Follow us on...
Follow us on Twitter Follow us on Facebook Watch us on YouTube
النتائج 1 إلى 5 من 5
  1. #1
    تاريخ التسجيل
    Feb 2010
    المكان
    "مدينتي الصغيرة"
    الردود
    203

    مشكلتي الوحيدة .......

    عندي مشكلة ... مع قدري ...
    فلا اعلم ما يخبئ لي ... "وهل هناك اسوأ مما يحدث لي"؟
    يا قدري ...
    لو تعلم اني وضعت في داخلي علامة " الصفر ".. حيث اجد صفري في حاضري وماضيي..
    واحيانا اراه مستقبلي ...

    حيرتي تقذفها امواج شاطئي الحزين ... تشتت رسائلي وتكسر اقلامي ...

    يا قدري .. أتعلم ؟
    وحدها الشجاعة من تهديني "وردة" ..
    وردة تعزيني ... وتخبرني ان احلامي حلوة ... لا تتحقق غالبا ...
    فأصرخ للخوف من جدران غرفتي ... وأخبره أن لا تقلق .... عاد لي الخوف مع القدر ...
    فالامر مخيق حين يتعلق بالقدر ...
    الامر مرعب فلن تنسحب مخاوفي ... فتنزوي شجاعتي في نفسي ... خجولة ...
    تضع الوردة في إناء ماء... تنبعث منه الحياة ... في وقت لاحق ... قد تموت الوردة ...
    وتبقى علامات "الاستفهام " و..."التعجب " و..." و"الصفر" في داخلي هو حاضري وماضيي ... وقدري ...

  2. #2
    تاريخ التسجيل
    Feb 2010
    المكان
    خارج المجره
    الردود
    1,534
    أليس ذلك بيد الله؟
    أفلانحسن الظن به ونتوكل عليه
    أنا عند ظن عبدي بي ياصاحبة الطرف الحزين
    فإن ظننت_ به خيرا" كان لك ماظننت_
    هذا يومك في يدك دعي عنك أمسا" قد ولى
    وغدا"بيد من لايظلم أحدا
    طابت أوقاتك

  3. #3
    تاريخ التسجيل
    Feb 2010
    المكان
    أنثى على عتبات الزمن
    الردود
    571
    أليس ذلك بيد الله؟
    أفلانحسن الظن به ونتوكل عليه
    أنا عند ظن عبدي بي ياصاحبة الطرف الحزين
    فإن ظننت_ به خيرا" كان لك ماظننت_
    هذا يومك في يدك دعي عنك أمسا" قد ولى
    وغدا"بيد من لايظلم أحدا
    طابت أوقاتك

    شكرا لك صاحبة الطرف الحزين
    فقد اغرقنا حضورك سعادة نسأل الله أن تعلق بك
    شكرا بلاذاكره

  4. #4
    تاريخ التسجيل
    Feb 2010
    المكان
    "مدينتي الصغيرة"
    الردود
    203
    اؤمن بالله وان كل شئ خلقه بقدر ... وان رسول الله علمني ان من يحفظ الله الله يحفظه ...
    واملي به كبيرا ان يستجب لدعائي في مضان ...
    شكرا لمروركم الكريم ... ولنصيحتكم الغالية ... ولكاماتكم الرقراقة ...

  5. #5
    لتلك التي خنقتْ الابتسامةَ بين الشفاه،
    واللمى،
    وطوتْ في ناظريها روعةَ الأمنيات،
    وتبدد عطرها بين الطراوة،
    والرداء.


    مَنْ أضرم النَّارَ؟!..


    شعر / عبد الرزاق دخين.


    مَنْ أضرم النَّارَ في جَحافلِ فِتنتي؟!
    مَنْ أحرق هذا الجسدَ الرميمْ؟!
    مَنْ أحرق مدائنَ الجمالِِ..
    تحت هذا الصدر الحميمْ؟!
    مَنْ أحرق الرَّنْدَ؟..
    طِيْبُ الأمسياتِ،
    ثم تنكر للعبقِِ..
    بعد أن أضحى رمادْ!
    مَنْ أشعل النَّارَ في كرنفالِ الزهرِِِ..
    بفردوسِ الوجنتينِ؟،
    وحجبَ البدرَ
    في صفحةِ الخدِ الأسيلْ!
    مَنْ أودع النَّارَ ضلوعها؟،
    وأودع روعةَ َالجفنِ السهادْ!
    مَنْ أراق مِنْ شفتيها الشُّهدَ جحوداً؟،
    وبعثر مِنْ لماها الحبورْ!
    مَنْ غيب الشمسََ،
    والإصباحَ..
    مِنْ ذاك المحيا الوقورْ؟!
    مَنْ قتلَ الأحلامَ،
    والأشواقَ..
    في تباريحِِ مهجتها،
    وجعلَ الشرودَ
    يخيمُ في مقلتيها؟!
    مَنْ أغتالَ قداسةَ َالبنفسجِِِ..
    في حلماتها،
    وأشعلَ في معابدِ نهديها الحريقْ؟!
    مَنْ هتكَ عُرىَ الوصالِِ،
    وحطَّمَ في معصميها قيدَ الغرامْ؟!
    مَنْ ضيعَ مِنْ عينيها الدروبَ،
    ووضعَ قدميها..
    في عَمَهِ الطريقْ؟!

 

 

معلومات الموضوع

أعضاء يتصفحون هذا الموضوع

يتواجد حاليا 1 يتصفحون هذا الموضوع 0 أعضاء وَ 1 زوار

الروابط المفضلة

قوانين الكتابة

  • may لا يمكنك إضافةموضوع جديد
  • لا يمكنك إضافة ردود
  • may لايمكنك إضافة مرفقات
  • لايمكنك تعديل مشاركتك
  •