Follow us on...
Follow us on Twitter Follow us on Facebook Watch us on YouTube
الصفحة 2 من 3 الأولىالأولى 123 الأخيرةالأخيرة
النتائج 21 إلى 40 من 42
  1. #21
    تاريخ التسجيل
    Feb 2009
    المكان
    حالياً وراء الشمس
    الردود
    1,661
    هذا النص ما كان ينقصني اليوم
    شكراً يا منير

  2. #22
    تاريخ التسجيل
    Jan 2002
    المكان
    في الطريق إليــه
    الردود
    10,130
    [QUOTE=الفاهم..غلط;1599718]رجاءات ..

    (1)
    لا تعبث بالحنين.. دعه أرجوك
    [CENTER]
    رحم والديك لا تعبث بالحنين فيكفيه ما فيه من آلام وقيح واستنفقاد.
















    أجاب : لست أعيش أصلا !!
    ..
    زين منه يتنفس ويمشي على رجليـــه، بعد كل هذا الفقد!!




    ثم أردفت: صدقني حينما تخرج للحياة العملية سيكون بداخلك إنسان وطبيب ..
    إذا استطعت أن تحافظ على الإنسان في داخلك وتجعله دائما
    يتغلب على الطبيب ستكون في الطريق الصحيح ..
    وحينما يتغلب الطبيب على الإنسان ستكون مثلك
    مثل الآف المساكين الذين أقنعتهم عائلاتهم ومجتمعاتهم
    أن الطب هو الخيار الأفضل للمتميزين دراسيا..

    ودعته في المطار .. وقلت له : تذكر جيدا أنك إنسان !!
    الطبيب الذي ينسى أنه إنساناً يصبح " مسخاً"
    ..



    في المطارات ترى البشر على حقيقتهم .. تراهم بدون تزييف ..
    ترى الحزن والخوف .. ترى الفرح وترى السعادة ..
    في المطارات ترى الإنسان الذي يقبع بداخلهم دون أن تعبث به مساحيق زحمة الحياة !!

    يفزعني منظر الحقائب الكثيرة .. وهي تدفع على عربة .. أسأل نفسي كثيرا ..
    هل الحقائب مثلنا تشعر بالسعادة أو الحزن عند السفر .. ؟؟
    هل الحقيبة القديمة تشعر بالأسى .. أو بالبرد .. أو بالمعاملة القاسية ..؟
    من الحقائب وطريقة سحبها أو حملها تبين إن كان المغادر فاقد ومفارق، أم مشتاق ومتلهف اللقاء.((عشت الموقفين جيدا))


    مؤلمة هي الحياة حينما تخذل طفلا .. ومؤلمة أكثر حينما تخذل طفلة ..
    ..
    رحم الله "موزة" وعوضها الجنة بإذن الله،،،، أصبت الحقيقة هنــا


    هذه الزبدية اسمها "زبدية منير" ..
    احنا عندنا بطانية " عزيز"






    ..
    كل عام وأنتم بخير ..

    عساك بخير وعافية يا منير......تقبل الله منك الصيام والطاعة "والحنين" الذي تمتلكه لكل جميل..


    ..[/COLOR]


    نَورها يا منير لا تظلمها...

    مع كل الود
    فيروز...
    عفواااا
    خانــك النظر....
    بغداد
    يغسل
    وجهها
    الكدر

  3. #23
    تاريخ التسجيل
    Jan 2010
    المكان
    كهوف كرهتها الخفافيش
    الردود
    56
    في العزاء ... كانت نسرين تبحث ...........


    منذ اللحظة الاولى وأنا لازلت أبحث بألم .........!

  4. #24
    تاريخ التسجيل
    Apr 2009
    المكان
    يد الله
    الردود
    3,225
    Quote المشاركة الأصلية بواسطة تشي عرض المشاركة
    أخي فاهم،
    كل عام وأنت بخير.
    عندما مررت على هذة الجملة أعلاه تذكرتُ ذلك الطفل الذي يجرّ جثة امه معتقداً انها نائمة ولا تريد النهوض لتسير معه. وهذا اسراف في الالم..
    يالله
    ماأقبح الدنيا
    لماذا لانريد أن نموت ..؟

  5. #25
    أين أنت ؟...أنت الوحيد الذي سيفهمني حقا بعد أن عجزت عقول أحبائي عن فهم طلامسي
    نص جميل تمنيت أن لا ينتهي ..أتشرف أن أكون صديقك

  6. #26
    Quote المشاركة الأصلية بواسطة صفاء الحياة عرض المشاركة
    يالله
    ماأقبح الدنيا
    لماذا لانريد أن نموت ..؟
    وماذا قدمنا للرب لنتمنى الموت؟...أن نبتعد عن هذه الأشياء خيرأ من أن نتمنى الموت-وجهة نظر-

  7. #27
    تاريخ التسجيل
    Aug 2010
    المكان
    درب التبانة / كوكب الأرض
    الردود
    8


    أما قبل

    فمازلت .. أمسك قلما مبتلًا بالحزن .. وأكتب حرفًا يابسًا .. يتوارى من سوء مابشر به ..!!

    قبل يومين هاتفني أخي الأصغر.. بصوت يقطر حزنا
    أجبته بشوق سني الفقد ولهفة ليال الغياب .. وفرح كاذب لايدارى ..!!
    وبعد أحرف عديدة وكلمات مكرورة ملَّ بعضها بعضا
    سألته مداعبة : بشر وشلون العقرب*؟!
    فأجابني ضاحكًا .. واستبشرت
    وجدت ضالتي في ضحكته فاستعصمت بها واسترسلت ..!!
    و لم أبق شيئا ولا أذر عن ذاك العقرب إلا و جئت به
    كان يجيبني ضاحكًا تارة .. معلقًا أخرى .. مهمهما في مرات قليلة ..
    ومازال صوته يراوح بين وجعة وأختها .. حتى غاااااب
    - أقول أبو عقرب*
    - .................
    ولم يجبني ..!!
    ثم جائني صوته بعد لأي قائلا :
    - أنا مشعل
    - .................
    - أنــا مـشـعـل**

    و ت ش ض ي ت

    * العقرب .. حلم رآه أخي في منامه واستيقظ ليكمل فصوله واقعًا وهو في سكرة نوم ..
    * أبو عقرب .. كنية التصقت بأخ لي آخر لم يكن مهاتفي .. لكنه شاركه الغياب ..
    * مشعل .. مدللي .. كائن جميل ومذ خرج للدنيا نزح إلى قلبي واستوطن .. اعتقل يومًا ولم يتجاوز بعد السابعة عشر .. ومازال في الأسر منذ بضع سنين ..!!
    * عندما يرحل أحدهم يومًا .. سيأتي يوم من بعده ينسى فيه أحدهم صوته ..!!
    * مؤلمة هي الحياة حينما تخذل قلبا ..



    في أول يوم لنا من رمضان .. أنا وأمي فقط على مائدة الافطار
    أمي تحبني كثيرا .. ولأنها كذلك .. أعدت لي من الأصناف مايكفيني وسبعة من بيوت جيراننا ..!!
    ما اعتدنا فراغا كئيبا يلفني وهي .. فبدأتْ حديثًا لتملأه
    - كلي يا ماما سويت شوربة العدس عشانك .. والبيتزا عشانك .. والفطاير عشانك والكيكة عشانك و...........
    الطعام كله كان لي وحدي..!!
    وأنا أعلم يقينا أنها أعدت كل ذلك من أجلي .. فما ثم إلا أنا
    وأعلم بيقين أكبر أنها بكت* كثيرا كثيرا أثناء ذلك ..!!
    كان على مائدتنا ست زباديٍ من التطلي* اثنتان منهما زينتا بالكدادة ..!!
    ذلك أن والدي الحبيب يحب الكدادة* من كل شيء .. ووالدتي كانت تتقرب بها إليه زلفى ..!!

    * هل أفطر أحدكم يوما .. تمرًا معجونًا بدموع أمه ؟!
    * الأمهات يبكين كثيرا من أجل أبنائهم الغائبين وتبكيهن جدا زبدية تطلي لا صاحب لها ..!!
    * الكدادة .. لاتعيد الراحلين ..!!


    منتصف الوجع


    - ماما ياكل الذين أحبهم .. رفقا بقلبك / قلبي
    - صغيري العزيز سامحني أرجوك

    دونك المحراب / ولي شطرك إليه
    وانتحب


    _ الفقد ماعاد سرًا بعد اليوم تكشف / تفشى / انتشر وما استطاعت الحياة له سترًا ..!!


    ثم أما بعد

    يا أيها الحزن .. لا تسرف .. خذني عند ربك .. واتركني عند بابه



    * اللهم لملم شتات روح عبدك منير واجبر قلبه

    شكرا لك دكتور



  8. #28
    تاريخ التسجيل
    Jul 2002
    الردود
    8,690
    السلام عليكم .
    طبعاً لا يجبرني كثير من الناس على الحماسة للكتابة مثل منير .
    يجعلني أخرج ما عندي رغماً عني . أو ربما يجعل إخراجه أمر جدير بالمحاولة .
    عاهدت نفسي أن لا أكتب موضوعاً في الساخر إلا ما اضطررت إليه .
    لدرجة أني صرت أكتب المواضيع التي أريد أن أكتبها في مخيلتي قبل النوم . ثم أضغط "إنتر" وهمي وأنام .
    أحساس بعدم جدوى أي شيء ،يتملكني .
    ثاني أيام رمضان . كان فيني "بكوة" كبر إبليس . غصة لا أستطيع ازدرادها ولا أستطيع إطلاقها .
    كانت عصية على البلع أو اللفظ .
    ولم يسعفني تراكضي خلف الزوار بعلب العصير و أكياس الفاكهة ولا الشجار مع مسؤولي الساحات في الحرم .ولا التراويح ولا حمل أكياس الثلج وتوزيعها على الحافظات . وهذه "البكوة" تنتفخ داخلي وتنتفخ . ولا أدري ما أصنع بها .
    كانت هناك جنازة تبعتها فقط لكي أطلق شيء مما في داخلي للفضاء .
    زيارة الشيخ "مناور" في قبره كفيلة بأن تفعل شيء كهذا .
    أما زيارة قبر "عيدة بنت رشيد" أمي غير البيلوجية فهي كفيلة بنحري وطحني في هذا الوقت .
    أريد زيارتها في وقت أخر أكون قادر على أن أناديها كما تعودت "كيفك يا قمر ؟" .
    أبي يتحمل الصدمات . هي غير قادرة على تقبل أي تعب يصيبني . أعرفها تقلب الدنيا .
    حثوت بضع حثوات هدية من ميت لميت . وتوجهت لقبر أبي .
    ماذا أقول ؟ هل أبسط عبارتي له ليفهمني ؟ لا أدري .
    أنا غير متأكد هل هو ذلك القبر في الصف الثالث أم أنه في الصف الثاني . لم أكن جازماً .
    لكني تذكرت شكل الحجر الذي على رأسه . هو بعينه .
    لم أجد الشعور الذي يخامرني في كل مرة . كأني أشاهد فيلم لست أحد شخوصه .
    وقفت وأنا أحس أني استغلالي حتى في زيارتي لقبره .
    تتضارب الكلمات داخلي . قلت
    : شوف ... \ مصانع الدمع بدأت تعد التركيبة لكن بكمية بسيطة كانت كافية لعمل غلالة بسيطة على العين
    و لم أجد ما أقوله بعدها .
    بعدها بدا بعض الأزيز في أذني وأنا أنظر لذلك الشباك في مستشفى الولادة القديم الذي أحدد فيه مكان قبر أبي . هذا الأزيز لم يفارقني منذ أول أيام رمضان . لا ليس طنيناً . شيء يزحف يخرفش يأز ويلتهم شيئاً ، ويرتشف سائل ذلك الشيء الذي يلتهمه .
    . فكيت "اللطمة" ،ثنيت ركبتي وجلست .
    : هذا أنا عبدالعزيز يا أبويا . كيف حالك عساك بخير . والله وحشتني ضحكتك .
    أنا ما قلت لك ؟جاني ولد شبهك . وكنت أبي أسميه على اسمك . لكن اسمه مكتوب في السماء خالد .
    لم أجد كلاما ولا تبريراً .
    شوف .. عارف أني ماني شبهك إلا بالملامح فقط . ما أبي أخيب ظنك . بس تعبان يا أبو عبدالرحيم .
    بالمناسبة كل الناس هنا يقولون كثر الله خيرك . أنا الوحيد الي يعرف أنا الله يتقبل من الصالحين فقط .

    توقفت عن الكلام لأني لن أستطيع أن أقول أكثر . حتى لا يقذفني هذا القبر بالحجارة وأسمع صوته يصرخ فيّ : عساك الجْدِري . أو يا قليل خوف الله أو عساك بالسم الصقطري الي يسقط بشواك ما يفقك منك .
    ابتسمت .
    دائماً دعواتك طويلة وحادة كرمح . ولولا الابتسامة التي تعلو وجهك لحسبتك جاداً .
    ليس في كل مرة على كل حال .
    قلت خالد أخوي في مكة ومبسوط هناك ونفسه ترجع ويرجع. هو أكثر واحد فينا وده إنك ترجع . العام الماضي قطع قلبي "الحيوان" وحنا في السوق و مصر أن يشتري تولة عودة لك . ويقول أنه من زمان وده يتشتريها لك . واشتراها الغبي . يا بخته أخذ برك في أخر أيامك وأنا بعيد عنك في جدة . والآن ياخذ برك في كل سكناته وحركاته .
    قلت أشياء أخرى لا أذكرها الآن .

    في الأخير قلت له كنافلة قول : جيت أخبرك أني بخير وعافية وأن الجميع طيبون وبخير من الله وفضل .

    ومضيت
    كانت عيني على القبر الذي أعرفه أكثر . وأنا أقول لساكنته . راجع لك يا ميمتي راجع لك .
    أرجو أن لا تضرب يدها على صدرها استغراباً واستنكاراً وتقول :يا مربي عويلة الناس يا طاحن الماء في المهراس .
    ستتفهم أمي أني أناني وغير قادر على الإقدام على شيء يتعبني أكثر .
    هذا الرمضان بلا طعم ولا رائحة . فيه كل الطقوس التي في غيره من الرمضانات . لكن لا يوجد فيه "أنا" .
    فيه فقط ممثل بارع يمثل دور أنا وببراعة .
    لكن شيء وقر في قلبي وأنا أخرج من بوابة البقيع . فأخذت أردد وأنا أنزل من الممر المنزلق : أنا بخير وعافية وفضل من الله كثير .

    كما العادة يا منير شكرا لأنك تكتب .

  9. #29
    تاريخ التسجيل
    Sep 2004
    المكان
    بين الكلمات
    الردود
    292
    منذ خمس سنوات عاهدت ابي قبل نفسي ان لا ادخل هذا المشفى
    ..
    ان لا انظر اليها ولو بطرف نظري ..
    حتى اني وصلت لدرجة ان المنطقة التي تقبع في طرفها المشفى لم اتوجه اليها..
    ولكن وكأن مخلوق او سحر غريب يشدني هذه الايام الى هناك
    ...
    وليس هناك فقط بل الخيانة الكبرى اني كسرت قسمي لدرجة اني ذهبت لنفس الطبيب في المشفى لا ادري لماذا ..
    ربما لاوجه له صفعة او ربما لارى كيف مرت عليه هذه السنوات..
    ولكن يا ابي ذهبت مع فارق صغير اني اعرف لماذا اخترت هذا الطبيب واعرف خطواتي الى اين تقودني...
    تقودني لانام في نفس الغرفة ولكن الادوار مقلوبة
    وانت لست هنا..
    بدات منذ ايام رحلة لا اعرف اين تاخذني
    والى اين ساصل معها
    ولكن اعرف انه لا غد لي ولدي ما تبقى من يومي والكثير من امسي,,,


    منير عوض او كما نعرفك .. الفاهم.. غلط...
    شكرا لكلماتك التي تسطرها هنا..
    والى مزيد من الاحلام..
    والقليل من الرجاءات

    ...
    ___________________
    هناك في قلب الظلمة... ستجدني

  10. #30
    تاريخ التسجيل
    Jun 2009
    المكان
    بجانب الشباك
    الردود
    291
    منير
    كيفك..??
    وبعدين معاك??

  11. #31
    تاريخ التسجيل
    Jul 2008
    المكان
    في كتاب .
    الردود
    3,340
    يالله رحمة امنن بها على عبادك , تغسل بها قلوب مغموسة في التعب حتى ملًها ..

    هنا أوراق موت حقيقي , وأكثر ما يجعلنا نرفع الأيادي , ونهرول هرباً , هو الحديث المكتوب بعناية عن الموت ..
    مفزعون أنتم , تجعلون القلوب تنحشر في الصدور ..

    غسق " ابتسمي من أجلي " , فقط لو ثواني , لأشعر حينها أني أفضل , و أني شخص غير خالي وغير مفيد , لأشعر بتحسن أني ربما أكون حاجة كويسة , ولأنك آلمتني بحديثك ..ابتسمي .

    .

  12. #32
    تاريخ التسجيل
    Mar 2009
    المكان
    بين الحقيقة والخيال
    الردود
    954
    أعاود القراءة في هذا المتصفح لأعاود احساساً مبهماً بإنسانية الحزن
    ويبدو أنّ نقاء الأحاسيس تنتقل كالعدوى للآخرين ..
    .
    .. (دونك المحراب / ولّي شطرك إليه وانتحب)
    شكراً غَسَق ..

    ..(فيه كل الطقوس التي في غيره من الرمضانات . لكن لا يوجد فيه "أنا" .)
    شكراً سلام ..
    .
    لستُ ممّن يهوى تجهّم الأحاسيس ولكن أوقن أنّ الفرح اذ يتماشى مع الحزن ليشكّل رحلة الحياة .. الّا أنّ الحزن هو الذي يصنع من الإنسان إنسان ..
    .
    شكرٌ يمتدّ عائداً الى ..( الفاهم .. غلط )
    .
    (وَآمَنَهُمْ مِنْ خَوْفْ).

  13. #33
    تاريخ التسجيل
    Mar 2010
    المكان
    هنا حيث أنا
    الردود
    684
    أغفلت كلمة رائع في ردي ولم أقطف من الموضوع إلا ما استوقفني فيه من أفكار مشابهة لبعض ما لدي ووددت كتابته لولا أنك ترى الأمر سخيفاً .
    Quote المشاركة الأصلية بواسطة الفاهم..غلط عرض المشاركة


    كثيرا ما أفكر في هذا الأمر - أعرف أنه أمر قد يكون سخيفا - واحتار في سر
    العلاقة بيننا وبين حقائبنا

    .
    عادةً يحمل الراحلين فوق الأرض حقائبهم المحملة بحاجاتهم فتكون ألم فراق أو سعادة السفر والتجديد أو إشراقة أمل أو .. فالحقيبة ألم أو هَم أو سعادة تحتوي ما يخصّنا بقدر ما نحتويها ،ونحملها حيث نرحل كما تحمل معانيها في وجوه حامليها
    تلك الحقائب ومعانيها لا حاجة لها في الرحلة الآخيرة عندما نرحل فارغي اليدين ولا معاني للوجوه عندما تلقى بقايانا تحت مستوى الأقدام ،وقتها الله أعلم بما لا نعلم فربما نعلم ذلك الوقت بأن الجسد لم يكن إلا حقيبة تحتوي كل ما يخصنا في رحلة العمر .لا أعرف مدى السخف فيما قلت لكني استسيغه
    معذرة للاطالة ولك جزيل الشكر أخي الكريم .

  14. #34
    تاريخ التسجيل
    Sep 2006
    المكان
    بالقرب منــ/هم...!
    الردود
    922
    هي ايضاً كانت آخر زيارة لها في رمضان .. قبل العيد بيوم..
    أخبرتني أن زوجها سمح لها بأن تقضي الليلة عندنا ( بالعافيه )!
    كانت تحكي..
    تحكي عن كل شيء
    حتى غلبني النـــوم..
    كيف يحصل أنه حتى النوم ذلك الكائن الغبي يعاكس رغباتنا..!..
    ودعتني قبل اذان الفجر بعشر دقائق.. بقبلة دافئة على خدي..فتحت عيناي بكل جهد وهي تقول : ملاك بجيكم مره ثانيه
    ورأيتها ترحل
    وكانت تلك هي اللحظة الأخيرة معها
    رحلت
    رحيل ابدي
    مر على رحيلها ست رمضانات .. بدون قلبها.. بدون دفئها
    كانت تحمل رائحة مميزة حنونه..اتذكر انها حين ماتت كنت احضن طفلتها تمسح بأنفها الصغير على حضني وهي تبكي وتظل تسأل وينها ماما!
    سلام عليكي خالتي ..
    سلام على روحك المطمئنه
    سلام عليكي يارائحة الجنـــة..
    سلام على احزاننا التي لم ترحل بعدك..!


    شكرا منير
    و رمضان مبارك..
    عُدّل الرد بواسطة وخرأناطفشانه! : 19-08-2010 في 09:44 PM
    مطر يغني عند نافذتي...
    أتراك أتيت
    !!

  15. #35
    تاريخ التسجيل
    Feb 2009
    الردود
    14
    خلاص....

    وقفوا مآسيكم مالقيتوا غير رمضان تربطون بينه وبين أحبابكم اللي ماتوا

    الله يرحمهم ويغفر لهم

    الله يصبرنا عليك يادنيا الوجع

  16. #36
    تاريخ التسجيل
    Aug 2010
    المكان
    درب التبانة / كوكب الأرض
    الردود
    8
    اللهم ارحم موتانا وموتاهم .. الأحياء منهم والأموات ..!!
    اغفر لهم وأكرم نزلهم واجعلهم في جوارك يالله
    فماشقي من كان في جوارك يا أرحم من في السماء ..

    ريحان .. يا جميلة الندى
    الله يعلم أنه كانت لدي نية صادقة خالصة لفعل ذلك .. إلا أن النوايا محلها القلب .. والتلفظ بها من البدع المحدثة ..!!

    العفو يا حالمة ..

    جميل منا لو وطنا أنفسنا على احترام أحزان الآخرين ومشاعرهم فذاك من احترام كيانهم / وجودهم/ حقهم في الحياة

    ثم أن الحزن مباح في رمضان قولا واحدا لا خلاف فيه ..

  17. #37
    تاريخ التسجيل
    Aug 2010
    المكان
    إيطاليا
    الردود
    20
    قرأتها كلها، وفي كثير من الأحيان لا أستطيع أن أكمل قراءة الموضوعات بالكامل في هذا المنتدى، لسبب أو لآخر. وكاتبها على نصيب جيد من القدرة على التعبير السهل الواضح والجميل في بعض السطور. إلا أنها، القصة أو الحكاية، تحمل أكثر من قصة وأكثر من حكاية دون تعاقب أو ارتباط منطقي. واعتقد أنه كان من الاوفق لكاتبها وضعها في مكانين منفصلين. الخواطر الاولى التي تٌحَدِثٌنا عن اللقاء في الطائرة وخواطر الكاتب الشخصية التي، بدون شك، تعني له شخصيا الكثير والقليل جدا للقارئ.

    أجمل ما في السطور كان قول الصغيرة "أبغي ماما يمه" ولو لم تكن هناك حاجة للكاتب أن يوضح للقارئ معنى المقولة. أما أسوأ ما في المقال، فهو الهيكل الشعري للسطور التي تحتل منتصف الصفحة وتنتهي دائما بنقطتين أو تبدأ بهما.

    هذا رأي فردي لا يٌنقص من قيمة المقال شيئا، وقد تكون العلّة في نفسي.

    والسلام

  18. #38
    تاريخ التسجيل
    Jan 2009
    المكان
    هـنـاك .. حيث .. لا أحد!
    الردود
    116
    إلى متى وأنت مؤلم حتى الثمالة يا الــ منير..!
    قاتل الله الحزن .. ما بحثت في صدري عن مكان أتلمس به الألم إلا وأجد به جرحاً يئنّ ..
    غفر الله لنا ولك ..


    مؤلمة هي الحياة حينما تخذل طفلا ..

    ومؤلمة أكثر حينما تخذل طفلة ..


    وكم خُذِلتْ ..
    وكم خَذلت طفلتي ..!
    أنا من علمها ..
    أن الحياة غدا أجمل .. ولم أملك أن تكون الحياة أجمل ..
    ولم يأتِ هذا الأجمل .. ولم تكن الحياة إلا قلادة من جروح .. وسوار من ألم !
    كم هي مؤلمة هي الحياة بكل ما فيها ..
    قال لي أحدهم يوما ما ( يسعنا أحيانا أن نقدم بعض التنازلات)
    لذا رتبت أوراقي وعزمت بإذن الله .. أنني لن أسطر خطا على صدر هذه الحياة ينبي عني أني كنت هنا.. وسأجمع كل ضحكاتي التي كنت أرويها بصبري .. وأخبأها تحت وسادة الانتظار ..

    ولن أخذل طفلتي ثانية وأزرع تحت مخدتها أحلاماً وردية لغدٍ أجمل .. فغداً ليس أجمل .. ولن أخذل أحداً .. ولن أخذِل سواي .. بأن أقتل كل أحلامي وسأرميها لتأكلها القطط .. هذا إن استطاعت أكلها القطط !


    ليتني أستطيع على صبر الانتظار .. دون أن أموت في كل جزء من الثانية !

    صبراً جميلاً والله المستعان ..

    الله يصبرنا جميعاً يامنير ..

    كل عام وأنت بخير يامنير .. كل عام وكل الناس بخير !
    قلت لأمي ..
    لو توقف قلبي ازرعيه في الأرض فسيزهر قلباً! .:

  19. #39
    تاريخ التسجيل
    Oct 2001
    المكان
    مدينة الحقيقة
    الردود
    1,013
    كل صباح أمنح عيني سؤالا تعبث به عوضا عن التحديق في الطريق ..
    كيف يمكن للروح أن تعود؟؟
    هكذا فجأة نلقي بأنفسنا على قارعة الطريق ونسمي ذلك شجاعة
    ..
    لا يمكن للاشياء أن تكون أشياء إلا إذا دفعت الثمن ..
    ولكن أي ثمن ذلك الذي ندفعه ليكون الأزرق أزرقا والرمادي لونا للأحلام ..
    أجدني كمن يبتاع الورقة بالصمت والصمت بالمزيد من الصمت .. ولا عزاء لي ..
    ولا عزاء لهم .. ولا عزاء لأحد ..
    هكذا يدرك الواحد فينا أنه بلغ عامه الأكثر تأملا في حياته المستندة على ترديد ما لا يعقل ..
    أقلت ما لا يعقل ؟؟ أحقا قلتها ؟؟
    هذا ما يجعلني أخاف من الكلمات ومن جعلها قابلة للنمو على حافة رأسي/ قبري..!!
    ..
    أعرف جيدا أنني أكتب أشياء لا قيمة لها .. ولا روح فيها .. ولا تعني أحدا ..
    ولكنني وجدت بياضا فأدركت أن السماء لا يضيرها أن إهدار بعض الوقت.. بعض الحروف ..
    بعض الكلام .. لتكون الدنيا أقل نموا ونضجا ..
    أحقا ما أقول ..؟ أحقا ما تقرأون ؟
    لا شيء يشبه الحقيقة .. لا شيء يشبهني .. لا شيء يشبهكم ..
    فلتستيقظ اللغة .. ولتنام عيني وأعينكم ..
    ثم إنه الفراغ الذي لا يمكن أن يكون في كاس واحدة .. !!
    ..
    كيف أبتاع صمتا لقلبي .. ؟؟

    ..


    منير/ المعلق من قدميه


    ..

  20. #40
    تاريخ التسجيل
    Apr 2009
    المكان
    الـجـزائـر..
    الردود
    2,208
    Quote المشاركة الأصلية بواسطة الفاهم..غلط عرض المشاركة
    ..
    كيف أبتاع صمتا لقلبي .. ؟؟

    ..
    ..
    تحدث إلى نفسك في المرآة .. حاول أن تجعلها تتكلم ...

 

 

معلومات الموضوع

أعضاء يتصفحون هذا الموضوع

يتواجد حاليا 1 يتصفحون هذا الموضوع 0 أعضاء وَ 1 زوار

الروابط المفضلة

قوانين الكتابة

  • may لا يمكنك إضافةموضوع جديد
  • لا يمكنك إضافة ردود
  • may لايمكنك إضافة مرفقات
  • لايمكنك تعديل مشاركتك
  •