Follow us on...
Follow us on Twitter Follow us on Facebook Watch us on YouTube
الصفحة 1 من 2 12 الأخيرةالأخيرة
النتائج 1 إلى 20 من 30
  1. #1

    { بلاد ما بين الفقرين..!}


    الفقر.. قرّ.. فرّ.. قفْ.. أفقْ !
    ويسألونكَ الرفقْ..

    قرُّ شتاء.. تموت المعاطف.. تتسرب من أكمامها الشموس.. يطيرُ السقف.. فتُصبح عارياً تهيمُ في وطنٍ مُكفناً برايته مدسوساً في جيب المتحدث الرسمي لشعوبٍ خرساء!
    فرّ.. عتمة عبر نفقٍ يسكنهُ القهر.. وثغر لا يتقن فنّ النطق بالحق، يلهو بحرق دُمى أولي الأمر، يكتب بالرماد صك السمع والطاعة كي يعيش..!

    يا أنت .. يا أيها الراعي.. يا أيها المسؤول عن رعيته.. انتبه ! القاطنون في الجهة الأخرى من العملة المتهرئة التي لا تقبلها بيوت الصرافة.. يسألونك الرفق، لا يعلمون أنك فقدت السمع ذات هتاف بطول العمر، ودعاء بالنصر تحول إلى نصل موجه إليهم فانتصرت عليهم !

    أيّها الراعي .. قف ! هناك.. هناك خلف النهر.. أو ما تَبَقّى من النهر.. كثيرٌ من العطشى.. تلهث كفوفهم المشبعة بتراب المناجم.. يفكرون في تلك الجماجم التي تعلو أكتافهم.. هل من سبيل إلى الماء؟ الماء يجري كما أعمارهم يا راعي أمرهم.. يجري بين أروقة القصور وأعمارهم تجري حيث القبور.. ألسنتهم تلهث: إن الناس مقامات.. وإنَّ أحد رعيّتك - من فقره – قد مات.. رغم أنه كان يسير على أرضٍ من ذهب وماس ونفط، وكثير من الزفت.. حيث تكون رقصة الثروة والموت..

    يسير أحدهم.. يظل يسير.. لا أحد ينتبه إليه من فرط فقر دمه.. بطن تقرقر ووجه غائر، شعر أشعث أغبر.. تحت قدميه أرض متخمة بالخير ورائحة الـ"غير".. يأتي الراعي.. يمد يده في جوفِ الأرض.. يأكلُ.. يأكل ثم يأكل وما زاد عن الحاجة يبعث به إلى ما وراء حقول الماء.. يأكل حتى خطو أقدام الهياكل.. التي تسيلُ / تسير!

    يسألون أحد الهياكل: أجائع أنت؟
    يتهدهد: شبعان أنا حدّ الجوع..
    يعطونه قطعة خشب تتحدث بارودا.. يمرمرون: لابد أن تقضي على جياعك..
    يتمتم: هم إخوتي.. أهلي!
    ينتفضون: إذا كنت تريد الثروة، عليك أن تشعل فيهم ثورة..!

    تفور جمجمته ويثور.. يركل الأرض.. يأخذ قطعة الخشب، يتّجه صوب البحر..
    يبعث ببصره جهة بحر أحمر، احمرّ خجلًا مما يحدث حوله.. يعود بصره خاسئا وهو حسير، فيزم شفتيه.. يهز كتفيه.. وأدنى منه حيث يرقد بحر العرب يقف.. تحت قدميه مضيق يندب.. قد جعل الناس له باباً له صفته..
    بلاد تنتثر تعاني الندب.. بلاد تندب وهي نائمة في الموت.. عائمة في الثروة.. والقهر! يهرش رأسه بقطعة الخشب، ثم يَتَنَبّه أنها محشوة بارودا.. يصرخ: سفينة.. سفينة!
    ينظر الأرض خلفه.. يعود خطوة.. يتحسسُ الأرض.. يحاول الرقص.. لا تطاوعه القدمان، فما يكون منه إلا أن يُـيَمّم وجهه شطر البحر مجدداً.. جاءت الأخبار بعدها تقول إنه تقرصن، اعتنق ديانة الماء.. فقد أوسعوه علماً وهو صغير، أن لأجداده أسطولاً يجوب البحار، وأن أجداده كانوا سادة العالم، يدفع لهم الغرب.. كما نطفح وندفع نحن للغرب الآن..

    تقرصن بعد أن أرسلَ خيالاته هناك.. بعيدا هناك.. البحر الأبيض، البحر الذي ابيضت عيناه حزناً على أسطول أجداده الذي كان، فتوسّط الليل والنهار يأسا من عودتهم، وقد عانقه أسطول جديد قادم من بلاد البنتاجون.. يلعب دور القرصان الجديد، يجوب البحار التي هي بحار أجداده وهو الأولى بأن يملكها فيكون سيّدها، يعيد المياه إلى مجاريها فتصب في بحر العرب عوضَ مصب ابن واشنطن..
    القرصان الجديد.. على عرش البلطجة يتربع.. شراع أسطوله مُربع.. لهذا تأتي الرياح بما لا تشتهي السفنُ، بينما يبني الهيكل المتقرصن أسطولاً شراعه مثلث حتى يأسر الرياح كما يشاء، ولن يعبأ بها لأن سُفُنه ستأتي بما لا تشتهي الرياح ولا ما يشتهي القرصان ولا ما تشتهي ربائب القادم من بلاد ما وراء البحار..
    إنه سيُقيم نهضة وحضارة جديدة.

    ___________________________________________

    من كانَ غريبًا لمرةٍ واحدة في وطنه.. سيظل غريبًا إلى الأبد.!
    صراحة:



  2. #2
    تاريخ التسجيل
    Jan 2008
    المكان
    في الركن البعيد الهادي !
    الردود
    1,019
    بما أن الحديث عن القراصنه وأظنني مفوضاً بالحديث عنهم وباسمهم ..

    فلعلي أخبرك يا أنستازيا ان حرفك جميل وبهي ,, وأن الحظ كريم لأتربع بين حشود الصف الأول هنا ..

    بكل قناعه ..

    احتراماتي .
    محمد ديريه
    @mohdiriye

  3. #3
    تاريخ التسجيل
    Aug 2009
    المكان
    ويلز.
    الردود
    166
    Quote المشاركة الأصلية بواسطة أنستازيا عرض المشاركة
    الفقر.. قرّ.. فرّ.. قفْ.. أفقْ !
    ويسألونكَ الرفقْ..
    .. ..

  4. #4
    تاريخ التسجيل
    Oct 2007
    المكان
    حيثُ لا منفى ..
    الردود
    1,040
    Quote المشاركة الأصلية بواسطة أنستازيا عرض المشاركة
    تأتي الرياح بما لا تشتهي السفنُ
    قالها حكيمٌ نعرفهُ جميعنا موكّداً أنّ ليس كلّ ما نتمنّاهُ نُدركهُ ..
    لكنّ كم من سفينةٍ سارت وسط/عكس العاصفة و وصلت ..!
    كما انّ الرياح يا آنّا من عادتها أنْ تُغيّرَ وجهتها أحياناً كثيرة , لكنّ السُفنَ هيَ التي فقدتْ اشتهاءها وتخلّتْ عن خياراتها برضى ..
    كحالِ بلادِ ما بينَ الفقرين والعجزين ..
    ..
    .
    دمتِ يا آنّا ..
    ودامَ هذا الفكرُ النازف ..
    وسلسبيلُ فرات يُرطّبُ روحك أختاه ..

  5. #5
    أنستــازيا ... حمداً لله أنني وصلت هذا المحفل على غير دعوة لأرفل بنعيم حروفك ....
    استوقفتني كثيرا حكايتك عن المكان ... الأبيض والأحمر وشط العرب والجوع وبلاد الذهب و.... حتى ظننت أنك عمرو موسى

    أنستازيا ... وعلى غير عادتك جاءني هذا الألم مبهماً, فلربما من يجهشه البكاء لا يحسن النطق ...

    لك مني أجمل الود ... يا اخيــه

  6. #6
    الفاضلة / أنستازيا
    رحلة جميلة هذه إلى { بلاد ما بين الفقرين..!}
    حيث (أرضٍ من ذهب وماس ونفط، وكثير من الزفت.. حيث تكون رقصة الثروة والموت.. )
    كل ماواجهته في هذه الرحلة كان مثيرا للإعجاب .. والعجب !!
    ولكن هذا هو الحال ...
    أشعر بسعادة وفخر عندما أقرأ شيئا رائعا بديعا كالذي كتبتيه هنا ...
    حفظك الله ...

  7. #7
    تاريخ التسجيل
    Jan 2008
    الردود
    258
    لو كان رجلا لقتلته .. هكذا قال علي بن أبي طالب رضي الله عنه
    وأما أنت مالذي ستفعله بالفقر إن كان رجلا ؟!

  8. #8
    تاريخ التسجيل
    Apr 2009
    المكان
    بعيد جداً
    الردود
    4,712
    الله يسعد صباحك

    لم يعد من داعٍ لفنجان القهوة
    هذا الجمال المر اغنى عن كل شيء

    يا رفيقة القلم

    حياكِ ربي واسعدك

    كوني بامان الله
    بــــــــح

  9. #9
    تاريخ التسجيل
    Jun 2009
    المكان
    مُنذُ حرفين لم أكن
    الردود
    756
    يبعث ببصره جهة بحر أحمر، احمرّ خجلًا مما يحدث حوله..
    حكمة تسميتهِ لأنهم تنبأوا بخجلهِ ..
    وآهٍ أيها البحر أخجلاً أسموكَ أحمرا أم مِن كم الدماءِ التي أسيلت بما أهديتهُ لنا ؟؟
    لم أستغرب من كل ما قرأت فهي بقلمكِ أنـّا ..
    وقد ترجمتِها كما نشاهدها نحن ..
    رائعة ..
    !
    إنه سيُقيم نهضة وحضارة جديدة.
    وقد أقامها بشكلٍ خرافي يُذهل الأغبياء
    ويحسدنا الفاسقون عليه ..
    ممتعة أنستازيا ..

  10. #10
    تاريخ التسجيل
    Jun 2009
    المكان
    في داري
    الردود
    1,787
    الجوع ... العوج ... الوجع ...
    جع ... عج ... وع ... و.. كع كمان ...

    شكرا أنستازيا


    و ... أنا داري

  11. #11
    Quote المشاركة الأصلية بواسطة ابوالدراري عرض المشاركة
    بما أن الحديث عن القراصنه وأظنني مفوضاً بالحديث عنهم وباسمهم ..

    فلعلي أخبرك يا أنستازيا ان حرفك جميل وبهي ,, وأن الحظ كريم لأتربع بين حشود الصف الأول هنا ..

    بكل قناعه ..

    احتراماتي .

    مرحباً الفاضل أبوالدراري

    تتوالى العصور .. عصر السرعة .. عصر العولمة .. عصر القرصنة ..
    والقرصنة قصة طويلة ، كم تمنيّت أن أكتب عن الناس الطيبين هناك ، ربّما أفعل يوماً.

    شكراً كبيرة لحضورك البهيّ
    ___________________________________________

    من كانَ غريبًا لمرةٍ واحدة في وطنه.. سيظل غريبًا إلى الأبد.!
    صراحة:



  12. #12
    Quote المشاركة الأصلية بواسطة خبر عاجل عرض المشاركة
    .. ..
    هو .. هو يبني أسطولاً من الأقلام ..
    والزورق الصغير ، كان يقول له شكراً من القلب.


    ___________________________________________

    من كانَ غريبًا لمرةٍ واحدة في وطنه.. سيظل غريبًا إلى الأبد.!
    صراحة:



  13. #13
    تاريخ التسجيل
    Jan 2010
    المكان
    في الكون
    الردود
    263
    Quote المشاركة الأصلية بواسطة أنستازيا عرض المشاركة



    قرُّ شتاء.. تموت المعاطف.. تتسرب من أكمامها الشموس.. يطيرُ السقف.. فتُصبح عارياً تهيمُ في وطنٍ مُكفناً برايته مدسوساً في جيب المتحدث الرسمي لشعوبٍ خرساء!
    فرّ.. عتمة عبر نفقٍ يسكنهُ القهر.. وثغر لا يتقن فنّ النطق القرصان الجديد.. على عرش البلطجة يتربع.. شراع أسطوله مُربع.. لهذا تأتي الرياح بما لا تشتهي السفنُ، بينما يبني الهيكل المتقرصن أسطولاً شراعه مثلث حتى يأسر الرياح كما يشاء، ولن يعبأ بها لأن سُفُنه ستأتي بما لا تشتهي الرياح ولا ما يشتهي القرصان ولا ما تشتهي ربائب القادم من بلاد ما وراء البحار..
    إنه سيُقيم نهضة وحضارة جديدة.

    آنا
    هي بلاد ما وراء الفقرين
    حقا فيها قرّ تموت فيه المعاطف والمشاعر والثوره
    وستأتي سفنه بما لا تشتهي الرياح وستأتي الرياح بما لا تشتهي السفن
    وليس كل ما يتمنى المرء يدركه
    هي بلاد ما وراء الفقرين
    دمت بخير يا آنا

  14. #14
    أسمر بشامة
    قالها حكيمٌ نعرفهُ جميعنا موكّداً أنّ ليس كلّ ما نتمنّاهُ نُدركهُ ..
    لكنّ كم من سفينةٍ سارت وسط/عكس العاصفة و وصلت ..!
    كما انّ الرياح يا آنّا من عادتها أنْ تُغيّرَ وجهتها أحياناً كثيرة , لكنّ السُفنَ هيَ التي فقدتْ اشتهاءها وتخلّتْ عن خياراتها برضى ..
    كحالِ بلادِ ما بينَ الفقرين والعجزين ..
    ..
    .
    دمتِ يا آنّا ..
    ودامَ هذا الفكرُ النازف ..
    وسلسبيلُ فرات يُرطّبُ روحك أختاه ..

    مرحباً أخي فيصل

    وماذا لو قُلنا : ليس كل ما يتمناه المرء يدركه .. في حينه ؟
    يمكننا أن ندرك ما نتمني في أقرب حين ممكن علي ألا نتخلي عنه .

    أما بقية تعليقك أخي .. فأنا أتفق معك فيه وجداً ..
    فلن أخالف الحقيقة مهما كانت مُحبطة ومؤلمة ..

    ولك بمثل ما دعوت أخي ويزيد رحمة وأمان من الرحمن.

    ربّي يحفظك.
    ___________________________________________

    من كانَ غريبًا لمرةٍ واحدة في وطنه.. سيظل غريبًا إلى الأبد.!
    صراحة:



  15. #15
    تاريخ التسجيل
    Feb 2010
    المكان
    في قلب أمي
    الردود
    105
    الفاضله آناستازيا
    الرحله ستكون مكلفه جدا إلى بلاد ما وراء الفقرين
    عليك دفع تكاليفها لنا
    حرف جميل وبهي

  16. #16
    تاريخ التسجيل
    Jan 2010
    المكان
    الجنة يارب .
    الردود
    181
    إذا هَممت بالسيفِ لتقتلني .. فاحذر أن تجرح نفسك فتؤلمني..!
    لو ماطلعت من هذه التحفة الأدبية الا بهذا التوقيع لكفى . شكراً لنزفك الغني .
    على قدر ما يغوص الحزن في أعماقكم ، يزيد ما تستوعبون من فرح .

  17. #17
    تاريخ التسجيل
    Jan 2010
    الردود
    13
    آنستازيا .
    أي تشبيه هذااااا
    يعجز الوصف عن وصف قلمكـ
    نودعكـ بحفظ الرحمن
    ننتظر جديدك بشوق

  18. #18
    Quote المشاركة الأصلية بواسطة لســت أنـا.. عرض المشاركة
    أنستــازيا ... حمداً لله أنني وصلت هذا المحفل على غير دعوة لأرفل بنعيم حروفك ....
    استوقفتني كثيرا حكايتك عن المكان ... الأبيض والأحمر وشط العرب والجوع وبلاد الذهب و.... حتى ظننت أنك عمرو موسى

    أنستازيا ... وعلى غير عادتك جاءني هذا الألم مبهماً, فلربما من يجهشه البكاء لا يحسن النطق ...

    لك مني أجمل الود ... يا اخيــه

    مرحباً لست أنا

    هذا الألم المبهم ، هو ذاك الشق الممتد من الخليج للمحيط مروراً بالصومال وجيبوتي ..
    ودفتي هذا الشق تضم بلاد ما بين الفقرين وهي بالمناسبة تختلف كثيراً عن ما ذكر بعض الأفاضل هنا (بلاد ما وراء الفقر أو البحار) < التي تعني أمريكا أو أسيا أو أوروبا كلها , بينما بلاد ما بين الفقرين هي ما أشرت إليه أنا تحديداً بالشق.

    شكراً لكِ على صدق قلبك
    عُدّل الرد بواسطة Abeer : 11-02-2010 في 06:31 AM
    ___________________________________________

    من كانَ غريبًا لمرةٍ واحدة في وطنه.. سيظل غريبًا إلى الأبد.!
    صراحة:



  19. #19
    تاريخ التسجيل
    Jan 2010
    المكان
    في أحشاء الألم
    الردود
    425
    لماذا لا يخصص الساخر فصلاً لشتيمة الرؤساء والنيل من كل الساسة والمعنيين وغير المعنيين !!

    راقتني لغة النص ولم ترقني اشياء اخرى وأرى ان الموجة كثر ركابها وأخشى ان نكثر من الملح حتى يأتي يوم لا ينفع فيه الماء ولا يحزنون ...


    معظم مواضيع الساخر هذه الايام يفترض ارسالها مباشرة الى حشود المعارضة في كل مرابعهم الجميلة
    ونسخة للمخابرات
    ونسخة لل...
    سئمنا نريد ان نبحر مع حرف ليس فيه موجة ولا تكلف ولا عنف ولا يساس ولا يسوس ولا يقبل التسوس
    انستازيا اثق بأن رأي لن يعكر صفو روعتك فأنتي تملكين ناصية الحرف كما رسن الخيل الاصيل وان في قبضة ناعمه لكني ...

    كنت هنا ,,,

  20. #20
    تاريخ التسجيل
    Nov 2009
    المكان
    فِي لُبِّ اليَاسَمِين ")
    الردود
    203
    مؤلمة ..!

    والمدادُ يُخفّف بعضَ الوجع ..

    كَما كُل مرة وهُنا أو هُناكَ , أنتِ أبدعتِ ,

    ومَا يَستَحقُ إبداعٌ كهَذا أن أردَّ عليهِ أنَأ ,

    فهَاكِ تحية تَحمِلُ أملًا بفجرٍ جَديد ,

    وأدعُو السَميعَ العَليم أن يَستَجيب ,

    ألفُ شكرٍ انستازيا

    بَاركَ الله فيكِ

 

 

معلومات الموضوع

أعضاء يتصفحون هذا الموضوع

يتواجد حاليا 1 يتصفحون هذا الموضوع 0 أعضاء وَ 1 زوار

الروابط المفضلة

قوانين الكتابة

  • may لا يمكنك إضافةموضوع جديد
  • لا يمكنك إضافة ردود
  • may لايمكنك إضافة مرفقات
  • لايمكنك تعديل مشاركتك
  •