Follow us on...
Follow us on Twitter Follow us on Facebook Watch us on YouTube
النتائج 1 إلى 4 من 4
  1. #1
    تاريخ التسجيل
    Aug 2006
    المكان
    Tunisia
    الردود
    596

    ". . .من أيِّ فجٍّ سيمضيِ عقلي ؟ . . . "

    مُعلّمي الأول علمني كيف أقطعُ الشارع , رغم أني حينهاَ كنتُ في أمس الحاجة لمبادرة والدَيّ في هذا الأمر,
    خصوصًا وأني لم أُخلَق كبيرة في السن, بلْ خُلقتُ كالأناس العاديين, في قماط تغيرهُ لي أمي خمس مرات في اليوم , وربما أكثر أو أقل, لستُ أذكر,
    تبا , صرتُ أنسى كثيرًا هذه الأيام !

    حين قطعتُ الشارع أول مرة, كادتْ تدهسنيِ سيارة, ولكن لأن الله يحب الأطفال, لم تدهسني السيارة,
    ربما تغلغلَت بي ومضَت دون أن تمسَّني بسوء, وربماَ أخطأَتني وأصابت شخصًا آخر سواي قُدّرَ لهُ أن يكون هو قربانًا لنجاتي, وربماَ قررت السيارة أن تكون لطيفة بما يكفي لأن لا يُدوَّن في سجلها المدني الخاص سابقة جنائية .

    مضيتُ نحو الطرف الآخر بسلام,
    وها أناَ الآن بكامل عافيتي - والحمدلله - ,
    أنقرُ على أزرار الكيبورد وأكتب عن ذلك الحادث الذيِ - ولإحساس خفي - أراهن أنهُ أصابَ ذلك الشخص [ الآخَر ] , فيومهاَ أذكر أن سيارة بيضاء ذاتُ قبعة حمراء قد أتت راكضَة نحوَ الشخص الذيِ لازلتُ أراهن بأنهُ كان قربانًا لنجاتي .

    وحين سألتُ معلمي في اليوم التالي عن تلك السيارة, ضحك وقال لي : " تلك سيارةُ الإسعاف ! "

    هه !
    أمرٌ آخر نسيَ والدَاي أن يعلّماني إياه,
    كبرتُ وأنا أحب هذا المعلم وأوليهِ امتناناً عظيمًا , فلولاه لكان إدراكي لتلك الأشياء متأخرًا جدا. ولكني سبقتُ الأطفال العاديين وعرفتُ الأشياء قبلهم,
    ظننتُ بأنَّ قطع الشارع وسيارة الإسعاف هما كل شيء - حينها - . وكنتُ أمشي بفخر بين صفوف التلاميذ الصغار وكأني عالمتهم الصغيرة التيِ يجب أن تركل مؤخرة المدرسة الشمطاء كي أجلس مكانها وأبدأ بإلقاء الدروس حول " علم " قطع الشارع و "علم" سيارة الإسعاف.

    ولأن السعداء أكثرُ الناس عرضةً للحسد, فقدْ رُجمتُ بعين حاقدة في طريق عودتي إلى البيت,
    حيثُ أني - ولسبب خفي - وقعتُ على الأرض وأدميتُ ركبتيّ, وعدتُ إلى حضن أمي وأنا أبكي.

    " ماما ! ثمة ماءٌ أحمر خرج من قدمي ! "
    ابتسمت الـ ماما واكتفت بتضميد الجراح قبل أن تقبّلني وتقول : " تصبحين على خير يا حبيبتي ! ".
    وفي اليوم التالي, سألتُ معلمي عن ذلك الماء الأحمر, فأجابني بوجهٍ شبه مغتاظ
    "إسمهُ الدم وليس الماء الأحمر ! "

    يااه ..شكرًا لله أن أرسل لي معلمًا مثقفًا إلى هذا الحد.
    ولكنهُ في الآن ذاته جعلني أشعر باليُتم, فتقريبا كل شيء عرفتُهُ عن طريقه. أما أمي فقد كان دورها دائمًا محصورًا بين المشط الذي تجدلُ به شعري كل صباح وبين قُبلة المساء التي تطبعها على جبيني.
    كانت أمي تعاملني بصمت إلا بعض الكلمات مثل :
    " حان وقتُ الغداء يا زينب"
    " هل غسلتِ وجهك ؟ "
    " نظفيِ أسنانكِ قبل النوم يا زينب ! "
    و تلك الجملة التيِ تكررت كثيرًا حتى كرهتها :
    "تصبحين على خير يا حبيبتي ! "

  2. #2
    تاريخ التسجيل
    Feb 2010
    المكان
    أنثى على عتبات الزمن
    الردود
    571
    ربما هذا ماعلق في ذاكرتنا
    ولم نطلع على ماخلف جدارها
    ربما يكون مالم يعلق بذاكرتنا
    تعلمناه منهم بطريق المحاكاة
    جميلة هي حروفك
    شكرا لك

  3. #3
    تاريخ التسجيل
    Oct 2006
    المكان
    Another Earth
    الردود
    1,926
    رُبما لم تكن بعيدة عنكِ بقدر بعدكِ
    فثمة اختلاف بين شعور الأم و المُعلم
    لو سألتِ أمكِ حينها عن اسم الماء الأحمر لأجابتكِ
    و لكنكِ لم تسأليها و اكتفيتِ بسرد الحدث الذي جعلها تبتسم و ابتسامتها تلك
    أعظم من ألف إجابة من إجابات المُعلم
    فهي تدل على حنوٍ و حُب و سعادة رُبما لكم البراءة التي كنتِ تحملينها في ذلك الحين
    أما المُعلم فقد كان ملاذ السؤال
    و الإجابات لا تبعث بنفسها إلينا في الغالب
    و لهذا كان هو مصدر الإجابة دائمًا

    عندما كان أبي رحمه الله تعالى حيًا كنت بعيدًا عنه جدًا في أحيانٍ كثيرة
    كنت أقترب منه جدًا حين وجعي فقط و كنت أختار الدرب المُخالفة لدربه كي أسير عليها بفخر و إعتزاز
    عندما مات فقط
    أدركتُ كم كنتُ غبيًا بابتعادي عنه و لا خضوعي لرغبته غالبًا في تعليمي كيف تسير الأمور .

    نقاء

    كوني دائمًا في نقاء

  4. #4
    تاريخ التسجيل
    Sep 2010
    المكان
    على رواق الورق ..
    الردود
    724
    الأم هنا كانت أم ..
    و المعلم هنا معلم ..

    على كل ، ليس غريباً ,,
    و انت تذكرين شيء ما في ذاكرتك ..
    أما بالنسبة لي ، أقل من هذا ..

    رائع سردك ، شيق و ممتع

    هل من مزيد ؟!

 

 

معلومات الموضوع

أعضاء يتصفحون هذا الموضوع

يتواجد حاليا 1 يتصفحون هذا الموضوع 0 أعضاء وَ 1 زوار

الروابط المفضلة

قوانين الكتابة

  • may لا يمكنك إضافةموضوع جديد
  • لا يمكنك إضافة ردود
  • may لايمكنك إضافة مرفقات
  • لايمكنك تعديل مشاركتك
  •