Follow us on...
Follow us on Twitter Follow us on Facebook Watch us on YouTube
الصفحة 1 من 3 123 الأخيرةالأخيرة
النتائج 1 إلى 20 من 44
  1. #1
    تاريخ التسجيل
    Mar 2007
    المكان
    خلف دهاليز الكلمات << لزوم الهياط
    الردود
    1,141

    المتمصلحون في أرض الله !!

    ..
    .

    لم أستطع أن أصدق أن كل القنوات الإسلامية تهدف لنشر الوعي الديني بين المتفرجين فقط !
    وكنت أرى بأنها تجارة ولها سوق مزدهرة ، وأنها سلعة ولها زبونها !!
    كل مافي الأمر أنها تجارة ( حلال ) !
    والهدف من وضعي للكلمة حلال بين قوسين ، هو أنني أشدد على أن التجارة ليست أمراً سيئاً متى ما كنا نتمتع بالجرأة الكافية لنعلن عن ذلك ..

    الأمر من وجهة نظري هو مثل بائع التبغ ، وبائع الخضروات والفواكه ..
    الأول ليس بالضرورة يهدف إلى إفساد الشباب ، وإضعاف عزيمة الأمة ، لكنه يفعل ذلك بشكل غير مباشر ، وإن كان مدركاً لمضار ما يفعل !!
    إلا أنه لم يفعله لأجل الإضرار بقدر ما فعله لأجل الربح ، والمكسب !
    والثاني لا يهدف بالتأكيد إلى مناصرة جمعيات حقوق الحيوان ..
    أو نشر الفكر النباتي ، أو زيادة الوعي الغذائي !
    بقدر ما أنه قد يساهم في ذلك دون أن يهدف إليه بالدرجة الأولى ..
    هم مجرد تجار أولاً وأخيراً ..

    والمسألة مسألة ( تلقيط رزق )
    ...
    ..
    كنا نتابع مسابقة من المسابقات الخمس لحفظ القرآن الكريم في تلك القناة ، عندما لفت انتباهي إعلان يمر بإلحاح شديد في الشريط الإخباري أسفل الشاشة ..

    البروفوسور كابور الذي قضى حياته بين رهبان التبت ، يخترع خلطة سرية لنمو الشعر ..
    ويذهل العالم بنتائج اختراعاته ..
    والكثير من ( بمشيئة الله ، وبإذن الله ) أن نتائج الكريم مضمونة ..

    وبما أن الإعلان قد لامس صلعاً في رأسي فقد كان لا بد أن أقابله بالكثير من الشك ..

    ما علاقة التبت باختراع مستحضرات الصلع !!
    كنت أعتقد أنهم يتحملون الجوع ، والحرمان ، والظروف المعيشية القاسية بهدف التأمل !
    وأن التأمل والطيران والارتفاع عن الأرض ( والبهارات هي كلها ) يهدفون من خلالها إلى االوصول إلى السلام الروحي .
    وليس الوصول إلى فورمولا جديدة للعناية بالأظافر وتفتيح البشرة !

    أليس من المنطقي أنهم لو فكروا مثلاً بمستحضر ،
    أن يكون المستحضر لإزالة الشعر بشكل نهائي بدلاً من إطالته !
    على اعتبار أنهم اختاروا الصلع بشكل تطوعي ، والمفروض أن يسعوا لنشر ثقافة الصلع بين الشعوب !
    وحتى لو لم ينشروا مستحضرهم ، على الأقل يستخدمونه هم ( بدل ما يضربون مشوار من التبت للنسيم الغربي على شان يحلقون موس ) .!

    الأمر ببساطة شديدة هو أن كل تلك الخزعبلات لم تكن لتحظى بأي اهتمام واحترام لو لم تكن ذات طابع ديني ما !
    حتى تنال القدسية التامة ، ويزول أي شك أو ريبة من ذهن المتلقي ..
    قنوات القرآن الكريم تبيع أفضل من قناة نيو مارك وسيتروس !

    من العسل الذي يشفي من البرص وسرطان الرحم والزكام والجرب والحول والوسواس ، والفوبيا !
    إلى زيت التايتوميا المخلوط بحبة البركة والذي يشفى من الشك والريبة ، ويساعد بمشيئة الله على تصفية النية وتنقية القلب ! ( زيت دركسون ) !!

    هناك منفعة دائماً من كل شيء ..
    المصلحة هي العلاقة التي تربطك بهؤلاء !
    وحسن نيتك ، وفطرتك السليمة ، هما الوقود الحقيقي الذي يحركهم ..
    بل ويمكنهم من قضاء حاجاتهم من خلالك دون أن يخطر ببالك ـ ولو للحظة ـ أن لهم حاجة من الممكن أن تنقضي من خلالك !!
    ...
    ..
    بالرغم من أنني لم أستطع أن أحب ( الجوال ) كثيراً إلا أنني بدأت أقتنع به شيئاً فشيئاً ..
    فيما مضى ، عندما كان سعر الهاتف الجوال يعادل سعر سيارة ـ دون مبالغة ـ كان الناس يسعون لاقتناء واحد ، لأنه لا أحد لديه واحد !
    أي بهدف التميز ، وإلا من سوف يتصل بك إذا كنت أنت الوحيد الذي يملك هاتفاً جوالاً !!
    أما الآن فأنت مضطر لاقتناء جوال ، لتصبح مثل البقية ، تخيل أنك الوحيد في القرية الذي لا يملك واحداً !!
    صحيح أنني بدأت أشعر بالعته منذ اقتنيته ..
    فبعد أن كنت قادراً على حفظ دول حوض النيل من قراءة واحدة ، لم أعد أتمكن من حفظ أي رقم يتكون من أكثر من ثلاث خانات ..
    وصحيح أنني لم أحب شعور المجرم الذي يخضع للمراقبة في فترة إطلاق سراح مشروطة ، بوضع قيدٍ على رجله ، تستطيع الحكومة أن تقبضه بضغطة زر !
    وهذا أمر يشبه كثيراً أن يكون معك جوالاً ، يستطيع أحدهم أن يعرف مكانك بمجرد أن يتصل بك ويسمع رنة الهاتف !
    بل والأدهى أنه يعرف أنك بخير لمجرد أنك لم تتصل به لتخبره بأنك لست كذلك !!
    فيما مضى كنت لا تستطيع أن تتأخر لمدة خمس دقائق عن موعد قدومك ، إلا وتجد أمك وقد أصابها الإغماء !
    ووالدك يستقبلك بكفه الضخم ( على وجهك ) كناية عن الشوق والقلق !
    أما الآن فبإمكانك أن تضيع في صحراء أتاكاما في بوليفيا لمدة ثلاثة أشهر ، ثم تعود لتجد أنه لم يعرف أحد بمأساتك ، ببساطة لأنك لم تتصل لتخبرهم بأن لديك واحدة !!

    أطلت كثيراً في استطراد لا معنى له ، لكنني كنت أريد أن أقول بأن للجوال مزية واحدة على حد علمي ، وهي أنك تستطيع أن تخزن أرقام جميع الأشخاص الذين لن ترد عليهم ، ولن تتصل بهم !
    أي متعة أجمل من هذه ..
    إذا كان الهدف من الجوال هو سهولة الوصول إليك ، فإن عدم ردك على اتصالات الآخرين هو أفضل وسيلة لشطبهم من حياتك بكل سهولة !!

    إلا أن الرياح لا تجري دائماً كما تشتهي السفن ( على رأي عدنان حمد )
    ولا مانع من استطراد سخيف آخر ، أما لماذا عدنان حمد وليس المتنبي ، فلأن عدنان حمد من ساعة ما عرف أن السفن تنطق هكذا ( السَفَن ) وليست ( السُفُن ) وهو مزعجنا بهالمعلومة ..
    إبراهيموفيج يسدد لكن تسديدته ليست كما ينبغي ، تجري الرياح بما لا تشتهي السفن ، على فكرة هي تنطق هكذا السَفَن وليس السُفُن !!
    دكتور مدني هل تعتقد بأن الاتحاد سوف يتأهل أم تجري الرياح بما لا تشتهي السفن ، على فكرة السفن تنطق هكذا إلخ إلخ !!

    أقول : بأن الرياح لا تجري دائماً كما تشتهي السُفُنُ ( بالضم وليس بالفتح ، مهوب على كيف عدنان حمد ) !

    لأن رنين الهاتف الجوال يرتفع ، تتأكد بأن المتصل ليس أبو عبد الرزاق ، أو أبو أسامة !
    صحيح أنك لا ترد على اتصالاتهما ، لكن الديانة لا يعدمون حيلة للوصول إليك ..
    من الممكن أن يتصل من أي رقم آخر لا تعرفه ، تدقق في الأرقام جيداً ، لا يبدو الرقم رقم شخص له فلوس عندك !!
    أما كيف تعرف أن هذا الرقم هو رقم شخص ( له فلوس عندك ) فهذا أمر ينبع من الخبرة ، ولا أملك قاعدة لأشرحها لكم !

    المهم أنني لم أرد في مرتين ، فألحّت زوجتي بأن أرد ، لعل المتصل يريد شيئاً مهماً !

    أخبرتها : بأن أي شخص يتصل هو يريد شيئاً مهماً بالنسبة له ، حتى ولو كان يريد التحدث عن معاناته مع العامل الباكستاني الذي أخبره بأن سبب تعطل اللمبة هو السلك الكهربائي المهترئ ، ثم بعد أن غيّر السلك بخمسة ريالات ، اتضح أن البوبينة هي السبب فاضطر لشراء واحدة أخرى بريالين !!

    الجوال يقول بإلحاح : يا ساترر يا رب ، على لسان محمد شوقي الأجش الخشن المشروخ !!
    وهو صوت يدعوك بكل صراحة لكي لا ترد على الاتصال حتى ولو كانت المتصلة سندي كروفورد ذات نفسها !

    قالت لي : يا عزيزي ، أنت شخص ( محصّن ) تماماً ضد المصلحة ، جيبك فارغ على الدوام .!
    لست موظفاً في وظيفة قد تدعو الآخرين لاستغلالك ! فما الذي تخاف منه !!

    نظرت إليها في شرود ، هي محقة فعلاً ـ بغض النظر عن كمية التهزيئ المحتملة في عبارتها ـ لكنها محقة !

    ضغطت زر الرد وأنا أقول : هلا أبو أسامة ( حتى لو كان أبو أسامة هو المتصل فعلاً قد يصدق من خلال هذه المناورة أنني لا أهرب منه )
    رد علي الصوت من الجهة المقابلة بحيرة حقيقية : أبو أسامة مين ! أنا أبو معاذ !

    عرفته جاري في الجهة المقابلة من ( الزبالة ) الله يكرمكم ، يعني تجمع بيننا سلة مهملات واحدة ..
    أراه وهو يرمي النفايات فأسلم عليه ، نتناول حديثاً سريعاً لا يتجاوز الإيماءات بالرئوس ، وقد نسرف في العبارات أحياناً فنقول : ( سمتركاتو ) وهو السلام السريع الذي لا تعرف إن كان صاحبه يسلم عليك أم يخبرك باسم رئيس الوزراء الفلبيني !
    بالتأكيد الرائحة النفاذة من سلة المهملات لا تسمح بالمناقشات الفلسفية ، أو نشأة الخلق، وتوسع الكون !!

    - أهلين أبو معاذ عسى ما شر !
    - لا والله ما شر ، ليش الناس ما تتصل عليك إلا بشر !
    - الصراحة ، بالنسبة لي غالباً شر ، لكن بالتأكيد بالنسبة لهم فائدة !!

    المهم بعد الكثير من الـ شو أخباري وشو عامل وإن شاء الله بخير ، سألني لماذ لم أحضر للعشاء عنده ليلة البارحة !!
    وهذه حيلة من أسخف الحيل التي يستخدمها المتمصلحون على الإطلاق ، ولكنها للأسف تنطلي على الجميع ، هو لا يريد أن يقول أنه يريدني في مصلحة ، فيخترع هذه الدعوة المزعومة ،
    أنا أعرف أنه يعرف أنني لا أعرف بأنه كانت لديه وليمة عشاء ليلة البارحة !!!

    كان من المفترض أن أسكت وأمرر له هذه العبارة ، حتى ينتقل إلى ما بعدها ( معك سلف ميتين ) !!
    لكن بما أنني كنت أعرف أنه لا يريد سلفاً ، ببساطة لأنني لم يسبق أن ( سلّفت ) أحداً !!
    فقد أردت أن أكون مملاً أكثر منه ، فقلت : لكنك ما عزمتني على العشاء أمس !!
    تلعثم وقد توقع أن أمشيها : ئـ ئـ لا مو عشا عشا ، هيك نواشف !

    - يعني أنت لم تعزمني على العشا ، اللي اتضح بالنهاية إنه مو عشا وأنه أكلكم اليومي !!
    هل المطلوب مني أن أجي كل يوم لأتناول العشاء عندكم ! أم أنها أمس فقط ؟
    وما هو المميز في يوم أمس حتى آتي إليك لأتناول عشاءكم العادي الذي تتناولونه كل يوم !!!

    ( نصف دقيقة صمت على روح المخطط الذي تم إحباطه )

    لكنه تكلم أخيراً فقال : أنا مسافر بكرة الجوف ، وأريدك أن تقوم بإيصال بنتي إلى المدرسة هذا الأسبوع فقط !!


    كنت أعرف أنه يريد شيئاً ، وأنني لست ( محصّناً ) ضد المصلحة ولا هم يحزنون ..
    دائماً هناك شيء ما لديك يستطيع أن يستفيد منه الآخرون !
    مهما كنت غير مهماً ، فلا تعتقد أن هذا المبرر كاف لجعلك في مأمن من المتمصلحين !

    إذا اتصل عليك أحدهم وقال لك : ليش ما جيت الاستراحة أمس تشوف مباراة برشلونة معي ؟؟

    وهو أصلاً لم يعزمك ، ولم يخبرك مسبقاً ، فعليك أن ترد عليه مباشرة :


    للأسف والله ، ما معي سلف ميتين !!
    عُدّل الرد بواسطة ابن أبي فداغة : 01-05-2010 في 02:13 PM

  2. #2
    تاريخ التسجيل
    Aug 2006
    المكان
    فى غيابة الجب
    الردود
    364
    ( نصف دقيقة صمت على روح المخطط الذي تم إحباطه )
    أعجبتني ، تسلفني إياها ؟

    مشكلة اللي ما يعرف يقول لا ، وش يسوي ؟

  3. #3
    تاريخ التسجيل
    Jun 2009
    المكان
    في ثلاجة الموتى
    الردود
    569
    المقال ببدايته قوية ومبهرة
    لكنه وبعد المنتصف ذهب لحكاية سميركاتو
    كان مقالاً رائعاً لو حُذفَ نصفه الأخير واستبدلَ بشيءٍ آخر
    ولكن تجري الرياح بما لا تشتهي السَفَن
    " أيقونة سفينة تمشي للوراء تستعبط "

  4. #4
    تاريخ التسجيل
    Apr 2008
    المكان
    حلب
    الردود
    1,093

    الناس لبعضها يا أبو صطيف
    ولا ضير من المقدمات والمناورات لنصل إلى الزبدة
    وأجمل طلب تعرضت له هو سؤال الجيران
    لأمر لا يحمل مقدمات ولا مناورات ،
    مجرد طفل صغير : مرحبا عمو ، بابا بيقلك ممكن تعطينا 2 كيلو لحمة ناعمة منشان المحشي ، لأنه أنقطعنا ..
    الناس طمعانين ببركان عطائك يا أخي فلا تغلق على فوهته بتقالة المحشي ....
    حياك الرحمن أخي مصطفى ..
    .....

  5. #5
    تاريخ التسجيل
    Jun 2009
    المكان
    سوريا الحرة
    الردود
    426
    ياه ... لو تكتب لنا مليون صفحة مستعدة لان اقرأ
    نعم (وكم اكره ) ان نتعامل بمظاهر فارغة والاخص المصالح ...
    التزييف _العلاقات الاجتماعية الهشة ...مع سطحية واضحة ...رفاق العمل ..الجيران
    يتعامل الجميع ( بنفس الوتيرة )

    (ايقونة محبة )
    محبتي

  6. #6
    لديك قدرة سرد/ حكي كبيرة يا مصطفى، و بالنسبة لي لا يهم أن تتحدث عن موضوع واحد و تصل به إلى الشاطئ لأنه كما تعلم كثيرا ما تجري الرياح بما لا تشتهي السَفن .
    المهم الفقرة التالية أعجبتني كثيرا فشكرا لك.
    ضغطت زر الرد وأنا أقول : هلا أبو أسامة ( حتى لو كان أبو أسامة هو المتصل فعلاً قد يصدق من خلال هذه المناورة أنني لا أهرب منه )
    رد علي الصوت من الجهة المقابلة بحيرة حقيقية : أبو أسامة مين ! أنا أبو معاذ !
    عرفته جاري في الجهة المقابلة من ( الزبالة ) الله يكرمكم ، يعني تجمع بيننا سلة مهملات واحدة ..
    أراه وهو يرمي النفايات فأسلم عليه ، نتناول حديثاً سريعاً لا يتجاوز الإيماءات بالرئوس ، وقد نسرف في العبارات أحياناً فنقول : ( سمتركاتو ) وهو السلام السريع الذي لا تعرف إن كان صاحبه يسلم عليك أم يخبرك باسم رئيس الوزراء الفلبيني !
    بالتأكيد الرائحة النفاذة من سلة المهملات لا تسمح بالمناقشات الفلسفية ، أو نشأة الخلق، وتوسع الكون !!

  7. #7
    تاريخ التسجيل
    Oct 2009
    المكان
    من وراء الخوف
    الردود
    853
    راائع وكالعادة

    تسجيل حضور وتأكيد تواجدي ليس إلا

    كن كما نريد ياطيب

  8. #8
    تاريخ التسجيل
    Jan 2009
    المكان
    حيث الجريمة
    الردود
    581
    هل هذا ابو فداغة؟؟
    طلعت لئيم ,, الكل ينتظر من الاخر شيئا ,, حتى الابتسامه يطمعون بها,,
    انت تمنح لتأخذ
    حاول مرة ان تبتسم لجارك ,, ولا يبتسم لك بل يتجهم اكثر
    ستقول فى قلبك: كش عليك
    هذه علاقاتنا الانسانيه,, الكل يريد من الاخر شيئا, واليد العليا خير من السفلى
    حتى ابناءك ,,, انت تربيهم لمصلحة ,, تريدهم عونا لك حين ضعفك
    وحين يصدون عنك ,, اقل القليل ستغضب عليهم
    هى وحدها الحيوانات لا تعرف مصالح
    الطير يحضن صغيره ,, حتى يكبر ويطير بعيدا
    احلى مصلحه لى اذا اردت سلف من امى ,, اغريها بطبق حلوى فاخر واقولها :: عندك سلف ميتين

  9. #9
    تاريخ التسجيل
    Mar 2010
    المكان
    في محل نصب
    الردود
    96
    ودي أعرف رقمك !

  10. #10
    تاريخ التسجيل
    Dec 2004
    المكان
    بجوار علامة استفهام
    الردود
    4,269
    يقوقون ـ والعهدة عليهم طبعاً ـ بما لا يشتهي السفن ، وليست تشتهي لأن السفن هو قائد السفينة يعني شخص مثل القبطان نامق صعب نقول عنه " تشتهي " حتى لو كانت هذه رغبة عدنان حمد ، أو حتى عدنان الآخر الذي له علاقة ما بالقبطان نامق ! ( أيقونة سميرة )
    عموماً أنا مقتنع أن المتنبي قال : بما لا تشتهي السُفن ، لكن هذا لا يمنع أن هناك من حاول أن يتذاكى فيما بعد وقال أنه تحدث عن السَفن وليس عن السُفن ...
    وبعيداً عن السفن والميرندا وحتى لا أعود بيدي فاضية من هذا الموضوع الكويس فهذه هي قصيدة المتنبي التي فيها هذا البيت وهو بالطبع ليس أجمل ما فيها ..
    ووجود اسم المتنبي كافٍ لجعل ردي هذا له علاقة بالموضوع لأنه ـ غفر الله لي وله ـ هو إمام المتمصلحين السابقين واللاحقين ، في الأرض وفي الكواكب المجاورة !


    بِمَ التّعَلّلُ لا أهْلٌ وَلا وَطَنُ - وَلا نَديمٌ وَلا كأسٌ وَلا سَكَنُ
    أُريدُ مِنْ زَمَني ذا أنْ يُبَلّغَني- مَا لَيسَ يبْلُغُهُ من نَفسِهِ الزّمَنُ
    لا تَلْقَ دَهْرَكَ إلاّ غَيرَ مُكتَرِثٍ -ما دامَ يَصْحَبُ فيهِ رُوحَكَ البَدنُ
    فَمَا يُديمُ سُرُورٌ ما سُرِرْتَ بِهِ- وَلا يَرُدّ عَلَيكَ الفَائِتَ الحَزَنُ
    مِمّا أضَرّ بأهْلِ العِشْقِ أنّهُمُ هَوَوا- وَمَا عَرَفُوا الدّنْيَا وَما فطِنوا
    تَفنى عُيُونُهُمُ دَمْعاً وَأنْفُسُهُمْ - في إثْرِ كُلّ قَبيحٍ وَجهُهُ حَسَنُ
    تَحَمّلُوا حَمَلَتْكُمْ كلُّ ناجِيَةٍ -فكُلُّ بَينٍ عَليّ اليَوْمَ مُؤتَمَنُ
    ما في هَوَادِجِكم من مُهجتي عِوَضٌ - إنْ مُتُّ شَوْقاً وَلا فيها لهَا ثَمَنُ
    يَا مَنْ نُعيتُ على بُعْدٍ بمَجْلِسِهِ - كُلٌّ بمَا زَعَمَ النّاعونَ مُرْتَهَنُ
    كمْ قد قُتِلتُ وكم قد متُّ عندَكُمُ - ثمّ انتَفَضْتُ فزالَ القَبرُ وَالكَفَنُ
    قد كانَ شاهَدَ دَفني قَبلَ قولهِمِ - جَماعَةٌ ثمّ ماتُوا قبلَ مَن دَفَنوا
    مَا كلُّ ما يَتَمَنّى المَرْءُ يُدْرِكُهُ - تجرِي الرّياحُ بمَا لا تَشتَهي السّفُنُ
    رَأيتُكُم لا يَصُونُ العِرْضَ جارُكمُ - وَلا يَدِرُّ على مَرْعاكُمُ اللّبَنُ
    جَزاءُ كُلّ قَرِيبٍ مِنكُمُ مَلَلٌ - وَحَظُّ كُلّ مُحِبٍّ منكُمُ ضَغَنُ
    وَتَغضَبُونَ على مَنْ نَالَ رِفْدَكُمُ - حتى يُعاقِبَهُ التّنغيصُ وَالمِنَنُ
    فَغَادَرَ الهَجْرُ ما بَيني وَبينَكُمُ - يَهماءَ تكذِبُ فيها العَينُ وَالأُذُنُ
    تَحْبُو الرّوَاسِمُ مِن بَعدِ الرّسيمِ بهَا - وَتَسألُ الأرْضَ عن أخفافِها الثَّفِنُ
    إنّي أُصَاحِبُ حِلمي وَهْوَ بي كَرَمٌ - وَلا أُصاحِبُ حِلمي وَهوَ بي جُبُنُ
    وَلا أُقيمُ على مَالٍ أذِلُّ بِهِ - وَلا ألَذُّ بِمَا عِرْضِي بِهِ دَرِنُ
    سَهِرْتُ بَعد رَحيلي وَحشَةً لكُمُ - ثمّ استَمَرّ مريري وَارْعَوَى الوَسَنُ
    وَإنْ بُلِيتُ بوُدٍّ مِثْلِ وُدّكُمُ - فإنّني بفِراقٍ مِثْلِهِ قَمِنُ
    أبْلى الأجِلّةَ مُهْري عِندَ غَيرِكُمُ - وَبُدِّلَ العُذْرُ بالفُسطاطِ وَالرّسَنُ
    عندَ الهُمامِ أبي المِسكِ الذي غرِقَتْ - في جُودِهِ مُضَرُ الحَمراءِ وَاليَمَنُ
    وَإنْ تأخّرَ عَنّي بَعضُ مَوْعِدِهِ - فَمَا تَأخَّرُ آمَالي وَلا تَهِنُ
    هُوَ الوَفيُّ وَلَكِنّي ذَكَرْتُ لَهُ - مَوَدّةً فَهْوَ يَبْلُوهَا وَيَمْتَحِنُ





    ،،،

  11. #11
    تاريخ التسجيل
    Feb 2010
    المكان
    تعرف درب أبو زعبل ؟
    الردود
    69
    المزايك يا بو الشباب ما لها علاقة بالبطيخ اللي كان ياكله المتنبي أصلحك الله و هداك يا طبيب يداوي الناس وهو لماذا

  12. #12
    تاريخ التسجيل
    Jan 2010
    المكان
    الضفة المقابلة للعدم
    الردود
    92
    قال الإمام أحمد _ حينما سمع رجلا يدعو : اللهم لاتحيجني إلى أحد من خلقك _فقال : لقد دعوت على نفسك بالموت .

  13. #13
    تاريخ التسجيل
    Apr 2010
    الردود
    55
    Quote المشاركة الأصلية بواسطة ابن أبي فداغة عرض المشاركة
    ..
    .
    الأمر من وجهة نظري هو مثل بائع التبغ ، وبائع الخضروات والفواكه ..
    الأول ليس بالضرورة يهدف إلى إفساد الشباب ، وإضعاف عزيمة الأمة ، لكنه يفعل ذلك بشكل غير مباشر ، وإن كان مدركاً لمضار ما يفعل !!
    إلا أنه لم يفعله لأجل الإضرار بقدر ما فعله لأجل الربح ، والمكسب !
    والثاني لا يهدف بالتأكيد إلى مناصرة جمعيات حقوق الحيوان ..
    أو نشر الفكر النباتي ، أو زيادة الوعي الغذائي !
    بقدر ما أنه قد يساهم في ذلك دون أن يهدف إليه بالدرجة الأولى ..
    هم مجرد تجار أولاً وأخيراً ..

    والمسألة مسألة ( تلقيط رزق )
    ...
    ..
    !
    مدهش الربط هنا ..

    وكل شيء في زمنا هذا أصبح (تلقيط رزق) ليس إلا..

  14. #14
    تاريخ التسجيل
    Sep 2009
    المكان
    في ...دياجير الظلام
    الردود
    100
    البروفوسور كابور الذي قضى حياته بين رهبان التبت
    مافقع مرارتي مثله

  15. #15
    تاريخ التسجيل
    Feb 2010
    المكان
    خارج المجره
    الردود
    1,534
    هذا لأنه وكمايقال
    الناس لبعضها&
    رغم أن الناس غالبا"حين تفتح لهم المجال فإنهم يأخذوك )لحم( ويرموك عظم
    وربما أحيانا"لايتركوا لك حتى العظم
    ممتع للغايه
    تشكرات

  16. #16
    تاريخ التسجيل
    Apr 2010
    المكان
    بينَ جَنَةٍ وَسِجْن .
    الردود
    39

    مَسَاءَكَ يشبَهُ

    ___


    أبشَعُ المُتمصلِحين الذين يتخِذُونَ مِنَ الدينِ وسيلَة لِإبرَاز تِجَارَتِهِم , وَالإستخفَاف بِعقلِ المُتفرجين , كَمَا ذكرت في مِثَالكَ الأول ..

    وَمِثَال آخر :

    عَلي حسين سباط الذي اشتهرَ في قَناة ( شهرزَاد ) للشعوذَة والسِحر , وَصَدَّقه بعض مِن ضعاف العُقول والإيمَان , لِأنه لبس الثَوب , وَ أطلق اللحَى وَ قَرَأ شيئاً مِنَ القُرآن , لِخدمَةِ عَمَلِه الشيطَاني , فَزَادَ مُتصِليه , إلى حِين أن قُبضَ عَليه بِالجُرم المَشهُود . [ وَلله الحَمد ]


    |


    أمَّا موضوع الجَوال عَلى حَسَبِ المِزَاج , أحيَاناً أقول في نفسي مَابالُكِ لاتُحبين الأجر ..؟ فَيتُم الضَغط عَلى الزِر الأخضَر ..

    وَ تارَةً أخرَى تكون ( النفسيَة حُلوَة ) وَالعكس صَحيح فَمِن المُستحيل أنْ أضغَط عَلى الزِر الأخضَر وَأفضِل الصَامِت لِمنع الرَنَّة ..!

    وَهُنَاك موقِف أذكرَه ؛ ( قَهرني ) اتصَلت بي إحدَى زَميلاتي المُعَلمَات ~

    المُحَادَثَة :

    تقول :

    مِن زَمان عَنِك وَ الله في بَالي صَار لك مِن زَمَان , وَمَاأدري سُبحَانَ الله هالأسبوع بس أفكر فيك , حيل مشتاقَة لِك ......... الخ ( مِن الخَرط ) .. بس والله صَدقت وفرحت ياعمري علي ..

    بالأخير : تقدرين تكلمين المُديرَة عَلى موضوع كذا وكذا ....

    رديت : ايه خير إن شاء الله , أرد لك خبر بُكرة ..




    كَلِمَة حَق تُقال : أيضَاً نحنُ أصبحنَا كَذالِك | وَ تغيرَت النفسيَة وَ لاتَحتمِل الكَلِمَة .


    ________





    جَزيل الشُكر وَ الإمتِنَان يَافَاضِلي .







  17. #17
    تاريخ التسجيل
    Aug 2009
    المكان
    حيث لا أحد
    الردود
    736
    ودي أشارك وانفك من الاشتباه وأصير متهم ، لذلك قرأت الموضوع خمسطعش مرة بلكن ربك يكرمنا

    ، ويشتغل ما بداخل الجمجمة ، ففي المرة التسعطعش صرخت وجدتها وجدتها ، لكن الله يسامح ها اللماذا

    خرب علي ماوجدته ،بس بصراحة كبرت في نظر عيني لأني ولماذا اشتركنا في الذكاء ، لكني أذكى منه بفارق واحد...

    شف سلمك الله بحكم تجربتي سأطلعك على السر وأمري لله كوني مستلطخ لخلق الله من عرفته ومن لاتوجد سابق معرفة ....

    من يتصل أحد عليك ويبدأ يسأل عن أحوالك وحالك بادره في الطالعة والنازلة بأنك طفران ، ومرضان

    ولاتعطيه فرصة للحديث حتى يقرف ويسكر الجوال ، فخير وسيلة للدفاع الهجوم ...

    بس انتبه لايسوي فيها الأخ وصول ويقول بمرك واطمن عليك ويطلع الأخ ماعنده شاي ومكسرات...

    تبي الحل الأكيد موجود اكسترا الحل الوحيد ، يسرقني الغريب وأنا راضي ولاأسوي فيها كريم وأنا

    مجامل ، وبعدين ياطيب الجوال لمصالحي الخاصة مو لمصالح خلق الله وافهم عاد وخذ لك بيجر ...

  18. #18
    تاريخ التسجيل
    Jun 2009
    المكان
    أَمَامَ حَائِطِ ال طَزْطَزَة..!!
    الردود
    49
    )
    .
    ابن أبي فدَاغَة
    .

    - ( البروفوسور كابور الذي قضى حياته بين رهبان التبت ، يخترع خلطة سرية لنمو الشعر .... ).!
    (يقلع أمّ مخ الإغراء يناااس,حسستني كلمة رهبان وتبت بشريط فيديو قديييييم الظاهر ان اسمه الغلام والساحر,والله ياحالتهم حاله) (الحمدُ للهِ الذِي عافانا ممّا ابتلاهم بِه وفَضّلنَا عَلى كثيرٍ من عباده).

    - ( الأمر ببساطة شديدة هو أن كل تلك الخزعبلات لم تكن لتحظى بأي اهتمام واحترام لو لم تكن ذات طابع ديني ما ! ).!
    أُوافِقُكَ الرّأي فيها كَثِيراً.

    - ( وحسن نيتك ، وفطرتك السليمة ، هما الوقود الحقيقي الذي يحركهم .. ).
    هَذا بلى ابوك ياعقاب

    - ( أريد أن أقول بأن للجوال مزية واحدة على حد علمي ، وهي أنك تستطيع أن تخزن أرقام جميع الأشخاص الذين لن ترد عليهم ، ولن تتصل بهم ! ).!
    واللّهِ إنّهّا لمَزِيّة تستَحِقّ سجُود شكر للهِ في كل لحظة ترى فيها على شاشة النّقّال اسم(لاترد).!

    - ( ... فألحّت زوجتي بأن أرد ، لعل المتصل يريد شيئاً مهماً ! ).!
    أَعانَكُم الله يا مُتَزَوّجِيــن.!

    عَفى اللهُ عنّا وعَنكْ؛لَقَد أثقَلتَ كاهِلَ جاَرك.!
    ثُمَّ إِنَّهُ لَا تَجرِي الرِّياح دَائِماً كَمَا تَشتَهِي السفنُ.!

    شُكراً لَكَ 200 ويَزِيدُون.

  19. #19
    تاريخ التسجيل
    Jul 2008
    المكان
    في كتاب .
    الردود
    3,340
    انحر الجوال وتعيد لحياتك التوازن "

    كان الله في عونك (:

    .

  20. #20
    تاريخ التسجيل
    Apr 2010
    المكان
    ما يضرني ... لو كنت بين البحرين !!
    الردود
    48
    لا بأس من التمصلح لكن من الطرفين ( خذ وأعطي ) ...
    ومن أجمل المصالح التي تُقضى : المصالح بين الإخوة في الله
    ودائماً أفضل أن أكون معطياً .

    الناس للناس من بدو وحاضرة ... بعض لبعض وإن لم يشعروا خدم

    كنتُ هنا

 

 

معلومات الموضوع

أعضاء يتصفحون هذا الموضوع

يتواجد حاليا 1 يتصفحون هذا الموضوع 0 أعضاء وَ 1 زوار

الروابط المفضلة

قوانين الكتابة

  • may لا يمكنك إضافةموضوع جديد
  • لا يمكنك إضافة ردود
  • may لايمكنك إضافة مرفقات
  • لايمكنك تعديل مشاركتك
  •