Follow us on...
Follow us on Twitter Follow us on Facebook Watch us on YouTube
النتائج 1 إلى 7 من 7

الموضوع: ( شيء ما ! )

  1. #1
    تاريخ التسجيل
    Mar 2008
    المكان
    وطن العالم
    الردود
    947

    ( شيء ما ! )



    .
    (شيء ما ! )
    شيءُ ما يشي بانقضاض الألم على حينِ غرة , هذه أقلاميّ ترتعش كلما فكرت أكثر بالكتابة , يظهر التعرج خجولاً خلفَ السطر يجعلُ منها شكلاً لرجل يَموتُ من البرد , و تنتفض يداه , و تصطك أضراسه بعضها ببعض منتجةً نوع من أنواع الموسيقى آلاتها الحاجة و الفاقة وصوتها الجَسد و العين إنها تُمثل صورةً عن نصٍ لم يُوجد – يَقتلهُ خوفه – فيمحى على ذاكرة الورق و يُبدل غيرهُ فراغًا لا يتسع لأي شيء ..حتى الصدى مخترق كلَ الفراغات لا يستطيعهُ ! لتتكون الأشياء صانعةً وجودًا جديدًا , وَ ذاتًا أخرى تبثُ فيروسات تعبثُ بتركيبتنا العضوية , و تجعل منا كائنات أقرب للمومياءات إذ أتت الحداثة محولةً لنا إلى آلة خطواتها معروفة و محسوسة , مما يُغير القلب ويجعل مِنْهُ أداة تخزين للأوجاع السالفة واللاحقة التي تكونُ خارطة للألم , و لِردات الفعل لاحقًا. و إنَّ القلب إذا سار ضمنَ خطة مَرسوم لم يعدوا إلا أن يكونَ مِضخة , لا أقل ولا أكثر – كانت لِتحرك ذَاك الجَسد وفقَ حيثيات و خطط و أنساق مُسبقة . وكل كائن سكن هذا القلب يُحس بكلِ ما أحسسته قبلاً بِلا وصفٍ أو حديث _ يَموت , يحيا , يئن , يبكي , يتغرب كثيرًا و يرى المدينة تنسحب حاملةً رداء الليل وصوت النهار الذي لطالما شعر بالدفء بهما يومًا من الأيام , إنها العين عندما تفضح , و الحُب عندما يجعل أكثر الأشياء صلابة تُحس و تَعرف مكمن الألم لتغذيه روحها وذاتها وخبرتها و لتقتل مرّة بعد مرّة لتكونَ المعاناة صوت الحب الساكن أعمق من القلب .. أعمق من كلِ صوت يئن .. لا يسمعهُ إلا ذاته الكسيرة وجسده يصدق ذَاك الألم أو يُكذبه ..إنَّ نُحمل الأقلامَ ما لا تُطيق كذلك الأوراق وهيّ عملية أشبه ما تكونُ بملء عقلٍ بكثير من الأفكار و الأدبيات التي لا يؤمن بها حقًا و هذا الفعل يؤدي إلى الرفض مفضوحًا في وجهِ الأقلام , و في كلِ السطور ! و منهُ تنبت ثقافة الكِتابة و المَوت على الدفاتر و الصفحات و منه تخلق حياةُّ أخرى وصوت أخر يَحبو على السطر و يختبئ خلفَ جسور الكلمات لتصنع منهُ مآذن تصرخ بالناس أن هلموا هذا تعريفُ , وذَاك آخر وهذهِ حقائقُ أخرى , و تِلكَ معالمُ جديدة , وتلك المعالم بدورها تشكلُ لها وجهًا آخر في كلِ ذات , ليخلق من كلِ ذاتٍ ذواتُّ قَد تنشق , قد تتبع , و تِلكَ سُبل عارفها الإيمان , وفاضحُ دهاليزها الضيقة , الإيمان يُجسد الذاكرة , بنقائها , كما سوادها , وكما لو كانت مُختلطة بينَ وبين .أيها الحنين العابثُ بكلِ قناعاتنا , أيها الحُب قاتل الحقيقة , تأتونَّ عابريّ فؤادي ثمَ تلوذون بالفرار لأعيشَ العمر باحثًا عنكما . إلى مَتى يقتلني هذا الشوق , وإلى مَتى أَموتُ في كلِ تَذكرة !على الرصيفِ , على الأوردة , على الملاجئ , على الأخيلة , على صوتٍ يصيح بداخلي :- حُب , حُب , وفاء , وفاء.هكذا يتشكلُ عطرها , صوتها , حلمها . وهكذا تَكونت ذاكرتي المبنية من الألم , والتساؤل و مِنْ هُنا تتحول مائدتي العظيمة شكلاً إلى حلقةٍ لا تكاد تُرى بالعينِ المُجردة في خضم كُل ذَاك الألم , وكل تِلك الأسئلة , وكل ذاك الصمت الضجيج لتخترقَ جسديّ بعضُ النِصال الطائشة , و هيَّ بالأمسِ القريب خرجت من ضلعيّ هذا , ومن صوتي حينَ يرتدُ على أثارها , ومن خطوتي سابقة طريقها , ومن حلميَ القابع في كلِ شيءٍ رَفيع وَ نبيل يَكونُ جزءًا مِنْهُ إذ هو قيمةُ النبل العظمى .هذا الهدوء صوتُ عاصفة تحيك خُططها المليارية للاستيلاء على قلبي , قلبي الذي كُنت أعتقد حتى وَقتٍ قريب أن مُشكلته أنهُ مُنير يهدي الكائنات التي تتبع الضوء ليقتات وليترك عليه أثارهم , و ندبات تخلفها الفضاضة في التعامل مع الأشياء , و الحمق في قتلِ نعمةٍ كبرى بينَ يديهم .- لأكتشف فيما بَعد أنهُ مصادر كثيرة للنور , للحياة , للبياض , للوفاء . جاء الضوء جاءت الحياة فيَّ ..فنبذتهاخُفت أن تتجدد جِراحيَّ , وَ أنتهي بَعد انتهائي إنهُ الألم عائدُّ في كلِ شيءٍ , يسكنُ هذا القَلب , يسكنُ هذا الجسد , و تِلكَ الذَاكرة صائنةً نفسها عن مُتعِ الأفراح المُزيفة و , الصدئة جِدًا , بالكذب , بالزور , و الخديعة , التي تُولن السحن , و تصبغُ القلوب , ليَموتَ أناسُ من الحب , و ليقتلَ آخرون من الوفاء , ويعيش عليهم مُتطفلون جعلوا أحلامهم قَتل كل القيم المعظمة و السير على جثث من يعتنقوها , آه .. هذا الألم عائد .. هذه جروحي نازفة تُغرق مدارات الكون .. تِلك كواكبُ تبكي .. وهذه ذاتيّ مستوطنة النور الأكبر .. وتِلك أجسادُ قادمة أراها .. أسمع حفيف أقدامها في درب وتيني ..نزفُّ , رَبيع , سعادة , شقاء ...و حياة قادمة من النافذة , تجرعت ذبولاً قديم , و حلم عتيق , ثم اختزنت كل ذاك لذاتها , لِتعيش بُرهة بلا قيِمة إني أراها .... إني أراها .....إني أراها سلةَ مُهملات .
    نبتت فسيلة حُبك في تربةِ قلبيّ؛ ثم أصبحت وطناً لوطنِ العالم؛ مَنكَ خرج عاهل آلام العالمين ساعٍ في طريقه إليك للحب كل مرّة.

    www.instagram.com/ssu_haytham


  2. #2
    تاريخ التسجيل
    Jun 2010
    المكان
    حيث تراني
    الردود
    44


    .

    يحدثُ هذا يا أوزان؛ لأننا لم نفهم معنى الحُبّ، ولا كيف نُحِبّ!
    .

  3. #3
    تاريخ التسجيل
    Aug 2009
    المكان
    أمامك الان الا تراني؟
    الردود
    663
    أن نحمل الاقلام ما لا تطيق كذلك الأوراق

    اجل كثير ما نلجأ في لحظات ضعفنا لهم ليحملوا ما ناء القلب عنه ثم نرمي بهم وبقلبنا في نار مشتعله أو في مهب الريح لنتخلص منهم جميعا

    مشكور/ة

  4. #4
    تاريخ التسجيل
    Mar 2008
    المكان
    وطن العالم
    الردود
    947

    ريب, ربما تحدث أشياء كثيرة لأننا لا نفهم, لكني أعتقد أن مشكلتنا أننا نفهم الأشياء لتكون غيرها فينتهي كل شيء . شكرًا لك كثيرًا .

  5. #5
    تاريخ التسجيل
    Mar 2008
    المكان
    وطن العالم
    الردود
    947


    مشتاق
    ربما تحتاج الأوراق والأقلام لتنصف, فنشنق إثر جرائم الحرب التي أرتكبناها على أجسادها, ثم زجنا بها بدون أي رحمة إلى سلةِ المهملات, لتنصف نحنُ نستحق أكثر من الموت !
    شكرًا لك ..

  6. #6
    تاريخ التسجيل
    Mar 2008
    المكان
    وطن العالم
    الردود
    947
    مشتاق,
    تسألتُ قَبل قليل أ نحملُ القلم بعدَ الولادة ؟ أم قبلها
    و كيفَ يكونُ شكل الإنبثاق؟ .

  7. #7
    تاريخ التسجيل
    Mar 2008
    المكان
    وطن العالم
    الردود
    947
    مشتاق أخرى, تبدو الأقلام بعيدة جدًا عن سطر حياتي هل يا ترى تجتمعُ أخرى ؟ .
    نبتت فسيلة حُبك في تربةِ قلبيّ؛ ثم أصبحت وطناً لوطنِ العالم؛ مَنكَ خرج عاهل آلام العالمين ساعٍ في طريقه إليك للحب كل مرّة.

    www.instagram.com/ssu_haytham


 

 

معلومات الموضوع

أعضاء يتصفحون هذا الموضوع

يتواجد حاليا 1 يتصفحون هذا الموضوع 0 أعضاء وَ 1 زوار

الروابط المفضلة

قوانين الكتابة

  • may لا يمكنك إضافةموضوع جديد
  • لا يمكنك إضافة ردود
  • may لايمكنك إضافة مرفقات
  • لايمكنك تعديل مشاركتك
  •