Follow us on...
Follow us on Twitter Follow us on Facebook Watch us on YouTube
الصفحة 1 من 2 12 الأخيرةالأخيرة
النتائج 1 إلى 20 من 21
  1. #1

    مذكرات رجل ( مشاعره كاذبة ) جدا !!

    مع الإعتذار لصاحب الموضوع المثبت أعلاه لكنى اعتبرت اقتباسى عنوانه محرفا تحية له ولجمال روحه

    (1)


    فريدة .. قمر الزمان اللى نور قبل الأوان ، أرق بنت ببلدنا وأجملهن وأحلاهن
    وأكثر من كده هى شاعرة قلما يجود الزمان بمثلها ، أبوها أمين حزب العمل المعارض بمركزنا ، هذا الحزب المجمد ظلما حتى اليوم ، مئات تمنوا منها نظرة عابرة .. تخيلوا بقى لما تكتب فى محسوبكم قصيدة .. ياااه قد إيه أنا ملهم



    ما تستغربوشى .. أساسا عائلتى لها باع فى الكفاح الوطنى من أيام جدى فان دام الله يرحمه ، يقال والعهدة على الجبرتى إنه أول واحد وقف أمام القطر اللى كان راكبه اللورد كرومر فى طريقه لقرية دنشواى لما كان عامل مظاهرة مع زملائه الفلاحين ، صحيح طلعت إشاعات مغرضة إنه ما كانش شجاع ولا نيلة وإنه كان طالع يلحق له مترين كستور من اللى الملك كان بيوزعهم علشان يشترى ولاء الرعية وقتها وإن فلاح اسمه غندور الشاذلى هو اللى اداه كتف قانونى وصله للآخرة ، لكنها ترهات لا تمت للحقيقة بصلة



    نرجع لى انا ، وخلونى أوضح لكم سر إعجاب فريدة بى . ذات نهار وأنا خارج من ميدان التحرير والدموع تملأ عينى حزنا على أخى الصغير اللى هيلففوه كعب داير بعد ما رجع من لبنان وللآن مش فاهم سر إن أى شاب يرجع من لبنان يحتفوا به بالشكل البديع ده ، كنت فى اللحظة دى عايش فى جو قصيدة خليل مطران متفرد بكآبتى متفرد بعنائى ، فإذا بى أرى فتاة غاية فى الحسن ، آية فى الجمال ترتدى بنطلون جينز وجونلة كأنها مصنوعة من ورق البفرة اللى بيلفوا بيه السجائر .. مش عارف ليه تمنيت إن الدنيا تمطر وقتها ، تقريبا أنتم عارفين ليه .



    هالنى وأرعبنى أنها أومأت إلى بيدها وأشارت أن اقترب .. مش عارف ليه حسيت إن عندى كساح ، وقلت لنفسى مشجعا : الأمر بسيط يا ميدو ، دى مصر بتعبر لك عن كرمها واحتفاءها بأبنائها الفلاحين

    وتقدمت إليها متقهقرا وشجعتنى هى بابتسامتها الملائكية التى أكدت حالة الكساح العاطفى الذى أعانيه


    وقفت أمامها متأهبا ومتمنيا أن تعبر لى عن كرمها هى الأخرى مثلما فعلت مصر قبل قليل إلا أنها ألقت إلى بيافتة طويلة وقالت : سورى المفروض إن وائل كان يقابلنى هنا بس ما جاش وعلشان كده عاوزاك تساعدنى وتفرد اليافته دى معايا

    : قوى قوى دا شيء يشرفنى


    وفردت معاها اليافتة ونظرت حولى فوجدت أكثر من خمسمائة فتى وفتاة تقريبا عاملين زينا ودى كانت المرة الأولى اللى انتبه فيها للوضع ده ، يعنى القطة ما كانتش بتنونو لى انا ، دى كانت عاوزه فارده تانيه على اعتبار إن القفة أم ودنين لازمن يشيلوها اتنين ، وعرفت إنها مظاهرة خصوصا بعد ما شفت حسين عبدالغنى ماسك الميكروفون وكاميرا الجزيرة وقنوات أخرى بتصور

    أنا قلت مش مهم ورغم إن بقى بينى وبينها عشرة متر طول اليافتة لكن قلت النظرات والإيماءات بتكفى كبداية ، و فى لحظات كان حولى مدرعات وعساكر من كل صوب وفج لدرجة إنى ما عدت شايف القطة ولا شايف السما حتى
    ولاقيتنى فى وسط حوالى خمسين شاب حشرونا جميعا فى عربة من عربات الأمن المركزى وانطلقت بنا إلى مكان لا أعلمه

    حشرونا فى زنزانه لا تتسع لأكثر من 25 فردا على أقصى تقدير
    كل شويه ياخدوا واحد مننا ماشى على رجليه ويرجعوا شايلينه من شدة حفاوتهم بيه
    بعد يوم جاء دورى
    اسمك
    ميدو يا فندم
    طراخ قلم على قفايا من شخص لا أراه يقف خلفى وأتبعه بقوله
    رد على الباشا عدل
    أرد أقول إيه بس ؟!
    طراخ
    إنت كمان بتتكلم من غير إذن
    صمت مطبق من جانبى
    طراخ تالت
    ساكت ليه يا ابن ..........
    يا فندم حضرتك عاوزنى أقول إيه ..أنا رهن إشارتك
    أيوه كده بدأت تفتح مخك

    س : إنت إخوان ولا كفايه
    ج : هه .. فى وضع المذبهل أجبت : أنا طول عمرى ماشى جنب الحيط يا باشا دا أنا حتى بأصلى لوحدى فى أوضة النوم
    طراااااااااااااااااخ

    إنت هتهرج يا روح امك .. ماسك لوحة طويلة عريضة مكتوب عليها " لا للتوريث وخليك فى حضن مامتك يا جيمى " وتقولى جنب الحيط
    يا باشا والله العظيم أنا ما كنت عارف المكتوب فيها ، أنا كان غرضى شريف وكنت عاوز أرقم المزة وأمشى ، أنا عمرى ما شفت نشرة أخبار وكمان جمال بيه خيره على مصر كلها يا باشا دا هوه اللى جاب لنا كاس أفريقيا تلات مرات ، هو أنا أنسى يوم ما غرق أكثر من ألف مصرى فى عبارة السلام وفى نفس الليلة أصر سيادته رغم المأساة إنه يروح الإستاد ويشجع المنتخب متغلبا على آلامه وأحزانه على الكلاب اللى غرقت
    ولا فيه بنى آدم جاحد ينسى يوم ماتش مصر والجزائر لما أخد مجدى عبدالغنى فى حضنه ، يا باشا حد يتحمل حضن مجدى عبدالغنى إلا إذا كان عاشق لمصر
    يا فندم جمال لكل المصريين

    طراااااخ
    طيخ
    وطيخ دى للأمانة العلمية يعنى شلوت ، مش قلم


    وأخذونا على معتقل طرة ، وبعد ثلاثة أشهر عرضونا على المحكمة فى التجمع الخامس
    وهناك لمحت فريدة وهى تقبل باتجاهى بحماس
    .. ميدو إنت بهرتنى ، عارف أنا ألوم نفسى إنى تجاهلت مشاعرك وتجاهلت رسائلك الجميلة
    كل الفترة دى وإنت مخبى عليه إنك مناضل
    مش عارف ليه حسيت إنى سمعتها منافق
    بس ابتسمت وأنا شايف انبهارها بيا فاق كل توقعات ميدو سامحنى لأنى معرفتش قيمتك غير يوم ما شفتك على الجزيرة وإنت واقف قدام عساكر وضباط الأمن المركزى وبتشوح ليهم بايدك بكل شجاعة
    وتذكرت وقتها الدبانة الرخمة اللى كانت فى قمة الاستفزاز وأنا أحاول اقتنصها وقلت يااااه هو فيكى يا مصر كم بطل كرتونى زيى
    المهم فريدة مدت إيديها وسلمتنى ورقة فتحتها وكانت القصيدة
    ميدو يدق ناقوس الحرية

  2. #2
    تاريخ التسجيل
    Nov 2009
    المكان
    وإذا خَفِيتُ على الغَبيّ فَعَاذِرٌ أنْ لا تَراني مُقْلَةٌ عَمْيَاءُ
    الردود
    1,670

    يخرب بيت مطنك ....

    رائع يا جدع ...
    ولي عودة ....
    خلني أزبط الراس ,اعدل القعدة ..........................
    وأمخمخ !!!!
    فإن تبغني في حلقــة القوم تلقني..
    وان تلتمسني في الحوانيت تصطـد..

  3. #3
    تاريخ التسجيل
    Nov 2009
    المكان
    وإذا خَفِيتُ على الغَبيّ فَعَاذِرٌ أنْ لا تَراني مُقْلَةٌ عَمْيَاءُ
    الردود
    1,670
    نرجع لى انا ، وخلونى أوضح لكم سر إعجاب فريدة بى . ذات نهار وأنا خارج من ميدان التحرير والدموع تملأ عينى حزنا على أخى الصغير اللى هيلففوه كعب داير بعد ما رجع من لبنان وللآن مش فاهم سر إن أى شاب يرجع من لبنان يحتفوا به بالشكل البديع ده ، كنت فى اللحظة دى عايش فى جو قصيدة خليل مطران متفرد بكآبتى متفرد بعنائى ، فإذا بى أرى فتاة غاية فى الحسن ، آية فى الجمال ترتدى بنطلون جينز وجونلة كأنها مصنوعة من ورق البفرة اللى بيلفوا بيه السجائر .. مش عارف ليه تمنيت إن الدنيا تمطر وقتها ، تقريبا أنتم عارفين ليه .
    لا حقيقة لا أعرف لماذا تريدها أن تمطر ؟
    الا إذا كان نفس شعوري عندما يهب الغبار في السوق فتتطاير العبايات .....
    أو يكون الهواء قويا فتلتصق العبايات بالأجساد !
    أخص على شعور المتلصصن الذي تعيشه ؟
    فإن تبغني في حلقــة القوم تلقني..
    وان تلتمسني في الحوانيت تصطـد..

  4. #4
    تاريخ التسجيل
    Nov 2009
    المكان
    وإذا خَفِيتُ على الغَبيّ فَعَاذِرٌ أنْ لا تَراني مُقْلَةٌ عَمْيَاءُ
    الردود
    1,670
    ليه الردود ماتظهر في الأعلى ........
    فإن تبغني في حلقــة القوم تلقني..
    وان تلتمسني في الحوانيت تصطـد..

  5. #5

    ورطة عنوان .. وكلمة لابن أبى فداغة

    يبدو أن الفرق بين المشاعر الكاذبة والصادقة فى بورصة القراء كبيرا على عكس ما تخيلت !!

    هناك الصادق فى كذبه والكاذب فى صدقه .. أنا تحديدا لا أدرى لأيهما أنتمى

    جميل أن يكون هناك إنسانا شفافا كابن أبى فداغة .. الذى تفاجأت وأنا أقرأ له أن له فلسفة جميلة راقية ينسجها من تفاصيل بسيطة نغض الطرف عنها جبنا أحيانا ورياء فى بعض الأوقات ، وتملقا تارة أخرى
    هى تفاصيل صغيرة ننأى عنها رغم شدة ملاصقتها لنا ، نتبرأ منها حتى لا تشوه الزيف الذى نحرص على تلميعه . لكنه وبفنية عالية وحرفية أدبية رائعة يجعلنا نتصالح مع أنفسنا ، بكل ما بها من عيوب ونقائص .. لله درك يا مصطفى من كاتب .

    2



    يحكى عنى

    وصف تفصيلى لى .. طويل جدا .. أطول من ايهاب نافع فى فيلمه مع ماجدة لما كان مهندس بالسد العالى " تقولوشى يعنى هو كان قصير فى باقى أفلامه"

    كريم جدا من باب إن كل اللى على الشط عوام ، ومفيش مانع إنى أستخدم بعض الحيل النفسية ومن بينها التعويض لرسم صورة مشرقة لجنابى
    أستفيض فى ذكر مناقبى الجمة والتى يأتى فى مقدمتها التواضع الغير عادى حتى أننى لفرط تواضعى أحسبنى أطيب الناس قلبا وألينهم جانبا وأعظمهم شأنا وأكثرهم شهامة ..

    حكايتى بدأت من ترابزين بنت الجيران ، كنت أعتبره الملاهى الخمس نجوم الخاص بى وأنا فى السادسة من العمر ، حتى وقعت من الطابق الثالث بينما كنت أتزحلق على أم رأس أم بنت الجيران
    ظلت هذه الذكرى الأليمة " ذكرى استشهاد أمها فى عملية الترابزين النذل " عقبة كؤود أمام قصة حبنا البكر

    والأدهى والأمر حين قلبت لى رأس المجن وقامت بحصار شامل اجتماعى مادى عاطفى آلمنى فيه أكثر ما آلمنى حرمانى من سندوتشاتها اللذيذة التى كانت تجود على بها كل صباح فى طريقنا إلى المدرسة

    حاولت مرارا أن أشرح لها أن الجاذبية الأرضية أخذتنى على حين غرة ، وأن الأمر قدرى لا يد لى فيه لكنها أنهت نقاشنا " بتفه " أى بصقة مرت من جوار أذنى كطلقة مؤذنة باستحالة عودة المياه إلى خراطيمها

    ومرت السنون ووصلت لستة ابتدائى وقابلت أغرب شخصية يمكن لرجل أن يتخيلها .. مها محمدى .. بنت كأنها خارجه طازة من مسلسل الشهد والدموع .. مليئة بالتراجيديا والشجن ، كل كلمة بتنهيدة وكل تنهيدة بدمعة وكل دمعة تنزل وتاخد معاها حتة من قلب العبد لله ، اللى اكتشف إن قلبه كبير جدا ونفسه يضم بنات الفصل كله لحنانه
    كتبت لها أول جواب فى حياتى

    .. حبيبتى مها أنا بحبك حب كبير يا حبيبتى .. صدقينى لو قلت لك إنى بحبك أكثر من جرس الفسحة وحصة الالعاب
    وأنهيت الرسالة بقلادة على ظرف الجواب سكنت عقلى الباطن لكثرة ما كتبت من خطابات للجيران " وشكرا لموزعى الخطابات بين البلدين الشقيقين "


    اليوم التالى
    كل شيء يبدو هادئا .. ثمة ابتسامة غامضة تلوح على محيا مها وهى قادمة تتهادى من بعيد .. لا لم تكن ابتسامة غامضة بقدر ما كانت نظرة احتقار
    ناظر المدرسة يلقى كلمة الصباح المعتادة يقف بجواره رجل ضخم الجثة يتطاير الشرر من عينه
    أسمع اسمى مسبوقا بلقب الحيوان ميدو يطلع هنا
    ثلاثة أقلام على خدى وركلة حرة على مؤخرتى من أبيها أحسست مع الأخيرة أنى سوبرمان قبل أن أسقط قدرا على مها فتنتقل إلى العالم الآخر
    الله يرحمك يا مها


    يتبع

  6. #6
    أبومختار .. بخصوص تعقيبك الثانى فواضح انك خبرة وبتشجع اللعبة الحلوة

    أنت أول من أخذ بيدى هنا فلك جزيل الإمتنان

  7. #7
    تاريخ التسجيل
    Aug 2009
    المكان
    أمامك الان الا تراني؟
    الردود
    663
    رااااااااائع ما قرات هو الكلام حلق بنا للتضادات ... متابع صامت

  8. #8
    تاريخ التسجيل
    Aug 2009
    المكان
    أمامك الان الا تراني؟
    الردود
    663
    ويرحمنا جميعا اكمل

  9. #9
    تاريخ التسجيل
    Jun 2010
    المكان
    لامية الشنفرى
    الردود
    260
    مشوّق وجميل،
    استمر فإني لك قارئ.

    بضم الزاي

  10. #10
    تاريخ التسجيل
    Nov 2009
    المكان
    وإذا خَفِيتُ على الغَبيّ فَعَاذِرٌ أنْ لا تَراني مُقْلَةٌ عَمْيَاءُ
    الردود
    1,670

    حزب الرغيف ينتظر .

    موضوعك شيق ويستحق القراءة لحزب الرغيف مثل حالتنا ...
    فالحمد لله نحن لسنا ضد الوطن ولسنا ضد أي أحد يملك قضية
    قضيتنا هي رغيف الخبز , نحاول مداراته حتى لا يفر أو ينهبه
    الآخرون ..... متحررون من الباذنجان والملوخية
    ونشجع اللعبة الحلوة ونسابق الأطفال على الريموت كنترول .
    استمر فنحن منتظرون !
    فإن تبغني في حلقــة القوم تلقني..
    وان تلتمسني في الحوانيت تصطـد..

  11. #11
    تاريخ التسجيل
    Nov 2009
    المكان
    مصر - الشرقية - القرين
    الردود
    7
    "حقيقة لا أعرف لماذا تريدها أن تمطر ؟
    الا إذا كان نفس شعوري عندما يهب الغبار في السوق فتتطاير العبايات .....
    أو يكون الهواء قويا فتلتصق العبايات بالأجساد !
    أخص على شعور المتلصصن الذي تعيشه "


    how عيب عليكما ا نتم فى منتدى محـــــــــــــــــــــــــترم
    عُدّل الرد بواسطة meslmat : 27-09-2010 في 04:39 AM

  12. #12
    تاريخ التسجيل
    Nov 2009
    المكان
    وإذا خَفِيتُ على الغَبيّ فَعَاذِرٌ أنْ لا تَراني مُقْلَةٌ عَمْيَاءُ
    الردود
    1,670
    الأخ / مسلمات
    يا عزيزي أنت في الساخر
    وفي التاسع والعشرون ........ اشارة .... حرف زائد ... الخ
    يعني لم نقذف أحدا حتى تكاد تخرجنا من الإسلام !!!!
    وبعدين أقرأ العنوان مشاعره كاذبة ...
    يعني على ما فيش !!
    أم لم تشاهد mbc .... لتعرف بأننا ملائكة مقارنة بما يعرض في بيوت ثلاثة أرباع العرب ...
    وما تكلم أحد .... الكل جايز له العرض .... تجي على اشارة الكاتب وتحولها الى جريمة مكتملة الأركان ....
    فإن تبغني في حلقــة القوم تلقني..
    وان تلتمسني في الحوانيت تصطـد..

  13. #13

    حكايات الحب والبراءة

    لو دخل كل منا قلب الآخر لأشفق عليه

    د/ مصطفى محمود يرحمه الله

    3

    اليوم سأتكلم عن قلبى الذى انفطر مرارا ..

    ما أجمل أن تهبك الحياة أخا

    كان يوم راتبنا الأول .. وفرحتنا الأولى به
    اسمح لى أن أعزمك على الغذاء اليوم يا ميدو
    أنت تكبر بعينى كل يوم يا مصطفى ، وستكبر أكثر بعد هذا الغذاء فاحرص على أن يكون مميزا

    دخلنا لنصلى العصر .. عند خروجنا اقتربت منا امرأة يبدو عليها الحياء وقالت بصوت منكسر لم نكد نتبينه
    ابنتى بحاجة إلى غسيل كلوى
    ولم تكمل عبارتها حيث غلبتها دموعها
    بكى مصطفى لبكائها وأخرج راتبه كاملا وأعطاه لها
    ونظرت أنا إليه بحنق متراجعا وأنا أقول لنفسى معزيا حتى لو كانت كاذبة فهى تستحق جائزة رفيعة على أدائها المقنع
    ثم لمته : كان يكفي أن تمنحها عشرة جنيهات لتبريء ضميرك

    أتعلم .. تنبت بقلبى الآن بهجة قد أبيع عمرى كاملا فى سبيلها
    قلبى لا يرضيه إلا هذا
    قلت متهكما : وهل سيظل راضيا حين تشكوه معدتك

    عادت بى الذاكرة للوراء وأنا أتأمل هذا الانسان الذى لم تفلح كل آالم ومآسى الحياة فى تغييره
    نفس النظرة الطفولية الوادعة بعينه
    هو هو لم يتغير .. نفس الطفل الصغير الذى يمنح سندويتشاته لزميلنا اليتيم بالفصل
    ثم هو نفس الشاب القوى الذى يتبرع بكليته لابن عمه حين أصابه الفشل الكلوى
    هو نفسه مصطفى ذو التسعة أعوام الذى ضربه أبوه حينما اشتكاه جاره المسيحى يوم وجده يلقن طفلته ذات الأربع سنوات الشهادتين

    هو هذا العاشق الذى يعطيها خلسة كتاب لماذا أسلمت ؟

    ثم هو الذى يتلقى رصاصات الانتقام معها بعدما أسلمت وتزوجا

    بعض الناس فراقهم لا يطاق والبعض وجودهم لا يطاق

    وجع بقلبى يصحو كلما مرت ذكراه أو عادنى الحنين إلى نظرة بوجه يحمل مثل صفائه

    من يحمل عن قلبى بعض أثقال ألمه !!


    يتبع


    مشتاق لبحر يافا .. أنا أيضا مشتاق لبحرها وبرتقالها ورملها .. أتمنى أن أكون عند حسن ظنك

    زهلول .. مرورك مشجع بما فيه الكفاية لأستمر .. شكرا لكريم مرورك

    أبومختار .. وحضور بت أترقبه وشكر أنت تستحقه


    مسلمات .. لك الحق فى العتاب وإن كنت أرى أنك وضعت عدسة مكبرة على ما ينبغى ستره

  14. #14
    تاريخ التسجيل
    Mar 2007
    المكان
    خلف دهاليز الكلمات << لزوم الهياط
    الردود
    1,141
    العنوان قبيح
    حتى هناك في موضوعي أنا حسيت بنفس الإحساس إن العنوان سيء ..

    لكنك كاتب جميل ، حقيقة ، قرأت الأجزاء الثلاثة كلها ..

    بنظري الانسيابية في السرد ، القدرة على الوصول بالقارئ إلى النهاية هي الأهم ، أما بالنسبة للفكرة فقد نهتدي لفكرة جميلة وقد لا يحصل ذلك ..

    كاتب ساخر واعد ، شكراً لحضرتك

  15. #15
    رائـع الحقيقة ..

    عنوان معبـر ، أعتقد أنك ستشكل فرقاً في الكتابة ، في انتظار القادم .

  16. #16
    تاريخ التسجيل
    Aug 2009
    المكان
    أمامك الان الا تراني؟
    الردود
    663
    هو هذا العاشق الذى يعطيها خلسة كتاب لماذا أسلمت ؟

    ثم هو الذى يتلقى رصاصات الانتقام معها بعدما أسلمت وتزوجا

    احسست انك تتكلم عن رجل عرفته اسلمت فتاة على يده تزوجها ثم تلقى الرصاصة عنها ... اجل قتل في رمضان اثناء سجوده رحمه الله

    هل تعرفه؟؟؟

    وراء الغمام ... هل انت معنا في افكارنا؟؟؟

    شكرا لقلمك

  17. #17

    عيونى تشتهى وردا على خد الهوى طواف


    4


    عنوان فخم هذا العنوان .. يرفع سقف التوقعات العاطفية ، لكنه أصدق ما يتماشى مع العنوان الرئيسى
    لم يعد بحياتى ما هو مقنع حتى الحزن
    فحزنى لم يعد جديدا ، لم تعد دموعى صادقة لتغسله فيبدوا لامعا يسرق من القلوب آهاتها
    حزنى افتقد الدهشة الأولى واستبدل عوده و نايه بالأورج والجيتار وهما لعمرى أبناء االكذب
    قديما كان حزنى رصينا ، لا يسكن القلب إلا لأجل الوطن المنهزم والأم التى ماتت
    اليوم يبكى لخسارة الزمالك وإصابة متعب ودموع دينا في برنامج من يجرؤ فقط

    غضبى كذلك كان مثاليا لقضايا مقدسة فأصبحت اليوم أنقم على سلطان ابن فهد لمحاباته الهلال بالدورى السعودى وكأنها أم القضايا
    ويشغلنى هل سيظل شيكابالا لاعبا بالزمالك أم سيباع إلى بلجيكا ، حتى إيمانى لم يسلم فأصبحت أجدد آيات المنافق كلما تيسر .. متعللا بالضرورات التى ليست أبدا بضرورات إلا فى قلوب مريضة

    ضبطت نفسى متلبسا حين جاءت احدى فتاوى جمال البنا على مزاجى أنظر له بامتنان دون أن أنتبه أن بريق عينى كان يلمع به لهب ابليسى

    جمال البنا الذى أرادوا أن ينتقموا من ذكرى أخيه العظيم ومن جهاده الكبير فلم يجدوا ذيلا نجسا أكفأ منه

    أحب نفسى كثيرا وأظلمها كثيرا وأطيع الشيطان فيها كل لحظة ، أرفع شعارات جميلة وأنا على يقين أننى لو تمكنت من بيعها بثمن غير بخس لربما فعلت ! فكثيرا ما فاجئنى عجزى عند المحك ..
    لم أغضب من حسن يوسف حين رأيته زوجا سيدة الإغراء الأولى بمصر اليوم غادة عبدالرازق فلقد فاجئته نفسه هو الآخر عند المحك

    ما أغضبنى منه حقا هو دفاعه عما قدم وهو الذى يبدأ فى كل لقاء تليفزيونى بقول الله عز وجل " فأما الزبد فيذهب جفاء وأما ما ينفع الناس فيمكث فى الأرض "
    يستفزنى جدا أن أجد نسخة جديدة من صالح كامل

    على الأقل أنا حين أخطأ أقر بذنبى ولا أتفيهق ، لكن صدق الله " وكان الإنسان أكثر شيئ جدلا "

    وعجبت لحال الدنيا كيف تغر العارفين وتضحك على بعض الصالحين فتورطهم فيورطوا غيرهم معهم




    أسئلة سريعة
    متى كانت آخر مرة قرأتم فيها سيرة النبى الكريم ؟
    وكم مسلسل تابعتم برمضان ؟


    أصبحت قادرا على التنبؤ بحرب قريبة قادمة ، وأبناء يخلفون الأباء حكاما ، وألف مطربة جديدة تظهر ، و ألف قناة تمجد عريهم
    فقير هو القلب ، فقيرة هى الليالى فلم تعد حبلى بجديد

    حدثتكم عن صديقى وبراءة قلبه وصدق لسانه وجمال روحه ، كان مثالا للمسلم الملتزم ، والرجل الصالح حقا
    لكنى لم أخبركم أنه قال لى يوما حين عاب على عبث حياتى ونومى عن صلاة الفجر
    هل تظن أننا إذا متنا التقينا ؟!
    هل ستجمعنا دار واحدة ؟!
    هل تستحق مثل هذه الدار ؟!




    يتبع



    القدير ابن أبى فداغة .. كلما طال بقائى هنا رأيت قلبا جميلا ، وأحب أن أقرأ ما يكتبه القلب والأجمل أن أنظر للدنيا من نافذتك كل يوم عبر نصوصك المدهشة التى تجعلنى أوقن أنك قليل حظ فى الحياة وأرجو ألا تقول أنك كثير بنا .. جعلك الله سعيدا فى الآخرة .. لا أريد أن أقول وفى الدنيا فيكثر حظك ويذهب سحر كلماتك .. محبتى الدائمة أخى


    عبدالله .. ماذا فعلت حتى نلت البراءة .. دا أنا ما صدقت إن فيه حد قال كلمتين حلوين فى حق الموضوع تقوم تودع كده مبكرا .. ترجع بالسلامة يا عبده


    مشتاق لبحر يافا .. صدقنى صديقى أصبح يتكرر فى كل شارع بمصر هذه الأيام .. القساوسة أكثر إخلاصا لعقيدتهم المحرفة من بعض مشايخ الأزهر لعقيدتنا السليمة

  18. #18
    تاريخ التسجيل
    Aug 2009
    المكان
    فوق اجفان الغيم ..غزة
    الردود
    68
    رسمت لوحة واسميتها المشاعر الكاذبة خانك قلمك وظهرت بالمظهر المضاد

    صادقة مضموناً

    رائع
    تحيتي لكـ

  19. #19

    حلو إنى أفضل صغيرة ما أكبر !!

    فى اليوم السابق لأول يوم دراسى لابنتى وبعدما طلبت منها أمها النوم عقب صلاة العشاء مباشرة حتى تستيقظ مبكرا لتكون فى أتم الاستعداد للعام الدراسى الجديد .. ولأنه عامها الأول ، ولأن النوم سيحرمها من السمر مع أخويها الصغيرين ، فهى أول من سينام

    سألت أمها لماذا سأنام وحدى دون أخوايا ؟

    أجابتها أمها : أنت كبرتى الآن

    لا أعلم كيف أجابتها ابنة الست سنوات بهذه العبارة : حلو إنى أظل صغيرة ما أكبر
    تقريبا توصلت لهذا المعنى بعد الثلاثين !! يبدو أننى كنت حسن الظن بالحياة

    فى المساء كنت بالمقهى مع الأصدقاء ، لم أنبت ببنت شفة ولاحظ الجميع شرودى ، سألنى أحدهم فقصصت ما حدث عليهم ، وكأنى نكأت جراحهم جميعا .. حنين لعمر مضى لم نلحظه .. عمر لندرة لحظات السعادة فيه نحصيها

    أصبحنا على يقين أننا كلما زادت خبرتنا بالحياة زادت مرارتها

    كم كان صاحب ديوان وراء الغمام عبقريا وهو يفلسف الحياة فى سطرين

    كل شيئ صار مرا فى فمى .. بعدما صرت بالدنيا عليما
    آه من يأخذ عــمرى كله .. ويعيد الطفل والجهل القديما

    انتهى


    قارئة العيون .. ليتنى أحسن الظن بى مثلما يفعل الآخرون ..أو لأقول : ليتنى أستحق أن أحسن الظن بها
    مرور يحمل ألقه فلك الشكر

  20. #20
    تاريخ التسجيل
    Aug 2006
    المكان
    على درج الـ...ياسمين
    الردود
    260
    ساخر بارع
    و
    متاااابعة

 

 

معلومات الموضوع

أعضاء يتصفحون هذا الموضوع

يتواجد حاليا 1 يتصفحون هذا الموضوع 0 أعضاء وَ 1 زوار

الروابط المفضلة

قوانين الكتابة

  • may لا يمكنك إضافةموضوع جديد
  • لا يمكنك إضافة ردود
  • may لايمكنك إضافة مرفقات
  • لايمكنك تعديل مشاركتك
  •