Follow us on...
Follow us on Twitter Follow us on Facebook Watch us on YouTube
الصفحة 7 من 7 الأولىالأولى ... 567
النتائج 121 إلى 131 من 131
  1. #121
    تاريخ التسجيل
    Sep 2006
    الردود
    386

    49

    مرحبا عزيزي ؛
    أريد البدء بالحديث بسرعة و كأن آخر رسالة كتبتها إليك البارحة لا قبل خمسة أعوام.اشتريت اليوم ثمانية كتب و قرأت نصف واحد. حدثتك عنه منذ زمن, قبل آخر رسالة كتبتها إليك. رواية الرجل الذي قرر أن يصاب بالزهايمر خميس كل أسبوع. توقعته طبع نسخة واحدة, لزوجته. اليوم في المكتبة شاهدت عشرات النسخ من الرواية مصفوفة على شكل رأس. اشتريت نسخة واحدة.لي و لك .ماذا قرأت أنت؟ خمس سنوات لابد أنها أخذت بقدمك إلى المكتبة خمس مرات على الأقل ! كل سنة مرة.هذا ليس سيئاً بالمناسبة. أنت الأذكى و الأحرص. تشتري ما تريد قراءته فحسب. أنا أشتري ما أريد قضاء حزني و مرضي ومزاجي الصرف في السخرية عليه. أخبرني ليس عن آخر رواية قرأتها بل عن أفضل ما حدث لك جراء قراءة كتاب في خمس سنوات خلت. الرجل الذي يريد نسيان الخميس ليس منكوباً؛ إنه محظوظ..لكنه أبكم لا يستطيع التعبير عن سعادته بحظه و ليس يعير الابتسامة التي يتقنها منذ فارقه الكلام معناً يُذكر. إنه يعتقد أن البسمة خلقَت للنساء, و أن الرجل عيب عليه إن ابتسم ..كأنه امرأة حالمة تقول لفارس الأحلام هيت لك !
    يذكُر أنه قرأ أقصوصة " الزهايمر" للراحل إلى رحمة الله بإذنه ..غازي القصيبي. قرر حقن نفسه بالمرض لأنه وقع في حب يعقوب العريان. بطل الأقصوصة الذي عاش نزهة حظيظة في مصحة مرضى الزهايمر قبل وصوله إلى المرحلة الثانية من المرض. يجعلك بعض المتفائلين الآخذين الحياة على سجيتها " في الحقيقة هي سجيتهم لأن الحياة لا سجية لها سوى الزحف بنفسها و من عليها إلى الموت! " تحب الأشياء التي يرتعب الناس منها عادة. أولئك المشاهير الذين جربوا الزهايمر و قالوا أنه "مرض جميل..تقابل الأشخاص أنفسهم و تظن أنك ترى وجوهاً جديدة كل يوم. " لم يكونوا على هدنة معه أفضل مما فعلها يعقوب العريان. الهدنة يمكن أن تكون الكتابة عن الأشياء المرعبة بطريقة تسريح شعر طفل صغير. نحن عندما قرأنا قصة العريان بكينا لأننا نعرف ماهو الزهايمر. لكن أولئك الذين لم يعرفوا عنه أكثر من المدون في المنشورات الصحية يستطيعون الاهتمام بفضولهم لتجربته. الرجل المتألم من الخميس مثلاً. إنه يفضل نسيان ذلك اليوم و اعتقاد أنه الجمعة أو السبت عوضاً عن تمزيق زهور الحديقة و تخريب معمل الأبحاث الصغير الخاص بابنته الكيميائية التي تحاول منذ أصيب والدها بالخرس تحضير إكسير يعيد إليه النطق.
    تقع على روزنامة رسائل و خطابات بخط والدها إلى جميع ما وقع عليه من أسماء و عناوين مستشفيات. يناشدهم بطريقة تصيبه بالعدوى من أحد الزهايمريين أو تفقده ذاكرته عن بكرة أبيها! يعتقد أن الحفاظ على عينه لترى ابنته المعوزة إليه فيه الكفاية.
    تقوم بوضع خمس قطرات من ماء الورد على لتر من الماء النقي و تودعها في قنينة مخصصة للسموم السائلة و تذهب إلى مطبعة وصفات دوائية و تطبع على قصاصة صغيرة كلمة " زهايمر " تهدي العلاج الشافي لولدها و تقول له " تفضل .. فيروس يفقدك ذاكرتك يوم الخميس على الفور " . يجترع الأب كامل القنينة و يموت بعدها بخمس دقائق.
    عند التشريح : سيانيدريك أخطأت الإبنة بينه و بين لتر الماء الذي كان يجلس بجواره .
    بعد يوم , شربَت الماء المضاف إليه قطرات عصارة الورد و نبت بظهرها جناحين سافرَت بهما إلى السماء لزيارة أبيها.
    انتهت القصة ,
    تبدو للأطفال أكثر. أنا لم أقل أصلاً أنني اشتريت روايةً للبالغين. وقت الملل لا يُزجى عندما لا نكتب لبعضنا يا عزيزي. لكنني أقول لك في هذه الرسالة أن عليك الاهتمام بخميسك دوماً لأن معمل أبحاث آخر يجرب علينا في عطلة كل أسبوع تجربة خطيرة عن كيف نصاب بالذاكرة و نفقد الماء الممزوج بقطرات الورد من المشافي الكائنة في أضلاعنا .

    عندما تصيبك الذاكرة امنحني إشارة. اكتب لي اسمي الأول في رسالة . سأعرف أنك مريض و لن تحزن لأنني لن أسعفك بالدواء. اتفقنا أنه مفقود.

  2. #122
    تاريخ التسجيل
    May 2011
    الردود
    43
    كيف يمكن أن أكون كاتبا مثلك ؟
    لطالما راودني هذا السؤال وأنا اقرأ !

  3. #123
    تاريخ التسجيل
    Sep 2006
    الردود
    386

    48




    كان المنزل وصفاً.
    براحة عائلتنا..منزلنا. هدمتها البلدية دون استئذان.حتى العبارات الوديعة التي تعبر عن خوفنا على بعضنا أزالتها. في الحقيقة كنا قد كتبناها بالجبس على الأرضية التي ننام عليها. البلدية لا تعتقد أن براحتنا منزلاً, إنها حائط آيل للاشيء..ذاك هو سبب الهدد.



    هذا منزل.
    ليس منزلنا. منزل بائعة الحليب. إنها تحيك ملابس أطفال القرية أيضاً.تنظف قصر العُمدة في أيام العُطل؛ و تربي الدجاج في قن لا ينفصل عن منزلها. هي التي صنعت لوح الخشب الصغير الذي تظن عندما تراه أنه نصف قفص. هي بحاجة إلى بيض.
    زُر منزل السيدة الفقيرة بائعة الحليب اليوم. تجد أستاداً رياضياً هائلاً. الفريق الذي يلعب فيه سجل أكبر عدد هزائم في تاريخ الرياضة المحلية. ألم يكن البيض و الحليب أنفع و أشهى؟!



    خطأ.
    ليست خردة أوراق و كراتين. هذه نافذة مشمّعة بالورق. فتاة قبض عليها أخيها مع صبي في الخامسة عشر كان يعيد إليها مالاً أقرضته إياه قبل ذلك اليوم بصيف ليشتري كتاباً للمدرسة. قبض على شقيقته في الغرفة. ليست غرفة نوم. كانت غرفة جلوس و طعام بها باب يؤدي إلى الخارج. المنزل مؤلف من غرفتين فحسب. الفتاة تنام أيضاً في غرفة الجلوس و الطعام. كان القيظ قاتلاً ذلك اليوم. ليس عملاً فاقداً للبراءة أن تغلق الباب ( دون إقفاله بالمفتاح!) اتقاءً للحرارة ريثما ينته حديثها مع الصبي.
    سجنها شقيقها في تلك الغرفة بعد ذلك لخمسة عشر عاماً. فقدت عقلها بعد عامين من السجن. لم تعد تستجيب لمحاولة الخادمة العجوز التي كان يحضرها اخيها نهاية كل " أسبوعين " لتحمم شقيقته و تطعمها خبزاً مغموساً بالماء المالح. أصابها الجرب بعد مدة. كثرت الصراصير في غرفتها. لم ينجح سد النافذة بالخشب و الورق المتين في منع العثة من التسرب إلى الحائط بطوله.
    بعد اثني عشرة عاماً فرَّغ الشقيق رصالة بندقه الذي كان يصيد به الغزلان من البرية في قلب أخته و خرج لأهل القرية في بيان غير عاجل : أفضل الاحتفاظ بالديدان على الاحتفاظ بمجروبة مجنونة مثل تلك الفتاة, و عندما أقابل أمي و أبي في الآخرة سأقتلهم أيضاً.. لأنهم أنجبوا أنثى صرصار لا يخرج إلا من مسالك التصريف.
    ضرب أهالي القرية هذا الفأر الكبير.. حرقوه و نثروا رماده في غرفة الجلوس و الطعام التي عاشت فيها شقيقته و سجنَت حتى قتِلت.
    هبت عاصفة هوجاء في شتاء العام التالي. دمرَت المنزل و بعثرت أغراضه و ضيعَت رماد جثة الجبان.
    شيء واحد بقي شاهداً على التاريخ . النافذة..و بكامل هيئتها منذ سجنَت الفتاة البريئة. بالخشب.. و قطع الكراتين. دون أن تتزحزح أو يتغير لونها.
    تجدونها اليوم في متحف "الوجه الآخر للحياة" .



    استأجر هذه الغرفة من صاحبة الكوخ. إنه مقيم. جاء مبتعثاً لإنجاز مهمة تستغرق عاماً. لم يكن للسيدة رجل يقوم بما يضعف جسمها و جهلها عنه. تزوجت المستأجر. أنجبا عشرة أطفال قطنوا في الغرفة المجاورة لهذه الغرفة التي أصبحَت للزوجين. كبر الأطفال. هاجر تسعة منهم للمدينة بحثاً عن عمل و زوجة. في الحقيقة يمكن اختصار هذه العبارة إلى " بحث عن مستقر." العاشر عندما بلغ العشرين أغلق باب الغرفة على أمه و أبيه أثناء نومهما بقفل كبير..و رحل.

    ما الحياة بعد هذا العدد من الصور المعادة حتى سئمَتها نظرية الدوران ؟
    ليس الجواب صعباً أو بحاجة إلى صور شعرية و تشبيهات بلاغية تصفصف أو تهوِّل حقيقة ما عليه. ليس سوى أن لون الرماد في هذا العالَم هو سيد الألوان لا كما أشيع في مسارح الموضة و معارض الفن التشكيلي ..عن السواد.
    بقية الألوان هي أجمل ما يمكن أن يعرَف به الهامش.
    و تستمر الحياة ..و نموت نحن مرةً عندما ندفن تحت الأرض, و ألف مرة عندما نسير عليها.



  4. #124
    تاريخ التسجيل
    Sep 2006
    الردود
    386

    47




    يفكر الإنسان أن يتوارى في اللحظة التي ينعدم شعوره بالجاذبية. ليست الأرض من تحته.بل الله الذي في السماء.أبداً أنا لا أفتح سيرة الانتحار الآن. إنها سيرة العزلة, الإيمان غير المكبله " كوبليه لمرة واحدة فقط ", حناء الأمهات حين يبهت لونه و تنطفئ رائحته,الفصل الخامس حين يتحول إلى صالة تدريب عامرة بالفائض من أحاديثي لأشهر طويلة في الصفحة الأولى, مأزق السوء عندما تسأل الضحية: أين الله عني؟ الضنك في قلب مؤمن سابق عندما تنزلت عليه رحمة الله فعميَ عنها و ظنَّ أنها فيزيائية الطبيعة. جامع البلدة حين حوَّله الذين لا يؤدون فريضة الصلاة إلى سينما سياسية و مخزن تهريب للأسلحة التي يستقر بها المكان أخيراً في أفغانستان و أحياناً بعِلم أو دون عِلم في..تل أبيب.

    ضفيرة ضلع سمكة هي الأشياء التي يتوارى الإنسان حين تصبح سيرة. يرقص العقل على دراجة فرحاً, يظن أنَّ الثرثرة عن السيرة ثقافة, يتوارى عندما يكتشف أن الكلام دون رسم حل و إنفاذه ليس إلا فحماً منثور..لا يسوِّي عليه هواء الريح إلا العاطلين و الفاشلين و المهزومين.
    يكف الإنسان مرةً واحدة عن التواري, عندما يرى نفسه في عيون الناس. يرفعونه إلى الغمام, و يجهل أنه يتوارى في أسمائهم و يفقد كامل تضاريسه في تاريخهم و جغرافيتهم بكل ما ملَك من طوع.




  5. #125
    تاريخ التسجيل
    Sep 2006
    الردود
    386

    46

    على الحائط الذي أردت له الهدد, في الحجرة التي أردت لها الالتحام بالمستقبل..طمحت أن تتحول إلى قصر. على ذراع السلاح الذي رأيته مرةً عندما دخل بيتي بالتهريب و ودعته عندما جاءت شاحنة تعيده ( بالتهريب) إلى أصحابه في افغانستان. على جميع شواهد الفشل..كتبت اسمي الذي كانت تناديني به المجموعة حين انضمامي إلى الجماعة. لم يكلفني أحدهم بتوزيع منشورات أو تجنيد فتيات حالمات..كلِّفت بأن أطمع بضراوة في الجنة. لا شيء أكثر ( ولا أقل ) مما في السماء.لكنني لطول علة الأوزون المثقوب..طمعت دوماً في الأرض. تشهد الأرض على بواقي ما كان كاملاً عندما كان في قيد الأحلام.تشهد الأرض على ما اكتمل بعدما كان منقوصاً عندما كان في صدر الأزرق من الأيام. رقعة أيامي غير قابلة للتطريز. أتبحث عن نسيج للتخريم؟هاك نسيجي. مرتبكة أوراق التقويم. تتطاير وإن خلَت الغرفة من الهواء. تخاف الأيام من الحكَم المأثورة المكتوبة تحتها. وأخاف من تفويت يوم دون شكر الله على الرزق الذي بعثه لي في طرف حكمة. إنني أحفظ الكلام غيباً دون حساب عدد جمَل ولا طول أسطر.عشوائية لا يخطئني صوت الريح و إن غربت الريح في اتجاهٍ غير ذي علم. سهيل اليماني كتب شيئاً يوم أمس و حفظته أيضاً..أنا في الغربة منذ خمس سنوات لا تقويم لدي. كلام سهيل اليماني و الشباك و ابن خلدون و الشافعي و لسان الدين ابن الخطيب و أحياناً سيوران من " الكفار!" هو رزق أيامي من القول.
    " الذين يحزنون بصدق لا يقضون جل وقتهم أمام شاشة يبحثون عن حركات التشكيل على الكيبورد, لتظهر نصوصهم منقحة خالية من الأخطاء الإملائية والنحوية." لم يعرف أنه يمنح مبرراً مجانياً لفتاة تستخدم الكلام جسراً مثلي. وأحياناً فائض مهملات.هل تذكر ماذا كتبت في تعريف البطل الذي يلهو وحيداً؟ قلت أن هذا البطل صار بطلاً لأنه يعرف أين يضع كلامه الزائد عن حاجة البحر والنفس و محفظة النقود و براد الشاي , دولاب أدوات الاستحمام و الجيب الخلفي في البنطال القديم. أيُّ عاقلٍ يقدِّر صيغةً مائلة كتلك؟!
    يبدو أنني سأبحث عن الحائط الذي أردت له الهدد في أوقاتٍ خلت, و يبدو أكيداً أنني سأجده ينتظرني برفقة معول أمام ألمي المجرد من اللطف و اللين.

  6. #126
    تاريخ التسجيل
    Feb 2011
    المكان
    الأردن
    الردود
    106
    اعتقد بعبثية الحبر وعشوائيته على الورق بل حتى اني اتذكر اجمل فصول الرسم المدرسي في حياتي كنا نضع الوانا زيتية في منتصف الورقة التي كنا نعتقدها بريئة بالبياض وعادوا ليقولوا لنا ان الساكت عن الحق هو شيء ما سيء فاختلطت علينا المفاهيم ... ثم نثني الصفحة وبقليل من الضغط الرقيق يتشكل الفن العشوائي .. ما اجمله ! بل ما اقبحه ويحي اين ذهبت ؟ المهم لا شيء مهم .. ما لم ارد قوله انك تلبسين الامور علي يا اشعار .. لفترة طويلة استعدت ايماني بعبثية الحبر على الورق وها انا بمتاهاتك المنظمة اصل الى ما يعيدني للكتابة واكتب هذا الترهات كأول شيء اكتبه غير طبعا عدا الفواتير .. شكرا لك او لا شكر لك فأنا لا.. لم اعد ادري هل الكتابة هدية ؟ ام تراها فخ ؟
    اثني الصفحة واضغطي برفق ستجدي فراشة غريبة الشكل من يدري ؟

  7. #127
    تاريخ التسجيل
    Sep 2006
    الردود
    386
    a.tamimi
    هذه مسئولية ؛ شكراً .

    عيسى مراد
    لستُ كاتبة. أنت الكاتب لأنك تقول كلاماً مفيداً و مرتباً.

    الأسامي كلام
    أحب كلامك. أنتِ بليغة و ذكية. طويت عدة صفحات في الأيام الفائتة بعد ردك. فاتنة بغرابتها تلك الفراشات التي تشكلت ؛ سأبعدها عن الضوء كي لا تحترق : )


  8. #128
    تاريخ التسجيل
    Sep 2006
    الردود
    386

    45

    خطبك أيها الليل. قال الحطاب أنك صرت تحتطب أسراره أكثر مما يحتطب الخشب.بوداعة تفصل كل شيء عن أصله؛ دون ضجة أو جذور في الأصوات العالية كالبوم و الخفافيش مثلاً. خطبك أيها الليل باتع, يحاول الإخافة..لكنه لا يخيف. وضعت اسمك بالإنجليزية في محرك البحث فخرج لي مقال عن أسباب كسوف الشمس عندما يكون الوقت ليلاً في الجهة الأخرى من العالَم. ألم أقل لك أنك أصبحت أشد بأساً من فأس الحطاب؟ عد إلى دورك أيها العظيم, أيها الغني المقتدر. الحطاب ضعيف القدرة رغم قوة ذراعيه.يبيع الأسرار عندما يجيء معول البلدية لإزالة الغابة و تحويلها إلى صالة تزلج و بلياردو. يبيع كل ما يطلب منه التخلي عنه للحفاظ على حياة الشجر.أما أنت فمنذ كان الخلق و أنت تطوي أوزارنا تحت ظلك الستَّار. خطبك كان أصيلاً متسماً أكثر ما اتسم بالمروءة أيها الليل, فعد إلى سجاياك يعُد الحطاب إلى غابته و نعود نحن إلى العراء لنسطر أسرارنا بحبر شفاف على امتلائك الدامس؛ ثم نذكِّر بعضنا كيف ننسى.

  9. #129
    تاريخ التسجيل
    Sep 2006
    الردود
    386

    44

    1

    أفكر في الشعوب التي تشتبّ دفعتين؛ عندما تثور, و عندما تنسى أنها ثارت.
    يبدون مثل فراشة غريبة الشكل كما قالت زميلتي الرقيقة ذات الاسم الحكاية " الأسامي كلام". الغرابة قد تكون مدحاً أو ذماً. لا يمكنك عندما تفكر في حركة جموع متلونين عقلاً و خوفاً و اضطهاداً و طمعاً إلا وضع لوحة كلمات و ألوان متقاطعة دون التفكير بمعنى كل كلمة في العمودين..أفقي و رأسي. يقال أن الحياة تصبح قاتلة إن لم تزخر بهذا الاختلاف.و أظن أنه لولا هذا الاختلاف لكان الحال سِلماً بلا حرب.أهازيج روحية بلا أناشيد وطنية " عسكرية". وبلا شريط " أخبار عاجل."

    2

    كَذا الدّنْيا على مَن كانَ قَبْلي
    صُروفٌ لم يُدِمْنَ عَلَيْهِ حَالا

    أشَدُّ الغَمّ عِنْدي في سُرورٍ
    تَيَقّنَ عَنهُ صاحِبُهُ انْتِقالا

    ألِفْتُ تَرَحّلي وجَعَلْتُ أرضي
    قُتُودي والغُرَيْرِيَّ الجُلالا

    فَما حاوَلْتُ في أرْضٍ مُقاماً
    ولا أزْمَعْتُ عَن أرْضٍ زَوالا

    على قَلَقٍ كأنّ الرّيحَ تَحْتِي
    أُوَجّهُها جَنُوباً أوْ شَمَالاً

    و قد كان المتنبي يأبجد المستقبل مثلما يُشعِر عن الحاضر. فكان كأن قصيدهُ الأمس استقراء لليوم.و كان عزاؤنا الكونيّ بهذا الامتداد يعرِّفه العاطفيون حفلٌ و حفرٌ لأنفاق تودي إلى البهجة.

    3

    ثم أظلّ و أنا أأبى التنحي عن التفسير على قلقٍ ليس كأن الريح تحتي بل قد داهمَتني منذ عشت الحرب حرباً و السِّلم حلُم. عمُر ما سيأتي لن يساوي ما فات منه..كأن المشاة إلى الشمس استوطنوا أقمار القلق في رأسي و تحت موطئي و على حواف ظلِّي. عابرين كانوا فصاروا متوسدين بلا سيادة و أيضاً بلا نفع. هباء كانت المجموعة في الحروب و غباء كان أسلوب استمتاعها بالسلْم. أما أنا فإنني الجزء المشتعل الذي يرشد كل ضال ولا مرشد له حين يضل على أيدِ المضلِّين.

  10. #130
    تاريخ التسجيل
    Mar 2007
    الردود
    903

    * (x%^)

    Quote المشاركة الأصلية بواسطة أشعار عرض المشاركة
    فاتنة بغرابتها تلك الفراشات التي تشكلت ؛ سأبعدها عن الضوء كي لا تحترق
    جناحين و ساق عن كل مائة فراشة ؛ كي لاتغتصبها العتمة !
    _____
    * فريق الجباية يقرؤك السلام ..

  11. #131
    تاريخ التسجيل
    Nov 2007
    المكان
    مدري ;
    الردود
    954
    شكراً لأشعار ويبدو أن سنة هي مدة زمنية كافية لكثير من الأشياء لم يكن متصوراً أن يكون أحدها ترك صفحة مفتوحة في الخامس .
    أنوه إلى أن الساخر هو مكان للتطوير ويعنى بإعطاء كل نص حقه أكثر من كونه مدونة للتخزين .. الخ الخ

    شكراً مرة أخرى .

 

 

معلومات الموضوع

أعضاء يتصفحون هذا الموضوع

يتواجد حاليا 1 يتصفحون هذا الموضوع 0 أعضاء وَ 1 زوار

الروابط المفضلة

قوانين الكتابة

  • may لا يمكنك إضافةموضوع جديد
  • لا يمكنك إضافة ردود
  • may لايمكنك إضافة مرفقات
  • لايمكنك تعديل مشاركتك
  •