Follow us on...
Follow us on Twitter Follow us on Facebook Watch us on YouTube
الصفحة 3 من 3 الأولىالأولى 123
النتائج 41 إلى 54 من 54
  1. #41
    تاريخ التسجيل
    Jan 2010
    المكان
    اربــــد
    الردود
    61
    رائع أيها الممسوس شعراً

    على هذه الخريدة أقول لك : شكراً جزعا حتى تهدأ نفسك

    احترامي يا ابراهيم

  2. #42
    تاريخ التسجيل
    Jun 2009
    المكان
    بجانبه
    الردود
    47
    لا عاصم اليوم من غضبك ..
    أعجبني ماكتبت هنا ،،

  3. #43
    تاريخ التسجيل
    Jan 2010
    المكان
    بين سهل وجبل
    الردود
    23
    ؟؟
    Quote المشاركة الأصلية بواسطة إبراهيم الطيّار عرض المشاركة
    لا عـاصِـمَ الـيوم....


    كفرتُ بالصَّمتِ ديناً مثلما كفروا
    و قلتُ للقلبِ:انطقْ أيَّها الحجرُ
    سأكسرُ اليومَ أضلاعي إذا خنقتْ
    فيكَ الصَّهيلَ الذي ما زالَ يستعرُ
    لا عاصمَ اليومَ مِنْ طوفانِ أسئلةٍ
    أراقـها كـدمـيْ فـي كفـِّهِ القـدرُ
    النَّـارُ بيني و بينَ القهرِ ألسنةٌ
    تكلَّمتْ و علتْ في صوتها النُذُرُ
    أشعلتها في شراييني و أوردتي
    وهـذهِ النَّـارُ لا تُبقي و لا تَـذرُ
    هـذا بيانٌ مِـنَ الأوجـاعِ تكتبهُ
    بعضُ الجِّراحِ و تتلو نصَّهُ الأُخَرُ
    فمي فمُ البرقِ و الأوجاعُ عاصفةٌ
    في مقلتيَّ و دمعي فيهما مـطرُ
    هذا نشيدٌ على الأعصابِ أعزفهُ
    مثلَ المجانينِ فارقصُ أيَّها الخطرُ
    نَفَختُ روحي كالإعصارِ في جسدي
    و لـمْ أعـدْ جُـثَّـةً بالموتِ تـعتذرُ
    و جئتُ أبحثُ عن خوفي لأقتلهُ
    مُتْ أيَّها الخوفُ و اخسأ أيَّها الحَذَرُ
    ما الشّعرُ إنْ لم تكنْ للحبرِ رائحةُ
    الدَّمِ المُراقِ وإنْ لمْ يَغشَـهُ الشَّررُ
    سينُ السؤالِ التي كانتْ على عنقي
    استلُّـها الآنَ مِنْ صوتي و أنتصرُ


    مـاذا تريدونَ يـا أربابَ أمَّتنا ؟
    جميعُ مَنْ عبدوا أصنامكمْ كفروا
    كنَّا شعوباً و كنتمْ فوقنا بشراً
    لا تـؤمنونَ بأنَّـا تحتكمْ بَـشَـرُ
    عـروشكمْ كبيوتِ اللهِ قـائمةٌ
    ونحنُ مِنْ حولها نَسعى و نعتمرُ
    نجترُّ أسماءكمْ حَـمداً و تـلبيةً
    و فوقَ أكتافنا الحُّراسُ و الخَـفرُ
    يحصونَ أنفاسنا والصَّمتُ مشنقةٌ
    فوقَ الرُّؤوسِ التي تخشى و تدَّكِرُ
    يُتلى كـتابُ وصـاياكم فنحفـظـهُ
    ممنوعٌ اللمسُ و التصويرُ و النظرُ
    ممنوعٌ الشِّعرُ إلا في مـفاتنكمْ
    تلكَ التي كادَ مِنها الشِّعرُ ينتحرُ


    لا لمْ تفضْ أرضنا نفطاً و لا عسلاً
    ولم يكـن فيكمُ عَـمْرٌو و لا عُـمَرُ
    كـنتمْ لنا مُـذ عـرفناكمْ زبانيةً
    وكانتْ الأرضُ في أيَّامكم سَـقرُ
    خمسونَ عاماً و هذي الأرضُ معتقلٌ
    في كلُّ شبرٍ بها مِنْ سوطِكمْ أثرُ
    حياتنا كـذبةٌ كبرى نعيشُ بـها
    على الأماني التي كالخَمرِ تُعتصرُ
    وجـودنا عـدمٌ بالوهـمِ نـرتـقـهُ
    بلادنا غـربةٌ أعــمارنا سَـفـرُ
    جيوشنا في سريرِ الرُّومِ نائمةٌ
    و نحنُ بالخُطبِ العصماءِ ننتصرُ
    في كلِّ عامٍ مِنَ الخمسينَ مذبحةً
    تَـجتـثَّ أكبادَنا و الـردُّ مؤتمرُ
    أيضحكُ المرءُ أم يبكي على وطنٍ
    تقودهُ البسماتُ الصُّفرُ و الصُّورُ
    لم يبقَ مِنْ أمَّةِ العشرينَ خارطةٍ
    و النصفِ مليار إنسانٍ سوى خَبرُ
    ماتوا و عاشوا.. دمٌ حربٌ مصالحةٌ
    فوقَ الشَّريطِ الذي في نَصِّهُ حُشروا


    لا عاصمَ اليومَ مِنْ أرضٍ تميدُ بكمْ
    و مِـنْ سـماءٍ بشكوانا ستنفطرُ
    النِّصفُ مليار قد جاؤوا لكم زُمراً
    يا زمرةً سئمتْ مِنْ حكمها الزُّمرُ
    النِّصفُ مليار مجنونٍ بكمْ عقلوا
    ولـم يعدْ فـيهمُ مِـنْ مَـسَِّكمْ أثـرُ
    لم يبقَ في الأرضِ ربٌّ لا شريكَ لهُ
    و لا نـبيٌ و مـهديٌ و مُـنتظَـرُ
    شريعةُ المُلَهمِ المعصومِ قد نُسِختْ
    و قـد تهاوتْ بها الآياتُ و السُّوَرُ
    هـا آلَ فرعونَ غرقى حينَ أوّلهم
    طفا على الماءِ نادى الموتُ :فاعتبروا


    19 – 3 - 2011
    صرخة مدوية..
    كجلمود صخر حطه السيل من علِ
    لم أستطع أيقافه حتى استقر أسفل الوادي
    ولم أجد بيتا يستغني عن أخيه لأحتفظ به مثالا لهذه الرائعة
    وهل الشعرإلا عاطفة متوقدة وقريحة سخية وخيال طيار ..؟؟!!
    ماذا فعلت يا إبراهيم ؟!
    لله درك ..

  4. #44
    تاريخ التسجيل
    Apr 2011
    الردود
    63
    التدوينات
    3
    رااااااااااااااااااااائعة
    شكرا لثورة الزهور التي نشرت هذا الشذى

  5. #45
    تاريخ التسجيل
    Sep 2009
    المكان
    الدور الثاني !
    الردود
    339
    كم مرة مررت بهذه الخريدة ولم يسعفني الحرف بكلمة اعجاب تليق بها

  6. #46
    تاريخ التسجيل
    Nov 2009
    المكان
    مصر - الشرقية - القرين
    الردود
    7
    احسنت يا شاعرنا
    الطيار

  7. #47
    تاريخ التسجيل
    Sep 2010
    المكان
    حيث تغرب الشمس
    الردود
    918
    لله درك يا إبراهيم شاعرا

    تكتب قصائدك وأفئدتنا توقع عليها

    أما أنا فقد كفرت بالصمت وبالقهر

    ولما أكفر بالصداقة بعد

    وأما النص فهناكك العديد من الابيات في المطلع استهلكت ألفاظه

    في قصيدة سابقة مما ينذر بالدوران حول نقطة
    ***
    تحية طيبة


  8. #48
    تاريخ التسجيل
    Feb 2011
    المكان
    وين ما تريد ما دام الأنترنيت موجود
    الردود
    2
    لا تعليق يرقى ......

    بشرفي أنت شاعر لا يشق له غبار

    أظن ربي خلق أمثالك شوكة في حلق كل حاكم فجار...

    تحايا..

  9. #49
    تاريخ التسجيل
    Mar 2007
    المكان
    موئل الأحرار
    الردود
    667
    ابراهيم أيها الصديق القديم ..

    عرفناك ساخراً .. واليوم نراك غاضباً منفعلاً مجنوناً تنبض حروفك من قلوب الثائرين!

    مت أيها الخوف واخسأ أيها الحذرُ ..
    هذه الأمة بحاجةٍ إلى شاعر .. شاعر كأنت يستطيع أن يعيد العربي إلى طبيعته الثائرة!
    ..
    ابراهيم.. سعيدٌ أنك بخير .. وأسعد لأنك تكتب!
    المدونة

    أوراقي
    عبداللطيف بن يوسف




    أفــاطمُ مهـلاً بعضَ هـذا التدللِ
    وإن كنت قد أزمعت صرمي فأجملي
    أغــرَّكِ منــي أنَّ حبَّكِ قَاتـلي
    وأنك مهمـا تـأمري القلب يفعـلِ

  10. #50
    تاريخ التسجيل
    May 2011
    المكان
    في قبة التاريخ أبحث عني .!
    الردود
    1
    خمسونَ عاماً و هذي الأرضُ معتقلٌ

    في كلُّ شبرٍ بها مِنْ سوطِكمْ أثرُ

    أو سبعون .. من أطفئ النور ..

  11. #51
    عشتُ القصيدة من هنا /
    عـروشكمْ كبيوتِ اللهِ قـائمةٌ


    ونحنُ مِنْ حولها نَسعى و نعتمرُ


    نجترُّ أسماءكمْ حَـمداً و تـلبيةً


    و فوقَ أكتافنا الحُّراسُ و الخَـفرُ


    يحصونَ أنفاسنا والصَّمتُ مشنقةٌ


    فوقَ الرُّؤوسِ التي تخشى و تدَّكِرُ


    يُتلى كـتابُ وصـاياكم فنحفـظـهُ


    ممنوعٌ اللمسُ و التصويرُ و النظرُ


    ممنوعٌ الشِّعرُ إلا في مـفاتنكمْ


    تلكَ التي كادَ مِنها الشِّعرُ ينتحرُ



    لا لمْ تفضْ أرضنا نفطاً و لا عسلاً


    ولم يكـن فيكمُ عَـمْرٌو و لا عُـمَرُ


    كـنتمْ لنا مُـذ عـرفناكمْ زبانيةً


    وكانتْ الأرضُ في أيَّامكم سَـقرُ


    خمسونَ عاماً و هذي الأرضُ معتقلٌ


    في كلُّ شبرٍ بها مِنْ سوطِكمْ أثرُ


    حياتنا كـذبةٌ كبرى نعيشُ بـها


    على الأماني التي كالخَمرِ تُعتصرُ


    وجـودنا عـدمٌ بالوهـمِ نـرتـقـهُ


    بلادنا غـربةٌ أعــمارنا سَـفـرُ


    جيوشنا في سريرِ الرُّومِ نائمةٌ


    و نحنُ بالخُطبِ العصماءِ ننتصرُ


    في كلِّ عامٍ مِنَ الخمسينَ مذبحةً


    تَـجتـثَّ أكبادَنا و الـردُّ مؤتمرُ


    أيضحكُ المرءُ أم يبكي على وطنٍ


    تقودهُ البسماتُ الصُّفرُ و الصُّورُ


    لم يبقَ مِنْ أمَّةِ العشرينَ خارطةٍ


    و النصفِ مليار إنسانٍ سوى خَبرُ


    ماتوا و عاشوا.. دمٌ حربٌ مصالحةٌ


    فوقَ الشَّريطِ الذي في نَصِّهُ حُشروا



    لا عاصمَ اليومَ مِنْ أرضٍ تميدُ بكمْ


    و مِـنْ سـماءٍ بشكوانا ستنفطرُ


    النِّصفُ مليار قد جاؤوا لكم زُمراً


    يا زمرةً سئمتْ مِنْ حكمها الزُّمرُ


    النِّصفُ مليار مجنونٍ بكمْ عقلوا


    ولـم يعدْ فـيهمُ مِـنْ مَـسَِّكمْ أثـرُ


    لم يبقَ في الأرضِ ربٌّ لا شريكَ لهُ


    و لا نـبيٌ و مـهديٌ و مُـنتظَـرُ


    شريعةُ المُلَهمِ المعصومِ قد نُسِختْ


    و قـد تهاوتْ بها الآياتُ و السُّوَرُ


    هـا آلَ فرعونَ غرقى حينَ أوّلهم


    طفا على الماءِ نادى الموتُ :فاعتبروا



    لقد قلت شعرًا ثقيلًا يا إبراهيم !
    حماك المولى بعينه التي لا تنام

  12. #52
    تاريخ التسجيل
    Jun 2008
    المكان
    حيث أنا
    الردود
    61
    هـا آلَ فرعونَ غرقى حينَ أوّلهم

    طفا على الماءِ نادى الموتُ :فاعتبروا

    أخي إبراهيم

    كعادتك قصيدة تستحق الوقوف عند كل بيت منها لأنها من صميم واقعنا المرير

    دمت ....

  13. #53
    تاريخ التسجيل
    Mar 2011
    المكان
    مغترب
    الردود
    324
    والله قصيدة خالدة أيها الشاعر الجميل ..
    وغضبةٌ مدوية في سماء الشعر

    دام نزف شعرك يا إبراهيم

  14. #54
    تاريخ التسجيل
    Aug 2006
    المكان
    .. في روحها الموجوعة !
    الردود
    371

    لا عاصم اليوم من انتفاضة الكرامة يا إبراهيم .
    شكر الله لك هذا الجمال الثوري الشعري !

 

 

معلومات الموضوع

أعضاء يتصفحون هذا الموضوع

يتواجد حاليا 1 يتصفحون هذا الموضوع 0 أعضاء وَ 1 زوار

الروابط المفضلة

قوانين الكتابة

  • may لا يمكنك إضافةموضوع جديد
  • لا يمكنك إضافة ردود
  • may لايمكنك إضافة مرفقات
  • لايمكنك تعديل مشاركتك
  •