Follow us on...
Follow us on Twitter Follow us on Facebook Watch us on YouTube
الصفحة 2 من 2 الأولىالأولى 12
النتائج 21 إلى 38 من 38
  1. #21
    تاريخ التسجيل
    Oct 2001
    المكان
    مدينة الحقيقة
    الردود
    1,013
    ..
    لم أتفاوض مع أحد منذ زمن !
    ولم أدخل معركة وربحتها منذ أشهر!
    ..
    ما الذي يحدث بالضبط ؟
    أينا بقي على قيد الحياة .. وأينا مات .. أنا أم الوقت ؟
    هذا سؤال سطحي وليس فيه عمق .. أبدا ..
    ينبغي أن يكون السؤال هكذا :
    كيف أصنع من الوقت كفنا لروحي وننااااااام؟
    ..
    هناك أشياء لا تنتهي ..
    وهناك أوقات لا تأتي ..
    وهناك أشخاص لا يمكن أن يأتوا ولا فائدة من انتظارهم..
    قلت لأحدهم ذات مرة .. وكان زميل دراسة ..
    "حينما يغيب قرص الشمس الداني بين الأطلال أذكرني"
    سرقت هذه العبارة من أحد الأفلام .. إلا أن الأمر المؤسف حقا أنه
    في كل مرة يهاتفني فيها يذكرني بهذه العبارة ..
    هو لم ينسها .. وقلبي لايزال يحبه .. وهذا لعمري مأزق عظيم ..
    الأمر الملفت في زميلي عبدالواحد .. أنه كلما هاتفني أجده ببراعة يقتل الوقت ..
    وأظل أنا أعيش على الضفاف أتشفى وأشفى ..
    ..
    ماذا يدور في هذا الكون ..؟
    ماذا يدور في هذا الجسد ؟
    لماذا روحي معلقة بهذا القدر من التعب ..؟
    أجدني محتارا كيف أخبر الكون أنني أنا من قتلني ..
    هكذا بطريقة بدائية جدا .. قتلتني وقتلت آخرين حولي..
    آخرون لم يكن لهم ذنب سوى أنني أحببتهم أو أحبوني .. كرهتهم أو كرهوني ..
    لفترة من الزمن .. كنت أدعي أنني لا أكره أحدا ..
    ولكنني اكتشفت أن ذلك امر غير ممكن لسبب واحد فقط ..
    أن عدم حبك لإنسان لا يعني الحياد ولكن يعني الكره ..
    إذا الحياة أن تحب أو تكره ..
    لم أعد أؤمن بالحياد ..
    الحياد كذبة .. ولن تطلي عليكم أو علي أكثر من ذلك ..
    ليس هناك حياة في الحياد ولا حياد في الحياة ..
    هناك حب أو كره ..
    في المرة القادمة التي يقول لكم فيها أحدهم أن لا يحب فلانا ولا يكرهه ..
    أخبروه أنه لا يقول الحقيقة كاملة .. عليكم ألا تصدموه بعبارة أنت تكذب ..
    ولكن قولوا فقط أنت لا تقول الحقيقة ..
    أجد هذه العبارة أكثر خفة ورشاقة من قلبي الذي كلما علقته على غصن أثمر لوعة وحسرة ..
    ..
    استغرب كثيرا حينما يأتي أحدهم ويقول لي: كيف أنت ؟
    ولا أدري ما الذي يريده بسؤاله هذا ؟
    ما الذي سيستفيده ؟
    ما الذي سيجنيه أو سأجنيه أنا ؟
    فقط سنتألم وسنموت سويا من الألم ؟
    لو قلت له أنني بخير .. ما الذي سأضيفه ؟
    ولو قلت له أنني متعب وحزين وبائس وأكره حياتي ما الذي سأضيفه ؟
    أنا هنا لست حزينا ولا بائسا .. ولكنني أصبحت أنظر للدنيا بمنظار واقعي ..
    هذا كل ما في الأمر ..
    في السابق كنت أتحدث كثيرا مع أصدقائي عن أشياء كثيرة ..
    ولكنني الآن أجدني محتارا بين الصمت أو الصمت أو الصمت أيضا ..
    لقد استهلكت وقتا طويلا من حياتي في البؤس ..
    أشقيت أبي وأمي وأخوتي ..وأصدقائي ..
    ثم ماذا بعد .. ؟
    لا البؤس انتهي .. ولا الميت الذي أموت كل لحظة لأجله عاد ..
    ولا قلبي قفز من على الشرفة ..
    ولا قوانين الحياة تغيرت .. ولا حتى الطريق الذي يفضي إلى أحلامي أصبح معبدا ..
    إذا لا جديد ..
    البؤس ينمو في كل مكان إلا في داخلي ..
    هذا قرار لم أقرره بعد .. أنا بحاجة لنهر يسكن جبيني أن يعود للمصب..
    هذا النهر أقل شأنا بدوني إلا أنني أحبه .. أحبه كثيرا ..


    منير / المعلق من قدميه
    ..
    ..

  2. #22
    تاريخ التسجيل
    Jan 2009
    المكان
    هـنـاك .. حيث .. لا أحد!
    الردود
    116


    سأعود..

  3. #23
    تاريخ التسجيل
    Sep 2010
    المكان
    ثمة "حياة" تستوطن الروح..!
    الردود
    22

    Post




    شهيق عميــــــق

    تنفسته .. و أنا اقرأ هذا الإبداع المتألق هـ هُنا

    سبحان من خلق الأحرف و فرق ما بين كاتبها و متحدثها ...!!


    حقاً أنتَ جميل في هذا النص

    و كأني عشته حرفاً حرفاً ..

    بِـ "الاستفاقة يوماً دون أن أجدني"

    و " تركاً للأصابع في عتمة الجيب"

    و "تلامس الجبهة ببرودة زجاج النافذة "

    ... كم اشتقت إلى الحزن في فصل الشتاء


    أحييكـ .. فاقبل تحايايي

  4. #24
    تاريخ التسجيل
    Aug 2010
    الردود
    4
    اتعبتني يا منير
    لا اقول الا عافاك ربي من كل سوء

  5. #25
    تاريخ التسجيل
    Sep 2004
    المكان
    بين الكلمات
    الردود
    292
    الأخ فاهم.. غلط
    منذ رايت اضافتك الجديدة وهناك سؤال في بالي لك..
    ما بك؟؟؟
    ___________________
    هناك في قلب الظلمة... ستجدني

  6. #26
    لا أجد إلا كلمات أثمرة حسرة
    كلمات تصرخ في وجه قارأها

    شكراً لك ..

  7. #27
    تاريخ التسجيل
    Aug 2006
    المكان
    هناك.. في الافق.
    الردود
    174
    -
    اسمح لي بان اقول ان البؤس ينتهي متى ادركت فعلا بان الحياة قصيره
    وان الميت مسافر ستلتقيه قريبا .
    -

  8. #28
    تاريخ التسجيل
    Oct 2001
    المكان
    مدينة الحقيقة
    الردود
    1,013

    بالتأكيد ليس البحر من سرق قميص أحلامي!!

    ..
    قال لي صديق مقرب جدا .. أن الحياة فانية !!
    هكذا بسهولة رمى بهذه العبارة في وجهي وانصرف ..
    لست استغرب انصرافه .. ولكن ما ذنبي أن يخبرني بهذا الأمر هكذا دون أن يراعي أن قلبي يحاول أن يكون شيئا آخرا ..
    هناك حيلة يفتعلها البشر ليكونوا هم كل صباح ..
    ولست أعرف أهي حيلة أم شيء آخر .. !!
    ..
    من الواضح جدا أنه ليس لدي كلاما لأكتبه ..
    وكل ما كتبته هاهنا في هذا الرد على الأقل لا يعدو كونه صفاقة أخرى ارتكبها لأني
    لم أجد أبدا طريقة لقتل الوقت بطريقة غير بدائية ..
    هذا ما يبدو حقا .. وغير ذلك لا قيمة له ..!!
    ما أكثر الأشياء التي لا قيمة لها .. وأهمها قلبي ..
    قلبي الذي لم يقفز من على الشرفة بعد .. وليته يفعل !!


    منير / المعلق من قدميه

  9. #29
    تاريخ التسجيل
    Feb 2010
    المكان
    موجود وغير متواجد
    الردود
    7
    قرأت تكرارا

    حفظك الله واسعدك

    .
    .

  10. #30
    تاريخ التسجيل
    Jan 2009
    المكان
    هـنـاك .. حيث .. لا أحد!
    الردود
    116
    *ملاحظة لاتهم أحد ..
    كتبت أنني سأعود .. وتأخرت بالعودة .. لأنني كنت لا استطيع كتابة شيء ولا رؤية شيء ولا حتى التنفس إلا ببضع الكلمات تلك .. ليتها كانت الخاتمة يارب ..!



    لم أتفاوض مع أحد منذ زمن !
    ولم أدخل معركة وربحتها منذ أشهر!
    ..
    لم أعرف النوم منذ أمد لا أعرف بعده ..
    كل ليلة وينتصر الأرق والبكاء ..
    منذ مسافة من الوقت الذي توقف .. 227 يوماً .. 5448 ساعة .. 326880 دقيقة .. 19612800 ثانية .. << بكل عبط حسابي ..
    وكل ثانية يوم (معركة) من الذبح ..
    يالشدة صبري على المعارك الخاسرة ..!





    ما الذي يحدث بالضبط ؟
    أينا بقي على قيد الحياة .. وأينا مات .. أنا أم الوقت ؟
    هذا سؤال سطحي وليس فيه عمق .. أبدا ..
    ينبغي أن يكون السؤال هكذا :
    كيف أصنع من الوقت كفنا لروحي وننااااااام؟
    ..


    الوقت لا يُصنع منه شيئاً ..
    الوقت يحيك أكفاننا بعقاربه .. ويحيك مهدا للقادم الذي نزرعه في الأحشاء .. يامنير ..!



    هناك أشياء لا تنتهي ..
    وهناك أوقات لا تأتي ..
    وهناك أشخاص لا يمكن أن يأتوا ولا فائدة من انتظارهم..


    قال لي أحدهم يوما .. ( كي تنال شيء .. يجب أن تترك شيء ..)
    لكني تركت كل شيء ولم أنل إلا الألم والموت الذي يقايضني كل ليلة على الحلم الذي لايأتي ..
    ويمنيني بالاطياف السارية من بعيد .. ولا أمس منها إلا "عطرها وبقايا صور وأوراق بلت"..



    قلت لأحدهم ذات مرة .. وكان زميل دراسة ..
    "حينما يغيب قرص الشمس الداني بين الأطلال أذكرني"
    سرقت هذه العبارة من أحد الأفلام .. إلا أن الأمر المؤسف حقا أنه
    في كل مرة يهاتفني فيها يذكرني بهذه العبارة ..
    هو لم ينسها .. وقلبي لايزال يحبه .. وهذا لعمري مأزق عظيم ..
    الأمر الملفت في زميلي عبدالواحد .. أنه كلما هاتفني أجده ببراعة يقتل الوقت ..
    وأظل أنا أعيش على الضفاف أتشفى وأشفى ..
    ..
    كيف استطاع صديقك قتل الوقت ؟
    هل لك أن تسله لي فكل الحيل التي اصنعتها .. كانت تقتلني ..
    فأجده آخر اليوم متمدد على سريري يخرج لي لسانه بكل حقارة ..!
    و لسان حاله يقول.." ألم أقل لك لا فكاك مني!"





    ماذا يدور في هذا الكون ..؟
    ماذا يدور في هذا الجسد ؟
    لماذا روحي معلقة بهذا القدر من التعب ..؟
    أجدني محتارا كيف أخبر الكون أنني أنا من قتلني ..
    هكذا بطريقة بدائية جدا .. قتلتني وقتلت آخرين حولي..
    آخرون لم يكن لهم ذنب سوى أنني أحببتهم أو أحبوني .. كرهتهم أو كرهوني ..
    لفترة من الزمن .. كنت أدعي أنني لا أكره أحدا ..
    ولكنني اكتشفت أن ذلك امر غير ممكن لسبب واحد فقط ..
    أن عدم حبك لإنسان لا يعني الحياد ولكن يعني الكره ..
    إذا الحياة أن تحب أو تكره ..
    لم أعد أؤمن بالحياد ..
    الحياد كذبة .. ولن تطلي عليكم أو علي أكثر من ذلك ..
    ليس هناك حياة في الحياد و لا حياد في الحياة ..
    هناك حب أو كره ..
    في المرة القادمة التي يقول لكم فيها أحدهم أن لا يحب فلانا ولا يكرهه ..
    أخبروه أنه لا يقول الحقيقة كاملة .. عليكم ألا تصدموه بعبارة أنت تكذب ..
    ولكن قولوا فقط أنت لا تقول الحقيقة ..
    أجد هذه العبارة أكثر خفة ورشاقة من قلبي الذي كلما علقته على غصن أثمر لوعة وحسرة ..
    ..


    صدقت يا منير .. لا حياد في الحياة ..!



    استغرب كثيرا حينما يأتي أحدهم ويقول لي: كيف أنت ؟
    ولا أدري ما الذي يريده بسؤاله هذا ؟
    ما الذي سيستفيده ؟
    ما الذي سيجنيه أو سأجنيه أنا ؟
    فقط سنتألم وسنموت سويا من الألم ؟
    لو قلت له أنني بخير .. ما الذي سأضيفه ؟
    ولو قلت له أنني متعب وحزين وبائس وأكره حياتي ما الذي سأضيفه ؟
    أنا هنا لست حزينا ولا بائسا .. ولكنني أصبحت أنظر للدنيا بمنظار واقعي ..
    هذا كل ما في الأمر ..
    في السابق كنت أتحدث كثيرا مع أصدقائي عن أشياء كثيرة ..
    ولكنني الآن أجدني محتارا بين الصمت أو الصمت أو الصمت أيضا ..
    لقد استهلكت وقتا طويلا من حياتي في البؤس ..
    أشقيت أبي وأمي وأخوتي ..وأصدقائي ..
    ثم ماذا بعد .. ؟
    لا البؤس انتهي .. ولا الميت الذي أموت كل لحظة لأجله عاد ..
    ولا قلبي قفز من على الشرفة ..
    ولا قوانين الحياة تغيرت .. ولا حتى الطريق الذي يفضي إلى أحلامي أصبح معبدا ..
    إذا لا جديد ..
    البؤس ينمو في كل مكان إلا في داخلي ..
    هذا قرار لم أقرره بعد .. أنا بحاجة لنهر يسكن جبيني أن يعود للمصب..
    هذا النهر أقل شأنا بدوني إلا أنني أحبه .. أحبه كثيرا ..




    عدة أيام بلياليها .. قضيتها وحدي .. بلا أحد ..
    معلقا برحمة ربي .. فقط!
    لم أرَ أحد .. إلا المتلبسين البياض يحشون في فمي الدواء ..
    وكبيرهم الذي "علمهم العلم" يسألني من مكان بعيد جدا في أقصى الأرض "بماذا تحس الآن؟!" لا أعرف بماذا أجيبه ..
    لكني أردد بآلية "بخير!"
    أعرف أنه يسألني عن شيء أجهله .. لذا أجيبه عن شيء أجهله أكثر .. ولكني أبكي ..
    أعرف أنه يعتقد أن الدموع الذارفه هي تعبير ألم عضوي .. وأعرف أن الدموع النازفة هي من الألم الغير عضوي ..
    لأشد ما قتلني .. أمي ..
    قالت بتوجس " فالك العافية ما قدامك إن شاء الله إلا العافية"
    فابتسم بغباء ليس لأني لااستطيع الرد وانما تعلمت الصمت ..فأجدته!
    منير .. لاتوجد تذاكر للعودة للذين غادروا الحياة..
    فالحياة one way..!
    يوما ما سنرحل من هنا كي نلتقيهم ..
    أسأل الله أن لا يطيل لي أنتظاري!
    غفر الله لنا ولك يامنير!




    .:
    قلت لأمي ..
    لو توقف قلبي ازرعيه في الأرض فسيزهر قلباً! .:

  11. #31
    تاريخ التسجيل
    Jan 2009
    المكان
    هـنـاك .. حيث .. لا أحد!
    الردود
    116

    Post ويل لمن لا قلب له .. ويعيش !




    Quote المشاركة الأصلية بواسطة الفاهم..غلط عرض المشاركة
    ..
    قال لي صديق مقرب جدا .. أن الحياة فانية !!
    هكذا بسهولة رمى بهذه العبارة في وجهي وانصرف ..
    لست استغرب انصرافه .. ولكن ما ذنبي أن يخبرني بهذا الأمر هكذا دون أن يراعي أن قلبي يحاول أن يكون شيئا آخرا ..
    هناك حيلة يفتعلها البشر ليكونوا هم كل صباح ..
    ولست أعرف أهي حيلة أم شيء آخر .. !!
    ..
    من الواضح جدا أنه ليس لدي كلاما لأكتبه ..
    وكل ما كتبته هاهنا في هذا الرد على الأقل لا يعدو كونه صفاقة أخرى ارتكبها لأني
    لم أجد أبدا طريقة لقتل الوقت بطريقة غير بدائية ..
    هذا ما يبدو حقا .. وغير ذلك لا قيمة له ..!!
    ما أكثر الأشياء التي لا قيمة لها .. وأهمها قلبي ..
    قلبي الذي لم يقفز من على الشرفة بعد .. وليته يفعل !!


    منير / المعلق من قدميه

    ما أغناك يا منير ..
    أنت غني فعلاً يا منير .. أنظر حولك ..
    لديك أجمل ما يمكن للانسان أن يناله ..

    لديك .. قلب ..

    فماذا يصنع من لم يبق له قلب !

    كل من حولي يقسم أني تغيرت .. لا أنكر أنهم يتشدقون ويمتدحون أني كبرت وعقلت وأصبحت أكثر حكمة من ذي قبل .. لكن لا أحد يعلم أني فقدت مع ثرثراتي .. قلبي!
    لا أحد يعلم أن من رحلوا .. لم يأخذوا أجسادهم من عيني .. ولم يخرسوا ضحكاتي المجلجلة في فمي .. ولم يصفعوا طفولة روحي .. ولم يطعنوا الأمان في عقلي .... فقط!
    وانما سلبوا مني مع كل ذلك قلبي .. فلم يبق لي شيء أعتاش عليه .. إلا فتات للصبر المرمي على الطرقات ..


    فــ يا منير .. تخيل أن تعيش مع الناس بلا قلب!

    لا تحب ولا تكره ليس لأنك حياديا ولا متفلسفا ولا غير واقعي ولا أشياء كثر قد تطرأ في بالك ..
    لكنك باختصار بلا قلب ..!

    حتى الذين كنت تحبهم بقلبك الذي رحل .. أصبحت تتعامل معهم بآلية غير معقده ..
    تحبهم بعملك .. تحتضنهم ببساطة محاولة بائسة لتذكر القلب ودقاته الذي كان هنا .. ولم يبق منه سوى مكان فارغ .. تعصف فيه الريح !

    هناك .. وقبل الدخول في غيبوبة العملية .. وضعوا صمامات كثر على الجهة اليسرى بغية منهم معرفة سرعة دقات القلب .. نظرت لهم وقلت .. "لا حاجة .. فأنا ممن لا قلب لهم ".. وابتسمت .. ورحلت .. في سفر مع الموت البسيط!





    هي الخطوة الأولى للوصول إلى نهاية هذه الرحلة one way trip
    والحسبة بسيطة جدا كل شيء سيعود لما قد كان عليه ..
    وكل أمانة لدي ستؤل لما كانت له أصلاً .. ولن أخلف ورائي إلا بضع دموع كتبتها على ورق بالي ..
    وذكريات في بعض الأفئدة ..!

    اعتذر للكلام الكثير الذي أكتبه هنا ..قد تكون صفاقة مني أنا أيضا لا أعرف لها تفسيراً .. وقد تكون ثرثرة عجزت عنها بالصوت ..
    وقد تكون الكلمات الأخيرة التي أهذر بها ..
    اعرف اني لا اضيف شيئاً .. ولن أضيف الا البؤس ..
    لذا سأتوقف هنا .. وهنا فقط !

    ليت هناك من يعلمني .. متى سيكون الإقلاع ..!
    (اللهم إني أتبرء من حولي وقوتي وألجأ إلى حولك وقوتك ..!)

    حفظك الله بخير دائما يامنير ..!
    عُدّل الرد بواسطة نيمو111 : 27-09-2010 في 03:52 PM سبب: لا شيء يستحق التعديل .. إلا موعد الرحلة الأخيرة !
    قلت لأمي ..
    لو توقف قلبي ازرعيه في الأرض فسيزهر قلباً! .:

  12. #32
    تاريخ التسجيل
    Jul 2010
    الردود
    30
    الفاهم غلط

    (اعاني مثلك مع اختلاف الاسباب)
    أشقيت أبي وأمي وأخوتي ..وأصدقائي ..
    ثم ماذا بعد .. ؟
    (اشقيتهم !
    وقرّبوا يكرهوني
    واَخاف؟)
    (مالي ذنب)
    ولكن ..
    (إن مع العسر يسرا)
    نيمو
    (إن مع العسر يسرا)


  13. #33
    تاريخ التسجيل
    Jan 2009
    المكان
    هـنـاك .. حيث .. لا أحد!
    الردود
    116
    كلنا شقي لمن حوله ..
    كلنا شقي بمن حوله ..
    كلنا شقي ..



    أعرف أنهم كرهوني .. لكنهم يحبوني ..!
    فأنا جزء منهم .. وهم .. / كلي / .. أنا ..!

    شكراً لك بشدة .. أيها الراغب جدا ..!

    " تمتصني أمواج هذا الليل
    في شره صموت
    وتعيد ما بدأت..
    وتنوي أن تفوت ولا تفوت
    فتثير أوجاعي وترغمني
    على وجع السكوت
    وتقول لي: مت أيها الذاوي...
    فأنسى أن أموت !!"*

    *عبدالله البردوني

    قلت لأمي ..
    لو توقف قلبي ازرعيه في الأرض فسيزهر قلباً! .:

  14. #34
    تاريخ التسجيل
    Nov 2007
    المكان
    ساخرستان
    الردود
    834
    التدوينات
    25

    أسطورة عنق زجاجة . . تلو عنق زجاجة . . تلو عنق زجاجة . . تلو عنق زجاجة . . إلخ



    " اقفز " . . ويهمس :- " لكن لا تقتل نفسك " . . ثم يبتسم بود :- " أريدك حيا !! " . .

    ويشيح بوجهه ، فلا تسمع :- " على الأقل الآن " . .

    الحافة ؟ خطيرة ، يتهامسون هم ، ووحدك لا تصدق . .

    الحافة تجعل الواقف عليها يتذكر دائما ، فلا ينسى أبدا . .

    ويمرون عليه مصبحين فيتذكرون باستمرار ، ولا ينسون أبدا . .

    فقط لما تقفز . . فالنسيان سيقترفه الجميع !

    هي صفقة عادلة ، كما ظنوا ، وظننت !

    فمن يقفز ، لا يرجع . . كما ظنوا وظننت . .

    تُخرج الآن قلبك ، تضعه في كيس بلاستيكي شفاف وتمسكه بيد ، وعقلك ملفوف الآن بعناية في ورق تحت إبطك ، كبطيخة ثمينة تخشى أن يراها أحد . .

    يتسلمها منك ولا تمانع . . وفي وقار يردد :- " شكرا لك " . .

    تلتمس نظرة وداع أخيرة ، هم يقفون على رؤوسهم كما تراهم ( هل هناك حبل حول أعناقهم ؟ ) . . ويرونك معلقا من قدميك . .

    ربما لذلك : انتهيت أنت على الحافة الآن . . فالكثرة تغلب . .

    : - " أوووه " . . " لقد قفز " ، " لم يعد معلقا من قدميه بعد الآن ! " . .

    صيحات انبهار ، مختلطة بشهقات الأسى . . ستسمعها في ما وراء الحافة . .

    لن تعرف من شمت ممن حزن ، أو صمت . . وذلك حقا : لا ، أو لن ، يهمك بعد الآن . .

    فقلبك قد سكن في كيس بلاستيكي خانق وعقلك حملته كبطيخة كبيرة ، فبماذا ولماذا تهتم الآن ؟!

    وستسمع وقع أقدامهم في رحيلهم ، وأنت تبتعد . . وتبتعد . . وهم يبتعدون . .

    وستنسى ، وينسون ! وتظن أنها النهاية . .

    مؤقتا !

    لا يعرفون ، ولا تعرف أنك ستجدهم ، ويجدونك . . هناك على الجانب الآخر . .

    هناك عند حافة جديدة ، أو قديمة . . فالأرض كروية . .

    وكالعادة ، سيلتف الحبل حول قدميك لو كنت سعيد الحظ ولم يلتف حول عنقك ( من لفه ؟! ) لم يعد أحد يتسائل ، وستقفز في النهاية كي تنسى . .

    ثم . . ستجدهم هناك ! وستقفز . . وتظن أنهم ينسون !

    : - " اقفز الآن " . .
    يربت على كتفيك كناصح أمين ويبتسم كثيرا حتى تلمح لسانه المشقوق لأول مرة وتبدأ في الإنصات جيدا ومتأخرا :- " حتى تستمر الحياة ! " . .

    . .

    الآن أ / تـ صـــرخ : " هـل . . مـن . . خــلاآآآآآآآآص ؟! "

    فلا تجد غير صدى صوتك خلال سقوطك ، أو صعودك . .

    يضع أصبعه على شفتيك : " صصصصص ! " . .

    و تبتعد . . وتبتعد . .

    . .

    " اقفز الآن . . "

    .

  15. #35
    تاريخ التسجيل
    Jan 2009
    المكان
    هـنـاك .. حيث .. لا أحد!
    الردود
    116

    صفاقة بلا معنى!

    لا أعرف لماذا أحب التعقيب
    رغم أن أمي كانت تقول دائما
    من تعقب الناس مات هما
    وأنا أموت كل يوم هما
    لكني لاأفارق الحياة وبالتالي لايفارقني الهم
    اليوم كان أول يوم لإبنتي في الروضة
    بكيت حينما رأيتها تقف بين أقرانها بفرح
    ترى هل سأرها عندما تدخل الجامعة
    لا أظن
    ياأجمل خطاياي اغفر لي زلاتي كي أرحل خفيفا

    والي مصر
    أنت مبدع بصورة مبدعة جدا

    سلام

    نيمو111 المعلق من رقبته وروحه _مع الإعتذار لمنير
    قلت لأمي ..
    لو توقف قلبي ازرعيه في الأرض فسيزهر قلباً! .:

  16. #36
    تاريخ التسجيل
    Jan 2009
    المكان
    هـنـاك .. حيث .. لا أحد!
    الردود
    116

    وبعد 250 يوماً .. موتاً ..!


    http://www.salemsayar.com/site/d-alzbrjd/leh.html

    لم أجد مكاناً أمارس به جنوني دون أن يرد علي أحد ..
    دون أن ينظرني أحد ..
    سوى هنا ..
    على أطلال الجنون المرمي هنا ..
    ولم أجد أحداً يسقيه ولا يستسقيه !

    اللهم هب لي من لدنك .. سلطاناً نصيراً ..!

    قلت لأمي ..
    لو توقف قلبي ازرعيه في الأرض فسيزهر قلباً! .:

  17. #37
    الفاهم غلط
    وددت أن اثنى على مانثرته ابداعا هنا
    فابت احرفي علي ذلك ربما استحياء ...لعلمها المسبق بانها اقل قدرا من ذلك..
    فاعذرني واعذرها ...........
    ..................
    ذلك السؤال الوحيد الذي راودك.."حين يتوقف قلبك فجأة..أين سيذهب احباؤك الذين تخبئهم بداخله؟؟
    ربما....سيكونون كتلك الصعقة التي يستخدمها الاطباء لينبض بهم ..ولاجلهم القلب من جديد....ربما!

  18. #38
    تاريخ التسجيل
    Nov 2009
    الردود
    15
    أتلعم....يا منير

    حاولت قبل سنة تقريبا أن أقفز من شاهق((12م))تقريبا

    فمالذي خرجت به يا ترى؟؟

    سأخبرك إكتشفت بعد أن إستعدت وعيي

    بأنني لست في القبر!!!ولا في الجنة أو النار

    إكتشفت أنني في غرفة يحاولون أهلها

    إخفاء معالمها السوداوية بالبياض

    وإكتشفت أيضا أنني أتنفس مما يعني ذلك أنني ما زلت حيا!!

    خرجت بكسور مضاعفة وكليتان ((مستقيلتان)) وعين قتلها حمقي

    لا تفكر مجرد التفكير أن تحاول

    فمجرد التفكير يجعلك جانيا

    بالخير كن.

 

 

معلومات الموضوع

أعضاء يتصفحون هذا الموضوع

يتواجد حاليا 1 يتصفحون هذا الموضوع 0 أعضاء وَ 1 زوار

الروابط المفضلة

قوانين الكتابة

  • may لا يمكنك إضافةموضوع جديد
  • لا يمكنك إضافة ردود
  • may لايمكنك إضافة مرفقات
  • لايمكنك تعديل مشاركتك
  •