Follow us on...
Follow us on Twitter Follow us on Facebook Watch us on YouTube
الصفحة 2 من 4 الأولىالأولى 1234 الأخيرةالأخيرة
النتائج 21 إلى 40 من 74
  1. #21
    تاريخ التسجيل
    Jul 2010
    المكان
    بلاد الواق الواق
    الردود
    4
    ياه.....حملت حروفك روحي في رحلة حنين الى الماضي
    تحية لك من القلب.

  2. #22
    تاريخ التسجيل
    Apr 2007
    المكان
    موقع خطاي ..
    الردود
    2,521

    .
    .

    نكهة عدنان ولينا ..
    نكهة حول العالم في ثمانين يوماً ..
    نكهة فارس الفتى الشجاع ..
    نكهة "البفك" - القنبري - بالشطـّـة والليمون الموفـّـر من مصروف المدرسة ..
    نكهة عيدان البطاطا في العلب المعدنيـّـة بالشطـّـة ..
    نكهة الجالاكسي والببسي ..
    نكهة العصير في العبوّات البلاستيكيـّـة أبو نص ..
    نكهة الفيمتو المثلـّـج في "باغات" كآيسكريم ..
    نكهة الحلاوة البقريـّـة ..
    نكهة اللقيمات ورائحتها الفوّاحة قبل الإفطار بدقائق وغيظي منها ..
    نكهة سمبوسة أمـّـي التي يتحدّث عنها العربان والتي لاتحوي "نقطة" زيت .. سمبوسة الدجاج واللحم والجبن بالفرن !
    نكهة قهوة أمـّـي في دلـّـتها ذات الثمانين سنة بالمستكة و "الحواية" ..
    بين السهول والتلال .. بين الطبيعة والجمال ..
    حكاية بنت .. إسمها هايدي .. هايدي الجميلة .. هايدي ..

    .
    .

    أخرج ياعزّوز من ثوب إلتزاماتك يوماً وإضرب إضراب مؤقـّـت ..
    لاضير في ذلك .. ستعود .. حتماً ستعود ..
    تحليلي :
    عفويـّـة جميلة ..
    نكهة سلام والتي لاينازعه فيها أحد ..
    النصّ لايوجد فيه تظليل ..
    نصّ واضح أنّ من كتبه تعمـّـد عدم تظليلنا .. لا أعتقد أنـّـه تأثـّـر بمخزون القراءة من الساخر أو غيره ..
    نصّ ناطق عن مخزون الحياة .. والتواجد فيها بكلّ إقتدار ..
    نصّ تم عصر الخبرة فيه بشكل مركـّـز وطعم لذيذ ..
    نصّ بسيط أدواته بسيطة ذات مفعول طويل الأجل .. عطر هيل ماء معطـّـر دوش عِطرة ورد مديني نعناع بفّ !
    أعتقد أنّ كاتبه أراد الوصول إلينا بسرعة بدون حلف فقط بيقين أنـّـه يحبّ الحياة ويريدنا أن نراها بعينيه وأنـّـى لنا ذلك ؟
    نصّ وصل قبل كاتبه من قلبه إلى تنهيداتنا فوراً بدون تحليل !
    إحتمالات الكاتب هي :
    سلام
    أبوخالد
    عزّوز
    أبو مناور
    عبدالعزيز
    أبوالبنات

    .
    .

    ملـّـت الركض .. وأتعبها .. العدي !

    .
    .
    .
    .

    أحدٍ رزقه الله عيون .. وما يشوف ! ** وأحدٍ بدون عيون .. شايف كلّ شي !

  3. #23
    تاريخ التسجيل
    Aug 2006
    المكان
    بيت أهلي
    الردود
    2,294
    بعد ماقرأت النص .. راجعت الردود
    اشمعنى كلكم بسطكم الموضوع !
    اشمعنى انا اللي وحيدة دمّعت من بعده عيوني !؟
    على العموم ضحكت من رد داهية .. اجل اللي جبنك ها ؟!
    كنت اكره الاولاد لمن اشوفهم في الزواجات حق الحريم , وكنت اسلط عليهم رئيسة الخدم تحبسهم في ركن قبل الزفة .طبعا ادا ماكان الزواج قريب لاحد من عيلتي .

    على العموم الله يخليك لبنتك ياسلام .. تشوفها عروسة وتشوفها ست .

  4. #24
    تاريخ التسجيل
    Mar 2009
    المكان
    بين الحقيقة والخيال
    الردود
    954
    هايدي .. فلونة وساندي بل
    ..
    نكهة الطفولة البيتية .. ولكن لنكهة ال outdoors جمالٌ آخر
    يتعرش مع التلال والهضاب ومع المياه بألوان خضراء , زرقاء تدغدغ الروح تثير دمعها على زمنٍ لن يعود ...
    ..
    جمال ماكتبته مفعمٌ بالشجن .. مسح عنه غبار النسيان شهر رمضان ..
    ثلاثين يوماً تأتي لتكسر روتين الأيام السابقة ,, تنبش من عمق الذاكرة شجن الذكريات
    وأول ما ترمي بنا ترمينا على شطآن الطفولة ..
    .
    رائع ..
    شكراً لك سلام ..


    (وَآمَنَهُمْ مِنْ خَوْفْ).

  5. #25
    سلام , نفس هذا الشعور الذي جعلك تكتب هذا المقال شعرت به قبل شهر أو شهرين لم اعد اذكر
    ولكن ليست هايدي هي السبب بل اغنية المسلسل الكرتوني " فارس الصغير "
    ابن الملكم الذي قُتل والده في ملاكمة مع باسم النمروكبر وانتقم ...
    تصدق ياصاحبي ما ادري ايش صابني لما لقيتها في اليوتوب!
    كان ودي اجلس واتفرج كل الحلقات خاصة الحلقة الاخيرة اللي ماشفتها في وقتها لاننا كنا مسافرين يومها ومثلك خابر ما كان فيه وسيلة اني اشوفها لان التلفزيون السعودي وقتها - قبل قرابة 22 سنة - لم يكن يعيد افلام الاطفال!
    ولما لقيتها في النت كان عندي مجموعة من الشباب ما خلوني اشوفها بحجة اني كبير
    تصدق حتى الان ودي اشوفها ...

    امر آخر هل توافقني الراي ان افلام كرتون هالايام مالها طعم راحت ايام " السندباد , جزيرة الكنز , قرنديزر " ؟

    اخيراً جغرافية طفولتي - أو بالاصح الجزء الاخير منها - قريبة جدا من جغرافية طفولتك بينهما قرابة العشرة كيلو غرب!
    اهلاً باهل المدينة
    الجهة الخامسة ... فم كسوته صوتي!

    مدونتي

  6. #26
    كلمتها أن شعور الحب ، شعور طبيعي في أي سن . مثل الأكل تماماً . لكن ما ليس طبيعياً أن تتحول كل حياتنا لأكل ، ما ليس طبيعياً أن نشتهي أن نأكل من حاويات النفايات
    لماذا لم يخبرني أحدهم بذلك من قبل ؟ !

    بعض الآباء يكون حريصًا على أن يعرّف أبناءه بالأشياء " النظيفة " ...النظيفة جدًا ..
    يحكي لهم عن الأبطال ....الشهداء ....الجنة ..
    عن الأدب ...الصدق ...." الصح " ..!
    لايقودهم إلا إلى الخطوط المستقيمة !
    هو يظن أن ذلك كافيًا !!
    ولا يدور في خلده أن أحد أبنائه قد يكون ...نهمًا ...فضوليًا ...متمرّدًا ...
    لن يجد حرجًا من التقليب في تلك الحاويات !

    قرأت بوحك هذا ياسلام عند الظهيرة , أغلقت الجهاز , ووضعت رأسي على الوسادة لأبللها بدموع مااستطعت لها إيقافا !
    لم أضع يدي على السبب الحقيقي لألمي هذا ...


    أظن ياسلام أنه ليس المهم أن يعي الآخر نصائحك ليأخذ بها ,
    المهم حقًا هو ألا يكون فضوليًا ...متمرّدًا ...لايقنع إلا بالتجربة ! !
    تجربة قد تجر ندمًا ...بؤسًا ..
    تجربة تسكِنك زورق الحزن ذو الأشرعة القويّة ليوغل بك بعيدًا ...بعيدًا ..حتى تسلّم أنه مامن شاطيء أمان ...!


    فسحة الأمل هنا هو في امتلاكنا لتجربة ثريّة ننسج منها طوق نجاة لأولادنا ,
    كي يصبح حزنهم مجرد " فص " ملح ...ويذوب !

    حدثتها أن ما أريد أن أزرعه فيها جاء من خلال فهمي أن الأشياء الصحيحة تأتي متأخرة دوماً . رغم أن هذا التأخير هو أجمل ما في الطفولة .

    نعم ...الأشياء الصحيحة تأتي متأخرة ..
    لذلك لاأحن إلى الطفولة ...لاأحن إلى الماضي ...
    لاأحن إلى زمنٍ كنت فيه غبيّة ولو برداء البراءة ..
    لزمنٍ استغفلتني فيه حاجات المراهقة ..
    لزمنٍ تناوشتني فيه أخطاء التجارب !

    أريد تلك الأشياء النظيفة ..
    أريد الخطوط المستقيمة ....
    أريد " الصح " ...ولاشيء غيره .


    كلّ ما في الأمر أني قد حزنت
    وأنّ قلباً كاد ينبضُ.. فاحترقْ.


    كلّ ما في الأمر أني قد خسرت
    وأنّ عمراً كاد يرجعُ.. فاختنقْ


    كلُّ ما في الأمر عُمْرٌ،
    لا تبعثرهُ الحياةُ.. ولا يلملمهُ الورقْ


    كلُّما في العُمْر أمرٌ،
    لا يشكُّ بهِ الزمانُ.. إذا الزمانُ بنا وَثَقْ.




    إني ألفتُ الحزن ..حتى أنني
    لو غاب عني ..ساءني التأخير !




  7. #27
    تاريخ التسجيل
    Oct 2007
    المكان
    حيثُ لا منفى ..
    الردود
    1,040
    ذكرتني ببيتِ الشاعر اللبناني شفيق معلوف :
    هاكَ ملهى الصّبا فيا قلبُ لملم .. ذكرياتي على ضفافِ الوادي

    لا أدري من أينَ أبدا وتلك الضفاف أورثتني من ذاكَ الطفلِ حسرة ..
    حسرةٌ عميقة ممتزجةٌ بابتسامةٍ ..
    عبثاً أُحاول التخلص منهُ في كلِّ مرّةٍ يُناغي بها في أقصاي لذلك تعودتُ الإنهزامَ الأمامهُ كثيراً ..
    إنهزاماً لطالما أحببتهُ بكلِّ ما يُسقطُ منّي منَ الذكريات , بما فيها تلكَ العصا التي لا أزل أتذكّرُ طعمها جيّداً ..
    وتلكَ الوجوهُ الشاحبةُ المُتعبةُ والسراويلُ المُمزّقة والعيونُ التي ما أن حضرَ الظلام رنتْ نحو صبحٍ أكثرُ شقاوة وعفوية ..
    رُبّما هيَ الحياة التي عشناها بشكلٍ فريد حينها , حيثُ كانَ الأبيضُ أبيضاً خالصاً قبلَ أن يتحوّلَ إلى أسودٍ يرتدي البياض ..
    جميلٌ أنتَ يا سلام كعادتكَ وخصوصاً عندما يكونُ عنوانكَ " طفل " ..
    محبّتي لروحك يا صديقي ..
    للحزنِ أراضٍ شتّى ..
    و لأوجاعي جهاتٌ أربع ..

  8. #28
    تاريخ التسجيل
    Oct 2004
    المكان
    بلاد الله ..الأردن
    الردود
    1,806
    التدوينات
    1

    الأشياء الجميلة يشترك الجميع في طيّها في قلوبهم ..بدون اتفاق على الإتفاق !
    هو من فوائدها غير الملموسة إلا عندما يفعل أحدهم ويكتبها علناً
    كما فعلت ونكأت نكهة الطفولة ولحن هادي ونعجتها !

    الأجمل من كل ذلك
    أن كنت أباً رائعا ..
    وكاتباً جميلاً
    شكراً لك

  9. #29
    تاريخ التسجيل
    Aug 2010
    الردود
    16
    ياااااه !!..
    ألم تمت هذه الذكريات ؟


    سلام .. قلمك رائع

  10. #30
    تاريخ التسجيل
    Jul 2002
    الردود
    8,690
    Quote المشاركة الأصلية بواسطة الخطّاف عرض المشاركة
    ^
    ترا الأمثال رجس من عمل " ناس ماعندها شغل "
    فيه صدّقني .. فأر اسمه ريمي في فيلم روتاتيلي !
    هذا مع الفيران فكيف بغيرها ..
    وهذا المرور خالص للموضوع وغير مهني . ( واحد مايبغا يتهور ويقول إيش نبزه اللي ماسك فيه إلى الآن )
    ويش كان نبزك ؟
    هذا أولاً.
    ثانياً :
    الحياة حلوة بس اشمسه .
    جميل هو أنت . وذلك لأسباب أدخرها لنفسي .


    Quote المشاركة الأصلية بواسطة الداهيــة عرض المشاركة
    .
    .

    .
    .

    ثم إني ودّي ألعب مقطار وزقطة وكيرم أبو زمان المفقّع , ويجلس الثوب عليه أسبوعين , عاملاً دور البيجامة والسفرة وغيرها !
    وفيه واحد جنبي يقلك كمان نفسه يرجع صغير عشان يدخل زواجات الحريم
    هلا بالقناص
    <== واحد حاقد .

    قل لصاحبك ترى ما في ذيك الفترة غير حرقة الدم .
    مجرد مرمطة بين روح لمكان الرجال أنت كبير . ويا ولد روح دخل أخوك عند أمك .


    وترى الكترون حر . حريف فرفيرة . روح كسر رأسه .
    أنفع صاحب حرش ؟



    Quote المشاركة الأصلية بواسطة روح وبوح عرض المشاركة
    لا أعرف لكن بعض المواضيع تصيبني بالشلل ولا أقدر بعدها على القيام بشيء سوى معادوة قراءتها , فكمية الصدق هنا مربكة ..

    البارحة , كان بيتنا حافل جداً وبشكل مزعج بالطفولة , الطفولة السمجة والمؤطرة , وكل أم وفي حضنها ولد ولا جنبها بنت , والكل من الحاضرات الله يسامحهم تركوا المجلس وتفرغوا لأسئلة أطفالهم وتلبية رغباتهم وعلى حسابي أنا المسكينة ..
    وبعد أن بلغ بي الصداع مبلغه , وكتمت كمية اللعن والشتم في صدري من باب عيب ومايصير , رحت أتسلى بقتل الاطفال وأنا أتخيلهم بط يطير وأنا أصيدهم بالمسدس في كمبيوتر العايلة , وطبعاً كان ولد أختي أكثر طفل انهالت عليه الطلقات .

    لكن هالطفولة المستحدثة , اش ممكن يتذكرون إذا صاروا أباء أو أمهات من طفولتهم , اش الاغنية اللي ممكن تخليهم يفتحون موضوع باسمها وتجدد عليهم حياتهم ..
    وربك يعين .
    طبعاً لا شيء أخف مؤونة من الصدق . لا يحتاج لذاكرة ، ولا يحتاج مجهود تحسين ربط علاقات الأحداث . "يمشي من حاله " بدون قوة دفع عقلية .
    هذا أجمل ما فيه .
    الأطفال مملون ومزعجون . خصوصاً عندما لا يكونون أطفالنا نحن .
    أطفال الآخرين فيهم خطب ما . هذا ما يظنه كل الأباء و الأمهات .

    أطفال اليوم ممكن يستمتعون بمقدمة أنا وأختي .
    دوريها في اليوتيوب جميلة وتحرك المشاعر .
    أو أي مغامرة لا تكتفي بالموسيقى في المقدمة . ولا تغير شكل مقدمتها في كل حين .
    ستكون مرشحة لترسخ في عقلية الطفل حتى يواريه القبر .

  11. #31
    تاريخ التسجيل
    Dec 2004
    المكان
    بجوار علامة استفهام
    الردود
    4,269
    أشياء ..
    قد لا تبدأ من هنا ..


    ..
    .
    ولا تنتهي هنا ..

    .
    .

    ينفع شكراً ؟!


    ،،،

  12. #32
    تاريخ التسجيل
    Apr 2009
    المكان
    يد الله
    الردود
    3,225
    لا أريد من أحد أن يرجع لي وأنا في هذا السن . أريد أن أرجع لهم أنا في تلك السن .
    نعم ، حتى أنا


























    ،
    ثم إن جزيرة الكنز أحلى من هايدي

  13. #33
    تاريخ التسجيل
    Aug 2006
    الردود
    280
    أين يكمن السر ؟
    في الطفولة ام في تلك الأشياء الجميلة التي رافقتنا؟

    هل سيأتي طفل هذا اليوم بعد عشرون عاماً ليكتب " عند منعرج أغنية مقدمة "ناروتو" "ويبدأ بسرد ذكرياته الجميلة؟

  14. #34
    الشيخ علي الطنطاوي - رحمه الله - في برنامج (نور وهداية)
    من أيام الثمانينات (الهجرية) رعاها الله من أيام !!
    كنا نخرج بعد صلاة الجمعة إلى المقاهي بدلًا من بيوتنا ؛ لأن التلفاز
    لم يكن يقتنيه سوى الطبقة البرجوازية !
    ونحن (الطبقة الكادحة) مكاننا المقاهي الشعبية .. نتطلّع كل أسبوع لمشاهدة

    هذا البرنامج ... (كان له شنة ورنة) !!



    مع الأسف .. لا يوجد صوت !



    برنامج صُوّر عام 1977 (بالإفرنجي !!) حينها كنتُ في منتصف الدراسة الجامعية .





    الدعاء قبل الأذان (يا ربّ)





    دور الأبناء (مسابقات حروف)



    بدون صوت أيضًا (!!)


    دور الأحفاد :





    [طبعًا ... تجاوزت الأحداث الملتهبة ... والأناشيد الحماسية (الإرهابية) ... وأيضًا : ما كنتُ أستمع إليه أيام الجاهلية ؛ على شاكلة : يا غزال .. يا غزال فينو !!]

    يا ربّ .. تمّم الفضْلَ ، وامنحْ خيرَ مختتمِ !!

  15. #35
    لم يظهر برنامج المسابقات .. ولا أنشودة (ربي معي) من قناة سنا للأطفال !

    خيرها في غيرها .

  16. #36
    آآآه ما اجمل (الصروال ) الازرق الممزق من الركبة
    شق يكاد يظهر ماتبقى من ساقي لعظم ذاك الشق ,
    لا احتاج لتفسير ماهية او ماسبب الشق
    لانه واضح عند الاغلبية

    ولكن الى الآن لدي سؤال لم اعرف الاجابة عليه
    لماذا يوم ان كنا اطفال كان اعدى اعدائنا ( النعال ) وانتم بالكرامة ؟؟


    كنت اظن ان هذه الظاهرة انتهت
    الى ان رأيت صبي صغير يجري في (( عز القايلة ))
    هو لم يرتدي نعلية
    استغربت منه تحمله الحراره
    ولكن تذكرت اننا كنا اشد منه,,

    موضوع شجي جداً

  17. #37
    تاريخ التسجيل
    Jul 2002
    الردود
    8,690
    ألو !
    ألو .
    كيف حالكم ؟
    بخير . أنت كيفك ؟
    بخير ، الحمد لله .
    كلمت أمك ؟
    توي مقفل منها . .. أبو أحمد محتاج فلوس .
    أنا من أسبوعين أرسلت لك ألف ريال !
    خلصت . ما بقي معي غير خمسين ريال .
    شوف .. أعرف إنك أهبل .. لا "تجبي" على أصحابك .
    المسألة مو مسألة جبى . المسألة طرق مسدودة لواحد ممكن يموت من الجوع أو يموت من كسرة النفس .
    أنت مو مسؤول عن أحد غير نفسك . يعني مستحيل تحملني ظروف أشخاص جمعتك الصدفة بهم في سكن .
    (صمت طويل كأنه ثلاثة أشهر ويومان )................. طيب ؟
    شوف .. الراتب بعد أسبوع ، وهذي أخر مرة أرسل لك . حاول تدبر نفسك من مكافأتك .
    حاضر .
    ولد !
    نعم .
    لا يضحكوا عليك الرجاجيل .
    إن شاء الله .
    طوط طوط طوط .
    انتهت مدة المكالمة ولم تبقى معي عملة معدنية . كان أخر ريـال معدني معي .

    أغلقت الخط .ولم يدري أخي أنها المرة العاشرة التي أقف عند هاتف العملة في السكن .أمسك السماعة وأقف جامداً فتنكسر نفسي ولا أستطيع أن أكمل رقمه . وأعود أدراجي لغرفتي .أو أصادف أحدهم وأبادره : كلمت أهلك ؟
    أبوي سبني وتفل في وجهي .
    والدبرة ؟
    ما أدري ؟ دقيت على أخوك
    مو قادر ؟
    إلي يسمعك يظن إنك محترم .
    ههههههههههه.
    بعد أن أغلقت الخط ، نظرت للظلمة حولي . لم يكن حولى سوى الريح الرطبة وشعور بالعجز و هاتف عملة يقف أمامي مثل شيطان يخرج من الأرض ويمد لي لسانه. ...
    أعود من ذلك الطريق المتعرج الذي مررت به كثيراً في اليومين السابقين والأنوار الخافتة تشعرني باختناق .. واسمع هاتف العملة من خلفي يقول لي : أهبل .

    تصدقي يا ابنتي أني لم استطع أن أوازن بين قناعات أخي المنطقية والوجيهة جداً . وبين عدم تمكني من التخلي عن دور رجل الإطفاء أو منقذ الغرقى .
    أعلم أن أولويات الآباء أو من يحل محلهم تختلف عما يستطيع الأبناء فهمه . وأعلم أن الآباء لا يستطيعون أن يعطوا أولويات أبنائهم قيمة لا تمت لمنطق الحياة بصلة .
    عندما تولد أهبل . يتحتم على من حولك أن ينبهوك .

    كوني على ثقة أني سأتفهم وجهات نظرك في المستقبل .
    أسف على عدم إعطائك النقود لشراء باقة ورد لصديقتك المتغيبة عن المدرسة لمدة أسبوع .
    نسيت أني متحجر الآن . كما هو مفترض بطبيعة الحال . وأرجو أن تتفهمي ذلك أو تحاولي ذلك على الأقل .
    سنصل لمسافة وسط بيني وبينك .
    لن أعدك أنك لن تسمعي مني كلمة لا .
    لكن أعدك أننا سنتفق .
    لم أكمل لك باقي القصة .
    كان أذان العشاء يصدح وأنا أكلم عمك .
    توجهت للمسجد .
    كان الجو خانقاً . حاولت أن أبحث عن روحانية أبدد بها حرارة جوفي . دون جدوى . شعوري بالعجز يشتتني . كنت ناقماً . وقد قف جواري شخص ذو رائحة نفاذة يصلي. كأنه زجاجة خل مركز .
    شياطين الإنس والجن تجري في أوردتي . شعر جسدي يقف . تحولت كل مشاعر الغيض التي أحسها على ذلك الذي يجلس بجواري . حتى أحسست أن "تنميلاً" يجتاح جسدي . أغالب فكرة أن أوسع من بجواري ركلاً وضرباً وسحلاً .
    أفكر وأنا في الركعة الأخيرة كيف علي أن أبدأ .
    أخل توازنه و"أترفس" في وجهه مباشرة . أم ابدأ بشتمه وتقوم "كدة" .
    في التشهد الأخير . أحسست بأن موجة الحنق تحولت لشيء يحس المرء معه أنه شيء لا قيمة له . كأنه حجر ملقى في طريق مهجور في عالم يعج بالأنوار والحياة والنبض .
    بدا أن هناك من يشاهد . أحسست بذلك . من فوق سبع سموات كان هناك من يشاهد . مُسح على قلبي ببرد عجيب فعلى نشيجي .
    التربيت على كتفي كان مطمئناً .
    وصوت يدللني من داخل روحي ويقول لي : حبوه حبوه حبوه .
    أحسست أني على صواب . لن أستطيع أن أكون إلا نفسي . لن تخونني فطنتي .
    إن من خدعنا بالله أو بالإنسانية ، انخدعنا له .
    أحسست أن الخمسين ريـال تنبض في جيبي . أسبوع سوف أتمكن فيها من "تدبير عمري" .
    عند خروجي من المسجد كان هناك رجل طاعن في السن يسول . أحسست أنه يشبهني .
    شيء من انكساره ذكرني بي . أحسست أنه أقرب الناس لي .
    أخرجت الخمسين ريـال ودسستها في يده .
    لم أعد حجر ملقى في طريق مهجور . أحسست أني ملك .. عظيم .. ومن ناحية أخرى ، حمار جيد .
    من مسح على قلبي قبل قليل لن يضيعني . طبعاً هذا شعور مراهق يحب أن يضخم مشاكله الشخصية ويعتبرها نهاية العالم .
    بطبيعة الحال .لم تحضر سيارة ليموزين سوداء فخمة ويخرج رجل بكرش تبدو عليه معالم النعمة ويعطيني رزمة من المال . كما في قصص الأطفال .
    ولم يتنكر لي أصدقاء كما في قصص حكايا العبر والاعتبار . كل ما كان أننا ، أنا وأصدقائي "سفينا تراب" ذلك الأسبوع . ولم تكن الخمسين ريـال ذات قيمة إلا إن قلت أنها سوف تأخر سف التراب بعض الشيء .
    كل هذا مضى يا صغيرتي . وأنا هنا أحدثك وأذكر ذلك الموقف بفخر واعتزاز . فقد قدمت كل ما أملك . لشخص لا أعرفه .
    سيتبادر لذهنك أن ذلك المتسول ربما يكون "نصاباً" .
    وأقول لك . تذكري مقولة ابن عمر : " من خدعنا بالله ، انخدعنا له ".
    كل الناس مساكين . بما فيهم أنا وأنت يا صغيرتي . كل الناس حتى "الكلبين" منهم .
    والذكريات تمضي .

  18. #38
    تاريخ التسجيل
    Mar 2007
    المكان
    خلف دهاليز الكلمات << لزوم الهياط
    الردود
    1,141
    زمان عنك ، أنا مثل ما قالت الكريمة رندة ..
    ما شعرت بالسعادة ..
    الإنسان يشعر بالسعادة عندما يتذكر أشياء قديمة محزنة ، يفرح لأنها عدّت ..
    ولذات السبب يشعر بالحزن عندما يتذكر أيام قديمة مبهجة ..

    تماماً .. لأنها عدّت ..

    شكراً يا سيدي ، شكراً

  19. #39
    تاريخ التسجيل
    Aug 2003
    الردود
    2,122
    ،

    جميل ومشجي .. إلى حد غير مرئي!
    هنا يعلم أحدنا إن قال " يا الله " ..
    فإن " يا الله " هذه .. تتنفس !

    ..

  20. #40
    تاريخ التسجيل
    Jun 2010
    المكان
    قرب النافذهـ
    الردود
    17

    يــآهـ
    عبق الماضي ورحيق الطفوله وحنين الأمـس
    لاأقاوم مثل هذه الذكريات أنخربط في البكاء بصمـت

    رائع وأكثر

 

 

معلومات الموضوع

أعضاء يتصفحون هذا الموضوع

يتواجد حاليا 1 يتصفحون هذا الموضوع 0 أعضاء وَ 1 زوار

الروابط المفضلة

قوانين الكتابة

  • may لا يمكنك إضافةموضوع جديد
  • لا يمكنك إضافة ردود
  • may لايمكنك إضافة مرفقات
  • لايمكنك تعديل مشاركتك
  •