقال ليش اليهودي أحسن منك ومصيرهم في ظلمات الجهل يعمهون كان سيصبح مصيرنا لو تركونا نعيش كالأنعام مع أننا كنا سنجهز على أنفسنا كما حدث في العراق وأفغانستان وفلسطين ولبنان والصومال القائمة تطول وتطول لكن وجدنا شماعة الغرب نعلق عليها كل مصيبة حدثت عندنا ولو تجاوزنا هذه المرحلة التاريخية لوجدنا هذه الصراعات قائمة في تاريخنا على قدم وساق ولا أدري كيف ستجد علة غير الغرب لتعلق تلك المصائب عليه!!!
    ماعلينا، لو قرأنا لفهمنا لكننا لم ولم.
    فوتك بعافية
    بعض الردود مثل من يطلق الريح في مجلس حواري ومن فرط غبائه يعتقد أنه بذلك يحاور من يتحدثون من أفوههم وهو يتحدث من فمه أيضا وإن اختلفت الأفواه ، فبعضها في أعلى الجسد والبعض في أسفله

    الملك العضود
    ممكن يا مروح توضح لنا معنى ملك عضود ؟!
    اعتقد أن هذه الكلمة من المصطلحات الآميشية وهي تقابل معنى كلمة ( مروح ) وهي مصطلح آميشي كذلك







    ليتهم ارقدوا ولا ما كان لهم نفس

  11. #11
    تاريخ التسجيل
    Apr 2007
    الردود
    13
    أختي الكريمة انثى الرماد
    شكراً لك على مرورك ، لست أول المصدومين ،
    نعم عجائب هذه الدنيا لا تنتهي
    اخي الكريم محمد
    وإياك
    شكراً لك على مرورك
    هو كما قلت لكن قد يكون فيه ما يفيد فنأخذ منه لأن الحكمة ضالة المؤمن

    أختي الكريمة مي
    شكراً لك على مرورك
    نعم للأسف الشديد البعض ينظر إلى تراثه نظره معكوسة ، متى تغيب هذه النظره عن صانعي الدراما العربية
    مستهدفون أم لا ، من المعضلات توضيح الواضحات

    أخي الكريم " خيره ..... "
    شكراً لك على مرورك

    أخي الكريم ساخر
    شكراً للك على مرور
    أخي الكريم تسنيم
    شكراً لك على مرورك
    أختي الكريمة حالمة
    شكراً لك على مرورك ، ربما

    أخي الكريم صعوط
    شكراً لك على مرورك الكريم

    دمتم بود
    تحياتي

  12. #12
    تاريخ التسجيل
    Apr 2007
    الردود
    13
    Quote المشاركة الأصلية بواسطة 13! عرض المشاركة
    مقال للأسف لا يزيد عن فكر عامي غير مثقف ولا يتعاطى مع الأمور بمنظارها الصحيح.
    أتمنى لو رأيت محور قانون البداوة الأول "الغلبة" والاقصاءية الفكرية في تاريخنا منذ انتهاء الخلافة الراشدة وابتداء عصر الملك العضود لرأيت أننا نتعامل بسياسة السيف في تغير الأفكار والمعتقادات غلبة لا قناعة وكان هذا قبل أمريكا واكتشافها لكن من يريد أن يقرأ تاريخنا بغير نظرة أحادية يرى هذا واضحاً كعين الشمس فيعرف العلة الرئيسية لا مانتج عنها مؤخراً.
    متى ماتركنا سياسة السيف وبدأنا نتعامل كبشر بمنطق الحوار والاقناع سيحصل تغير داخلي في أوطاننا أولا قبل غيره. النزاعات الطائفية والعرقية والمذهبية وأسبابها في تاريخنا بحث خارج عن نطاق التغطية عندنا ولو عرفت السبب لعرفت انك تعرفهم من لحن القول زخرف القول غرورا.
    على العموم كتبت عن الأميش في مقال ليش اليهودي أحسن منك ومصيرهم في ظلمات الجهل يعمهون كان سيصبح مصيرنا لو تركونا نعيش كالأنعام مع أننا كنا سنجهز على أنفسنا كما حدث في العراق وأفغانستان وفلسطين ولبنان والصومال القائمة تطول وتطول لكن وجدنا شماعة الغرب نعلق عليها كل مصيبة حدثت عندنا ولو تجاوزنا هذه المرحلة التاريخية لوجدنا هذه الصراعات قائمة في تاريخنا على قدم وساق ولا أدري كيف ستجد علة غير الغرب لتعلق تلك المصائب عليه!!!
    ماعلينا، لو قرأنا لفهمنا لكننا لم ولم.
    فوتك بعافية
    أخي الكريم 13
    الله يعافيك
    لا أدري أي تاريخ قرأت ، لكن التاريخ الذي قرأته يوضح أنا كنا نتعامل بسياسة الحوار والمناظرات ، وكتب الردود و" الردود على الردود " ، وأما سياسة تغيير القناعات بالسيف فلعلك تجدها في تاريخ الغرب فأرجع له ، وما حصل من صراعات تاريخية فهي تدور في الصراع على السلطة لا صراع الأفكار .

    لماذا جاؤو إلينا وتركو الآميش في ظلامهم أليسو أولى بهم منا ، علماً بأن من أخرج أروبا من ظلماتها معروف ولعلك تقرأ كتاب " ألف اختراع واختراع " www.1001inventions.com/

    أما الصراعات الدائرة الآن في البلدان التي ذكرت ، فإنك تجد بصمات الغرب فيها واضحة ، وما خفي كان أعظم.

    دمتم بود تحياتي
    عُدّل الرد بواسطة alwaleed : 28-04-2010 في 06:14 PM

  13. #13
    تاريخ التسجيل
    Aug 2006
    المكان
    في المستقبل
    الردود
    1,231
    Quote المشاركة الأصلية بواسطة alwaleed عرض المشاركة
    أخي الكريم 13
    الله يعافيك
    لا أدري أي تاريخ قرأت ، لكن التاريخ الذي قرأته يوضح أنا كنا نتعامل بسياسة الحوار والمناظرات ، وكتب الردود و" الردود على الردود " ، وأما سياسة تغيير القناعات بالسيف فلعلك تجدها في تاريخ الغرب فأرجع له ، وما حصل من صراعات تاريخية فهي تدور في الصراع على السلطة لا صراع الأفكار .

    لماذا جاؤو إلينا وتركو الآميش في ظلامهم أليسو أولى بهم منا ، علماً بأن من أخرج أروبا من ظلماتها معروف ولعلك تقرأ كتاب " ألف اختراع واختراع " www.1001inventions.com/

    أما الصراعات الدائرة الآن في البلدان التي ذكرت ، فإنك تجد بصمات الغرب فيها واضحة ، وما خفي كان أعظم.

    دمتم بود تحياتي

    أخ وليد بعيداً عن نظريات المؤامرة العمالة وجلد الذات وغيرها من الأمور التي كلما تحدثنا عن مصائبنا إنطلقت مثل الأفاعي من السلة. هل تريد أن نبحث في تاريخنا لعهد يرجع إلى ماقبل اكتشاف أميركا مثلا ونتناول اسماء "العلماء" الذين تعرضوا للضطهاد؟!!!
    هل تريد أن أعدد لك الأسماء مثلا وتأكد بأنني ساستبعد ماحدث للخلفاء الراشدون وكيف قضوا نحبهم لأن ذلك يمكن وضعه في خانة الإسلام السياسي والنزاع عن السلطة!؟؟
    قل لي الطريقة التي تشعر بأنها مناسبة لنقرأ تاريخنا أما ماقرأته فاصدقك بأنه يبحث على الاحباط وليس للسرور حين تجد أن أثار ماسبق نعاني منها لحد هذا اليوم ولا أقصد فقط الأحداث الكبيرة فقط بل لندخل في المجتمع والأناس العادية كما يقال ولنتعد عن السلطة والمسؤولين وستجد ياصديقي أن برامج حوارية مثل الاتجاه المعاكس(أو حتى نقاش في الساخر) وأزمات مثل الرسومات المسيئة وكيف تعاملنا معها وحتى نشوء حركة العنف الطالبانية وكيف ننبذ مثقفينا وكل من تكلم عن المشكلات الفكرية نبذ النواة كل هذا سيخبرك عن أزمة التفكير والحوار الحقيقة التي لا يمكن وسمها بأنها من بند "لعبة أمريكية قذرة". الذي نعاني منه من مصائب فكرية هو أكثر من رابط الألف مخترع ومخترع لأن هؤلاء - كما يقول البليهي - نجوم منفردة وليسو نسق يمكن الحكم فيه عليه فما تراه من "علم" واصدار شهادات علمية لا يعني أننا أمام ثورة علمية قريبة فالدافع مفقود وإذا شئت اقتبست لك من كتب لمفكرين معاصرين أما أننا ساهمنا في نهضة أوروبا فأنت تعلم بأن أغلب إسهاماتنا كانت دينية ياعزيزي ولم تكن علمية بالتحديد وهذا شيء واضح وصريح وهذا لايعني بأن المجتمع كله تربى بهذه الطريقة ويكفيك كلاماً ماتركه الرسول صلوات الله وسلامه عليه من أخلاق في المسلمين الأولين وكيف نبذ بعد وفاته وارتد كثير من الناس وظهرت نزاعات السلطة وأشياء يندى لها الجبين وكما حدث مع أحد أصدقائي حين قرأ تاريخنا من كتاب مثل البداية والنهاية فاصابته فاجعة فكرية من هول ماقرأ من ملاطم ونزاعات!!
    على العموم لي عودة إن شاء الله : ).
    خالد

  14. #14
    تاريخ التسجيل
    Nov 2006
    المكان
    فى زاوية النسيان0
    الردود
    2,551
    Quote المشاركة الأصلية بواسطة alwaleed عرض المشاركة
    [right]
    ويتضح هذا اختلاف في التعامل عند المقارنة بين أسلوب الغرب في تعاطيه مع جماعتين مختلتين الأولى هي جماعة طالبان ولا يفهم هنا أنّ المقصود الدفاع عنها ، وإنما جاء ذكرها مصادفة حيث أن الغرب يعتبرها من أكثر الجماعات الإسلامية تخلفاً وتعصباً ، والثانية جماعة أو طائفة تسمى الآميش والتي تعتبر أفكارها ومعتقداتها أشدا تعصباً وتخلفاً من طالبان ،
    بداية المقارنة ظالمة ..ولا أدرى ماالذى جعلك تربط بين طالبان
    والأميش؟!فلا وجه للمقارنة بينهما من كل النواحى..
    فالأميش جماعة مسيحية تعيش ضمن مجتمع غربى يحتمل التعدد
    ثم أنها لم تحمل أى نزعات عدائية ضد هذا المجتمع؟!
    ولو بحثت بشكل أعمق فأنك ستجد جماعات شاذة كثيرة تعيش
    داخل وبجانب المجتمعات الغربية دون مشاكل تذكر؟!
    ثم أن الأميش لم يحملوا السلاح يوما ولم يطالبوا بتحرير
    الولايات المتحدة من الغزو البريطانى مثلا؟!
    ثم أن نشأة تلك الجماعة وكما ذكرت أنت مختلفة ومتباينة
    تماما مع نشاة وتكون جماعة الطالبان..؟!
    ولا يوجد فى النهاية سبب واحد يدعو الغرب لعداء أو مشاحنة مع الأميش
    على جانب أخر فأن للغرب مليون سبب يدعوه لتبنى العداء ضد طالبان؟!
    أيضا أنا هنا لا أدافع عن طالبان..
    لأن الله يدافع عن الذين أمنوا.
    sms ل 13!
    الملك العضوض...
    ولا تتقعر كثيرا فى كلامك
    التبسيط شئ جميل ومحبب


  15. #15
    تاريخ التسجيل
    Nov 2009
    المكان
    قلب الحدث
    الردود
    1,978
    Quote المشاركة الأصلية بواسطة 13! عرض المشاركة

    ساهمنا في نهضة أوروبا فأنت تعلم بأن أغلب إسهاماتنا كانت دينية ياعزيزي ولم تكن علمية بالتحديد وهذا شيء واضح وصريح
    خالد
    أعتقد أنّ ما يحدث معك يا خالـد ، يقترب من " الهوّة " بعض الشيء ..
    مع احترامي الشديد لك...
    ...
    ماهي "
    الإسهامات الدينيّة يا عزيزي " الإسلاميّة في الغرب ؟
    هل هم مسلمون حتّى أسهمنا في هدايتهم ؟
    هل هم مثلا ، يبنون المساجد لأنّ إسهاماتنا كانت عمرانيّة ؟
    أم..
    هل هي مثلا ، جبر الخوارزمـي؟
    هل هي مثلا ... طبّ ابن النفيس ؟
    "مناظر " ابن الهيثم؟
    الفلسفة ..
    الطبيعة .. ..ما هي؟
    أتمنى منك أن تشرح مقصدك ، لو سمحت.





  16. #16
    تاريخ التسجيل
    Aug 2006
    المكان
    في المستقبل
    الردود
    1,231
    بيانولا
    عزيزي إذا كان قصدك بالتقعير هو كعمل العين فهذا شيء أتمنى أن اجيده. فما الحكمة سوى تقعير لكثير من الكلام صح : )؟ أما ماقصدته معناً وليس لفظاً فيسعدني أن اهديك قائمة بالكتب التي قرأت فتقرأها وقد تقتنع حينها بأن كلامي ليس مبهراً كما تظن فقد الفت المؤلفات عن ماكتبته في سطور!! وأخيراً ليس الطبيب بالمبغض الذي يشير لك بأنك مريض وتحتاج لدواء ياعزيزي ولهذا يهمني معرفة سرّ ذلك التقدم وسرّ هذا التخلف للمساعدة ولأحداث تغيير ولو بسيط .
    شكراً لك


    ميّ
    حقيقة أن ما أتمناه هو أن يبقى الاحترام المتبادل ولو اختلفت الأراء . هذا أولا وأهمها.
    أما مارأيته من كلامي فلعلي أوضح ولعلي لم أقترب ولعلي أقتربت :: ).
    فيما اقتبستِ من عبارة فقد فهمتيها خطأ فالدور الضخم الذي نضعه في كحجر ارتكاز للحضارة الحديثة الغربية دور مبالغ فيه لسببين الأول هو أن العلوم التي كانت بحضارتنا كانت بمجملها خاصة بعلوم خاصة بالدين أو كان هذا دافعها الرئيس وهذه لم يستفد منها الحضارة الغربية ولم تساهم في حضارتهم أما ماعلق عندنا من ترجمات سواء للفلسفات اليونانية أو الطب وغيرها من علوم فهذه فضلها لنا في حفظها وترجمتها وليس في أبداعها أما مابقي من بقية قليلة في الابتكارات والاكتشافات العلمية فهي قليلة وهذا ماقصدت ولا تكفي لنقول بأننا من ساهم في بناء الحضارة الغربية بملء الفم كما نحب أن "نتفشخر" ونقولها وهذه ثانياً. ولعلكِ تدركين مقدار ضئالة مانقول حين نقارن ماحدث سابقاً بما يحدث حالياً من نقل حرفي لعلوم الغرب وذهابنا للدراسة هناك وأخذنا لمخترعاتهم التي تعد بالملايين ولم يحدث عندنا شيء يذكر ويكفيكِ أن تنظري حولكِ في بيتك لتعلمي مقدار ذلك وكم أخذت "الصين" منهم فأبدعت وكم مقدار ماننتج من ما نقلنا وكم ننتطور فكرياً، سلوكياً، علمياً، أخلاقياً الخ!
    أتمنى أن وضحت ماقصدت لكِ الأن .
    شكراً ميّ

  17. #17
    تاريخ التسجيل
    Mar 2010
    الردود
    8
    فكر غير مثقف وفكر مثقف والنهاية متأثر بالبليهي
    سؤال بسيط..أنت مقتنع بما يقوله البليهي؟؟

    Quote المشاركة الأصلية بواسطة 13! عرض المشاركة

    ". الذي نعاني منه من مصائب فكرية هو أكثر من رابط الألف مخترع ومخترع لأن هؤلاء - كما يقول البليهي - نجوم منفردة وليسو نسق يمكن الحكم فيه عليه
    خالد

  18. #18
    تاريخ التسجيل
    Nov 2009
    المكان
    قلب الحدث
    الردود
    1,978
    كحجر ارتكاز للحضارة الحديثة الغربية دور مبالغ فيه لسببين الأول هو أن العلوم التي كانت بحضارتنا كانت بمجملها خاصة بعلوم خاصة بالدين أو كان هذا دافعها الرئيس وهذه لم يستفد منها الحضارة الغربية ولم تساهم في حضارتهم
    أخ خالد : أعتقد أنني أعطيتك أمثلة ، و لم أسهب .
    تقول أنّك قرأتَ التاريخ ، لا أدري ما مصادرك التاريخيّة ، لكن أعتقد أن فيها ليس القليل ، بل الشيء الكثير من النقص .
    قرأت تاريخـا أنا أيضا ، وصدف (مكره أخاك لا بطل ) أنني قرأته بلغتين و لكتّاب كبار منهم .
    في القرن الرابع عشر ، و الخامس عشر و السادس عشر ،
    أين كان الغرب هل بإمكان تاريخك الذي تقرأ ، أن يخبرني ؟
    حسنا أين كان العرب ، هل بإمكانك أيضا أن توضّح؟
    لن أقول لك أين كان مصيرهم - للعرب - و إلى أين كانوا يسيرون ، لكن من الجميل أن تعرف و من ثمّ تعترف أننا أعطيناهم ، ليس فقط حجر الأساس ، إنّمـا : ماكانوا فعلوا من شيء لولانـا .
    هل كانوا يعرفون الطبّ ؟
    كانت الكنيسة تطرد الأرواح الشرّيرة بالحرق و الروث و الرقى . كان الفقر و الجهل و التخلّف يسود بلادهم . و حتّى في عهد مروان بن محمّد الذي لقّبه المؤرخون بـ( الحمار ) ..كانت تسود المستشفيات و المدارس بلاد العرب..
    نحن لا نبالغ أبدا إذا قلنا : أعطيناهم الأقدام التي ساروا بها و من ثمّ دهسونـا حتّى في عصور ما قبل التاريخ .
    لذا أطلب منك ، رجاء ، إعادة النظر في ما تقرأ .


  19. #19
    ^
    قاعد يقولك من الصبح البليهي والبليهي .. وتقولين مصادرك التاريخية !
    عموماً ليس المؤرخون من سمى مروان بن محمد بالحمار بل هم أهل زمانه من بني عمومته وغيرهم لشدته في الحرب وبأسه .. ويطيب لي أن أسمّي مستر ( 13! ) بالحمار لذات السبب تكريماً له لشدة منافحته عن أفكاره ودفاعه المستميت عن الغرب كما نافح مروان عن ملك بني أمية

  20. #20
    تاريخ التسجيل
    Aug 2006
    المكان
    في المستقبل
    الردود
    1,231
    Quote المشاركة الأصلية بواسطة مــيّ عرض المشاركة
    أخ خالد : أعتقد أنني أعطيتك أمثلة ، و لم أسهب .
    تقول أنّك قرأتَ التاريخ ، لا أدري ما مصادرك التاريخيّة ، لكن أعتقد أن فيها ليس القليل ، بل الشيء الكثير من النقص .
    قرأت تاريخـا أنا أيضا ، وصدف (مكره أخاك لا بطل ) أنني قرأته بلغتين و لكتّاب كبار منهم .
    في القرن الرابع عشر ، و الخامس عشر و السادس عشر ،
    أين كان الغرب هل بإمكان تاريخك الذي تقرأ ، أن يخبرني ؟
    حسنا أين كان العرب ، هل بإمكانك أيضا أن توضّح؟
    لن أقول لك أين كان مصيرهم - للعرب - و إلى أين كانوا يسيرون ، لكن من الجميل أن تعرف و من ثمّ تعترف أننا أعطيناهم ، ليس فقط حجر الأساس ، إنّمـا : ماكانوا فعلوا من شيء لولانـا .
    هل كانوا يعرفون الطبّ ؟
    كانت الكنيسة تطرد الأرواح الشرّيرة بالحرق و الروث و الرقى . كان الفقر و الجهل و التخلّف يسود بلادهم . و حتّى في عهد مروان بن محمّد الذي لقّبه المؤرخون بـ( الحمار ) ..كانت تسود المستشفيات و المدارس بلاد العرب..
    نحن لا نبالغ أبدا إذا قلنا : أعطيناهم الأقدام التي ساروا بها و من ثمّ دهسونـا حتّى في عصور ما قبل التاريخ .
    لذا أطلب منك ، رجاء ، إعادة النظر في ما تقرأ .
    Mai,
    My concern wasn’t to read the Islamic history I have been truly concerned in arabs’ issues and suffocation that is happening to them these days and passing by various types of books led me to the opinion I have now. This is first and what I actually meant when I talked to that guy, byanola. Second if you want to know what are my sources then I’ve read these books; Islamic history – a very short introduction, islam a very short introduction, a history of civilization– toynbee. These in history and did not shape up my mind that way, truly.but the following books talk about the issues we have in our culture; altrabeshe critique of critique of arabs’ mind, renow of arabs’ thinking for zaki najeb mw7moud, albolaihi in dialogues of intellect and thinking, aljaberi intellects in the arab civilization, jawdat sa’eed in Read and your God is the most generous, the unity of knowledge for mohammad kamel hussain, ali alwardi’s books and khales jalabi’s articles and books and those what I call for the most impact on my mind to understand the challenges that arabs went thru in the past centuries. They r nice books I highly recommend them to u : ). What is the book that you read?
    Thank you

 

 

معلومات الموضوع

أعضاء يتصفحون هذا الموضوع

يتواجد حاليا 1 يتصفحون هذا الموضوع 0 أعضاء وَ 1 زوار

وسوم الموضوع

الروابط المفضلة

قوانين الكتابة

  • may لا يمكنك إضافةموضوع جديد
  • لا يمكنك إضافة ردود
  • may لايمكنك إضافة مرفقات
  • لايمكنك تعديل مشاركتك
  •