Follow us on...
Follow us on Twitter Follow us on Facebook Watch us on YouTube
الصفحة 2 من 2 الأولىالأولى 12
النتائج 21 إلى 39 من 39
  1. #21
    تاريخ التسجيل
    Apr 2010
    الردود
    38
    salimekki
    سابدأ من الآخر
    لست مسحوراً بكرامات مبارك ولا بكرامات غيره، ولا اؤمن بالكرامات أصلاً (قلت الكرامات) واحترم من يستحق الاحترام حتى لو كان عدوي لكن ما تقوله هو رجم بالغيب (السياسي) تركيا أوقفت المناورات مع الجيش الإسرائيلي بسبب قافلة الحرية، وكأن غزة كانت أحد أسباب قافلة الحرية التي من أجلها تعاملت إسرائيل بعنجهية لتغضب منها تركيا، أقفت مباراه كانت ستجمع الشقيقين المنتخب التركي والإسرائيلي للعب مباره وديه، وكأن حصار غزة حدث عشية المباراة.


    ما أستطيع قوله أن تركيا تستنزفنا دراميا، كما استنزفتنا إسرائيل عسكريا.

  2. #22
    تاريخ التسجيل
    Apr 2009
    المكان
    الـجـزائـر..
    الردود
    2,208
    Quote المشاركة الأصلية بواسطة حارث المياه عرض المشاركة
    salimekki
    ما أستطيع قوله أن تركيا تستنزفنا دراميا، كما استنزفتنا إسرائيل عسكريا.
    على الاقل تتكفل تركيا بالتنفيس عن غزة لاستنزافنا دراميا كما تستنزف اسرائيل حدود مصر عسكريا ..
    الاولى بكم وبك ان تفكروا فيما فعلتموه أنتم ويجب ان نفعله نحن لا فيما فعله الاخرين يا خوالف ..
    أنا مع نفاق تركيا -ان ثبت- ولا انسداح العرب..

    روح نام يا حارث .. لن تستطيع اقناع أحد منا بما تعتقده في الحلم ..
    وبلالك بيننا هاد الهم ... نحن وجوه شر وأنتم الخير كله فبارك الله فيكم يا أذكياء العصر كله ..
    وأنعم علينا بالمزيد من الفخر بأن لغزة رب يحميها ويسخر لها من أقوام الارض كي ينصفها من يشاء .. من يشاء ..

    روح اكتب موضوع يتحدث عن بطولات اسيادك العرب الذين لم يفعلوا شيء.. روح طبل لاسرائيل التي تفعل كل شيء مش احسن .... وليش عم تكسر راسك بغريب عنك اسمه تركيا
    صدقني لا ينفعك انتقاد الترك ههنا بقدر ما ينفعك مدح مبارك ..
    فكل الذين ينتقدون اردوغان اليوم هم مفروسين منه .. لأنهم من أزلام مبارك .. ويغتاظون لأن اردوغان لم يترك شيئا لمصر .. لم يترك شيئا لحمارك

    فامدحه مدحا .. جزاك الله عنه كل خير ..

  3. #23
    تاريخ التسجيل
    Oct 2006
    المكان
    غزة؛ العِزة
    الردود
    383
    لكل أرناط صلاح الدين...ولكل نتنياهو أردوغان


    بقلم رشيد ثابت

    كل قادة الكيان الصهيوني قتلة ومجرمون، ويستوي زعماء هذه الدولة العصابة في هذه الصفة بين يمين ويسار ودون أي فوارق تذكر. ومع هذا فإن جريمة اقتحام السفينة التركية وأسر قافلة حرية غزة جاوزت حدود المألوف والمعروف من وحشية الصهاينة البرابرة وغطرستهم وهمجيتهم (يمكن قياس ذلك من الإحباط الذي يلف إعلامهم ورسائل خيبة الأمل والصدمة التي تصدرها جماعات السلام "اليهودية" في الغرب). إن هذا العدوان على نشطاء السلام العزل في المياه الدولية يستدعي المقارنة بعدوان شبيه وقع في ظروف مماثلة. يومها قام "رينالد" أو أرناط صاحب حصن الكرك بالتعرض لقافلة من حجاج بيت الله الحرام المسالمين ووقع فيهم قتلا وسبيا ونهبا، ورغم وجود هدنة معلنة بين الطرفين الصليبي والمسلم. أرناط مثل "يمين" الكيان الصليبي الإستعماري الذي أدى في القرن الثاني عشر نفس الدور الذي يؤديه الكيان الصهيوني في أيامنا هذه (مع الفارق في كون كل الكيان الصهيوني يمينا ودون وجود يسار حقيقي في "دولة" تتأسس المواطنة فيها ابتداءً على التمييز ضد غير اليهود)

    وإذا كان صلاح الدين الأيوبي قد أقسم على الانتقام من "أرناط" وأنفذ الله سبحانه وتعالى له يمينه بأن مكنه من رقبته؛ فإن ظروفنا الحالية لم تسمح بعد بخروج صلاح الدين أو ببلورة دوره الحاسم في الفتوح والتحرير إن كان "صلاح ديننا" حيًّا يرزق (الله تعالى أعلم). لكن رحلة الألف ميل تبدأ بخطوة؛ ولولا الله ثم السلاجقة ومن تبعهم من حملة اللواء في آل زنكي لما أصبح المسرح ممهدا للأيوبيين ليكونوا رأس حربة الانتصار، ويقودهم السلطان الناصر ليكونوا ثاني جيشين فتحا القدس في التاريخ الإسلامي منذ البعثة وحتى اللحظة. ولهذا فإن الأمة يجب أن تشعر بالعرفان والتقدير نحو كل فرد أو جماعة أضافت لجدار التحرير والفتوح لبنة. وبهذا المعنى فإن الطيب رجب طيب أردوغان يستحق منا الشكر الجزيل، ويستحق من أمهاتنا وشيوخنا الدعاء الصادق له بطول العمر، وطول المكث بيننا، لينتفع المسلمون بوجوده مصداقا لقوله تعالى: "وأما ما ينفع الناس فيمكث في الأرض".

    لن يعلن أردوغان الحرب على الكيان ولا ينبغي له؛ لكنه وبفريقه السياسي المحنك يعملون على مراكمة الإنجازات وتسجيلها وتثبيتها. يعزز هذا الفريق وبشكل منهجي من اتساع الشقة بين الكيان ومصالحه وتركيا ومصالحها، ويحرص على استغلال كل فلتات لسان ويد هذه الدولة المارقة لمراكمة غضب الشعب التركي على الصهاينة، ورص صفوفه إلى جانب غزة وفلسطين. وأهم من ذلك كله يهتم أردوغان وحزبه بترجمة هذا الهجوم المنسق على الكيان بإجراءات سياسية تؤطر التقدم وتثبته، وليس أسهل لقياس ذلك من دراسة الانحسار الذي تمضي نحوه العلاقات الأمنية والعسكرية والاقتصادية العميقة التي ازدهرت يوما ما بين الكيان وتركيا. بل إن من يدرس وضع تركيا كدولة كانت تستعد في لحظة ما قبل نحو عقد ونصف لضرب سوريا عسكريا (مع ما يمثله ذلك من هجوم على "العرب" يسعد الكيان الصهيوني ويسره) ويقارنه بحالها الآن وهي تتصدر الحملة الدبلوماسية على الكيان – من يفعل ذلك سوف لن يكون بوسعه إلا أن يدهش لعظمة ما أنجزه أسلاميو العدالة والتنمية في سنوات قليلة.

    لا زالت الشقة بين سيف صلاح الدين وعنق أرناط بعيدة، لكن تركيا أردوغان تبعث الأمل في نفس كل فلسطيني وعربي بإمكانية إنزال العقوبة بالمفسدين في الأرض. وإذا كانت الروم قديما ترمي العرب بأرطبونها؛ فيرد الفاروق عمر برميها بأربطون العرب (عمرو بن العاص) فإن روم القرن الحادي والعشرين قد استأجرت أحمق ضالا مجرما وقاتلا للسعي بذمة ذراعها المتقدمة في بلادنا – الذراع المسماة "إسرائيل". بيد أن هذا لم يمنع الأمة من رمي الكيان بأرطبون الترك وقائدها الكبير الشجاع، وصاحب الهمة العالية والخلق الرفيع الطيب رجب طيب أردوغان.

    وكم يشعر المرء بالخجل حين ينظر لميراث سنوات الخصومة اللئيمة والجاهلية بين الترك والعرب. وكم يشعر بالعار وهو يتذكر الموروث الشعبي العنصري ضد الأتراك والجهد المنظم لحكومات دول "سايكس بيكو" – من قادة أجهزتها السياسية حتى كتبة سيناريوهات المسلسلات – في التحريض على إجدادنا العثمانيين وتوثيق ظلمهم (الحقيقي منه الذي لا ننكره وغيره الموهوم المكذوب) ضد العرب. هذا في الوقت الذي لا نحمل فيه نحو من استرقوا البلاد والعباد بعد زوال الدولة العثمانية إلا كل تقدير وإعجاب مستخذ؛ بالرغم من أنهم ولغوا في دمائنا وانتهبوا خيراتنا. نسأل الله أن يعز تركيا والشعب التركي وينصرهم ويمكنهم من عدونا وعدوهم، ويورثهم زعامة بلادنا إن كانوا سيقودون الناس بسيرة أردوغان وأمثاله... فلأن يربني رجل من مسلمي الترك خير من أن يربني أشباه الرجال من صنائع أمريكا والكيان!

    فقط أدعو الله معي أن يجنبنا الفضيحة المركبة ويحبط جهود حكومات أمريكا في المنطقة من أجل نزع فتيل الأزمة – أزمة الكيان لا غير! حتى اللحظة هناك محاولاتان بغيضتان من هذا المستوى وتمتا برعاية النظام المصري: مرة حين حاول إفشال فكرة فك حصار غزة بحرًا من خلال دعوة القافلة للمرور لغزة من خلال مصر (على طريقة النظام الذي لا يمرر قشة لفلسطين إلا من خلال معابر الصهاينة)، ومرة أخرى حين أعلن مبارك فتح معبر رفع بعد المجزرة (هذا الفتح الغامض الذي لا يسافر بموجبه الناس أو البضائع إلا في مخيلة كتبة النظام ورجال إعلامه) فكأنه يريد أن يصرف الأنظار عن المجزرة، ويريد أن يفشل أي توجه نحو تكرار محاولة فك الحصار بحرًا من خلال إبطال الدوافع وسحب الذرائع وتبريد الموقف الساخن.

    لكن لا يجوز للشعب الفلسطيني أن يكتفي بالدعاء ضد هؤلاء؛ ولا بد أن يصحب الدعاء بعض القطران الساخن. ولا بد من رد تحية الأتراك الذين قضوا في البحر اللجي من أجلنا بأحسن منها، من خلال إشعال النار في الأرض المحتلة؛ وخصوصًا في الضفة الغربية التي تواصل ميليشيا لحد الفلسطيني رعاية هدوئها المريب والعجيب والمستنكر (مهما قيل عن القمع والملاحقة). ولا بد من التصدي لكل محاولات تغطية سوأة "إسرائيل". فقد يعمد الغرب إلى التضحية بحكومة الكيان – إن فقد الأمل في التوفيق بينها وبين العالم – ثم يأتي بحكومة "سلام" (تضم أبطال السلام "ليفني" و"أولمرت" ونحوهما) ويخرج بعدها أيتام "دايتون" منادين بإعطاء السلام والمفاوضات فرصة أخرى وأخيرة!

    وبين هذه الفكرة وتلك سيظل الأمل يحدونا بأن يقود المفسد أرناط قومه ونفسه معهم إلى حيث يستحقون، وأن يكون عصر "أردوغان" ومنهجه الإنعطافة التي سيكون لها ما بعدها في واقع الأمة وواقع فلسطين!


    " حسام محمود الزهار "
    ..:: في كل يوم للجنان قوافل ::..

  4. #24
    تاريخ التسجيل
    Aug 2006
    المكان
    حيث لا يمكن أن تتوقع !
    الردود
    4,284
    .
    لو وضعت في ختام موضوعك جملة: شكرا لاستماعكم لإذاعة مونتي كارلو !

  5. #25
    تاريخ التسجيل
    Aug 2006
    المكان
    حيث لا يمكن أن تتوقع !
    الردود
    4,284
    .
    من الجميل قراءة هذه للأخ عبدالله السفياني ..

    ..
    ..ويقول لي
    والكبر يملأ معطفيه ومئزره:

    أنا سيد التاريخ
    ..
    سيف ابن ذي يزن ...
    يمد خؤولتي بسيوفه ..

    وإذا افتخرت .
    .
    فإن جدي عنترة..!

    - صدئت سيوفك ها هنا ..

    ولعنتها ولعنت جدك عنترة ..!

    فاخسأ كسيفك صاغراً !

    واعضض بنعلك حين تنطق "أنقرة"..!

    وإذا سألتَ لم التذمر من حديثك آنفا !!؟

    فاسأل ..

    تُجبْ في لجة البحر المقاوم " مرمرة "..!

  6. #26
    تاريخ التسجيل
    Oct 2004
    المكان
    معتقل في مكان ما
    الردود
    3,124
    من اجمل الخدمات التي يقدمها الكيان الصهيوني هي خدمة يدوعوت احرونوت واهاارتس باللغة الانجليزية والعربية

    حيث يمكنك قراءة ما سيصدر في الصحف المصرية وبعض الصحف العربية في اليوم التالي.

  7. #27
    تاريخ التسجيل
    Apr 2009
    الردود
    1
    مرة علينا برهة من الزمن ، نسينا به كيف نمضي قدماً (600 سنة مع الفائدة السنوية) ...
    نرى الأمواج تأتي على تلة الرمل .. ولا مكرٍ و لا مفرٍ ..

    سلام على أهل أبراج الرمل.. من عندهم فوق قادرين يميزو صلعات الرجال :
    هاذ شيعي فارسي ، و هاذ تركي صوفي ، و هاذ قطني ملون قوس قزح..

  8. #28
    تاريخ التسجيل
    May 2010
    المكان
    في الذاكره
    الردود
    5
    قليلأ من التفائل يابشـر

  9. #29
    تاريخ التسجيل
    Apr 2009
    المكان
    الـجـزائـر..
    الردود
    2,208
    ساخر سبيل ... ولأنني لا أكاد أتصور أن في الساخر عاقل قد تخدعه ادعاءات البطولة على الجدران ولا يشارك في الافادة كما يجب ..أحببت أن أجيبك على قدر استغبائي لاستغبائك.. هذا طبعا اذا تواضعت وسمحت لي بأن أشكك في ذكائك .. وأنا لا أعتقد أنني أكثر ذكاء منك .لكن أحببت مناظرتك وأحبيت ان أتساءل ..

    Quote المشاركة الأصلية بواسطة ساخر سبيل عرض المشاركة
    عن نفسى فأنا أرى أن اليهود هم المستفيدون من هذه القوافل إن لم يكونوا ساهموا بشكل أو بآخر فى قيامها ،
    كيف استفاد اليهود من هذه القوافل وهي بالكاد تعد على الاصابع .. وهم بسببها لأول مرة في التاريخ يجمع الاعلام والراي العام العالمي و العالم اجمع بانهم (الاسرائيليون) مرغوا في الوحل عبقرية اسرائيل .. وانهم للغباء الاعظم اعتقدوا ان الجريمة ستمر في الليل كمرور النسيم على البحر ... ونسوا اننا في عصر الصورة التي تنتقل على المباشر في لمح البصر الى اقاصي الارض وانهم تورطوا في جريمة القتل بعدما أُذلوا (وهم الكمندوس) ايما اذلال على ايادي الفرسان الذين قابلوا الرصاص بسكاكين المطبخ ... لم تكن اسرائيل لتقتل لولم لم يذق جنودهاالويل لقد اعتقدوا ان اعتقال المتضامنين سيحدث علعبة بلاي ستايشن لكنهم صدموا ولم يجدوا متنفسا في غير القتل ...
    من الغرابات ان يؤمن احد زعامات الساخر "ساخر سبيل" ان اسطول الحرية خدم اسرائيل وورط غزة .. بل يخيل لي وانا اقرأ ردك أن الاسطول حلقة من خطة محبوكة لتفجير المنطقة وكأنها لم تتفجر بعد .. وأي ذل ذلك الذي يعيشه عرب الجوار في حضرة سلام سافر يموت فيه من الاخوة والاشقاء اكثر من الذين ماتوا خلال الحرب ...
    .
    .

    Quote المشاركة الأصلية بواسطة ساخر سبيل عرض المشاركة
    عن نفسى فأنا أرى أن اليهود هم المستفيدون من هذه القوافل إن لم يكونوا ساهموا بشكل أو بآخر فى قيامها ، فأردوغان تحت مجهر اليهود و الأمريكان و الأوروبيين منذ زمن ، و هو يلتقى مع أحمدى نجاد فى خطريهما على كل مصالح العالم الغربى ، و قد حان الوقت لحرب جديدة تؤكل فيها قطعة من سوريا و قطعة من الخليج و قطعة من مصر و قطعة من الأردن و جنوب لبنان
    و الحرب تحتاج إلى شرارة إن لم يبدأها أردوغان لن يؤجلها نجادى ، و أمريكا تنتظر و اسرائيل تأخرت كثيراً فى انتهاز فارق القوة بينها و بين جيرانها ، و لأن جيرانها أضعف من أن يشكلوا سبباً لحرب فهى لم تجد إلا غزة و إيران و تركيا يمكن أن يشكلوا سوياً سبباً واضحاً للتوسع ، حتى و لو كسبت تركيا شمال سوريا أو احتلت ايران جنوب العراق طالما ستخرج هى بأراضى جديدة من الأردن و لبنان و مصر ، و ستخرج أمريكا بممر رئيسى و شارع عريض يصل بين العراق و البحر الأبيض
    الحرب على الأبواب يا سادة لن يمنعها إلا تراجع أردوغان عن موقفه ، فإن تراجع فستظل غزة هى مائدة الروليت التى يقف أمامها كل عصابات العالم القوية
    الحرب على الأبواب يا سادة ، فالجيوش لا تتحرك هباءً .. هى فقط تحتاج قافلة سفن تجارية تتحرك قبلها
    http://islammemo.cc/akhbar/arab/2010/05/30/101012.html
    أما سؤالى فهو :
    هل نتمنى حدوث هذه الحرب أم لا ؟
    أنا أتمناها بصراحة
    وأنا أتمناها بصراحة .. لكن بمنطق يختلف عن منطقك
    أتمنى ان يتحالف العرب مع تركيا ومع ايران نكاية في امريكا و اسرائيل حتى لو لم يقم هذا التحالف لأجل الحرب .. لأنه ببساطة سيكون شوكة في حلق الامريكان وسيكبل اسرائيل التكبيل الاعظم مما لن يترك لها الا مجالا واحدا للانتحار وهو ان تفجر فينا جميعا ما تخبأه من قنابلها النووية وكلنا ميتون على كل حال .. لكن موتة الشرف لا يساويها شيء...

    إن الحرب لو قامت بالمعطيات التي وضعتها انت يا ساخر سبيل وهي ان تكون تركيا عميلة مقنعة لتحقيق مآرب امريكا وبني صهيون سوف تسكننا الى ما تبقى من التاريخ في ظلمة الليل لإن الموقف العربي بعدها سيكون أبشع أبشع أبشع مما كان عليه قبل سنين .. لأننا سنخسر ايران وتركيا ونخسر ايضا اسرائيل ... لمن يحلمون برضاعة حليبها بالطبع .. وللعاقلين ان يقوموا للحيلولة دون ذلك ..لأن خيط الامان الحققي لاستقرار المنطقة هو بخروج امريكا من ارضنا كما جاءت وأن تركيا وايران اولى بصحبتنا من اسرائيل التي بوحدتنا نستطيع ان نركعها ونرغمها على الاختيار بين العيش بيننا بتنازلات كبيرة للحصول على السلام او ان تختار رميها في البحر ومن بعدها نسفنا بالنووي الذي تملكه اذا استطاعت ..

    لا تستغرب استهجاني لرايك ..
    وطبعا ليس لكونك مشرفا في الساخر سأتقبل ما تقول بعيون مغمضة وأقول ما شا الله على ذكاءك البارع في قراءة ما بين السطور .. وكونك تكره تركيا ولا تحب الايرانيين لا يمنحك الحجة لتخيل السيناريوهات كما تحب انت ان تكون ...

    وبصراحة أكثر استغربت لمشرف جيد كأنت في الساخر الجميل أن يفكر بهذا المنطق المقلوب ...
    المقلوب على تيارات احتضان المقاومة الصريحة والناطقين الصرحاء بلسان التمرد على الخارجين على قانون الدول والشرعية من امريكا الى اسرائيل ..

    لا ينكر اثنان أن لتركيا علاقات وطيدة باسرائيل وبأمريكا وبحلف الناتو وأنها لن تتخلى عن مصالحها اتجاه هذه الاحلاف العالمية كرمال العرب الناعسين
    ولا ينكر أيضا أن لها علاقات وطيدة ايضا بايران وسوريا وبلبنان وأنها لن تتخلى عن خياراتها في الانتصار لقضاياهم العادلة اتجاه من يتعامل مع القضية الفلسطينية أو القضية الايرانية بمكيالين...
    تركيا تؤمن اكثر من عرب الجوار الفلسطيني (حماة اسرائيل الجدد) أن لايران الحق في امتلاك التكنولوجيا حتى وان اوصلتها الى امتلاك القنبلة النووية وتركيا لا تخاف من ايران في ذلك كما تخاف السعودية والامارات ومصر وتتشرف ان ينضم الى المحفل النووي بعبع جديد من العالم الاسلامي ...

    لن أدخل في تفاصيل ايماني بأن اردوغان صادق في غضبته لأجل فلسطين وتضامنه مع ايران لكن نفس التفاصيل تثبت لي أن ايماني صحيح في أنكم جميعا هنا ممن تتلكأون باحتقار الاتراك وتجريم الايرانيين لا تدخرون جهدا سواء عن قصد او عن غير قصد لخدمة هذا الكيان الغاصب ومصالح امريكا التي لا ترتاح الا بتشتت أكبر بين دول المنطقة .. سواء عربيا او اسلاميا ...

    هذه النغمة الجديدة التي نسمعها اليوم ضد تركيا واردوغان لاتختلف كثيرا عن النغمة التي شغلتموها قبل فترة ضد حزب الله وايران كعجم وضد سوريا كعرب.. وسنكتشف قريبا عدوا جديدا للعرب من غير تركيا وغير ايران ستختاره لنا امريكا او يختار هو نفسه طوعا باعلان العداء للابلة اسرائيل دادة الامريكان ...
    .
    .
    .
    جملى هنا قد تبدو غير مركزة لكن فكرتي واضحة وهي أنك يا ساخر سبيل من حيث لا تعلم جعلتني أتساءل .. من أي طيف أنت .. ومن أي بلاد تتكلم ... ومن أي جنسية .. على فكرة تحديد الجنسيات العربية في هذه الفترة اصبح كفيلا بتحديد التيارات والاحلاف بسرعة ... فمن عارضوا قطر في قمة غزة الطارئة أكثر المهتمين بهذا الطرح البائس من ساسة السعوديين والاردنيين والمصريين والاماراتيين والمغربيين حتى ...

    ثم يا سيدي نقلك لموضوع الغواصات الاسرائيلية في بحرالخليج فيه اهانة لسيادة الخليجيين في حد ذاتههم ... يعني ما كفى الاساطيل الامريكية لتحلتحق بها الاسرائلية ...
    واسرائيل عازمة على ضرب ايران بكم (يا عرب) او بدونكم .. وهي لا تحتاج الى اخطاء من تركيا او تعاون معها .. ولا اعتقد ان ربط قصة هذه الغواصات التي تمر باذن رسمي ومبارك من مصر .. بقصة اسطول الحرية يمت الى الصواب بشيء .. وابحار هذه الغواصات سبق اسطول المساعدات بشهر ولاعلاقة للغواصات بحصار غزة بقدر ما ذهبت الى هناك لترصد اي تحرك ايران تحت البحر ...

    ثم أن اسطول الحرية أطر ونضم له البريطانيون والفرنسيون والجزائريون والاتراك واليونانيون بعيدا عن الهيئات الحكومية وكلها جمعيات شعبية وخيرية وسياسية غير حكومية استطاعت في ظرف وجيز ان تجذب تعاطف الحكومات معها ومن ثم تمنحها التسهيلات دون ان تشاركها في شيء ... فلماذا نسيس قضية اسطول الحرية وننكر أنه مشاركة المنظمات الانسانية التي أبت الا ان تضحي بكل شيء لاجل فك الحصار عن غزة .. الحصار السافر الذي لا يبرره في التاريخ اي شيء ...
    .
    .

    بئس العرب هم الذين يتدثرون اليوم بالهزائم ويبررون ثقافة النوم والاستسلام ...
    ناموا لا أيقظ الله لكم جفن
    واتركوا اردوغان ونجاد يشعلها عليكم حربا -اذا صدقت نبوءة ساخر سبيل- عله يحرق بحرقنا كل ما يربطنا بامريكا وباسرائيل ...

    يا الله ما أكثر الحمقى في عصرنا ...
    .
    .
    بلا تركيا بلا عرب بلا ايران بلا عثمانيون بلا زفت ..
    .
    إلى هنا جميعكم.. معا لنصرة اسرائيل

    دعوة خير: To Stand with IsraHell
    ...
    لاستفزاز قريحة من لم يرقهم اعجابنا باردوغان (الشهم) .. ومن لم يرقهم واحترامنا لايران (السياسيا صامدة) .. ومن لم يهضم تقيأنا من مجرد االتفكير في ارضاء امريكا او الرضا عن اسرائيل .. ادعوكم للمشاركة في هذه الدعوة .. والله لاستفزاز قرائحم المجروحة لا غير .. ومن يبي ساويله بورتريه مع الجماعة تحت يبعت الصور
    فقد اكتشفت أنه في الانسداح والانبطاح يا عرب اخر الزمان .. ويا عباقرة الساخر تفتق كل الخير ... كل الخير
    عُدّل الرد بواسطة salimekki : 07-06-2010 في 03:37 AM

  10. #30
    تاريخ التسجيل
    Oct 2004
    المكان
    معتقل في مكان ما
    الردود
    3,124
    هاجمت صحف رسمية مصرية الموقف التركي الأخير من أحداث أسطول الحرية , واعتبرته موقفا ضعيفا وباردا مقارنة بالموقف المصري الذي نعتته بالشجاع والرافض للإملاءات الأمريكية و"الإسرائيلية".
    التعليق:
    علي صلاح
    وضعت المواقف التركية المشرفة التي أعلنت عنها في الفترة الأخيرة وبالتحديد منذ وصول حزب العدالة للحكم, تجاه القضية الفلسطينية وبقية قضايا العالم الإسلامي, كثيرا من الدول العربية والإسلامية في موقف حرج؛ لذا تصدى البعض باستمرار للتقليل من شأن الموقف التركي, وخصوصا موقفها الأخير من الجريمة النكراء التي استهدفت أسطول الحرية والتي أدت إلى مقتل تسعة أتراك بالإضافة إلى العشرات من المصابين والمفقودين, الذين أعلنت عنهم بعض المصادر.
    ورطة أردوجان:
    لقد أصبح رئيس الوزراء التركي رجب طيب أردوجان ورطة كبيرة لبعض الحكام العرب والمسلمين الذين اكتفوا طوال الفترة الماضية بتوجيه عبارات "أكلشيهية" كلما ارتكب الاحتلال الصهيوني جريمة في حق الشعب الفلسطيني, كان آخر من تكلم بشكل فيه اختلاف عن المألوف بالنسبة لهذا الأمر هو وزير الخارجية المصري السابق عمرو موسى واستطاع أن يحصل على شعبية كبيرة رغم أنه بحكم منصبه لم يكن يتمكن من ترجمة هذه الأقوال إلى أفعال, ثم جاء أردوجان ليتكلم وليفعل وليس كما يظن البعض "أنه ليس لديه سوى الكلام". لقد طالبت الشعوب العربية كثيرا باتخاذ مواقف حازمة تجاه الاحتلال الصهيوني وليس بالضرورة أن تكون هذه المواقف عسكرية ولكن لم يتم الاستجابة لرغباتها وحدثت فجوة واسعة بين مشاعر الشعوب ومطالبها وأفعال الكثير من الأنظمة الرسمية.
    أفعال أردوجان:
    لقد بدأ أردوجان أفعاله الحقيقية ضد صلف وغرور الكيان الصهيوني عندما ترك مؤتمرا صحفيا في منتدى دافوس عندما وجد استهانة من الرئيس الصهيوني شيمون بيريز بالمذبحة التي ارتكبها جنوده خلال الحرب على غزة, كما أصر على عدم مشاركة "إسرائيل" في المناورات العسكرية التي اعتادت أن تجريها مع القوات التركية, وفي وقت لاحق كان راعيا لتجهيز أكبر أسطول لكسر الحصار عن قطاع غزة وأصر على تسييره رغم التهديدات الصهيونية وعندما قتل من قتل وأصيب من أصيب لم يكترث بل أعلن عن تسيير أسطول جديد, فقد أعلنت مصادر في المنظمة التركية للإغاثة الإنسانية أن رئيس الوزراء التركى رجب طيب أردوجان سيطلق الأسطول الأكبر والأضخم من تركيا إلى غزة خلال الأسابيع القادمة وسيتمتع بمرافقة السفن الحربية التركية لمنع أية هجمات قاتلة. وأشارت المصادر إلى مواصلة المنظمات التركية استعداداتها لإطلاق الرحلة الجديدة التي ستكون وجهتها ميناء غزة حصريًا، كما تم الإعلان بالكويت عن بدء التسجيل للأسطول القادم. وقال مصدر تركي رفيع: "أسطول كسر الحصار القادم في حال انطلق من تركيا أو تشترك فيه سفن تركية سيحظى بمرافقة السفن الحربية التركية لمنع أية هجمات قاتلة، كما حدث مع أسطول الحرية".
    أفعال أخرى:
    في كل اعتداء على الفلسطينيين كانت الأصوات ترتفع في العالم العربي من أجل سحب السفراء وقطع العلاقات وقلما حدث ذلك , في حين أن تركيا بعد الهجوم على أسطول الحرية مباشرة قامت باستدعاء سفيرها من "تل أبيب", وأبلغت السفير الصهيوني في أنقرة احتجاجها.. من جانب آخر، أعلن رئيس الوزراء التركي عزمه ملاحقة المسئولين عن الجريمة النكراء قائلاً: "لن ندع الأمر يمر مرور الكرام". كما أعلنت تركيا رفضها إعادة العلاقات إلى ما كانت عليه مع الاحتلال إلا بعد رفع الحصار المفروض من قبل "إسرائيل" على قطاع غزة. بل أكدت صحيفة تركية مقربة من الحكومة، أن رئيس الوزراء التركي، رجب طيب أردوجان يدرس الرد العسكري على "مجزرة الحرية". وقالت: إن أردوجان ناقش خلال اجتماع مصغر لمجلس الأمن القومي باشتراك رئيس الأركان وقادة القوات المسلحة ووزيري العدل والداخلية ورئيس جهاز المخابرات ومدير الأمن العام، التدابير الممكن اتخاذها ضد "إسرائيل" ومنها التدابير العسكرية والتجارية.
    استغراب واندهاش:
    مما يثير الاستغراب والاندهاش من موقف هؤلاء الذين يزايدون على الموقف التركي أنهم لم يوضحوا بالضبط ماذا يريدون من أردوجان أن يفعل حتى يصبح إيجابيا وليس من فصيلة "المتكلمين العرب"...لقد صدّع هؤلاء رؤوسنا في كل مرة يعتدي الاحتلال على إخواننا الفسطينيين بشأن الحكمة والتريث والرد الهادئ وعدم التهور وأن من يحارب "إسرائيل" يحارب أمريكا أيضا, وأن هناك اعتبارات ومصالح ينبغي مراعاتها تؤثر على الأمن القومي..فلماذا تناسوا كل ذلك عندما وجهوا انتقاداتهم إلى تركيا وموقفها.. هل أردوجان يستطيع الدخول في مواجهة مسلحة مع الاحتلال دون وضع هذه الاعتبارات في حسبانه ودون وضع معارضة الجيش العلماني الذي يناصبه العداء وكان يخطط للانقلاب على حكومته ذات الهوية الإسلامية, في اعتباره كذلك؟!
    ماذا فعلنا نحن؟
    وفي الأخير يتبادر سؤال علينا أن نوجهه لهؤلاء, وهو هذا ما فعلته تركيا وما فعله أردوجان رغم كل ما يمكن أن يؤخذ عليه من تحفظات ـ حسب قولكم ـ فماذا فعلنا نحن العرب الذين نجاور الشعب الفلسطيني ونراه يذبح صباحا مساءً على حدودنا؟ ما هي الخطوات الإيجابية التي أقدم عليها العرب حتى يقتضي بها أردوجان؟ أوليس العرب المجاورون لفلسطين أولى بأهلها من أردوجان والأتراك؟ وهل لو لم يقم أردوجان بتسيير الأسطول لكسر الحصار ويصر على ذلك رغم التهديدات كان سيصدر قرارا بفتح معبر رفح دون سقف زمني؟ وإذا كان فتح المعبر دون قيود عملا بطوليا فلماذا تأخر حتى الآن والشعب الفلسطيني تحت الحصار منذ سنوات؟ هذه أسئلة لعل من انتقد الموقف التركي يجيب عليها وتقنع إجاباته الشعوب الغاضبة

  11. #31
    تاريخ التسجيل
    Jun 2010
    الردود
    10

    لا تنصروهم و لكن اتركوا رحمة الله تنزل عليهم

    بالبداية أبدي احترامي لكافة الآراء ، و طالما أن البعض أراد الكلام الخالي من العواطف فلا بأس رغم أنها ـ أي عواطف ـ ما تركت موطئ قدم في خطابنا العربي إلا و حشرت نفسها فيه .


    تركيا (سموها ما شئتم) و إيران (في خانة أختها) هما دولتان لهما وزنهما في المنطقة ، لم يعد الماضي بالنسبة لهما إلا أداة سياسية ، إن أرادوا حربنا و احتلالنا وجدوا المبررات الكافية لذلك ، و إن أرادوا التقارب وجدوا في التاريخ ما ينفعهم ، إن التحرك العسكري في أيامنا هذه ذو فاتورة باهظة على مختلف المستويات ، لن تتحرك الجيوش إلا عند الضرورة القصوى ، هؤلاء قوم يفطنون السياسة ، يحاولون الوصول إلى ما يريدون بالاقتصاد وبالدين و بالإعلام و بالدبلوماسية و التقانة حتى بالرياضة (القوة الناعمة) ، في المستقبل القريب سوف تدخل المنطقة في فراغ سياسي بأفول المشروع الأمريكي ، و المرشح لملء هذا الفراغ هو هذه المرة قوة إقليمية أي إحدى دول المنطقة ، و بما أن العرب خارج التغطية ، فلم يبق إلا الكيان الصهيوني و تركيا و إيران ، كم أتمنى لو أن دولا ً بحجم بعض دولنا العربية ، كانت ضمن هذه القائمة ، و على هذه الحال سوف تدور المعركة القادمة ، بعض العرب (الفالحين) سوف يلعب دور الوسيط لهذه القوة أو تلك و ربما يجد وظيفة كمندوب مبيعات على مستوى إقليمي يسوق لهذا الطرف أو ذاك.


    أحبابي إن استفاد أهالي غزة من تعارض مصالح القوى الإقليمية برغيف خبز أو بكلمة حق على منبر دولي فهذا يعتبر مكسبا ً ، إلى أن تجد في العرب من ينصرها .
    أعزائي حتى ذلك الوقت اتركوا رحمة الله تنزل على أهل غزة و اتركوا سنة التدافع تفعل فعلها ........

  12. #32
    تاريخ التسجيل
    May 2010
    المكان
    فــــــي رحــــــــم الـــحــيــاة
    الردود
    37
    Quote المشاركة الأصلية بواسطة محارب فلسطيني عرض المشاركة
    عن نفسي أنقل وعن من حولي ممن أراهم وأعيش معهم في غزة .
    باختصار نعم النصرة نصرة تركيا

    ونعم الفعل تجاهنا فعلهم وتعس أهل الذل والإنكسار وازدادوا تعسا فوق تعسهم ، وحيا الله كل من ناصر غزة بموقف سياسي أو واجب انساني وأخلاقي أو دعم عسكري سواء

    كانوا الأتراك
    أو الإيرانيين

    فهم عندنا خير من ألف ألف آخر لا يرى القذى إلا في عين أخيه ولا يتحرك إلا ليحقر شأن من رفعوا رأسهم من الوحل الذي ارتمى فيه .
    سبحان الله هذا الفلسطيني القذر يطلب مساعدة تركيا

    العلمانيه وينسى أويتناسى

    أهدافها الخبيثة من هذا التحرك وكأنه لوجه الله

    {{{ وراء الأكمه ما ورا ءهــــا }}} ,

    وإيران لا تقل حقداً على غـــــزه من الأتـــــراك

    {{ العثمانيون الجدد }} على رأي أخينا حارث المياه

    محارب فلسطيني
    إقرأ الموضوع عدة مرات لتستوعب أكثر .
    بعد تحذيرات وإنذارات عديدة وجهها سلاح البحرية الإسرائيلية إلى السفن المشاركة في محاولة اختراق الطوق البحري المفروض على «حركة حماس!» الإرهابية في غزة وكسره، وبعد أن طلب سلاح البحرية من السفن أن تغير وجهتها إلى ميناء «أسدود» الإسرائيلي لتفرغ حمولة «المساعدات!» المخصصة لغزة ليتم تفتيشها وفحصها أمنيا بدقة قبل أن يُسمح بنقلها بطريق البر إلى غزة....



    http://www.alwatan.com.kw/ArticleDetails.aspx?id=33482


  13. #33
    الى حضرة المحضورات
    اتتفاخرون ايها الاتراك بمسلسلاتك ...بخ بخ فنحن قد سبقناكم
    ألم ترى صواريخ نيل سات وبدر 4
    وروتانا بجميع انواعها
    لن اقل شيئ .... سوى..... ياليت غزه رعاشه او هزازه...او بنت تميم
    لأخذت حقها....
    تركيا لن تخسر شعبها ثانية لأجل الشيخ المجاهد البطل لورانس
    ومن الطبيعي جدا وحولها من حولها.. ان
    تخاف على مصالحها

  14. #34
    تاريخ التسجيل
    Oct 2004
    المكان
    معتقل في مكان ما
    الردود
    3,124
    الكيان الصهيوني ليس له حقوق اساسا
    لقد قررت الامم المتحدة انشاء دولتين: دولة فلسطين ودولة لليهود ..لكن القرار وضح الحدود ورفض تحديد ديانة الدولتين...
    الكيان الصهيوني يرفض الاقرار بهذا القرار.. كما يرفض الاقرار بجميع القرارات الأممية اللاحقة..لهذا فهو -وفقا لقرار الأمم المتحدة- ليس موجودة أساسا.. وبالتالي فلا يمكن اعتباره دولة احتلال..بل ما زال يمثل عصابة الهاجاناة وما زال يتعامل مع الوضع بمنطق العصابة

    اذا ارادت قيادات العصابة الارهابية ان تصبح دولة معترفا بها فعليها الانصياع لقرارات الامم المتحدة..والتي تنص على أن دولة فلسطين تقع ضمن حدود معينة.. وبالتالي فالذاهب لقطاع غزة يحتاج لفيزا من دولة فلسطين التي تعترف بها الأمم المتحدة ... وليس من عصابة الكتاب المقدس القذرة

  15. #35
    تاريخ التسجيل
    Nov 2004
    المكان
    تحت تحت تحت كمان .. أيوة هنا
    الردود
    2,342
    التدوينات
    16
    سليم .. و ربما آخرون أيضاً

    أنتم تقولون ما ترون أنه يجب أن يقال
    و أنا أقول ما أراه واجباً قوله

    هذا هو الأمر ببساطة ، ليس فيه ذكاء و لا غباء
    نحن هنا آراء معروضة فقط ، و حتى نبقى آراءً نستفيد منها لا يصح أن تمتد آراؤنا لنتبادل الاتهامات و الادعاءات و كأن الساخر هو ساحة الحرب و ساحة الحرب هى الساخر
    قد يكون هذا مقبولاً على مضض عند أحاديث أخرى كثيرة تافهة و لا قيمة لها ..
    أما و أن حديثنا عن فلسطين .. سأعتبره مؤقتاً عن فلسطين
    أما و حديثنا عنها فإنه من باب أولى ألا نأمل فى شهادة الآخرين لنا ، سواء بذكاء أو رجولة أو شجاعة فى مواجهة الإشراف أو صنددة فى مواجهة الآخرين أو جسارة فى العرض أو جرأة فى الحق .. و إلا نصبح و تجارها سواء لا يفصلنا عنهم إلا فارق العملة .. هم عملتهم الدولار و نحن عملتنا قلوب اليوازر .. يا فرحتى و فرحة عيالى

    ننتظر قراءة للأحداث حولنا و ليس قراءة لليوزرات الأخرى التى يمكنها أيضاً أن تقرأنا و تقرأ اللى خلفونا

  16. #36
    تاريخ التسجيل
    Apr 2009
    المكان
    الـجـزائـر..
    الردود
    2,208
    Quote المشاركة الأصلية بواسطة ساخر سبيل عرض المشاركة
    سليم .. و ربما آخرون أيضاً
    .
    .
    من باب أولى ألا نأمل فى شهادة الآخرين لنا ، سواء بذكاء أو رجولة أو شجاعة فى مواجهة الإشراف أو صنددة فى مواجهة الآخرين أو جسارة فى العرض أو جرأة فى الحق .. و إلا نصبح و تجارها سواء لا يفصلنا عنهم إلا فارق العملة .. هم عملتهم الدولار و نحن عملتنا قلوب اليوازر .. يا فرحتى و فرحة عيالى
    .
    ننتظر قراءة للأحداث حولنا و ليس قراءة لليوزرات الأخرى التى يمكنها أيضاً أن تقرأنا و تقرأ اللى خلفونا
    اعتذر لأخي ساخر سبيل ان اعتقد أنني أدرجت ردا شخصيا على اليوزر الذي تحمله ..
    ثم لا تركز كثيرا على قضية الكبرياء والرجولة والفحولة الشخصية حينما يتعلق الامر بفلسطين بين العرب فالحال مفضوح والنعاس يهزنا على المهد ولله الحمد .. ثم لا تجعلها انت قضية شخصية كلما جاء نقد فكرة صاحبها قاسيا لأن أهم ما في الامر هو مدى جاهزيتنا لتقبل قسوة الاخرين ومدى استعدادنا لأن نكون متمسكين بفكرتنا مهما كان الرد ..

    الحديث عن الاستغباء يختلف عن الحديث عن الغباء .. لا أنت ولا أنا نتصف بالغباء طالما كلانا يتواصل في الساخر كما لا نملك بالضرورة كامل مزايا الذكاء الذي قد نشعر بالاهانة لو نخزنا به ...
    لم يكن كذلك في واقع الامر بل كان ردا على الفكرة التي (فهمتها حسب ما أتيح لي فهمه) من رد هذا اليوزر .. ولا أظنني ركزت على الاشخاص في بقية ردودي بقدر ما ركزت على المنحى العام لردودهم ..
    ان الفكرة المضادة تحمل صفة قوة أو صفة ضعف على حسب قدرة المتلقي على تقبلها .. وأنا قرأت في فكرتك التواء على الحقيقة الصريحة التي أود أن أدرجها اسفله ..

    كان المنحى العام الذي يقودني في كل الردود هو أنه من العيب ومن العار ومن الخزي ومن قلة النخوة والمروءة ألا نقف 1000 بالمئة مع فلسطين (سواء ظلم الفلسطينيون وحلفاؤهم أو ظُلموا)
    وألا نحاول ايجاد 0.000000001 بالمئة تبريرا لما تقوم به أي جهة تريد الانتصار لقضية فلسطين ..
    أعتقد أنه الى زمن ليس كثيرا بالبعيد لم يكن يساوم أحد أو يناقش حول حقوق البلدان في الانتفاض ضد اي احتلال ولا يبرر أحد واجبه في المشاركة في مساندة ومساعدة حرككات التحرر حيثما قامت ..

    من البشع أن أتعب هنا لاقناع من يحاول ايجاد وجهات نظر أخرى ومبررات غير مؤسسه ورسمية لسعي تركيا اللامشروط لفك الحصار عن غزة .. أو حتى سعي ايران اللامشروط للانقلاب على نعاس وتحدي الامريكان ...

    المهم ... شكرا على تقبل الرأي الاخر وانتقادي للرأي الاخر لا يعني بالمرة أنني لا أتقبله يا ساخر سبيل ...
    وكما قلت يجب في الاخير ان نتفق .. لأنه يستحيل أن تكون أقل عروبة ولا أقل إسلاما مني ولا أقل حبا لفلسطين مني كذلك .. لكن ربما أكون أكثر تطرفا منك في انتصاري للقضية وفي تعلقي بهذا الحب .. لهذا لا أستطيع ان اتخيل انني أصادف من بني جلدتي من لا يفكر كذلك .. وكان المفروض ان يكون هذا النقاش الحاد بيننا جميعا وبين المجتمع الغربي الذي لوحده (بحكم أنه صليبي او متصهين او يملك فعليا مصالح استراتيجية ببقاء اسرائيل) ...

    لكن أن تجد في العرب من ينصف (بشكل او باخر اسرائيل) فهذا العيب وعين العيب .. وأنت بعد الله أعلم.

    تحية

  17. #37
    تاريخ التسجيل
    Apr 2010
    الردود
    38
    أهلين يا أخوان
    أهلاً بالجميع دون استثناء
    فقط أحيل الأخوة كعبلون ورشيد و salimekki وغيرهم ممن يتهمنا بنصرة إسرائيل ويشهد الله أنني لم ارى يوما من الأيام إسرائيل برئية، ولكنني ارى الأخطار من غيرها، ما علينا، كما قلت أحيل الأخوة إلى الأخبار.
    إيران التي صرحت بأنها ستسير قطع بحرية لحماية الاسطول المتوجه لكسر الحصار عن غزة، في ذات الوقت تعمقت قواتها البرية خمسة كيلو مترات داخل الحدود العراقية من جهة كردستان ورحلة سكان أكثر من 200 قرية، ما رأيكم؟
    تركيا التي سيرت ألأسطول وارعدت وأزبدت ولست معترضاً على كل ذلك لها الحق أن تروج لنفسها كما تشاء لكن علينا أن نسمي الأشياء بمسمياتها ( مسلسل ) مسئوليها العسكريين قالوا أن قطع العلاقات مع اسرائيل ليس في صالح تركيا لأن تركيا مرتبطة بعقود تسلح مع إسرائيل، لأستخدامها ضد القرى الكردية في شمال العراق التي بها منتمون لحزب العمال الكردستاني.
    نهاية القول لا تسرقني وتقتلني هنا، وتذر الرماد في عيون أهلي بدعوى دعم أخي هناك.

  18. #38
    يقول سقراط : أن الفضيلة أمر بديهي في أساس تكوين الإنسان، لكن الإنسان حين يخطـيء معاينة الفضيلة يظن الباطل حقاً والشر فضيلة ... الحقيقة التي يراها سقراط أنه على الناس إعادة فحص ما هم متيقنون من معرفته. ...

    بصراحة أستمتعت كغيري في هذا الحوار الجميل الرائع بين الأفكار والحروف المتعاكسه.
    رأيي بأختصار شديد , تركيا بتحركها لمساعدة فلسطين كفعل هو جرييء وتحدي لأقوى قوى العالم , أما بشأن النوايا فلا يمكننا تفسيرها والدخول بها ولا يسعني القول إلا كما قال طرفة أبن العبد
    ستبدي لك الأيام ما كنت جاهلاً, ويأتيك بالأخبار من لم تزود

    تحية جميلة ورائعة لكلاً من
    سليم و حارث المياة
    نقاشكم جميل رغم حدته

  19. #39
    تاريخ التسجيل
    Jan 2005
    الردود
    19
    هنيئا لاسرائيل الالوف السته من الحديد والالوف من الاسمنت التي سيبنون بها مستوطنات ترجعنا لطاولة المفاوضات ..

    عباس وراء المتراس
    يقض منتبه حساس ...~ وهلم جرا

 

 

معلومات الموضوع

أعضاء يتصفحون هذا الموضوع

يتواجد حاليا 1 يتصفحون هذا الموضوع 0 أعضاء وَ 1 زوار

الروابط المفضلة

قوانين الكتابة

  • may لا يمكنك إضافةموضوع جديد
  • لا يمكنك إضافة ردود
  • may لايمكنك إضافة مرفقات
  • لايمكنك تعديل مشاركتك
  •