Follow us on...
Follow us on Twitter Follow us on Facebook Watch us on YouTube
الصفحة 1 من 5 123 ... الأخيرةالأخيرة
النتائج 1 إلى 20 من 99

الموضوع: هيفا وأخواتُها

  1. #1
    تاريخ التسجيل
    Apr 2009
    المكان
    بعيد جداً
    الردود
    4,712

    هيفا وأخواتُها

    .
    .
    إنّ الغناءَ أولُ ما ينهارُ حين يُصابُ المجتمعُ بالتدهور

    ابن خلدون

    وليس بعيداً عن ابن خلدون فقد سُئلتْ هيفاء وهبي : إذا جاءكِ بابا نويل ليلة الميلاد فماذا تطلبين منه ؟
    أجابتْ : سعرُه بسعرِ غيره ، خمسة آلاف دولار!
    هذا ما يسميه دعاة الإصلاحِ الإداريّ بتكافؤ الفرصِ ، وما أسميه أنا تقدمة الخدمة إلى المستهلكِ بسعر الكلفة ، فإذا ما أخذنا بالحسبان تكلفة عمليات الشفطِ ، والشّد ، والنفخ ، فسيبدو السعرُ معقولاً وإن ساوى أربعة أضعاف راتب مدرّسٍ قضى شهره يتنطط ُأمام تلاميذه كالقرد ِمحاولاً إقناعهم أنّ العلمَ مقروناً بالايمان بإمكانهما تعديل الكفة الآخذة في الإنحدارِ يوماً بعد آخر !

    أو سبعة أضعاف راتب ممرضٍ يبقى طوال الليل ساهراً في غرفة العناية الفائقة وعيناه مسمرتان على جهازٍ يشي بدقات قلبِ عجوزٍ لا يعرفُ أولادها كيف يتدبرون أمر فاتورة تزداد تضخماً بانتظار أن يستعيدَ القلبُ سيرته الأولى مع الخفقان !

    أو أحد عشر ضعفَ راتبِ عاملِ تنظيفات ينهضُ قبلَ جهجهة الضوءِ ليمحوَ عن الأرصفةِ إثمَ الساهرين وزجاجاتهم الفارغة !

    وعوداً على ذي بدءْ أجدني متعصباً لرأي ابن خلدون لا لأنه حين وضعَ علمَ الإجتماع ، وأصّل أصوله ، وبنّدَ فروعه ، كان أمام إيميل دوركايم مؤسس علمِ الإجتماع الأوروبي خمسة قرونٍ ليولدَ ، ويبدأ بتغير حفاضاته ، ثم يكبر ويجترَّ كثيراً مما قاله ابن حلدون . بل لأني لم اعهد الرجلُ إلا صادقاً . ففي وطنٍ عربي مترامي الأطراف على امتدادِ قارتين وعمقهما يقضي الطيّبُ صالح عاماً كاملاً يتأملُ انتفاخَ صدرِ النيلِ ثم يُخرج لنا من رحمِ هذا الإنتفاخِ موسمَ الهجرةِ إلى الشّمال ليموتَ الرجلُ بعدها وهو اقلّ شهرةً من شعبان عبد الرحيم !

    مُذ صارتْ أمة إقرأ تطربُ ولا تقرأ ، وتجدُ أنّ تحريكَ الخصورِ أقل عناءً من تحريكِ العقولِ ازدادتْ انحداراً .

    نظرة موضوعية على واقع الطربِ كفيلة أن تخبرنا أنّ العربَ انحدروا بعد تسامُق ، فحين تغني المطربة بجسَدِها ، ويستمعُ المستمعُ بعينيه ، وتقولُ له دانا : " فتّح عينك تاكل ملبن " لا بدّ إذاً من تصديقِ مروة : " فالصراحة راحة وإنت ما بتعرفش " ، فهل تعرفون أينَ يقفُ العربُ الآن بحسب مقياس ريختر للأممِ القابعة تحت الانقاض .

    أتفه من الذي يغني ومن الذي يطربُ هو من يكتبُ هذه الأغنيات التافهة !

    طبعاً من حق كل إنسانٍ أن يكتبَ ما شاء ، وأن يسميَ كلماته بما شاءَ من تسمياتٍ أيضاً ، كأن يكتبَ على جلدةِ دفتره : " بعد هذا فلتخرس الاقلام " أو " إلياذة الحروف " ، وله أن يتّبعَ الستايل القديم في تسمية الكتابات كأن يسميها " وحي القلم في خير ما قالته العربُ والعجم " أو " خمرُ الأقلام لنعنشة الأنام " أو " البيان في ابداعات أبلغِ عباد الرحمن " ولكن بشرطِ أن تبقى مقبورة بدرجِ مكتبه ، أمّا في اللحظة التي يقرر فيها إطلاق كلماته من دائرةِ أشيائه الخاصة فعليه أن يعرفَ أنّ هناكَ فرقاً شاسعاً بين الكتابة وبين الزنى بالكلمات !

    عقاربُ السّاعةِ الآن تشيرُ إلى الواحدةِ ليلاً ، وها أنا جالسٌ وحدي أكتبُ هذه الكلمات آملاً أن أجنبها عناء السفرِ إلى شتات ، في يدي اليمنى كوب يانسون ، وفي يدي اليسرى قلم رصاص ، وشعورٌ بالسّخطِ يتملكني لأني كتبتُ كثيراً ولمْ أقلْ شيئاً بعد ! وفي غمرة سمفونية الأبجدية واليانسون أحاولُ أن أتخيل وضعية التافه الذي زوّد سعد الصُغيّر بمعزوفته الشهيرة " بحبك يا حمار " .

    رأسُ التفاهةِ أن لا يعرفَ التافه مدى تفاهته !

    رجلٌ يقتلُ زوجته الراقصة لأنه ضبطها مع رجلٍ آخر ، المسكينُ لم يكنْ يتوقعُ أن يرى هذا المشهد ، فالذي يتزوجُ من راقصةٍ يتوقعُ أن يضبطها متلبسةً بالقيام في الهزيعِ الأخير من الليل !

    راقصةٌ ثانية تبكي على أطفال غزة ، ثم تهدي رجالها رقصة علّها تبلسم جراحاتهم !

    ثالثة تخبركَ أنّها تحرصُ على الحج والعمرة تقرباً إلى الله ، ماذا تفعلُ الماشطةُ بالوجه العكر ؟! ، أوليسَ الذي أمر بالحج قد امر بالعفة من قبل ؟

    راغب علامة يُحاضرُ في الانوثة ، ويتذمرُ من بشاعة المرأة السودانية وتخلفها ، فالجمالُ هو أن تكون المرأة مطرزة بالتاتوهات ومرصعة بالحلي في أماكن لا يعلم بها إلا الله . والحضارة أن تتسكع المرأة في شوارع الروشة والحمراء والداون تاون حتى مطلعِ الفجر!

    إلى أي مدى متخلفة هي المرأة التي ربّتْ الطيب صالح وإخوته شبراً بشبرٍ بعد أن خلّفهم أبوهم قطعاً من اللحم الصغير بأفواهٍ عليها أن تأكل كثيراً لتكبر ، وعقول عليها أن ترتاد الكتاتيب لتستنير وتؤتي أكُلَهَا ، وإلى أي مدى متحضرة تلك المرأة التي خرّجت لنا العلامة راغب علامة .

    ثم إني بطلتْ السجاير وصرتْ إنسان جديد ، ومن اول يناير خلاص حشيل حديد ، ايييييييييييه

  2. #2
    تاريخ التسجيل
    May 2009
    المكان
    عَلَى الرَّصيف .!
    الردود
    767
    التدوينات
    2
    .
    .
    جميلٌ جِداً يا قَس
    وأييييييييييييييييييييه
    .
    .
    مَتى مَا عَرِف المَريض مَرضه شُفي
    فَهل نَعلم أَين تَكمُن العِّلة
    .
    .

  3. #3
    تاريخ التسجيل
    Jan 2010
    المكان
    الضفة المقابلة للعدم
    الردود
    92
    فقدان التوازن في الصغر
    هل ترجي منه حال الكبر قديسين
    إن أمة لاتعبأ بأفرادها إلا حين يكون الواحد منهم
    أجيرا بمرتب آخر الشهر
    تستحق أن يرميها الساخرون بسهامهم ليل نهار

  4. #4
    تاريخ التسجيل
    May 2007
    المكان
    العنبـر الغربي ,.,.,., في سجن الوطـن
    الردود
    560

    نقرأ ونقرأ حتى نُـعرف بين الناس قراءً .... ومع هذا لانمل
    فالجمال الطبيعي يختلف عن الجمال المزيف المصطنع

    اسأل الله العظيم ان يرحم جدك وان يتغمده بواسع رحمته
    وان يطرح فيكم البركة , وتستمرون بالدعاء له , والصدقة عنه

    ودم كما انت

    مرحبـــاً بكـــم فـي مدونتـــــي


    ~~غربـــة وطــــن~~

  5. #5
    تاريخ التسجيل
    Aug 2003
    الردود
    2,122
    ،

    جميل جداً يا قس ..
    أحسنت في إعادة الطرح هذه ..
    وفي استبدال عين الاستقصاء التي كانت ، بعين القراءة والتصفّح ..والتذوق أيضاً.

    ثم إن الحديث عن التخلف وعن المتخلّفين وعن الخوالف ، ولا يهون " المختلفين " !
    هو حديث أصبح من صلب " الاختصاص " لنا، كأفراد، كشعوب، كقيم ، وكموازين!
    ولا تثريب ..
    فليس على الأعمى حرج!

    ممتع للغاية ..
    إنني أشكركَ مرتين ..على المرّتين .


    ..

  6. #6
    تاريخ التسجيل
    Dec 2009
    المكان
    بالقرب من كسرة "حرية" يابسة !
    الردود
    142

    Exclamation أنا شارب سيجارة بني ، حاسس ان دماغي بتاكلني ، قاعد بالحارة بسقط والغسيل عمال بينقط..!!

    لطالما كرهت أولائك الذين يفتقرون إلى الذائقة الفنية،
    والذين لا يفقهون في أصالة الفن الراقص ونغمات أصوات الجسد الرنانة،
    ذلك أنهم لازالوا معتقلين خلف أسوار الجهل والتزمت والعقل المتحجر!!
    أمثال السيدة الفاضلة (هيفاء بنت أبي وهب) تعطي بأكثر مما تأخذ،
    وتهب الناس أكواما من السعادة والهناء على حساب صحتها ونفسها،
    باعت نفسها بأبخس الأثمان لتشتري للجمهور راحتهم عن طيب خاطر..
    أمثال الفاضلات كــ(نانسي العجرمية وهيفاء بنت وهب ولاننسى سيدة الطرب شاكيرا،
    إنما يقدمن عصارة تجربتهن الفنية بأرقى ماتوصلت إليه تكنلوجيا الهز والتحريك و(التزبيط) كما قال عادل إمام!!
    إنهن يهززن أوساطهن وصدورهن ليس بغرض إفتان الأمة لاسمح الله،
    وإنما في سبيل تذليل سبل الراحة والسعادة والهناء لأمثالنا من المحرومين والغلابة..
    اللم وفق هزهن ولين خصورهن كمان وكمان وسمن أفخاذهن وصدورهن فقط لينعم البائسون والغلابة والمحرومون..وتزداد الأمة هزاً وتحريكاً لمؤخراتها..
    وقوموا إلى هزكم..أقصد صلاتكم يأمة ضحكت من هزها الأمم!!

    الراقي قس بن ساعدة :

    قلمك الليلة لم يكن سوى مبعوث بركان هادر،
    غلت حممه فثارت وتقافزت وتتطايرت لتنسكب هنا وتحرقنا جميعا وربي!!
    لك سحر حرف يرغمني على ارتشافه حد ثمالة الثمالة نفسها..
    ولك قلم يستحق منا الانحناء لرشاقته..
    كيس كبير من الأمنيات أيها الغالي.

  7. #7
    للأمانة ياقس وبدون مجاملة ,
    كان نص الأخ المفروس ونصك هذا ونص الأخت رندا , هي أجمل النصوص المشاركة في المسابقة ....( في نظري )

    كل التوفيق .

  8. #8
    مبدِعٌ أنتَ يا قسّ !

    لاعب كبيرٌ في المنتخب .. عصرْتُ أذنه ذات يومٍ ؛ لأنه هرب المدرسة !

    وأخبرني أبوه أنه (هجر) حلقات التحفيظ ! وأصبح (داشرًا)

    قلتُ له : الله يخلف عليك !

    اللاعب الآن في رصيده (ملايين الريالات) ويمتلك العمارات والفلل ..
    وأعماله التجارية رابحة ..

    وأبوه ، وجميع أفراد أسرته يرتعون في (نعيمه) !!

    هاتفتْني ذات يومٍ طالبةٌ ، وصادف أنْ كانتْ هناك مباراة للمنتخب ..
    سألتُ الطالبة : هل تعرفين الدكتور فلان ؟ (وهو أشهر من نار على علم)
    أجابت : لا ..
    ثم طرحتُ عليها أسماءَ مؤلفين ، وعلماء كبار .. فلم تحر جوابًا .
    ولمّا سألتُها عن هذا اللاعب (الداشر) قالت : ومن ذا الذي لا يعرفه ؟؟؟؟؟؟؟


    بربّك يا قيس : لو استمرّ هذا اللاعب في حلقات التحفيظ .. وتخرّج منها مدرّسًا بمكافأة شهرية

    قد تتجاوز الـ(300) ثلاثمئة ريال بقليل ..

    كيف كان سيكون (!!!) حاله ، وحال أسرته ؟!

    وهل ستطيرُ شهرتُه في الآفاق .. ويُذكَر على كل لسان ، وفي كل صحيفة سيّارةٍ ..الخ ..الخ !!

  9. #9
    تاريخ التسجيل
    Aug 2007
    المكان
    في المكان الذي يصبح فيه الحجرُ ثميناً كـَ..رصاصةْ
    الردود
    572
    وصلتُ هنا وقرأت الموضوع وقلتْ ليس من الجيد أن أتركهُ من دونْ تعليق .. :

    أخبارك الفنيّة ممتازة ,,, ( جعلتني أعرف أشياءاً لأول مرةْ ,, )
    ثمَّ لن أطيل بالتعليق
    هي كلمة فحسب
    هنا نص رائعْ بحجم السماوات ,,
    رغم أنني صدمتْ بعض الشيءْ حين قلت أنك ستقلع عن التدخين ,, لم أتوقعْ

    أتمنى لك الخير في كل شيءْ


    أستغفــرُ الله العظيــــم

  10. #10
    تاريخ التسجيل
    Feb 2010
    المكان
    أنثى على عتبات الزمن
    الردود
    571
    حروف جميلة
    ورسالة راقية
    شكرا لك

  11. #11
    تاريخ التسجيل
    Sep 2009
    المكان
    في غربة دائمة
    الردود
    190
    ثم وإنه لم يكن لي بعد القراءة الخامسة إلا ان اكتب شيئا من جملة الافكار الزاخرة هنا
    ثم إن الكتابة تتمتع بالفارق الزمني المقاس بالسنين الضوئية بينها وبين زنى الكلمات المحتضر في قعر كؤوسٍ تدق ورؤوس تترنح .

    اعتقد ان ضوضاء الزيارات الرمضانية قد اوقفت الأحرف إلى هذا الحد
    فأعذرني يا صديق
    وسلام عليك كيفما كنت واينما ذهبت

  12. #12
    تاريخ التسجيل
    May 2010
    المكان
    غزة المحاصرة .!
    الردود
    103
    دوماً التزم صمتاً ع ما تنثر لنا .. من رسائل بذورة الاهمية وروعة التناسق والحروف

    شكراً لك أ. قس

  13. #13
    تاريخ التسجيل
    Nov 2009
    المكان
    وإذا خَفِيتُ على الغَبيّ فَعَاذِرٌ أنْ لا تَراني مُقْلَةٌ عَمْيَاءُ
    الردود
    1,670

    أراد تكحيل عينها ..... فأعماها .

    Quote المشاركة الأصلية بواسطة حسام المقطري عرض المشاركة
    لطالما كرهت أولائك الذين يفتقرون إلى الذائقة الفنية،
    والذين لا يفقهون في أصالة الفن الراقص ونغمات أصوات الجسد الرنانة،
    ذلك أنهم لازالوا معتقلين خلف أسوار الجهل والتزمت والعقل المتحجر!!
    أمثال السيدة الفاضلة (هيفاء بنت أبي وهب) تعطي بأكثر مما تأخذ،
    وتهب الناس أكواما من السعادة والهناء على حساب صحتها ونفسها،
    باعت نفسها بأبخس الأثمان لتشتري للجمهور راحتهم عن طيب خاطر..
    أمثال الفاضلات كــ(نانسي العجرمية وهيفاء بنت وهب ولاننسى سيدة الطرب شاكيرا،
    إنما يقدمن عصارة تجربتهن الفنية بأرقى ماتوصلت إليه تكنلوجيا الهز والتحريك و(التزبيط) كما قال عادل إمام!!
    إنهن يهززن أوساطهن وصدورهن ليس بغرض إفتان الأمة لاسمح الله،
    وإنما في سبيل تذليل سبل الراحة والسعادة والهناء لأمثالنا من المحرومين والغلابة..
    اللم وفق هزهن ولين خصورهن كمان وكمان وسمن أفخاذهن وصدورهن فقط لينعم البائسون والغلابة والمحرومون..وتزداد الأمة هزاً وتحريكاً لمؤخراتها..
    وقوموا إلى هزكم..أقصد صلاتكم يأمة ضحكت من هزها الأمم!!

    الراقي قس بن ساعدة :

    قلمك الليلة لم يكن سوى مبعوث بركان هادر،
    غلت حممه فثارت وتقافزت وتتطايرت لتنسكب هنا وتحرقنا جميعا وربي!!
    لك سحر حرف يرغمني على ارتشافه حد ثمالة الثمالة نفسها..
    ولك قلم يستحق منا الانحناء لرشاقته..
    كيس كبير من الأمنيات أيها الغالي.
    الكاتب كبير والقطعة جميلة ..... !!!!!!
    لكن ياعزيزي حسام المقطري .....
    كأنك تجاوزت أو اقتربت من الحمى ...!!
    هناك لمز خفي للدين , وهذه لا نساوم عليها حتى لو شربت أطنانا من
    الحشيش , ولا تظن أن التلاعب بالألفاظ يحجب أعين الفطناء ...!!!!
    حكاية ( بن أبي وهب ) لم استسغها ... لا أعرف أجدها تتحرك في
    صدري ... لست مطمئنا للكلمة فأنت تعرف من هي ( بنت وهب )؟؟؟؟؟
    أيضا قوموا الى صلاتكم .... ثم الى هزكم ورقصكم كما ورد في النص
    رأيت بها استخفافا بالدين ..!!!
    أتمنى أكون مخطئا .. فأنت كاتب ممتاز ومتابع وما شاء الله مواضيعك
    تكاد تلتهم الساحة الساخرية ...لكن ؟؟؟؟
    فإن تبغني في حلقــة القوم تلقني..
    وان تلتمسني في الحوانيت تصطـد..

  14. #14
    تاريخ التسجيل
    May 2010
    المكان
    الأردن
    الردود
    15
    على قولة المثل " اول الرقص حنجلة "
    لكن شعبنا بدأ بالرقص على طول ولم ينتظر الحنجلة , فنحن في عصر السرعة

    هي تفاهات النساء قبل الرجال التي قبلت أن تباع في سوق
    وتسعر بسعر معين ويفاصل فيها كمان , وكرمال الشهرة مستعده أن تستغني عن الدين والأخلاق
    ومابفرق معها لا عيلة ولا عادات .. ربنا المستعان على هيك شوفات

    مقال كتب بأنامل ذهبية محترقة على حال أمة اقرأ ,, حييت قس بن ساعده

  15. #15
    تاريخ التسجيل
    Apr 2009
    المكان
    مكّة المكرّمة .
    الردود
    1,877
    هذا النص اللي كفشتك فيه !
    رائع يا أدهم , كالعادة يعني .

  16. #16
    تاريخ التسجيل
    Feb 2010
    المكان
    خارج المجره
    الردود
    1,534
    هؤلاء القوم وجدوا ليقتاتوا بأخلاق الأمة
    فاتخذوا الفساد مهنة
    ثم دعوها بالرسالة الفنية وبجدارة عملوا على تبلغيها على الوجه المطلوب وأكثر
    وكل يعمل على شاكلته




    نص فاخر للغاية فكرة ولغة
    وقلم يعبق حبره جمالا ورقيا

    قس بن ساعدة
    إبداع يستحق القراءة مرات ومرات

    بورك قلمك

  17. #17
    تاريخ التسجيل
    Jun 2009
    المكان
    بجانب الشباك
    الردود
    291
    رأسُ التفاهةِ أن لا يعرفَ التافه مدى تفاهته !
    ومع هذا تظل التفاهة شيء نسبي !!

  18. #18
    تاريخ التسجيل
    Feb 2010
    المكان
    ما أدري
    الردود
    88
    قس ..
    نص جميل جداً، وممتع أيضاً

  19. #19
    تاريخ التسجيل
    May 2010
    الردود
    16
    جميلة جداً أحرفك وكلماتك وجملك وأفكارك، وطريقة سردك ونقدك وربطك الفقرات والفكر ... أهنئك يا أخ قس على هذه الروعة ..

    بالنسبة إلى الفن، فإنه مؤشر يدل على مدى رقي الشعوب، وليس كل من مارس الفن أصبح فناناً، وهناك ممن يدعون بأنهم فنانون، ولكن للأسف لأنهم لا يمتلكون الموهبة والحس الفني، فيلجأون إلى استعراض مواهبهم وإمكانيتهم الأخرى، التي تثير الغرائز لدى البعض، والاشمئزاز لدى البعض الآخر، وينالون الشهرة الواسعة، ولكن مع ذلك فإنهم ليسوا بفنانين، حتى لو كذبوا على أنفسهم بذلك، وصدقهم البعض... والدليل على ذلك، أن السيدة فيروز وكوكب الشرق أم كلثوم وغيرهم، لا يتمتعون بقدر كبير - ولا حتى وسط - من الجمال، ولكنهم بجمال وحلاوة أواصتهم، ورقي الكلمات والألحان التي غنوها وأسمعونا، فإن آباؤنا وأجدادنا، ونحن وأولادنا من بعدهم، أحببناهم ولا نزال.

    المجتمع يتكون من أناس آخرين غير أولئك من يدعون الفن، وبالتالي فإن انهيار المجتمع وتدهوره لا يقع بالضرورة كلياً على عاتق هذه الفئة منه، ولا هم يتحملون المسؤولة كاملة، بحيث يتوجب على الفئات الأخرى من المجتمع العمل على إصلاح ما أفسدوه، ويفسدوه، بعض الفئات الضالة بأعمالها في المجتمع، من أجل النهوض بمجتمعات الأمة.

    أشكرك مجدداً على ما أثرته فينا، ومتعتنا به، وأرجو أن تظل كما أنت مبدع وراقي.

  20. #20
    قس ابن ساعدة .. أيها الشامخ
    نزه قلمك عن الكتابة عن هؤلاء، فمن يرى خنزيراً يتمرغ في الوحل لا يستغرب منه ذلك ، ولا يصرف وقته ليتحدث عن قذارة الخنزير وعن نوعية الوحل الذي يتمرغ فيه .. هو فقط يصرف نظره متقززاً ويستعيذ بالله من الشيطان الرجيم

    تحية تليق بك
    "

    الشوقُ أقربُ ضِحكة كذبتْ
    وأمَرُّ ليلٍ خانَه صبحُ

    نلتاعُ منه ولا نُفَسّّرُه
    ونُحِسُّ جمرَتَهُ .. ولا شرْحُ

    "


    سلطان السبهان
    **

    (( .... ولا تكلني إلى نفسي طرفة عين ))

 

 
الصفحة 1 من 5 123 ... الأخيرةالأخيرة

معلومات الموضوع

أعضاء يتصفحون هذا الموضوع

يتواجد حاليا 1 يتصفحون هذا الموضوع 0 أعضاء وَ 1 زوار

الروابط المفضلة

قوانين الكتابة

  • may لا يمكنك إضافةموضوع جديد
  • لا يمكنك إضافة ردود
  • may لايمكنك إضافة مرفقات
  • لايمكنك تعديل مشاركتك
  •