Follow us on...
Follow us on Twitter Follow us on Facebook Watch us on YouTube
الصفحة 2 من 4 الأولىالأولى 1234 الأخيرةالأخيرة
النتائج 21 إلى 40 من 71
  1. #21
    تاريخ التسجيل
    Oct 2006
    الردود
    47
    جميلة وعذبة

  2. #22
    تاريخ التسجيل
    Oct 2007
    المكان
    مكّة
    الردود
    990
    Quote المشاركة الأصلية بواسطة شاعر الكاريكاتور عرض المشاركة
    همم

    أضم صوتي إلى من سبقني , وأضيف :
    لقد كان جمال اللون أكثر إبهارا من ألوان لوحة الرسم التي ضمنتها النص .
    هذا بوح فاره وفخم

    احترامي للقلم الواعي .. همم
    واحْترامِي لمُرورٍ عَبِقَ بهِ المكَانْ !
    شُكرًا كَثيرا .
    ولكَ التّحايا تفِيض

  3. #23
    تاريخ التسجيل
    Oct 2007
    المكان
    مكّة
    الردود
    990
    Quote المشاركة الأصلية بواسطة عبداللطيف بن يوسف عرض المشاركة
    همم ..

    حدثني بالأمس ساري وقال ( هل مررت بالأفياء اليوم؟) فأجبته : ( ماذا حدث؟)

    قال : ( إنها همم .. عادت )

    وكان يكفي أن يقول .. همم عادت
    لأن ذلك يعني أننا على موعد مع الشعر ..

    وإني لأحزن على هذا النص الناري .. يظهر وأفياء باردة لا حياة فيها

    همم
    أرد عليك بعض قولك :

    "لقّنتِنِي الصُّبحَ
    علمتِ صَوتِيَ .. كَيفَ انكسَارُ الصَّدى
    وأينَعتِ فيّ التبخْتُرَ .. أزهَرتَ فِيّ النّدى "



    بوركتِ
    حَيهلا بالكَبير عبد اللطِيف
    أغْبطُني على روعَةِ ثنَائك, أشُكرُكَ جَزيلاً وسَاري !

    أمّا عَنْ أفيَاء فكَثيرًا مَا مرّتْ بهَا سحَابةُ الصّيفِ هذِه والتّي سُرعانَ ما تَزُولُ بإذْنِ الله؛ فقَطْ إنْ سَكبنَا " مِحبرَةَ الغَيمْ " غيثًا صيّبًا نافِعا.

    شُكرًا أُخرَى وفَيضُ تَحايَا ..

  4. #24
    تاريخ التسجيل
    Oct 2007
    المكان
    مكّة
    الردود
    990
    Quote المشاركة الأصلية بواسطة ! جندي محترم ! عرض المشاركة
    .
    صور جميلة ..
    ولمسات رائعة لكن هناك الآتي :



    هل كان ما هنا تعبير الداعي أم كان تعبير المداعو .. ؟!

    لوكان ما هنا هو تعبير الداعي ..
    فإنّ تأنيث كلمة " حزينْ " سيجعلها أشها بكثير
    كأن يكون هناك " كليك " آخر كـ هذا الشطر :

    ( أحبك ) !


    تعالَ .. لتغدوَ هذي المسافةُ مرجًا من الأُنسِ والياسمينْ
    فتكون على سبيل المثال :

    ( حَزينةْ ) .. !!


    تعالَ .. فقَدْ ضاعَ صَوتِي في جَوقَةِ الروحِ


    غنّى .. وغنّى


    ولا نايَ أملكُ بعدَ غيابكْ
    أو ربّما تكمل بهذه الطريقة :

    تعالَ .. فما عادَ لي غيرُ فَوضَى الفؤادِ


    يُعوّذُ يوميَ آنَ الصّباحِ وآنَ المساءْ:


    تعال إليَّ .. ( فإنّي حَزينْ ) !


    تعالَ .. تعالَ


    فقَدْ ضاعَ صَوتِي في جَوقَةِ الروحِ


    غنّى .. وغنّى


    ولا نايَ أملكُ بعدَ غيابكْ
    على كلّ حال هي جميلة جدّاً ..
    وهذا مجرّد رأي لا أكثر .. شكراً لكِ
    أهلاً بالجندّي !

    فيما يخصُّ الـ ( حَزين ) فهُو تعويذةُ الفُؤادِ لليّومِ إذْ يَصفُ حَالَه لَه؛ والفُؤادُ مُذَكر لِذا ذُكِّرتْ اللفظَة ولا يُمكنُ تَأنِيثُها وإلا اختلّ المَعنى.
    علَى كُلٍّ أشُكرُ مُرورَك الأجْمَل ورأيَك.

    لك وافِرُ التّحايا

  5. #25
    تاريخ التسجيل
    Nov 2009
    المكان
    وصية
    الردود
    14
    انتي زولة كويسة , استمري .

  6. #26
    تاريخ التسجيل
    Mar 2010
    المكان
    هنا حيث أنا
    الردود
    684
    صورك أجمل من أن تعلق على قارعة الانتظار دمتي برقتك و نقاء رؤيتك سلمت يداك

  7. #27
    تاريخ التسجيل
    Apr 2009
    المكان
    بعيد جداً
    الردود
    4,712
    همم
    صلتي بالنثر غالبا ما تفسد علي متعتي بالشعر
    النص الذي يجعلني حين اصل للنهاية ان ارجع القهقرى الى اوله مرة اخرى بمعياري المجنون هو قصيدة جميلة
    حدث هذا هنا

    رائع بحق

    حياك الله
    بــــــــح

  8. #28
    تاريخ التسجيل
    Oct 2007
    المكان
    مكّة
    الردود
    990
    Quote المشاركة الأصلية بواسطة بنت الراعي عرض المشاركة
    الله الله الله !!!!! يا سلاااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااا ااااااااااااااااااااااام راااااااااااااااااااااااااااااائعة جدا جدا جدا جدا الله يقطع أباليس شعرك يا شيخة .....
    كان ودي أقول كلام زي اللي يقولونه هنا في أفياء : دمتِ للشعر , أنتِ ( زنبقة ) المشاعر << بس كيف تركب زنبقة , أنتِ مجنونة شعر >> لاحظي إنها مدح , مواسمُ من هذهِ لقلبك , و الصمتُ في حرمِ الجمال جمال , أنتِ أنتِ يا أنتِ أنتِ .. لله دركِ أنتِ <<< اش رايك بس ..

    لكني للأسف إذا أعجبني شيء جدا جدا << (لاحظي إني قلت بالفصيح جدا) , تصيبني حالة من الهذيان فإنها راااااااااااااااااااااااااااااااائعة يا فتاة , يا فتاة إنها رااااااااااائعة هل تسمعينني جيدا ؟؟ ....

    وقفات أولى : 1) إذا لم يثبتون القصيدة فأحسن الله عزاءهم في عيونهم و مشاعرهم و كل شي .
    2) القصيدة جاءت في أيام الاختبارات و هذا شي طيب و إشارة توحي بقرب اختبار الرياضيات .
    3) أتمنى أن لا يصيبك عقم مطول عن كتابة أي شي مفيد بعد استنزاف الصور الجميلة و المشاعر المرهفة .
    4) اللي ماخذ قلبك يتهنى به
    5) هذا هو الرد الأولي ... يعني الصدمة الأولى فعشان كذا ما جا الكلام يمت للشاعرية و المشاعر بصلة للأسف الشديد و أحس خرب الحالة الروحية التي تنتاب القراء بعد القراءة .. لكن بإذن الله إذا قدرت أكتب كلام مرتب و عربي فصيح .... بأكتبه إن شاء الله .. أخوي قاعد يذاكر الإنقليزي جمبي بالبنقالي فعشان زي كذا متأثرة شوي ... نأسف للمرة الثانية .
    6) مين اللي رسم الرسمة اللي قبل القصيدة ؟

    ---------
    لاحظي بعد كل هذا الكلام إني استخدمت لضمير المخاطب حرف الكاف و هذا إنجاز طيب .
    هلا بش
    طيّب أنا أقلّك الأشياء اللي خرجتْ بهَا من هذا الرّد:
    1- إنّي في أفياء ولستُ في ( المسن / الفورم ), وطبعًا هذَا بعد التفَحص والتمّحص والتدقِيق والمُراجعَة المُستمرة.
    2- أنّ القَصيدَة راااااااااااااااااااااااااااااااائعة - لحظة أتَأكد من عدد الألفات - ( طلع أقل وزبطته ), المهم إنها رائعة يعني.
    3- إنّك عملتِ نسخ ولصق بين الرائعة في بداية ردك والرائعة اللي في المنتصف بعدين زدتِ حوالي ثلاث ألفات.
    4- إن الاختبارات خلصت فعليًا رغم إني كنت مو مصدقة و ناوية أذاكر ولو جريدة.
    5- إنه فيه أحد ماخذ عقلك قطعا.
    6- إن أخُوك هذا هو شقيقك قطعا برضو.
    7- إني اشتقتُك.
    8- إنّي سعيدَة بردّك هذَا - بعيدًا عن كلِّ شيء -.

    ثُمّ إنّه امسكي

  9. #29
    تاريخ التسجيل
    Apr 2007
    المكان
    بَيْنَ خَفقِ الرُؤى .. وضَجيجِ السكونْ
    الردود
    797
    الأخت الكريمة همم
    دائماً ما أتسائل عم معنى " همم"
    هل هي "همّمّ" بعنى (عَرفتْ) أم لها علاقة بـ" الهم " والهموم
    عافانا الله وإياك .

    ولا نايَ أملكُ بعدَ غيابكْ

    تعالَ .. فهذي لياليّ حُبلى
    يُدَّثِرها السُّهدُ
    في سَورَةِ الشوقِ تبكي عُزوفَ نهارِكْ ..!


    توقفت عند هذا المقطع كثيراً .. يا همم
    ربما كان أكثرها أمتلاءً بالغياب ..!

    سلمتِ , وهكذا لحن

  10. #30
    تاريخ التسجيل
    Sep 2009
    المكان
    في الحياة الدنيا ...
    الردود
    191
    Quote المشاركة الأصلية بواسطة عناد القيصر عرض المشاركة
    الأخت الكريمة همم
    دائماً ما أتسائل عم معنى " همم"
    هل هي "همّمّ" بعنى (عَرفتْ) أم لها علاقة بـ" الهم " والهموم
    عافانا الله وإياك .

    ولا نايَ أملكُ بعدَ غيابكْ

    تعالَ .. فهذي لياليّ حُبلى
    يُدَّثِرها السُّهدُ
    في سَورَةِ الشوقِ تبكي عُزوفَ نهارِكْ ..!

    توقفت عند هذا المقطع كثيراً .. يا همم
    ربما كان أكثرها أمتلاءً بالغياب ..!

    سلمتِ , وهكذا لحن
    يا زول من جدك انتا ؟ جِدَّكَ يعني قصدكَ بالمكّاويّتو << إشباع ضمة على طريقتي .. و ليسَ جدُّكَ
    .
    .
    طيب أنا أقولك .. البنت تلمّح على إنها تسهر الليالي في طلب العلا و إنها تبكي بحسرة من شدة ما تفكر كيف تكتب قصيدة في الجذور التربيعية , عالعموم :هِمَم يعني جمع همّة يعني مش همة وحدة بل مجموعة همم <<<< وش بقيت للفيروز أبادي
    و هذا ما يؤكد إنها مش لحالها إللي تكتب يعني لو كانت لحالها كانت همة وحدة لكن فيه شي يسمونه القرين و محضّر أرواح الشعراء و الزول الجني الصغيّر بتاعهم فهم مجموعة هِمَم ...<< برّااا

  11. #31
    تاريخ التسجيل
    Apr 2007
    المكان
    بَيْنَ خَفقِ الرُؤى .. وضَجيجِ السكونْ
    الردود
    797
    ^


    ^


    ( أعراض إزهايمر ..! )


  12. #32
    تاريخ التسجيل
    May 2009
    المكان
    يـا نخلةً في بريدة !!
    الردود
    1,240
    مرّ الأخوة فأشبعوا النص ضرباً .

    فما بقي إلا أن أنثر حوله وردا .

    الأخت الشاعرة همم .
    دام قلمك سيالاً شعراً .

  13. #33
    تاريخ التسجيل
    Oct 2007
    المكان
    مكّة
    الردود
    990
    Quote المشاركة الأصلية بواسطة بنت الراعي عرض المشاركة
    همم .. ماذا فعلتِ بروحكِ و بنا يا فتاة ؟! ...
    عاودتُ الإبحارَ هنا جيئةً و ذهاباً أكثر من ثلاث ... و لم أزل حائرة ؛ فبين تعالَ .. و خذني إليك .. ما لا أحصيه من الموانئ ! ....
    يا عزيزتي .. ليس لي بمجال النقد أي باعٍ كما تعلمين , و ما زلتُ أحاولُ إقامة خطواتي المتعثرة ... و لا أظنُّ أنَّ باستطاعتي تقديم قراءةٍ تليقُ بنصكِ الباذخ .....
    لكني أقول : إن الشعر الحقيقي الذي قد صدق عليه سلفا قول القائل :
    إذا الشعرُ لم يهززكَ عند سماعه ..... فليس خليقا أن يقال له شعرُ ..
    هو الشعرُ الذي يقرأ أرواحنا نحن , و يفنِّدُ أطيافا هلاميةً – بها – تفنيداً , و يجسُّ نبضاتنا بيده ليرينا نظيرها أبياتاً و كلمات ..
    بالضبط .. كما أحدثت فيَّ – و أتكلم عن رؤيتي الشخصية البحتة – أبياتُ خريدتك ....
    تأمَّلْتُ ما كتبتِهِ هنا ... و استرجعتُ ما كتبته سابقا فطرأ لي الفرق الواضح بين كتاباتك الأولية المصبوغة بألوان قراءاتك المتعددة .. و هذا أمر طبيعي أن يتأثر الشاعر بغيره في بداياته إلى أن تتبلور له بصمته الخاصة الفريدة .. و بين ما أراه يظهر جليا هنا ... فعندما قرأتُ ما كتبتِهِ للوهلة الأولى تراءى لي نَفَسُ روضة الحاج في الكتابة ....
    لكنني أمعنتُ النظر و أعدتُ الكرة ... فأصدقكِ يا عزيزتي أنني تفيأتُ ظلالا مختلفة و تجولتُ في روضةٍ بِكـْر .. فهنيئا لك ثم هنيئا هذا النمو السريع .. – ماشاء الله تبارك الله - ...
    حسناً .... و هناكَ أمورٌ تجتمعُ في رأسي عند مصافحة هكذا جمال لا يمكن تصنيفها تحت قراءةٍ للنص أو ما شابه .. بل هي مجرد ثرثرة مرتبة .. فاعذريني على حشر ردي بين الردود ( الكبيرة ) هنا ...
    يا عزيزتي ... يبدو لي – و لعلي مخطئة – أنكِ كتبتِ ما كتبته في حالة لا تخرج عن أمرين : حزنٌ أو أمل .. و أظنك للحزن أقرب .. :
    || تعالَ .. لتَستَبْقِ الألسنُ القول بعد الغياب .. ( أحبك ) ||
    بديع جدا .. بإمكان كل قارئ قراءة هذا الشطر من زاوية مختلفة في كل مرة .. : لتَستَبْقِ الألسنُ القول بعد الغياب .. ( أحبك ) هل هذا تهديد رومانسي يائس ؟ .. أم حبلُ رجاءٍ أخير يبحثُ عن بقايا للوصل يتعلق بها ؟ ... أم أنه رغبة في عدم إخلاء اللسان من مناجاة الحبيب و دعائه .. فتعال كي تعيد الألسن قول أحبك .. ؟
    || تعالَ لتغدوَ هذي المسافة مرجاً من الأنس و الياسمين ..
    و تمطر من حدقات النجوم خيوط الضياءْ ...
    فتؤنس أفئدة العاشقين || ..
    يا الله ! يا الله ! .. للهِ دركِ كم أنتِ شـــــاعرة !
    فكرةُ تبدل الأحوال برجوع الحبيب فكرة أزلية ... لكن الإبداع و الذكاء يكمن في خلق الصور الجديدة المعبرة عن هذه الحالة المؤثرة .... للحقِّ أقول .. صورة مروج الياسمين قد سُبِقتِ إليها مرارا بيدَ أنها جميلة لا يبليها التكرار ... لكنَّ استحالة خيوط الضياء مطراً من حدقات النجوم ... هذه صورةٌ مبتكرة جدا ...تنبئُ عن شاعريةٍ عالية .. و ذوق رفيع ....
    || تعالَ .. فما عادَ لي غير فوضى الفؤاد ..
    يعوِّذُ يومي آن الصباحِ و آن المساء ْ ..
    ( إني حزين ) ||
    يا للأسى ! مؤثرة جدا ...
    (( تعالَ فقد ضاعَ صوتي في جوقةِ الروحِ ..
    غنى و غنى ...
    ولا ناي أملكُ بعدَ غيابك ..
    تعالَ فهذي لياليَّ حُبلى ..
    يدثـِّرها السُّهْدُ ..
    في سَوْرَةِ الشوقِ تبكي عزوفَ نهارِكْ ! )) ...
    كما قد قرأتُ من قبل هنا أن المتنبي لم يكن يبتكر صورا جديدة في الغالب و لكنَه كان يلتقطها من زوايا جديدة و هذا أحد أسرار خلود شعره ....
    أرى الأمر فيما بين القوسين في الأعلى كما قيل ...
    ضياع الصوتِ في الجوقة .. , ارتباط الناي بالحبيب , الليالي الحبلى , دثار السهد ...
    صور كثيرة .. كلٌ منها في محله و لا مكان للحشو فيها أبدا ... , و بينَ تأنيث الليالي و ذكورية النهار .. و انتظار الليالي الحبلى و هي تبكي للنهار ... سرٌ ذكي .. و نكتة لطيفة .. أضافَا للمعنى المراد قوةً و وهجاً ..., و كأني أحسُّ خيطا مشتركا هنا و بين قول الأعرابي :
    و أحبها و تحبني .. و يحب ناقتها بعيري ...
    أم تراني شططتُ ؟! لا أعلم حقا .. لكن هكذا يبدو لي ..
    || و بابٌ يواربه البعدُ قسراً ..
    فيهمسُ في أذن الريح كي تحمله ...
    (( حنانيكِ كم تشتاقُ له )) ! || ....
    يا الله ! يا الله ! نداء مؤثر حتى لكأن الريح ستوهبُ روحاً كي تعقله ..
    || فأشتارُ مني ضجيج الزوايا ..
    و أنسلُّ من قهقهاتِ المرايا ..
    و أمعنُ في الركضِ صوبَ فؤادِك ...
    و أتبعُ عطراً نما أقحواناً ..
    بعينِ النجومِ و طيِّ الحكايا ||
    كلها صور تضاهي أبرع لوحات الجمال .. عطرٌ ينمو أقحوانا بعين النجوم ... ما هذا ؟! لله دركِ يا همم .. ! ما كانَ أحقَّ عنترةَ بالتراجع عن قوله :
    هل غادر الشعراء من متردِّمِ ...
    تبدين لي في هذه المقطوعة أعلاه .. طفلةً صغيرة .. ألقت الدنيا خلف ظهرها .. و رفعت ببراءة الأطفال راياتها البيضاء ..
    و يبدو لي الحبيب شخصٌ زدتِ من عزتِّهِ و مكانه حين كانت آثاره التي تتبعينها احتوتها عيون النجوم في أديم السماء ...
    يا للروعة !! ...
    || على مَفـْرَقِ الحلمِ ألفيتُ قلبكَ ...
    لقنتني الصبحَ ...
    علمتَ صوتي كيف انكسار الصدى ...
    أينعت فيَّ التبختر .. أزهرتَ فيَّ الندى ||
    عميقٌ عميق ... ! .. على مَفْرَقِ الحلم ؟! .. ياللخيال !! ..
    هنا نقطة لم أفهمها .. : هل كان انكسارُ الصدى أمراً يوحي بانتهاءِ البعد و لقيا الحبيب بحيث أنه لم يعد هناك صوتٌ يضيع في جوقة الروح بعد أن التقى القلبان على مفرق الحلم ... ؟ أم أنَّ انكسار الصدى ظلٌ لمعنى كسير حزين .. و جاءَ التبختر بعده نقيضاً له في جَمْعٍ بين المتناقضات يعمد إليه الشاعر أحيانا للتعبير عن حالة الفوضى التي تمر بفؤاده .. كما قال يحيى السماوي يوماً :
    في يدي وردٌ و في روحي جرحُ ..
    فالنقيضانِ أنا ليلٌ و صبحُ ...
    على كلِّ كانت المقطوعة رائعة .. و كان استخدام مفردتي : أينعتَ .. أزهرتَ .. على التوالي يعطي جواً ربيعياً رائقاً ..
    || و تحسدني نسوةٌ في المدينة ..
    فيغزلنَ أرديةً من أمانٍ ..
    و ينكثنها بعدَ طولِ الضجرْ ..
    و يجهلنَ يا سيدي أنَّ دربي امتدادٌ لدربكْ ..
    و أن الصباحاتِ تزدانُ أنساً لقربكْ ||
    فقط أقول : ما أجمل الشعر حين تكتبه المرأةُ كامرأةٍ ! ..
    || و أنَّكَ أنَي ..
    فيا نايُ غنِّ ..
    أيا من تموسق بيني و بيني ..
    شددتُ إليك رحال القصيد ..
    و يمَّمْتُ نحو ربوعكَ قلبي ..
    و ألقيتُ روحي لديكْ ..
    فخذني إليكْ || ...
    فخذني إليك .. فخذني إليك ! يا للرقة ! .. موسيقاها عالية و مطربة ...
    القفلُ و المطلع كانا موفقين جداً ...
    و القفلُ – ربما – تصعبُ كتابته أكثر من المطلع لكون الشاعر يستهلك قريحته أثناء الكتابة ...
    و في الأقفال المميزة الفريدة .. تظهر الشاعرية الحقة .. كما ظهرت موهبتك هنا جلياً .. – ماشاء الله تبارك الله - ...
    و بينَ تعالَ و خذني إليك .. فضاءات حالمةٌ ملونة ....
    همم ...
    يا عزيزتي ... أنتِ مبدعةٌ و حقّ الله ..
    إن كان التوقف عن الكتابة زمناً سينتج لنا كل هذا البهاء ...
    فنعم التوقف هو .. وقوف يعاوده مسير .. و جدبٌ يعقبه هطول أحيا الله به نفوسنا العطشى لهكذا إبداع ....
    كوني كما أنتِ في اختيار كلماتك بفخامة و عناية فائقتين ....
    شكرا شكرا شكرا .. فقد أمتعتنا و الله ....
    ثمَّ إنَهُ : معليش كثير سديك على قرقر واجد بس هذا في نفر لازم يقول اللي في قلبه ...
    و و الله يا ويلس لو ما تنشرين ( أشياءس الحلوة ) دايما .. << خربتها عالنهاية .. و عقبال ما تكتبين فيني قصيدة احم احم << قولي إنو هذا اللي بتوصلين له من البداية .. يا زين الثقة بس ..
    أحبـــ(ـــس) <<أهم شي القوسين ...
    يا إلهي !
    صدْقًا أدهشتِني هُنا بهكذَا قراءَةٍ أضافَتْ إلى النصِّ الكَثيرَ الكَثير !
    لَمْ يتَجاوزْ هذَا البِروازُ الذي قلّدتِني إيّاه حُدودَ النصُّ, وما انْداحَ عَنهُ النصّ قيَدَ أُنمُلَه.
    ولا أُخفيكِ أنّهُ - النصّ - كُتب علَى مَراحلَ تصَاعدَ فيهَا إيقَاعُ الأمَل والفَرحِ, وخبَا فيهَا الحُزنُ الجليُّ فِي أوَّلِه.
    هنا نقطة لم أفهمها .. : هل كان انكسارُ الصدى أمراً يوحي بانتهاءِ البعد و لقيا الحبيب بحيث أنه لم يعد هناك صوتٌ يضيع في جوقة الروح بعد أن التقى القلبان على مفرق الحلم ... ؟ أم أنَّ انكسار الصدى ظلٌ لمعنى كسير حزين .. و جاءَ التبختر بعده نقيضاً له في جَمْعٍ بين المتناقضات يعمد إليه الشاعر أحيانا للتعبير عن حالة الفوضى التي تمر بفؤاده .. كما قال يحيى السماوي يوماً :
    في يدي وردٌ و في روحي جرحُ ..
    فالنقيضانِ أنا ليلٌ و صبحُ ...
    الصَّدى وضَياعُ الصُّوتِ يحْملانِ ذَات الظِّلال, فضَياعُ الصُّوتِ - ليسَ كأيِّ ضيَاع - إنّمَا ضَياعهُ أنْ يَعود!
    وانكسَارُ الصَّدى يشَي بسمَاعِ هذَا الصَّوتِ وانتفَاءِ ضيَاعِه, وهُو أمرٌ لا يَتمُّ إلاّ باللِّقَاء.
    ثمَّ إنَهُ : معليش كثير سديك على قرقر واجد بس هذا في نفر لازم يقول اللي في قلبه ...
    و و الله يا ويلس لو ما تنشرين ( أشياءس الحلوة ) دايما .. << خربتها عالنهاية .. و عقبال ما تكتبين فيني قصيدة احم احم << قولي إنو هذا اللي بتوصلين له من البداية .. يا زين الثقة بس ..
    أحبـــ(ـــس) <<أهم شي القوسين
    يا شيخة الواحد يخاف من العين بس

    بنتُ الراعِي,
    سأُنقُشُ كلمَاتَكِ هذِه علَى ذَاكرَةِ الامتنَانِ فشُكرًا ..

  14. #34
    تاريخ التسجيل
    Oct 2007
    المكان
    مكّة
    الردود
    990
    Quote المشاركة الأصلية بواسطة أنـين عرض المشاركة
    مرور في صمت

    وعتب كبير كبير .. هل فهمت !!

    ثم إني اشتقتك حد الحزن
    أهلاً بأنِين,
    أخبَرتُكِ سَابقًا مَاذَا يَعنِي لِي أنْ تُطرِّزِي نصًّا لِي ببيلسَانِ مُرورُكِ, وحَدَّثتُكِ عَنْ مَواكِبِ الأنُسِ التّي تتَبعُكِ.
    شُكرًا أنِين شُكرًا كَثيرًا.
    واشتَقتُك وربِّنا

  15. #35
    تاريخ التسجيل
    Oct 2007
    المكان
    مكّة
    الردود
    990
    Quote المشاركة الأصلية بواسطة خالد الحمد عرض المشاركة
    الفاضلة همم
    حمدا لله على سلامتك
    عدتِ والعود شعرا باذخا
    نص فاره ورائع وراقت لي صوره الجميلة

    فأشْتارُ منّي ضجيجَ الزّوايَا
    لمَ ياهمم فهو من خلية النحل وليس منك ولا من ضجيج الزوايا
    رائع هذا الانزياح اللغوي ياربيبة اللغة

    أتمنى أن أعود عودة تليق بجلالة النص وبهائه
    ثم انه بس

    تحيّة وتجلّة
    مرحبًا خَالد,
    مُرورٌ أثمَرَ زهرَ نيسَان.
    أمّا عَن الاشتيار فهُو أصلي كنت آعدة في حتّة خُلَيّايَه - لزُوم اللهجة - صغيرَة <~ المهم صرفتها
    سأسَعدُ بعَودَتِك أيُّها النّبيل.
    وشُكرًا طُرَّا

    ثُمّ إنّه لاوسي وبقيّة الأشْياء الصّعبة اللي نسيتها

  16. #36
    تاريخ التسجيل
    Oct 2007
    المكان
    مكّة
    الردود
    990
    Quote المشاركة الأصلية بواسطة على المينا عرض المشاركة
    ياه.....ياه


    ماهذا الجمال


    الحمدلله أني قراتها ... ومازلت ... وسأعود


    ليتني ..أنت ...أو...هو
    أهلاً علَي,
    سَعيدَةٌ أنْ قرأتَها ومَا زلتَ وسَتعود !
    لكَ التّحايَا نَفيضْ

  17. #37
    تاريخ التسجيل
    Oct 2007
    المكان
    مكّة
    الردود
    990
    Quote المشاركة الأصلية بواسطة عزت الطيرى عرض المشاركة
    الإبنة الجميلة همم وارفة العطر ماهرة العزف باهرة القطف
    فرحتى بعودتك ليس لها حدود
    ها أنت تعودين أكثر جمالا وإشراقا وشاعرية ونبوغاوتفوقا على نفسك
    من حقى أن أهنأ اليوم وأن أهنىِّ الساخر بعودتك المزدهرة المزهرة الزاهرة
    ها هو نبض الحداثة المقننة والموظفة توظيفا بارعة تتسلل عبر نصك
    وهَا أنْتَ تُسعدُني بجَميلِ مُرورِك!
    أهلاً مدَّ الأفُق.

  18. #38
    تاريخ التسجيل
    Oct 2007
    المكان
    مكّة
    الردود
    990
    Quote المشاركة الأصلية بواسطة كاميليا بهاء الدين عرض المشاركة
    في اللحظة الأولى التي حطت فيها هذه اللؤلؤة بريقها على صفحات الساخر.. تلقيتها !
    وأضاءت ببريقها قلبي يا همم ..!

    لا تغيبي رجاءً .
    أهلاً بكاميليا وأنستَازيا الجَميلة : )
    وازدَادَ بَريقُهَا حينَ تَلقِيتِها بروعَةِ مُرورك

    كُونِي بالقُربِ

  19. #39
    تاريخ التسجيل
    Nov 2006
    الردود
    264
    خدعوهابقولهم خنساء ** والنساء يغرهن الثناء !!!!
    داهن وجامل تعش سيدا

  20. #40
    تاريخ التسجيل
    Oct 2007
    المكان
    مكّة
    الردود
    990
    Quote المشاركة الأصلية بواسطة حلمٌ نقيّ عرض المشاركة
    رائعـــــة يا همم
    عُبورُكِ جِسرَ القَصيدِ هُو الأرْوع .
    دُمتِ للنقَاء

 

 

معلومات الموضوع

أعضاء يتصفحون هذا الموضوع

يتواجد حاليا 1 يتصفحون هذا الموضوع 0 أعضاء وَ 1 زوار

الروابط المفضلة

قوانين الكتابة

  • may لا يمكنك إضافةموضوع جديد
  • لا يمكنك إضافة ردود
  • may لايمكنك إضافة مرفقات
  • لايمكنك تعديل مشاركتك
  •