Follow us on...
Follow us on Twitter Follow us on Facebook Watch us on YouTube
الصفحة 1 من 2 12 الأخيرةالأخيرة
النتائج 1 إلى 20 من 24
  1. #1

    ماذا عن حذاء الباشمهندس أحمد عز؟


    لم أجد في حياتي شعبا يعاني من الفراغ مثل شعب مصر.
    ووصلنا لهذه الحالة كنتيجة حتمية للتدليل المبالغ فيه من طرف الحكومة، التي وفرت لمواطنيها كل شيء.
    بل وطالبتهم بالجلوس في المنازل، والتفرغ للقراءة، و"أزأزة" الملانة.

    مع أن بعض الحاقدين يقولون أن اهتمام الحكومة بالقراءة، وراءه مصالح للحكومة نفسها.
    ذلك لأن مصر ستشارك قريبا في مسابقة "من سيربح التليفزيون؟".
    وستجني الحكومة الملايين من تحصيل الضرائب من الفائزين.
    بالإضافة إلى اشتعال خطوط الهاتف بالاتصالات، لحجز مكان في المسابقة.
    ولكن الشعب ككل الطلاب الخائبين.
    ترك مدرسته، ورمى كرسته، وراح جر "شَكَلها".
    قامت الحكومة .....!!!

    السيدات والسادة،،،
    انتشرت صور الباشمهندس العصامي أحمد عز، أثناء قيام أحد الرجال بإلباسه الحذاء.
    وانطلقت الألسنة لتقطيع هذا الرجل الطيب القلب، العف اللسان.
    - الألسنة تقطع الذي يُلبسه الحذاء؟
    - لا يا عم، تقطع سيرة السيد عز.

    هذا الرجل الذي لا يجد الوقت الكاف ليأكل. فيجلس ليتناول وجبته السريعة تحت قبة مجلس الشعب.
    لكن كل هذا لا يكفي هذا الشعب الجاحد، الذي نسى كل ما للرجل من أيادي بيضاء على مصر.

    بل وراح الشعب يتغامز ويتلامز على حادثة حذائية، لا تعبر عن أي نعل إطلاقا.
    وعندما تحاول الاستفسار من أي مواطن عن سر المشكلة، لا تجد رباط للموضوع.
    - لمع لنا هاتين الجملتين من فضلك.
    - من عيوني يا أستاذ.

    السيدات والسادة،،،
    السيد عز، لا حرمنا الله منه ومن أمثاله.
    لا حرمنا لله من هذا الشباب العصامي الذي يبني نفسه بنفسه.
    بل ويساعدنا على بناء بيوتنا باستخدام أكبر قدر من اسياخ الحديد.

    قام البعض بتبرير الحادث، على أن سيادته كان مصابا بانزلاق غضروفي.
    فقام بترجي أحد رجاله لكي يساعده على ارتداء الحذاء.

    لكني لن أخفي عنكم الحقيقة.
    وإن كنت أعلم أن سيادته سيكره نشري لمثل هذا الكلام، الذي عمل طوال حياته على حفظه كأكبر أسراره.
    سأحكي لكم ملخص القصة الحقيقة لهذا الرجل العابد الورع، لعل هذا يقطع الألسنة الحداد.
    وستكون القصة بعنوان: " الزاهد والحذاء"

    كأي إنسان مسلم طيب القلب، انطلق سيادته إلى المسجد.
    كان متوجها بكل جوارحه إلى بيت من بيوت الله.
    أقول المسجد يا سادة، لم يكن الرجل منطلقا إلى الخمارة، أو الكابرية.
    الرجل يتوجه إلى المسجد، ورغم ذلك لم يسلم من الألسن.
    - يا عمنا، هو من فضل استغلال مجموعة في الثانوية العامة، لدخول كلية الهندسة بدلا من الألسن.


    السيدات والسادة،،،
    بينما كان الرجل مستغرقا في صلاته، قام أحد اللصوص بسرقة حذاء سيادته.
    لم يقطع الاستاذ عز الصلاة. بل نظر إلى السماء، ودعا في سره.
    وما أدراك عندما تخرج الدعوة من المظلوم، خصوصا عندما تكون صادرة من رجل صالح.
    فاصيب السارق بشلل في يديه وقدميه وأذنيه.
    وظل السيد عز يصلي، وعقله يذهب ويجيء، ولسان حاله يردد:
    - "ماذا أفعل يا إلهي؟"
    نعم يا سادة، فقد كانت الفترة السابقة عصيبة.
    ولم يصدق أنه مع اقتراب انكشاف هذه الغمة، يحدث مثل هذا الموقف، ويُسرق حذاءه.
    كان الأمل يداعب نوافذ حياته، وذلك باقتراب تسديد القسط الأخير من ثمن هذا الحذاء المسروق.

    لا تعجبوا يا سادة، الملياردير أحمد عز، رجل، عابد، زاهد.
    يرتدي ما خشن من الثياب، وينام على فراش من الشوك.
    كان قد تمزق حذاءه السابق. فقام سيادته - بعد تفكير مرير - بشراء حذاء جديد.
    لكن قبل هذا كان حائرا ما بين شراء الحذاء الجديد، أو التصدق بثمنه على المساكين.

    بات ليلته في سهد وأرق.
    خرج من بيته يعتصره البرد، وينهش أصابعه التي كانت تخرج من مقدمة حذائه القديم الممزق.
    لكنه أمسك ثمن الحذاء الجديد بكل قوة وإصرار، وظل يسير في حواري دائرته الانتخابية وأزقتها، باحثا عن أي مسكين يعطيه المال.
    لكنه لم يجد، حيث أن الرخاء قد عم أرجاء دائرته الانتخابية. لدرجة أن رجاله يخرجون بالمال، فلا يجدون صاحب حاجة.

    نظر إلى السماء، وعيناه مغرورقتان بالدموع، وقال في استسلام العابد:
    "لك الأمر من قبل ومن بعد".
    ورغم هذه العلامة الواضحة من السماء، إلا أنه قضي ليلته متهجدا، يسأل الله أن يرشده إلى جادة الصواب، وأن يغفر له، لو كان شراء هذا الحذاء الجديد يعد إسرافا.
    - يا عم، كل هذا التفكيرأثناء الصلاة؟

    وما أن ارتدى سيادته الحذاء الجديد، انطلق بسيارته الفخمة إلى الصلاة.
    وقد تتعجب من هذا التناقض، لكن شرح هذا الأمر يسير جدا.
    سيادته، كان يخشى على استهلاك الحذاء وضياع ثمنه.
    فقرر شراء سيارة فاخرة، يستخدمها في الحفاظ على سلامة حذائه.
    وقرار شراء السيارة، لم يستغرق أكثر من ثوان معدودة، وبدون صلاة استخارة.
    حيث أن القرار متعلق بصلاة الاستخارة الخاصة بشراء الحذاء.


    ختم الإمام الصلاة.
    قام السيد عز من جلسته، استعد ليسير حافي القدمين حتى يصل إلى سيارته الفارهة.
    لكنه وجد السارق، وقد زحف على بطنه كالحيات، بل وكان يحاول تقبيل قدمي السيد عز، ليصفح عنه.
    عاد عز لينظر إلى السماء، رفع يديه، وقام بالدعاء. فعادت للرجل عافيته.
    فأصر السارق على أن يُلبِس السيد عز الحذاء بيديه.

    فانطلقت كاميرات الهواتف المحمولة تصور الموقف، وانطلقت شرارة التشهير بالرجل.
    استخدموا المحمول، الذي ساهم السيد عز في انتشاره بين المواطنين، كنتيجة حتمية لعبقريته الفذة، ومجهوده الخرافي.
    مما أدى إلى ارتفاع مستوى دخل المواطن المصري، إلى الدرجة التي حمل المواطنون الهاتف المحمول.
    ولم يكن محمولا فحسب، بل له كاميرا.

    وبالطبع لن نتحدث عن مشكلة القمامة، التي نتجت عن زيادة مستوى دخل هذا المواطن الحاقد.

    السؤال الآن:
    لماذا كل هذا الحقد أيها الشعب الشرير؟
    لماذا كل هذه النعوت الغريبة، و كل هذا الصلف؟
    لماذا تشبيه هذا الرجل العابد الزاهد بالملوك والأمراء الجائرين؟
    لماذا القيل والقال؟ لماذا النميمة؟
    ألا تعلمون أن النميمة حرام؟
    - طب...نم نم نم.
    - عيب يا شعب عيب، لا يصح.

    يا سادة، إن بعض الظن أثم.
    استعيذوا بالله واستغفروا لذنبكم.
    واحترسوا كي لا تصيبكم دعوات هذا الرجل المبارك !!!

    وإن شاء الله تعمريها، وجزمتك تتسرق فيها.

    ماذا عن حذاء الباشمهندس عز؟
    سؤال من سلسلة: سؤال يطرح نفسه = صفر.
    http://qequalzero.blogspot.com

    بقلم: عدنان القماش.
    13 ديسمبر 2010.

  2. #2
    تاريخ التسجيل
    Sep 2007
    المكان
    فوق هام السحب !
    الردود
    3,870
    ..
    جميل جدا يا باشساخر عدنان ..
    ولك الله يا كل الأمصار .

  3. #3
    قسما عظما هذه الاشكال تجد ان حذائها اثمن واعلى قدرا من الذي حمله والبسه اياه..........اخ يازمن

  4. #4
    تاريخ التسجيل
    Jun 2004
    المكان
    حيث كرامة .. لا تشرق على البيادات الملحوسة .. !!!
    الردود
    62
    يا لله ..
    كم كنت ظالما هذا العز الأذل .. !!!
    فعلا .. التمس لأخيك سبعين عذرا ..
    هل تعرف أنني حاولت التماس العذر السابع والخمسين بعد المئة والألف ..
    بينما ذات مساء كنت في العاصمة أسير بـ سيارتي فوجدت عند مكرم عبيد
    عشرات البي امات من الفئة السابعة الفارهة ..
    نظرت لأجد أحمد عز ..
    كان باسما في مأتم والده ..
    الشاهد أنه حتى كرسي العزاء الذي اتخذه كان مختلفا عن كل الكراسي ..
    أقول ختاما ..
    لو قدمت وثيقتك بلا بداية أو نهاية ..
    ربما ستكون أمين السياسات في الحزب ..
    نظرا لأن جمال سيكون الرئيس ..
    تحياتي لـ سخريتك اللذيذة ..

  5. #5
    تاريخ التسجيل
    Aug 2006
    المكان
    على درج الـ...ياسمين
    الردود
    260
    الصورة تسخر من شعب كامل
    هكذا رأيتها
    أما أنت فحولت الأمر برمته إلى وجبة ساخرة بأسلوبك البارع
    ولو أنني أرى أن نتجنب دوما السخرية على المستوى الشخصي الغضروفي
    تحياتي
    خبيء قصائدك القديمة كلها
    مزق دفاترك القديمة كلها
    واكتب لمصر اليوم شعراً مثلها


  6. #6
    بسم الله
    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

    Quote المشاركة الأصلية بواسطة رحل قانع .. عرض المشاركة
    نعم
    بيضة سياسية ،
    و بيضة اقتصادية
    وقرّبوا يفقسوا !!
    ،
    التحدي الوحيد الذي يواجهه أنه من أمّة لايغريها الاجتهاد بقدر مايغريها مابيد الآخرين..
    ويا أوزعه لا تحزن !

    " أمّة لم تحمد / تشكر فزاد الله ضيقها .. "
    تصدق حلوة حكاية بيضة اقتصادية دي؟
    لكني أختلف معك فيما يخص الاجتهاد...فالرجل يجتهد بشكل كبير، حتى يسقط فريسة للإعياء.

    تشرفت بمرورك يا فندم....

    هدانا الله وإياكم لما يحبه ويرضاه
    وصل اللهم على سيدنا محمد وآله وصحبه وسلم
    [/SIZE]

  7. #7
    بسم الله
    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

    Quote المشاركة الأصلية بواسطة الخطّاف عرض المشاركة
    ..
    جميل جدا يا باشساخر عدنان ..
    ولك الله يا كل الأمصار .
    يا سلام يا ولاد...وبقيت باشا كمان...شوفتوا إزاي بركات الرجل المبروك السيد أحمد عز.

    لنا الله أخي الكريم...
    تشرفت بمرورك يا فندم....

    هدانا الله وإياكم لما يحبه ويرضاه
    وصل اللهم على سيدنا محمد وآله وصحبه وسلم

  8. #8
    بسم الله
    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

    Quote المشاركة الأصلية بواسطة تغريدة عرض المشاركة
    قسما عظما هذه الاشكال تجد ان حذائها اثمن واعلى قدرا من الذي حمله والبسه اياه..........اخ يازمن
    تصدق إني حاسس إنك مش وطني؟
    بقى حد يتكلم كده عن أحد رموز الوطن؟

    تشرفت بمرورك يا فندم....

    هدانا الله وإياكم لما يحبه ويرضاه
    وصل اللهم على سيدنا محمد وآله وصحبه وسلم

  9. #9
    بسم الله
    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

    Quote المشاركة الأصلية بواسطة Ahmed ASA عرض المشاركة
    يا لله ..
    كم كنت ظالما هذا العز الأذل .. !!!
    فعلا .. التمس لأخيك سبعين عذرا ..
    هل تعرف أنني حاولت التماس العذر السابع والخمسين بعد المئة والألف ..
    بينما ذات مساء كنت في العاصمة أسير بـ سيارتي فوجدت عند مكرم عبيد
    عشرات البي امات من الفئة السابعة الفارهة ..
    نظرت لأجد أحمد عز ..
    كان باسما في مأتم والده ..
    الشاهد أنه حتى كرسي العزاء الذي اتخذه كان مختلفا عن كل الكراسي ..
    أقول ختاما ..
    لو قدمت وثيقتك بلا بداية أو نهاية ..
    ربما ستكون أمين السياسات في الحزب ..
    نظرا لأن جمال سيكون الرئيس ..
    تحياتي لـ سخريتك اللذيذة ..
    ليس المهم أن تخطئ، لكن المهم الا تستمر في الخطأ
    وها قد عرفت، فقوم بالتوبة...واحذر دعوة هذه الرجل الورع

    وبالنسبة لاختلاف الكرسي...فهذا يا سيدي شأن العباقرة...يبحثون عن التميز في كل شيء

    تشرفت بمرورك يا فندم....

    هدانا الله وإياكم لما يحبه ويرضاه
    وصل اللهم على سيدنا محمد وآله وصحبه وسلم

  10. #10
    بسم الله
    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

    Quote المشاركة الأصلية بواسطة تسبيح عرض المشاركة
    الصورة تسخر من شعب كامل
    هكذا رأيتها
    أما أنت فحولت الأمر برمته إلى وجبة ساخرة بأسلوبك البارع
    ولو أنني أرى أن نتجنب دوما السخرية على المستوى الشخصي الغضروفي
    تحياتي
    يا فندم لا سخرية ولا حاجة...القصة كما أوردناها من مصادرها
    والصورة تتحدث عن نفسها...

    تشرفت بمرورك يا فندم....

    هدانا الله وإياكم لما يحبه ويرضاه
    وصل اللهم على سيدنا محمد وآله وصحبه وسلم

  11. #11
    بسم الله
    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

    Quote المشاركة الأصلية بواسطة رحل قانع .. عرض المشاركة
    إن كان مجتهداً كما قلت
    فعلام الاختلاف ؟

    توجّه الاجتهاد يعتمد على المجموعة لا الفرد / النفس ..
    يا فندم لا خلاف ولا اختلاف إن شاء الله
    كل ما في الأمر...أني شعرت ببعض التحامل على هذا الرجل الورع الفاضل
    وأنك وضعته مع زمرة هو بعيد عنها...
    فحاولت أن أخرجه من التعميم....

    تشرفت بمرورك أيها القانع

    هدانا الله وإياكم لما يحبه ويرضاه
    وصل اللهم على سيدنا محمد وآله وصحبه وسلم

  12. #12
    تاريخ التسجيل
    Jun 2008
    المكان
    مصر
    الردود
    902
    يقولون إن ابن العز وأكل الوز كان فناناً في بداية حياته العملية
    وأنه من قال فيه الشاعر :-

    يا عاشق الفن شنبك رنّ عَ الجزمة
    طبّل تخلي الوطن والشعب في أزمة
    والرّاجل الحِلو ما يْهمّو كلام الناس
    أما الوطن والشعوب ، دا كلام مالوش لازمة

    ياااااااا يا ليييييييييييييييييييييييييل


    منوّر كالعادة يا قمّاش

  13. #13
    تاريخ التسجيل
    Sep 2010
    المكان
    في كل شارع عربي
    الردود
    82
    وما أن ارتدى سيادته الحذاء الجديد، انطلق بسيارته الفخمة إلى الصلاة.
    وقد تتعجب من هذا التناقض، لكن شرح هذا الأمر يسير جدا.
    سيادته، كان يخشى على استهلاك الحذاء وضياع ثمنه.
    فقرر شراء سيارة فاخرة، يستخدمها في الحفاظ على سلامة حذائه.
    وقرار شراء السيارة، لم يستغرق أكثر من ثوان معدودة، وبدون صلاة استخارة.
    حيث أن القرار متعلق بصلاة الاستخارة الخاصة بشراء الحذاء.

    انت جميل
    راجل ملوش لازمة
    الناس بتبلسه الجزمه
    وأزمه وراها أزمه
    وهييييييييييه

  14. #14
    بسم الله
    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

    Quote المشاركة الأصلية بواسطة رحل قانع .. عرض المشاركة
    أي "زمرة" تقصد ؟
    وضّح !

    ،
    وَ
    <- منتظر ..
    الزمرة المقصودة = الناس الوحشة التي تكسب دون أن تجتهد أو تعمل
    أما هو ففي زمرة المجتهدين...ين ين ين....وفيه دولارات لو عايز....

    هدانا الله وإياكم لما يحبه ويرضاه
    وصل اللهم على سيدنا محمد وآله وصحبه وسلم

  15. #15
    بسم الله
    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

    Quote المشاركة الأصلية بواسطة حسين يوسف عرض المشاركة
    يقولون إن ابن العز وأكل الوز كان فناناً في بداية حياته العملية
    وأنه من قال فيه الشاعر :-

    يا عاشق الفن شنبك رنّ عَ الجزمة
    طبّل تخلي الوطن والشعب في أزمة
    والرّاجل الحِلو ما يْهمّو كلام الناس
    أما الوطن والشعوب ، دا كلام مالوش لازمة

    ياااااااا يا ليييييييييييييييييييييييييل


    منوّر كالعادة يا قمّاش
    هههههههههههههههههههه....

    بس تصدق يا حسين...أنت كده شكلك مش وطني...
    حد يقول كده عن أحد رموز نهضة الوطن؟

    والمقال منور بكم يا باشا....

    هدانا الله وإياكم لما يحبه ويرضاه
    وصل اللهم على سيدنا محمد وآله وصحبه وسلم

  16. #16
    بسم الله
    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

    Quote المشاركة الأصلية بواسطة رحل قانع .. عرض المشاركة
    ^
    وهل الشعب من يدفع رواتب المعتاشين من "حديد عز" ؟
    وهل البنيان -العمراني والاقتصادي- الذي تسبب به عار عليه مداراته ؟!
    وهل ثروته (بتاعته) من المفرض أن يوزعها /يفرقها على الحاسدين والمفاجيع حتى يكون على لسان الآخرين تمام و (جدع) ميه ميه ؟!!


    تخلف صحيح
    ،
    فـ لله در الكادحين ..
    أحسنت....وهذا هو المطلوب...الإشادة بالشباب المجتهد الذي يقوم بعبء نهضة هذا الوطن

    هدانا الله وإياكم لما يحبه ويرضاه
    وصل اللهم على سيدنا محمد وآله وصحبه وسلم

  17. #17
    بسم الله
    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

    Quote المشاركة الأصلية بواسطة ابن الشارع عرض المشاركة
    وما أن ارتدى سيادته الحذاء الجديد، انطلق بسيارته الفخمة إلى الصلاة.
    وقد تتعجب من هذا التناقض، لكن شرح هذا الأمر يسير جدا.
    سيادته، كان يخشى على استهلاك الحذاء وضياع ثمنه.
    فقرر شراء سيارة فاخرة، يستخدمها في الحفاظ على سلامة حذائه.
    وقرار شراء السيارة، لم يستغرق أكثر من ثوان معدودة، وبدون صلاة استخارة.
    حيث أن القرار متعلق بصلاة الاستخارة الخاصة بشراء الحذاء.

    انت جميل
    راجل ملوش لازمة
    الناس بتبلسه الجزمه
    وأزمه وراها أزمه
    وهييييييييييه
    تصدق إن شعبولا شكله هيطلب منك الكلمات النيرة دي....

    هدانا الله وإياكم لما يحبه ويرضاه
    وصل اللهم على سيدنا محمد وآله وصحبه وسلم

  18. #18
    تاريخ التسجيل
    Oct 2010
    المكان
    غربة وطن
    الردود
    40
    التدوينات
    16
    رحل و عدنان
    اختلاف الرأي لا يفسد فالود قضيه

    موضوع جميل بالتوفيق
    .

  19. #19
    تاريخ التسجيل
    Oct 2009
    المكان
    في الطريق
    الردود
    69
    يبدو أنه أراد الحفاظ على السيارة فاشترى لها قصر
    واراد ان يحفظ القصر فاشترى له مصر

  20. #20
    تاريخ التسجيل
    Dec 2010
    المكان
    عند دائرة عرض اللاشعور وخط طول الشعور
    الردود
    86
    وتستمر سلسلة الأحذية الاكثر ضجه ابتداء من الحذاء الذي رمي به بوش وانتهاء بحذاء احمد عز ...
    اعتقد أن الاسلحة القادمة لمحاربة كل الأشياء التي لم نستطيع أن نحاربها هي أحذية rbg ولا احد يسأل عن مقاس الحذاء ..
    الآن ادركت لماذا كان اهل البادية يمشون حفاة الاقدام ...

    جميل جداً ماكتبت
    تحية طيبة ~

 

 

معلومات الموضوع

أعضاء يتصفحون هذا الموضوع

يتواجد حاليا 1 يتصفحون هذا الموضوع 0 أعضاء وَ 1 زوار

الروابط المفضلة

قوانين الكتابة

  • may لا يمكنك إضافةموضوع جديد
  • لا يمكنك إضافة ردود
  • may لايمكنك إضافة مرفقات
  • لايمكنك تعديل مشاركتك
  •