Follow us on...
Follow us on Twitter Follow us on Facebook Watch us on YouTube
الصفحة 1 من 2 12 الأخيرةالأخيرة
النتائج 1 إلى 20 من 29

الموضوع: بين حجتين !!

  1. #1
    تاريخ التسجيل
    Jan 2008
    المكان
    في الركن البعيد الهادي !
    الردود
    1,019

    بين حجتين !!



    أنا لا أخجل أبداً من دمع أمي كما يفعل درويش ..

    فأمي تعرف عني كل شيء ..
    تعرف تماماً حكايا الرمد ، حين كنت أُقاد إلى الحمام كي أتبين الطريق كل صباح ..
    كانت تطعمني سبع جزرات كما أوصتها الطبيبة الايطالية الفرعاء ، وكانت لاتنسى موعد قطرة العين قبل المنام .
    لكنني أخجل تماماً من ذاكرة جدي ..
    لقد مات بعض جدي .. وإن البعض من بعض قريب..
    قاتل الله الهرم .. لايتركك مع الأحياء .. ولايركلك بشرف مع الأموات .. إنه يمضغك كلقمة طفل سنة التسنين !
    قبل خمسة أعوام من اليوم بدأت رحلة عودة جدي إلى طفولته .. فقد بدأ الخرف يدب إليه ..

    كانت أولى النوافذ :
    نافذة الخوف من فقد الأصدقاء والذكريات، فقد كان يحن دائماً إلى أصدقائه الذين بدأ الموت يتخطفهم واحداً واحداً ، كانوا سبعة رجال صمدوا بعد سنة الألفين الميلادية ، سقط ثلاثة منهم قبل انتصاف العقد الأول من القرن الحادي والعشرين ، وبقي ثلاثة في قريتنا الوادعة ، توفي أول الثلاثة بعد أن فقد السمع والبصر وأصبح لايصلي مع الجماعة إلا صلاة عيد الفطر المبارك ، وإن كان الموت قد أمهل جدي فقد اختطف صديقه الأخير صيف العام الماضي .. “وليته خطفنا جميعاً ولم يتركني وحيداً” كما قال لي جدي !

    إن أقسى العقوبة ألا تجد رجلاً تقاسمه الضحكة والذكريات ..

    كانا إلى آخر خميس -من عمر صديق جدي- يجلسان سويةً إلى المذياع يرخيان السمع لأخبار الخامسة في البي بي سي البريطانية ، يشربان الشاي ، يتهامسان ، يلقيان ببعض النكات على العابرين ويفترقان في السادسة والنصف عندما يؤذن لصلاة المغرب ..

    الطريف أنهما اعتزلا حل المشاكل عندما أصبحا بلا ثالث يرجح كفة أحدهما عندما يختصمان..
    فقد كانا يختلفان على كل شيء وكان الشيوخ الآخرون –عليهم رحمة الله – يفصلون بينهما بالتصويت دائماً، ولأنه لم يعد هناك شيخ ثالث فقد ارتأيا أن يتركا الموضوع برمته للجيل الذي يليهما سناً!

    مساء الجمعة .. استرد الرحمن أمانته من صديق جدي الوحيد .. ومن حينها وآذان الجمعة يعني لجدي نداء الموت وقيام الساعة.. وكأن الموت ديان قديم لايطرق إلا باب جدي نهار الجمعة..

    لقد فقد نصف وزنه , وذهبت نضارة وجهه , وحينما اشتد عليه الأمر ارتأت جدتي – زوجته الوحيدة الباقية على قيد الحياة – أن يخفوا عنه دخول يوم الجمعة وأن يقتصر أسبوعه على ستة أيام تبدأ بالسبت وتنتهي بالخميس !

    ولكن كيف يمكن لحيلة كهذه أن تنطلي على بدوي لايحسن سوى حساب شيئين في الدنيا : صلواته الخمس ، وعدد إبله عند المغيب..

    حينها، أطلقت جدتي تحذيرها الأخير :
    إن الشيخ لم يعد يشرب حليبه حتى يصبح لبناً حامضا!
    وهي كناية معروفة عند أهلنا تفيد ضعف الشهية عند المريض لدرجة أن حليبه يتخمر آخر النهار مكانه ..

    ولأنني بكر أحفاده من البنات .. فقد كنت ملزماً بحضور وصية جدي ، وقبل الوصية تطرق إلى فصول من حياته التي امتدت لسبعة أعوام بعد التسعين ، كان من أعجبها قصة حجه سنة 1965 م وهي قصة من قصص الأولين ليس فيها من جمال سرد البرتو باثكث فيريرا في أبنوس ولا روعة لغة محمود تراوري في ميمونه وهما يصفان الانتقال من مكان إلى مكان ومن زمان إلى أزمان،، لكنها كانت مليئة بالدهشة والصدق والتأملات ..

    وقد يسر الله لي حجةً إلى بيته العتيق هذا العام .. رافقتني فيها فصول رواية جدي .. فكان عقلي يستحضر حديثه في كل مشعر من مشاعر الفريضة الخامسة لهذا الدين العظيم .

    فجدي كبقية أهل الله البعيدين عن البيت العتيق كان قد استعد عامين كاملين لتلك الحجة المشهودة وباع عشرة نياق وبعيرين من حر ماله ليصل سالماً إلى المشاعر المقدسة ، حمل معه نصف المال كي يقطع به الطريق واتفق مع تاجر من أهل اليمن أن يسلمه الباقي حال انتهائه من الفريضة كي يعود سالماً إلى أهله ..

    أما حفيده فقد أٌبلغ في شهر رمضان وعقد النية قبل حلول شهر الحج بأسبوع واحد ، ومن ثم وجد نفسه ذاهباً عائداً على الخطوط السعودية آمناً في سربه معافى في بدنه ، لايخشى إلا الله الذي خلقه .. أما الذئب فلم يكن ليخيف قرصاناً على الأرض ناهيك عن فعل ذلك في الجو !

    مازال جدي يذكر بالسوء المنزل الضيق الحجرات الذي نزلوا به في مكه ، وأنه حين لم يستطع النوم بين أكوام البشر ارتضى النوم فوق السطوح تحت النجوم ..

    الحسنة الوحيدة التي يذكرها جدي لمتعهدهم أنه كان يحضر لهم اللحم كل يومين فلم يكونوا يستطيبون السمك أو الدجاج، على أنه كان يلمزه بلحم البقر الذي كان يحضره لهم وهو يعلم أنه لايقدم للضيوف بأي حال من الأحوال ..

    أما نحن فقد نزلنا بالشرائع وهي منطقة قريبة من الحرم المكي ..
    والطعام كان يأتينا بشتى صنوفه وألوانه رغداً إلى مكاننا بلا عناء ..
    فقد كان يبدأ البوفيه المفتوح في السابعة ويستمر حتى العاشرة صباحاً .. ولايرتفع إلا وينزل الغداء في تمام الواحدة ظهراً حتى الرابعة مساء .. أما العشاء فكان يوضع في الثامنة ولايرتفع إلا منتصف الليل .. وبين الوجبة وأختها فصول من الفاكهة .. وجمل فنية من حلوى شهيرة تدعى أم علي .. وما أدراكم وأدرى جدي ما أم علي !!

    عليك بالدعاء في عرفات يامحمد .. فهو المقصود والمأمول يابني” .. وقد صعدت إلى جبل الرحمة ودعيت هنالك .. ولست أعلم إن كان لذلك سند في السنة النبوية الشريفة أو أنني وجدت الناس يفعلون ففعلت مثلهم .. وقد أوصانا الشيخ أن نرفع أيدينا حتى تسقط أرديتنا وأن ندعوا وقوفاً لا جلوسا ..

    أما نحن فقد وصلنا إلى عرفه قبل انبلاج الفجر .. وقد كان الطباخون أول الواصلين فقد اعدوا قدوراً لو رآها الصائم فارغةً لشبع .. واوقدوا ناراً عظيمة في الواحدة فجراً لإعداد الفطور والغداء لأكثر من ستمائة حاج دفع كل منهم مبلغاً يزيد عن العشرة آلاف ريال مقابل راحتهم تلك الأيام المعدودات ، وقد نام الجميع بعد الفطور ولم يستيقظوا إلا على خطبة مفتي الديار السعودية ومن ثم شرع الجميع بالدعاء حتى غربت الشمس ..

    منذ بدء الخليقة ويوم عرفه قرين الإزدحام وضربات الشمس والإعياء والإجهاد ، لكننا لم نسجل سوى حالتي رعاف وحالتي هبوط وشكاوي المبتلين بالسكري -رفع الله عنهم- والتهابات الحلق المعروفة في الحج ..

    وكان من أعجب مارأيت أن أمراض الناس تظهر إلى السطح وتزيد حالما يجدون طبيباً متفرغاً لهم.. وتختفي تماماً باختفاء الطبيب ..وكأن وجه الطبيب يذكرنا بأمراضنا التي نسيناها ..
    إنه لأمر مؤسف أن يصبح قفا الطبيب خيراً من وجهه !

    لم تكن تلكم الوصية الأولى لجدي ، فقد كتب أختاً لها سنة ذهابه إلى الحج سنة 1965م وأوصى ألا تفتح ولاتقرأ إلا بعد ثالث أيام التشريق .. فقد كان الموت في الجمرات مسلمةً من مسلمات الحج حينها ..

    أما نحن فقد وصلنا بفضل الرحمن على التوسعة الأخيرة للجمرات وقد رأينا العجب العجاب ، فلايمكن للمرء أن يستشعر لقب خادم الحرمين الشريفين حتى يرى بعينيه العناية التي توليها الحكومة السعودية للمشاعر المقدسة ، فلم يكن يدور بخلد أحدنا أنه سيقابل الشيطان وجهاً لوجه ويرميه في المربع الذي يحب من نصبه المشهود..

    ولولا أن يقال أن أبا الدراري ينتظر شرهةً وبشتاً وألف ريال لحلفت غير حانث أن جميع الخلفاء يغارون – في قبورهم – من الجهود المبذولة لتذليل الصعاب أمام حجاج بيت الله الحرام ، وقد رأيت الكثير من الكشافة والمرشدين والمتطوعين لتوزيع الماء والطعام وإرشاد التائهين وإسعاف المرضى ، والقوم يرون خدمة الحجيج شرفاً وفضلاً امتن الله به عليهم من بين الأمم ..

    ولعل ذلك أحد أسرار البركة التي تحف هذا البلد الدي دعى له أبونا إبراهيم.. واختصته الطبيعة بمزحتها الأجمل حين فجرت النفط من تحت أقدام رعاة الشاة والبعير.. وفوق ذلك تحميه أمريكا!

    ولو لم يكن جدي متعصباً للشعر والشعراء.. لأخبرته أن الفيصل خالد اعتزل القصيد هذا العام .. ولم يكتب سوى قصيدة الحج على بحر الكامل وقافية النجاح !

    عُدّل الرد بواسطة ابوالدراري : 30-11-2010 في 08:55 PM سبب: جبل الرحمة .. وليس غيره !
    محمد ديريه
    @mohdiriye

  2. #2
    تاريخ التسجيل
    Feb 2010
    الردود
    1,204
    -


    تقبّل اللهُ صالِحَ أعمالكُم .. أبا الدراري ..
    وغفرَ اللهُ لكم ولجدكم , وللقائمين على كُل شيء كوّيس في أي مكان كوّيس !

    شُكراً ..


    -

    مثل أولئكَ القَبيحين , قرّرتُ أن أُمَارسَ المَوتَ فَجأة !

    .

  3. #3
    مرور أول
    لأخبرك من خلاله،
    بأنني في القراءة السابعة، منذ الصباح حتى الآن .
    وما زلت مندهشة!
    المقدمة مذهلة يا محمد،
    وعندي الكثير لأقوله، هذه المرة...
    لي عودة .

  4. #4
    ,
    بدايًة ياأبا الدراري ....الصورة لوحدها حكاية !

    وهنا :
    قاتل الله الهرم .. لايتركك مع الأحياء .. ولايركلك بشرف مع الأموات .. إنه يمضغك كلقمة طفل سنة التسنين !
    فحين بهرني هذا التشبيه , وتساءلت: أنّى له هذا ؟
    لم أجد بدًا من التسليم بأنه قد يكون لمهنتك دورٌ هنا .

    إن أقسى العقوبة ألا تجد رجلاً تقاسمه الضحكة والذكريات ..
    إن أقسى العقوبة ألا تجد شريكًا تقاسمه الضحكة والذكريات !
    ماأتعس نديم الوحدة !

    تقبل الله صالح أعمالكم ياأبا الدراري .

  5. #5
    تاريخ التسجيل
    Dec 2008
    المكان
    !
    الردود
    386
    هذا النص مشهد سينمائي متكامل !
    تجذب القارئ من اللحظة الأولى وتبدأ بممارسة التسحيب به مع أول عشرة أسطر !


    إغراقك في التفاصيل , ولعبة سرد الحكايا
    سلاحك الأقوى يا صديقي ..



    لا زلت أذكر كلام - البعيد عنا بوجوده والقريب بروحه - سليمان الطويهر
    حين قال لك :
    أنت ترمم فينا بقايا إنسانيتنا يا محمد !



    تباً لك كم تسرق منا الجمال
    يا ساحر البسمة

  6. #6
    تاريخ التسجيل
    Mar 2008
    المكان
    في دار والدي الموقر
    الردود
    152
    تقبل الله منك الطاعة
    وغفر لك ورحم جدك
    بارك الله بيك

  7. #7
    تاريخ التسجيل
    Nov 2006
    المكان
    حيث لا خلف خلفي ولا أمام أمامي
    الردود
    1,249
    Quote المشاركة الأصلية بواسطة ابوالدراري عرض المشاركة
    ولعل ذلك أحد أسرار البركة التي تحف هذا البلد الدي دعى له أبونا إبراهيم.. واختصته الطبيعة بمزحتها الأجمل حين فجرت النفط من تحت أقدام رعاة الشاة والبعير.. وفوق ذلك تحميه أمريكا!
    تقبل الله طاعتك أيها الطيب ... رائع كعادتك بل أنك لا تستطيع إلا أن تكون كذلك .. .رائع حتى آخر لحظة في الموسم ...
    سبحان الذي سخر لنا من سهل لنا أن نري الشيطان جهراً في الجمرات ...كان الملعون يوسوس بالنهي عن الذبح وهو نفسه من يوسوس بالذبح الان ...
    تري هل المسافة بين دعوة سيدنا إبراهيم وحماية أمريكا ثلاث عقبات فقط وسبع جمرات أصغر من حبة الفول وأكبر من حبة الحمص ...

    تحياتى ياأبو الدراري

  8. #8
    تاريخ التسجيل
    Aug 2009
    المكان
    حيث لا أحد
    الردود
    736
    البداية كانت جميلة بكل ماتعنيه هذه الكلمة من جمال.!
    لكن بعد التغلغل بدأت أرى أن ذلك الجمال بدأ يخفت.!
    لاأدرى هل السبب هو حاضرنا الذي عكّر ذلك الماضي الجميل أم لا؟
    كنت أتمنى أن تتوسع أكثر بحديثك عن ذلك الماضي ، ولو فصلا من فصول جدك رحمه الله.!
    ثم إني أخيرا أرى أن الحصول على شيء بعد مشقة له نكهته الخاصة ، فما بالك بمن تشققت قدماه
    وطبعت الشمس صورتها على قفاه .!
    ليت زمنهم يعود ، وليتك حدثتنا أكثر.!
    أطال الله عمرك في طاعته لتحدث أحفادك كما فعل جدك.!
    تقبل الله أبا الدراري ثم إنه شكرا ، فقد عدت بي لذلك الزمن الجميل .!

  9. #9
    تاريخ التسجيل
    Dec 2009
    المكان
    وطن بائس,
    الردود
    862

    Red face

    السلام عليكم أخي أبو الدراري,

    أنت قاصّ مُـفيد, , القراءة لك مثل تناول وجبة صحية وشهية في نفس الوقت, وهذا نادراً ما يحدث

    أجمل سيرة فتحتها سيرة الأجداد.. ذكرتني بجدي حين حدثنا مرة عن شيء حدث معه ورفاقه, وكلما ذكر أحدهم قال الله يرحمه.. أو يخبرنا أنه توفّى..
    ومن ثم وهو منسجم في السيرة, توقّف فجأة.. وابتسم ابتسامة المتألم, "هنّ كلهم ماتوا", ولم يستطع أن يٌكمل القصة بعد أن استولى عليه هذا الاستنتاج!


    أخي أبو الدراري, دمتَ أنت وأفكارك المترابطة

  10. #10
    تاريخ التسجيل
    Jul 2008
    المكان
    في كتاب .
    الردود
    3,340
    ماقرأته هنا يذكرني بمسيحيون في مكة "من نايحة الابداع والبساطة في الوصف " ..
    وكذلك تذكرت يوسف زيدان في صيغته البسيطة العميقة .
    وتذكرت أنه ليس لي جد ..

    حفظ الله جدك وحماه .

  11. #11
    تاريخ التسجيل
    Jun 2010
    المكان
    لامية الشنفرى
    الردود
    260
    تقبّل الله طاعتكم،

    صورتك المرفقة باللحية جميلة جدًّاً، وتحكي روايات وليست حكايات.
    أقلها أن النوم على العاشقين حرام!

    ما عايشت أجدادي وما استمتعت بصراخهم وحكمتهم.
    الموعد الحوض إن شاء الله.

    وبغض النظر عن آخر ثلاثة أسطر ، فقد استمتعت بترسُّلك وجدّاً.

    أخوك

  12. #12
    تاريخ التسجيل
    Apr 2009
    المكان
    بعيد جداً
    الردود
    4,712
    تقبل الله طاعتكم يا محمد
    عساه كان حجا مبرورا وسعيا مشكوراً

    حياك الرحمن

  13. #13
    تاريخ التسجيل
    Mar 2009
    المكان
    بين الحقيقة والخيال
    الردود
    954
    بين حجتّين متباعدتين .. في الزّمان وفي سلوك الطّرق ولا تزال صورة سكينةٍ ايمانيّةٍ منسكبةٍ على وجه حاجّ ما
    تبعثُ في النّفس طمأنينة كطمأنينةِ إبراهيم عليه السلام ..
    أن لا يزال في الدّنيا خير ..
    ..
    ولاتخجل من ذاكرة جدّك ..
    فلكلّ شيء أجل وأجل خلايا الدماغ المسؤولة عن الوظيفة المعرفية لابدّ يكون بعد عقودٍ طوال من العمر ..
    .
    هكذا أنت أبا الدراري ..
    حديثكَ جميلٌ جدّاً لن تبرحهُ العين حتّى آخر حرف ..
    .
    حجّاً مباركاً .. بإذنه
    ودعاءاً مستجاباً ..
    (وَآمَنَهُمْ مِنْ خَوْفْ).

  14. #14
    تاريخ التسجيل
    Jan 2008
    المكان
    في الركن البعيد الهادي !
    الردود
    1,019
    Quote المشاركة الأصلية بواسطة منار زعبي عرض المشاركة
    مرور أول
    لأخبرك من خلاله،
    بأنني في القراءة السابعة، منذ الصباح حتى الآن .
    وما زلت مندهشة!
    المقدمة مذهلة يا محمد،
    وعندي الكثير لأقوله، هذه المرة...
    لي عودة .

    هؤلاء الطيبون ..
    الذين يؤجلون أعيادهم حتى نعود
    يستحقون إكرامهم بأكثر من مقدمة مذهلة
    يامنار

    بستان ورد لروحك .
    محمد ديريه
    @mohdiriye

  15. #15
    تقبل الله طاعتكم.
    معاني جميلة بالنص, و أسلوب سردي مشوق.
    أوافق دندرمة : ثم إني أخيرا أرى أن الحصول على شيء بعد مشقة له نكهته الخاصة ، فما بالك بمن تشققت قدماه
    وطبعت الشمس صورتها على قفاه .!


    حتى الشقاء نعمة أحيانا.

  16. #16
    تاريخ التسجيل
    Jan 2008
    المكان
    في الركن البعيد الهادي !
    الردود
    1,019
    Quote المشاركة الأصلية بواسطة اضافه عرض المشاركة
    -


    تقبّل اللهُ صالِحَ أعمالكُم .. أبا الدراري ..
    وغفرَ اللهُ لكم ولجدكم , وللقائمين على كُل شيء كوّيس في أي مكان كوّيس !

    شُكراً ..


    -
    وغفر لك وشكر سعيك وكتب أجرك ..
    من فرط السعادة بتعليقك أجلته حتى أجد بستان ورد
    لأجلك ولأجل الكويسين على كوكبنا الجميل

    دم لأخيك
    محمد ديريه
    @mohdiriye

  17. #17
    تاريخ التسجيل
    Oct 2010
    المكان
    الرّف
    الردود
    85
    حجًا مبرورًا وسعيًا مشكرًا
    ربنا آتنا من لدنك رحمة وهيئ لنا من أمرنا رشدا .

  18. #18
    تاريخ التسجيل
    Feb 2010
    المكان
    خارج المجره
    الردود
    1,534

    حجاً مبرور وسعياً مشكور

    تقبل الله أخي الكريم


  19. #19
    تاريخ التسجيل
    Jan 2008
    المكان
    في الركن البعيد الهادي !
    الردود
    1,019
    Quote المشاركة الأصلية بواسطة جدائل مصفرّة عرض المشاركة
    ,
    بدايًة ياأبا الدراري ....الصورة لوحدها حكاية !

    وهنا :

    فحين بهرني هذا التشبيه , وتساءلت: أنّى له هذا ؟
    لم أجد بدًا من التسليم بأنه قد يكون لمهنتك دورٌ هنا .


    إن أقسى العقوبة ألا تجد شريكًا تقاسمه الضحكة والذكريات !
    ماأتعس نديم الوحدة !

    تقبل الله صالح أعمالكم ياأبا الدراري .

    الأجمل من ذلك كله ..
    أن تستيقظ من قيلولتك لتجد جوال أدب يرسل لك هذه الحكمة الرائعه :
    حين نمتلك الخبرة .. نخسر لذة المشاهدة !

    مذيلة باسم الرائعه : جدائل مصفره

    ما أروعك .
    محمد ديريه
    @mohdiriye

  20. #20
    تاريخ التسجيل
    Aug 2006
    الردود
    2,099
    ماذا سيكتب أحفادك عن زمانك يا أبو الدراري ؟

    المهم في الموضوع:
    أن نفط الخليج طلع بالأخير مزحة الطبيعة الأجمل!!

    نص أكثر من جميل ..

    شكراً لك.

 

 

معلومات الموضوع

أعضاء يتصفحون هذا الموضوع

يتواجد حاليا 1 يتصفحون هذا الموضوع 0 أعضاء وَ 1 زوار

الروابط المفضلة

قوانين الكتابة

  • may لا يمكنك إضافةموضوع جديد
  • لا يمكنك إضافة ردود
  • may لايمكنك إضافة مرفقات
  • لايمكنك تعديل مشاركتك
  •