Follow us on...
Follow us on Twitter Follow us on Facebook Watch us on YouTube
الصفحة 1 من 2 12 الأخيرةالأخيرة
النتائج 1 إلى 20 من 35
  1. #1
    تاريخ التسجيل
    Mar 2007
    المكان
    خلف دهاليز الكلمات << لزوم الهياط
    الردود
    1,141

    مايند يور أون بيزنيس !!

    "Mind your own business
    : is a common English saying which asks for a respect of other people's privacy. It can mean that a person should stop meddling in what does not concern that person, attend personal affairs of others instead of your own


    على ذمة : ويكيبيديا




    يا ابن الحلال التهي بحالك :

    نصيحة عربية يقولها شخص لا يطبقها ، لشخصٍ لن يلتزم بها ..
    وهي عبارة مطاطية قد تعني ( لا تتدخل في شئون الآخرين )
    وقد تعني أحياناً ( لا تتدخل في الأمور التي لا تفهم فيها)
    وفي أحيان كثيرة تعني ( لا تتدخل في القضايا التي لن تستطيع تحمل تبعاتها )
    لكنها غالباً تعني ( لا تتدخل في أي شيء على الإطلاق ) !
    وفي الحقيقة هي لا تعني إلا شيء واحد فقط ( التهي بحالك ، فعلاً ) !!


    ..


    قلت لها ـ ونحن على طاولة العشاء ـ
    ( على طاولة العشاء : تعبير آخر شائع ، والحقيقة هي أنه لا يوجد طاولة ، ولا يوجد عشاء ، كل ما في الأمر أنه قد تم تسخين غداء اليوم ، الذي هو في الأساس عشاء البارحة وتم وضعه فوق جريدة الرياض ، تحديداً فوق فقرة عواكيس ، وهي الفقرة التي عندما أقرأها أكف عن اعتبار نفسي أسخف الأشياء على سطح الأرض ، فهناك من هو أسخف مني حقاً )



    قلت : ما رأيك بهذه الفكرة !

    لم يبد على وجهها الاهتمام ..
    لكنها قالت لي ـ وهي تعالج بالملعقة تلك الحكاكة التي تكونت على سطح طبق الأرز ـ : هات ، اطربني !


    قلت لنفسي : أطربني ! ما هذا التعبير البيئة !! ليه أبو الليف عميحكي معك !

    لم تعجبني العبارة كثيراً ، لكنني قررت أنه إذا لم أستطع أن أعذر هذه الإنسانة التي يقفز فوق رأسها طفلان طوال النهار ، وتعتني بالبيت ، ثم تكون مطالبة بتحضير طبق عجة ، وبيض مسلوق ، وبيض مقلي ، وشكشوكة
    ( بدون طماطم ) علماً بأنه لا يوجد في الثلاجة سوى بيضتين !!
    فمن أعذر إذن


    قلت : لص يهرب من البنك حاملاً شوالاً مليئاً بالنقود ..
    وسيارات الشرطة لا تعيره اهتماماً ..
    وتتركه لتطارد قطة صغيرة مشردة حاملة في فمها حبة بندورة !!


    نظرت إلي في عدم فهم ..

    فقلت ـ وأنا أنظف الرز الذي ينثره فارس فوق رأسي ـ : هذا كاريكاتير !

    اتسعت مساحة عدم الفهم في عينيها وهي تقول : كاركتير إيش !

    أجبت : أفكر في رسم كاركتير يظهر سيارات الشرطة وهي تطارد قطة .. قاطعتني قائلة : فهمتك والله !

    بس من إيمتا وأنت بتعرف ترسم !

    تلعثمت وأنا أقول : أ أ لا لا مو أنا ، بس بشوف أي واحد بيعرف يرسم ..
    وأنا بعطيه الفكرة وهو بيرسمها !
    يعني كوسيلة للتحدث عن غلاء سعر البندورة ..


    ولفت نظر العالم لهذه المشكلة !!

    قالت : وهل هذه هي وسيلتك للتعبير !

    قلت في نفسي :
    ( الحمد لله لم تصفق بيديها ـ كما تفعل النساء السوقيات في المسلسلات العربية الرديئة ، ولم تقل لي : لولولوليييش ، شو وسيلة للتعبير يا روحي ، بدل ما تشوف وسيلة تجيب فيها بندورة للبيت ! )



    استطردت قائلة :
    الناس ليست بحاجة لمن يلفت انتباهها للمشاكل التي تعاني منها فعلاً ..
    إن كان هناك من يجب أن يفعل ذلك فهو بالتأكيد ليس أنت ..
    لأنك ـ من المفروض ـ تعاني من نفس المشكلة ..
    وليس لديك الوقت لتلفت انتباه أحد !!


    عندما تغرق سفينة ، فإنك لا تتوقع أن يقوم أحد الضحايا بلفت انتباه خفر السواحل لأي ضحية أخرى سواه !!

    هذا الدور الذي تحاول أن تلعبه هو دور شخص من الأشخاص إياهم ..
    الذين يتقاضون راتباً محترماً ..
    يرمي كل يوم بأطنان الطماطم المتعفنة في ثلاجته ..
    يجلس خلف مكتبه المكيف في الجريدة ..
    والأهم من كل ذلك لديه موهبة الرسم !



    ابتلعت الملعقة الفارغة في صمت وأنا أقول ـ في نفسي طبعاً ـ :
    الحمد لله لم تقل لي ( لولوووليش ، بدل ما تشوف وسيلة تجيب فيها بندورة للبيت )


    يا ابن الحلال التهي بحالك الله يرضى عليك بدل ما تسمع شي بهدلة !!

    ...
    ..



    ليلة الخميس قضيتها في فعل كل الأشياء الأخرى التي يفعلها الأشخاص الذين لا يعانون من أية مشاكل ..
    معي لابتوب ( وهو لابن أخي والله )
    بعد أن قررت الاستفادة من خدمة الإنترنت المجانية التي يقدمها المقهى في التحدث مع الأصدقاء على المسنجر ،
    والفيس بوك ، والمنتدى ،
    وكل وسائل الزحمة الاجتماعية التي يوفرها الماخوذ ( النت أقصد ) ..


    أخرجت من جيبي الغلاف الكرتوني لعلبة المناديل ..
    الذي أستفيد منه في فرز النقود بالطريقة التالية :
    أطويه عدة مرات ، ثم أضع داخل كل طوية مبلغاً من المال ..
    أكتب تحت المبلغ مباشرة على الكرتون شرحاً لما سوف يصرف فيه هذا المال ..


    أفتح الطوية الأولى ..
    مبلغ اثني عشرة ريالاً ، وتحته كُتب :
    لترين لبن ، ربطتين خبز ، ريال فشفاش ، ريال عصير ..


    أفتح الطوية الأخرى ..
    خمسة عشر ريالاً ، وتحتها كُتب :
    شيشة ، براد شاي صغير ، ريال بقشيش ..


    أسحب المبلغ بسعادة مفرطة ، ثم أعيد الورقة إلى مكانها ..

    المشكلة أننا لا زلنا نتظاهر ، حتى في البقشيش !
    فيه أحد للحين يعطي بقشيش يا عالم ..


    ليس رحمة بالتأكيد ..
    ليس صدقة وإلا ما دفعت في مقهى .
    هي ـ ولا شك ـ رغبة في إخبار العامل بأنك شخص راقي بتفهم بالشغلات هي !!


    لا أنسى أن أخبركم أنني أحرص على أن أسلم على حارس الأمن في كل مرة أدخل فيها للمقهى ..
    أسلم عليه باحترام مبالغ ..
    لا يعني أنني أحترمه بقدر ما أريد أن أوصل له فكرة أنني إنسان محترم على فكرة !
    شفت شلون أسلم عليك وكأنك بني آدم مثلنا تماماً !



    ...
    ..


    تحدثنا في كل شيء ، قلنا نكتاً سخيفة وضحكنا منها ..
    ناقشنا الكثير من الأمور العميقة بأسلوب سطحي !


    سولفت مع أحد الأصدقاء ـ في الفيس بوك ـ عن المراقبين هنا في المنتدى ..
    كان حواراً شيقاً حقيقة ، مليئ بالعبارات الحضارية الملتوية التي لا أعرف معناها ، لكن ذلك لم يمنعني من التحدث فيها ..
    عبارات على غرار ( استبداد ، محورية ، قولبة فكرية ، سادية )
    حوار جميل فيه الكثير من الشتائم التي لا يتسع المجال لوضعها بين قوسين !


    تساءلنا عن الكيفية التي يتم بها انتقاء المشرفين !
    حتى توصل صديقي إلى أنهم ـ لا بد ـ يغرون الأعضاء من المنتديات الأدبية ( الصدقية ) بالإشراف !
    كما يفعل النصر مع لاعبي الأندية الأخرى ، حينما يغري لاعبيه بشارة الكابتن !!


    وهو أمر غير صحيح طبعاً ..
    لأننا نعلم جيداً ـ في قرارة أنفسنا ـ أن الساخر يبي الفكة من اللي فيه !
    ويغلق المجال دائماً أمام المسجلين الجدد ..
    لكننا كنا راضين باستنتاجنا الجميل ..
    وضحكنا جداً ، يا للسعادة ، دائماً السبب في خيبتنا أن الآخرين مجرد حمير !!


    .


    ثم دخلت في حوار مع أحد الأصدقاء ـ وهو مشرف ـ
    تحدثنا عن الأعضاء الذين لا يعجبهم العجب ..
    طرحت تساؤلاً بريئاً جداً ..
    هل تصدق أن هناك من يسأل من أين يختارون المشرفين !


    سبحان الله يا أخي ..
    كأن المشرفين ما كانوا أعضاء ..
    وإن كونهم أشخاص سيئين لا يدل إلا على أن القاعدة البشرية التي يتم الاختيار منها يغلب عليها السوء !


    يعني منين يجيبون المراقبين بالله من منتدى ثاني مثلاً !!


    وهو أمر غير صحيح قطعاً ..
    دائماً هناك احتمال بأن أكون أخطأت الاختيار ..
    وأعين شخصاً غير مناسب في مكان غير مناسب !!


    لكننا كنا راضين باستنتاجنا الجميل ..


    ضحكنا كثيراً جداً ، يا للجمال ،
    دائماً السبب في كوننا رائعين هو أن الآخرين مجرد حمير !!


    ..
    .


    تحدثت مع الصديق الحبيب أدهم ، ( في الفيس بوك ولا المسنجر ناسي )
    عن الكثير من الأمور ..
    عن نظرتنا للاستقرار !


    أذكر أنني قلت كلاماً فارغاً لكنني أحببته ..
    نسيته طبعاً لكنه لا يتعدى كونه كلاماً عادياً سمعناه ( مليوم ) مرة
    لكنني أقوله وكأنني مخترع المصباح الكهربائي !


    الاستقرار : هو أن أستيقظ من النوم ولا أجد سعر الطماطم قد ارتفع !

    الله ، يا للروعة


    تحدثنا عن التوريث ..
    عن شركة الحراسات الأمنية التي أعمل فيها ..
    حينما استلم مهام ( مدير العمليات ) شخص من عائلة معروفة ..
    وكيف تحولت الشركة خلال ستة أشهر إلى شركة عائلية بحتة !
    ابتداءاً من السوبر فايزر الذي اتضح أنه ـ بالصدفة ـ ابن عم مدير العمليات !


    إلى المدير الإداري ، والمدير المناوب !

    وكلهم يحمل في نهاية اسمه لقباً يدل على أنه من تلك القبيلة المعروفة
    التي ينحدر منها ذلك المدير !
    كل ذلك بالصدفة البحتة طبعاً ..


    يعامل الشركة كأنها من حلال الوالد !!!

    أمس ، أمس أمس وليس أمس البعيد ..
    كان يلعب المنتخب السعودي الأولمبي مع نظيره البحريني ،
    أخذ المعلق يسهب في الحديث عن العوائل الكروية ،


    اتضح أن سبعة من لاعبي المنتخب تربطهم صلة قرابة بأحدٍ ما ..
    إما بفلان الإداري ، أو فلان اللاعب في الفريق الأول ..
    أو فلان المدرب ، أو فلان المشرف !!


    أليس هذا توريثاً !
    ولا حنستعبط !!


    ثم نتساءل ـ بكل براءة كذلك ـ كيف يجد حافظ الأسد ( ألف رحمة ونور تنزل عليه ) الجرأة لتوريث الحكم لابنه !

    وما الذي يفكر فيه حسني تحديداً !؟


    وهل كانت هذه من أملاك اللي خلفوهم على شان يورثوها لأولادهم !!


    على الأقل هم يمتلكون الجرأة الكافية ليعلنوا أن ذلك لم يكن من قبيل المصادفة !!

    هم يقولون :
    أنتم تصرون على معاملة بعضكم بهذه الطريقة ..
    الآخرون مجرد حمير لا تفهم ، بينما الحقيقة هي أنكم مجرد حمير تعتقدون أن الآخرين مجرد حمير لا تفهم !!


    أما نحن فنعاملكم على أنكم مجرد حمير ، ليس من المطلوب منها أن تفهم أصلاً ، حتى ولو كانت تفهم !
    المطلوب أن تذعن فقط !!


    ...
    ..


    ترددت كثيراً قبل أن أطرح هذا الموضوع !!
    وكثيراً هذه كلام فاضي آخر أيضاً ..


    لأنه متى ترددت كثيراً وأنا تحدثت مع الأصدقاء قبل أمس ، وتعشيت أمس ..
    والسعودية لعبت مع البحرين أمس !
    يعني كتبت الموضوع اليوم !!


    طيب متى ترددت ؟
    الله أبو التردد اللي خمس دقايق !!


    لكنني ترددت فعلاً ، قلت يا ولد التهي بحالك !
    لا تجيب لحالك البهادل !




    أنا أتساءل فقط ، ما هو مقدار التدخل المسموح به في شئون المجتمع !
    كيف تتفاعل مع مجتمع ليس مسموحاً لك بالتحدث في أي شأن من شؤونه ؟



    وما كتبت هذا الموضوع ، ولا طرحت هذا التساؤل ،
    إلا لأنني أعيش حالة هائلة من التفاؤل ..
    فأنا ـ وفي صفحة قريبة ـ تعرضت لتجربة حوارية جميلة جداً ، تستحق الفرح ..
    كتبت موضوعاً كاملاً دون أن يشتمني أحدهم !!


    بل وتخيلوا قلت رأيي ، إي والله العظيم قلت ،
    دون أن يقرر شخص ما أنني يجب أن أعامل معاملة سفاح كترمايا !


    أو أن يشهَّر بي كما فعل بالمسكين الذي وقع ضحية سطوة الإعلام ، والذي نسميه ( مجاهر إل بي سي ) !



    للمرة الأولى أتحدث على راحتي ـ أنا دائماً أفعل ـ
    لكن هذه هي المرة الأولى التي أكتب فيها وأنا لا يقلقني ذلك الهاجس ..
    أن يقول لي أحدهم ..


    مايند يور أون بزنس !

  2. #2
    تاريخ التسجيل
    Aug 2009
    المكان
    حيث لا أحد
    الردود
    736
    ماشاء الله تبارك المولى طفرة كتابية تعيشها هذه الأيام اللهم زد وبارك.!
    ابن أبي فداغة تحية تليق بمقامك رغم أني لم أقرأ بعد ، لكن كما يقال الماي بخ تجعل من الشاكوش أطخم لهذا أردت أن أكون وذلك بحضوري هذا.!

  3. #3
    تاريخ التسجيل
    Aug 2005
    المكان
    العدية
    الردود
    263
    إيش هذا الكرم يا أخي كرمك بخوّف , يا أخي نحن جماعة ما مننعطى وش وإذا أردت أن تتكارم علينا بمواضيعك فنسأل الله دوام النعم .
    لا أنسى أن أخبركم أنني أحرص على أن أسلم على حارس الأمن في كل مرة أدخل فيها للمقهى ..

    أسلم عليه باحترام مبالغ ..

    لا يعني أنني أحترمه بقدر ما أريد أن أوصل له فكرة أنني إنسان محترم على فكرة !

    شفت شلون أسلم عليك وكأنك بني آدم مثلنا تماماً !
    يعني بالمحصلة أنت لا تحترمه
    ( على طاولة العشاء : تعبير آخر شائع ، والحقيقة هي أنه لا يوجد طاولة ، ولا يوجد عشاء ، كل ما في الأمر أنه قد تم تسخين غداء اليوم ، الذي هو في الأساس عشاء البارحة وتم وضعه فوق جريدة الرياض ، تحديداً فوق فقرة عواكيس ، وهي الفقرة التي عندما أقرأها أكف عن اعتبار نفسي أسخف الأشياء على سطح الأرض ، فهناك من هو أسخف مني حقاً )
    الآخرون مجرد حمير لا تفهم ، بينما الحقيقة هي أنكم مجرد حمير تعتقدون أن الآخرين مجرد حمير لا تفهم !!
    ترددت كثيراً قبل أن أطرح هذا الموضوع !!

    وكثيراً هذه كلام فاضي آخر أيضاً ..




    لأنه متى ترددت كثيراً وأنا تحدثت مع الأصدقاء قبل أمس ، وتعشيت أمس ..

    والسعودية لعبت مع البحرين أمس !

    يعني كتبت الموضوع اليوم !!




    طيب متى ترددت ؟

    الله أبو التردد اللي خمس دقايق !!
    أجمل ما في مواضيعك هو ذلك الأسلوب الساخر والنكات يعني بغض النظر عن الفكرة .. شايف السطحية .
    عُدّل الرد بواسطة AL-Asmar : 09-10-2010 في 03:28 PM

  4. #4
    تاريخ التسجيل
    Dec 2009
    الردود
    15
    سلمت يمناك أو يسراك ( لاأدري لعلك عسراوي ) على هذه الفضفضة المثقلة بالأوجاع ..

  5. #5
    تاريخ التسجيل
    Apr 2009
    المكان
    مكّة المكرّمة .
    الردود
    1,877
    Quote المشاركة الأصلية بواسطة ابن أبي فداغة عرض المشاركة
    ناقشنا الكثير من الأمور العميقة بأسلوب سطحي !
    [/right]
    أما هذه فحدّث ولا حرج ..
    نتكلم في الأمور العميقة بأسلوب سطحي بسبب الملل من التعمّق وما يجره من إرهاق ذهني ..
    حتى أنك أحياناً مالك نفس تشرح وجهة نظرك بإسهاب , فتقول ارميلك كلمتين يا ولد حتى ترضي نفسك !
    وغالباً نناقش الأمور العميقة , لكي يقول الناس لنا ما تودّ أن يقوله لك حارس الأمن

    أنت تملك رادار دقيق جداً يلتقط الأشياء بسهولة و وضوح مهما كانت الإشارة ضعيفة ..
    بينما نملك نحن رادارات تلتقط الأشياء بصعوبة وتشويش مهما كانت الإشارة قوية !
    ما أجمل البساطة في وصف الأمور العميقة ..
    وما أجملك يا مصطفى .. << ما يجامل
    عُدّل الرد بواسطة الداهيــة : 09-10-2010 في 03:17 PM سبب: شوية هياط !

  6. #6
    حبيب قلبي والله ...

  7. #7
    تاريخ التسجيل
    Jul 2008
    المكان
    في كتاب .
    الردود
    3,340
    التهي بحالك احس لك , وحالك هيه الكتابة طبعاً ..
    والله يبسطك ياعم .

  8. #8
    تاريخ التسجيل
    Jun 2010
    المكان
    لامية الشنفرى
    الردود
    260
    شعتلتني،،،
    بس شعتلتك محرزة يا مصطفى.
    ما قرأت بعد،،
    ولكنه مرور في المرآة لعودة أكيدة.

    !

  9. #9
    تاريخ التسجيل
    May 2008
    الردود
    775
    أنا أتساءل فقط ، ما هو مقدار التدخل المسموح به في شئون المجتمع !
    كيف تتفاعل مع مجتمع ليس مسموحاً لك بالتحدث في أي شأن من شؤونه ؟
    مقدار التدخل يساوي فترة طويلة من العمر وراء الشمس قابلة للتمدد والتمديد لـ X فترات على ألا تقل كل فترة عن آلاف الساعات ..
    حسبنا الله ونعم الوكيل ...

    والـ"قهرن" بالـ"غصبن" تذكر !!!
    أعرف أحدهم حاول ـ أقول حاول ـ التحدث الى نفسه فقط وليلا فكان مصيره أن ألقت به مباحث سمو الأمير نايف وراء الشمس قبل مجيئه الى أكادير ببضعة أيام ..
    حضيض التخلف وقمة الارهاب..
    فرعون الذي ادعى ما ادعى كان يحترم أدب الحوار!!


    لا تعجبوا ولا تتعجبوا إن استقبلنا غدا اليهود بالأحضان ..



    .

  10. #10
    تاريخ التسجيل
    Jun 2009
    المكان
    أرض تنام فيها الشمس
    الردود
    241
    الاستقرار : هو أن أستيقظ من النوم ولا أجد سعر الطماطم قد ارتفع !

    الله ، يا للروعة
    استقرار مالي أم عاطفي أم عقلي أم روحي أم جسدي ؟ أم هو ترابط يصعب فصله؟ أين يمكننا وضع هذه العلامات + =
    لست مجبر على الإجابة ... كان هذا ما رفرف في ذهني حين قرأت هذه الكلمات
    أعود ..
    أعود لطاولتي

    لاشيء معي إلا كلمات

  11. #11
    تاريخ التسجيل
    Apr 2008
    المكان
    بلا وطن !!
    الردود
    8
    يا ابن الحلال قول إنّه دي إس إل ولا تلفّ وتدور ..!
    بس تدري .. ما ألومك تخاف تنصكّ عين ويصير دايل أب
    ( أيقونة يا حبني لك ) .

  12. #12
    تاريخ التسجيل
    Apr 2009
    المكان
    بعيد جداً
    الردود
    4,712
    ابن ابي فداغة ...
    شهادتي بك ستبقى مجروحة دوماً
    اذ لا يمكنني ان اكون موضوعيا حين تكون انت الموضوع
    ولكنك شخص من النوع الذي نفتخربأنهم مروا بمحطة حياتنا يوماً
    او اننا جاذبناهم اطراف الحديث فضحكنا معا
    وسخرنا ...
    وفي الحياة من يسخر منها
    كل بحسب ما اوتي من بيان
    وحين امر بك
    واقرأ هذه الاشياء التي تكتبها
    تلك الاشياء القريبة منا
    تلك تفاصيل حياتنا اليومية التي نظن انها شيء رتيب وغير قابل للتدوير بحيث تصبح نصا جديرا بالقراءة فإذا بها على يديك كذلك
    شكرا يا مصطفى
    على نصوصك
    على صداقتك
    على اشياء كثيرة لا تستطيع ان تقولها الكلمات

  13. #13
    تاريخ التسجيل
    Apr 2009
    المكان
    في مكان ما أظن أنه الأرض
    الردود
    135
    التدوينات
    1
    استاذنا الكريم

    بالنسبة لموضوع التوريث
    وكأنك قراءت الفكرة في رأسي ، فقد كنت أنوي أن اكتب موضوعاً بهذا الشأن بالطبع لكي لا يقراءه أحد ، لذلك أحجمت متردداً .
    أنا لا أعلم لماذا هذا الشعب يطالب أولئك المساكين بتبرير تصرفاتهم
    بالرغم من أن تصرفاتهم لا تختلف عن تصرفات شعوبهم
    في كل مناحي الحياة لا بد أن نجد موضوع التوريث
    حتى المهن إذا كنت طبيب فمن الضروري أن يأتي أحد من السلالة المتنورة أو اكثر من ذلك ويعمل في نفس المهنة

    أتدري كيف يفسر البعض ذلك
    قال لي أحدهم قبل فترة ليست طويلة بأنه يأيد حكاية التوريث وأنها فكرة صائبة وبرر ذلك قائلاً ليس نصاً إنما مضمونا :
    (إن جاء أحداً جديد فسيبدأ من نقطة الصفر أي بعملية النهب والسلب ، أما بالنسبة لولي العهد الحالي فسيكون قد توفرت له البنية التحتية وسينطلق من أين ما انتهى أبوه وبذلك سيوفر كمية من المال للشعب )
    وبذلك فقانون الترشح في الدول العربية ينص على أن يكون المترشح نصاباً محترفاً ولا يجب أن تتوفر فيه ذرة نزاهه

    أراني قد اسهبت
    شكراً لإتاحتك لنا مساحة لحرية الرأي

  14. #14
    تاريخ التسجيل
    Apr 2010
    المكان
    في أصدق جزء من الوهم..
    الردود
    321
    أحبّ هذا الحرْف الساخرْ
    بس ما تلاحطْ إنّ التوريثْ في الشركات والأندية والدول،
    هو السبب الي عشانه صُمّم حكَم من قبيلْ ”يابن الحلال التهي بحالك“

  15. #15
    تاريخ التسجيل
    Jun 2009
    المكان
    أَمَامَ حَائِطِ ال طَزْطَزَة..!!
    الردود
    49
    (
    .
    ابن أَبِي فدَاغَة
    .
    بسم الله ماشاء الله.
    ويم اللهِ إنِّي نَفَثتُ عَلى موضُعِكَ,الذي خَلفَ الشّاشَة-مع ما حصل من انعدَامِ الرّؤيَة-,الذي كَتَبَهُ شَخصٌ غيرُ عاديّ.!
    فاللهَ أسأَل؛أن يُدِيمَ عَليكَ ادّرَارَ الكَتَابَة.!
    بحمَى الرّحمن
    .
    )

  16. #16
    تاريخ التسجيل
    Jan 2009
    المكان
    ما أن تخبرني منّ أنا..أخبرني أين أنا..؟
    الردود
    133
    كنت مجحف حقاً في فترة من الزمن
    فلم نرى لكـ أي موضوع و الأن أنت مسرف بشكل كبير..!
    تحتآج إلى ترشيد في أنتاج المواضيع و بالمناسبة هذا يعني أنكـ عربي أصيل

    و بالنسبة لطماطم ألم يتبادر إلى عقل تلكـ القطة السارقة صلصة الطماطم كلاهما يؤدي الغرض نفسهـ
    لابد من أقامة الحد عليها..هذا طماطم مو لعب

  17. #17
    تاريخ التسجيل
    Sep 2010
    الردود
    29
    إبن أبي فداغة ما شاء الله عليك
    مواضيعك رغم طولها الا انها اكثر تماسكاً من بعض المواضيع التي تقل عنها طولا

    اعجبتي
    ناقشنا الكثير من الأمور العميقة بأسلوب سطحي !
    فهذا يدل على اننا العرب سواء ,بنفس التفكير ,والعقلية
    لذلك اصابنا الوهن

  18. #18
    تاريخ التسجيل
    Feb 2010
    المكان
    خارج المجره
    الردود
    1,534
    القراءة لك من الأشياء الجميلة التي تحدث في الحياة
    ويبدو أنها (أي الحياة) قد أصبحت كريمة معنا في الآونة الأخيرة على غير العادة

    فشكرا لك أخي على ماأمتعتنا

  19. #19
    تاريخ التسجيل
    Jan 2008
    الردود
    225
    وضحكنا جداً ، يا للسعادة ، دائماً السبب في خيبتنا أن الآخرين مجرد حمير !!
    هكذا بكل بساطة
    كل نعمة انعمها الله على عبد سيسأله عنها بما فيها الكتابة والتعبير والصوت والتفكير
    فارجو من الله ان يهدينا ويهديك لترى نعمة الله عليك في روعة كتاباتك تثقل موازين حسناتك يوم القيامة
    جميل ما كتبت
    جميل كيف تفكر
    محزن حالنا كحالك

  20. #20
    [quote=ابن أبي فداغة;1617556]
    أو أن يشهَّر بي كما فعل بالمسكين الذي وقع ضحية سطوة الإعلام ، والذي نسميه ( مجاهر إل بي سي ) !

    أعجبتني إلى أن وصلت لهذا المطب اللي مال أمه داعي ولا هو محتاج محامي

    والا على قولتك أعتبرتنا مجرد حمير ... الله يسامحك

    حكمة قرأتها ذات مساء

    يا ابن الحلال التهي بحالك الله يرضى عليك بدل ما تسمع شي بهدلة !!

 

 

معلومات الموضوع

أعضاء يتصفحون هذا الموضوع

يتواجد حاليا 1 يتصفحون هذا الموضوع 0 أعضاء وَ 1 زوار

الروابط المفضلة

قوانين الكتابة

  • may لا يمكنك إضافةموضوع جديد
  • لا يمكنك إضافة ردود
  • may لايمكنك إضافة مرفقات
  • لايمكنك تعديل مشاركتك
  •