Follow us on...
Follow us on Twitter Follow us on Facebook Watch us on YouTube
الصفحة 1 من 2 12 الأخيرةالأخيرة
النتائج 1 إلى 20 من 22
  1. #1
    تاريخ التسجيل
    Jul 2010
    الردود
    56

    عندما فاحت رائحة البنزين ,

    في هذا الصباح سبقت المنبه بساعة وإستيقظت قبل ذلك الصوت المفزع كحادثة تسجل لأول مرة في التاريخ والأجمل من ذلك أني كنت مبتسماً , كي لا أخسر هذه الجولة قمت بحذف مؤقت التنبيه من الجوال وهممت بالوقوف والتقدّم بخطى ثابته نحو دورة المياة وعلامات النصر على النوم تعلوا وجهي , وبعد أن عُدت من دورة المياة وأنا مشرق الوجه وأسناني تتلألأ من شدة البياض ورائحة السيجنال تسبق أنفاسي قررت أن أشرب القهوة في البيت على غير عادتي فقد إعتدت على شربها في مكان العمل لضيق الوقت في كل يوم وقررت أيضا ً أن أحضّر القهوة لي ولكل آل بيتي كي لا أحرمهم النصف ساعة المتبقية على موعد الإستيقاظ من النوم , توجّهت إلى المطبخ وعندما فتحت الباب باغتني شعاع الشمس من النافذة المقابلة للباب حتى كاد يخطف بصري , أغمضت عيني وبدأت أعصر دماغي وأفكر , لماذا شعاع الشمس شديد في الصباح الباكر ؟ وخرجت بإحتمالين الأول أن تكون الشمس قد سبقت موعدها في الشروق - وهذا مستحيل - والثاني أن أكون قد إستيقظت متأخر - وهذا شبه مستحيل - , الفاصل في هذا الأمر الساعة , حسنا ً , رجعت خطوتين إلى الخلف واستدرت إلى اليمين ورفعت رأسي إلى الأعلى حيث ساعة الحائط وإذا بالساعة تشير إلى التاسعة والنصف صباحا ً ! , يا إلهي ماذا حدث ؟ ! أحدنا أخطأ .. أنا أم المنبه ؟ بعد التحرّيات المكثفة والتحقيق الذي إستمر لمدة خمس دقائق مع جوالي العزيز أيقنت بما لايدع مجالا ً للشك أن الجوال بريء وأنا من تسبب في هذه الكارثة فقد كان توقيتي للمنبه على الساعة التاسعة بدلا ً من الساعة السادسة , وأنا من قام بعملية ضبط المنبه فمن المحال أن يضبط الجوال نفسه ! , هبطت معنوياتي وخرجت من المنزل وأنا يائس تماما ً ومتشائم من هذا اليوم , ركبت السيارة متجها ً للعمل وفي الطريق توقفت عند أحد المحطات للتزوّد من الوقود وأثناء التعبئة فاحت رائحة البنزين - 95 - وشعرت بإحساس جميل نحو تلك الرائحة التي أدركت أنها رائحة الوطن , إنتهى المأمور من تعبئة الوقود وكان المقابل 53 ريالا ً - لايهم فقد إعتدنا على هذا - دفعت المبلغ ورحلت ورائحة الوطن لم تفارقني وإحساسي ينمو شيئا ً فشيئا ً حتى شعرت بالحنين لمكونات البترول الذي هو في الأساس عبارة عن جثث حيوانية - لاننسى هنا أن الإنسان في علم الأحياء ينتمي للحيوانات - تحللت من آلاف السنين وتسربت إلى أعماق الأرض لتصبح ذهبا ً أسود , الراحلون بعد آلاف السنين تقوم على جثثهم حضارات ودول متقدّمة , ولاشك أني من سلالة أحدهم ! ولا أحد يستطيع إنكار الدور العظيم لآبائي وأجدادي الأولين في تكوين هذه الثروة الوطنية العظيمة , كم أنتم كرماء وكم أنتم أوفياء أيها الراحلون الذين أصبحنا نشتري اللتر الواحد مما ترسب من عظامكم بما يقارب الريال , واللتر يا أجدادي هو كمية بمقدار كأس من الماء أو اللبن والريال هو عملة نقدية مصنوعة من الورق تعادل العُشر من الدرهم , كم أنا فخور ومحسود عليكم , في اليوم نستخرج منكم 9 مليون برميل تمر ّ عبر الأنابيب إلى القوافل البحرية في طريقها لمختلف الدول ونتقاضى عليكم الثمن الباهض الذي يؤمن لنا الرفاهية ورغد العيش , فنحن نصدّركم ونستورد حياتنا لأنهم في الغرب يقولون لنا ( البترول مقابل الحياة ) , مشربنا ومأكلنا وملبسنا ومركبنا ومسكننا من صناعاتهم التي لولا الله ثم أنتم ما وصلتنا , أصبحنا في البلاد فرحين آمنين مطمأنين نائمين للبترول منتجين , لا تفنوا فنفنا , لا مهنة نتقن ولا صناعة نحسن فإلى أي مصير بعدكم سنؤول , فأنا لا أحتمل فكرة أن المائدة ستخلوا من الأرز والبيبسى وتتحول إلى فذات من تمر وقليل من اللبن - إن وُجد - ولا فكرة أن أسكن خيمة بدون تكييف وكهرباء ولاحياة بدون منتدى الساخر ! , إنه الفقر عندما تتحول العقول إلى بترول .
    أنا أشعر بالخطر ألا تشعرون ؟ , حسنا ً سأعود إلى المنزل وموعدنا في التاسع والعشرين .

    أتمنى أن أكون مقنع ولو إلى حد ٍ ما ...

    إنما الأمم البترول مابقيت
    .... فإن هم نضبت آبارهم نضبوا

  2. #2
    تاريخ التسجيل
    Nov 2009
    المكان
    وإذا خَفِيتُ على الغَبيّ فَعَاذِرٌ أنْ لا تَراني مُقْلَةٌ عَمْيَاءُ
    الردود
    1,670
    مقنع وبشكل كبير ...
    والفكرة مطروقة من قبل , لكن المعالجة مختلفة ...
    تحياتي
    فإن تبغني في حلقــة القوم تلقني..
    وان تلتمسني في الحوانيت تصطـد..

  3. #3
    تاريخ التسجيل
    Sep 2010
    المكان
    في مكان لا اعرفه
    الردود
    160
    ذو القلم
    انا بانصحك تسحب كلامك لانوا بيقولوا بعدين احنا بنبيع أجدادنا

  4. #4
    تاريخ التسجيل
    Sep 2010
    الردود
    9

    Lightbulb

    أبيعُ أجدادي خيْرٌ لي أنْ أعْكُفَ على ما عَكَفَ عليْهِ أجدادِي . .
    ذو القلم أشْكُر أجدادِك على مِدادِك السّاخِر

  5. #5
    تاريخ التسجيل
    Sep 2006
    الردود
    40
    التدوينات
    1
    إنما الأمم البترول مابقيت
    .... فإن هم نضبت آبارهم نضبوا
    ههع ههع

  6. #6
    تاريخ التسجيل
    Aug 2003
    الردود
    2,122
    ،

    توقفت عند أحد المحطات للتزوّد من الوقود وأثناء التعبئة فاحت رائحة البنزين - 95 - وشعرت بإحساس جميل نحو تلك الرائحة التي أدركت أنها رائحة الوطن
    هذه جملة بموضوع ، وهو موضوع كامل الدسم لو تعلم!
    وبالمختصر غير المفيد : جميل يا ذو القلم .

    ..
    عُدّل الرد بواسطة Abeer : 07-10-2010 في 01:52 PM سبب: أخطأت في اسم الكاتب .

  7. #7
    تاريخ التسجيل
    Jul 2010
    الردود
    56
    Quote المشاركة الأصلية بواسطة أبو مختار عرض المشاركة
    مقنع وبشكل كبير ...
    والفكرة مطروقة من قبل , لكن المعالجة مختلفة ...
    تحياتي
    أهلا ً أبو مختار

    إقتناعك بما كتبت يسعدني

    والأفكار ربما تتوارد ياعزيزي

    تشرفت بتعليقك , شكرا ً

  8. #8
    تاريخ التسجيل
    Apr 2009
    المكان
    بعيد جداً
    الردود
    4,712
    جميل ما هنا يا صاح

    وختامها مسك
    إنما الأمم البترول مابقيت
    .... فإن هم نضبت آبارهم نضبوا

    جمعة مباركة

  9. #9
    تاريخ التسجيل
    Jul 2010
    الردود
    56
    Quote المشاركة الأصلية بواسطة ابوالطيب الرياشي عرض المشاركة
    ذو القلم
    انا بانصحك تسحب كلامك لانوا بيقولوا بعدين احنا بنبيع أجدادنا
    وهل بقي شيء لم نبعْه بعد ؟

    شكرا ً ياصديقي

  10. #10
    تاريخ التسجيل
    Sep 2010
    المكان
    انا فى الظل اصطلى لفحه النار والهجير
    الردود
    82
    ممكن اعرف جدى انه فئه
    هل هو بنزين اوسولار ولامانع ان كان مازيوت

  11. #11
    تاريخ التسجيل
    Jun 2010
    الردود
    5
    لا تذهبن بعيد فإني اتوقع في يومٍ من الايام أكون أنا وانت نفطاً بأيدي غيرنا

  12. #12
    تاريخ التسجيل
    Jul 2010
    الردود
    56
    Quote المشاركة الأصلية بواسطة آبِقْ عرض المشاركة
    أبيعُ أجدادي خيْرٌ لي أنْ أعْكُفَ على ما عَكَفَ عليْهِ أجدادِي . .
    ذو القلم أشْكُر أجدادِك على مِدادِك السّاخِر
    يامرحبا بالأخ الكريم

    سعدت بمرورك ياراقي

    شكرا ً من القلب

  13. #13
    تاريخ التسجيل
    Sep 2010
    المكان
    بكل حرف
    الردود
    88
    الأحداث غير مرتبة .. أنت شممت رائحة أجدادك وبعدها قمت بتوقيت المنبه
    ومن المفترض أن يقام عليك حد السكر
    ( قول الحمد لله ماشافك احد من الهيئة وانت تترنح )

  14. #14
    تاريخ التسجيل
    Apr 2010
    المكان
    في عيون البشر
    الردود
    129
    معالجة دقيقة للبترول ، وتحسد على قوة الشم ...
    لكن ولكن لو كان الميت من فصيلة الفقراء السابقين ، هل سيكون البنزين من نوع 95 ؟
    هذا أنا لكن من أنا ؟

  15. #15
    تاريخ التسجيل
    Jan 2007
    الردود
    837
    إنما الأمم البترول مابقيت
    .... فإن هم نضبت آبارهم نضبوا

    جميل جدا سيدي

  16. #16
    تاريخ التسجيل
    Jul 2010
    الردود
    56
    Quote المشاركة الأصلية بواسطة ساخر رغم انفه عرض المشاركة
    إنما الأمم البترول مابقيت
    .... فإن هم نضبت آبارهم نضبوا
    ههع ههع
    مرحبا أخي

    وشكرا ً على المرور اللطيف


  17. #17
    تاريخ التسجيل
    Jul 2010
    الردود
    56
    Quote المشاركة الأصلية بواسطة Abeer عرض المشاركة
    ،


    هذه جملة بموضوع ، وهو موضوع كامل الدسم لو تعلم!
    وبالمختصر غير المفيد : جميل يا ذو القلم .

    ..
    مرحبا بك

    يشرفني حضورك وأسعدني تعليقك الرائع

    و

    شكرا ً

  18. #18
    تاريخ التسجيل
    Aug 2006
    المكان
    ذيل غيمة
    الردود
    573
    هلأ فهمت ليه عنا بالأردن مصرين على الانكار انو عنا بترول
    أكيد علشان الأجيال القادمة ما تموت من الجوع

    الله يهديك يا ذو القلم
    يعني كان لازم تبدأ يومك متأخر، وتفسر لنا ما كان خافيااا


    سوري لأن الرد بالعامية
    بس صراحة الموضوع يستثيرها عند القارئ .. مرغماً

  19. #19
    تاريخ التسجيل
    Dec 2009
    المكان
    وطن بائس,
    الردود
    862
    Quote المشاركة الأصلية بواسطة ذو القلم عرض المشاركة
    ورحلت ورائحة الوطن لم تفارقني وإحساسي ينمو شيئا ً فشيئا ً حتى شعرت بالحنين لمكونات البترول الذي هو في الأساس عبارة عن جثث حيوانية إنما الأمم البترول مابقيت
    .... فإن هم نضبت آبارهم نضبوا

    ولو جاء ردّي متأخراً أخي صاحب القلم, (وشكراُ لنور للتذكير كنت أعتقد أنني رددت من شهرين!)
    لكن
    ليتَ تقنيّة نشر الروائح مع المواضيع متوفّرة الآن
    أعتقد أن قصتك الظريفة ستكون أكثر إقناعاً وجمالاً!


    سبك قصّتك جميل, وأعجبني جداً فكرة التأخّر في البداية, لأن الفكرة ليس لها صلة بصلب الموضوع, ولكنها تُغني من ناحية الأحداث... أسلوب قصصي جميل جداً

    موفّق أخي

  20. #20
    تاريخ التسجيل
    Mar 2010
    المكان
    لست أدري ولماذا لست أدري لست أدري!!
    الردود
    86
    شكرا لأجدادك على النفط وشكرا لك أيضا على النفط
    بس وين النفط

 

 

معلومات الموضوع

أعضاء يتصفحون هذا الموضوع

يتواجد حاليا 1 يتصفحون هذا الموضوع 0 أعضاء وَ 1 زوار

الروابط المفضلة

قوانين الكتابة

  • may لا يمكنك إضافةموضوع جديد
  • لا يمكنك إضافة ردود
  • may لايمكنك إضافة مرفقات
  • لايمكنك تعديل مشاركتك
  •