Follow us on...
Follow us on Twitter Follow us on Facebook Watch us on YouTube
الصفحة 1 من 2 12 الأخيرةالأخيرة
النتائج 1 إلى 20 من 23
  1. #1

    الشرعيون وفخ الدراما الإسلامية

    بسم الله الرحمن الرحيم

    الشرعيون وفخ الدراما الإسلامية

    مدخل:
    يثير بعض الشرعيين (من الغافلين والمستخدمين) قضية الدراما المحافظة..أو الدراما الإسلامية –سمها كما يحلو لك-، بزعم أنها ستكون آداة إصلاح ناجعة!
    وبزعم أنها ستزاحم دراما العهر والفسوق..وتصرف اهتمام العامة عنها!
    ويدعون أن بالإمكان إحكامها وضبطها وإخرجها بصورة لا تخالف الشريعة!
    فما حقيقة هذه المزاعم..وما حظ هذه الدعاوى من الواقعية؟؟
    وهل حقا ستتجه الدراما المحافظة في الطريق التي يرسمها لها أولئك الشرعيون؟؟
    وهل يملك هؤلاء الشرعيون عصب الفن (المال) لينهضوا بدرامهم ويصلوا بها لمستوى تزاحم به الأخرى؟؟

    هذا ما سأحاول تجليته فيما يلي..مستجدية من الله ربي وولي نعمتي العون والسداد، وأن لا يجعل لنفسي في شيء مما أكتبه حظا أو نصيبا.
    اللهم اجعل عملي لوجهك خالصا، واجعله كله صالحا، ولا تجعل لأحد في شيئا..اللهم آمين

    الدراما وعقبة المال:

    يقف المال بطريق العمل الفني، بل الإعلامي كله، بل الخيري كله ويتحكم به
    إذ لا يخفى على من له معرفة وتماس بالجهات الدعوية أن لعمل الخيري الدعوي على وجه الخصوص يشكو التمويل، فالمادة تشكل عائقا أمام كثير من المشاريع الدعوية النافعة.
    والدراما الدعوية بلا شك بحاجة لدعم مادي وأموال طائلة، وشكوى الفضائيات الإسلامية من قلة الدعم المادي لا تنقطع، حتى أوشكت بعضها على الإغلاق مع أنها –أعني المستقيمة على المنهج- ذات نفع وتأثير عظيمين على المتابع المسلم
    وشكوى الفضائيات الإسلامية من قلة الدعم المادي لا تنقطع، حتى أوشكت بعضها على الإغلاق مع أنها –أعني المستقيمة على المنهج- ذات نفع وتأثير عظيمين على المتابع المسلم.
    وطالما أن الأمر كما ذكرنا فيحق لنا أن نسأل قاسم ومن معه..كيف يمكن للدراما الدعوية ان تتجاوز عقبة المال؟؟
    من سيدفع ويمول دون انتظار مردود مادي وعوائد ربحية ؟؟
    إن قلتم أهل الخير وطلاب الأجر من الموسرين..قيل لكم فأين هم من الفضائيات الإسلامية ذات المنهجية الصحيحة؟؟
    وأين هم من كثير من المناشط الدعوية التي كثيرا ما يقف المال حجر عثرة في طريقها؟؟
    إن التفكير بطريقة نسج الأحلام والخيالات لن يجني ثمارا، ولن يؤتي نفعا.
    فالأحلام تظل أحلاماً لا حقيقة لها، والخيالات تظل خيالات لا واقع لها.

    إشكالية السياق:
    لا يشك عاقلٌ عارف بالمآلات أن الدراما ستكون وسيلة من وسائل تفعيل القراءات المرفوضة للشريعة الإسلامية؛ كالقراءة التي يقدمها بعضهم للحجاب مثلاً أو الاختلاط، سيتقدم من لا خلاق له من أهل الدراما ويخرج النساء تحت ستار دعوي، احتجاجاً بأقوالٍ مرجوحة أو حتى شاذة لا فرق عندهم، وسيتشبث المتفلتون بأهداب الخلاف الذي صار عند بعضهم أصلا من أصول الشريعة، أو يتسللون بين الآراء الفقهية طلبا لما يوافق دراماهم، ثم تصبح الدراما وسيلة من وسائل تفعيل المذهبية، وهي مرحلة من مراحل خلخلة المألوف، وهي خطة مرحلية استعملت في بلاد أخرى، وتستعمل في إطار السنن الكونية للتغيير، فالتغيير لا يحدث فجأة بل بداية يزاحمون، ويكتفون فقط بمجرد الظهور على مسرح الأحداث، ويكون هذا الظهور بالاتكاء على عصا التعددية المذهبية والاجتهادات الشاذة، ثم يزيحون غيرهم ويمارسون غاية الإقصاء والتنكيل بمخالفيهم كما هو حاصل مع المخالفين لهم، وهي المرحلة التي دخلنا فيها الآن، وستأتي (الدراما المحافظة) في إطار تفعيل مثل هذا


    إشكالية النص:
    وهي كالتي سبقتها، وإنما أفردتُها فقط للتنبيه على أن أولى القضايا التي ستثار من خلال الدراما الإسلامية مشكلة تفعيل النصوص غير المرغوبة، وهذا قائم في الأعمال التي تسمى إسلامية..الموجودة الآن؛ مثل هذا الفيلم الذي يحكي قصة النبي -صلى الله عليه وسلم-،
    فأول ما سيُنحر من ثوابتنا في (الدراما المحافظة) هو (النص) سترى غير الذي ترى اليوم فيقيناً لن تخرج السلفية المحافظة على الأصول والثوابت على شاشات التلفاز والسينما

    إشكالية الآخر:
    إن راجت الدراما الإسلامية وشقت طريقها فحتما سيلحق بها الآخر من منتصف الطريق، ويخرج أعمالاً درامية إسلامية بطريقته هو، كما هو حاصل اليوم فقد رأينا أعمالاً عن الجاهلية (الزير سالم) و(عنترة بن شداد) وعن الإسلام (خالد بن الوليد) (الناصر صلاح الدين) و(الرسالة) و(عمر المختار)، وأخيرا القعقاع بن عمرو وقد حصل فيه ما حصل من تلاعب بالنصوص وحرف للحقيقة.
    وقريبا ستقوم الام بي سي بإنتاج فيلم عن عمر بن الخطاب –رضي الله عنه- بغض النظر عن حكم تمثيل الصحابة وخصوصا من الفساق والكفرة –وإن كان أمرا لا يُغض عنه- فهل يتوقع الشرعيون المستخدمون من قبل هذه القناة أنها ستعرض الحقائق كاملة؟؟
    هل سيعرضون سيرة عمر دون تحريف وتزوير؟؟
    هل سيذكرون قصة عمر مع صبيغ ابن عسل؟؟
    هل سيأتون على ذكر قصته مع موسى وعامله النصراني عندما أرسل يقول له: ((هب أن النصراني مات))؟؟
    هل سيسردون حياة عمر كما عرفناها في كتب الحديث المسندة وفي كتب التـأريخ والسير؟؟
    حتما لأ..أقولها بكل ثقة ويقين أنه لأ.
    بل لا يساورني أدنى شك أنهم سيعمدون إلى إخفاء شيء من سيرته ، ويعبثون بالحقائق ويشوهونها..ولا استبعد أن يظهروا الفاروق عمر –رضي الله عنه وأرضاه- بصورة الطيب المتسامح مع الآخر المتقبل للمخالف أيا كانت مخالفته!!

    ومن هنا نخلص إلى أن الدراما التي ينادون بها ويسمونها إسلامية لم ولن تعرض التأريخ كما نعرفه في الكتب المسندة بل ستقوم بتشويهه، ولن تألوا جهدا في سبيل تجيير الأحداث، والعبث بالنصوص في سبيل خدمة قضايا يريدها الآخر ويرغبها..ويعرفونها ونعرفها، ويوافقهم عليها المستخدمون من الشرعيين.

    موقف العلماء من الدراما:
    علماء الأمة المعتد برأيهم منهم من قطع بتحريم التمثيل تحريما مطلقا لما يشتمل عليه من كذب ومحاذير أخرى، ولأن الدعوة إلى الله عبادة والعبادة الأصل فيها المنع إلا ما ثبت بدليل، ومن العلماء من أباح التمثيل وقيده بضوابط وثيقة وشروط متينة، خشية مآلاته التي لا يشك فيها عاقل.
    ومن تلك الشروط ألا يتوسع فيه ويكثر منه ويصبح شغلا للأخيار، وإنشاء صناعة درامية محافظة أو إسلامية -كما عبر بعضهم- بحيث يصبح لها متخصصون فنيون وممثلون وكتاب سيناريوهات والخ يخالف هذا القيد ويرمي به عرض الحائط، وهذا يشير إلى خطورة التملص المبكر من قيود الفتوى وينذر بمزيد من التفلت والقفز على الفتاوى، فبالأمس كانت فتوى إباحة التمثيل قاصرة على جماعات التوعية في المدارس والجامعات والمراكز الصيفية وغالب من يفتي بالإباحة يريد مشاهد مسرحية بسيطة وحوارات مفيدة، واليوم ينادون بدراما احترافية محافظة تضاهي دراما الفساق وتنافسها في ميدان التمثيل! والمؤسف في الأمر أن ياتي التأييد والمؤازرة لها من بعض الشرعيين الفضلاء!
    إن الناظر المتأمل في فتاوى الإباحة وسياقاتها –عند الكبار- والتي كانت غالبا ضمن سؤالات عن أنشطة المدارس والمراكز الصيفية يعرف الفرق بين ما يريده دعاة الدراما اليوم، وبين ما يعنيه العلماء المبيحون للتمثيل بالأمس. ويعرف أن غالب المبيحين من المعتد برأيهم يتحدثون عن تمثيل غير الدرامى التي يُدعا إليها اليوم..

    الدراما وضوابط الشرعيين:
    تحدث بعض الشرعيين عن ضوابط تحكم الدراما وتقيدها ضمن المباح!
    وذكروا لذلك قيودا وشروطا بغية السيطرة عليها كي لا يفلت زمامها!
    ويشكرون على حرصهم، ولكن أعود مرة أخرى للتأكيد على أن الواقع يشهد بسرابية ووهمية التزام الدراما بضوابطهم وقيودهم.
    بل الواقع يؤكد أن من سيُفْلِتها من زمام هؤلاء الشرعيين..شرعيون آخرون خضعت جباههم لضغوطات المرحلة، وذلت أعناقهم لمتطلبات العصر. واشرأبت نفوسهم لنيل رضى الآخر!!
    حسنا..سنتنزل مع هؤلاء ونفترض أن واقع الدراما قابل لوضع ضوابط وقيود..لكن ثمة سؤال بحجم جبال الهملايا يفرض نفسه فرضا..
    الضوابط المزعومة من سيضعها؟؟
    كلنا يعلم حتى الأطفال الصغار أن الساحة الشرعية في السعودية لم تعد كما كانت!
    لم تعد كما عهدناها من قبل على رأي واحد ومنهجية واحدة!
    ولم يعد الأمر بيد من نثق بعلمهم وتقواهم من الراسخين!
    بل أضحت الساحة ملآ بالغث والسمين!
    ففي الساحة اليوم من يقسم ثوابت الدين إلى شكلية وجوهرية!
    وفيها من لا يكف عن تفعيل الخلاف والمناداة بتعدد الآراء!
    وفيها من يبيح الغناء والمعازف!
    وفيها من يبيح الاختلاط مطلقا..بل وحتى التفالي (من الفلي) بين النساء والرجال!
    وفيها من يزكي قنوات فضائية تعج بالنساء والغناء والمعازف ويضفي عليها وصف التقوى والإيمان!!
    وفيها من يقول بفتوى الإرضاع المضحكة!!
    فمن بالله..من سيضع ضوابط وقيود دراما الفضيلة التي يزعمون؟؟
    وعلى معيار من ستخرج؟؟

    وأخيرا..
    من يتدبر وينظر بعين العقل لا العاطفة في واقع التمثيل اليوم وواقع بعض المنتسبين للعلم من رواد الفضائيات الفاضحة يوقن بلا ريب أنها مفتاح شر وفتنة.. وأنها ستصبح آداة في يد من يسعى في الأرض فسادا ويعمل على إشاعة الفاحشة وبث الشبهات في أوساط المسلمين.
    ستكون هذه الدراما الدعوية هدية ثمينة يقدمها كل شرعي ساهم في تأييدها ولو بكلمة أو حرف على طبق من ذهب للذين في قلوبهم مرض الكارهين لدين الله من صناع الدراما وملاك الفضائحيات.
    ألا فليتق الله هؤلاء الشرعيون في دين الله وفي عباد الله وليتذكروا قوله تعالى: ((إِنَّ اللَّهَ لَا يُصْلِحُ عَمَلَ الْمُفْسِدِينَ))، فأي إصلاح ينشدون عبر من يعيث فسادا في عقول المسلمين وأخلاقهم؟؟؟

    شذى صالح
    عُدّل الرد بواسطة شذى الجنوب : 15-10-2010 في 07:51 AM

  2. #2
    تاريخ التسجيل
    Sep 2006
    المكان
    في الساخر
    الردود
    1,054
    الفـن ...شيء تخلفنا عنه
    لا تحدثينا عنه رجاء
    فنحن نرزح تحت قيود كثيرة مما جئت به تتوهمها أنت في الأكثر
    وأوافقك عليها في الأكثر أيضا !

    أنا فقط أتمنى أن نفلح في عالم الكرتون على الأقل ...لكن حتى هذه لانريد عملها بشكل احترافي

    كلمة احترافي = مضيعة وقت
    وهو ما يعني أن وقت الأخيار مشغول 24 ساعة !
    وهو ما يعني أنهم لايقفون للكلام الفاضي فقط 4ساعات على الأقل يوميا وينامون 8ساعات أيضا على الأقل
    ويأكلون2ساعة يوميا ويدخلون الخلاء2 ساعة يوميا ويشاهدون التلفاز5 ساعات وقضون مشاوير فارغة 3ساعات على الأقل ................إلى آخر هذا الهلس والذي بالتأكيد هو نتيجة عدم وجود شيء احترافي يريدون اقترافه!

    اسمعي
    كان للكفار شاعر محترف وللنبي شاعر محترف
    ولهم خطيب محترف وله أيضا كذلك

    وعلى العموم فشاعر النبي صلى الله عليه وسلم كان يقوم بعمل احترافي وكان ممن لا يخرجون في الغزو! هو فقط يتقن الشعر!

    لا أحب الوقوف في وجه أي شيء يخدم الدعوة ____أي شيء____ لاأحب أن أرسف في أغلال قيود وهمية
    أمقت التردد والخوف ... كل هذا يبدوواضحا في كلامك وأمثالك ...يقولون نخشى الانفلات ! نخشى التوسع , نخشى الفساد ...والنتيجة أننا نبقى رهنا لقيود وأغلال ومحبطين بآراء رجال لاقيمة لهم على الإطلاق ولا فائدة منهم سوى وضع الفتاوى التقييدية ثم الذهاب لتناول المفطحات وانتظار شيء ما يصدره الآخر(بشكل احترافي) ليتم نقده والتشنيع عليه!
    صلّ على النبي..

  3. #3
    تاريخ التسجيل
    Sep 2010
    المكان
    في داخلي
    الردود
    7
    Quote المشاركة الأصلية بواسطة محمد إبراهيم عرض المشاركة
    الفـن ...شيء تخلفنا عنه
    لا تحدثينا عنه رجاء
    فنحن نرزح تحت قيود كثيرة مما جئت به تتوهمها أنت في الأكثر
    وأوافقك عليها في الأكثر أيضا !

    أنا فقط أتمنى أن نفلح في عالم الكرتون على الأقل ...لكن حتى هذه لانريد عملها بشكل احترافي

    كلمة احترافي = مضيعة وقت
    وهو ما يعني أن وقت الأخيار مشغول 24 ساعة !
    وهو ما يعني أنهم لايقفون للكلام الفاضي فقط 4ساعات على الأقل يوميا وينامون 8ساعات أيضا على الأقل
    ويأكلون2ساعة يوميا ويدخلون الخلاء2 ساعة يوميا ويشاهدون التلفاز5 ساعات وقضون مشاوير فارغة 3ساعات على الأقل ................إلى آخر هذا الهلس والذي بالتأكيد هو نتيجة عدم وجود شيء احترافي يريدون اقترافه!

    اسمعي
    كان للكفار شاعر محترف وللنبي شاعر محترف
    ولهم خطيب محترف وله أيضا كذلك

    وعلى العموم فشاعر النبي صلى الله عليه وسلم كان يقوم بعمل احترافي وكان ممن لا يخرجون في الغزو! هو فقط يتقن الشعر!

    لا أحب الوقوف في وجه أي شيء يخدم الدعوة ____أي شيء____ لاأحب أن أرسف في أغلال قيود وهمية
    أمقت التردد والخوف ... كل هذا يبدوواضحا في كلامك وأمثالك ...يقولون نخشى الانفلات ! نخشى التوسع , نخشى الفساد ...والنتيجة أننا نبقى رهنا لقيود وأغلال ومحبطين بآراء رجال لاقيمة لهم على الإطلاق ولا فائدة منهم سوى وضع الفتاوى التقييدية ثم الذهاب لتناول المفطحات وانتظار شيء ما يصدره الآخر(بشكل احترافي) ليتم نقده والتشنيع عليه!
    ................................

  4. #4
    تاريخ التسجيل
    Jun 2009
    المكان
    عند الرماد الكثير
    الردود
    28
    Quote المشاركة الأصلية بواسطة محمد إبراهيم عرض المشاركة
    .والنتيجة أننا نبقى رهنا لقيود وأغلال ومحبطين بآراء رجال لاقيمة لهم على الإطلاق ولا فائدة منهم سوى وضع الفتاوى التقييدية ثم الذهاب لتناول المفطحات!
    وشهي القيود يابوي !!
    والأغلال !!؟؟؟
    والإحباط ؟؟
    كل هذا من أجل عدم إنتاج فيلم احترافي !!؟؟ هع

    لكن من فضلك لاتدخل المفاطيح هنا.. تراها حلال زلال ،
    ولا أدري من يفتي بجواز التمثيل والغناء ، هل يأكل يوميا زيتونة مثلا
    الكلج : الرجل الشجاع الكريم ، فليس مشتق من الكليجا

  5. #5
    تاريخ التسجيل
    Sep 2006
    المكان
    في الساخر
    الردود
    1,054
    لا يا حبيبي شكلك نايم في العسل
    أنا أؤكد لك بأنك لم تحاول يوما القيام بشيء عميق ولم تحاول تأسيس أي شيء نافع لهذا الدين وإلا لكنت اصطدمت بكم هذه القيود !
    أمّا وأنت غير قادر حتى على رؤيتها فهذا يدل انعزالك في بيتك وهذا مؤكد

    القيود الاستباقية في الفتاوى أصبحت موضة وهي تشمل كلّ شيء جديد , كل منتج حضاري (علمي) , كلّ توجه ثقافي ...
    هات أي شيء أي منتج باختيار عشوائي وسوف أقدم لك الكثير من الفتاوى التقييدية الإستباقية ...
    تريد مثالا :
    السيّارة : محرمة على النساء !! طيب ليش ..؟ لاحتمال وجود مفاسد مثل كيت وكيت وكيت ...! طيب عندك نص شرعي يحرمها ؟ لا لا يوجد نص بس المجتمع والعرف والناس والقيود...ثم يتم بعدها أكل المفطح وانتظار الجديد
    طبعا الحريم تم تسليمهم للسواق الهندي والفلبيني وانتشر الزنا والخنا والخلوة .....والشيخ نايم تحت تأثير المفطح!

    الفيديو : حرام ! طيب ليش عندك نص...! لا ولكن لما يمكن أن يترتب عليه من مفاسد لذلك ننصح الآباء بعدم إدخاله !
    ثمّ يتم أكل المفطح والنوم ....طبعا وأفلام السكس والأكشن والكرتون شغالة وتملأ الفراغ والشيخ لايزال تحت تأثير المفطح ........

    وبعد سنين يكتشف أنه يمكن عمل محاضرات وأشياء مفيدة ولكن خلاص بعد ايه ؟ بعد سنوات من الإحباط وتحجيم الإبداع الإسلامي بقيد استباقي!

    تريد أمثلة أخرى ...اضرب يللا أي مثال , أي منتج ...ومئات الفتاوى المماثلة تنتظرك فإلى أين تهرب !

    أما الذين على الجانب الآخر فأؤكد لك بأنهم فعلا لا يأكلون المفطحات إنهم بالفعل يُخضعون أنفسهم لأنظمة غذائية تجعل منهم لائقين شكليا
    أما كثيرمن الشيوخ فكل واحد ضارب كرش متر في متر وجاري البحث عن مفطحات أخرى ليتم الاستفادة منها فهي الشيء المباح الوحيد الذي ينبغي التوسع فيه لأنه ليس فيه أي مفاسد إستباقية!!
    صلّ على النبي..

  6. #6
    تاريخ التسجيل
    Jun 2009
    المكان
    عند الرماد الكثير
    الردود
    28
    الحمد لله اني نايم على العسل ، لأن فيه شفاء للناس ، وهذا الشيء الذي جنيته من مشائخي
    بالمناسبة أحد الذين تدافع عنهم ، يشير دائما للشاي الأخضر وأنه يشربه دائما.. هل تعتقد أنه بسبب الريجيم
    الكلج : الرجل الشجاع الكريم ، فليس مشتق من الكليجا

  7. #7
    تاريخ التسجيل
    Jun 2009
    المكان
    بجانب الشباك
    الردود
    291
    من أراد معرفة حال العلم وأهله ،فلينظر إلى حال الأمه وواقعها ،وتسلط عدوها عليها ،اذا نظرت في أحوال من يتسمون بالعلم فغاية ما أكثرهم حفظ متون فقهية لايحسنون فهم ماوراءها فعجزوا عن مواكبة تطور الأمم من حولهم . وطبقوا مقولة ما قدرنا على الحمار نقدر على البرثعة
    فظهر منهم من يقول بأن بريمر ولي أمر المسلمين ، ومن يقول بأن المبتدعة أخطر من اليهود قناعة غير قابلة للنقاش ، وان السيتاني ظال وكافر ، ورفعت أيدي ائئمة المساجد بالدعاء على طاش ما طاش ، وصاح الداعية بان تركي الحمد ليبرالي وغازي في عقيدته انحراف وبان بنت المقرن فاجرة ، وصار شغلنا الشاغل هذا السجال والجدال حول علمانية هذا وتشيع ذاك واشتغلت الفتاوى تحت شعار مذهب السلف الصالح ونشطت الاجتهادات وأصبح العامة والخاصة يلوكونها في مجالسهم ومنتدياتهم ويتعصبون لها ، وانصرفنا عن مسببات التخلف الصحي والتعليمي والأمني والتقني والاداري وكل أنواع الفساد وكأنها ليست من الدين بشي ء

    كل هذه الفتاوى وبعيدا عن مناقشة مدلولاتها وصحتها جاء أغلبها مقصودا كجزء من حرب كبرى قادتها أمريكا والحكومات العربية والإسلامية التابعة لها .في تحقيق أهدافها ،مستعينة بأهم أدوات العصر الإعلامية ( الفضائيات والانترنت )
    ومازال قومي يتحدثون عن الدراما الإسلامية هل نقبلها ام نحذر منها ؟!

  8. #8
    تاريخ التسجيل
    Aug 2003
    الردود
    2,123
    ،
    يعني - والكلام للمتّفقين مع الدراما الإسلامية - ، ولمحمد ابراهيم على وجه أخص
    يعني تبون تقولون مثلا ان " جوقة المخرجين والممثلين وبقية الكادر التابع " المتواجدين حاليا .. همهم الدعوة إلى الله وإلى الإسلام ؟ خاصة بعد الاستشهاد بشاعر النبي صلى الله عليه وسلم ؟

    ..

  9. #9
    تاريخ التسجيل
    Sep 2006
    المكان
    في الساخر
    الردود
    1,054
    لا يعني هذا يا عبير أن جوقة الممثلين كويسين وطيبين ...ولكن رفض الأمر دون التفكير العميق في كيفية الإستفادة منه وتدجينة وجعله أداة جذابة لنشر الإسلام ...هو ما تفعله الفتاوى التقييدية .....ولكن حين فكر غيرهم بعمق اكتشفوا أنه يمكن جعلها أداة لصالحنا لا علينا ...ولكن كانت بدايتهم بعد أن احترف العدو صناعة الحبكة الدرامية والكرتونية ....وصارت صناعة خاصة به لا يمكن للناس أن تراها إلا من منظوره ..
    صلّ على النبي..

  10. #10
    تاريخ التسجيل
    Jun 2009
    المكان
    بجانب الشباك
    الردود
    291
    طيب با عبير
    هل الأخوة المخرجين والممثلين وبقية الكادر التابع " المتواجدين حاليا في أي قناة اسلامية همهم الدعوة .. أكيد فيهم الكثير .. وفيهم أيضا اللي يبي ياكل عيش

  11. #11
    Quote المشاركة الأصلية بواسطة Abeer عرض المشاركة
    ،
    Quote المشاركة الأصلية بواسطة Abeer عرض المشاركة
    يعني - والكلام للمتّفقين مع الدراما الإسلامية - ، ولمحمد ابراهيم على وجه أخص
    يعني تبون تقولون مثلا ان " جوقة المخرجين والممثلين وبقية الكادر التابع " المتواجدين حاليا .. همهم الدعوة إلى الله وإلى الإسلام ؟ خاصة بعد الاستشهاد بشاعر النبي صلى الله عليه وسلم ؟

    ..


    عبير ...

    بعيدًا عن (جوقة) المخرجين ، والممثلين ...

    بالله عليكِ ، وعليهم : هل هذا الأسلوب في الدعوة أسلوبٌ ربّاني ، وعلى نهج النبوة ؟!

    إن الوسائل في الإسلام لها حُكم المقاصد ...

    وبما إن الكذب حرامٌ ... فالتمثيل حرامٌ ..

    وخبرتي في هذا المجال (أيام ا لجاهلية) تدفعني إلى القول :

    إن ما يُسمّى (الدراما الإسلامية) ليست إلا وسوسة من وساوس الشيطان ، ومدخلًا من مداخله ...

    وزيغٌ واضحٌ عن طريق الحق ، وهدي النبي صلى الله عليه وسلم ..

    ولن يجعل الله شفاء أمة محمد في ما حرّم عليها (الكذب) ...

    والتمثيل (مفرخة) للعُهر ، والفجور ، والزندقة ...

    ولا ينبئكَ مثلُ خبير !!

    قالها من قبلُ الشيخ (أحمد القطان) ... حين ذكر أنه قبل التزامه كان يشاركُ في (الإذاعة)

    في تمثيلية (دينية) ..وإحدى الممثلات تتراقص أثناء أدائها دورَها ...

    فما كان من المخرج إلا أن قال :

    (يا سلام على الإسلام اللي بيهزّ وسطه) !

    والشِّطَّهْ من البِطَّهْ ... والمخيِّطْ واحد !!

  12. #12
    تاريخ التسجيل
    Aug 2003
    الردود
    2,123
    Quote المشاركة الأصلية بواسطة محمد إبراهيم عرض المشاركة
    لا يعني هذا يا عبير أن جوقة الممثلين كويسين وطيبين ...ولكن رفض الأمر دون التفكير العميق في كيفية الإستفادة منه وتدجينة وجعله أداة جذابة لنشر الإسلام ...هو ما تفعله الفتاوى التقييدية .....ولكن حين فكر غيرهم بعمق اكتشفوا أنه يمكن جعلها أداة لصالحنا لا علينا ...ولكن كانت بدايتهم بعد أن احترف العدو صناعة الحبكة الدرامية والكرتونية ....وصارت صناعة خاصة به لا يمكن للناس أن تراها إلا من منظوره ..
    هنا حطّنا الجمّال يا محمد ..."
    أعني في قولك : " لا يعني هذا يا عبير أن جوقة الممثلين كويسين وطيبين "
    الوسائل الخبيثة والنوايا الفاسدة ،لا يمكن لها أن تحقق غايات سامية، ولا أن تخدم ديناً ..
    والموضوع هنا هو عين ما تسأل عنه " كيفية الاستفادة " في ظل هذا المُعطى المقرر كحقيقة منتهية.
    لا توجد فتاوى هنا ..
    هنا تفكير عن " ما هي الضوابط " و " كيف " .. ومتعلقاتها ..إذا وجدت طبعاً ..
    إذا لم توجد: انتهينا!

    تعرف حقيقة وش اللي معثّرنا، ومو مخلينا ثابتين حتى نقرر إذا كنا بنروح قدام والا لا ؟
    : حكاية " البديل الإسلامي " !

    ..

    .

  13. #13
    تاريخ التسجيل
    Aug 2003
    الردود
    2,123
    Quote المشاركة الأصلية بواسطة Movado عرض المشاركة
    طيب با عبير
    هل الأخوة المخرجين والممثلين وبقية الكادر التابع " المتواجدين حاليا في أي قناة اسلامية همهم الدعوة .. أكيد فيهم الكثير .. وفيهم أيضا اللي يبي ياكل عيش
    شفت شلون؟
    ليه قلت " أكيد فيهم الكثير " ؟
    : لأنك تعرف ان هذا هو الأصل في تلكم الأشياء ..
    بينما لا تستطيع أن تجزم بربعه .. ولا حتى ببعض الربع عند القوم الثانين
    بل أجزم لك - ولو كانوا يستاهلون القسم لقسمت بالله -
    ان احسنهم حال، يقال عنه : فاسق !
    وهم المطلوب منهم انهم يتقمّصون حياة المسلمين .. ويتم استغلالهم في " الدعوة " - يا زعمي - !

    ليتهم سكتوا ،

    أنا بالمناسبة ما أزكي المتواجدين حاليا - على قولتك - في القنوات الإسلامية ..
    موضوع القنوات الإسلامية أساسا موضوع آخر ..
    أنا هنا أشير إلى مجموعة السكّارين النكارين هذوليك فقط .. وكيف يراد منهم كيت وكيت
    وما وجه اعتراضكم على المعترضين على ذلك ؟


    ..

  14. #14
    تاريخ التسجيل
    Sep 2006
    المكان
    في الساخر
    الردود
    1,054
    أزمة البديل الإسلامي يا عبير أتت نتيجة التخاذل والتأخر عن استباحة التكنلوجيا وخلق التميُّز
    فصرنا ننتظر نتائج مبادرة الآخرين لنقوم بتقليدها بشكل إسلامي !!!


    عمليات الإفاقة المتأخرة التي تحصل لنا هي ما يجعلنا مجبرين على تصميم بديل وليس أكثر في حين المبادرة المبكرة هي التي كانت ستجعلنا نفعل شيئا أصيلا وليس بديلا

    عموما الحمد لله أن فكر التقييد المطلق أصبح الآن شبه متفتح وبدأ يسعى إلى المبادرة وهذا شيء يبشر بالخير.
    صلّ على النبي..

  15. #15
    تاريخ التسجيل
    Apr 2009
    المكان
    يد الله
    الردود
    3,229
    من العجيب الغريب في مسلسل التوسع والبحبحة في المباحات على حد زعمهم
    أنهم يريدون لكل ماينفتق من باب الغرب بديل في الشرع
    من قال أننا لابد أن نمثل اليوم
    لنعوض القوم عن أفلام هوليوود
    سيقول غدا
    أنه يجب علينا أن نرقص
    لنوجد البديل الشرعي لخضخضات العالمات

  16. #16
    أولاً : لنسمها دراما محافظة بدلاً من إسلامية ..
    ثانياً : أرى أن الإشكاليه هنا هي في افتراض مآلات سيئة ستحدث هي الآن حادثة بالفعل .. و ستساهم الدراما المحافظة في ضبط الساحة شيئاً ما و إيجاد النبع الأنقى..
    أمر في غاية الأهمية هنا و هو أننا لا نقصد بذلك بالضرورة إيجاد البديل الشرعي/المحافظ فحسب .. بل هو الإفادة من هذه الوسيلة لبناء جيل/أمة من خلال ترسيخ قيم أصيلة و مُثُل نبيلة .. و أتصور أن تأثير هذه الوسيلة إن وفقت بالصنعة الاحترافية لا يخفى!

    أعترف الآن أن البديل المحافظ في هذا الشأن سيلقى صعوبات بالغة لا تقتصر على الجانب المادي .. لكنني واثق بإذن الله أنه سينجح إن نهض على قدميه .. لكننا الآن في شأن الاقتناع به كوسيلة فعّالة في التأثير و خلخلة قناعات الباطل.

    كن على ثقة تامة .. أن المجتمع المحافظ الواعي سيلفظ كل ما يمس دينه أو يتعارض مع قيمه و لو تلبس بلباس التدين ليمرر باطله .. و هنا فالفرصة سانحة لنزول الميدان .. بعد إعداد العدة بهدوء .. و إتقان!!

  17. #17
    تاريخ التسجيل
    Oct 2010
    المكان
    خلف القضبان
    الردود
    4
    يرفضها البعض لسبب مضحك وهو على حد زعمهم أنه سيأتي بعد فترة من يطالب بالرقص الإسلامي والزنا الإسلامي مثلا هه!

    هذا حالهم المعتاد يرفضون كل مباح لأن المباح سبيل للحرام .. منطق أقل مايقال عنه أنه كوميدي

    هؤلاء ليس لهم من الإسلام (دين الوسطية) شيء ..
    فهم على نظام إما أبيض وإما أسود .. في حين أنهم يفضلون السواد غالبا ..
    لا عجب فهو يعكس الظلام الذي يعيشون فيه



    خاطرة وددت البوح بها ولي عودة للفصفصة =)


    ولا انسى توجيه تحية حارة لابن ابراهيم .. لله درك .

  18. #18
    تاريخ التسجيل
    May 2007
    المكان
    في سجون الدولة
    الردود
    150
    أتذكر أنني بعد أن شاهدت فيلم عمر المختار (أبو أناشيد) بقيت قرابة الأسبوع ونفسيتي سليبة لهذا الفيلم
    لقد أثر فيني أيما تأثير، مع أن بطل الفيلم كان كافرا !!





    ...

  19. #19
    تسويق للقضايا تحت بند منتجات إسلامية ليس لها من الأمر سوى التسمية
    ما قالت الاخت شذى هل سيلتزمون بالأمانة العلمية في الأقوال والشواهد ؟
    هذه واحدة والثانية ..من هؤلاء الذين يقدمون لنا القدوات ..مجرد فساق ومطبيلن وراقصين !!

    لله درك ياعمر أنت درة لو كنت في عصرنا لضربتهم بالدرة .

  20. #20
    ثمة مشكلة يعانيها البعض وأجدها ماثلة هنا في بعض الردود!
    الشعور بالتخلف والانحطاط وازدراء النفس وتحقيرها وجلدها جلدا مبرحا!
    وفي المقابل تعظيم الآخر وتبجيله يؤدي لنتائج صعبة جدا ووخيمة..أهونها اختلال الموازين وتضارب المعايير لدى الجلاد المجلود الحقير المهين!
    مبدأ السير وراء المعظم من قبل من يحقر نفسه ويزدريها ليس جديدا بل هو من أعلام النبوة معلن في قوله صلى الله عليه وسلم: ((لتبعن سنن من كان قبلكم حذو القذة بالقذة...الحديث)) .

    أتوجه بالشكر للعزيزة عبير على مداخلتها المثرية والرائعة، وقد لخصت المشكلة كلها في عبارة مختصرة تكفي عن مقالات طويلة:
    تعرف حقيقة وش اللي معثّرنا، ومو مخلينا ثابتين حتى نقرر إذا كنا بنروح قدام والا لا ؟
    : حكاية " البديل الإسلامي " !
    وعلى طاري البديل الإسلامي، أظنهم الآن اخترعوا البديل السعودي..وأول البدائل السعودية المباحة نيابة عن المحرم (الشمبانيا السعودية) والله رأيتهم يقدمونها بهذا الاسم في أحد المنتزهات على كورنيش جدة غير!

    أتوجه بالشكر أيضا للأخ الكلج وفقه الله وتقبل منه صالح أقواله وأعماله..آمين

    والأخ الفاضل جابر العثرات..برى الله قلمه للذب عن الحق وسدده..آمين.

    والأستاذ المعطاء العذب الزلال الذي شرفني بمروره الكريم.

    شكرا خاتمة..للجميع دون استثناء.
    ودعوات صادقة بالتوفيق والقبول لي ولكم في هذه الأيام العشر المباركة

 

 

معلومات الموضوع

أعضاء يتصفحون هذا الموضوع

يتواجد حاليا 1 يتصفحون هذا الموضوع 0 أعضاء وَ 1 زوار

الروابط المفضلة

قوانين الكتابة

  • may لا يمكنك إضافةموضوع جديد
  • لا يمكنك إضافة ردود
  • may لايمكنك إضافة مرفقات
  • لايمكنك تعديل مشاركتك
  •