Follow us on...
Follow us on Twitter Follow us on Facebook Watch us on YouTube
النتائج 1 إلى 12 من 12

الموضوع: عمرٌ.. وسيمضي ..

  1. #1
    تاريخ التسجيل
    Jun 2009
    المكان
    بين جدران أربع بباب وشباك صغير لا يطل الا على الجدار الخامس
    الردود
    174

    عمرٌ.. وسيمضي ..

    لقد قاربت السنة على الانتهاء ..لم يعد لدي إجازات إدارية حين أغيب عن العمل سيكون ذلك على حساب راتبي الضئيل أصلا والذي لا يكفي لدفع فواتير البيت وأجرته ...
    أفكر في عمري الذي مضى ...(17) عاما في المدارس ..كل يوم كنا - أنا وأبناء قريتي - نسير 6 كم لنصل الى مدرستنا الاعدادية والثانوية- فلله الحمد كانت الابتدائية ضمن القرية -
    لم نكن نفكر حينها أن هذا هو إجرام بحق طفل في الحادية عشر من عمره كان أمراً طبيعياً ومُعتاداً
    أن نمضي ساعتين ونصف على الطرقات من نهارنا .. كنا أصبحنا كإي شجرة على جانبي الطريق نتوحد مع المطر والرياح المشبعة ببرودة ثلجية ..كما كنا نألف الشمس الحادة التي تنتظرنا عند بداية كل عام دراسي وتركض مسرعة لتلحق بنا في نهايته .
    أفكر كم مرة جرّح المطر والبَرَد وجهي ..وكم من الايام كنا نصل بأصابع متورمة لا تعيننا على مسك القلم والكتابة وثياب تبقى مبللة لحين عودتنا الى بيوتنا .
    كانت أمي لا تعرف كيف تعيننا ..كثيرة هي المرات التي وصلنا ورأيناها واقفة تحت المطر تنتظرنا ..كانت تعتقد أننا نصل أسرع إن هي بقيت على الباب واقفة وتعرضت لما نتعرض له من برد ومطر ...
    محمد منير يغني الآن " صوتك أرق من النايات " يعيدني الى فنجان قهوتي ..هذا الفنجان الذي أصبح صديقي الوحيد مذ أصبحت في الجامعة .. كنا أنا وأخوتي نستأجر غرفة واحدة نبقى فيها نحن الاربعة ..وأنا كنت أحب الدرس بسكون يستحيل أن يكون إلا في الليل ..لذا كنت أنام النهار وأسهر الليل مع فناجين قهوتي ودفاتري وكتبي ... مضت سنين الجامعة سريعا وفجأة دون أن أشعر وبسن 23 سنة أصبحت موظفة في إحدى دوائر الدولة ... اثنا عشر عاما وأنا أحاول أن أنسى
    ثمان ساعات من يومي أقضيها بعملٍ أمقته حد الكراهية ..اثنا عشر عاما وراتبي لا يستطيع أن يغطي الحاجات الأكثر ضرورية للانسان ..حتى عندما أفكر بشراء كتاب عليّ أن أستدين من أحدهم .
    أفكر ب 35 سنة مرت علي وأنا على قيد الحياة ..لا شئ يستحق فيها الذكر ..لم أفعل شيئا أريده وأرغب به حقاً ..كل ما مر بحياتي كنت أتقبله بهدوء أضحك قليلاً ..أبكي قليلاً ..ثم أبدل وجهة وجهي وأشرد بالفراغ ..................
    ابق ساكناً قلبي ولا تُثر غبارك
    دع العالم يجد سبيله إليك
    طاغور

  2. #2
    تاريخ التسجيل
    Sep 2010
    المكان
    على رواق الورق ..
    الردود
    724
    لودميلا،،

    قرأت لك سابقاً ما هو أعمق من كل هذا ..
    تعمقي أكثر ،تعمقي أكثر ، لا تكوني أحداً غيرك ، قلمك يكفي .

    تحية لك .

  3. #3
    تاريخ التسجيل
    Nov 2010
    المكان
    حيث الأماكن المُبعثرة..!!
    الردود
    80
    الله يعينك ..بس كويس أنه عندك وظيفة !!

  4. #4
    تاريخ التسجيل
    Jun 2009
    المكان
    بين جدران أربع بباب وشباك صغير لا يطل الا على الجدار الخامس
    الردود
    174
    بشرودي تتسسل الظلال الى الفراغ ..ظلال أشخاص وأحداث وأمكنة وأزمنة كان الحلم بها مباح ..كما كانت الجروح أكثر إيلاما .
    نصحتك يا سحابة بكتاب اسمه " كافكا على الشاطئ " عندما انتهيت من قراءته كانت الساعة الواحدة صباحا ..حاولت أن أسافر كما سافر كافكا إلى أعماق ذاتي بدأت بطريق ضبابي مملوء بغبار يعكس أشعة الشمس ومشيت إلى إن دخلت الغابة هناك شعرت بخوف لم أشعر به في حياتي , خوف مما يمكن أن يكون بانتظاري , في العتمة كل الظلال تصبح أفاع ووحوش وأشباح هارية من الجحيم .
    تراجعت بسرعة وبخوف ألا أعرف طريق العودة .. وقررت ألا أفعل هذا ثانية إلا بصحبة من يكون بانتظاري ليعيدني بالوقت المناسي من غابة ذاتي .
    أن أتعمق أكثر معناه أن أدخل كل دهاليزي ومتاهاتي وأصارع كل الخوف في داخلي والألم الذي أحاول تناسيه
    أن أواجه روحي لمرة واحدة وللأبد ..وكي أعود لأكتب لك التجربة ..علي أن أخرج من كل هذا سالمة ..
    والآن سأعود الى فراغي الفارغ وأنتظر أن تقولي لي ماذا أفعل يا صديقتي ..
    ابق ساكناً قلبي ولا تُثر غبارك
    دع العالم يجد سبيله إليك
    طاغور

  5. #5
    تاريخ التسجيل
    Jun 2009
    المكان
    بين جدران أربع بباب وشباك صغير لا يطل الا على الجدار الخامس
    الردود
    174
    نعم الحمدلله على نعمه والحمدلله على التجارب التي يجربنا بها ..
    وشكرا لمرورك " فكر مبعثر "
    ابق ساكناً قلبي ولا تُثر غبارك
    دع العالم يجد سبيله إليك
    طاغور

  6. #6
    تاريخ التسجيل
    Sep 2010
    المكان
    على رواق الورق ..
    الردود
    724
    بشرودي تتسسل الظلال الى الفراغ ..ظلال أشخاص وأحداث وأمكنة وأزمنة كان الحلم بها مباح ..كما كانت الجروح أكثر إيلاما .
    نصحتك يا سحابة بكتاب اسمه " كافكا على الشاطئ " عندما انتهيت من قراءته كانت الساعة الواحدة صباحا ..حاولت أن أسافر كما سافر كافكا إلى أعماق ذاتي بدأت بطريق ضبابي مملوء بغبار يعكس أشعة الشمس ومشيت إلى إن دخلت الغابة هناك شعرت بخوف لم أشعر به في حياتي , خوف مما يمكن أن يكون بانتظاري , في العتمة كل الظلال تصبح أفاع ووحوش وأشباح هارية من الجحيم .
    تراجعت بسرعة وبخوف ألا أعرف طريق العودة .. وقررت ألا أفعل هذا ثانية إلا بصحبة من يكون بانتظاري ليعيدني بالوقت المناسي من غابة ذاتي .
    أن أتعمق أكثر معناه أن أدخل كل دهاليزي ومتاهاتي وأصارع كل الخوف في داخلي والألم الذي أحاول تناسيه
    أن أواجه روحي لمرة واحدة وللأبد ..وكي أعود لأكتب لك التجربة ..علي أن أخرج من كل هذا سالمة ..
    والآن سأعود الى فراغي الفارغ وأنتظر أن تقولي لي ماذا أفعل يا صديقتي ..
    أكتبي ما تشعرين به و أنت تغامرين ، كثيراً كثيراً فعلتها ، حتى أصبح التجول في ذاتي نزهة لعالم الكتابة!

    بالنسبة للراوية ، لم استطع إكمالها ، أخلاقياتها ليست لمن هم بمثل عمري ..مع أني حقاً أردت اعرف ما حصل للأطفال ، كما أني توقعت أن يكون السبب من كائنات فضائية ، لكن لا بأس ، فانا أيضاً لدي تجارب غريبة ..
    لم أكتبها بعد ..و لا أظنني سأكتبها

  7. #7
    تاريخ التسجيل
    Jun 2009
    المكان
    بين جدران أربع بباب وشباك صغير لا يطل الا على الجدار الخامس
    الردود
    174
    أتمنى لو استطعت إكمالها ..فما تتحدثين عنه هو حزء يسير جدا من أصل الرواية ..لا علاقة لكائنات فضائية بما حدث ..جربي المتابعة إنها رواية رائعة
    نعم يا سحابة الكتابة هي التجول في الذات أمام مرآة تقرأنا
    شكرا دوما لمرورك الجميل ولوجودك الأجمل
    ابق ساكناً قلبي ولا تُثر غبارك
    دع العالم يجد سبيله إليك
    طاغور

  8. #8
    تاريخ التسجيل
    Sep 2010
    المكان
    على رواق الورق ..
    الردود
    724
    أتمنى لو استطعت إكمالها ..فما تتحدثين عنه هو حزء يسير جدا من أصل الرواية ..لا علاقة لكائنات فضائية بما حدث ..جربي المتابعة إنها رواية رائعة
    نعم يا سحابة الكتابة هي التجول في الذات أمام مرآة تقرأنا
    شكرا دوما لمرورك الجميل ولوجودك الأجمل
    سامحيني ، لا استطيع إكمالها ..
    أما بالنسبة عن التجول في الذات ، فيكفي أني أكتب و اقرأ ذاتي ، و انا متيقنة ان هنالك من يكتبني ..
    و قد وجدته حقاً ..

  9. #9
    تاريخ التسجيل
    Jun 2009
    المكان
    بين جدران أربع بباب وشباك صغير لا يطل الا على الجدار الخامس
    الردود
    174
    كما دوما تكون كلماتك كالمطر الخفيف ..أحب ابتسامتك ابق مبتسمة يا سحابة

  10. #10
    تاريخ التسجيل
    Sep 2009
    المكان
    إن لم تكن تعرف إلى أين تذهب ... فكل الطرق تفي بالغرض
    الردود
    27
    متى سنتعلم كيف نتابع حياتنا دون أن نفقد عند كل مرحلة جزء منا ... و كيف بإستطاعتنا أن نصل للنهاية بأقل خسائر ممكنة ؟؟!!... متى سنتعلّم أن نتقبل ( ما لانريده ) ؟؟!!...
    بالتجهم أحمي نفسي من المتطفلين وبإبتسامة خجولة أعترض سبيل الريح

  11. #11
    تاريخ التسجيل
    Jun 2009
    المكان
    بين جدران أربع بباب وشباك صغير لا يطل الا على الجدار الخامس
    الردود
    174
    متى سنتعلم أنه مهما حاولنا فإنه لن يحدث لنا إلا ما كتب لنا ؟
    لا يغير الله ما في قوم حتى يغيروا ما في أنفسهم لذا علينا محاولة أن نشعر بالرضا والأمان والسلام والفرح هكذا نغير ما في أنفسنا وهكذا يغير الله ما بنا من آلام ألست معي يا صديقتي الجميلة ؟
    أسعدني مرورك
    ابق ساكناً قلبي ولا تُثر غبارك
    دع العالم يجد سبيله إليك
    طاغور

  12. #12
    تاريخ التسجيل
    Jun 2011
    المكان
    الشارع
    الردود
    1,800


    والله لو يمسكوني التعليم شوي راح اول شي اعمله الغي المدارس

    هيييه


    بس حبيت اغير جو فجيت ع قديم الساخر

    شكرا لودميلا ان كنت هنا وايضا شكرا ان لم تكوني


 

 

معلومات الموضوع

أعضاء يتصفحون هذا الموضوع

يتواجد حاليا 1 يتصفحون هذا الموضوع 0 أعضاء وَ 1 زوار

الروابط المفضلة

قوانين الكتابة

  • may لا يمكنك إضافةموضوع جديد
  • لا يمكنك إضافة ردود
  • may لايمكنك إضافة مرفقات
  • لايمكنك تعديل مشاركتك
  •