Follow us on...
Follow us on Twitter Follow us on Facebook Watch us on YouTube
الصفحة 1 من 7 123 ... الأخيرةالأخيرة
النتائج 1 إلى 20 من 127
  1. #1

    Lightbulb الجن والسحر وشيوخ الدجل.. والحلولية الجدد

    هذا الموضوع عن خرافة اجتماعية لا علاقة لها بالدين؛ على الرغم من أن البعض يريد أن يلصقها بالدين رغماً عن الجميع، فهناك العديد من العادات والخرافات الاجتماعية التي يتم إلصاقها بالدين بغرض تأييد هذه الأوهام والخرافات فيتم لي عنق النصوص الدينية كي تؤيد العادات الاجتماعية والأمثلة على ذلك لا حصر لها ووقع فيها حتى علماء كبار تأثروا بالسياق العام لمجتمعهم فانساقوا في أحكامهم لما يوافق تلك الرؤى الاجتماعية حتى لو كانت متضمنة مخالفة للأسس الدينية؛ وهذا ينطبق على عدة رزايا اجتماعية نُعانيها ومنها اعتقادات متخلفة بخصوص الجن والسحر وما يُسمى بالمس وأنا لا أود استخدام هذه الكلمة لأسباب سأوضحها في ثنايا الموضوع..

    والحقيقة أن هناك المئات من الذين يدافعون عن هذه الخرافات والمعتقدات بسبب استفادتهم منها؛ فهم إما ممن يأكلون أموال الناس بالباطل ويدعون العلاج وفك السحر والمس بالقرآن وهناك ممن يستفيدون من وجود الجن والعفاريت بغية إبقاء المرضى مرتبطين بهم نفسياً وهناك من المرضى من يدعي وجود هذه الأمراض حتى يكسب عاطفة الآخرين أو حتى يدعي بأن تصرفاته لا يمكنه التحكم بها وآخرين مخدوعون بما يفعل هؤلاء من ألاعيب وخداع؛ والبعض يدعي وجود أزمة مساكن لدى الجن فلذلك يستأجرون شقق مفروشة في أجساد الآدميين؛ وكما أن هناك من البشر من يقطن لوحده في فيلا كبيرة وهناك من العمالة الأجنبية يتجمعون في غرفة ضيقة فكذلك الحال بالنسبة للجن..
    فهناك أناس يسكنهم جني واحد فقط وهناك من يسكنه سبعة أو عشرة أو حتى مئة..

    وأود أن أؤكد على عدة أمور.
    أنا هنا لا أناقش عن حقيقة وجود الجن؛ فمن ينكر ذلك هو يكذب بنص القرآن؛ ولكن نحن هنا نتناقش عن لي عنق الحقيقة الذي مارسه العديد من المستفيدين من وجود الخرافات أو أساءوا تفسير الظواهر التي أمامهم فأتت تفسيراتهم للآيات والأحاديث كإسقاط لما يرونه ويشاهدونه أو بالأصح يعتقدونه..!!

    الجن:
    تكاد تتفق الأمم باختلاف أديانها على وجود الجن ككائنات غير مرئية للبشر؛ ومعتقد المسلمين هو ما ورد في القرآن بأنهم خلق مكلف خلقوا للعبادة
    وما خلقت الجن والإنس إلا ليعبدون [الذاريات : 56]
    وأنهم خلقوا من نار
    والجآن خلقناه من قبل من نار السموم [الحجر : 27]
    وخلق الجان من مارج من نار [الرحمن : 15]
    وأن إبليس من الجن
    وإذ قلنا للملائكة اسجدوا لآدم فسجدوا إلا إبليس كان من الجن ففسق عن أمر ربه أفتتخذونه وذريته أولياء من دوني وهم لكم عدو بئس للظالمين بدلا [الكهف : 50]
    وأن إبليس مثلهم خلق من نار
    قال ما منعك ألا تسجد إذ أمرتك قال أنا خير منه خلقتني من نار وخلقته من طين [الأعراف : 12]
    قال أنا خير منه خلقتني من نار وخلقته من طين [صـ : 76]
    وأنهم غير مرئيين
    يا بني آدم لا يفتننكم الشيطان كما أخرج أبويكم من الجنة ينزع عنهما لباسهما ليريهما سوءاتهما إنه يراكم هو وقبيله من حيث لا ترونهم إنا جعلنا الشياطين أولياء للذين لا يؤمنون [الأعراف : 27]
    وفي سورة الجن عندما قرأ النبي صلى الله عليه وسلم القرآن وكانوا يستمعون لم يرهم النبي صلى الله عليه وسلم بل أن الله هو الذي أخبره باستماع الجن
    قل أوحي إلي أنه استمع نفر من الجن فقالوا إنا سمعنا قرآنا عجبا [الجن : 1]
    وعلى الرغم من أنهم غير مرئيين فإن الوحيد الذي سخر الله له الجن وسيطر عليه هو نبي الله سليمان عليه السلام وهذه من مُعجزاته "كما أن موسى عليه السلام كان من مُعجزاته انفلاق البحر عيسى عليه السلام إحياء الموتى بإذن الله" ومن يدعي أنه يرى الجن أو أن السحرة يرون الجن ويتحدثون معهم فهو يفتري على الله الكذب..
    ولقد فتنا سليمان وألقينا على كرسيه جسدا ثم أناب [صـ : 34]
    قال رب اغفر لي وهب لي ملكا لا ينبغي لأحد من بعدي إنك أنت الوهاب [صـ : 35]
    فسخرنا له الريح تجري بأمره رخاء حيث أصاب [صـ : 36]
    والشياطين كل بناء وغواص [صـ : 37]
    وآخرين مقرنين في الأصفاد [صـ : 38]
    هذا عطاؤنا فامنن أو أمسك بغير حساب [صـ : 39]
    وإن له عندنا لزلفى وحسن مآب [صـ : 40]

    وبنص حديث في صحيح البخاري يذكر النبي صلى الله عليه وسلم حدوث معجزة له بمشاهدة عفريت من الجن:
    إن عفريتا من الجن تفلت البارحة ليقطع علي صلاتي ، فأمكنني الله منه فأخذته ، فأردت أن أربطه على سارية من سواري المسجد حتى تنظروا إليه كلكم ، فذكرت دعوة أخي سليمان: { رب اغفر لي وهب لي ملكا لا ينبغي لأحد من بعدي } . فرددته خاسئا

    وللعلم..
    لا يوجد آية قرآنية واحدة تقول بدخول الجن في الإنس.
    لا يوجد حديث نبوي واحد في صحيح البخاري يقول بدخول الجن في الإنس.

    بل كلها تفسيرات مُتكلفة للآيات وإسقاطها على الخرافات التي يعتنقها المُفسر؛ أما الأحاديث الموضوعة والضعيفة وخارج صحيح البخاري فهي تُعد بالعشرات تلك التي تؤيد دخول الإنس في الجن..

    ومما سبق نرى بأن الجن خلق لطيف وجميل وغير مرئي ومنهم مسلمون ومنهم كفار..
    أما الذين يدعون بأنهم يشاهدون الجن بل وبعضهم يدعي بإمكانية التزاوج بين الجن والإنس حتى إني شاهدت في قناة المجد مقابلة مع ساحر تائب يدعي بأن الجن كانوا يأتونه في صورة نساء يعرفهن في أواخر الليالي..!! ولن أقول ماذا كان يفعل معهن ولكن واضح أنهن عشيقاته من البشر ولكن كي يبرر الزنا يدعي بأنهن جنيات.

    وغاية الافتراء على إخواننا الجن أن ننسب إليهم تلك الأكاذيب بأن لهم علاقة بالسحر والشعوذة والشيوخ الدجالين الذين يدعون إخراج الجن من الناس..!!
    وعلى من يدعي ذلك أن يأتي بآية قرآنية أو حديث من صحيح البخاري وليس أحاديث ضعيفة وموضوعة.. فالافتراء على خلق الله واتهامهم والطعن فيهم يجب أن يؤيد بآيات وأحاديث صحيحة وليس بأقوال علماء لم يشاهدوا في حياتهم إلا الخرافات..

    السحر:
    كما أن الجن ارتبط بالعديد من الخرافات فكذلك الحال مع السحر الذي أعرض الناس عن وقف الإيمان به بما جاءت به الآيات والسنة الصحيحة وأخذوا يتقبلون في ذلك كلام المشعوذين والدجالين من البشر الذين يتكسبون من الشعوذة ويأكلون أموال الناس بالباطل.

    فالسحر ليس سوى تخييل ولا شيء غير ذلك؛ وعلى من يدعي بأن السحر هو دخول الجن في الإنس وسيطرتهم عليه فهو يدعي بأن الساحر أوتي ملك سليمان..!!

    فالحقيقة أن السحر كل ما به هو تخييل للمرء فعل الشيء وعدم فعله "كما حدث للنبي صلى الله عليه وسلم عندما سُحر" أو تحرك الأشياء وهي لم تتحرك "كما حدث من سحرة فرعون في الحبال والعصي" أو تخييل المرأة لزوجها في صورة بشعة حتى يكرهها ويطلقها "كما تقول بذلك آية سورة البقرة" فكل ما يحدث من السحر هو تخيلات وتصوير الأشياء على غير حقيقتها..

    وكما هي العادة فإن ديننا العظيم لم يأتِ فيه دليل واحد صحيح تأييداً للأكاذيب والخرافات التي يدعيها الناس في عصرنا هذا..
    وهنا سأورد جميع ما يتعلق بالسحر في القرآن الكريم..
    واتبعوا ما تتلوا الشياطين على ملك سليمان وما كفر سليمان ولكن الشياطين كفروا يعلمون الناس السحر وما أنزل على الملكين ببابل هاروت وماروت وما يعلمان من أحد حتى يقولا إنما نحن فتنة فلا تكفر فيتعلمون منهما ما يفرقون به بين المرء وزوجه وما هم بضآرين به من أحد إلا بإذن الله ويتعلمون ما يضرهم ولا ينفعهم ولقد علموا لمن اشتراه ما له في الآخرة من خلاق ولبئس ما شروا به أنفسهم لو كانوا يعلمون [البقرة : 102]
    ومعجزة موسى عليه السلام كانت بإبطال سحر سحرة فرعون..
    ولاحظوا بأن سحر سحرة فرعون هو أعظم سحر في التاريخ وتأملوا وصف الله عز وجل في القرآن:
    قال ألقوا فلما ألقوا سحروا أعين الناس واسترهبوهم وجاءوا بسحر عظيم [الأعراف : 116]
    وتأملوا ما هو أعظم السحر هذا..
    قالوا يا موسى إما أن تلقي وإما أن نكون أول من ألقى [طه : 65]
    قال بل ألقوا فإذا حبالهم وعصيهم يخيل إليه من سحرهم أنها تسعى [طه : 66]
    قال ألقوا فلما ألقوا سحروا أعين الناس [الأعراف : 116]
    فألقى موسى عليه السلام عصاه وحدثت المعجزة؛ فما كان يفعله السحرة هو تخييل وخداع بصري بينما ما حدث من عصا موسى عليه السلام أنها تحولت إلى أفعى حقيقية بإذن الله والتهمت حبالهم وعصيهم ولذلك سجدوا مباشرة فور رؤيتهم لهذه المعجزة فما كانوا يفعلونه كان تخييل وخداع بينما الذي حدث من موسى هو تحول الحبال إلى أفعى حقيقية..
    وألق ما في يمينك تلقف ما صنعوا إنما صنعوا كيد ساحر ولا يفلح الساحر حيث أتى [طه : 69] فألقي السحرة سجدا قالوا آمنا برب هارون وموسى [طه : 70]

    بربكم هل يوجد آية مما سبق تقول باستخدام السحرة للجن..؟؟
    إذاً نقول للمشعوذين وأتباعهم الذين يدعون أن السحر يكون باستخدام الجن؛ من أين لكم هذا..؟؟

    وفي السنة النبوية وفي صحيح البخاري سحر النبي صلى الله عليه وسلم في مشط فكان يفعل الشيء ويخيل إليه أنه لم يفعل والعكس وهو ما ورد في حديث عائشة رضي الله عنها..
    أن النبي صلى الله عليه وسلم سحر ، حتى كان يخيل إليه أنه صنع شيئا ولم يصنعه.

    واتقاء السحر هذا وعلاجه يكون بسورة الفلق وسورة الناس.. ويقرأ المرء على نفسه وليس الإتيان بمشعوذ كي يقرأ عليه ويكشف عورات المسلمين كما يحدث من البعض الذي يجعل المشعوذ يدخل على نساءه وأهل بيته..!!

    روى البخاري من حديث عائشة رضي الله عنها أن رسول الله صلى الله عليه وسلم كان إذا اشتكى يقرأ على نفسه بالمعوذات وينفث، فلما اشتد وجعه كنت أقرأ عليه، وأمسح بيده رجاء بركتها.

    فالآيات والأحاديث الصحيحة "وأكرر هنا الصحيحة" تؤكد بأنه لا علاقة بين السحر واستخدام الجن بل هذا من الكذب والافتراء على خلق من خلق الله عز وجل.

    بقي أن أقول بأن قضية التشكل "أو تمثل الجن بالبشر أو الحيوانات" أيضاً لم ترد به آية أو حديث في صحيح البخاري..
    بل إن ذلك كان فقط من خصائص الملائكة وليس الشياطين كما يزعم الدجالون..!!
    فالملائكة فقط هي التي تتمثل في صورة البشر كما كان مع مريم.
    فاتخذت من دونهم حجابا فأرسلنا إليها روحنا فتمثل لها بشرا سويا [مريم : 17]
    أو كما أتى ملك الموت موسى عليه السلام في صورة بشرية ففقأ موسى عينه في الحديث المشهور في كتب السنة.
    أو كما كان يحدث مع النبي صلى الله عليه وسلم عندما كان يأتي إليه جبريل في صورة أعرابي.

    علاقة الشيطان بالإنسان:
    الشيطان "وبنص القرآن" لا يملك أي سيطرة على البشر؛ ومن يدعي ذلك فإنه يقدح في إيمانه..
    فإذا قرأت القرآن فاستعذ بالله من الشيطان الرجيم [النحل : 98]
    إنه ليس له سلطان على الذين آمنوا وعلى ربهم يتوكلون [النحل : 99]
    إن عبادي ليس لك عليهم سلطان وكفى بربك وكيلا [الإسراء : 65]
    وقال الشيطان لما قضي الأمر إن الله وعدكم وعد الحق ووعدتكم فأخلفتكم وما كان لي عليكم من سلطان إلا أن دعوتكم فاستجبتم لي فلا تلوموني ولوموا أنفسكم ما أنا بمصرخكم وما أنتم بمصرخي إني كفرت بما أشركتمون من قبل إن الظالمين لهم عذاب أليم [إبراهيم : 22]
    ولقد صدق عليهم إبليس ظنه فاتبعوه إلا فريقا من المؤمنين [سبأ : 20] وما كان له عليهم من سلطان إلا لنعلم من يؤمن بالآخرة ممن هو منها في شك وربك على كل شيء حفيظ [سبأ : 21]
    وكل علاقة الشيطان "القرين" بالإنسان هي الوسوسة والإغواء وإلقاء الأماني واقتراح الأفكار الخبيثة والتبذير وكفر النعمة وإيقاع العداوات وكل ذلك بالوسوسة والوسوسة فقط وليس بالدخول في الإنسي وركوبه كما يدعي أصحاب الخرافات والآيات الدالة على ذلك كثيرة جداً وأذكر منها:
    الشيطان يعدكم الفقر ويأمركم بالفحشاء والله يعدكم مغفرة منه وفضلا والله واسع عليم [البقرة : 268]
    إنما يريد الشيطان أن يوقع بينكم العداوة والبغضاء في الخمر والميسر ويصدكم عن ذكر الله وعن الصلاة فهل أنتم منتهون [المائدة : 91]
    ومن يعش عن ذكر الرحمن نقيض له شيطانا فهو له قرين [الزخرف : 36]
    إن المبذرين كانوا إخوان الشياطين وكان الشيطان لربه كفورا [الإسراء : 27]
    وقل لعبادي يقولوا التي هي أحسن إن الشيطان ينزغ بينهم إن الشيطان كان للإنسان عدوا مبينا [الإسراء : 53]
    فلولا إذ جاءهم بأسنا تضرعوا ولكن قست قلوبهم وزين لهم الشيطان ما كانوا يعملون [الأنعام : 43]
    ولا تأكلوا مما لم يذكر اسم الله عليه وإنه لفسق وإن الشياطين ليوحون إلى أوليآئهم ليجادلوكم وإن أطعتموهم إنكم لمشركون [الأنعام : 121]
    فوسوس لهما الشيطان ليبدي لهما ما ووري عنهما من سوءاتهما وقال ما نهاكما ربكما عن هذه الشجرة إلا أن تكونا ملكين أو تكونا من الخالدين [الأعراف : 20]
    تالله لقد أرسلنا إلى أمم من قبلك فزين لهم الشيطان أعمالهم فهو وليهم اليوم ولهم عذاب أليم [النحل : 63]
    فوسوس إليه الشيطان قال يا آدم هل أدلك على شجرة الخلد وملك لا يبلى [طه : 120]
    وقل رب أعوذ بك من همزات الشياطين [المؤمنون : 97]
    هل أنبئكم على من تنزل الشياطين [الشعراء : 221] تنزل على كل أفاك أثيم [الشعراء : 222]
    إن الذين ارتدوا على أدبارهم من بعد ما تبين لهم الهدى الشيطان سول لهم وأملى لهم [محمد : 25]
    قل أعوذ برب الناس [الناس : 1] ملك الناس [الناس : 2] إله الناس [الناس : 3] من شر الوسواس الخناس [الناس : 4] الذي يوسوس في صدور الناس [الناس : 5] من الجنة و الناس [الناس : 6]
    وما تركت من الآيات كثير وهي تؤكد عدم سيطرة الشيطان على الإنسان إلا بالوسوسة..

  2. #2

    Lightbulb

    بعد كل ما استعرضنا من أدلة من القرآن والسنة الصحيحة سيقف البعض دَهِشاً ومُستغرباً من انتشار خرافة استخدام الجن في السحر وما يدعونه بالتلبس والمس..!!
    فكيف استدلوا على ذلك وإذا كان ركوب الجن للإنسي غير موجود فكيف أتت هذه الخرافة.
    هم يستدلون بآيات كما سبق أن ذكرت في البداية ويفسرونها على أحوالهم التي يعانونها وليس على حقيقة الآية..

    ومنكري دخول الجن في الإنسان كُثر ولكن للأسف أن استعراضهم للأدلة ضعيف وكلهم يجترون كلام الإمام فخر الدين الرازي رحمه الله الذي ذكره في تفسيره لآية سورة البقرة في كتابه "مفاتيح الغيب" ويحومون حوله..

    ومن المُضحك المُبكي أن رمي التهم والتصنيفات كان منذ قديم الزمن في المخالفين.. فكل من يخالف المرء كان يتم رميه بالأهواء وهو ما حدث مع فخر الدين الرازي الذي اتهمه مؤيدو الخرافات بأنه من المُعتزلة..!!
    مع أن فخر الدين عاش حياته ينافح عن الدين في وجه المعتزلة والفلاسفة ولكنها كما قلت لكم من المُضحكات المُبكية..!!
    فلدى البعض كل حجتهم أن تلك أقوال كفار أو معتزلة أو رافضة..!!

    مع أن الحكمة ضالة المؤمن؛ سواء أخذها من فم يهودي أو نصراني أو معتزلي أو رافضي أو مجوسي أو بوذي أو حتى من أفواه المجانين..!!

    فلو كنا سنرد قولاً لأن شخص القائل لا يوافقنا المذهب لرددنا كل العلوم والتكنولوجيا المعاصرة..!!

    هذا مع أن ترجمة الرازي أؤكد عليها بأنه لم يكن من المعتزلة بل كان يخالفهم ويرد عليهم وكل ما هنالك أن البعض تحدث أنه مشكوك في أنه معتزلي بسبب ردوده وكتاباته العقلية..

    وهنا وقبل أن استعرض أدلة دخول الجن في الإنس سأذكر مبحث بسيط عن تفسير الآيات..
    فتفسير القرآن يجب أن يكون أولاً بالقرآن ثم بالسنة الصحيحة وليس تفسير القرآن بناءاً على الوقائع والمشاهدات..

    مثال ذلك الآية الكريمة:
    وذا النون إذ ذهب مغاضبا فظن أن لن نقدر عليه فنادى في الظلمات أن لا إله إلا أنت سبحانك إني كنت من الظالمين [الأنبياء : 87]

    فالبعض ومنهم معاوية رضي الله عنه اعتقدوا أن تفسير كلمة نقدر من القدرة؛ ومعلوم أن المرء إذا اعتقد أن الله لا يقدر على أي شيء فإن هذا كفر مبين وحاشاه نبي الله يونس أن يعتقد ذلك في ربه..
    وهذا ما بينه ابن عباس رضي الله عنهما لمعاوية رضي الله عنه بأن نقدر من القدر "أي التضييق" وليس القدرة..

    وأمثلة ذلك من القرآن فيجب أن نفسر كلمة نقدر بما يشابهها من القرآن مثل:
    الله يبسط الرزق لمن يشاء ويقدر وفرحوا بالحياة الدنيا وما الحياة الدنيا في الآخرة إلا متاع [الرعد : 26]
    إن ربك يبسط الرزق لمن يشاء ويقدر إنه كان بعباده خبيرا بصيرا [الإسراء : 30]
    وأصبح الذين تمنوا مكانه بالأمس يقولون ويكأن الله يبسط الرزق لمن يشاء من عباده ويقدر لولا أن من الله علينا لخسف بنا ويكأنه لا يفلح الكافرون [القصص : 82]
    الله يبسط الرزق لمن يشاء من عباده ويقدر له إن الله بكل شيء عليم [العنكبوت : 62]
    أولم يروا أن الله يبسط الرزق لمن يشاء ويقدر إن في ذلك لآيات لقوم يؤمنون [الروم : 37]


    والآن نأتي إلى أدلة القائلين بدخول الجن في الإنسان..

    دليلهم الأول:
    من الأدلة على تلبس الجني بالإنسي المراد الدخول به ما في كتاب الله تعالى قوله تعالى (الذين يأكلون الربا لا يقومون إلا كما يقوم الذي يتخبطه الشيطان من المس).

    وأخذوا يوردون أحاديث ضعيفة بأن تفسير الآية هو ركوب الشيطان "بزعمهم" الإنسان وتخبطه إياه؛ وسأورد رد فخر الدين الرازي بتصرف عليهم وهو أن معنى الآية واضح بأن التخبط الحاصل مع آكل الربا هو تخبط بسبب وسوسة الشيطان؛ فالمس معناه واضح في القرآن في أنها وسوسة شيطان وذكر فخر الدين الآية التي تتحدث عن نبي الله أيوب..
    واذكر عبدنا أيوب إذ نادى ربه أني مسني الشيطان بنصب وعذاب [صـ : 41]
    وذكر بأن كلمة مسني هي بالوساوس الفاسدة ومحاولات الإغواء.. انتهى كلامه بتصرف.

    والحق أنه لا يوجد عاقل مسلم سيقول بأن نبي الله أيوب عليه السلام دخل فيه جني..!!
    وكذلك في آية سورة الأعراف التي تتحدث عن المتقين..
    إن الذين اتقوا إذا مسهم طائف من الشيطان تذكروا فإذا هم مبصرون [الأعراف : 201]
    فهل تفسيرها بأن عباد الله الذين اتقوا يدخل فيهم الجن والعفاريت..!!
    إذاً وطالما أن تفسير كلمة مس هو الوساوس والغواية الشيطانية فلماذا يفسرون "يتخبطه الشيطان من المس" بأنها دخول جني في إنسان..؟؟
    الجواب صمت كصمت القبور..

    دليلهم الثاني:
    أحاديث كلها تدور في نفس معنى هذا الحديث:
    كان النبي صلى الله عليه وسلم بمكة فجاءت امرأة من الأنصار فقالت يا رسول الله إن هذا الخبيت غلبني فقال لها إن تصبري على ما أنت عليه تجيئين يوم القيامة ليس عليك ذنب ولا حساب قالت والذي بعثك بالحق لأصبرن حتى ألقى الله قالت إني أخاف الخبيث أن يجردني فدعا لها فكانت إذا أحست أن يأتيها تأتي أستار الكعبة تتعلق بها فتقول اخسأ فيذهب عنها..!!
    ويقولون بأن الخبيث هو الجني الذي يدخل في هذه المرأة السوداء..

    وبالطبع لا حاجة بي أن أقول بأن الحديث ضعيف وهذه خلاصة الدرجة من الموسوعة الحديثية..
    الراوي: عبدالله بن عباس المحدث: الهيثمي- المصدر: مجمع الزوائد
    خلاصة حكم المحدث: فيه فرقد السبخي وهو ضعيف

    ولكن وزيادة في التأكيد لمن في قلبه شك سأورد الحديث من صحيح البخاري..
    فالحادثة وقعت حقيقة لهذه المرأة السوداء وهي أتت إلى النبي صلى الله عليه وسلم تشتكي ولكن تأملوا الحديث في صحيح البخاري..
    قال لي ابن عباس : ألا أريك امرأة من أهل الجنة ؟ قلت : بلى ، قال : هذه المرأة السوداء ، أتت النبي صلى الله عليه وسلم فقالت : إني أصرع ، وإني أتكشف ، فادع الله لي ، قال : ( إن شئت صبرت ولك الجنة ، وإن شئت دعوت الله أن يعافيك ) . فقالت : أصبر ، فقالت : إني أتكشف ، فادع الله أن لا أتكشف ، فدعا لها .
    ..!!

    الحديث في صحيح البخاري وكذلك بذات المعنى في صحيح مسلم ولا يوجد به جن ولا عفاريت ولا خبيث..!!
    بل هو صرع فقط ولا علاقة للجن والعفاريت به..

    فتأمل الألعاب البهلوانية التي تمارس في لي عنق التفسير واستخراج الأحاديث التي توافق أهوائهم..

    الدليل الثالث وهو يكاد يكون أقوى أدلتهم وهو ما روي عثمان بن أبي العاص:
    لما استعملني رسول الله صلى الله عليه وسلم على الطائف جعل يعرض لي شيء في صلاتي حتى ما أدري ما أصلي فلما رأيت ذلك رحلت إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم فقال ابن أبي العاص قلت نعم يا رسول الله قال ما جاء بك قلت يا رسول الله عرض لي شيء في صلواتي حتى ما أدري ما أصلي قال ذاك الشيطان ادنه فدنوت منه فجلست على صدور قدمي قال فضرب صدري بيده وتفل في فمي وقال اخرج عدو الله ففعل ذلك ثلاث مرات ثم قال الحق بعملك قال فقال عثمان فلعمري ما أحسبه خالطني بعد.

    الحديث هذا من صحيح ابن ماجه وصححه الألباني.. وعلى الرغم بأن بعض طلبة العلم وهنوا إسناد هذا الحديث إلا أننا سنتجاهل ذلك..

    فهذه الحادثة صحيحة وعثمان ابن أبي العاص كان والي الرسول صلى الله عليه وسلم على الطائف.
    ولكن ويا للغرابة..

    الحديث موجود في صحيح مسلم..!!
    ولنقرأ الحديث الذي رواه مسلم في صحيحه أن..
    أن عثمان بن أبي العاص أتى النبي صلى الله عليه وسلم فقال : يا رسول الله . إن الشيطان قد حال بيني وبين صلاتي وقراءتي . يلبسها علي . فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم " ذاك شيطان يقال له خنزب . فإذا أحسسته فتعوذ بالله منه . واتفل على يسارك ثلاثا " فقال : ففعلت ذلك فأذهبه الله عني.
    ..!!

    إذا الرواية الصحيحة عن مسلم لنفس الحادثة لا يوجد فيها ضرب ولا تفل ولا إخراج للشيطان..!!
    ولكم الحكم من أين تأخذوا دينكم.
    من القرآن وصحيح البخاري ومسلم.
    أم من الدجالين والمشعوذين..

    ×××

    بداية القصة في التاريخ:
    قد يتساءل البعض بعد كل هذا..
    هل هناك أصل لفكرة دخول الجن في الإنسان..؟؟

    الحقيقة أن من الأخطاء التي وقع فيها من يقتاتون على تفسير الرازي رحمه الله أنهم يرددون فقط حجة الرازي رحمه الله ثم يرددون بسخرية أن دخول الجن في الإنسان لا يوجد إلا لدى المسلمين..
    بينما التاريخ والواقع يقولان لنا بأن فكرة دخول الأرواح في البشر فكرة قديمة جداً وتمتد إلى آلاف السنين..

    بل إنها هي الفكرة الرئيسة التي اعتمد فيها النصارى في القول بألوهية عيسى عليه السلام..!!
    فهذه الخرافة لم تكن وليدة المجتمعات الإسلامية في العصور المتأخرة بل إنها تسربت إلى مجتمعاتنا من مجتمعات وثنية..
    فعلى سبيل المثال لا الحصر..
    الهندوس يؤمنون بحلول الأرواح في الأجساد وتناسخها وكذلك أقوال لليونان وأفلاطون حيث يعتقدون بأن روح الإنسان بعد وفاته من الممكن أن تحل في جسد قطة أو أسد أو خنزير وخلافة..
    ذات الأمر بالنسبة للصين من حلول الأرواح إلا أنهم يعتقدون بحلول أرواح الآباء في أبناءهم وكذلك الحال في أدغال أفريقيا وقبائل الهنود الحمر..
    ومع تطور التاريخ وصلوا إلى الاعتقاد بأن الأمراض عبارة عن أرواح شريرة تحل في جسد المريض..
    فيوجد "تعاويذ" لقدماء المصريين لطرد البرد وكذلك الحال كان في أوربا ولكن بشكل أشد..
    فأوربا كانت فيها هذه الفكرة "أن الأمراض عبارة عن أرواح شريرة أو شياطين بتعبير المسلمين" إلى وقت قريب "تقريباً القرن السادس عشر الميلادي".
    وكانوا يركنون إلى الشياطين لتفسير الأمراض الغريبة التي تصادفهم مثل الأمراض النفسية والصرع والأهم من ذلك أن الكنائس كانت تكسب جرّاء ذلك الأموال الطائلة..

    وفي هذا قضايا مشهورة حتى أن من ضمن الذين يدعون بأنه حل في أجسادهم شياطين الرسام العالمي الشهير سلفادور دالي والذي قام بإخراج الجني منه الكاهن الإيطالي غابرييل ماريا بيراردي فشكره سلفادور دالي بإهدائه رسم للمسيح على الصليب..!!
    إضافة إلى ذلك قضية مشهورة في الغرب لفتاة ألمانية كانت تتحدث بصوت رجال وتتحدث عن وجود ستة شياطين بداخلها؛ وفي جلساتها مع القساوسة تحسنت قليلاً إلا أن حالتها انتكست وتوفيت فتم القبض على القساوسة وعلى والدها وإيداعهم السجن وتسجيلات جلسات محاولات إخراج الشياطين منها موجودة على الشبكة العنكبوتية وفي اليوتيوب..!!

    ولنا أن نعذرهم في هذا التفسير؛ فالعلوم الطبية وأساليب العلاج كانت متأخرة بشكل كبير، وبالطبع إذا افتقد الإنسان للتفسير الواقعي فإنه يُحيل المُشاهدات إلى الخرافات، فدائماً وعلى مر التاريخ تتواجد الخرافة متى ما تواجد الجهل وقل العلم وقلت الثقافة..
    فعلى سبيل المثال يذكر ول ديورانت في كتابه "قصة الحضارة" أن الكنيسة كانت تتكسب من إخراج الشياطين من مرتاديها إلى أن نقل المسلمين واليهود العلوم الطبية إلى أوربا فكان أن اعتبرت الكنيسة ذلك انقلاباً على سلطتها وطعناً في الإيمان فحرمت الكنيسة استقبال الأطباء اليهود داخل بيوت النصارى حتى أنه حدث عامي 1246م و1267م اجتماعات كنسية حرمت على الأطباء اليهود علاج أتباع الكنيسة مطلقاً؛ ومع هذا التحريم فإن البابا بونيفيس الثامن عندما مرض استعان بطبيب يهودي لمعرفته أن ما داخله ليس شيطان ولا ملاك بل مرض عضوي؛ فكان يأمر أتباع الكنيسة بعدم الذهاب إلى الأطباء ولكن ما إن يتورط هو في الموضوع وتصبح حياته على المحك فإنه ينسلخ من قناعاته الخرافية.

    ولم يفقد اليهود زعامتهم في الطب كما يقول ول ديورانت إلا بعد أن تبنت الجامعات الأوربية أساليب قائمة على المنطق في العلاج في القرن الثالث عشر.

    ولكن سأعود قليلاً إلى فكرة حلول الأرواح في الأجساد..
    ففكرة حلول الأرواح في الأجساد كانت المُستند لدى النصارى في القول بحلول الله "تعالى عما يقولون" في جسد المسيح عيسى بن مريم عليه السلام.
    فحسب معتقدهم أن الله عز وجل روح وحل في الناسوت الذي هو عيسى بن مريم ولقيت بالطبع الفكرة القبول لوجود الأرضية الخصبة لمثل هذه الأفكار مسبقاً.
    ولم تكن فكرة حلول الأرواح الإلهية أو الشيطانية في الجسد فكرة مستحدثة لدى النصارى بل سبقهم في ذلك ديانات وثنية مثل الزرادشتية والهندوسية في تفسيرهم لنشأة الكون وكذلك اليونان.

    وكذلك لم يتوقف هذا القول فيما بعد بل إنه التاريخ الإسلامي شهد مثل هذا القول من أمثال ابن الحلاج وابن عربي "وعلى القرّاء أن يفرقوا بن ابن العربي الطائي صاحب المذهب الفاسد وابن العربي العالم الجليل صاحب التفسير"؛ وبالطبع القول بالحلول كفر بواح..

    الآن ومن هذا المنطلق نرى بأن حلول الأرواح في الأجساد هي نفس فكرة أصحاب الأوهام الذين يسمون الأشياء بغير اسمها..
    فما يسمونه بالمس والتلبس له تسمية أصلية حرفوها وهي الحلول..!!
    ولكن ولأن القول بالحلول يعتبر كفر بواح فإنهم يخشون تسمية دخول الجن في الإنسان بالحلول فأطلقوا عليه تسمية أخرى لا علاقة لها بالدخول "تلبس أو مس".

    إضافة إلى ذلك فإن السبب الأكبر في قول الأولين والآخرين من بعض علماء الإسلام بحلول الجن في أجساد البشر هو مرض الصرع..

    فالشخص المصروع الذي كان يقوم بحركات متشنجة غريبة ومخيفة بعد أن كان في حالة طبيعية لم يجد السابقون في تفسير حركاته سوى أنها حلول للجن في جسده.
    والعلم الحديث أثبت أن الصرع هو نتيجة لاختلال كهربي في العقل وعلاجه يكون بجلسات طبية؛ فلماذا الاستمرار في الاعتماد على الخرافات في تفسير هذا المرض..؟؟

    وكذلك البعض يتحجج بأن المرضى الذين يشاهدونهم رجال يتحدثون بأصوات نساء أو نساء يتحدثون بأصوات رجال وهو أمر طبيعي فأي كائن بشري حي يستطيع أن يقلد صوت شخص من الجنس الآخر وهناك من يستطيع تقليد الحيوانات فليس معنى ذلك أن هناك حيوان شبحي في داخله..!!

    والبعض يتحجج بأن المسحور ما إن يُقرأ عليه القرآن فإنه الجني يخاف ويريد الخروج من الجسد..؟؟

    ولا ندري من أين استقى الدجالون المعلومات أن الجن يخافون من القرآن مع أن في كتاب الله عز وجل سورة كاملة عن الجن وأنهم يستمعون إلى القرآن ولم يُذكر بأنهم يخافون من تلاوته.

    وبشكل عام لا ندري من أين استقى المشعوذون كم المعلومات الهائل عن الجن وتزاوجهم وأطوالهم وأشكالهم إضافة إلى معلومات النفث والبصق والضرب التي يمارسونها ضد مرتاديهم؛ فخير البرية "محمد صلى الله عليه وسلم" لم يؤثر عنه حديث صحيح بأنه كان يفعل ذلك ولم يؤثر كذلك عن الصحابة ولا تابعيهم بإحسان..

    في النهاية كل ما أدعوا إليه القرّاء هو أن يحكموا كتاب الله وسنة نبيه الصحيحة ثم عقولهم فيما قرأوه آنفاً وسيجدون أنه الحق وأن لا يتبعوا العادات والتقاليد والخرافات..

    وإذا قيل لهم اتبعوا ما أنزل الله قالوا بل نتبع ما ألفينا عليه آباءنا أولو كان آباؤهم لا يعقلون شيئا ولا يهتدون [البقرة : 170]

  3. #3
    السلام عليكم
    مرحبا حبر.
    يبدو أنك لا تؤمن من الأحاديث الا ما جاء في الصحيحين!
    حسن! جاء في صحيح مسلم:
    "إِذا تثاءب أحدكم، فليمسك بيده، فإنّ الشَّيطان يدخل"
    و في رواية:
    "إذا تثاءب أحدكم فليمسك على فيه فإن الشيطان يدخل"

    ما تفسيرك للدخول هنا؟

  4. #4

    Smile

    بدأت في كتابة الموضوع ولم أتوقف إلا بعد خمس ساعات واكتشفت أن الموضوع طويل للغاية مع أني لا أحب الإسهاب إلا أني اضطررت لذلك بسبب رغبتي احتواء الموضوع على معظم الأفكار.

    الفاضل الفاني حتما.
    بالطبع أنا لا أؤمن إلا بالأحاديث الصحيحة؛ هل يوجد من يريد أن يؤمن بأحاديث ضعيفة..!!

    وبالنسبة للحديث الذي أوردته فسأعطيك أحاديث صحيحة أخرى في نفس السياق..

    1 - في صحيح مسلم
    قال النبي صلى الله عليه وسلم: لا تأكلوا بالشمال ، فإن الشيطان يأكل بالشمال
    وفي طرق أخرى أن من يأكل بالشمال الشيطان يأكل معه..

    2 - في صحيح البخاري
    قال النبي صلى الله عليه وسلم: إذا استيقظ أحدكم من منامه فتوضأ فليستنثر ثلاثا ، فإن الشيطان يبيت على خيشومه.

    لاحظ بأن الأحاديث دائماً تذكر الشيطان وليس جني.
    وهي من الأحاديث التي تأتي في سياق الآداب العامة والحفاظ على النظافة وترك القذارة.
    فمن يتثاءب ويفتح فمه مثل الخرتيت من الطبيعي أن تدخل الجراثيم والقذارة إلى جوفه.

    وكذلك في الحديث الذي أرفقته في الأكل بالشمال..
    فالشمال تكون للإستنجاء كما أمرنا النبي صلى الله عليه وسلم ومن يأكل بشماله يكون إنساناً قذراً ويُدخل القاذورات إلى جوفه.

    وذات الحال عند الاستيقاظ من النوم فرائحة الفم الكريهة والقذرة لا تزول إلا بالاستنثار.

    هي قواعد نبوية للحفاظ على النظافة والترغيب في الطهارة وليس أن الشيطان يحل في المؤمن؛ ولا أعتقد بأنك ستقول بأنه إذا حدث ونسي شخص أن يضع يده على فمه وقت تثائبه وهو تام الإيمان وحافظاً لكتاب الله فإنه سيصبح مجنوناً وتطلب قرّاء كي يضربونه ويُخرجون الجني من جوفه..

  5. #5
    بالطبع أنا لا أؤمن إلا بالأحاديث الصحيحة؛ هل يوجد من يريد أن يؤمن بأحاديث ضعيفة..!!
    لم أقصد هذا!
    قصدت بلفظة "الصحيحين" مسلم و البخاري.
    كما تعلم هناك أحاديث عدة صحيحة لم ترد في "الصحيحين", و وردت في مسند أحمد و ابن داود و غيرهما.

    بخصوص ردك و مسألة النظافة, هل هذا اجتهاد من عندك في تأويل الأحاديث؟ أم أن لك مصادر؟
    و هل يمكن اسقاط هذا التأويل عن مسألة النظافة بهذا الحديث أيضا:
    "التثاؤب من الشيطان ، فإذا تثاءب أحدكم فليرده ما استطاع ، فإن أحدكم إذا قال : " ها " ضحك الشيطان".
    ما معنى التثاؤب من الشيطان؟ هل المقصود بها أن المكروبات تسبب التثاؤب؟
    و هنا أتحدث عن المسبب و ليس عن ما سيأول اليه الأمر من تقيحات فم و حنجرة و سرطانات.
    ثم لماذا في نظرك ربط الرسول صلى الله عليه و سلم المكروبات بالشيطان؟ كان بامكانه أن يقول أن على المسلم بعد استيقاظه أن يطهر فمه و أنفه و كفى, و سنقول سمعنا و أطعنا دون ذكر للشياطين بهذا الشكل المظلل. "حاشاه من التظليل"
    ثم أليس الشيطان جنيا؟

    على العموم الخوض في هذا الموضوع قد يطول, ربما لي عودة لاحقا باذن الله.
    دم بود.

  6. #6
    تاريخ التسجيل
    Oct 2009
    الردود
    12
    الجن موجدين فيهم الصالح وفيهم الطالح ومنهم من يازي البني أدم عن طريق الوسوسة وليس بلبس وهي وسوسة شيطانية فقط ولكن بقوة الامان سوف ينتصر الانسان وبدكر الله تضمئن القلوب,


    اسعار فنادق مكة,
    اسعار فنادق المدينة

  7. #7

    Lightbulb

    أخي الفاني حتما..
    بالطبع كل أوامر الدين ترتبط بالإيمان ولا تربط بالمنافع الدنيوية مع أن من يطيع الله ويطيع الرسول صلى الله عليه وسلم سيكون في ذلك فلاحه في الدنيا والآخرة..

    لذلك لا تتوقع عندما يأمر النبي صلى الله عليه وسلم الصحابة بفعل شيء أن يقول لهم أفعلوا كذا وكذا ففي ذلك إبادة للجراثيم والميكروبات؛ بل إن الأمر بإختصار أن كل ما يكون فيه ضرر على الإنسان من أدران الدنيا والشرور هي مرتبطة بالشيطان والخير ننسبه إلى الله عز وجل..

    أما دخول الجن في الإنسان فهذه هي الحلولية التي لا يريد أن يسميها البعض حلولية ويخترعون لها اسماً لطيفاً "مس وتلبس"..
    بالمناسبة هناك مشاهد كنت أريد إرفاقها مع الموضوع الرئيس ولكن الشيطان أنساني ذكرها..

    فهذا مقطع لقس مسيحي يُخرج جني "بالإنجيل..!!" من أشخاص ومن ضمنهم شخص مسلم اسمه محمد..؟؟

    http://www.youtube.com/watch?v=tWWh2BZZbG0

    وهذا مقطع آخر..

    http://www.youtube.com/watch?v=kKJms...eature=related
    وهنا إخراج الجن من مجموعة نصارى لنفس القس

    http://www.youtube.com/watch?v=-9aj6UsdTDc

    بالطبع هي أوهام وأمراض نفسية ولكن تجد لها الكثير ممن يصدقونها والكنيسة النصرانية تتكسب الكثير من ذلك وليس بعض مزاولي المهنة من المسلمين..!!

  8. #8
    إلى الــ(ـحَبْر) الأشعري

    هذه هي حقيقة (فخر الدين الرازي)



    التذكير ببعض أصول طوام الفخر الرازي وبلاياه

    · التصنيف في دين المشركين وعبادة الكواكب :

    قال شيخ الإسلام ابن تيمية – رحمه الله – ([1]):"وأبلغ من ذلك أن منهم من يصنف في دين المشركين والردة عن الإسلام كما صنف الرازي كتابه في عبادة الكواكب والأصنام وأقام الأدلة على حسن ذلك ومنفعته ورغب فيه وهذه ردة عن الإسلام باتفاق المسلمين وإن كان قد يكون تاب منه وعاد إلى الإسلام "اهـ

    وهذا غير مدفوع البتة عن ثبوت خلافاً لمن قال : إنه تاب منه ، فإن ذلك قول مجمل ولا سبيل إلى إثباته البتة . والكفر المفصل لابد له من توبة مفصلة .

    وقال الحافظ ابن كثير([2]) :" صنفه على وجه إظهار الفضيلة لا على سبيل الاعتقاد. وهذا هو المظنون به، إلا أنه ذكر فيه طرائقهم في مخاطبة كل من هذه الكواكب السبعة، وكيفية ما يفعلون وما يلبسونه، وما يتنسكون به "اهـ

    قلت : وهذا مردود أيضاً لأن معنى إظهار الفضيلة في كلام ابن كثير هو إظهار التوسع في العلم والإخبار عن حال عباد الكواكب دون اعتقاد معتقدهم ( حاكي الكفر ليس بكافر ) .
    والرازي ليس كذلك لأنه يقول كما نقل ابن كثير عنه([3]) :

    " المسألة الخامسة في أن العلم بالسحر ليس بقبيح ولا محظور: اتفق المحققون على ذلك؛ لأن العلم لذاته شريف وأيضًا لعموم قوله تعالى: { قُلْ هَلْ يَسْتَوِي الَّذِينَ يَعْلَمُونَ وَالَّذِينَ لا يَعْلَمُونَ } [الزمر: 9] ؛ ولأن السحر لو لم يكن يعلم لما أمكن الفرق بينه وبين المعجزة، والعلم بكون المعجز مُعْجِزًا واجب، وما يتوقف الواجب عليه فهو واجب؛ فهذا يقتضي أن يكون تحصيل العلم بالسحر واجبًا، وما يكون واجبًا فكيف يكون حرامًا وقبيحًا؟! "اهـ
    ثم رد عليه الحافظ رداً قوياً فلينظر هنالك .

    ومما يؤيد ما ذهبنا إليه أنه لم يؤلف في السحر وتأثيرات النجوم والكواكب هذا الكتاب المذكور فحسب بل ذكر القفطي في كتابه (إخبار العلماء بأخيار الحكماء ) أن من مصنفاته : كتاب الاختيارات العلائية فِي التأثيرات السماوية وكتاب الرمل وبلا شك كتاب السر المكتوم .


    · الالتفات عن السنة إلى الفلسفة :
    قال صاحب ذيل الروضتين([4]) :" التفت عن السنة وشغل الناس بكتب ابن سينا وأرسطو "اهـ
    وقال الذهبي([5]) :" رأس في الذكاء والعقليات لكنه عرى عن الآثار "اهـ


    · الجهل بالآثار :
    قال شيخ الإسلام رحمه الله([6]) :" مثل تفسير حديث المعراج الذي ألفه أبو عبدالله الرازي الذي احتذى فيه حذوا ابن سينا وعين القضاة الهمداني ؛ فإنه روى حديث المعراج بسياق طويل وأسماء عجيبة وترتيب لا يوجد في شيء من كتب المسلمين لا في الأحاديث الصحيحة ولا الحسنة ولا الضعيفة المروية عند أهل العلم ، وإنما وضعه بعض السؤال والطرقية أو بعض شياطين الوعاظ أو بعض الزنادقة .ثم إنه مع الجهل بحديث المعراج الموجود في كتب الحديث والتفسير والسيرة وعدوله عما يوجد في هذه الكتب إلى ما لم يسمع من عالم ولا يوجد في أثارة من علم فسره بتفسير الصابئة الضالة المنجمين وجعل معراج الرسول ترقيه بفكره إلى الأفلاك وأن الأنبياء الذين رآهم هم الكواكب فآدم هو القمر وإدريس هو الشمس والأنهار الأربعة هي العناصر الأربعة ، وأنه عرف الوجود الواجب المطلق ثم إنه يعظم ذلك ويجعله من الأسرار والمعارف التي يجب صونها عن أفهام المؤمنين وعلمائهم حتى إن طائفة ممن كانوا يعظمونه لما رأوا ذلك تعجبوا منه غاية التعجب وجعل بعض المتعصبين له يدفع ذلك حتى أروه النسخة بخط بعض المشائخ المعروفين الخبيرين بحاله وقد كتبها في ضمن كتابه الذي سماه المطالب العالية وجمع فيه عامة آراء الفلاسفة والمتكلمين "اهـ


    · تعظيم ابن سينا :
    قال شيخ الإسلام ابن تيمية([7]) :" حدثنى ابن الشيخ الحصيرى عن والده الشيخ الحصيرى شيخ الحنيفه فى زمنه قال كان فقهاء بخارى يقولون فى ابن سينا كان كافراً ذكيًا "اهـ
    وقال الشاطبي([8]) :" حدثنا الأستاذ الفقيه الجليل الأصولي أبو علي منصور الزواوي رضي الله عنه أن الفخر بن الخطيب سأل سيف الدين الآمدي فقال له : لم أجاز الشرع ذبح الحيوان في حق الإنسان، وهو تعذيب له، وتعذيب الحيوان على خلاف المعقول؟ فقال له سيف الدين : إتلاف الخسيس في حق النفيس من مناهج العقول، فقال له الفخر : لو كان كذلك لجاز أن تذبح أنت في حق ابن سينا"اهـ


    · الحيرة والشك :
    قال الشاطبي([9]) : أنشدني الشيخ الفقيه القاضي الأعدل أبو بكر محمد بن عمر بن علي القرشي الهاشمي أبقاه الله في السابع والعشرين لذي الحجة من عام سبعة وخمسين وسبعمائة قال أنشدني أبي، قال أنشدني شرف الدين الدمياطي، قال أنشدني تاج الدين الأرموي قال أنشدني الإمام فخر الدين محمد بن عمر الرازي لنفسه :
    طويل.نهايةُ إقدام العقول عقالُ ... أكثرُ سعي العالمين ضلالُ
    وأروحنا في وحشة من جسومنا ... وحاصل دنيانا أذى ووبال
    ولم نستفد من بحثنا طول عمرنا ... سوى أن جمعنا فيه قيل وقالوا
    وكم من رجال قد رأينا ودولةٍ ... فبادوا جميعاً مسرعين وزالوا
    وكم من جبال قد علت شرفاتها ... رجال فماتوا والجبال جبال

    وقال الذهبي([10]) :" وله تشكيكات على مسائل من دعائم الدين تورث الحيرة نسأل الله أن يثبت الإيمان في قلوبنا، وله كتاب السر المكتوم في مخاطبة النجوم، سحر صريح، فلعله تاب من تأليفه إن شاء الله تعالى "اهـ
    وقال الشهرزوري([11]) :" هو شيخ مسكين، متحير في مذاهبه التي يخبط فيها خبط عشواء"اهـ ·

    السخرية من النبي صلى الله عليه وسلم :
    قال الحافظ ابن كثير([12]) :" قامت عليه شناعات عظيمة بسبب كلمات كان يقولها مثل قوله : قال محمد البادي يعني العربي يريد به النبي صلى الله عليه وسلم نسبة إلى البادية وقال محمد الرازي يعني نفسه "اهـ·

    التناقض :
    وهذا أبين معالم منهجه في أصول الدين ، وقد أرجع بعض الباحثين ذلك إلى نزعته الباطنية فهو يحاول إرضاء أصحابه الأشاعرة في كتبه الدينية والكلامية ، ويرضي نفسه في كتب الفلسفية .

    ومما يبين تناقضه :
    - قوله باستحالة عودة المعدوم في كتابه الفلسفي المباحث المشرقية 1 / 47 – 48 وكذلك 2 / 433 .
    - قوله بجواز عودة المعدوم في كتابه الكلامي معالم أصول الدين ص 116 .
    قال في معالم أصول الدين ص 116:" إعادة المعدوم عندنا جائزة خلافاً لجمهور الفلاسفة والكرامية وطائفة من المعتزلة "اهـ
    وقال في المطالب العالية ص 697 :" القول بإعادة المعدوم – على ما بيناه – محال "اهـ
    ثم شكك في امتناع عودة المعدوم في الأربعين في أصول الدين ص 278 – 279 .
    ونصر القول بالجوهر الفرد في كتبه الكلامية ، وضعفه في كتبه الفلسفية .
    ومن أجل ذلك كتب بعض الفلاسفة العصريين([13]) :
    " دراسة فكر الفخر الرازي لا فائدة فيها لأن الاهتداء لرأيه الحقيقي صعبة جداً لأنه يكتب لطائفتين متضادتين : الأشاعرة والفلاسفة "انتهى بتصرف.


    · إيراد الشبه وترك الجواب عليها :
    قال فيه بعض المغاربة([14]): " يورد الشبه نقداً، ويحلها نسيئة "اهـ
    وفي ذيل الروضتين قوله([15]) :" يقرر في مسائل كثيرة مذاهب الخصوم وشبههم بأتم عبارة فإذا جاء إلى الأجوبة اقتنع بالإشارة "اهـ
    وقال الشهرزوري[16] :" له مصنفات في أكثر العلوم إلا أنه لا يذكر في زمرة الجكماء المحققين، ولا يعد في الرعيل الأول من المدققين، أورد على الحكماء شكوكاً وشبهاً كثيرة وما قدر أن يتخلص منها، وأكثر من جاء بعده ضل بسببها، وما قدر على التخلص منها"اهـ

    وهذا غيض من فيض ودلو من بحر والله أعلم وصلى الله وسلم على نبينا ومولانا محمد وعلى آله وصحبه وسلم ..........


    =============================
    [1] - مجموع الفتاوى ج4 ، ص 55 و ج18 ، ص 55 . ونقض المنطق ، ص 47 .
    [2] - تفسير ابن كثير ج1 ، ص 367 .
    [3] - تفسير ابن كثير ج 1 ، ص 366 .
    [4] - ذي الروضتين ، ص 68 .
    [5] - ميزان الاعتدال (3/340).
    [6] - مجموع الفتاوى ج 4 ، ص 63 .
    [7] - مجموع الفتاوى ج 9 ، ص 40 .
    [8] - الإفادات والإنشادات .
    [9] - السابق .
    [10] - ميزان الاعتدال ( 3 / 340 ) .
    [11] - نزهة الأرواح (2/146 ) .
    [12] - البداية والنهاية ج 13 ، ص 55 .
    [13] - النفس وخلودها عند فخر الدين الرازي . وانظر للاستزادة كتاب ( فخر الدين الرازي وآراؤه الفلسفية والكلامية ) لصالح الزركان.
    [14] - لسان الميزان (4/427).
    [15] - ص 68 .
    [16] - نزهة الأرواح (2/144).


    المصدر : التذكير ببعض أصول طوام الفخر الرازي وبلاياه / أبو قتادة وليد الأموي

  9. #9
    وبما أن الـ(ـحَبْر) من خلال كتاباته هذه : يميل إلى المذهب العقلي ، الشكّي ، الفلسفي ، الجدلي ، المنطقي !

    فقد جمع الشرّ من أطرافه !!

    فتارةً يؤكد أن الشيطان ليس من الجنّ .. مكذّبًا قول الله تعالى : (إن إبليس كان من الجنّ)

    وتارةً يزعُم أن أحاديث رؤية الجنّ ، وتشكُّلهم لم ترد في الصحيحين .

    وثالثةً : يزعم أن الجنّ لا تتلبّس بالإنس ..

    لقد خبط في موضوعه خبطًا ، كالناقة العشواء ... فلا هو اقتنع ببعض الأدلة ، ولا فهم بعضها الآخر ...

    وإنما أُتِيَ بذلك بسبب جهله ، وقلة علمه وإدراكه ... واعتماده على كتب (فخر الدين الرازي) الذي اتضحت مبادئه الفلسفية الكلامية ، في الرد السابق !

    ==============================
    وهذا حديث (صحيح) في صحيح البخاري ، يؤكّد إمكان رؤية الجنّ (الشيطان) وتمثُّلهم في صورة إنسان:

    عن أبي هريرة رضي الله عنه قال :
    (وكلني رسول الله صلى الله عليه وسلم بحفظ زكاة رمضان ، فأتاني آت ، فجعل يحثو من الطعام ، فأخذته .
    وقلت : والله لأرفعنك إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم .
    قال : إني محتاج وعلي عيال ولي حاجة شديدة .
    قال : فخليت عنه .
    فأصبحت ، فقال النبي صلى الله عليه وسلم : ( يا أبا هريرة ما فعل أسيرك البارحة ) .
    قال : قلت : يا رسول الله ، شكا حاجة شديدة ، وعيالا فرحمته فخليت سبيله .
    قال : ( أما إنه قد كذبك ، وسيعود ) . فعرفت أنه سيعود ، لقول رسول الله صلى الله عليه وسلم : ( إنه سيعود ) . فرصدته ، فجاء يحثو من الطعام .
    فأخذته فقلت : لأرفعنك إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم .
    قال : دعني فإني محتاج وعلي عيال ، لا أعود .
    فرحمته فخليت سبيله .
    فأصبحت فقال لي رسول الله صلى الله عليه وسلم : ( يا أباهريرة ما فعل أسيرك ) .
    قلت : يا رسول الله شكا حاجة شديدة وعيالا ، فرحمته فخليت سبيله .
    قال : ( أما إنه كذبك ، وسيعود ) .
    فرصدته الثالثة ، فجاء يحثو من الطعام .
    فأخذته فقلت : لأرفعنك إلى رسول الله ، وهذا آخر ثلاث مرات تزعم لا تعود ، ثم تعود .
    قال : دعني أعلمك كلمات ينفعك الله بها .
    قلت : ما هو ؟
    قال : إذا أويت إلى فراشك ، فاقرأ آية الكرسي : { الله لا إله إلا هو الحي القيوم } . حتى تختم الآية ، فإنك لن يزال عليك من الله حافظ ، ولا يقربنك شيطان حتى تصبح .
    فخليت سبيله.
    فأصبحت ، فقال لي رسول الله صلى الله عليه وسلم : ( ما فعل أسيرك البارحة ) ؟
    قلت : يا رسول الله ، زعم أنه يعلمني كلمات ينفعني الله بها فخليت سبيله .
    قال : ( ما هي ) ؟
    قلت : قال لي : إذا أويت إلى فراشك ، فاقرأ آية الكرسي من أولها حتى تختم : { الله لا إله إلا هو الحي القيوم } . وقال لي : لن يزال عليك من الله حافظ ، ولا يقربك شيطان حتى تصبح - وكانوا أحرص شيء على الخير - .
    فقال النبي صلى الله عليه وسلم : ( أما إنه قد صدقك وهو كذوب ، تعلم من تخاطب منذ ثلاث ليال يا أبا هريرة ) ؟
    قال : لا ، قال : ( ذاك شيطان )

    الراوي: أبو هريرة المحدث: البخاري - المصدر: صحيح البخاري - لصفحة أو الرقم: 2311
    خلاصة حكم المحدث: [صحيح]

  10. #10

    Smile

    أخي الفاضل جابر عثرات الكرام.
    أهلاً بك..

    يبدو لي من ردك أنك لم تقرأ الموضوع بشكل كامل أو لم تفهمه بشكل كامل أخي الفاضل..
    ففي البداية أرجو أن تتكرم وتعرفني بـ الأخ أبو قتادة وليد الأموي هذا..!!
    فأنا أول مرة في حياتي أسمع بهذا الاسم فهل هو مؤلف "رواة التهذيبيين" أم مؤلف "سير أعلام النبلاء" أم ما هو موقعه من الإعراب..؟؟
    أرجو قبل أي شيء أن تتكرم بتعريفي به حتى أستطيع أن أرد على أقواله سلباً أو إيجاباً.

    هذا مع أن فخر الدين الرازي لا علاقة له بما كُتب هنا..
    فهذا الموضوع كتبه فضيلة الشيخ حَبْر قدس الله سره وتستطيع أن تبحث في جميع كتب الأولين والآخرين ومواقع الإنترنت والصحف والإعلام وأتحدى أن تجد أحد عرض ما عرضته أنا من الأدلة والمقارنات في هذا الموضوع..
    على الأقل إذا لم تستطع أن تنتقد الأفكار فاحترم مجهودات الآخرين حتى لو اختلفوا معك في قناعاتك..!!

    فخر الدين الرازي لم أنقل هنا عنه سوى تفسيره لآية المس والتي يتناقلها منكري حلول الجن في الإنسان.. هذه هي علاقة فخر الدين الرازي بالموضوع ولذلك أستطيع القول أن ردك الأول لا محل له من الإعراب..

  11. #11

    Smile

    الأخ الفاضل جابر عثرات الكرام "الرد الآخر"
    سأضع ردي في نقاط حتى ترد عليها بالترتيب:

    1 - تقول بأن حَبْر يميل إلى المذهب العقلي الفلسفي.. إلخ
    يا أخي نصف موضوعي آيات قرآنية وأحاديث نبوية من صحيح البخاري ومسلم وتأتي تقول بأنه مذهب فلسفي..؟؟
    إذا كان ما أوردته من الأدلة القرآنية والأحاديث النبوية تعتبرها مذهب فلسفي فبربك ما هو تعريفك للدين..؟؟

    2 - تقول: فتارةً يؤكد أن الشيطان ليس من الجنّ .. مكذّبًا قول الله تعالى : (إن إبليس كان من الجنّ)
    أتعلم يا جابر ما هو أسوأ شيء في الساخر يجعلني لا أطيقه مع أني أحب الساخر..؟؟
    أن اضطر إلى الرد على شخص لم يقرأ ما كتبت بل ويفتري علي ويقولني ما لم أقل..!!
    لا أدري ماذا أقول عنك: هل أقول دجال / كذاب / غبي / لا يُجيد القراءة / بهلوان / يستخف دمه أم ماذا أقول..؟؟
    عندما قرأت كلامك اعتقدت بأن هناك من عدل على موضوعي الرئيس فقرأته كرة أُخرى ووجدت أن كلامي هو عينه لم يتغير فأرجو أن تقتبس الموضع الذي قلت فيه أن الشيطان ليس من الجن..!!

    3 - تقول: يزعم أن الجنّ لا تتلبّس بالإنس
    هذا لا أزعمه يا بني آدم بل هو لب الموضوع وأساسه..!!

    4 - ذكرت حديث رؤية أبو هريرة رضي الله عنه للشيطان فهذا الحديث سأجيبك عنه من وجهين:
    أولاً: فإذا وضعنا الآية القرآنية " إنه يراكم هو وقبيله من حيث لا ترونهم" مع هذا الحديث في الميزان فما الذي تقبله منهما يا جابر..؟؟
    بالطبع الآية واضحة وصريحة ولا تقبل التأويل..
    بينما الحديث يقبل التأويل بأنه كان كرامة ربانية لأبو هريرة في رؤية الشيطان وغير هذا لا يمكن أن تقول به وإلا ستطعن في آية واضحة كالشمس في رابعة النهار..
    وحتى أنه يتعارض مع الحديث الذي ذكرته أنا في الموضوع والذي رواه أيضاً أبو هريرة نفسه في صحيح البخاري بأن النبي صلى الله عليه وسلم قال: إن عفريتا من الجن تفلت البارحة ليقطع علي صلاتي ، فأمكنني الله منه فأخذته ، فأردت أن أربطه على سارية من سواري المسجد حتى تنظروا إليه كلكم ، فذكرت دعوة أخي سليمان : { رب اغفر لي وهب لي ملكا لا ينبغي لأحد من بعدي } . فرددته خاسئا
    إلا أننا عندما نقول بأن الأمر كان كرامة لأبي هريرة بأن يرى الشيطان فعند هذا يمكن الجمع بين الآيات والأحاديث
    أتمنى أن تكون فهمت هذه النقطة.

    ثانياً: هذا الحديث لا علاقة له لا من قريب ولا من بعيد في صلب موضوعنا هذا وهو القول بأن الجن يدخلون في الإنسان؛ إلا إذا كنت ترى في الحديث إثبات لدخول الجن في البشر فعندها سأحافظ على نفسي وصحتي وعقلي من أن أتناقش مع أمثالك..

    وتريث وأنت تكتب ردودك وانقد الأفكار ولا تمتهن تصنيف خلق الله فأنت في موقع نقاش ولست في حلبة مصارعة..!!

  12. #12
    تقول أنك لا تؤمن إلا بالأحاديث الصحيحة ؟ فما بال الضعيف والحسن والمرسل ، ..
    أم أنه هل الحديث _ هنا _ له علاقة ما بالعقيدة ؟!

    طيب ، سآتيك بنص حديث من الصحيحين :
    الصحيح في البخاري أو مسلم أو في كليهما : أن النبي - صلى الله عليه وآله وسلم - : ( قام يصلي يومًا بالناس إمامًا ، وإذا بهم يرونه كأنه يهجم على شيء ويقبض عليه ، ولما سلَّم قالوا له : يا رسول الله ! رأيناك فعلت كذا وكذا ، قال : نعم . إن الشيطان هجم - أو قال - عليه السلام - هذا المعنى - علي وفي يده شعلة من نار يريد أن يقطع علي صلاتي ، فأخذت بعنقه حتى وجدت برد لعابه في يدي ، ولولا دعوة أخي سليمان - عليه السلام - : قَالَ رَبِّ اغْفِرْ لِي وَهَبْ لِي مُلْكًا لا يَنْبَغِي لأَحَدٍ مِنْ بَعْدِي . [ ص : 35 ] . لربطته بسارية من سواري المسجد حتى يصبح أطفال المسلمين يلعبون به ) . لكنه - عليه الصلاة والسلام - تذكر دعاء أخيه سليمان - عليه السلام - : ( قَالَ رَبِّ اغْفِرْ لِي وَهَبْ لِي مُلْكًا لا يَنْبَغِي لأَحَدٍ مِنْ بَعْدِي ) . [ ص : 35 ] ، لولا هذه الدعوة لربطه الرسول ، لكنه لم يفعل ؛ فأطلق سبيله ..

    في هذا الحديث إثبات الرؤية من الإنس للجن ، وقد نفيتَها !
    أعتقد والله أعلم أنك تريد الحديث عن مسألة ( مبالغات ) بعض من يعالجون بالرقية الشرعية
    من قولهم أنهم يتحدثون مباشرة مع الجن إلخ .. ولست أراك إلا مصيباً ، أما توسعك فقد يعود عليك بالتشتت
    حيث أن الأمر كما يبدوا أوسع من طاقتك ، أو لنقل لو جزأته ، فكما تعلم مشكلة الساخر لا تدري من يسألك فيه
    ومن يفحمك / ولو بدا لك أنك قادر على الإجابة عن كل ما تُسأل عنه ..
    شكراً ..

  13. #13

    Lightbulb

    أخي الفاضل عبدُالله.
    في البداية أشكرك على ردك وتواجدك واحترامك؛ فأنا يأسرني الشخص المحترم حَسَن الخُلق في ردوده حتى وإن كان يخالفني الرأي..
    والمسألة في نقاشنا هنا ليست للتعصب والتحزب فالمسألة اقناع وأخذ بالحجة؛ وأنا أعلم أن الموضوع الذي أتحدث فيه موضوع شائك خاصة وأن الكثير يؤمنون به ولا أخفيك أني أنا كُنت كذلك ولستُ بمنأى عن هؤلاء الذين كانوا يدعون إصابتهم بالسحر ودخول الجن فيهم فأنا شاهدتهم وأحسب أنه لا يوجد شخص في دولنا المُتخلفة لم يرى هذا الشيء أو يصادفه في حياته فالخرافات منتشرة لدينا بشكل كبير..

    سأبدأ في الرد على ما ذكرته أنت؛ فأنت أيها الفاضل جانبك الصواب وخانك التعبير في بداية ردك عندما أوحيت بأنك تحتج بالضعيف والمرسل..
    والحق إني لا ألومك على ذلك فأنا إلى ما قبل خمس سنوات كنت أجهل علم الحديث ولم أكن أقرأ في علم الجرح والتعديل.
    وسأبين لك بمثال حتى أُقرب لك المعنى..
    لو قلت لك: لا تُصدق أكاذيب كُتب التاريخ بأن نابليون قاد الفرنسيين في معركة واترلو فقد أخبرني نابليون نفسه أنه كان نائماً وقت المعركة..!!

    هل ستأخذ بكلامي أم أنك ستكذبه..؟؟
    بالطبع ستكذبه والسبب أني من المستحيل أن أكون قابلت نابليون أو تحدثت إليه فالسند منقطع والزمن بيني وبين حياة نابليون شاسع بحيث يستحيل الالتقاء..
    وستكذبني حتى لو كان الحديث صحيحاً فما بالك والحديث مخالف للحقائق التاريخية من قيادة نابليون للمعركة..؟؟
    هذا هو الحديث المرسل أخي الفاضل..

    فإذا كُنت لن تصدقني في خبر مرسل وضعيف من أخبار الدنيا فكيف تَقبل ذلك في أمور دينك وعقيدتك..؟؟
    فكيف إذا كانت هذه الأحاديث الضعيفة تخالف أحاديث صحيحة.. هل ستأخذ دينك من حديث لم يثبت نسبته إلى النبي صلى الله عليه وسلم أم من حديث صحت نسبته إليه صلى الله عليه وسلم..؟؟

    ثم هل تعلم أنك إذا ذكرت حديثاً ضعيفاً ولم تبين أنه ضعيف فإنك تقع تحت الوعيد "من كَذب علي متعمداً فليتبوأ مقعده من النار"..!!
    أترك الإجابة لك أخي الفاضل..

    بالنسبة للحديث الذي ذكرته فقد بينته في هذا الموضع وهو واضح ولا يحتاج توضيح أكثر ولكن لا بأس بالإعادة..
    فالحديث نفسه كان معجزة للنبي صلى الله عليه وسلم برؤية الشيطان.. وعندما أراد أن يجعل الصحابة يرون هذا الشيطان تذكر دعوة سليمان عليه السلام فأخلى سبيله..!!
    أي أنه لا ينبغي رؤية الشيطان والحديث يؤيد ذلك وما حدث كان خاصاً بالنبي صلى الله عليه وسلم..

    هل هذا الحديث يؤيد أكاذيب المشعوذين بأنهم يرون الشياطين ويتحدثون ويتسامرون معهم أم ينفيها..!!
    هذا الحديث حجة لي وليس حجة علي أخي عبد الله.
    تأمل الآيات القرآنية والأحاديث الصحيحة التي ارفقتها وصدقني أن قناعاتك ستتغير.

    شكراً لك أخي عبدُالله ويسعدني تواجد المحترمين أمثالك..

  14. #14
    مرحبا أخي حبر.
    لذلك لا تتوقع عندما يأمر النبي صلى الله عليه وسلم الصحابة بفعل شيء أن يقول لهم أفعلوا كذا وكذا ففي ذلك إبادة للجراثيم والميكروبات؛ بل إن الأمر بإختصار أن كل ما يكون فيه ضرر على الإنسان من أدران الدنيا والشرور هي مرتبطة بالشيطان والخير ننسبه إلى الله عز وجل..
    سؤال: هل كل الأحاديث التي تحث على اجتناب الأذى, يذكر فيها الشيطان؟

    و مع ذلك لم تجبني على سؤالي الأول, و سأعيد طرحه.
    "التثاؤب من الشيطان ، فإذا تثاءب أحدكم فليرده ما استطاع ، فإن أحدكم إذا قال : " ها " ضحك الشيطان".
    كيف يمكن إسقاط تأويل النظافة على هذا الحديث؟ لماذا التثاؤب يدخل الأدران و الأوساخ؟ بينما الكلام جائز؟ لما لم يأمرنا صلى الله عليه و سلم أن لا نتحدث كي لا يدخل الشيطان و الذي يعني باجتهادك الأدران و الأوساخ؟
    لماذا التثاؤب بالذات؟
    أريد شرحا حسب ما جئت به من تأويل النظافة كي أفهم جيدا.
    أنت قلت:
    فمن يتثاءب ويفتح فمه مثل الخرتيت من الطبيعي أن تدخل الجراثيم والقذارة إلى جوفه.
    و كيف يفتح قارئ القرآن فمه في المد الطويل ذي الست حركات؟ و كيف يؤذن المؤذن بدون مكبرات صوت؟
    هكذا سيدخل الشيطان الذي هو الأدران, أليس كذلك؟

    أما بخصوص فديوهات النصارى, فاستدلالك بها فاسد, فنحن لن نسقط اعتقادا من معتقدات الاسلام لأن النصارى أو اليهود يعتقدون بها أيضا, كما أن النصارى الذين يزاولون هذه المهنة تكسبا هم من العرب, المتأثرين بالثقافة الإسلامية لا العكس.

  15. #15
    تاريخ التسجيل
    Oct 2004
    المكان
    ما زلت صامدا هناك!
    الردود
    4,373

  16. #16
    الرجاء من جميع الإخوة التوقف عن كتابة الردود ... ريثما (أفصّل) الذبيحة !!

  17. #17
    أيّها الـ(ـحَـبْر) !!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!


    قبل أن آخُذَ ردودَك ردًّّا ردًّا ، وأوضّح ما فيها من خَطَلٍ ، وخطأٍ ، وجهلٍ ...

    سأضع هنا أمامكَ مُسلَّمَاتٍ ؛ لا بدّ أن تعترفَ بها ؛ حتى يمضي الحوارُ متّسِقًا ، واضحًا :

    أوَّلًا : مسألة دخول الجنّي بدنَ الإنسي هي عقيدةُ أهل السنة والجماعة ، عليها اتفق سائرُ شيوخ الإسلام ، وأجلّةُ علمائهم .

    ثانيًا : لم ينكر هذه المسألة إلا : ابن حزم (الظاهري) وهو هنا يناقض مذهبَه . وأنكرها كذلك بعضُ من لم يُعتَدّ بقوله من أنصاف المتعلمين ، أو الجهلة .. وأنكرها أيضًا : المبتدعة ، والعقلانيون ، والملاحدة (قديمًا وحديثًا)

    ثالثًا : حُجَجُ المنكرين لا تعدو أن تكونَ إمّا : عقلية جدليّةً محضةً ، أو تأويلًا لنصٍّ لا يحتاج إلى تأويلٍ ، ، أو فهمًا خاطئًا للنصوص ، أو إنكارًا للصحيح الصريح منها .

    رابعًا : أنتَ لم تأتِ بجديدٍ (على الإطلاق) !! وما أنتَ إلا ناقلٌ ، أو (مجترٌّ) لبعض تلكَ الآراء ، والأفكار ، والحُجَج (الداحضة)

    خامسًا : من المثبتين لذلك : (شيوخ الإسلام) فهل يمكن لـ(جاهلٍ) مثلكَ أن يقفَ مقارعًا لهم بالحجة والبيان .. وأنتَ لا تُحسِنُ كتابةَ جملةٍ واحدةٍ على أصولها .

    سادسًا : اعتمادُكَ على مقولاتِ (الفخر الرازي) وأنتَ تعلمُ أنّ هناكَ من شيوخِ الإسلام من (كفَّره ، وزنْدَقَُه ، وأخرجَه من ملّةِ الإسلام) !

    سابعًا : لا يخوضُ في مثلِ هذه المسائل إلا (المتبحّرون) في العلم .. فهل سوّلتْ لكَ نفسُك (وأنتَ الجاهل جهلًا مركّبًا) أن تُقحِم نفسك في ما لا طاقة لكَ به ؟!

    ثامنًا : الحوار حول المسائل (العقدية) إلى أنّه شائكٌ ، وخطيرٌ ؛ فهو يستلزم بيانَ ووضوحَ (عقيدةُ) كلٍّ من المتحاورَين .. وأبدأُ وأبيّنُ عقيدتي ، فأقولُ :
    أنا على نهج محمد صلى الله عليه وسلم ، وما كان عليه خِيَارُ هذه الأمة من الصحابة ، والتابعين ، ومن اهتدى بهديهم (قديمًا وحديثًا) ...
    فما عقيدتُك ؟ وما مذهبُك ؟ (لن أستمرّ في الحوار معكَ قبل أن تبيّن هذه النقطة بالذات) !!
    سأترك لك الفرصة الكافية ؛ لتردّ على هذه (المسلّمات) على أن يكون ردُّكَ واضحًا ، لا يميل إلى المراوغة (كما يفعل أهل البدع) ولا إلى الجدل البيزنطي !!

    وسأعودُ إليكَ ، بعد أن ألتفت إلى بعضِ مشاغلي ... فهناك ما يُشغلني عنك !!

  18. #18

    Lightbulb

    أخي الفاضل jewelry22.
    نسيت أن أشكرك على الرد فشكراً لك..

    أخي الفاني حتما.
    سؤال: هل كل الأحاديث التي تحث على اجتناب الأذى, يذكر فيها الشيطان؟
    أخي الفاضل أنا لست محدثاً "أي حفظت مئات الآلاف من الأحاديث" حتى أجيب على هذا السؤال ولذلك أقول لك: لا أعلم

    بالنسبة لحديث التثاءب فهو مبين بالأحاديث الأُخرى في الصحيحين التي منها روايات تذكر أن التثاءب من الشيطان وروايات تذكر أن الشيطان يضحك ثم الرواية التي تذكر أن الشيطان يدخل بالتثاءب.. اجمع بين كل هذه الروايات وستجد أن الحديث كان في المنع من التثاءب وأنه ليس من الآداب والأخلاق الإسلامية..
    لا أريد أن أستطرد في ذلك مع أن لدي الكثير من الأحاديث التي تدور في هذا السياق "الآداب العامة وذكر الشيطان فيها" ولكن إذا أردت كتبتها فيما بعد..

    و كيف يفتح قارئ القرآن فمه في المد الطويل ذي الست حركات؟ و كيف يؤذن المؤذن بدون مكبرات صوت؟
    هكذا سيدخل الشيطان الذي هو الأدران, أليس كذلك؟

    لا أدري ولكن هل تشبه من يؤذن ومن يقرأ القرآن بمن يتثاءب بسبب النوم ويفتح فمه أمام الناس..؟؟
    ثم أن كلامك هذا دليل أن فتح الفم على عدم دخول الشيطان وأن الأمر كان تشبيه..
    فلو أن المرء أراد تفسير الأمر بشكل حرفي بدخول الشيطان عندما يفتح المرء فمه لقلنا ما ذكرته أنت بأن الشيطان سيدخل حال الأذان والقراءة وغيرها..!!

    أما بخصوص فديوهات النصارى, فاستدلالك بها فاسد, فنحن لن نسقط اعتقادا من معتقدات الاسلام لأن النصارى أو اليهود يعتقدون بها أيضا, كما أن النصارى الذين يزاولون هذه المهنة تكسبا هم من العرب, المتأثرين بالثقافة الإسلامية لا العكس.
    المعذرة أخي الفاني حتما فأنت التبس عليك فهم سبب وضعي لتلك الروابط والخطأ مني لأني لم أوضح السبب..
    فأنا وضعتها حتى لا يأتي شخص ويقول بأنه شاهد أناس يتحدث الجني على ألسنتهم وأنه رأى مشايخ يُخرجون الجن؛ فلذلك وضعت هذه الروابط كي يعلم الجميع أن دعوى إخراج الجن موجودة في كل الملل والنحل..
    أما قولك بأن النصارى اكتسبوا هذا الدجل من العرب فأعذرني بأن أقول لك بأن هذا خطأ فهذا الأمر لدى النصارى من قبل الإسلام حتى أن إنجيلهم المُحرف يدعون فيه أن من مُعجزات عيسى إخراج الجن من البشر وإذا أردت أحضرت لك اقتباسات من الإنجيل تتحدث عن ذلك؛ من هذا المُنطلق من الذي تأثر بذلك.. العرب أم النصارى..
    بالمناسبة: في القرآن ذكر الله مُعجزات عيسى عليه السلام وهي الخلق كهيئة الطير بإذن الله وإبراء الأكمه والأبرص وإحياء الموتى بإذن الله وإخبارهم ما يأكلون ويدخرون.. ولم يذكر الله أن من هذه المُعجزات ما يدعيه الذين كتبوا الإنجيل من إخراج الجن من البشر..

    شكراً أخي الفاني حتما..

  19. #19
    أخي الفاني حتما.
    استطراداً لما ذكرته أنت من أن النصارى هم من تأثر بالمسلمين في استخراج الجن فأورد لك اقتباسات من إنجيلهم المُحرف الذي يمتلء بالخزعبلات..

    1 - من إنجيل متى ( ولما صار المساء قدموا إليه مجاني كثيرين فأخرج الأرواح بكلمته )
    2 - من إنجيل متى ( وبينما هما خارجان إذا إنسان أخرس مجنون قدموه إليه فلما أخرج الشيطان تكلم الأخرس فتعجب الجموع ).
    3 - إنجيل لوقا ( وكان في المجمع رجل به روح شيطان نجس فصرخ بصوت عظيم قائلا: آه لك يا يسوع الناصري أتيت لتهلكنا ، أنا أعرفك من أنت ، قدوس الله فأنتهزه يسوع قائلاً : اخرس واخرج منه ، فصرعه الشيطان في الوسط وخرج منه ولم يضره شيئاً ، فوقعت دهشة على الجميع).
    ..إلخ
    والشواهد كثيرة جداً في إنجيلهم المُحرف ولكن وكما أؤكد للمرة الثانية.. لم يذكر الله ولا رسوله صلى الله عليه وسلم بأن عيسى كان يفعل هذه الأشياء..

    والحقيقة أن النصارى كان يفعلونه وكانت الكنيسة تكسب الكثير من وراء ذلك وكانوا المرضى بعضهم يشفون حقيقة فيصدقون أن ذلك بسبب الصليب..!!

  20. #20

    Smile

    يتصفح هذا الموضوع حالياً: 13 (2 أعضاء و 11 زائراً)
    حَبْر
    جابر عثرات بإنتظار ردك على الرسالة الخاصة..

 

 

معلومات الموضوع

أعضاء يتصفحون هذا الموضوع

يتواجد حاليا 1 يتصفحون هذا الموضوع 0 أعضاء وَ 1 زوار

الروابط المفضلة

قوانين الكتابة

  • may لا يمكنك إضافةموضوع جديد
  • لا يمكنك إضافة ردود
  • may لايمكنك إضافة مرفقات
  • لايمكنك تعديل مشاركتك
  •