Follow us on...
Follow us on Twitter Follow us on Facebook Watch us on YouTube
الصفحة 1 من 2 12 الأخيرةالأخيرة
النتائج 1 إلى 20 من 37
  1. #1
    تاريخ التسجيل
    Aug 2009
    المكان
    بين وطن وشطايا منمقة ..
    الردود
    1,023

    تنهيدة روح وقلم ..


    الكتابة مرض عضال لا يصيب إلا الحمقى
    الكتابة مجرد حديقة سرية نهرب إليها حين نحتاج للبكاء علناً لندعي في النهاية بأن ما بكيناه من حروف ليس سوى خيال كاتب ولا يمت للواقع بصلة ....
    أن ترتدي ثوب لا يليق بك في الحياة هذا أمر مستبعد بعض الشيء أما هنا على الورق فبإمكانك أن تلعب كل أدوار البطولة وكل الأدوار الثانوية وحتى الصامتة منها ..
    بإمكانك أن تموت غيظاً من نهايتك المقررة مسبقاً بجرة قلم كاتب ساذج أخبره مزاجه وفنجان قهوته بأن يميتك في آخر صفحة أو لربما يمنحك عاهة مستديمة تقدسها باسم الحب الذي تاه عنك في غفلة مقصودة عن عين القدر
    وبإمكانك أن تدعي المجد وبأنك من الطبقة الراقية التي تلف تبغها بالقصائد الممنوعة وتثمل بعرق الندوات الفكرية ..


    ياه لم أكن ادري أن الحرية قد اختارت وهن ورقة لتستر خلفه، وبأنها أضعف من أن تملك حق الإختيار حتى، كل مافي الأمر أن البياض استفزها بالبكاء على كفن اللغة فقبلت وفصلت ثوباً بعرض السطور، طرزته بالمستحيل ولفت عنقها العاري بوشاح من إشارات الإستفهام....
    ترى كم يلزمنا من الفلسفة كي نقتنع بفكرة اللانهاية واللاأمل واللاضمير وكل تلك القيم المسبوقة ب " لا " ....


    بحاجة نحن لعمر يقاس بشيء آخر غير العقارب ودقات الساعات ، غير الشهور والسنين الضوئية
    لربما نقيسه بخطوالسحاب أو لربما بضحكاتنا التي نطلقها ساعة يأس، لم لا نقيسه بعدد المرات التي نموت فيها وجنوناً ، أو مثلاً نقيسه بالألوان التي نكتسيها كل صباح بريشة من يفقه لغة الروح ...
    لن أنهك نفسي كثيراً فقد اقتنعت بأننا يجب أن نسير على مقربة من الأحلام وأن نتأخر عنها بخطوتين كي لا نشهد لحظة سقوطها من الهاوية عن كثب ...


    منحك الله نفساً عميقاً في الكتابة لا لتهذي ولا لتمارس الجنون ولا لترقص عشقاً على أطلال حب تاه أو وطن ضاع .. منحك الله قلمك لترثي روحك قبل موتها وتقدس حبك قبل وأده وتبجل وطنك قبل هوانه ...


    كلنا نملك النعم ولكن من منا يعرف كيف يحصيها ،لا تتذرع بأنك بحاجة للمزيد من الأصابع اعترف بأنك مصاب بخلل في الذاكرة وبأنك لا تتقن استخدام ذات الإصبع مرتين أو أكثر ....

    بالصوت المبحوح بإمكانك أن تنادي وأن تصرخ ولكن بعض الأصوات لفرط نشازها لا نسمعها إذاً انتظر حتى يكون صوتك مرتدياً حلته الأنيقة كي ينصت لك وهذا بالطبع لن يحدث لأنك حينها ستكون منهمكاً بتريد لحن ساذج للحياة ......

    فالممثل المحترف منا هو من يكذب بصدق، هو ذلك الذي يمتطي صهوة الوهم مدعياً بأنه حلم تنكر بزي آخر أما الذي يتقاضى الأجر الأعلى فهو من يرضى لعب الأدوار المبتذلة والتي لا تليق بمستوى إنسانيته ....
    دوري هوأنثى أدعت بأنها تفوق نساء الدنيا ذكاءاً فورطت نفسها في مشاهد طويلة كي تثبت إدعاءاتها ، أنثى تحدت الخطوط المرسومة مسبقاً والمعبدة بدمع سواها من النساء لتفضل أن تكون قدمها فقط مرسومة علىطول الدرب وألا تسمح للتراب العالق بكعبها أن يخالط تراب غريب عنها لصق بأقدام لا تدري هي بعد إن كانت تستحق السير أصلاً ....

    متعطشة أنا للحروف التي لا زالت قيد التخيل وللكلمات التي لم يرسمها غروري بعد ،ولكن من يروي عطش أنثى تقدس الريح والأعاصير فالكل يفضل أن يسمع عن الكارثة ويشفق على المنكوبين عن بعد. من تراه يغامر ببنايه وصرحه الشاهق ويهب تلك الأنثى التي تسكنني ما هو جدير بأن يكون قرباناً للزلازل والبراكين التي تزورها بين ومضة وأخرى ..

    الكتاب يستغنون عن الملح والسكر في الحياة لأنهم لا يحبون الشقاء ولا يعرفون الهناء ،ربما لأنهم اتحدو مع الحيرة ذات ضجر فغدت كلعنة ترافقهم أينما حلّوا أوأنهم يضفون نكهتهم المميزة على تفاصيل حياتهم ليثبتوا جنونهم وليطبعوا بآخر صفحات العمر توقيع لا يشبه سوى خربشة فلسفية يقرأها ويعيها من أصيب بذات العلة وذات الداء ...

    حين تكتب أنثى فكن على ثقة بأنها تكتب بحبر من خيال لا يمت للواقع حتى بسواده ،ولكن من تراه يصدق، أي شرقي هذا الذي يرضى اعتبار رجال روايتها كتحف فنية مرصعة باللغة ومنسقة على رفوف الأدب ، أي رجل يقوى على اعتبار قبلة عابرة في صفحة تائهة مجرد ضرورة عشقية تضفي على حكايتها نكهة الشغف ...
    عقد الشرقية هي عقد موثوقة بإحكام وإن حاولت أنثى فكها فالنهاية ليست سوى قطع صغيرة وشظايا رجل، فما عقده القدر بكل ما أوتي من حكمة هو أعظم من أن يحل بضعف امرأة ظنت بأنها كالمساء غامض حزين ومغر للسهر...
    فمن يعتد على الضوء لا يرى في الظلام الطويل سوى موت بطيء لعظمات الدنيا، ومن يهوى تربع القمم يرى الوديان سذاجة وحماقة نقع بها حين يشوش بصرنا سحابة عابرة ...
    هكذا أفهم الحياة صيف يعرف متى يمطر وربيع يدرك كيف يرتدي ثوبه الاصفر
    هكذا أفهم الحياة سطر في لغة لا نفهمه فنترجمه بسطرآخر أشد إبهاماً وهكذا توالت السطورحتى باتت اللغةحياة ...

    ميّ الخالدي
    6 / 8 / 2010

  2. #2
    تاريخ التسجيل
    Feb 2010
    المكان
    خارج المجره
    الردود
    1,534
    الكتابة اغراء ورقة وجنون قلم
    حكاية من نسج خيالانا تبدأ بهم وتنتهي بنا
    شئ من أحلام تمتزج بالواقع ثم تتكسر على أبوابه دون وعي
    الكتابة شئ من بوح وأحيانا هي مجرد هذيان

    أسما
    حرفك العذب دوما يغريني بالقراءة
    والقراءة لك تبعث في نفسي إحساسا جميلا كما هو حرفك

    كل عام وأنت بخير عزيزتي

  3. #3
    تاريخ التسجيل
    Feb 2010
    المكان
    أنثى على عتبات الزمن
    الردود
    571
    جميله هي حروفك كجمال روحك
    /
    \
    دمتي بود

  4. #4
    تاريخ التسجيل
    Oct 2006
    المكان
    Another Earth
    الردود
    1,926
    جميل ما كتبتِ يا مي
    كثيرة هي اللقطات الجديرة بالإهتمام في نصكِ الرائع

    أمنياتي بكل توفيق

  5. #5
    تاريخ التسجيل
    Apr 2009
    المكان
    بعيد جداً
    الردود
    4,712
    بحاجة نحن لعمر يقاس بشيء آخر غير العقارب ودقات الساعات ، غير الشهور والسنين الضوئية
    لربما نقيسه بخطوالسحاب أو لربما بضحكاتنا التي نطلقها ساعة يأس، لم لا نقيسه بعدد المرات التي نموت فيها وجنوناً ، أو مثلاً نقيسه بالألوان التي نكتسيها كل صباح بريشة من يفقه لغة الروح ...
    لن أنهك نفسي كثيراً فقد اقتنعت بأننا يجب أن نسير على مقربة من الأحلام وأن نتأخر عنها بخطوتين كي لا نشهد لحظة سقوطها من الهاوية عن كثب

    الكثير من الاشياء الجميلة
    هذه اعجبتني

    تقبل الله طاعتك وكل عام وانت بخير

  6. #6
    تاريخ التسجيل
    Jan 2009
    الردود
    40
    Quote المشاركة الأصلية بواسطة أسما عرض المشاركة





    كلنا نملك النعم ولكن من منا يعرف كيف يحصيها ،لا تتذرع بأنك بحاجة للمزيد من الأصابع اعترف بأنك مصاب بخلل في الذاكرة وبأنك لا تتقن استخدام ذات الإصبع مرتين أو أكثر ....




    رائع يا مي .. رائع وأكثر ..

  7. #7
    تاريخ التسجيل
    May 2010
    المكان
    غزة المحاصرة .!
    الردود
    103
    بحاجة نحن لعمر يقاس بشيء آخر غير العقارب ودقات الساعات ، غير الشهور والسنين الضوئية
    أين سنجده استاذة مي ؟؟!!

    قلم مميز

    بوركتي

  8. #8
    تاريخ التسجيل
    Aug 2009
    المكان
    بين وطن وشطايا منمقة ..
    الردود
    1,023
    Quote المشاركة الأصلية بواسطة بلا ذاكره عرض المشاركة
    الكتابة اغراء ورقة وجنون قلم
    حكاية من نسج خيالانا تبدأ بهم وتنتهي بنا
    شئ من أحلام تمتزج بالواقع ثم تتكسر على أبوابه دون وعي
    الكتابة شئ من بوح وأحيانا هي مجرد هذيان

    أسما
    حرفك العذب دوما يغريني بالقراءة
    والقراءة لك تبعث في نفسي إحساسا جميلا كما هو حرفك

    كل عام وأنت بخير عزيزتي
    بلا ذاكرة ..
    الكتابة هي السذاجة التي تخفف عنا ثقل عقولنا ..

    كوني دوماً بالقرب فوجودك له مكانه الأهم ..
    كل عام وأنت بألف خير عزيزتي .
    ودي

  9. #9
    تاريخ التسجيل
    Aug 2009
    المكان
    بين وطن وشطايا منمقة ..
    الردود
    1,023
    Quote المشاركة الأصلية بواسطة دراسينا عرض المشاركة
    جميله هي حروفك كجمال روحك
    /
    \
    دمتي بود
    دارسينا ..
    ومرورك دوماً نقي كقلمك وحرفك ..
    ودي لك دوماً ..

  10. #10
    تاريخ التسجيل
    Aug 2009
    المكان
    بين وطن وشطايا منمقة ..
    الردود
    1,023
    Quote المشاركة الأصلية بواسطة مهدي سيد مهدي عرض المشاركة
    جميل ما كتبتِ يا مي
    كثيرة هي اللقطات الجديرة بالإهتمام في نصكِ الرائع

    أمنياتي بكل توفيق
    شكراً لك سيدي الكريم
    يسعدني وجود قارىء مثلك بين سطوري ..

    دمت بكل الخير ..

  11. #11
    تاريخ التسجيل
    Aug 2009
    المكان
    بين وطن وشطايا منمقة ..
    الردود
    1,023
    Quote المشاركة الأصلية بواسطة قس بن ساعدة عرض المشاركة
    بحاجة نحن لعمر يقاس بشيء آخر غير العقارب ودقات الساعات ، غير الشهور والسنين الضوئية
    لربما نقيسه بخطوالسحاب أو لربما بضحكاتنا التي نطلقها ساعة يأس، لم لا نقيسه بعدد المرات التي نموت فيها وجنوناً ، أو مثلاً نقيسه بالألوان التي نكتسيها كل صباح بريشة من يفقه لغة الروح ...
    لن أنهك نفسي كثيراً فقد اقتنعت بأننا يجب أن نسير على مقربة من الأحلام وأن نتأخر عنها بخطوتين كي لا نشهد لحظة سقوطها من الهاوية عن كثب

    الكثير من الاشياء الجميلة
    هذه اعجبتني

    تقبل الله طاعتك وكل عام وانت بخير
    أدهم ...

    أسعدتني قراءتك لما بين الحروف وإنصاتك لما بعدها ...

    كل عام وأنت وكل من يسكن قلبك بألف خير ....
    ودي

  12. #12
    تاريخ التسجيل
    Aug 2010
    المكان
    حيث لاأحد!
    الردود
    19
    لن أنهك نفسي كثيراً فقد اقتنعت بأننا يجب أن نسير على مقربة من الأحلام وأن نتأخر عنها بخطوتين كي لا نشهد لحظة سقوطها من الهاوية عن كثب ...

    رائع يامــيّ

  13. #13
    تاريخ التسجيل
    Aug 2009
    المكان
    بين وطن وشطايا منمقة ..
    الردود
    1,023
    مشهد ...

    سرني مرورك الكريم
    ويسعدني أن لكلماتي وقع في نفسك ...
    كل الشكر ..

  14. #14
    تاريخ التسجيل
    Oct 2004
    المكان
    بلاد الله ..الأردن
    الردود
    1,806
    التدوينات
    1
    من أجمل ما قرأتُ لكِ يا أسما

    غير أني شعرتُ النص فقرات كتبت خلال فترات مختلفة..
    رغم وحدة الموضوع ..
    هذا ما بدا لي

    ولا يخدش جمال الحرف هنا

    شكرا لك أسما

  15. #15
    تاريخ التسجيل
    Aug 2009
    المكان
    بين وطن وشطايا منمقة ..
    الردود
    1,023
    Quote المشاركة الأصلية بواسطة hosalem عرض المشاركة
    أين سنجده استاذة مي ؟؟!!

    قلم مميز

    بوركتي
    سنجده في ايماءة قلم و صمت صورة ..
    سنجده في أي شيء خارج عن فصول العادة ...

    حسام ..
    شهادتك تعنيني حقاً ..
    شكراً لك سيدي
    ودي

  16. #16
    تاريخ التسجيل
    Aug 2009
    المكان
    بين وطن وشطايا منمقة ..
    الردود
    1,023
    Quote المشاركة الأصلية بواسطة ميّاسة عرض المشاركة
    رائع يامــيّ
    مياسة ..
    شكراً لمرورك عزيزتي
    ودي

  17. #17
    تاريخ التسجيل
    Sep 2010
    المكان
    بعيدًا
    الردود
    232
    رفقًا بهذه الأحرف سيدتي ..

    نحن لا نملك سواها في الواقع ,

    أتدركين كيف يمكن ان تكوني دون كتابة , واي ساذجة ستتقمصين

    الراحة لا تليقُ بنا ..

    هي حروفٌ مطيعة على أيِّ حال , لا تأتي بما نكره بل بما أردنا للآخرين ان يروه

    نحن نحب ان نبكي على مرأى الآخرين ودون ان نشعرهم اننا نود منهم رؤيتنا

    نحبهم أن يصفقوا لنا ونحن نعد حماقاتنا ,

    هذا ماقاله صديق :" الكتابة أن تلعن نفسك جيدًا , ليصفق الآخرون "
    مرحبا ..اسمي هدى !
    لكنني بطريقةٍ ما .., ضللتُ طريقي ,
    وأضعتُ هُدايْ!؟

  18. #18
    تاريخ التسجيل
    Jun 2009
    المكان
    أرض تطوى تحت أقدامنا....وسحاب ترافقنا الامكنه؟
    الردود
    100
    حقا دعيني نفرغ ما في صدورنا على الورق في ظل انعدام الاصدقاء الدين يستمعون لهمهمات الوجع الطافح
    تحيه لقلم انشد فأجاد
    إمض وإن كنت لا تعرف الطريق، ليس الوقوف مابينهما لك....
    بل الســـــــــــــــــــــــــير!

  19. #19
    تاريخ التسجيل
    Aug 2009
    المكان
    بين وطن وشطايا منمقة ..
    الردود
    1,023
    Quote المشاركة الأصلية بواسطة ليلك عرض المشاركة
    من أجمل ما قرأتُ لكِ يا أسما

    غير أني شعرتُ النص فقرات كتبت خلال فترات مختلفة..
    رغم وحدة الموضوع ..
    هذا ما بدا لي

    ولا يخدش جمال الحرف هنا

    شكرا لك أسما
    الغالية ليلك ..
    شهادتك تعنيني وتمنحني الكثير
    حقاً ملاحظتك في مكانها هذا النص جزء من آخر كتب في عدة أيام انتقيت بعض المقاطع وجمعتها هنا

    شكراً لك ولمرورك العطر ..
    ودي لك دوماً

  20. #20
    تاريخ التسجيل
    Aug 2009
    المكان
    بين وطن وشطايا منمقة ..
    الردود
    1,023
    Quote المشاركة الأصلية بواسطة مُرتحِــــلهـ .. عرض المشاركة
    رفقًا بهذه الأحرف سيدتي ..

    نحن لا نملك سواها في الواقع ,

    أتدركين كيف يمكن ان تكوني دون كتابة , واي ساذجة ستتقمصين

    الراحة لا تليقُ بنا ..

    هي حروفٌ مطيعة على أيِّ حال , لا تأتي بما نكره بل بما أردنا للآخرين ان يروه

    نحن نحب ان نبكي على مرأى الآخرين ودون ان نشعرهم اننا نود منهم رؤيتنا

    نحبهم أن يصفقوا لنا ونحن نعد حماقاتنا ,

    هذا ماقاله صديق :" الكتابة أن تلعن نفسك جيدًا , ليصفق الآخرون "
    مرتحله ...
    ما قلته كان حقاً من أصدق من قرأته عن الكتاب ...

    بحاجة أن أكتب أكثر أولنقل أن أكذب أكثر فثمة كذبات لم اقترفها بعد وثمة تفاصيل لن تحدث لم أقصصها بعد ، لا أفهم لماذا أكلف نفسي عناء سردها لربما أصبحت أعشق الثرثرة كقهوتي وفيروزي وجنوني وكل المسلمات الأخرى في حياتي أو لربما أقيس عمري بالأكاذيب وأود فعلا أن أرى نفسي كيف سأبدو بعد مرور عشرين عاماً على الصمت المبرح ...

    سرني مرورك المميز ...
    كوني دوماً بالقرب
    ودي

 

 

معلومات الموضوع

أعضاء يتصفحون هذا الموضوع

يتواجد حاليا 1 يتصفحون هذا الموضوع 0 أعضاء وَ 1 زوار

الروابط المفضلة

قوانين الكتابة

  • may لا يمكنك إضافةموضوع جديد
  • لا يمكنك إضافة ردود
  • may لايمكنك إضافة مرفقات
  • لايمكنك تعديل مشاركتك
  •