Follow us on...
Follow us on Twitter Follow us on Facebook Watch us on YouTube
النتائج 1 إلى 6 من 6
  1. #1

    مها فتيحي وأحمد قاسم صُنع من؟!

    بسم الله الرحمن الرحيم
    مها فتيحي وأحمد قاسم صُنع من؟!


    يقف حقود من (الآخر) وراء كل تغيير يطرأ على الأمة، سواء رأيناه أو لم نره، هذا ما يخبرنا به التأريخ منذ ثار رعاع الناس على عثمان –رضي الله عنه- بإيعاز وتحريض من ابن سبأ اليهودي.
    وكثيرٌ مما نراه اليوم وخاصة ما يتردد تحت مظلة (التغيير) و(التطوير) و(الإصلاح) هو في الحقيقة من صنع الآخر، يُحرك له أفراداً من بني جلدتنا، فبنوا جلدتنا في الحدث كدمى المسرح!!
    وفي هذا التقرير نلقي نظرة على نموذج للأشخاص الفاعلة في الحدث الأبرز على الساحة، لنرى أننا في زمن توزع فيها الأدوار وأن الأمور تجري على الساحة بما يشبه مسرح الدمى، وأننا نؤخذ من مأمن إلى حيث لا نرضى!!
    يعرض مسرح الأحداث قضية المرأة ويعرض شخصين (امرأة ورجل) (مها فتيحي) و(أحمد قاسم الغامدي)، ويأتي بروز هاتين الشخصيتين في إطار تحريك القضايا من خلال أشخاص.
    مها فتيحي:
    لم يكن لها حضور قبل على الساحة الفكرية، ولا عُرفت بكتابات فكرية، ولا هي صاحبة طرح فكري من أي نوع، بل يخبرنا من يعرفها عن قرب أنها كانت في مرحلة ليست بعيدة من مراحل حياتها ذات تدين حقيقي، وكانت محجبة حجابا كاملا (خمار ونقاب)، وكانت تحرص على حضور بعض حلق العلم عند بعض الفاضلات من أستاذات العقيدة بجدة.
    ثم تحولت (فجأة) وظهر لها صالون أدبي طبقي يعرف بـ (صالون المها الأدبي) يجتمع فيه نسوة غالبيتهن ممن حضرن المنتدى، ويحضره أيضا بعض من يصنفن بأديبات سعوديات!
    وفكرة الصالون ليست جديدة، ولا هي من بنات أفكارنا، قَدِمَت مع المحتل لبلاد المسلمين، وبها تم إحداث تغيرات جوهرية في البيئة الثقافية في بعض البلاد العربية، وعلى سبيل المثال مصر(صالون نازلي هانم الذي خرج منه الشيخ محمد عبده، وأُحضِر إليه قاسم أمين حيث تم تدجينه؛ ليقول بقولهم، ويسير على دربهم).
    وتركيا ومن قبلهم أوروبا النصرانية، فالصالونات كانت ولا زالت وسيلة مشبوهة في مصدرها ومخرجاتها.
    وظني الذي يقارب اليقين أن الغرض من إنشاء (صالون مها الأدبي) تدجين مها ذاتها؛ لأنه أعقب مرحلة التدين التي لم تطل بها كثيرا. وكانت بداية الإنقلابة الفكرية لديها عقيب إنشاء صالونها الأدبي.
    مها صُنع من؟؟
    تأملتُ المشهد السعودي الحالي والدور الذي تقوم بها مها فتيحي في سبيل تغريب نساء السعودية، ونظرت في مراحل حياتها، ولم أجد لهذا السؤال إلا جوابا واحدا لا ثاني له من وجهة نظري:
    إنها ليست بدعا من القول والفعل، بل هي امتداد لتلك الدمى التي تصنع أفكارها في الغرب، ويتم تفعيلها من قبل الوجهاء من عبيد الفكر الغربي في بلاد المسلمين.
    فما مها فتيحي ـ-فيما يبدو لي- إلا نسخة مكررة من هدى شعرواي وصفية زغلول ودرية شفيق وسيزا نبراوي..الخ من أولئك النسوة اللاتي لعنتهن الأجيال الفاضلة ولا زالت تتوالى عليهن اللعنات.
    ولأن التغريبيين والتغريبيات يجدون هنا في البلاد السعودية قمعا لأفكارهم من ولاة الأمر بحكم أن الدولة -وفقها الله ورعاها- تخضع للشريعة الإسلامية، وتتخذ من الكتاب والسنة مرجعية لها؛ كان لا بد من دعم سياسي قريب منها، وآخر من أطراف ذات صلة وثيقة بساسة البلاد الذين نحسبهم -والله حسيبهم- على خير ونحسب أنهم يرفضون ما يعارض الشريعة ويغير هوية المجتمع ويخل بنظام الحكم الذي وضعه المؤسس القائد العلم عبدالعزيز آل سعود –رحمه الله- .
    فخرجت علينا هذه حين تم تعيين زوجها (عادل فقيه) لوزارة العمل، وكأنها كانت متربصة حتى يتم تعيين زوجها، وكأن تعيين زوجها حل العقال من قدميها لتنطلق في تنفيذ أجندتها التي حملتها أو حملوها إياها لا ندري؟!
    فبرزت بقوة وفي أول تصريح بعد دخول الوزارة بيتها وكأنها هي الوزير.
    كان ظاهر التجربة المصرية كأنها حراك داخلي..وتجديد فقهي، ثم مضت الأيام وتبين أن الآخر هو الذي أملى على قاسم أمين وكتب له، وهو الذي أمده بأسباب من عنده -بتقدير الله العلي العظيم-.
    فهل الآخر هو الذي صنع هذه، أو هل الآخر وراء من صنعها؟؟
    وهل له يد في بروزها هكذا فجأة؟؟
    هذا الذي يترجح عندي وعند غير قليل من العقلاء ممن قرأت لهم، من أولئك الذين رصدوا وجوداً كثيفاً للآخر في المؤتمر، وكشفوا عن تبادل التقارير بين هؤلاء وهؤلاء.
    وما تمليه علينا فتيحي مرفوض من المجتمع قاطبة سواء كان من الآخر أو كان من كيسها أومن كيس من يدعمها.
    وكل ما في الأمر أني أتحرى الحقائق وأستقرؤ تأريخ مضى..لأقول:
    أن المعركة بين الكفر والإيمان وأن هذه وأمثالها ليست إلا معول في يد حاقد يضرب به في جدار عقيدتنا.
    ولكن الله من ورائهم محيط.
    أحمد قاسم:
    تصدر أحمد قاسم في بلدٍ (المملكة العربية السعودية) يُعلى من شأن أهل العلم شيوخاً وطلاباً، والسؤال كيف له أن يتصدر وهو ليس من شيوخ العلم ولا من طلابه؟؟!!
    بل ولا يحمل شهادة شرعية، فالدكتوراة التي حصل عليها في المحاسبة وبالمراسلة من جامعة خارجية؟!
    فكيف أصبح مفتياً وقد خُرِمت مرؤته بالكذب على أهل العلم ، حين ادعى أنه تتلمذ على يد بعض الكبار من علمائنا، ليشهد طلابهم بكذبه، وحين قبض عليه في حال خلوة غير شرعية مع خادمة آسيوية، وإيوائها بصورة غير نظامية؟؟!!
    أمثل هذا يستفتى؟؟
    أو مثل هذا يصلح للفتوى؟؟

    في ظني أن هناك مَن أخرجه، وفي ظني أن القوم فتشوا بين الصالحين المصلحين فلم يجدوا من يمرر قضاياهم ممن له قبول في المجتمع فجاءوا بهذا، وقالوا: مفتي وشيخ وليس بمفتي ولا شيخ، أمارة ذلك أنه لم يتكلم إلا في قضايا محدودة جداً قضايا تهم القوم، وأن ما جاء به ليس من كيسه بل تحدث بعضهم أنه مسروق من كيسِ أحد الليبراليين!!
    والعلماء أهل الفتيا بخلاف ذلك..فهم يفتون في النوازل..كل النوازل، ويقفون لقضايا الأمة كلها، لا حيثُ يُملى عليهم.
    أما هذا فعي لا نعرفه، وليس عنده ما يقدمه لنا سوى أفكار مسروقة وآراء شاذة!!
    وهي أمارة إفلاس القوم، وأمارة على أن ليس لهم بين العلماء موافق؛ فصنعوا هذا دمية ليمرروا بها قضاياهم، ويشرعنوا بها باطلهم..وقد خُذلوا بجلبهم إياه فالرجل ساقط العدالة مخروم المرؤة حتى في أوساط عوام الناس.


    وبقي عندي أنها جولة بين الحق والباطل، وأن ساحة الصراع أكبر بكثيرٍ من (مها) و(أحمد)، فعلينا أن لا نخدع، وعلينا أن لا نقع ضحية تجربة وقع فيها غيرنا، وأن نقف بطريقهم نستحث العلماء ليقوموا بواجبهم، ونناشد ولاة الأمر ليقمعوا هذا الفكر الدخيل، ويوقفوا من يحمله عند حدودهم.
    ولنقم الأنشطة والفعاليات المضادة لما يقومون به ترويجاً لباطلهم، ولنعلن لهم أن ما تم في بلاد أخرى لن يتمه الله هنا في السعودية أرض الحرمين ومهبط الوحي ومنبع التوحيد والرسالة. ونعلن لهم أن المؤمن لا يلدغ من جحر مرتين.


    شذى صالح
    عُدّل الرد بواسطة شذى الجنوب : 11-12-2010 في 08:36 PM

  2. #2
    تاريخ التسجيل
    Nov 2010
    المكان
    حيث الأماكن المُبعثرة..!!
    الردود
    80
    ماشاء الله , رغم أنّي لم أعرف هاتين الشخصيتين, لكن أحببتُ أن أقرأ ما كتبَ هنا ..!!

  3. #3
    تاريخ التسجيل
    Sep 2010
    المكان
    بداية خط الزمن
    الردود
    19

    نعم هي دمى متحركة

    نعم هي دمى متحركة


    حتى الساعة لم أقف على كلام له وزن كهذا الذي كتب .، شذى الجنوب لا أعرف لماذا عندما تلمح عيني موضوع فوق إسمك أذهب مسرعاً لأقرأه ..! ربما لتوافق الأفكار والرؤى وربما لأني أحترم قلمك كثيراً .. على كل حال أنا أوافقك في كل ما كتبت .... ولأني لست سعودياً وأنظر إلى الأمور من خارج النسق أقول بإختصار : المملكة مستهدفة من الداخل ومن الخارج والليبرالية هي مكمن الخطر
    .....


    وشكرا ً

  4. #4
    تاريخ التسجيل
    Apr 2009
    المكان
    يد الله
    الردود
    3,225
    لله درك ياشذى
    ماأحوجنا لمثل قراءاتك المستبصرة في زمن الخلط المريع

  5. #5
    Quote المشاركة الأصلية بواسطة فكر مُبعثر عرض المشاركة
    ماشاء الله , رغم أنّي لم أعرف هاتين الشخصيتين, لكن أحببتُ أن أقرأ ما كتبَ هنا ..!!
    حياكم الله..وشاكرة تشريفكم.

  6. #6
    في هذا المقطع اليوتيوبي كشف هوية صانع مها وقاسم وبقية الشلة من نساء وأشباه ذكور وإن كانوا بلحى!!

    http://www.youtube.com/watch?v=732qR...layer_embedded#!

 

 

معلومات الموضوع

أعضاء يتصفحون هذا الموضوع

يتواجد حاليا 1 يتصفحون هذا الموضوع 0 أعضاء وَ 1 زوار

الروابط المفضلة

قوانين الكتابة

  • may لا يمكنك إضافةموضوع جديد
  • لا يمكنك إضافة ردود
  • may لايمكنك إضافة مرفقات
  • لايمكنك تعديل مشاركتك
  •