Follow us on...
Follow us on Twitter Follow us on Facebook Watch us on YouTube
النتائج 1 إلى 10 من 10
  1. #1
    تاريخ التسجيل
    Apr 2007
    المكان
    غريب أو عابر سبيل
    الردود
    37

    تأملات في النُدرة والبقاء


    الحمد لله .. خلق الله الكائنات فجعلها أصنافًا شتى وطرائق قددا. منها الطيب والخبيث ومنها ما يعرج في السماء وما يعلو قمم الجبال ومنها ما يسكن الجحور والحفر أو يغوص في أغوار الكهوف وقيعان البحار. ومن الخلائق ما يمشي على بطنه وما يمشي على الرجلين أو الأربع ومن أصنافها ذوات الأربع والأربعين وذوات المائة وما فوق ذلك أو دونه. منها القوي والضعيف والكبير والصغير ومنها ما ينشط بالنهار وعشاق الظلام.

    اختلفت أصناف الكائنات فتباينت ألوانها وتنوعت أوطانها وتعددت طباعها. لكن المتأمل في أحوال الخليقة إن أمعن وتدبر .. قد يجد سُنَّة عجيبة تسري على شتى المخلوقات لا تخطئ ولا تتبدل. سُنَّة تخضع لها الدواب والزواحف كما تجري على الطير والحيتان أو الحشرات والهوام كل في ذلك سواء.

    فجرب أيها القارئ أن تذكر حيواناً يعجبك جماله، فهل ستذكر صنفًا من المخلوقات الشائعة أو هل ستجده من بين الكائنات التي تمر بك في كافة أوقات نهارك؟ أم أنك ربما ستذكر صنفاً من الخيول العربية الأصيلة بخطوطها الرشيقة وعيونها الجميلة؟ ثم ابحث عن أحد هذه الخيول الجميلة، فهل ستجده في الطرقات إذا سرت أو في الأسواق إذا شئت؟ أما إن أعجبتك عصافير الجنة بألوانها الزاهية وريشها البديع وتغريدها الساحر .. فهل شاهدتها رفرافة بين أشجار الرصيف أم تراءى لك حسنها بأسطح العمائر؟

    لا شك أن كل جميل يعجبك نادر العدد وكل بديع يبهرك عزيز الطلب.

    وللحديث بقية ..

  2. #2
    تاريخ التسجيل
    Apr 2007
    المكان
    غريب أو عابر سبيل
    الردود
    37

    تأملات في النُدرة والبقاء (2) الفراشة والعثة


    ما أكثر فراشات العُثة، هي في كل مكان مبثوثة وكل حينٍ موجودة. لا هو أنيقٌ رسمُها ولاهي زاهيةٌ ألوانُها. هي إن تراوحَت فبين صفراء شاحبة إلى بُنيةٍ قاتمة، وإن تمَيزَت بشيءٍ فبأنها عادية شائعة. كَمْ إذن يكثر انتشارُها دون ما تستدعي منا انتباها. وإلا فمتى ناديت على طفلك أن احضَر سريعاً لقد رأيت واحدة.. أو متى رفعت صغيرتك على ساعدك لتريها عُثة في الركن قابعة؟ ومتى تركت ما تفعله من أجل إحداها.. اللهم إلا لتطاردها خارج غرفة نومك ليلاً، أو لتعاود هَشَّها وقد ضِقتَ بعِشقِها لشاشة تلفازك ذَرعاً.

    لكن كيف تراك لو أن التي حطت بالشاشة كانت فراشة مَلَكية جذابة برسمها المنمق وألوانها الخلابة؟ ألا تراك تومئ إلى أهلك أن ”ششش! اتركيها“، وتشير لابنتك هامساً: ”على التلفاز هناك .. أرأيتيها؟“ وتلتف الأسرة بلُطفٍ ورقَّة تراقب الزائرة البديعة وقد جاءت بيتك بنفحة من جمال الطبيعة. وإذ أنت في ذلك لا تعبأ ببرنامج كنت تتابعه إن فات ولا تنشغل بطرق الباب، يفيضُ فضولُ طفلك الصغير ويداهمكم بلهفة، فتبادره: ”مَهلك مَهلا.. خرجت فراشتُك من الشرفة“.

    وقد تظل الفراشة بعدها نُدرةً تروونها إذا جاء الضيوف، وربما طُرفةً تداعب بها يوماً أحفاداً حولك يتسامرون: ”أتدري يا ولدُ أن أباك، هو الذي أخرج الفراشة من الشباك“. ولست أرى مكاناً بين نوادر تلك الأسرة، لقصةٍ واحدةٍ من نصيب العُثة!

    ما هو إذن سر إعجابنا بالفراشة وإعراضنا عن العثة كما يعبر عنه هذا السرد المفترض؟ الجمال والرشاقة والأناقة هي بالطبع الأسباب. وكذلك فلا تُحسَب الكَثرة ولا الشيوع في صالح العُثث التي نراها في اليوم مراراً فلا تعلق بالخيال ولا تصير مادة سَمَر أو صورة في الأذهان.

    أما الفراشات الجميلة، فإنها نادرة لا تدخل في العادة منازلنا ولا تنجذب في الظلام إلى المصابيح في بيوتنا، فالفراشة من كائنات الهواء الطلق ونور النهار، تطوف تحت ضياء الشمس من زهرة إلى زهرة تطلب رحيقها. حتى أعمار الفراشات تقاس في الغالب بالأيام والأسابيع، فما الفراشة بحُسِنها إلا حلقة قصيرة من أطوار تبدأ بالبيض فاليرقات فالعذارى في الشرانق إلى أن تخرج فراشات ذات بهجة، فلا تلبث إلا قليلاً ترتشف الرحيق وتُزَوِّج الزهور وتتراقص في الفضاء متغازلة، حتى إذا تزاوجت هي ووضعت بذرها مرة أو بِضعُ مرة أدت ما عليها وقضت نحبها.

    وهكذا فإن كل جميل يعجبنا ويزين حياتنا ويحتل مكانة في خيالنا وأدبنا وفنوننا هو قليل عزيز يخرجنا عن المألوف ولو شيئاً قليلاً ويكسر رتابة المعتاد ولو قدراً يسيراً، وربما لو كان كثير العدد شائع التواجد لما كان له هذا التأثير ولما نال ما ينال من قيمة ومكانة وإعجاب.

    لكن هل تراك تساءلت أين نحن البشر في هذا الميزان .. وهل نجرؤ على إسقاط هذا المقياس علينا بني الإنسان؟

    للحديث بقية إن شاء الله ..
    أيام الصَّـبر:
    http://ayamalsabr.blogspot.com

  3. #3
    تاريخ التسجيل
    Apr 2009
    المكان
    ممكن خيارات ؟!
    الردود
    52
    سردكَ جميل
    أشتعلتَ فتيل الأسئلة جداً
    والّذي غنمناهُ ماهو إلاّ لسعات .!


    ممتنٌ لهذهِ النّدرة
    ودٌ يمتدّ
    .

  4. #4
    تاريخ التسجيل
    Jun 2010
    المكان
    حيثُ لا تعلم ...
    الردود
    241
    الحمدلله حمدا كثير طيبا كما ينبغي لجلال وجهه و عظيم سلطانه


    من طلب العُلا سهر الليالي ...

    >>>بانتظار البقية

    نســ يــان

  5. #5
    تاريخ التسجيل
    Apr 2007
    المكان
    غريب أو عابر سبيل
    الردود
    37
    Quote المشاركة الأصلية بواسطة معاذ آل خيرات عرض المشاركة
    سردكَ جميل
    أشتعلتَ فتيل الأسئلة جداً
    والّذي غنمناهُ ماهو إلاّ لسعات .!
    .
    يا آل الخيرات سلام عليك ورحمةٌ وبركات ..
    رب سؤال يُشغِل الأذهان أنفع للسائل والمسؤول .. من ملء مكتبة إجابات.
    أشكرك على التعقيب والود موصول.

  6. #6
    تاريخ التسجيل
    Apr 2007
    المكان
    غريب أو عابر سبيل
    الردود
    37
    Quote المشاركة الأصلية بواسطة نسـ يــان عرض المشاركة
    الحمدلله حمدا كثير طيبا كما ينبغي لجلال وجهه و عظيم سلطانه
    من طلب العُلا سهر الليالي ...
    >>>بانتظار البقية
    سلام الله عليك ورحمته أخَ النسيان ..
    صدِقني ..
    ما برحت الكد والسهر في جوف الليالي ..
    بل فارقت النوم حتى ألف النوم بُعدي ونسان.
    ليس طلباً للعلا فلست أطمع في المعالي ..
    بل لأطرح على الرصيف الإصدار الثاني.
    ابحث أخي الكريم عن موضوع الفراشة والعثة ودُمت متابعاً.

  7. #7
    تاريخ التسجيل
    Oct 2006
    المكان
    Another Earth
    الردود
    1,926
    جميل
    حرف جميل و موضوع جميل
    مُتابع بإذن الله تعالى

  8. #8
    تاريخ التسجيل
    Oct 2006
    المكان
    Another Earth
    الردود
    1,926
    لقدر سرت قشعريرة بجسدي و أنا أقرأ
    أنت كاتب جميل
    حقًا
    تأملاتك جديرة بالاهتمام

    مُتابع

  9. #9
    تاريخ التسجيل
    Apr 2007
    المكان
    غريب أو عابر سبيل
    الردود
    37
    Quote المشاركة الأصلية بواسطة مهدي سيد مهدي عرض المشاركة
    جميل
    حرف جميل و موضوع جميل
    مُتابع بإذن الله تعالى
    شكراً لك يا سيد مهدي على لطفك الجميل والمتابعة.

  10. #10
    تاريخ التسجيل
    Apr 2007
    المكان
    غريب أو عابر سبيل
    الردود
    37
    Quote المشاركة الأصلية بواسطة مهدي سيد مهدي عرض المشاركة
    لقدر سرت قشعريرة بجسدي و أنا أقرأ
    أنت كاتب جميل
    حقًا
    تأملاتك جديرة بالاهتمام

    مُتابع
    طبت يا سيد مهدي وطاب مرروك ثانية ..
    لو كان حقاً في الحرف جمال، فأدبك بحق أجمل .. زادك الله فضلاً.

 

 

معلومات الموضوع

أعضاء يتصفحون هذا الموضوع

يتواجد حاليا 1 يتصفحون هذا الموضوع 0 أعضاء وَ 1 زوار

وسوم الموضوع

الروابط المفضلة

قوانين الكتابة

  • may لا يمكنك إضافةموضوع جديد
  • لا يمكنك إضافة ردود
  • may لايمكنك إضافة مرفقات
  • لايمكنك تعديل مشاركتك
  •