Follow us on...
Follow us on Twitter Follow us on Facebook Watch us on YouTube
الصفحة 1 من 9 123 ... الأخيرةالأخيرة
النتائج 1 إلى 20 من 172
  1. #1
    تاريخ التسجيل
    Apr 2009
    المكان
    بعيد جداً
    الردود
    4,712

    يومَ حزَمَ الوطنُ حقائِبَه





    بابٌ مُوصَد
    .
    .
    حينَ لا تجدُ ما تكتبُه / تكذِبُه عن الوطنِ فهذا لا يعني أنَكَ زاهدٌ في الكذب
    ربما الذين كتبُوا / كذبُوا قبلكَ لم يتركوا لكَ خرمَ إبرةٍ لتقحمَ كذبكَ فيه
    .
    فرقٌ كبيرٌ بين ممارسةِ الزهدِ من بينِ أشياء كثيرة متاحةٍ للمُمَارسة
    وبين ممارستِه على أنّه الخيارُ الوحيدُ المتاح
    أحمقٌ قال لكَ : إذا أردتَ أنْ تسبرَ أغوارَ الآخرين وسِّع خياراتِهم


    من شِقّ في الباب
    .
    .
    رجلٌ قبلَ السبعينَ بخطوةٍ قالَ لكَ
    - وهوَ يحاولُ أنْ لا ينفثَ روحَه مع دخانِ لفافتِه - :
    إذا عزمتَ على المسيرِ فابتعْ حذاءً متيناً
    واحذرْ أن تنتعلَ قلبكَ كخطةٍ بديلةٍ عن عناءِ السَّفر
    أنْ لا تصل أبداً خيرٌ من أن تصلَ مُلوّثاً
    .
    زوجتُه قالتْ لكَ
    - وهي تكنسُ أزهارَ الياسمينةِ التي لا تكفُّ عن التَسَاقط - :
    ما حاجتكَ إلى وطنٍ حينَ يكونُ لديكَ أنا ؟!



    على عتبةِ الدّار
    .
    .
    كانُوا ثلاثة ورابعُهم / أحمقُهم شربَ الوطنُ من دمِه حتى / حدَّ الإرتواء
    ثم أعطاه وساماً من رتبةِ فارِس
    والفَرسُ فراشُها بارد
    والعجوزُ تضعُ الصّدقة فوقَ الصّدقة مهراً لعُلبةِ الدّواء
    وذاتَ شَجنٍ هرعَ الصِّبيةُ كلٌّ إلى حضنِ أبيه
    وقفَ الصغيرُ مُسمّراً متسائلا ًكيفَ بإمكانِ وطنٍ كبيرٍ أن يكونَ أضيقَ من حضن ؟!



    في الطريق الى الوطن
    .
    .

    حين كنتَ صغيراً سألتهم عن الوطنِ فأخبروكَ أنّه حزم حقائبَه ومضَى ...
    سألتهم إلى أين ؟
    قالوا لكَ : " هُسْ " الحيطانُ لها آذان
    فتساءلتَ كيف يمكنُ للجدرانِ التي تواري سوأتكَ أن تشيَ بكَ
    وكنتَ كل يومٍ تأوي إلى فراشكَ وأنتَ تظنّ أنّ الوطنَ ذهبَ إلى منفاه بوشايةِ جدرانِه
    .
    .
    وحينَ كبرتَ علمتَ أنّ الجدرانَ ليسَ لها آذان
    وأنّها بعكسِ البشرِ عاجزة عن الوشَاية
    وفهمتَ أنّهم أرادوكَ أن تسكت
    وأنّ الوطنَ ذهبَ لأنّه اختنقَ بالصمت
    .
    .
    حينَ كبرتَ علمتَ أنّ الوطنَ كانَ يريدُ أن يبقى
    ولولا أنّ قومَه أخرجُوه ما خرج
    أرادُوه أن يضحكَ حينَ يبتسمُ ابنُ الأمير
    وأنْ يبكيَ حينَ يتعثرُ ابنُ الوزير
    وأنْ يطربَ حين يعربدُ ابنُ الخفير
    وأنْ يلبسَ السّواد حين ينقلعُ الكبير
    وأنْ يبايعَ في اليومِ التّالي كبيراً آخر قبل أن يجففَ دموعَه
    .
    .
    حينَ كبرتَ علمتَ أنّهم لم يمسِكُوا بتلابيبِ الوطنِ ويمنعُوه من الرّحيل
    لوّحُوا له بمناديلِهم فقط وهو يتوسّد الطريق
    ولحظة وصلَ الى آخر نقطةٍ في الوجع
    قالوا له : الوطنُ وطنكَ متى أردت الرجوع !
    وكانوا يعرفون أنّه لن يرجع
    وكان يعرفُ أنّهم لا يريدونه أن يرجع
    المعرفة الحقّة عذابٌ حق ! كان وطنهم هم
    وطنُ الذين يأمرونكَ بالمعروفِ ويتجاهلون أنّ سكوتهم عن أشياءَ أخرى منكر أكبر !
    وينهونك عن المنكرِ ولو أراحوكَ من خطاباتِهم لكانَ معروفاً أكبر !
    .
    .
    يكفلُ الدستورُ حقكَ في الحياةِ ولكن عليكَ أن تموتَ كلّ يومٍ ألفَ مرّة
    مُتْ كي تكونَ جديراً بالوطن
    .
    .
    يعترفُ الدستورُ بحقكَ في انتخابِ برلمانٍ يلتئِمُ كلَّ شهرٍ مرّة
    ليخبركَ أنّ الطريقَ إلى سدِّ العجزِ يمرّ من وسطِ جيبك
    .
    .
    يعترفُ الدستورُ بحقكَ في المُسَاواة
    مُتْ أولاً ! في المقابرِ يُوارى الجميعُ ذات الثرى
    .
    .
    يقرُّ الدستورُ بحقكَ في المغادرةِ متى شئتَ
    لا اعترافاً بحريتكَ ، بل لأنّ هناكَ الكثير منكَ
    رحيلكَ لنْ يحدثَ فرقاً
    فقدَ رحلَ الوطنُ وبقيت الحكومة تسيِّرُ الأمور
    لا أحد يلوي ذراعَ الحكومَة ولا حتى الوطن
    هل عرفتم لماذا حزمَ الوطنُ حقائبَه ؟

  2. #2
    تسجيل حضور
    ولي عودة
    العنوان رائع
    والصورة كمان

  3. #3
    تاريخ التسجيل
    Aug 2007
    المكان
    في المكان الذي يصبح فيه الحجرُ ثميناً كـَ..رصاصةْ
    الردود
    572
    وقفَ الصغيرُ مُسمّراً متسائلا ًكيفَ بإمكانِ وطنٍ كبيرٍ أن يكونَ أضيقَ من حضن ؟!

    تستحقُ هذه الجملةُ دمعاً/صمتاً طويلاً

    نصٌ باذخٌ بحقِ الصدقْ

    أخشى أن يقرَّ الدستورُ بعدم انتمائكَ للوطنْ , فتصبحَ على قارعةِ المعارضةْ

    لكَ أيها القس
    شكراً و أكثرْ


    أستغفــرُ الله العظيــــم

  4. #4
    تاريخ التسجيل
    Jun 2009
    المكان
    أَمَامَ حَائِطِ ال طَزْطَزَة..!!
    الردود
    49
    (
    .
    قسّ بن سَاعِدَة
    .
    وَقَفتُ كَثيراً بين هُروبٍ ودُخُولٍ في الوَقتِ نفسِه؛فَنَظَرتُ مَدهُوشاً..!
    فَدَعوتُ اللَّهَ أَن يُنَحِّيكَ عَنِ القَارِعَة؛وَأَن يُنجينَا ويُنجِيكَ مِنهَا..!

    أَسألُ اللَّهَ لَكَ تَوفِيقاً وَتسدِيداً..

    )
    .

  5. #5
    تاريخ التسجيل
    Feb 2010
    المكان
    خارج المجره
    الردود
    1,534
    يبقى الوطن غصة في قلوبنا رغم اقرارنا برحيله
    يبقى حلم العودة يراودنا
    وتتسمر أعيننا على الطريق الذي ذهب به

    كعادتك ياقس
    حين تكتب تتضامن معك كل الأشياء
    فتبهر عقول العابرين
    دمت بخير

  6. #6
    تاريخ التسجيل
    Jan 2010
    المكان
    السـاخر
    الردود
    255
    ،
    .

    لقد أتيت بـ " كبيراً " من القول

    :

    يشـاع أنهم لم يمهلوه ليحزم حقائبه ، بل جعلو منه حقائب للســفر ..


    // ،،
    ليتني أملك أن أجيب كي أعود !


    ؟:

    وش يقرب لك الوطن ؟؟

  7. #7
    تاريخ التسجيل
    Jan 2010
    الردود
    80
    قس بن ساعدة/

    كل ما هنا جميل

    أردت قراءة هذا منذ زمن

    من لم ينزف قلبه ألما" وهو يقرأ

    كيف بإمكان وطن كبير أن يكون أضيق من حضن؟

    وربي لقد ضاق يا قس

    شكرا" لك بحجمك

    ودي وكل تحاياي

  8. #8
    تاريخ التسجيل
    Aug 2009
    المكان
    بين وطن وشطايا منمقة ..
    الردود
    1,023
    أدهم ...

    نستمر في عزاء أنفسنا ببعض المسلّمات لتأتي أنت فتقلب موازيين العقل
    وتخبرنا بأننا لا زلنا في أول طريق الوجع .....

    بعض الأقلام كقلمك تستحق أن ننصت لها بصمت وأن نحاول ألا نزعج سطورها بدموعنا ....

    و
    دمتَ كما أنتَ .........

  9. #9
    قد قالها الوطن ورحل ... و اأسفاه وخرج بدون نعل

    ولن يعود حتى جيل اخر ,.,.,.,,.,,

    ولا مكان للصادقين

    (طر مع التي ذرّت طحينها)

  10. #10
    تاريخ التسجيل
    May 2010
    المكان
    غزة المحاصرة .!
    الردود
    103
    وقفَ الصغيرُ مُسمّراً متسائلا ًكيفَ بإمكانِ وطنٍ كبيرٍ أن يكونَ أضيقَ من حضن ؟!

    اراها .. تنطبق على حالنا !!

    كيف لغزة ان لا تتسع للجميع ..

    كيف لغزة .. ذات الحكومتين بدون دولة .. ان تكون ضيقة على شعبها ..

    أدهم .. تعلم دوماً .. انك تذرف دموعي بسخريتك ..

    واعلم ان الوطن مهما كبر او ضاق .. او قرر ان يرحل ..

    سيبقى هو ذات الوطن الذي احيا في سبيل الله من أجله

  11. #11
    تاريخ التسجيل
    Aug 2009
    المكان
    حيث الزلآزل و الفيضانات ~
    الردود
    138
    أسلوب جديد، تميزت فيه في هذا النص
    وحقاً ، رآق لي اسلوبك الجديد

    و لا جديد بـ نوعية الجمال المطروح،
    ,,قمة,, نسمو لـ رؤيتها و تذوق البعض منها

    وفقكَ الله ايه الأب الحنون ،
    ولا حرم الرحمن "فاطمة" من عطفك ~


    في قبرِ لُبنان أو في قصور الخليج
    أين ما كنت رعاكَ الرؤوف الودود ,,

    قال علي بن أبي طالب _رضي الله عنه_ :
    أن الدنيا أولُها عناء، وآخرها فناء،
    حلالها حسابٌ، وحرامها عقابٌ .
    من استغنى فيها فُتنَ، ومن أفتـقَرَ فيها حَزنَ .

  12. #12
    تاريخ التسجيل
    Sep 2009
    المكان
    غاااد غااااااااد .. بعيد
    الردود
    571
    ًكيفَ بإمكانِ وطنٍ كبيرٍ أن يكونَ أضيقَ من حضن ؟!

    كيف ؟


  13. #13
    تاريخ التسجيل
    Apr 2009
    المكان
    بعيد جداً
    الردود
    4,712
    Quote المشاركة الأصلية بواسطة منار زعبي عرض المشاركة
    تسجيل حضور
    ولي عودة
    العنوان رائع
    والصورة كمان
    مرحبا منار
    قمنا بتسجيل حضورك
    وبانتظار العودة

    وحياك الله
    وجمعة مباركة

  14. #14
    تاريخ التسجيل
    Apr 2009
    المكان
    بعيد جداً
    الردود
    4,712
    Quote المشاركة الأصلية بواسطة حلمٌ نقيّ عرض المشاركة
    وقفَ الصغيرُ مُسمّراً متسائلا ًكيفَ بإمكانِ وطنٍ كبيرٍ أن يكونَ أضيقَ من حضن ؟!

    تستحقُ هذه الجملةُ دمعاً/صمتاً طويلاً

    نصٌ باذخٌ بحقِ الصدقْ

    أخشى أن يقرَّ الدستورُ بعدم انتمائكَ للوطنْ , فتصبحَ على قارعةِ المعارضةْ

    لكَ أيها القس
    شكراً و أكثرْ
    حلم نقي

    اليوزر الذ1ي يفيض جمالا في الخامس هنا
    انه لمرحبا
    معارضة معارضة ، المعارضة لا تكون الا في وطن
    مش احس من حكومتان ولا دولة / وطن

    حياك الله
    جمعتك مباركة

  15. #15
    تاريخ التسجيل
    Jan 2009
    المكان
    ما أن تخبرني منّ أنا..أخبرني أين أنا..؟
    الردود
    133
    أريد أن أتبع الوطن..أريد أن أتبع الوطن
    فدلنّي يا قس إلى مكان رحيلهـ
    .
    .
    خارج النص
    حزم الوطن حقائبهـ..فما يوجد بتلكـ الحقائب المحزومهـ..؟
    أظنهـ جوهر الشعب المفقود

  16. #16

    دستور يا اسيادنا

    ماذا قلت لي يا قس ؟
    تذكرت .. كنت تتحدث عن الدستور < اللهم احفظنا ..!
    .
    يكفلُ الدستورُ حقكَ في الحياةِ ولكن عليكَ أن تموتَ كلّ يومٍ ألفَ مرّة
    مُتْ كي تكونَ جديراً بالوطن

    .
    يُكفّن الدستور حقكَ في الحياة بكفن الصمت، لكي تكون جديراً بالمواطنة !

    يعترفُ الدستورُ بحقكَ في انتخابِ برلمانٍ يلتئِمُ كلَّ شهرٍ مرّة
    ليخبركَ أنّ الطريقَ إلى سدِّ العجزِ يمرّ من وسطِ جيبك

    .
    حقكَ في الإنتخابات لا تناله إلا عندما يتم إدراج اسمك في قوائم المتوفين،
    وقتها يكون لك صوتاً صحيحاً ، أما طوال حياتك ، فالصوت باطلاً ، أو مزورا !

    يعترفُ الدستورُ بحقكَ في المُسَاواة
    مُتْ أولاً ! في المقابرِ يُوارى الجميعُ ذات الثرى
    .

    حتى هذه ليست بها مساواة!
    فلن يضعوا اكليل الزهور في ذكرى الجندي المجهول على قبرك،
    رغم أنك عشت عمرك كله مجهولا !!
    .
    يقرُّ الدستورُ بحقكَ في المغادرةِ متى شئتَ
    لا اعترافاً بحريتكَ ، بل لأنّ هناكَ الكثير منكَ
    رحيلكَ لنْ يحدثَ فرقاً


    هذه صحيحة مائة في المائة .. يتركونك ترحل ..
    ثم ينتشلون جثتك من أسفل مراكب الهرب قائلين: عيب عليك تلعب في المياة الإقليمية بتاعة الآخرين!

    هل عرفتم لماذا حزمَ الوطنُ حقائبَه ؟
    حزم الوطن حقيبته لكنه لم يرحل .. لأنهم اعتقلوه !


    قس بن ساعدة
    أريد حقيبة فارغة .. بلا وطن !
    ___________________________________________

    من كانَ غريبًا لمرةٍ واحدة في وطنه.. سيظل غريبًا إلى الأبد.!
    صراحة:



  17. #17
    تاريخ التسجيل
    Mar 2009
    المكان
    عـبــسنّـدْ خواصر الحائط !
    الردود
    2,549
    تباً لك يا قس
    لم استطيع إكمال الموضوع والله
    تباً لك
    حسبي الله ونعم الوكيل .

  18. #18
    تاريخ التسجيل
    Sep 2009
    المكان
    في غربة دائمة
    الردود
    190
    هل عرفتم لماذا حزمَ الوطنُ حقائبَه ؟
    لقد ضاقَ ذرعًا بنا يا صاح

    لقد اختنق من دخان الشعارات المنبعث من فوّهة السماعات .
    لقد اشتاق لأستنشاق دخان البارود المنبعث من فوّهات البنادق .

    سيدي رأى العجوز الوطن في المسير وكانت إمرأته تراه في نفسها وكان آخر يرى الحضن أكبر من وطن وكثيرٌ قالوا الوطن هو ما استفقت عليه صباحاً وأستطعت معه ان تعطي مصروف الجيب لأبنك ، وآخرون رأوا في الوطن حدود الغرفة المحيطة به بجدرانها التي لا تسمع ولكنها تحفظ كثيراً من ضربات رأسه عليها كلما سمع الدستور يصدح بقراراته .

    للوطن مكان واضح ، لكن اختلف المواطنون

  19. #19
    تاريخ التسجيل
    Apr 2009
    المكان
    بعيد جداً
    الردود
    4,712
    Quote المشاركة الأصلية بواسطة سِيَآط عرض المشاركة
    (
    .
    قسّ بن سَاعِدَة
    .
    وَقَفتُ كَثيراً بين هُروبٍ ودُخُولٍ في الوَقتِ نفسِه؛فَنَظَرتُ مَدهُوشاً..!
    فَدَعوتُ اللَّهَ أَن يُنَحِّيكَ عَنِ القَارِعَة؛وَأَن يُنجينَا ويُنجِيكَ مِنهَا..!

    أَسألُ اللَّهَ لَكَ تَوفِيقاً وَتسدِيداً..

    )
    .
    صديقي الجميل سياط

    حياك الله ايها الطيب
    مشكور على مرورك

    بحمى الرحمن

  20. #20
    تاريخ التسجيل
    Apr 2009
    المكان
    بعيد جداً
    الردود
    4,712
    Quote المشاركة الأصلية بواسطة بلا ذاكره عرض المشاركة
    يبقى الوطن غصة في قلوبنا رغم اقرارنا برحيله
    يبقى حلم العودة يراودنا
    وتتسمر أعيننا على الطريق الذي ذهب به

    كعادتك ياقس
    حين تكتب تتضامن معك كل الأشياء
    فتبهر عقول العابرين
    دمت بخير
    بلا ذاكرة
    يبقى بداخلنا لانه يسكننا ، ولكن حين نجرب ان نسكنه تبدا معاناتنا
    بين ما نريده له ان يكون
    وما هو عليه فعلا
    هنا تبقى الامور على قولة القائل : حط راسك بين الرؤوس وقول يا قطاع الرؤوس

    مشكورة على مرورك
    وحياك الله

 

 
الصفحة 1 من 9 123 ... الأخيرةالأخيرة

معلومات الموضوع

أعضاء يتصفحون هذا الموضوع

يتواجد حاليا 1 يتصفحون هذا الموضوع 0 أعضاء وَ 1 زوار

الروابط المفضلة

قوانين الكتابة

  • may لا يمكنك إضافةموضوع جديد
  • لا يمكنك إضافة ردود
  • may لايمكنك إضافة مرفقات
  • لايمكنك تعديل مشاركتك
  •