Follow us on...
Follow us on Twitter Follow us on Facebook Watch us on YouTube
الصفحة 1 من 6 123 ... الأخيرةالأخيرة
النتائج 1 إلى 20 من 104

الموضوع: أصدقاء للبيع !

Hybrid View

  1. #1
    تاريخ التسجيل
    Sep 2001
    المكان
    الأرض التي " تحت أقدامي " !
    الردود
    3,632

    أصدقاء للبيع !

    -

    قرأت إعلاناً في أحد المواقع يبين رغبة أحدهم في شراء حساب على الفيس بوك على أن يكون فيه 5000 " صديق" أو مجموعة فيسبوكية يزيد عدد المنتمين إليها عن المدري كم !
    وتلقى المُعلن عدداً لا بأس به من العروض من أولئك الذين لديهم رغبة جادة في بيع أصدقائهم وبأسعار مغرية !
    أصدقاء الفيس بوك مخلوقات غريبة ، هذا ما أنا مقتنع به تماماً ، يتصرفون ككائنات هبطت من كوكب مجاور لتخبر الآخرين الذين هبطوا من كوكب مجاور آخر أنهم يقدرونهم كثيراً ويعتزون بصداقتهم ، مع أنهم لا يعرفونهم ولا يعلمون على وجه اليقين كم عدد الأعين في رؤوسهم ، هل هي ثلاث أم واحدة فقط كما تروج أفلام هوليود عن المخلوقات الفضائية، إلا أن فكرة بيع الأصدقاء فكرة راقت لي كثيراً !

    هذا بالفعل ما أحتاجه !
    أريد أن أبيع أصدقائي الحقيقين ، الذين أعرفهم قبل أن يفكر أحدهم على الطرف الآخر من الكرة الأرضية في اختراع الفيس بوك أو أي شيء آخر مشابه يجتمع فيه بشر لم يسبق أن التقوا ولكنهم أصدقاء ، يتحدثون عن سعادتهم واعتزازهم بهذه الصداقة ويبيعون بعضهم بعضا أيضاً ..
    إنها وصفة رائعة للتخلص من الألم الذي يسببه وجود آخرين في حياتنا تحت مسميات كثيرة ومبررات عديدة كلها تؤدي إلى نهاية واحدة ، مزيد من الألم !
    حين أتخلص منهم جميعاً في مزاد واحد ، سأعيش للحظة واحدة على الأقل وأنا لا أنتظر أحداً ولا أخشى رحيل أحد !
    .
    .

    لدي أصدقاء رائعون ، ينقصهم بعض الوفاء لكن هذا قد يكون لعيب في طريقة الاستخدام وليس في المنتج ذاته ، لن يندم المشتري على صفقة كهذه !

    الصديق الأول :
    إن كنت ممن تجتاحهم السعادة في غير أوقاتها فلدي ما تحتاجه ..
    إنه الصديق الذي قد تصلك رسالة منه وأنت في أوج سعادتك المملة ليقول لك " فجوة عميقة في القلب لم يملأها أحد " !
    ثم تعجز في الوصول إليه لمعرفة ما الذي يحتاجه !
    وهل هذه الفجوة أصيلة في قلبه يحلم بردمها أم أنها فجوة تسبب بها أحد الفارين من قلبه ذات معركة خاسرة !
    يختفي فلا تعلم هو هو يبحث عن إنسان أم عن شركة مقاولات ، عليك أن تستنتج ذلك وحدك ..
    إنه الصديق الذي قد تقضي معه ساعات تتحدثون عن أحزان أناس لا تعرفهم ولا يعرفهم ، لكن أحزانهم كانت أكثر إغراءً من أحزانكم !

    الصديق الثاني :
    قد تجتاحك لحظات غرور ، تشعر لوهلة أنك قادر على الفهم والاستيعاب ، لاحل للقضاء على هذا الغرور إلا بشراء هذا الصديق ..
    سترحل عن هذا العالم وأنت تحاول فهمه ولن تستطيع ، سيحدثك كثيراً عن المباديء والأخلاق ، عن الصدق والوفاء ، عن الزمن الرديء ..
    وثق أنك ستصدقه في كل مرة ، لن يساورك الشك في صدقه ، لكنك ستكف عن الدهشة بعد أن تعتاد على تصرفاته وأفعاله التي لا علاقة لها بكل ما حدثك عنه ، وستسمع منه وتصدقه مجدداً !

    الصديق الثالث :
    مع أن لدي رغبة في الاحتفاظ بهذا الصديق إلا أن الجميع للبيع ، لا استثناءات !
    هذا الصديق بكل بساطه هو من " كب الشتا فوقي وشقق لحافي " !
    قد تكون ممن يهوون الوقوف على الحافة ..
    هل يستهويك صوت الزجاج المتكسر ؟
    هل تريد أن تسمع مثل هذا الصوت بين أضلعك كلما رادوك الأمان عن نفسك !
    إن كنت تستمتع بالارتفاع عن الأرض ثم العودة لمعانقتها بقوة ـ وهو ما يسميه البعض سقوطاً ـ فإن هذا الصديق هو ما تحتاجه بالفعل !

    الصديق الرابع :
    أحياناً تتملكنا رغبة في خداع أنفسنا وتضليلها ، و كلمة " أحياناً " هنا أشبه بقطعة سكر نضعها في شراب لا قيمة له مالم يكن مرّاً !
    لأن هذه الرغبة حاضرة دائماً !
    هذا الصديق يقوم بهذه المهمة نيابة عنك وبكل اقتدار ..
    ستصدق لا محالة أنك أهم شخص في هذا الكون ، وستقتنع أن الأكسجين يأتي بعدك بمراحل من حيث الأهمية للكائنات الحية !
    ستشعر أن الجميع يسترق النظر إليك ويتمتمون بحسرة محب يرعبه المستقبل : " وش خانة العمر والأيام من دونك "

    الصديق الخامس :
    من المهم الحصول على صديق كهذا ..
    إنه من يترجم المعنى الحقيقي للحياة ، إنه الميزان الذي لا يعطيك إلا رقماً واحداً مهما وضعت في كفته !
    لكل الأشياء ، الأشخاص ، الإحساس قيمة واحدة ، هي اللاشيء !
    هذا الصديق قد تحدثه عن مخاوفك وآلامك وهمومك وإحساسك بأنك على وشك الهلاك ، وستتفاجأ في كل مرة أن جوابه سيكون " طيّب وإذا ؟ " !
    ستحدثه عن الأحلام والآمال والطموح وستتفاجأ أيضاً أن جوابه لن يكون سوى " طيب وبعدين ؟ " !
    إنه المرشد السياحي للـ" صِفر " .. فمهما ابتعدت عنه فإنه سيعيدك إليه دون عناء !


    عزيزي المشتري هذه قائمة مبدئية فقط ، لدي كل ما تحتاجه من أصدقاء !
    كاذبون وصادقون ومحبِطون ومحبَطون وتائهون وناقمون وصالحون وفاسدون ، سفهاء وأذكياء وأغبياء ، شيوخ ومتمشيخون ، دعاة على باب جهنم ، ومرشدون في طريق الجنّة ، أولياء وأتباع ، سادة وعبيد ، جميلون يبيعون القبح ، وقبيحون يصنعون الجمال .. !
    كل ما تحتاجه في " صدر " واحد !

    سيكون هنالك عروض وهدايا مع كل صديق حقيقي ، لدي أيضاً أصدقاء " انترنتيون " .. سأقدم أفضلهم كهدايا للزبائن الدائمين ..
    وهؤلاء الانترنتيون بضاعة جميلة ، ولكنها غير حقيقة إنهم أشبه بلوحات سلفادور دالي أو دافينشي التي تشتري عشر نسخ منها من الحراج وتعلقها في في منزلك لتبين للآخرين أنك مهتم بالفن وتقتني أرقى وأندر اللوحات !
    إنها هدايا قيمة ستزين بها جدران صدرك " الافتراضي " !

    وإن أعجبتك البضاعة فقد تكون الزبون الأول الذي سأبيع عليه إخوتي " السبعة عشر " !

    أهلا بك دائماً !


    ،،،
    .
    .
    ما أقربك يا الله ...

    [ مقهى التجلي .. ]


    وقد أكون هنا ، وقد لا أفعل !

  2. #2
    تاريخ التسجيل
    Oct 2010
    المكان
    في مدارات الغياب
    الردود
    139

    ظهيرة مفعمة بالخير ياسهيل ..

    الصداقة .. في هذا الوقت أصبحت (مصلحة) ,
    معك من الريال للمليون , بع فأنا أوّل المشترين !

    كالعادة .. أنت فوق العادة دائماً !

  3. #3
    تاريخ التسجيل
    Nov 2009
    المكان
    بين شيئين
    الردود
    50
    أرغب في شراء الصديق رقم ثلاث اتمنى الاً نختلف في تمنه
    وكما قالوا سابقاً انت دائماً عادي

  4. #4
    تاريخ التسجيل
    Oct 2002
    المكان
    الأمة الإسلامية
    الردود
    625
    الحمد لله أنني لست صديقا.. ولاأخا لك ..

    شكرا سهيل

    وكل عام وأنت خال من الأصدقاء

    تحياتي واعجاااااااااابي

  5. #5
    تاريخ التسجيل
    Nov 2010
    الردود
    6
    ما رأيك بتويتر ؟ ..
    يعلمك الجحود .. ويغذيك بالقطيعة ، أنصحك بشراء مساحة فيه بثمن أصدقائك.

  6. #6
    تاريخ التسجيل
    Apr 2009
    المكان
    مكّة المكرّمة .
    الردود
    1,877
    لا حول ولا قوة إلا بالله !
    وأنا اللي كنت أبغا أصير صديقك !

    تدري ؟
    مو مشكلة راح أدوّر صديق غيرك هنا ولاّ هنا ..
    أكيد راح أحصّل واحد مواصفات خليجي !
    وقاتل الله الفيس بوك ما أثقل دمّه !

    وشكراً وحيّاك الله , والمصلح ربي !

  7. #7
    كثير ماسمعت عن الفيس بوك إلا أني ارتأت أن اسجل وأكون صديق لأي أحد
    أو أن يكون أحداً صديقاً لي ..
    الغريب المريب أن الكثير من الناس (أقصد عشاق الشبكة العنكبوتيه) يعتقدون أن الصداقة شئ ذو قيمة في امجتمع
    فلو كانت كذلك لأصبح أغلب من في الفيس بوك والنت لوق وزراء وشيوخ ..
    الزبدة ..
    اني استمتعت هنا كالعاده

  8. #8
    تاريخ التسجيل
    Jun 2010
    المكان
    لامية الشنفرى
    الردود
    260
    الفكرة جميلة، وملتقطة بنكّاشة.
    والتناول عادي ، ظريف.
    ولكن المأمول كان أكبر من كاتب كبير.
    شكراً.

  9. #9
    يقول المثل الف صديق ولاعدو واحد وانا اقول الف عدو ولا صديق خائن لانك تحذر كالعادة عدوك لكنك تأتمن صديقك دون ان تعلم ان سكينه اقرب لوريدك من عدوك
    قد تكون صداقات الرجال نوعا ما اصدق من النساء اللواتي يقسمن لك بمليون قسم على ان لا يبحن بسرك واليوم الثاني تسمعه في نشرة الاخبار مذاعا على الراديو

    لدي بضاعة معروضة للبيع وسأكون شاكرة لو استطعت تصريفها

    قلم رائع ودمت بخير

  10. #10
    تاريخ التسجيل
    Nov 2009
    المكان
    قلب الحدث
    الردود
    1,978
    هو مزادٌ إذا؟
    ؟
    حسنا أنا أشتري كلّ ماتشاء بكلّ ما تريد.
    لا يهمّني حقّا إن كانوا بعين أو ثلاثة أو واحدة بقيت لهم!
    بجناحين أو بقرون تعتلي عرش رؤوسهم..
    بأنياب و أظافر أو دونها..
    عرب غربيون همج !
    لا يهمّني أبدا إن كانوا يعانون من علل دماغية أو من شلل لسانيّ..
    أو عقم فكري أو أيّ علّة تكتسح البشريّة لم يوجد لها دواء حتّى الآن..

    المهم كونهم يتنفّسون ، هذا يعني بالضرورة أنّهم أحياء ..
    و هذا سيجعلني أتعلّم منهم شيئا..
    أيّ شيء سواء أقالوا أم صمتوا..
    فقد أتعلّم من فظاظتهم و غرورهم أن أكون إنسانا أفضل..سأتعلّم من صمتهم أنّ قلّة الكلام لا تعني بالضرورة أنهم يكنزون خلف ألسنتهم ذهبا.. سأقول لنفسي أنّهم أحرار بقدر حرّيتي في تفكيرهم و عيش حياتهم..
    كلمة تُكتب فأقرأها قد تخبر عنهم الكثير، حتّى و إن كانوا افتراضيين يقبع الجان خلف نوافذهم !..

    لن أنكر أنّ في حياتي أكثر من عشرة صديقات (واقعيّات) أحتفظ بهم كما الآخرين ، لكنّهم فقدوا بنظري بهجة التعلّم ربّما بالتقادم..
    شيء مملّ هو التكرار!
    بتّ أعرف جيدا ما يليق بهم من تفكير و ما لا يشبههم .
    ألوان عقولهم ،اتّجاهات أدمغتهم و حتّى ذوقهم في اختيار ملابسهم..
    لا يليق بالحياة الجمود بعد أن باتت التصوّرات واضحة ..لذا نعم أشتري..
    كلّ ما تريد بيعه ، دون مناقشتك الأسعار!


  11. #11
    تاريخ التسجيل
    Feb 2009
    المكان
    ما بقى من أشلاء غزة !!
    الردود
    62
    الفيس بوك شرٌ لا بدَّ منه هذه الأيام!
    أعجبتني فكرة النص كثيراً, لكني لازلت أثقُّ أن هناك صداقة حقيقة في مكانٍ ما

  12. #12
    الفكرة جميلة جدا, و لكن الموضوع أشبه برد "لماذا؟" أو أقل جودة.
    و الحمد لله أنني وجدت من يشاركني نفس الرأي.
    هذا ينسحب على بقية الرموز الساخرة مؤخرا كفارس مفروس و ابن أبي فداغة...
    أهي النكسة؟ أم تراها النكبة؟

  13. #13
    تاريخ التسجيل
    Nov 2010
    المكان
    قلب أمي
    الردود
    19
    "إنها وصفة رائعة للتخلص من الألم الذي يسببه وجود آخرين في حياتنا تحت مسميات كثيرة ومبررات عديدة كلها تؤدي آلى نهاية واحدة .. مزيد من الألم !! "

    ‏"سأعيش للحظة واحدة على الأقل وأنا لا أنتظر أحدا ولا أخشى رحيل أحد !! "

    لا تعليق !!

    رائع وإن كنت لا أتمنى بيع أصدقائي .. أتمنى فقط وجود مسكنا للألم الذي يسببه وجود الآخرين في حياتنا !!

  14. #14
    تاريخ التسجيل
    Nov 2009
    المكان
    وإذا خَفِيتُ على الغَبيّ فَعَاذِرٌ أنْ لا تَراني مُقْلَةٌ عَمْيَاءُ
    الردود
    1,670
    ليس للمال دور حقيقي في الموضوع .
    ولكن المرء حين تصبح همومه مشتركة مع الآخرين
    وحين يعاني ويشعر بالغبن وبالظلم وبمزيد من البؤساء
    وبأن ( جان فالجان ) جده من الرضاعة ...
    وبأن الأمور ليست على مايرام , والأوضاع منهارة ...
    وهو مطالب بتغيير هذا الوضع الجد سئ ..
    وهو سيقود التغيير , والبلد تنتظر صوته وقلمه وحكمته
    سيكتب بحبر قلبه وستكون كتابته مؤثرة ولكن لا تغيّر شيئا .
    والكاتب عندما يجد أن المال وفير والخير كثير و ’’ الأشيا ,, معدن , والحال عال العال
    وست الحسن والجمال تطل بوجهها عليه من خلف جريدة عكاظ وتسأله : وش تريد على العشا ؟
    وحمودي يقفز بجانبه ويطالب بقراءة وتسميع انشودة ياإله العالمينا .. يا مجيب السائلينا ..
    هب لنا منك رشادا ... وثباتا ويقينا .....!
    والشغالة تدور في البيت مثل النحلة وتخاطب الماما : ماما مافيه .. صامولي ... كلاص
    وهو سيخرج الى الشارع ويبحث عن أكثر من بقالة وسوبرماركت ليجد أو لا يجد الصامولي !!
    أين سيجد الحس العالي للكتابة والمزاج عندما كان يتسكع في المقاهي ويحمل روح تشي غيفارا
    في صدره , فرق كبير , بل لو كتب الآن ( أيها الناس , اسمعوا وعوا ) لعُد ذلك إبداعا منقطع النظير
    هي الروح اذا خبت خبت معها الكتابة وكل شئ , فمابالك لو كان العائد المعنوي منها ضئيل في أمة
    تنتقد حتى القمر والشمس وسهيل ... والثريا وغيرها !
    إنها أزمة الكاتب وندرة الأفكار أو عسر الأفكار حين تكون موجودة لكن تخشى أن تفر من صدرك
    فتشرع الأسنة والرماح لتنهش منه ما تشاء .
    ليس المال فقط ... ولكنها رتابة الحياة .
    فإن تبغني في حلقــة القوم تلقني..
    وان تلتمسني في الحوانيت تصطـد..

  15. #15
    تاريخ التسجيل
    Feb 2010
    المكان
    خارج المجره
    الردود
    1,534
    في هذا الزمن تحول كل شئ إلى بضائع قابلة للبيع والشراء
    ولكل ثمنه
    ربما في نهاية المطاف سيبيع المرء نفسه كآخر المدخرات


    شكرا لك

  16. #16
    تاريخ التسجيل
    Aug 2006
    المكان
    واقفة هناك ..
    الردود
    3,783
    إنها وصفة رائعة للتخلص من الألم الذي يسببه وجود آخرين في حياتنا تحت مسميات كثيرة ومبررات عديدة كلها تؤدي إلى نهاية واحدة ، مزيد من الألم !
    حين أتخلص منهم جميعاً في مزاد واحد ، سأعيش للحظة واحدة على الأقل وأنا لا أنتظر أحداً ولا أخشى رحيل أحد !
    أنا لاأودّ بيع صديقاتي ،
    بل سأقدمهن هدايا لمن بحاجة لذلك !

    أعلم أنها حركة "مطرنة"
    لكن كلام سليم
    شكرا لك ..

  17. #17
    ::

    No لا أريد شراء أصدقاء ..

    سأنتظر الإعلان القادم "يوزرات للبيع"
    وأرجو توضيح المواصفات والتركيب وبلد المنشأ في الإعلان ،
    وكرماً منك إذا أخبرتنا عن تواريخ الصلاحية وكيفية الاستعمال .!!

    أما عن هذا الإعلان ..
    فلن أقول لك كلاماً جميلا ، فأنت قارئ صمت جيد (إلى حد ما)
    ___________________________________________

    من كانَ غريبًا لمرةٍ واحدة في وطنه.. سيظل غريبًا إلى الأبد.!
    صراحة:



  18. #18
    تاريخ التسجيل
    Aug 2006
    المكان
    ذيل غيمة
    الردود
    573

    تقبل بكومة من الأصدقاء ،، كـ تبرع لوجه الله تعالى
    فقط إن أخبروك أنهم يعرفونني لا تصدق منهم أحداً



    مدهش كـ دائما يا سهيل

  19. #19
    تاريخ التسجيل
    Jan 2009
    المكان
    "هنا" في محل نصب !
    الردود
    106
    محاولة القفز من قطار يسير نحو محطة الألم ، قطار المشاعر أبو ستة مليار !.

    ليلة وداع التاسعة والثلاثين = طبل ومزامير ونواقيس وأجراس
    عمر نهب بيسار ماأعطاك بيمين = لايحرم الضامي ولايملي الكاس
    سجين وين أنا وحريتي وين = وأشوف وضع الناس وأقول لاباس
    الناس في الدنيا مجرد مساجين = الدهر عينهم على بعض حراس
    كم يفسد الزيتون مايصلح التين = وكم شجرة يصنع من أغصانها فاس
    صبح الثلاثا ينتهي عرس الأثنين = ياكم وكم روس بالأقدام تنداس
    تاخذ رحاة الوقت من حين الى حين = وقفة دقيقة تلتقط فيها الانفاس
    تعبث ملايكة الرضا بالشياطين = وتقضي الطمانينة على كل وسواس
    وأقوم أسوي لي من الشعر بيتين = وأفرد لها من فهرس الروح قرطاس
    أضمد بحرفي جروح المحازين = وأقفل قلق وافتح بها باب هوجاس
    تغنيك عن بعض السيوف السكاكين = وتغنيك عن بعض السكاكين الأمواس
    أوقف بعض الأحيان مكتوف الأيدين = وأغبط وأهني كل متبلد إحساس
    واسمع من أصحابي على الراس والعين = وأخطر بقاع العالم العين والراس
    ياكم فقير في رصيده ملاين = وأنا غني وأنا على وشك الافلاس
    زيف الحقايق واختلال الموازين = خلاني أغضب وأضرب أخماس بأسداس
    أنا أدري ان الله خلقني من الطين = لكن بعض الطين ياقوت وألماس
    لو كنت لاقي للحقايق براهين = كان اخترعت لراحة البال مقياس
    واللي موصلني لذا الحال ثنتين = كذبي مع نفسي وصدقي مع الناس !!.

  20. #20
    تاريخ التسجيل
    Feb 2009
    المكان
    ضاحية العزلة
    الردود
    1,106

    قِلة وفا. أفا .

    ـ
    "
    الحمدلله أني لم أطلب اضافتك على الفيس بوك ..وإلا كانت علوم , مدري رياضيات .
    بس لا مستفيد من الموضوع سوى الستات , الإعلانات تكفي أن تغري أقلهن انجذابا لشراء أبخس وأهبل الأشياء , لاعبينها صح عيال الفيس بوك أقصد المروجين ".

    ـ

 

 

معلومات الموضوع

أعضاء يتصفحون هذا الموضوع

يتواجد حاليا 1 يتصفحون هذا الموضوع 0 أعضاء وَ 1 زوار

الروابط المفضلة

قوانين الكتابة

  • may لا يمكنك إضافةموضوع جديد
  • لا يمكنك إضافة ردود
  • may لايمكنك إضافة مرفقات
  • لايمكنك تعديل مشاركتك
  •