Follow us on...
Follow us on Twitter Follow us on Facebook Watch us on YouTube
النتائج 1 إلى 6 من 6
  1. #1

    قراءة في كتاب " حق التضحية بالآخر أمريكا والإبادات الجماعية " لـ منير العكش

    من السذاجة محاولة اثبات ماهو ثابت ومؤكد!
    ان تحاول ان تفتح العيوان على ماتراه -هذه العيون - يوميا..
    فما اكتبه الان بالحبر تكتبه القوات الامريكية يوميا بدماء اخواننا في افغانستان والعراق لتضيفه الى صفحاتها المتراكمة في هذ المجال!





    هذا الكتاب , إلى كل من اهتزت ثقته بتاريخ امته الإسلامية نتيجة الكذب المتعمد والمتواصل الذي تشنه وسائل الإعلام المختلفة – حتى العربية - على هذا الدين ورموزه وشعائره وتاريخه.
    ونتيجة القراءات الخداعة والمضلله التي تتمسح بالعلم والموضوعية تحت اسم اعادة قراءة التاريخ.


    عرض عام للكتاب: صدر عن دار الريس للنشر بلندن في عام 2002. وهو مكون من مائتي صفحة ذات حجم متوسط.


    محتويات الكتاب
    مقدَّمة ، ثم سبعة فصول عناوينها هكذا:
    الوباء البديع - هذا الجنس اللعين - من المتوحش؟ - كمائن الاتفاقيات - اقتل الهنديواستثن الجسد - المعنى الإسرائيلي لأمريكا - باراباس اليانكي.
    أما الملحقان : لماذا أبكي زوال شعبي؟، الواهبون الهنود.

    تعريف سريع بالمؤلف :
    منير العكش أستاذ الإنسانيات واللغات الحديثة ومدير الدراسات العربية في كلية الفنون والعلوم بجامعة سفك بولاية بوسطن الأميركية . يصدر مجلة "جسور" , حصل على "وسام أوروبا " 1983م لحوار الحضارات.



    ملاحظة :
    الكتاب متماسك جداً لذا وجدت صعوبة في تلخيصه كما انه مكتوب بأسلوب نقدي لاذع ينتقد في المؤلف الادعاءات التي أصبحت مسلمات يقوم عليها تاريخ المنتصر لذا يسردها ثم يرد عليها وستجد بعض هذه الادعاءات بين الأقواس ((( .. ))).




    يتبع ...
    عُدّل الرد بواسطة كاتب مُـلهم : 22-09-2010 في 01:30 AM
    الجهة الخامسة ... فم كسوته صوتي!

    مدونتي

  2. #2
    بين يدي الكتاب

    يقول الدكتور عبد العظيم محمود الديب, أستاذ ورئيس قسم الفقه والأصول بكلية الشريعة جامعة قطر رحمه الله :
    "يجب أن نعلم أن الذاكرة التاريخية للأمة هي التي تحميها من الانهيار وأمة بدون تاريخ مثل شخص فقد الذاكرة تماماً, ونحن للأسف ذاكرتنا التاريخية مشوّهة, ولذلك لا نحسن استدعاء التاريخ، ولا نحسن الاستفادة منه في حماية الحاضر وتحقيق الأمل في المستقبل؛ فالتاريخ في حقيقته هو علم الحاضر والمستقبل".
    تحرص الأمم على الاهتمام بتاريخها وتقديمه لأبنائها لأهداف كثيرة جداً كإيجاد رابط شعبي مشترك لتنمية الروح القومية .
    كما تحرص الأمم على تقديم الشخصيات التاريخية البارزة لصناعة القدوة وإخفاء شخصيات أخرى , وفي أحيان كثيرة يتم إبراز وتضخيم مرحله ما قد تكون اقل أهمية من غيرها ولكنها تمثل الصورة التي يُراد لها ان تسود!
    يقول الدكتور الديب :
    ومن يقرأ التاريخ الأوروبي يجد به من الخزايا والرزايا والفظائع ما لو وقع نقطة منه في بحر تاريخنا لنجّسته وكدّرته ولوّنته بالسواد, ولكن الغرب استطاع أن يستخرج من هذا التاريخ صورة ذات ملامح ناصعة قدمها لأبنائه.
    حتى ان بعضنا صار يفخر بشخصيات التاريخ الأوروبي!.
    إذا نحن امام احداث يتم إعادة صيغتها ولا تروى كما حدثت تماماً , ولذالك بإمكان القاري الجيد ان يشم رائحة المؤرخ في الاحداث بل يرى آثار صنعته ولكن أين القارئ الجيد!؟


    ما هي النتيجة لو غفلنا عن هذا الامر؟
    الاجابة من الكتاب:
    ( تاريخنا مكتوب بالحبر الأبيض . إن أول مايفعله المنتصر هو محو تاريخ المهزوم. ويالله ما أغزر دموعهم فوق دماء ضحاياهم , وما أسهل أن يسرقوا وجودهم من ضمير الأرض! هذه واحدة من الإبادات الكثيرة التي وجهناها وسيواجهها الفلسطينيون. إن جلادنا المقدس واحد )
    مايكل هولي ايغل – من نشطاء هنود شعب سو , 1996م.


    ملاحظة:
    ما كُتب بالازرق هو اضافة مني للتعليق والتوضيح
    يتبع . .
    الجهة الخامسة ... فم كسوته صوتي!

    مدونتي

  3. #3
    ماهو الدافع لتأليف هذا الكتاب؟
    يقول المؤلف عن كتابه " .. هذا العمل المتواضع ليس كتاباً انه شهادة جمعت تفاصيلها من خلال فترة طويلة من الزمن فمنذ وصولي إلى واشنطن كان لدي فضول لا نهائي إلى معرفة ما جرى للشعوب الأمريكية الأصلية , وكيف تمكن مستعمرو أميركا من إبادة سكان قارة كاملة ( علمت لا حقاً أن عددهم يزيد عن 112 مليون إنسان لم يبقى منهم في إحصاء أول القرن سوى ربع مليون! ) وبالطبع فقد وجهت سيلاً من الكتب والمعلومات التي أغرق بها التاريخ المنتصر العقول والقلوب وشاشات التلفزيون. وهي بمعظمها تؤكد على (( فراغ الأرض )) و ((وحشية هذه الشراذم الهندية )) ومسئوليتها عن ماجرى لها.
    نفس هذه الادعاءات (( فراغ الأرض , وحشية العرب , مسئولية المقاوم .. )) هي الشعارات التي تروجها الدعاية الصهيونية / والعربية اليوم عن فلسطين وأهلها. ان التاريخ يعيد نفسه.

    يقول الدكتور الديب حول الهدف من تشويه التاريخ الإسلامي:
    أخطر الآثار لهذا التشويه هو القضاء على النموذج العلمي الناجح لتطبيق الإسلام, فمعلوم أن المبادئ لا تظهر صلاحيتها وتثبت جدواها إلا بالتطبيق العمليّ, فحينما تشوّه صورة التاريخ الإسلامي فمعناها عجز الإسلام عن النجاح في التطبيق، وعدم قدرة المنهج الإسلامي والشريعة الإسلامية على النهوض بالأمم وصياغتها. وهذا هو الحادث في ثقافتنا الآن.

    ندخل الى الكتاب
    يتبع ..
    الجهة الخامسة ... فم كسوته صوتي!

    مدونتي

  4. #4
    فكرة الكتاب الرئيسية:
    حق التضحية بالآخر، وعقدة التفوق العرقي والثقافي ، وتقمص الدورالخلاصي للعالم ، ومن ثم القدرة على التوسع اللانهائي في كل اتجاهاته ثوابت راسخةتعمل الولايات المتحدة - بخلفيتها الإسرائيلية - على ترجمتها إلى واقع عملي فيعلاقتها بالآخر، معتبرة التضحية بهذا الآخر حقًا وتفويضًا اختصها به الرب ، وهذهالفكرة ( استبدال شعب بشعب ، وثقافة بثقافة ) هي الأساس الفكري لنشأة أمريكا،والتطبيق العملي للفهم الإنجليزي لفكرة إسرائيل التاريخية ، والتي حاول الاستعمارالإنجليزي لشمال أمريكا أن يجد مبرراته في ظلها.
    وهذه اليهودية الجديدة - بثوابتها الاستعمارية الدموية - تكشف مناخ العنف والدم الذي رافق رحلة الولاياتالمتحدة على مدى 400 عام من الإبادات الجماعية .
    وهذا الكتاب يضيء للقارئالجوانب الخفية في التاريخ الدموي الأمريكي ، وتجربة الاستعمار الإنجليزي فيأمريكا، وإبادة ملايين الهنود الحمر، ورؤية التاريخ الحديث والسياسة الخارجيةالراهنة للولايات المتحدة في إطار تلك الخلفية التاريخية.



    الأصل الأسطوري للتاريخ الأمريكي
    كان الغزاة الأوائل يسمون بالحجاج أو القديسين فقد كانوا يعتبرون هذا العالم الجديد بديلاً عن " أورشليم " والأراضي المقدسة ولهذا فقد سموه بكل الأسماء التي أطلقها العبرانيون على بلاد كنعان ومايزال التاريخ الأمريكي إلى الآن يضفي على هولاء الحجاج قداسة طوباوية ويعتبرهم أول نموذج للاستثناء الأمريكي الذي فضله الله على العالمين وأورثه ما أورث بني إسرائيل من قبل وجعل العهد الذي عقدوه مع الله على متن سفينتهم الأسطورية Mayflower من اللحظات النادرة في التاريخ الإنساني كما يقول الرئيس الأمريكي جون آدامس.
    قصة هولاء الحجاج هي الأصل الأسطوري لكل التاريخ الأمريكي ومركزيته العنصرية ومايزال كل بيت أمريكي يحتفل سنوياً في ((عيد الشكر)) بتلك النهاية السعيدة التي ختمت قصة نجاتهم ويعتبر هذا العيد الطقسي الذي يبجله الأمريكيون وطنياً ودينياً أكثر من أي عيد آخر.
    وتقول الأسطورة ان الحجاج اختاروا "بليموث" لجمالها وجداول مياهها العذبة وخيرها الوفير وحقولها الخصبة كما تعترف بأن هنود " البيكو " أنقذوهم من الموت جوعاً وأنهم لهذا أولموا لهم ودعوهم للاحتفال معهم فيما صار يعرف بعد قرنين بعيد الشكر.
    كانت سياسة الاستعباد والإذلال والترويع التي انتهجها الحجاج ومن قبلهم مستعمرو فرجينيا أفضل تعبير عن شكرهم للضيافة الهندية!

    عدد الهنود عندما قدم المستعمرين الأوربيين
    لم تعترف الولايات المتحدة قط بعدد الهنود الذين أبيدوا في الشمال الأمريكي منذ بداية الغزو الأبيض الذي دشنه "خوان يونس دوليون" باكتشاف فلوريدا في عيد الفصح عام 1513م فيما كان يبحث عن مياه الشباب الأسطورية. ان كتبها المدرسية لا تعترف بتاريخ لهذه ((( المجاهل ))) قبل كولومبس , فقد كانت شبه خاوية من البشر. ان الفيلم ((( الوثائقي ))) الذي يُعرض للسياح في بليموث – أول مستعمرة في ما صار يعرف بنيو انغلاند - والدليل السياحي في تمثال الحرية بنيويورك يؤكد لك سان التاريخ الأمريكي لم يبدأ إلا مع وصول الإنسان الأبيض في أواخر القرن السادس عشر. أما تلك القلة القليلة الضئيلة المشاغبة من الهنود الذين لم يتجاوز عددهم يومها مليون* فقد حفروا قبورهم بأيديهم في حروب متكافئة شريفة شفافة كانوا هم مسئولين عن إضرام نارها وحصد أضرارها, أو أنهم ((( ماتوا ))) قضاء وقدراً بالأمراض التي حملها الأوروبيين معهم دون قصد.
    وتمضي الكتب المدرسية فتصف هذا الموت القدري بانه ((( مأساة مشؤومة يؤسف لها ))) , ((( غير مقصودة ))) , ((( لا متعمدة ))) , ((( لم يكن تجنبها ممكناً ))) و ((( أضرارها هامشية تواكب انتشار الحضارة وطريقة حياتها ))) وليس لك هنا بالتالي أن تلوم إذا أردت أن تلوم إلا القضاء والقدر!.
    وبانتفاء النية والقصد والمسئولية عن فناء هولاء ((( الأشقياء ))) يصبح الحديث عن الهولوكست الأمريكي ((( متحاملاً ))) , ((( متهوراً ))) , ((( سلبياً ))) , ((( غير مسئول ))) , ((( ينبع من روح الكراهية للحضارة وطريقة حياتها ))) ألا ترى كيف أكرموا الهنود فرفعوا تمثال امرأة هندية فوق قبة الكابتول وجعلوه رمزاً للحرية؟
    112 مليون آدم و حواء ينتمون إلى أكثر من أربعمائة شعب** كانوا يملئون ((( مجاهل ))) العالم الجديد بضحكة الحياة , لم يبقى منهم في إحصاء 1900م إلا ربع مليون فقط!!!!!.
    لم تتقلص الأرقام الحقيقة بهذه الشراسة إلا لن الكشف عنها يعرى أسطورة ((( الأرض العذراء ))) أو ((( الأرض الفارغة ))) التي نسجت من خيوطها كل أكاذيب التاريخ الأمريكي.
    هذا الإصرار على أن عدد الهنود لم يتجاوز المليون أو المليونين عند وصول الأوروبيين يحيل كل قصة الإبادة إلى فيلم تسلية.

    *ظلت "مؤسسة سميثسونيان" الثقافية الرسمية لفترة طويلة تصر على الزعم بأن عدد سكان أميركا الشمالية عند وصول كولومبس لم يتجاوز المليون . ومع تزايد الاحتجاجات تبرعت المؤسسة بمليون إضافي وقفزت بالرقم إلى مليونين. ويعتقد "فرانسيس جننغز" الرئيس السابق للجمعية الأمريكية للدراسات العرقية والمدير السابق لمركز تاريخ الهنود الأمريكيين ومؤلف كتاب ( اجتياح أميركا ) أن تقديرات "مؤسسة سميثسونيان" العشوائية ومعظم ما يماثلها مبنية على افتراضات زائفة ذات طابع عنصري.
    ومع خمسينات القرن العشرين بدأت جامعة كاليفورنيا في بيركلي بإجراء أبحاث تعتمد على ( علم الآثار الزراعي Agricultural Archaeology ) خلصت منها إلى أن عدد سكان أمريكا في زمن كولومبس كان يزيد عن مائة مليون!
    وبتطبيق هذه التقنية على الشمال الأمريكي توصل "هنري دوبينز" في كتابه ( أرقامهم التي هزلت ... ) إلى أن العدد كان في حدود 112 مليوناً بينهم 18,5مليون في أراضي مايسمى اليوم بالولايات المتحدة الأمريكية.
    هذا البخل في الأرقام مع " الهنود الحمر " يقابله كرم حاتمي في زيادة أرقام ضحايا اليهود نتيجة الهولوكوست وهذا يدلنا على طريقة خبيثة تستخدمها الكثير من الدول والمؤسسات الغربية في التعامل مع الأرقام بهدف التضليل.
    **تعترف مصادر التاريخ المنتصر بهذا العدد من الشعوب ولكنها تقلل من عدد أفرادها غير ان الأبحاث التاريخية تقول ان هذا الرقم شديد التواضع وأن أمماً هندية كثيرة غير هذه الأربعمائة المعترف بها قد محيت من ذاكرة البشر.
    ففي عام 1828م مثلاً سافر عالم الأحياء الفرنسي "جان لوي برلاندييه " عبر تكساس ولاحظ أن الـ 52 أمة هندية التي تعرفت عليها " لاسال " قبل حوالي 150 سنة أبيدت نهائياً ومحي ذكرها باستثناء أربع أمم فقط!!!!.
    طبعاً لا نعرف كم أمة أبيدت قبل " لاسال " فحين كان " لاسال " في لويزيانا عام 1682م مثلاً وضع أكثر من علامة استفهام حول الخرائط والحوليات التي تركتها بعثة " دوسوتو" ذلك لأنها تشير إلى وجود الكثير من الشعوب الهندية التي لم يجدها " لاسال" نفسه!.
    وانظر إلى أي مدى شُوهت الصورة فنحن الذين نحاول ليل نهار تحسين صورتنا وتوضيح نقاء تاريخنا وتفنيد ادعاءات المستشرقين والإعلام الغربي ومثقفينا "المدبلجين!" بان ديننا يدعوا للعنف.
    اما حضارتهم فقد كانت إنسانية خيره منذ نشأتها بل انها نشئت لذلك , الغريب ان تنطلي مثل هذه الأكاذيب على بعض من يتصدرون في المجالس الثقافية والفكرية ويدعون الى الندوات والمحاضرات كأبرز المثقفين والمفكرين.


    يتبع ...
    الجهة الخامسة ... فم كسوته صوتي!

    مدونتي

  5. #5
    انه حيثما خطا الأوروبيون مشى الموت في ركابهم إلى أهل البلاد التي يجتاحونها!
    "تشارلز داروين "

    وسائل إبادة الهنود الحمر
    1- العامل الطبيعي!
    هناك مئات الكتب التي وضعها التاريخ المنتصر لما أسماه بعامل الأمراض وهناك مئات الأبحاث والدراسات التي تسخر من فكرة إبادة سكان أمريكا بالأسلحة الجرثومية , فالجدري و التيفوئيد و الخنّاق والحصبة وغيرها من أوبئة العالم القديم هي التي قفزت خفية إلى سفن العالم المستوطنين ووصلت سراً إلى شواطئ العالم الجديد ثم تسللت إلى أرواح الهنود في قراهم ومدنهم قضاءً وقدراً فلم يموتوا بسبب احتكاكهم بالأوروبيين أو لان هذه الأمراض كانت سلاحاً من أسلحة الإبادة بل بسبب فقرهم للمناعة الكافية خاصة وأن الانكليز الأبرياء المسالمين في ذلك الزمان لم يكونوا يعرفون شيئاً عن تلك الأوبئة!.
    بهذا المنطق يؤكد التاريخ المنتصر أن حرب الإبادة الجماعية التي أفرغت العالم الجديد من سكانه وكل ما واكب هذه الإبادة من فظائع كانت مجرد ((( مأساة غير مقصودة حدثت برغم الرغبة الجادة والأكيدة لدى الأوروبيين في الحفاظ على حياة الهنود , وأن السبب الأول في موت الهنود هو الأوبئة التي لم يكن لديهم مناعة ضدها فالطبيعة وليس الأذى المتعمد هي السبب في هذا الدمار))).
    يصف "هنري دوبينز" في كتابه ( أرقامهم التي هزلت ... ) , أنواع الحروب الجرثومية الشاملة التي تعرض لها الهنود خلال القرون الأربعة الماضية والتي نملك معلومات عنها بـ 93 وباء شاملاً منها : 41 جدري , 4 طاعون , 17 حصبة , 10 أنفلونزا , 25 سل ودفتريا وتيفوس وكوليرا.
    وقد كان لكل من هذه الحروب الجرثومية آثار وبائية شاملة تجتاح مساحات واسعة من الأراضي من فلوريدا في الجنوب الشرقي إلى أورغون في الشمال الغربي, بل إن بعض الجماعات وصلتها الأوبئة وأبيدت قبل أن ترى وجه الإنسان الأبيض!.
    وهاهو ( هوارد سيمبسون ) يؤكد فى مقدمة كتابه ( دور الأمراض فى التاريخ الأمريكى)أن المستعمرين الإنجليز لم يجتاحوا أمريكا بفضل عبقريتهم العسكرية أو دوافعهمالدينية أو طموحاتهم أو حتى وحشيتهم، بل بسبب حربهم الجرثومية التي لم يعرف لهاالتاريخ الإنساني مثيلاً.
    2- نظام السخرة
    كان نظام السخرة من أفتك الأسلحة لاسيما في فلوريدا وتكساس و كاليفورنيا وأريزونا ونيومكسيكو. كان الهدف المعلن هو تمدين هؤلاء المتوحشين في الدنيا وإنقاذ أرواحهم في الآخرة
    وبالطبع كان لابد من (((أضرار هامشية))) ترافق انتشار الحضارة وطريقة حياتها فحملات التمدين والتطهير الروحي لم تكن إلا مصائد خرافية لتعليب الساردين الآدمي.
    كان هناك جنود مدربون لمطاردة الهنود كما يطارد رعاة البقر جواميس البراري عبر أسوار منصوبة على شكل زوايا حادة تظل تضيق عليها وتضيق الى أن يصبح أمام هذه البهائم الغافلة خيار وحيد اسمه المصيدة.
    مصائد اشبه بحظائر الكلاب لا يخرجون منها الا للتغوط الجماعي المقنن في حفر مفتوحة أو العمل الاجباري في الحقول والطواحين والعمال القذرة من الصباح الى المساء, خلال اسابيع كان الهندي يموت من المرض والاجهاد وسواء التغذية فقد كانت كمية الطعام التي تقدم للعبد الأسود تعادل ثمانية اضعاف ما يقدم للهندي ولم يكن ذلك حباً بأفريقيا أو غراماً بالسود بل كان سببه الوحيد أن الهنود أرخص من السمك فهم في متناول اليد وكلفة استبدالهم أرخص من إطعامهم اما العبد الأفريقي فدونه خرط المحيط!
    في عام 1846م احتلت جيوش الولايات المتحدة كاليفورنيا . تقول الإحصائيات ان عدد هنود كاليفورنيا في تلك السنة كان أقل من ربع ما كانوا عليه في عام 1769م ومع ذلك فخلال العشرين سنة الأولى من احتلال هذه الولاية أبيد 80 % من هذا الربع بسبب نظام السخرة!.
    ان (((ثروة الأمم))) التي أعطت السلطة السياسية لأصحاب مناجم الذهب والمزارع الأسطورية سرعان ما شرعت استعباد الهنود كسلاح غير مباشر لإبادتهم.
    في أوائل عام 1850م وفي اول جلسة تشريعية لكاليفورنيا سنت الولاية قانون (((حماية الهنود))) الذي أضفى الشرعية على خطفهم واستعبادهم واقتضت حماية الهنود إجبار أكثر من عشرة آلاف هندي على أعمال السخرة ولان معظم الذين هربوا بأرواحهم وفراخهم إلى الغابات والجبال الوعرة صاروا يعيشون فيما أصبح يسمى بأملاك الولايات المتحدة فقد تحولوا بموجب قوانين الذين سرقوا بلادهم إلى ((( لصوص معتدين على أملاك الغير))) ولم تمض سنة على صدور قانون حماية الهنود حتى ضاق حاكم الولاية بيتر بيرنت ذرعاً بحمايتهم وعبر عن الحاجة إلى إبادة هذا الجنس اللعين ووجه رسالة إلى المجلس التشريعي قال فيها:
    " ان الرجل الأبيض الذي يعتبر الوقت ذهباً والذي يعمل طول نهاره ليبني حياة سعيدة لا يستطيع أن يسهر طوال الليل لمراقبة أملاكه.. ولم يعد أمامه من خيار سوى أن يعتمد على حرب إبادة. إن حرب الإبادة بدأت فعلاً ويجب الاستمرار فيها حتى ينقرض الجنس الهندي تماماً"
    لو تصفحت التاريخ الإسلامي كاملاً لن تجد نص كهذا النص الدموي بالرغم من ان التاريخ الإسلامي يمتد لأكثر من الف وأربعمائة سنه بينما عمر هذا النص لا يزيد عن 160سنه كما ان هذا النص ليس خروجاً عن السياق الحضاري العام بل هو في صلبه! والشواهد كثيرة.

    3- الترحيل الجماعي
    لم يكن الذين تمر ترحيلهم جماعياً بأحسن حالاً من الذين خضعوا لأعمال السخرة والاستعباد فبعد أن سن الكونغرس في عام 1830م قانون ترحيل الهنود من شرق المسيسبي إلى غربه صار من حق كل مستوطن أن يطرد الهندي من بيته وأرضه وأن يقتله اذا لم يستجب لصوت العقل.
    وكانت رحلة الدموع Trail of Tears أولى ثمار هذا القانون. يومها حاصرت قوات الجيش النظامي من لم يمت بعدُ من هنود خمسة شعوب هم الشيروكي و الشوكتو و الشيكاسو و الكريك و السيمينول وحشرتهم في معسكرات جُهزت سلفاً لتجميعهم وما أن تأكد الجيش أته لم يبق بيت او كوخ ولا خيمة ولا كهف ولا غابة ولا مقبرة تؤوي شبحاً أحمر حتى سيقت بقايا هذه الشعوب بنسائها وأطفالها وشيبها وعجزتها مئات الأميال عبر ولاية تنسي فكنتكي فاليويز فميزوري ليقطفها الصقيع والجوع والمرض والإجهاد روحاً روحاً.
    وككل حفلات الموت التي ترعاها الدولة فان منظمي رحلة الدموع ساقوا الهنود عن قصد عبر مناطق يعرف القاصي والداني أنها كانت موبوءة بالكوليرا وغيرها من الأمراض وأطعموا ضحاياهم من طحين فاسد ولحم منتن.
    وكانت النتائج مبهرة فقد مات 15% من مهجري شعب الشوكتو البالغ عددهم اربعين الف و15% من مهجري الشيكاسو اما شعبا الكريك واليمينول فمات منهما اكثر من نصف مهجريهم.
    يقول جيمس موني الذي استجوب عدداً من الذين شاركوا في عملية الترحيل : " لقد تم نشر الجيش في معظم مناطق الشيروكي وبدأ الجنود يمشطون المدن والقرى والغابات والكهوف وضفاف الأنهار لصيد الناس وجمعهم في حصون كان هولاء يرون بأعينهم كيف تأكل النيران بيوتهم وحقولهم وقراهم على يد مستوطنين يزحفون وراء الجنود للسرقة والنهب واغتصاب أملاكهم بما في ذلك نبش الفضة والذهب والحجار الكريمة من باطن قبور أهلهم وأحبائهم".


    يتبع ...

  6. #6
    "إنهم يفعلون ما يحلو لهم، يستبعدون كل من ليس من لونهم، يريدون أن يجعلوا منا عبيدا. وحين لا يتحقق لهم ذلك يقتلوننا. إياك أن تثق بكلماتهم أو وعودهم. إنها أحابيل. صدقني، فأنا أعرف سكاكينهم الطويلة جداً".

    زعيم هندي أمريكي , سنة 1787م


    [FONT=Simplified Arabic][FONT=Simplified Arabic]رسل الحرية الأمريكية
    " عندما يذكر اسمك تتلفت نساؤنا وراءهن مذعورات وتشحب وجوههن "
    ومما يلفت النظر ما أورده المؤلف عن موقف جورج واشنطن المسمى بأبي الجمهوريةالأمريكية من تلك الجرائم المشار إليها. فقد ذكر أنه في عام 1779م أصدر أوامره إلى الجنرال جون سوليفان بأن يحيل مساكن هنود الأوروكو إلى خراب، وألا يصغي لنداء السلام حتى تمحى قراهم ومدنهم وآثارهم من وجه الأرض.
    ويذكر أن ذلك الرئيس قال: إن طرد الهنود من أوطانهم بقوة السلاح لا يختلف عن طرد الوحوش المفترسة من غاباتها، كما يذكر أنه دمَّر 28 بلدة من أصل 30 بلدة من بلدان الهنود. ولذلك لم يكن غريباً أن سمَّوه «هدام المدن[ /FONT]».
    ولم يكن ذلك موقف «أبي الجمهورية الأمريكية» فحسب؛ بل إن توماس جيفرسون المسمى «رسول الحرية الأمريكية» وكاتب وثيقة الاستقلال أمر وزير دفاعه بأن يواجه الهنود الذين يقاومون التوسع الأمريكي بالبلطة وألا يضعها حتى يفنيهم أو يسوقهم وراء المسيسبي؛ قائلاً: "إننا مجبرون على قتل هولاء الوحوش أو طردهم مع وحوش الغابات إلى الجرود ".
    المغامرات الأمريكية التي لا تنتهي!
    ليس هناك دولة عضو في الأمم المتحدة غامرت عسكرياً وارتكبت جرائم حرب داخل وخارج حدودها كما فعلت الولايات المتحدة. فابتداء من مغامرة الأرجنتين في عام 1890م وتشيلي عام 1891م وهايتي 1981م وهاواي والفلبين و كوبا عام 1898م حتى الحرب الحالية على الإرهاب تورطت الجيوش الأمريكية في أكثر من مائتي مغامرة عسكرية في كل قارات الأرض ارتكبت فيها مجازر ومذابح وجرائم حرب

    رصد معظمها ( دانيال اليسبرغ
    Daniel Ellsberg ) في مقدمته لكتاب ( Protest and Survive ) و ( اللن كوليير Ellen C.Collier ) في كتابه
    ( Instances of Use of United States Forces Abroad 1798-1993).
    الغريب والمخجل بعد كل هذا التاريخ الحافل بالحروب ان تنطلي كذبة " انهم يكرهوننا , انهم يكرهون حرية أميركا " على احد فكيف إذا انطلت على من يسمون بالمفكرين يصبح الأمر أدهى وامر. يقول المفكر! إبراهيم البليهي في حواره مع تركي الدخيل في برنامج اضاءات – والبرنامج موجود على اليوتيوب- ان للولايات المتحدة الحق في ضرب المسلمين لأنهم ضربوها وهي المسالمة في عقر دارها لأنهم يكرهونها!
    هكذا فقط يكرهونها دون أي سبب ودون حق بالتأكيد!

    أثر هذا التاريخ الدموي على الحاضر الأمريكي
    وفي عام 1968م قال أحد الأمريكيين في حديثه عن تتبعهم لفلول الفيتناميين في معركة من المعارك: " لقد أمضينا وقتاً سعيداً وتسلينا ".
    وقارنأحد الهنود بين ما حدث قديماً وحديثاً، فقال[ /FONT]:
    "
    رأيت صوراً من مذابح ماي لاي في فيتنام.. رأيت صور الأمهات الذبيحات وأطفالهن يرضعون من أثدائهن، وتذكرت جدي يخبرني عن الأم الذبيحة فوق ثلج ووند دني وطفلتها التي ترضع من ثديها البارد. إنها صورة واحدة. لم يتغير شيء سوى المكان. كل ما هناك أن ثدي ماي لاي كان حاراً، وأما ثدي ووند دني فكان با رداً متجمدا. هذا هو الفرق الوحيد بين صورة الأمس وصورةاليوم ".
    ثم يقول المؤلف : إن هذه الصور هي العقد الذي ينظم تاريخ أمريكا على مدى أربعة قرون.
    ويختم ثم يشير إلى كتاب رمزي كلارك، وزير العدل الأمريكي السابق، عن جرائم أمريكا ضد الإنسانية في حربها على العراق، قائلاً:
    قبل إصدار ذلك الكتاب كانت الفرقة الجوية السابعة والسبعون قد وزعت كتاب أناشيد تصف فيه ما ستفعله في الخليج، وتنذر هذا «المتوحش القميء» .. «خدن الأفاعي» بأن يستعد للإبادة، فيما ينتهي أحد هذه الأناشيد بخاتمة تقول: الله يخلق، أما نحن فنحرق الجثث!.
    وذلك الكتاب كما يصفه كريستوفر هيتشنس خليط من السادية والفحش.. ومعظمه تشنيع وتشهير وشتائم بذيئة للعرب والمسلمين باعتبار أنهم أعراق منحطة وحشرات وجرذان وأفاع، وهي بذاءات مقتبسة بالتأكيد من كتاب حياة محمد لجورج بوش «الجد الأكبر 1796-1859» الذي يضم أشنع ما كتب عن العرب والمسلمين والنبي محمد في الولايات المتحدة .
    وقد اعترف شوارزكوف – قائد القوات الامريكية في حرب الخليج - في عدة مقابلات تليفزيونية بأنه كان يريدها «يعني حرب 1991م ضد العراق» معركة فناء، وأنه كان يخطط لأن تكون على شكل معركة كاناي القرطاجية التي يطلق الإيطاليون على موقعها اليوم اسم حقل الدم .

    ولم يقتصر التوحشالأمريكي على إبادة الهنود الحمر، ففي التاريخ الحديث وفى أربعينيات القرن العشرينأدرجت اليابان فى قائمة الشعوب المتوحشة حينما أكد الأمريكيون أن جمجمة الياباني - الآخر - متخلفة عن جمجمتنا « الأنجلو ساكسونية » أكثر من ألفي سنة ، وما كان ذلك إلا رخصة للتحلل من أي التزام أخلاقي أو إنساني أو قانوني تجاه ضحاياهم في الحرب العالمية الثانية .


    يتبع ولكن لا ادري متى؟ ...
    عُدّل الرد بواسطة كاتب مُـلهم : 30-09-2010 في 02:02 AM
    الجهة الخامسة ... فم كسوته صوتي!

    مدونتي

 

 

معلومات الموضوع

أعضاء يتصفحون هذا الموضوع

يتواجد حاليا 1 يتصفحون هذا الموضوع 0 أعضاء وَ 1 زوار

الروابط المفضلة

قوانين الكتابة

  • may لا يمكنك إضافةموضوع جديد
  • لا يمكنك إضافة ردود
  • may لايمكنك إضافة مرفقات
  • لايمكنك تعديل مشاركتك
  •