Follow us on...
Follow us on Twitter Follow us on Facebook Watch us on YouTube
النتائج 1 إلى 7 من 7
  1. #1

    القذافي وعلي عبد الله صالح يتنافسان على برونزية الرحيل!

    القذافي وعلي عبد الله صالح يتنافسان على برونزية الرحيل!

    كل الحكام العرب ملة واحدة: حثالة، خونة، كلاب مسعورة، سفاحون، لا يترددون عن قتل شعوبهم للمحافظة على الثروات التي ينهبونها، لكنهم أغبياء لم يفهموا الدرس بعد، ولم يتعلموا من بطء فهم شين الهاربين، ولم يتعظوا من عناد اللا مبارك.. فكل قطرة دم يسفكونها تقربهم من نهايتهم، فالشعوب العربية اليوم تختلف جذريا عن الشعوب الخانعة التي حكموها طيلة العقود الماضية، فاليوم امتزج الغضب بالأمل بالحماس في نفوس الشباب، فصنع سبيكة ساحرة لا يمكن صهرها أو فلّها بأي وسيلة كانت.
    وأنا أرشح القذافي لبرونزية السقوط، وأشهد له بالإبداع في الإجرام، فقد استجلب مرتزقة من الأفارقة بطائرات عسكرية، ليحتل بهم البلد الذي يحكمه ويقهر بهم شعبه!!.. هذا تفرد في الغباء لا يوصف، فقد جعل كثيرا من أفراد الشرطة والجيش ينضمون إلى الشعب الثائر لحماية بلدهم وأعراضهم من الغزاة!
    والآن، هناك جرائم بشعة يرتكبها القذافي وكلابه ضد أهلنا في بنغازي ـ التي عشت فيها عاما كاملا في طفولتي ـ والقتلى يتساقطون بالعشرات أمام المدافع المضادة للطائرات التي يوجهونها إلى صدورهم، وإن شاء الله لن يذهب دمهم سدى، ولن يفلت هذا المجرم وكلابه من العقاب.
    أما في اليمن فلا يختلف الوضع كثيرا، وبدأنا نسمع في اليومين الأخيرين عن إلقاء القنابل اليدوية على المتظاهرين العزل.. نفس الإجرام ونفس الوحشية والخسة والنذالة، والاستكلاب في التمسك بالسلطة.
    اللهم انتقم من المجرمين، واحفظ عبادك وانصرهم فهم مظلومون ضعفاء لا نصير لهم غيرك، وطهر بلادنا من هؤلاء الحكام الخونة السفاحين، واستخلف غيرهم لا يكونون أمثالهم، يا رب العالمين.
    ملحوظة:
    ما يحدث الآن في الوطن العربي، أثبت فشل كل الأطروحات القُطرية التي روجها المتأمركون، فثورة تونس ألهمت مصر، التي ألهمت بدورها كل المظلومين في اليمن وليبيا والبحرين والكويت وجيبوتي والجزائر والأردن والعراق وحتى إيران وتركيا.. إنها أمة واحدة تعيش في منطقة واحدة، وأي شيء يحدث في أي جزء منها يؤثر على باقي الأجزاء، لهذا أرى أن ما يحدث الآن أحيا مشروع الوحدة العربية، بدون زعماء ولا منظّرين، فكل إنسان في الوطن العربي الآن يشعر بإخوانه من الخليج إلى المحيط، ويتفاعل مع ما يحدث لهم، ويستلهم تجاربهم، ويستدل بأحلامهم على الطريق.. وهذا ما كان عملاء أمريكا يحاولون قتله فينا طوال السنوات الماضية، فإذا بمحمد البوعزيزي يبعثه فجأة من حيث لم يحتسب أحد.
    وأنا أقول إن سقوط ثالث رئيس عربي لن يؤدي إلى سقوط باقي الرؤساء والملوك العرب فحسب، بل سيمتد هذا إلى باقي شعوب القارة الأفريقية المطحونة، وسيمتد أيضا إلى باقي الدول الإسلامية غير العربية، وإلى جمهوريات آسيا الإسلامية التي يحتلها الروس والصينيون ولا يعترف باستقلالها أحد.. لقد انطلقت شرارة الحرية، ومع كل حاكم يسقط يتضاعف الأمل والحماس في النفوس، حتى يصير الشاب الأعزل أقوى من البندقية والمدرعة.
    لعل هذا يفسر الصمت الأمريكي والأوروبي العجيب إزاء كل هذه الجرائم، رغم أنهم كانوا يتمنون يوما كهذا يصطادون فيه القذافي، لكن في ظل هذه الظروف، بقاء القذافي على كرسيه أحب إليهم من بقائهم هم على كراسيهم، فلو استمر تساقط أحجار الدومينو، فستفقد أمريكا وأوروبا كل سيطرتهما على ثروات بلادنا المنهوبة، وستخرج كل المردة من قماقمها، وتنقلب موازين القوى في العالم رأسا على عقب.
    فسبحان الله الملك الحق، الذي ينصر عباده المستضعفين من حيث لا يحتسب أحد، وبأبسط الأسباب التي لا يتوقعها أحد.

  2. #2
    تاريخ التسجيل
    Jun 2008
    المكان
    مصر
    الردود
    902
    أهلا / محمد حمدي

    أظن أن اليمني على عبد الله صالح هو الأقرب إلى تحقيق الترتيب البرونزي
    فطبيعة اليمن الجغرافية وتركيبة شعبها تساعده على تحقيق هذا السبق
    إلا إذا فاجأنا بهلوان طرابلس بإحدى حركاته الشنكوتية !
    وخرج على رأس مظاهرة مليونية يطالب فيها بإسقاط النظام الليبي
    فيصير من جديد قائداً مُلهماً
    وينصبه الشعب الليبي الطيب زعيماً لأول ثورة جماهيهاهوورية في التاريخ .

    تحياتي لك
    وأمنياتي لكل الأشقاء العرب بصباح ثوري جديد

  3. #3
    تاريخ التسجيل
    Apr 2009
    المكان
    بعيد جداً
    الردود
    4,712
    القذافي وعلى عبد الله صالح من العشرة المبشرين ب " جدّة "
    ولكن بما إنه القصة فيها برونز وميداليات فممكن القذافي يفوز وممكن يتبين بعدين أنه تناول المنشطات فيحرم من المدالية


    بارك الله بك يا محمد
    بــــــــح

  4. #4
    تاريخ التسجيل
    Feb 2011
    الردود
    51
    Quote المشاركة الأصلية بواسطة محمد حمدي عرض المشاركة
    لقد انطلقت شرارة الحرية، ومع كل حاكم يسقط يتضاعف الأمل والحماس في النفوس،

    ألم يكفنا هذا الحديث ؟ ..
    عن أبي ذرٍّ - رضي الله عنه - قال: قلتُ: يا رسول الله! ألا تستعمِلني؟ فضرب بيده على منكِبي، ثم قال: «يا أبا ذرٍّ إنك ضعيف، وإنها أمانة، وإنها يوم القيامة خِزيٌ وندامة، إلا من أخذها بحقِّها، وأدَّى الذي عليه فيها»؛ أخرجه مسلم.

    ألم يكفي هذا الحديث أنه حقنا من الحكام ؟!

    من يظمن , أن الأوضاع إلى الأحسن ؟
    كيف بكم , إذا ساد الخراب والدمار والحروب !


    /

  5. #5
    تاريخ التسجيل
    Jan 2011
    المكان
    جمهورية فيتنام الشقيقة الملحدة
    الردود
    222
    Quote المشاركة الأصلية بواسطة شوكة عرض المشاركة
    ألم يكفنا هذا الحديث ؟ ..
    عن أبي ذرٍّ - رضي الله عنه - قال: قلتُ: يا رسول الله! ألا تستعمِلني؟ فضرب بيده على منكِبي، ثم قال: «يا أبا ذرٍّ إنك ضعيف، وإنها أمانة، وإنها يوم القيامة خِزيٌ وندامة، إلا من أخذها بحقِّها، وأدَّى الذي عليه فيها»؛ أخرجه مسلم.

    ألم يكفي هذا الحديث أنه حقنا من الحكام ؟!

    من يظمن , أن الأوضاع إلى الأحسن ؟
    كيف بكم , إذا ساد الخراب والدمار والحروب !


    /
    كلا لا يكفي أنه حظنا من الحكام
    هذا الحديث يحضّ على الزهد في السلطة والحكم
    وليس في السكوت على فجور الحاكم
    بالمناسبة أنا ( أظمن ) أن الامور لن تكون لأسوأ ليس لأني أعلم الغيب ولكن هل يوجد اسوأ من مبارك وزين العابدين لا أعتقد
    ثم لماذا علينا أن نصور الأمر أمن ما دامت هذه الطغمة الفاسدة حاكمة
    وويل وثبور وعظائم أمور إن كفت يدها عن الحكم وقفاها عن الكرسي

  6. #6

    شكرا لكم جميعا أيها الأصدقاء على مداخلاتكم..
    وأقول للأخ شوكة إن أفضل الجهاد كلمة حق عند حاكم جائر، وسيد الشهداء هو رجل يقول الحق أمام حاكم جائر.. واليوم، الشعوب تخرج خالية اليدين في منتهى التحضر والسلمية لتقول كلمة الحق للطغاة، فمن مات منهم فهو سيد الشهداء بإذن الله، ومن عاش منهم رد الظالم عن ظلمه وأعاد الحق إلى نصابه بإذن الله، وهذه سنة الله في الكون، فإن سكت الشياطين الخرس من فقهاء السلاطين عن قول الحق، فإن الظلم يدفع الناس إلى الثورة مهما طال الزمن.ز واقرأ التاريخ إن لم تكن تصدقني.
    تحياتي

  7. #7
    تاريخ التسجيل
    Feb 2009
    المكان
    على شط القهر
    الردود
    282
    سامحني وأنا أخوك لم أقرأ الموضوع ،
    لكن العنوان أعجبني كثيراً منذ أول مرة لمحته فيها
    وأعتقد أن هذا السبب كاف كي أشكرك وأحييك .

 

 

معلومات الموضوع

أعضاء يتصفحون هذا الموضوع

يتواجد حاليا 1 يتصفحون هذا الموضوع 0 أعضاء وَ 1 زوار

الروابط المفضلة

قوانين الكتابة

  • may لا يمكنك إضافةموضوع جديد
  • لا يمكنك إضافة ردود
  • may لايمكنك إضافة مرفقات
  • لايمكنك تعديل مشاركتك
  •