Follow us on...
Follow us on Twitter Follow us on Facebook Watch us on YouTube
الصفحة 1 من 3 123 الأخيرةالأخيرة
النتائج 1 إلى 20 من 48
  1. #1
    تاريخ التسجيل
    Feb 2009
    المكان
    على شط القهر
    الردود
    282

    خبر عاجل : أنجلينا جولي تعتنق الإسلام !!

    .


    أريد أن أشرب كأس فودكا منعش ، فيراني مسلم ليقول لي : صبأت ورب الكعبة ، ثم أعقبه بصليب أعلّقه على صدري فيراني نصراني ليصرخ مهللا : لقد عدت إلى رشدك والآلهة !
    ثم أخرجَ في الفضائيات لأعلن تنحي شخصي الإنسان العاقل عن ديانة الإسلام ، والمطالبة القانونية عبر المحاكم بكتابة "مسيحي" في خانة الديانة ، بحجة أني أريد لأولادي أن ينشؤوا على هذه الديانة الحقة ، فأشتهر هنا بطلاً عظيماً وأشتهر هناك كلباً حقيراً !
    تستقبلني الفضائيات المسيحية التبشيرية بدعوى أنني مؤمن جديد ، كي أشرح للناس كيف هداني الرب باسم القدس إلى الديانة الحقة ،
    وتستضيفني الفضائيات الليبرالية بدعوى أنني خبطة صحفية غريبة وقصة إعلامية مشوقة ، مع التعرض لكلا الديانتين وما فيهما من تحجر وإنغلاق !
    وستسقبلني الفضائيات المسلمة بحجة الرأي والرأي الآخر ، ونشر ثقافة التسامح والتعايش بين الديانات وحوار الحضارات ..
    وسأكون في النهاية المستفيدَ الأول والأخير مع تقادم الزمن !

    أنام ثم أصحو فأقول بيني وبيني : هاقد قد ظهر الحق وزهق الباطل : أشهد أن لا إله إلا الله وأن محمداً رسول الله ..!!
    فأصبح في ليلة وضحاها أعظم من دبّت رجله على الأرض بطلا جديداً وفتحا إسلامياً عظيماً ، وحجة دامغة على صدق الإسلام وإعجاز القرآن !
    وبعد أسبوع يقتلني النصارى المتعصبون غيلة بسبب الغضب والحقد .
    فتظهر للعيان صفحة جديدة وتاريخ مشهود بطله أنا ، ونجمه أنا ..
    وأظهر ضمن من أثروا في الكون وغيروا البشرية ، لا لشيء إلا لأنني قدمت فيلماً أكشنياً خطيراً وأجدت القيام بجميع أدواره بثبات مستوى وأداء !!


    لما مات صدام حسين تناقل الناس الفعل البطولي الذي قام به بطل القادسية سليل النسب الشريف وسادس الخلفاء الراشدين ، رافع لواء المسلمين ومطهر الإسلام من الأزلام !
    لا لشيء إلا لأننا ننسى سريعاً ، متخذين ذريعة أن الإنسان لم يسمى إنساناً إلا لأنه ينسى ، والسبب أن خاتمته كانت صالحة بنطقه الشهادتين وقبل ذلك استشهاده بآيات من القرآن أثناء جلسات محاكمته ..
    مع أن بعض النصارى يحفظون الفاتحة وقصار السور وعدداً من الآيات ، ويعرفون طريقة الصلاة ويظهرون احترامهم للإسلام وأهله ولم يقتلوا مسلما ومع ذلك لم يقل عنهم أحد حين وفاتهم أنهم مسلمون !
    في حين أن صدام إلى فترة قريبة صنّف بعثيا متألياً حقيرا لايؤمن بالله ويكفر بالقرآن ، وكتب غير قليل من العلماء في كفره ومروقه من الملة ، لأنه حارب الدين والمتدينين وقتل من العلماء والأبرياء الكثير !
    ولكنه أجاد استخدام كاريزميته وموهبة قوة التأثير على الجماهير التي يمتلكها ، وساعدته ظروف وسيناريو الأحداث فأصبح : خليفة المسلمين السادس صدام رحمه الله !


    ولما مات مايكل جاكسون ، تناقل الناس قصة إسلامه والترحم عليه ، والدعاء له بالمغفرة والرضوان والدرجات العلى من الجنة ، لأنهم اكتشفوا فجأة بعد موته أنه قد أسلم إسلاماً حسن معه كل شيء طريقا إلى جنات عدن ، مع أنه عاش خمسين سنة لم نسمع فيها شيئاً عن إسلامه !
    وذلك استنادا إلى مواثيق وقوانين يوتيوبية ونشرات إخبارية اتخذوها قرآنا منزلا ..
    مع أنه لم يقل في لقاء تلفزيوني فضائي إلا "سلامو عليكم" ، وزار قطر واجتمع بكبار مسؤوليها الذين أقنعوه بالدين الإسلامي العظيم ، مع أن أولئك أنفسهم استقبلوا بعد ذلك محرر الصحيفة التي أساءت إلى نفسها فقط لاغير بمخالفة مهنيتها وكسر الأعراف والقوانين التي تجرّم العمل الصحفي الذي يتعرض إلى رموز أي طائفة حيوانية كسراً لقوانين حقوق حفظ الحيوان ، فكيف برمز ديانة معترف فيها ويدين بها أكثر من مليار إنسان !
    حين كنت أبحث - في لحظة فراغ قاتل - عن مايكل جاكسون وقضية موته الغامضة ، وجدت أن هناك وثائق وبراهين يوتيوبية دامغة تثبت حسن إسلامه !
    والمبرر لإخفاء جاكسون وغيره من أمثاله إسلامَهم هو خوفهم من القتل ، مع أن السبب الرئيس لموتهم وموت من سيأتي بعدهم هو اكتشاف أنهم مسلمون !!
    ولقد كنت بين مقصلتي الدعاء له بالرحمة أو الدعاء عليه بالعذاب .. غير أني تداركت نفسي حين عرفت أننا نفشل كثيراً في كبح جماح حماستنا وإعمال عقولنا حين التعامل مع الأحداث والنوازل ، وهذا إن دل على شيء فإنه يدل على أن التاريخ الحديث ضرب من ضروب الشهوة والهوى ، يتم التلاعب في خيره وشره لأن فلاناً رأى كذا ، وفلانا الآخر رأى رأيا آخر بعد أن شاهد حلماً بنى عليه تفصيل الأحداث ونهايتها غير الحقيقية !


    أكثر ما يجعلني أحترم القطة هو أنها حين تقول مياو فإنها تقولها بكل يقين واعتقاد ..
    وأكثر ما يعجبني في الكلب أنه يحب من يحبه ويكره من يكرهه ! ويستحيل على الكلب الأليف مهما كان جنسه وفصيله أن يتودد لبشر يرفض الاستجابة له والتربيت عليه في البداية !
    وأكثر مايعجبني في الظربان هو أنه يتمسك بمبادئه الأزلية السيادية حتى لو كلفه ذلك حياته ، فالظربان ينشر رائحته لأي بشري يقترب منه بوصف ذلك روتيناً وعملا بطولياً لا تحول عنه !
    أما الجمل ويسعد صباح الهدباء .. يستحيل أن تنسى ، واضعة نصب عينيها قانوناً وشرعاً حيوانياً مقدساً : لن ننسى لن نسامح !

    البعض منا يمأمئ دون أن يعرف هل المواء للقطط أم للبشر فضلاً أن يكون هذا هو مكانه ووقته المناسبين أم لا !
    والبعض الآخر يستميت في التودد لمن يكرهه طلباً لشيء ما ، مستغلا هواه في لوي أعناق مبادئه وتخضيعها بالاستناد إلى الشرع والقانون ، واعتبار فعله هذا عملاً ساميا يؤجر عليه !
    والبعض يدفع حياته ثمنا للحيد عن مبادئه وكسرها كسرا لاجبر فيه .
    أما الآخرون فهم كسلة المحذوفات في الكمبيوتر ، لا عمل أسهل عنده من حذف ما لايريده من كل مبادئه !
    فبضغطة زر واحدة يذهب كل شيء أي شيء !!

    غدا سينتشر بين صحاري المنتديات وفي ربوع اليوتيوبات وعبر مضارب الفضائيات ، أن الشيخة الفاضلة أنجلينا جولي مسلمة - واسمها الأصلي أنجال علي - ، لأن جدها العاشر وقبل مئتي سنة مرّ مع إحدى القوافل التي ذهبت إلى الهند تنقيباً عن الذهب مروراً بالشام ، وأنه تقابل مع عدد من المسلمين في السوق ، وأعجبه صدق معاملتهم وأمانتهم ، فسألهم عن سر ذلك ، فقالوا له : هكذا الإسلام علمنا .. فرد : فبها ونعمت " أشهد ألا إله إلا الله وأن محمدا رسول الله "
    وأنها وجدوا في إحدى كاميرات التصنت على المشاهير أنها تحتفظ في شنطتها الخاصة بورقة صغيرة مكتوب فيها آي من القرآن الكريم !
    ولماذا سيحصل كل هذا ؟
    لأن أنجلينا جولي - واسمها الحقيقي أنجال علي ! - نجمة النجوم وفخر العرب والإسلام أنقذت مكة المكرمة من الدمار في فيلمها الأخير salt !
    وأنها أظهرت شجاعة نادرة لاتوجد في رجال هذه الأيام حينما هجمت على عدو الإسلام الممثل الحقير والكافر الكبير الذي كان على وشك أن يضغط زر الإطلاق لتفجير مكة ، ولكن بطولة أنجال علي منعت حدوث هذا .. وليس مثلا لأن هذا العمل الأكشني الجريء تم لأن السيناريو ومخرج الفيلم أشار لها بذلك ، بل لأن قلبها أخبرها أن مكة هي رمز الإسلام والمسلمين وأنه يجب عليها إنقاذها بوصفها مسلمة موحدة تؤدي واجبها !!


    .
    يا سندباد الحلم لم يأتِ الأوان ..

  2. #2

    السلام عليكم

    مات
    مايكل جاكسون أو صدام أو حتى النتن ياهو أوواحد ممن يسير على طريقهم لن تتغير الحياة ,
    أعتقد أنني من قلبي أقول: رحم الله غازي القصيبي وأسكنه فسيح جناته وليذهب أولئك الذين يقبعون في دهاليزهم حيث كتب الله لهم .
    .
    .
    .

  3. #3
    تاريخ التسجيل
    Sep 2005
    الردود
    57
    من السهل جداَ أن نمسك بكيبورد ونركب الماوس ونشد الرحال إلى سفه الكلام
    أما عن الإنصاف فهو عزيز كما قال المدري منهو
    ما وجه حشر صدام حسين في هذا القياس الفاسد !؟
    حتى الكافر الاصلي أو المرتد الفرعي إن نطق الشهادة فهو مسلم تترحم عليه أمة المسلمين وتدعو له بالرحمة وتسال الله أن يقبل توبته ويغسل حوبته ويكفر عنه ما سلف منه وكان ، إلا من شهد له علماؤنا بالكفر البعثي ، فهو من الذين لن تقبل توبتهم وأولئك عند الله من الخاسرين ، وما ذلك إلا لأن صدام حالة خاصة جداً .. يجوز فيها أي شئ ويصح معها أي تصور ويريح أعصابنا جداً أن نلعن أبوه بعد موته ، حتى وإن بدا منه ما يعكس تغيراً حقيقياً في حالة .. فلا شفاعة ولا قبول لأنه كائن غير قابل للتوبة ولا تصح منه الشهادة ولا تنفعه شفاعة الشافعين .. والدليل : قال علماؤنا المشايخ !!

    الله يحسن اسلامك يا جولي .. فلم تنفع صدام الشهادة عند جمهور العامة
    فالرجاء Take care

  4. #4
    الله يسامحك يا مستر سردينة حسبت العنوان حقيقي, فألعب النسخة الاسلامية من tomb raider ب lara croft المحجبة.
    أظن أنني أوافق بعض ما جاء به تمر هندي في رده, لم يكن هناك داع لاقحام صدام حسين بالمقارنات.
    و مع ذلك نص موفق.

  5. #5
    تاريخ التسجيل
    Aug 2003
    الردود
    50

    البعض مصاب بداء عضال

    وهذا ما يجعله لا يرى معضله في ان يضع بعض الاحجار في سلة البيض

    صدام مسلم رغم عنك وعن فتوى علماء البلاط الذين لم ينبسوا بحرف في تركي الفيصل والحمد و القصيبي لا رحمه الله وهم احق بالفتوى من صدام
    ام من فتنت به وانت ومن هم على شاكلتك مايكل الكافر عليه من الله ما يستحق فمجرد مقارنته مع صدام هو ضرب من السفهه

    شاهت الوجوه

  6. #6
    أجدت وقلـــت سلم الرحمن فـــــاك.....وكأن الأسلام بحـــاجة إلى اسلام حثالات....تحياتي لشخصك

  7. #7
    تاريخ التسجيل
    Jan 2005
    المكان
    في داخلي
    الردود
    3,436
    هم يحتاجون الإسلام آي جس إنه من حقهم أيضا ..آل حثالات
    أني واي

    خرّبتها يا سردينة ..رح أنقلك لقائمة التجاهل ..
    عارف تمام إن هذا الخبر سينتشر من خلالك عبر ربوع المنتديات العامرة ..وأعتقد إن هذا لا يرضيك خاصة إنك حذفت من الخبر تصريحات براد لها حين هددها وحلف عليها ميت يمين إذا ما بتتراجع عن قرارها أن تلمّ تيابها وتذهب لبيت أهلها والباب بفوّت جمل وأن عليها أ، تراجع نفسها _كما يقول_ لأن الأولاد يلي لاممتهم من مختلف قارات العالم لازم يتربوا في بيت مستقر دينيا..


    عالم!!!

  8. #8
    تاريخ التسجيل
    Feb 2010
    المكان
    تائهة في ملكوت الله
    الردود
    24
    أجدت في مقالك

    عدا ما قلته عن صدام

  9. #9
    تاريخ التسجيل
    Jan 2009
    المكان
    وهبتهُ منحةً للملكْ
    الردود
    1,054
    .

    المهم إذا من جد صامل وتبي تتنصّر
    كلمني من شان أكلمك ( خالنا بطرس ) ة_ة .

  10. #10
    تاريخ التسجيل
    Jan 2010
    المكان
    الضفة المقابلة للعدم
    الردود
    92
    مقالك مملوء بالإسهاب المشكوك في إسلامه



    لاتغضب فهذا جزء من فلسفتك

  11. #11
    تاريخ التسجيل
    Nov 2009
    المكان
    قلب الحدث
    الردود
    2,019
    لا أعرف.....
    أحسّ أنك "مخربط" شويتين
    عادي الدنيا صيام !

    بس هي كويسة :

    البعض منا يمأمئ دون أن يعرف هل المواء للقطط أم للبشر فضلاً أن يكون هذا هو مكانه ووقته المناسبين أم لا !
    والبعض الآخر يستميت في التودد لمن يكرهه طلباً لشيء ما ، مستغلا هواه في لوي أعناق مبادئه وتخضيعها بالاستناد إلى الشرع والقانون ، واعتبار فعله هذا عملاً ساميا يؤجر عليه !
    والبعض يدفع حياته ثمنا للحيد عن مبادئه وكسرها كسرا لاجبر فيه .
    أما الآخرون فهم كسلة المحذوفات في الكمبيوتر ، لا عمل أسهل عنده من حذف ما لايريده من كل مبادئه !
    فبضغطة زر واحدة يذهب كل شيء أي شيء !!
    شكرا


  12. #12
    تاريخ التسجيل
    Feb 2009
    المكان
    على شط القهر
    الردود
    282
    ..
    أظن والله أعلم أن من أبسط حقوقي السيادية أن أقول "وجع" لمن أريد ، وإلا أنا غلطان ؟!
    أن يُختزل خمسون سطراً في خمسة سطور لهو أمر يبعث على الإحباط والقلق !
    الإحباط من أن الناس لاتريد أن تقرأ إلا ما يوافق هواها ..
    والقلق من أن القارئ عموما يركز على الجزئيات الهامشية ويبتعد كثيراً عن مضمون الفكرة العامة .
    وهذا في حد ذاته أمر يدعو إلى الدراسة والتأمل !

    صدام كان مثالا واقعا للفكرة التي أريد إيصالها ..
    فمنذ أسقط البكر عن رئاسة العراق وهو يعيث في العراق فساداً تقتيلاً وتيتيماً وتشريداً ، وكنا نسمع الكبار يقولون عنه أنه فرعون الأرض وطاغية الطغاة المتجبر ، شبهوهه بالحجاج ، وتسنم العلماء والخطباء سدة الكتب والمنابر في بيان حجم ظلمه وكفره وجوره !
    ولما دخلت أمريكا في الخط بدأت النظرة تتغير شيئا فشيئا حتى وصلت إلى الأوج الذي جعل من صدّام فاتح الفتوحات وإمام النوائب وبطل الأبطال !
    لا أنكر أنني تعاطفت كثيراً مع صدّام حسين ولازلت ، وذلك بوصفه إنساناً شجاعا وقف ضد الشيطان الأكبر وقال لها : وجع في بطنك يا أمريكا !
    وأعتقد أيضاً أن معظمنا يتعاطف مع المهاتما غاندي ومحمد القنيبط وأسامة بن لادن ومارتن لوثر كينغ وأرنستو تشي جيفارا وفيديل كاسترو وهوجو شافيز بغض النظر عن دينهم .. إلخ

    فمثلا نحن نتعاطف مع صدام ، لا لأننا نحب صدام بل لأننا نكره أمريكا ..
    وهذا الكلام ينسحب على غيره .. فلا أعتقد أن أحداً سيعرف لوثر كينغ لو لم يقف أمام الكنيسة في ألمانيا ، ولا أسامة لو لم يضرب البرجين في الرواية الراجحة ، ولاغيرهم لو لم يقولوا ما يشعر به كل أحد .
    كل ذلك لأنهم قالوا للظالم : يكفي لقد ظلمت ، وطبقوا ذلك عمليا !

    ولذلك نحن لا نحب الناس أو نكرههم بناء على تراكمات ماعملوه ، بل بناء على مجرد موقف صغير أو كلمة عابرة ..
    نحن مثلا نقدّس الملك فيصل ، لا لأنه ساهم في بناء البلد والتنمية أو النصرة الفعلية للإسلام أو فتح القدس وإلخ إلخ ، بل لأنه قطع البترول عن أمريكا عدة أسابيع .. في حين أنه ذاته هو من أدخل التلفاز وتعليم البنات وغيرهما مما كان كفراً ورجسا من عمل الشيطان في ذلك الوقت ..!

    نحن .. بل من الظلم أن يقال علينا " نحن " ، فما زلنا مجرد أشياء مستنسخة من "أنا" العاطفة التي يشترك بها البشر وغير البشر !

    وهكذا كله كلام خارج عن مضمون ما كانت تريد قوله الفكرة العامة ، من سوء حظ أنجلينا جولي ..
    ثم أليس بالله من حقي أن أقول وجع ؟ بل من حقي ونص ، إذا :
    - وجع ونص !



    سأعود مدري متى ..
    يا سندباد الحلم لم يأتِ الأوان ..

  13. #13
    تاريخ التسجيل
    Feb 2010
    المكان
    خارج المجره
    الردود
    1,546
    ربما هو من باب أنا وأخويه على إبن عمي
    وأنا وإبن عمي ع الغريب

    ثم إن ( كل نفس بماكسبت رهينه)
    (ومن اهتدى فإنما يهتدي لنفسه ومن ضل فعليها)

    كذلك فإن في النص أشياء جميلة تستحق الثناء
    فشكرا لك

  14. #14
    تاريخ التسجيل
    Jul 2010
    المكان
    لاأدري
    الردود
    6
    (هذا وأنا أخوك مثل اللي يقول شف البروفسور البريطاني معجب بالتعاليم) الإسلامية يعني نعطي نفسنا مصداقية غير إعتقادنا القلبي بديننا..
    ولأننا في زمننا الغابر هذا أصبحنا في وضع كوضع قصة الثيران مع الأسد نبحث عمّا يحسسنا بقرب الإنتصار أو الإنفكاك المهم( نحس بنشوة فرح) لو بإسلام جولي..

    أعتقذ إني انتهيت هنا ومابين الأقواس صعب كتابته بالغة الفصحى هذا إذا كان ماتبقى باللغة الفصحى..

  15. #15
    تاريخ التسجيل
    Feb 2009
    المكان
    مـُحاصرة
    الردود
    13
    ,
    أنا أشهد بأنك سردينة كما يشهد الأخرون بدرعمتي .. !
    أنا الوم المسلمين على سطحيتهم .. نعم ..! أعتذر لك عن تسامحهم ’ سذاجتهم , دلاختهم .. تحت أي مسمى رغبت .. !
    أخالك أكثرت من شرب الفودكا سردينة !
    أصبت في مواضع وأخفقت في مواضع فادحة ..

  16. #16
    تاريخ التسجيل
    Jul 2010
    المكان
    الرياض
    الردود
    6
    الأمر بسيط .. دعنا نقارن مايحدث في منطقتنا العربية والإسلامية قبل سقوط صدام وبعد سقوط صدام !!

    على كثرة عيوبه هل ترى الفرق الكبير ؟

    إذاً صدام يستحق بعض الثناء والترحم عليه لاسيما وأنه مات وهو يقول أشهد ألا اله الا الله وأن محمد رسول الله ..

    تبجيل صدام مرفوض وتحقيره أيضا مرفوض .. فلنكن دائما منصفين وموضوعيين !!

    أصبت في قولك بأننا ننسى بسرعة ونثني على الظلمة الفاشلين بعد موتهم ونجعل منهم ابطال !! ولكنك اخطأت في ضرب المثال بصدام يرحمه الله ..


    المثال الصحيح اليوم هو غازي القصيبي الذي كان فاشلا بكل ماتعنيه الكلمة والذي كان وزيراً لأربع أو خمس وزارات ( وكأنه لايوجد كفاءات وطنية في بلدنا ) والذي كان مسؤولا عن عشرات ألوف العاطلين والعاطلات والذي كان يريد أن يعمل السعودي والسعودية كخادم وخادمة !!

    ثم بين عشية وضحاها أصبح بطلاً وطنياً وموته خسارة فادحة للوطن فقط لأنه مات ولأنه كان يعرف يكتب كلمتين !!!!

    هذا طبعا غير رواياته الساقطة وتشجيعه للروايات الساقطة وغير مخالفاته الجسيمة للدين القويم .. يصبح بطلا وطنيا فقط لأنه مات !!!!!!!!
    عُدّل الرد بواسطة مـنـهـكـ ثـقـافـيـاً : 19-08-2010 في 12:36 AM

  17. #17
    تاريخ التسجيل
    Mar 2009
    المكان
    بين الحقيقة والخيال
    الردود
    954
    نحن قومٌ نؤخذ بالعواطف ..وغالباً ماتكون ردات الفعل لدينا عالية الحدّة
    من هذا المنطلق ليس مستبعداً أن نؤسلم ( نجعله مسلما) كثير من ممثلي هوليود غير أنجلينا جولي
    أو أحد ما من شخصيات ال on focus اذ هذا من صميم اختصاصاتنا الانفعالية الجياشة ..
    .
    نص ممتع وجميل ..
    شكراً مستر سردينة ..
    (وَآمَنَهُمْ مِنْ خَوْفْ).

  18. #18
    تاريخ التسجيل
    Jan 2009
    المكان
    بالقرب من الأرض
    الردود
    24
    أيها المستر سرديينة,,
    أحييك على هذه الفلسفة الجميلة,,
    ربما لأننا نريد أن نكون ساذجين بفعلنا الحقيقي,,
    فنصدق كل الكذب والتأويل وحتى التصديق ذاته,,
    وبشكل روتيني,,نشمئز من الآخرين,,المختلفين عنا,,
    وربما لأننا لم نفهم ثقافة الإشاعة والمجد,,
    الفرق بين الأسطورة,,والخلفاء,,والشعراء والهوليوديون,وغيرهم الكثير,,
    ربما لم نتجاوز حدودنا الجغرافية,,حتى اللحظة,,
    السؤال الذي فعلاً أطرحه حالياً هل لو أسلمت أنجلينا,,
    هل سيسمح لها بنقل فكرة هوليود الكبيرة,,لعالمنا العربي,,!
    بالضوابط لن أقول الإسلامية,,ولكن العادات والتقاليد لأن كل شي أصبح يؤول إليها,,
    فلا أحد يقول,,لأن ديني لا يسمح ولكن يقول لأن عاداتي وتقاليد
    و ليكن الرب معك,,
    ^

  19. #19
    تاريخ التسجيل
    Jan 2009
    المكان
    في مكان ما
    الردود
    77
    كلامك واقعي لا غبار عليه ..

    كل ما هنالك سذاجة البعض وحبهم لإقحام أسماء النجوم والمشاهير تحت الإسلام .. دون أدنى دليل واقعي يدل على إسلامهم

    يعني يقولون هاليومين بأنّ ميسي بارك للمسلمين شهر رمضان .. بكرة يطلع ساذج ويقول إنه مسلم, وبعده يجي ساذج حجم عائلي يقول بأنه شافه يصلي بين الشوطين في ملعب الكامب نو بس محد شافه إلا واحد لقط له صورة على السريع

    ليس حباً في نشر الإسلام .. بل سذاجة وتبعية للمشاهير

    سلمت مستر سردينة

  20. #20
    تاريخ التسجيل
    Jan 2010
    المكان
    الضفة المقابلة للعدم
    الردود
    92
    [quote=مـنـهـكـ ثـقـافـيـاً;1601611]


    المثال الصحيح اليوم هو غازي القصيبي الذي كان فاشلا بكل ماتعنيه الكلمة والذي كان وزيراً لأربع أو خمس وزارات ( وكأنه لايوجد كفاءات وطنية في بلدنا ) والذي كان مسؤولا عن عشرات ألوف العاطلين والعاطلات والذي كان يريد أن يعمل السعودي والسعودية كخادم وخادمة !!
    quote]


    ربما أشغل بهذه المناصب لئلا يتفرغ لنشر فكره ولكي لا يئجج الطائفية في البلد
    فإن القصيبي من عشاق المبدأ
    وعلى قولة ( اشغله قبل ما يشغلك )

 

 

معلومات الموضوع

أعضاء يتصفحون هذا الموضوع

يتواجد حاليا 1 يتصفحون هذا الموضوع 0 أعضاء وَ 1 زوار

الروابط المفضلة

قوانين الكتابة

  • may لا يمكنك إضافةموضوع جديد
  • لا يمكنك إضافة ردود
  • may لايمكنك إضافة مرفقات
  • لايمكنك تعديل مشاركتك
  •