Follow us on...
Follow us on Twitter Follow us on Facebook Watch us on YouTube
الصفحة 1 من 2 12 الأخيرةالأخيرة
النتائج 1 إلى 20 من 32

الموضوع: إلا : ¼ .. !

  1. #1
    تاريخ التسجيل
    Feb 2010
    الردود
    1,204

    إلا : ¼ .. !

    ...


    !

    الصّفحةُ الأولى :


    أَنْ تُهَيء نَفسكَ , وَتتّخذُ مُتكأً , وتُفرقِعُ أَصَابُعَكَ وتَضعُها عَلى الكِي بُوردْ , وتَبْدَأُ بِخربشَةِ أفكَارٍ تدُورُ في رَأسِكَ , وتَعْبَثُ في عُذْرِيةِ صَفْحَةٍ بيضَاءَ , وتُجرّدُ نفْسكَ تمَاماً مِنْ كُل شَيء ,
    اِعلم أنّك مُقبلٌ على " اِعْتِرَافْ "







    الصفعَةُ الثّانيةُ :

    أشعرُ ومنذُ فترةٍ ليستْ بالقَصيرةِ , أنّي أسِيرُ عَارياً , وَلاشَيءَ يستُر خطِيئَتي ,عَارياً تمَاماً مِنْ كُلِّ شَيء ,
    رُغْمَ أنّ أُمِّي علّمتْنِي أَشياءَ كثِيرةً ,علّمتنِي كيفَ أرقّعُ جِسمي بِـ قِطعٍ مِنَ الأقمِشةِ والملابِسِ الكَثيرةِ الكثّة , بأشياءِ تبْدُو في مُجملِها سَاتِرة !
    وكيفَ أنْ أرَى الأشياءَ بِغيرِ هَكذا طَريقَةٍ ,
    وكَانَتْ تُعلمُني لغَرضٍ ما , لمْ أفهَمُه ,
    فكبُرتُ .. ,
    وعَلمتنِي الحَياةُ أنْ أَلبَس أكْوَاماً مِن القِطعِ , للسّترِ , وأنّ غَرَضَ أمّي كَان نبَيلاً ..
    إلا أنّي أشعُرُ بالعُريّ تَماماً , !
    المسْألةُ لاتَتَعلّقُ بالملابِسِ والجَسدِ .. المسْألةُ تَبْدأُ مِنَ الدّاخِل ..
    شيءٌ ما بِداخِلي لمْ يتَبنَّ أيّةَ فِكْرةٍ , جَميعُ أفكَارِهِ مَبنيّةٌ على تَرهاتِ الزّمنِ وأشياءَ لمْ تعُد تنْفع ُ, نَظرياتٌ خاطِئة لم يتَبنّها قلْبٌ لا يخْجَل !
    أشعرُ بالعُريّ تَماماً , وكَأنّكُم لستُم أمَامِي !






    الموجَةُ الثّالِثةُ :

    كُنتُ ومُنذُ الصّغر , أتبنّى نظَريةِ " الهَرَبْ " , الهربّ الذّي لايُخْجِلكَ أمَامَ أحدٍ مِنَ النّاسِ إلا مِن نفسكَ , !
    ليسَ الهربُ الذي تتَوقّعُونهُ الإدْبارَ عندَ وجودِ الكّارثةِ .. أقصدُ الهربَ الذي يجعَلكَ وكَأنّكَ في مَلْعَبٍ مَلِيء , وتَرى كُل شيءٍ , ولا يَراكَ إلا أنتَ !
    .
    جرّب هذا النوعِ : بِحيثُ تبقى بعِيدَاً مِن كُل شَيءٍ !
    وهَذا يُفقدُكَ الكثيرَ مِنَ الأمُورِ الجميلةِ , إلا أنّكَ تتَخلصُ منْ فِكرةٍ سيّئةٍ وهِيَ مَسْألةُ الإِضْطِرابِ النّفسِي !








    القَفْزةُ الرّابِعَةِ :


    في رأْسِي رأسٌ آخرَ , وفي عَينِيّ عينٌ أخْرَى !
    وبينهُمَا أَمَورٌ مُضطَرِبَاتٌ ..
    ياصَديقي :
    لَمْلِمْني مِنَ القَاعِ إليَّ.. , و اكنُسْ مَا تَبقّى منّي..
    خبّئ بعضِي تحتَ سجّادٍ هَرِم ..
    وبعْضِي شتّتهُ معَ الرّيحِ ..
    " ما بِقَى فيني ندَم "







    الصّرخةُ الخَامِسَةُ :


    أنَا هذهِ الأيّامُ كَمن ْيقفُ على مسْرحٍ .. ليُمثلَ دوراً ما , وحولهُ مُتفرّجينَ كُثر مُنسجمينَ , يَنتظرونَ مِنهُ أنْ يُقدّم دورهُ ,
    لِيبَادِلوهُ / إمّا بِالتّصفيقِ , أو الإِنسّجامِ , أو حتّى رميهُ بعُلبِ - البيبسي - .
    وهُوَ صامتٌ ويُفكّر ,, ولا ينطِقُ بأيّ كلِمة , لسَببٍ وجيهْ , إلا أنّهُ يُفضّلُ شَيئاً واحِداً للتّو يَدورُ في رأسهِ " الهَرَبْ " !








    الحيرةُ السّادِسَةُ :


    هذا المُجتمعُ الذي أعِيشُ فيهِ وتَعِيشونهُ , مليءٌ بالمُتناقِضاتِ الكَثيرةِ ,
    فقدْ كرِهتُ الإكْثارَ مِنَ الحّديثِ , وكَرهتُ الإِكثارَ أيضاً مِنَ الصّمتِ , حِينَ علمتُ أنّ الصّمتَ ماهوَ إلا الهُروبُ بِطريقةٍ أُخرى ,
    وكرهتُ العَلاقات .. حِينَ رأيتُ بَعضُ النّاسِ يضعُ تحتَ اسمي خطّاً أحمَر كبِيراً ..
    وأنَا بِدورِي أُحاولُ التّبْريرَ لهُم أنّي لستُ كَذلكَ ,
    بحيثُ أنْ تجعَلَ منّي شيْئاً جدِيرَ الذّكْرِ ,
    أحيَاناً لا أتمنّى أنْ أُذكَر حتّى لا يجَعل مِن ذلكَ حبّاً للفضوليّةِ !








    القُبلةُ السّابِعة :


    أيّ اليدينِ المخبئتينِ خلفَ ظهرِي اخترتَ ؟
    ( اليُمنى أمِ اليسرى ..! )
    و ستكتشف مرّةً بعد مرّةٍ
    أنّي أغشُّكَ ..
    و أنّي في كلتَا اليدينِ ..
    أخبّئُ لكَ ..
    , - القُبْلةُ نَفْسَهَا !







    اللعْنةُ الأخيِرة :
    ( الحِذاءُ .. مَايرْبُطنِي بالحَياةِ ! )







    -

  2. #2
    تاريخ التسجيل
    Apr 2009
    المكان
    بعيد جداً
    الردود
    4,712
    ( الحِذاءُ .. مَايرْبُطنِي بالحَياةِ ! )

    ذكرني هذا بقول الماغوط :
    كل يوم أمشي آلاف السنوات الضوئية محاولا العثور على قلم أوقّع به على هذه الأرض
    فلا أجد أبلغ من حذائي


    أيّ اليدينِ المخبئتينِ خلفَ ظهرِي اخترتَ ؟
    ( اليُمنى أمِ اليسرى ..! )
    و ستكتشف مرّةً بعد مرّةٍ
    أنّي أغشُّكَ ..
    و أنّي في كلتَا اليدينِ ..
    أخبّئُ لكَ ..
    , - القُبْلةُ نَفْسَهَا !


    كما نقول هنا : تبوسك العافية

    جرعة جيدة هذه يا عمو اضافة قبل النوم

    حياك الله

  3. #3
    تاريخ التسجيل
    May 2009
    المكان
    عَلَى الرَّصيف .!
    الردود
    767
    التدوينات
    2
    .
    .
    مُدهش
    هَذا عبور أول
    وَسنعود بمشيئة الله
    .
    .
    شكراً إضافة

  4. #4
    تاريخ التسجيل
    May 2010
    المكان
    عند نفسي .. !
    الردود
    78
    ردي ليس "اضافه" ما ..
    إنما لجمالية أن أوقع حضوري تحت هذا الغيم !! ..
    سعيد جدا لأني تبللت هنا !

  5. #5
    تاريخ التسجيل
    Apr 2009
    المكان
    مكّة المكرّمة .
    الردود
    1,877
    شكراً إضافة ..
    شكراً ..
    شكراً ..
    الخ
    الخ
    !

  6. #6

    في رأْسِي رأسٌ آخرَ , وفي عَينِيّ عينٌ أخْرَى !
    وبينهُمَا أَمَورٌ مُضطَرِبَاتٌ ..
    ياصَديقي :
    لَمْلِمْني مِنَ القَاعِ إليَّ.. , و اكنُسْ مَا تَبقّى منّي..

    هذه رائعة .. حجر أساس تستطيع أن تشيد عليه نصاً فاره.

    أشعرُ ومنذُ فترةٍ ليستْ بالقَصيرةِ , أنّي أسِيرُ عَارياً , وَلاشَيءَ يستُر خطِيئَتي ,عَارياً تمَاماً مِنْ كُلِّ شَيء ,رغْمَ أنّ أُمِّي علّمتْنِي أَشياءَ كثِيرةً ,علّمتنِي كيفَ أرقّعُ جِسمي بِـ قِطعٍ مِنَ الأقمِشةِ والملابِسِ الكَثيرةِ الكثّة , بأشياءِ تبْدُو في مُجملِها سَاتِرة !وكيفَ أنْ أرَى الأشياءَ بِغيرِ هَكذا طَريقَةٍ , وكَانَتْ تُعلمُني لغَرضٍ ما , لمْ أفهَمُه , فكبُرتُ .. ,
    وعَلمتنِي الحَياةُ أنْ أَلبَس أكْوَاماً مِن القِطعِ , للسّترِ , وأنّ غَرَضَ أمّي كَان نبَيلاً ..

    المشكلة أن العالم أصبح كرنفالاً من الأفكار والمبادئ ، والقناعات المزينة "بالفرو"
    وتحولت جدرانه كلها إلى لافتات إعلانية ، وسماواته إلى شاشات لترويجها وتطويقنا بها !!
    فاقبض على ثيابك التي أهداها لك الله سبحانه وتعالى.

    إضافة
    عيدك مبارك
    ___________________________________________

    من كانَ غريبًا لمرةٍ واحدة في وطنه.. سيظل غريبًا إلى الأبد.!
    صراحة:



  7. #7
    تاريخ التسجيل
    Sep 2006
    المكان
    ابحث عن وطن
    الردود
    223
    حالة عادية لاتستحق الشكوى .
    يامواطن ياعربى
    بكت المئذنة

  8. #8
    تاريخ التسجيل
    Jun 2009
    المكان
    سوريا الحرة
    الردود
    426
    صديقنا او صديقتنا

    اشكرك وصفت حالة جمعية

    كن بخير قدر الامكان..!

  9. #9
    تاريخ التسجيل
    Jun 2010
    المكان
    حيثُ لا تعلم ...
    الردود
    241
    لماذا حين أقرأ بتمعن تصيبني أوعاج ... هل هناك شيء مؤلم

    إضافة : وجدتني هُنا قبل أن أنام وها أنا هُنا بعدما استيقظت
    بربك بأي الحرف تكتب ...






    نســ يــان

  10. #10
    تاريخ التسجيل
    Dec 2009
    المكان
    وطن بائس,
    الردود
    862
    والله يا أخي إضافة..

    هذه الأرباع حقائق.. والوجه الواحد من أصل أربع وجوه.. وما قد أخرجت لتوّك من صندوق العجائب..
    كلها من تلك الأشياء التي نجد أنها جميلة..
    ربما لا نفهمها.. وربما لا نشملها بالإستيعاب!.. نضعها في التلافيف.. ونقول حقاً هي جميلة..

    ؛
    الهـَـرَب.. أسوأ مما تتوقع..
    مغري جداً هو..
    جميل.. ومريح.. ويتركك تنام الليل قرير العين.. ولكن..

    جد يا إضافة.. إلى متى الصمت ؟ إلى متى تبقى الأحوال السائدة هادئة.. متى تأتي العاصفة التي ترضي النقـّاد وتنقل المشاهدين معك إلى خشبة المسرح؟
    وما قصة عقدة الكمال معنا؟

    .
    .
    .
    ولا شيء آخر.. (مع أني أشعر أنني لم أقل أي شيء من الأساس)!!
    عُدّل الرد بواسطة شغف المعاندة! : 14-11-2010 في 02:23 PM

  11. #11

    Smile


    صفعات أليمة ولولآ الكتابة لكانت نازفة !

    لا تمل هذي الاحرف وبها سحر يا انيق

    شكراً

  12. #12
    تاريخ التسجيل
    Nov 2006
    المكان
    هنا.. على ما أظن
    الردود
    284
    Quote المشاركة الأصلية بواسطة اضافه عرض المشاركة

    الموجَةُ الثّالِثةُ :

    كُنتُ ومُنذُ الصّغر , أتبنّى نظَريةِ " الهَرَبْ " , الهربّ الذّي لايُخْجِلكَ أمَامَ أحدٍ مِنَ النّاسِ إلا مِن نفسكَ , !
    ليسَ الهربُ الذي تتَوقّعُونهُ الإدْبارَ عندَ وجودِ الكّارثةِ .. أقصدُ الهربَ الذي يجعَلكَ وكَأنّكَ في مَلْعَبٍ مَلِيء , وتَرى كُل شيءٍ , ولا يَراكَ إلا أنتَ !
    .
    جرّب هذا النوعِ : بِحيثُ تبقى بعِيدَاً مِن كُل شَيءٍ !
    وهَذا يُفقدُكَ الكثيرَ مِنَ الأمُورِ الجميلةِ , إلا أنّكَ تتَخلصُ منْ فِكرةٍ سيّئةٍ وهِيَ مَسْألةُ الإِضْطِرابِ النّفسِي !
    صدقت ... كما قيل لن يخطئ من لا يفعل شيئاً.

  13. #13
    تاريخ التسجيل
    Feb 2010
    المكان
    خارج المجره
    الردود
    1,534
    هذا المُجتمعُ الذي أعِيشُ فيهِ وتَعِيشونهُ , مليءٌ بالمُتناقِضاتِ الكَثيرةِ ,
    فقدْ كرِهتُ الإكْثارَ مِنَ الحّديثِ , وكَرهتُ الإِكثارَ أيضاً مِنَ الصّمتِ , حِينَ علمتُ أنّ الصّمتَ ماهوَ إلا الهُروبُ بِطريقةٍ أُخرى ,
    وكرهتُ العَلاقات .. حِينَ رأيتُ بَعضُ النّاسِ يضعُ تحتَ اسمي خطّاً أحمَر كبِيراً ..
    وأنَا بِدورِي أُحاولُ التّبْريرَ لهُم أنّي لستُ كَذلكَ ,
    بحيثُ أنْ تجعَلَ منّي شيْئاً جدِيرَ الذّكْرِ ,
    أحيَاناً لا أتمنّى أنْ أُذكَر حتّى لا يجَعل مِن ذلكَ حبّاً للفضوليّةِ !


    هنا وجدت كم هائل من الحقيقة التي لانفتأ نتحايل عليها دون جدوى
    قمة الصدق
    قمة الجمال


    صرختك الخامسة كانت قوية بمايكفي لتخترق السمع وإن كان به صمم


    شكرأً بحجم الإبداع هنا

  14. #14
    شكراً اضافة ,,
    جميل وممتع ما كان هنا ..

  15. #15
    تاريخ التسجيل
    Oct 2010
    المكان
    في عالمي الخاص
    الردود
    84
    اضافه :
    سمعنا صرخاتك ... وحاكيناها بيننا وبين أنفسنا
    لنسمعك الصدى الذي وصلنا بكل وضوح
    رائع أنت أخي
    تجولت بحرية تامه ..ولم أفكر بالهرب من هنا
    دمت بخير

  16. #16
    تاريخ التسجيل
    Jun 2009
    المكان
    بين جدران أربع بباب وشباك صغير لا يطل الا على الجدار الخامس
    الردود
    174
    إنه وهم آخر نتمنى أن نعيشه أن لا يرانا أحد ونرى الجميع
    أهو ضعف أم فضول أو شئ آخر لا أستطيع البوح به هنا ؟

    ما يربطني في هذا العالم هو أمنية أخرى أن أرى حذاءا على مقاس قدمي

    شكرا لانك استوقفتني هنا
    وتقبل مروري
    ابق ساكناً قلبي ولا تُثر غبارك
    دع العالم يجد سبيله إليك
    طاغور

  17. #17
    اضافة مميزة
    فشكرا لك

  18. #18
    تاريخ التسجيل
    Mar 2009
    المكان
    بين الحقيقة والخيال
    الردود
    954
    قد تبدو كتاباتك مبهمة .. لكنّها حتماً جميلة كثيراً..
    بدءاً من صفحات بيضاء تسجل عليها صفعات تنتج صراعاً / موجة
    وردّة الفعل قفزةٌ / هروب ..
    وفي آخر فهم النفس لا بدّ من حيرةٍ تودي الى طريقين رئيسيين في دروب الحياة , قبلةٌ و لعنة أو خيرٌ وشرٌ ..
    ومن الجمال الذي مابين السطور
    .
    نظريّة الهرب ..أقصدُ الهربَ الذي يجعَلكَ وكَأنّكَ في مَلْعَبٍ مَلِيء , وتَرى كُل شيءٍ , ولا يَراكَ إلا أنتَ !
    نظريّةٌ واقعية تحمل في طيّاتها سموّ نفس بشرية
    .
    أحيَاناً لا أتمنّى أنْ أُذكَر حتّى لا يجَعل مِن ذلكَ حبّاً للفضوليّةِ !
    وهذه قد تحمل معنىً ما من .. الغربة
    ..
    رائعٌ يا اضافة .. وجدّاً
    شكراً لك ..
    (وَآمَنَهُمْ مِنْ خَوْفْ).

  19. #19
    تاريخ التسجيل
    Aug 2009
    المكان
    أمامك الان الا تراني؟
    الردود
    663
    جيد جدا لمبتدئ مثلي ان يقرا جميع موضوعك في وقت واحد ... ساحاول ان اعبر على اسمك مرارا فقد اعجبني ما كتبت

  20. #20
    تاريخ التسجيل
    Nov 2006
    المكان
    حيث لا خلف خلفي ولا أمام أمامي
    الردود
    1,249
    بل هذه كروت معايدة جميلة يحمل كل كرت منها فكرة وموضوع ولفته كريمة ...
    شكرا لك وكل عام وانت بخير

 

 

معلومات الموضوع

أعضاء يتصفحون هذا الموضوع

يتواجد حاليا 1 يتصفحون هذا الموضوع 0 أعضاء وَ 1 زوار

الروابط المفضلة

قوانين الكتابة

  • may لا يمكنك إضافةموضوع جديد
  • لا يمكنك إضافة ردود
  • may لايمكنك إضافة مرفقات
  • لايمكنك تعديل مشاركتك
  •