Follow us on...
Follow us on Twitter Follow us on Facebook Watch us on YouTube
الصفحة 1 من 2 12 الأخيرةالأخيرة
النتائج 1 إلى 20 من 26

الموضوع: باسم النوم .

  1. #1
    تاريخ التسجيل
    Mar 2010
    الردود
    386

    باسم النوم .

    .


    مرحباً أيها النوم دونك عينيّ, مرحبا بك وأنت تدور على مقربة من جفنيّ كالفأر الذي يدور في عجلة مفرغة ولا يمل , اقتل الأرق وارتدي تمائم الموت ومنامتك وجوربيك القطنيين وانفث عن يسارك واقرأ آية الكرسي واعبر جفني برقة .
    مرحبا أيها النوم باسمي أرحب بك وقد أفسحت الطريق أخيرا لدماغي ليعرف عدد ثقوب المصابيح في السقف حتى أكف عن إحصاءها كل ليلة لأنام . مرحباً أيها النوم باسم من يجدون صعوبة في جعل أدمغتهم تهدأ ليناموا كأنا . باسم الصِبية الذين يلعبون في دماغي منذ سنوات ويسرقون الصَبيّة دورها في الأرجوحة , الصَبيّة التي ما كلت تراقب الشارع من النافذة الصغيرة في الجدار , النافذة التي يحشر فيها موزع الصحف صحفا تنتظر مع الصبية أباها والسيد الذي عليه أن يقرأها , الصبية التي ما زال طعم حلوى أبيها في فمها حلوا يزيد من مرارة اشتياقها , الصبية التي ما إن ملت من الانتظار وراق لها اللعب وجدت أن الأرجوحة قد قطع حبلها وقطع أملها في عودة أبيها .
    باسم المدينة التي غامت كل أحيائها في نظري وشوارعها التي تحولت إلى حاويات قمامة تطارد فيها القطط بعضها بعضا في ليالي الشتاء الباردة , والبيوت المألوف خارجها التي تخيم عليها العتمة ونوافذها المربعة تتألق مشكلة مربعات ضوء أحدق فيها ولا تعكس في وجهي النور وتختبئ خلفها أشباح أجساد هدها الأرق مثلي .
    باسم صلوات الاستخارة التي صُليت ولم يشعر أصحابها بأي ارتياح واختاروا الحيرة كحل وسط فخير الأمور أوسطها . باسم السجادة والمصحف والمسبحة الملقاة على طرف الخزانة تتساقط حباتها كل ليلة حبه تضعف الإيمان , والركعات المختومة بالدعاء الذي قطعت الذنوب طريق وصوله إلى السماء .
    باسم الصبي الذي يسرق أحذية المصلين ويلقيها على بعد شارعين ماضيا في طريقه ولم يسأل نفسه لما يفعل هذا حتى مُسك من رقبته وهُز كما يهز كيس فارغ للتأكد من أنه قد فرغ وسُؤل لما يفعل ما يفعله فاكتشف أنه هو نفسه لا يعلم وأُجبر تحت العقاب أن يستغفر ربه ثلاث ففعل وأصبح يفعلها كل يوم يسرق الأحذية ويستغفر ربه ثلاث .
    باسم الفقير الذي ربح برادا ذات مسابقة ولم يجد طعام يملأه به فباعه , الفقير الذي لم يعرف أبناءه أسماء الأطعمة وأشكالها سوى من إعلانات المطاعم التي تغص بها الشوارع , الشوارع التي يبيعون فيها علب المناديل أو يتسولون , فغمز الأصغر لأخيه الأكبر مفسحا المجال للشعور بالجوع , باسم أختهم التي تقفز على الحبل في دارهم وتقفز أمانيها معها بفستان جديد هذا العيد . باسم الطفل الذي ما زال يطرق باب جاره وتغطي فمه أثار الطعام , الطعام الذي وجده في قمامة جاره يخبره أنه وجد غرضا ثمينا قد يكون رمي بالخطأ .
    باسم الذين يوصفون بأنهم مقطوعين من شجرة , بلا أقارب يسافرون بالوحدة وحدة , وكأنهم جذع شجرة سقط في نهر وجاب سابحا كل الأنهار فوجدته غريبة تغسل كم ثوبها في النهر . تنام في العراء فاختارته عمودا لبيتها الذي تحلم به وأب لطفلها الذي مازالت تبحث لأبيه عن اسم . وماتا تاركين ابنهما بلا اسم أو أقارب , كمقطوع من شجرة , سيموت صغيرا كأبويه لأن صلة الرحم تطيل العمر .
    باسم الذي استيقظ فجأة ولاحق أحلامه .. لاحقها واقتفى أثرها , اتبعها حتى أوصلته إلى طريق مقطوع فعاد خائب بخطى متعثرة غير مسموح له بأن يحلم مجددا يسأل نفسه السؤال الذي لم يكبر طفل إلا وسؤل إياه ولكن بصيغة أخرى ماذا كنتِ تتمنين أن تصبحي عليه يا أحلامي حين تكبرين ؟.
    باسم وجوه العائدين من الجنازة الشاحبة كما لو أنهم ماتوا ثم عادوا للحياة , باسم ذلك الموت الذي يزور البيوت يدخلها يسوقه المرض ويخرج ووجهته المقابر , والشاه الذي مات في لعبة الشطرنج في خطوتين كحد أدنى . الشطرنج لعبة الحرب ولوحه ساحة المعركة , باسم القائد الذي سهر ليلته يحاول إرغام قطته على تناول طعامها فتأبى فيرغم شعبه في الصباح على تناوله محاولا إرضاء ذاته . باسم الذين يضحون بحياتهم من أجل الوطن والقضية , باسم الجندي الخائف الذي يتفقد وجوه أصدقاءه ويفكر في أيّ أسرة من أسرهم سيذهبون لمواساتهم ولم يعرف أنه لن يكون من ضمن المواسين . و الطرق المهجورة الأقل ارتيادا التي لا يرتادها إلا الذين ضلوا طريقهم أو الفارين , وصوت الضمير الذي لم يعد يعكر مساء أحد أو يسوطهم بعنف . باسم الأخبار القاتلة التي تكمشنا تحت ثقلها وتجعلنا نتهاوى متساويين بالأرض رغم ثباتنا واقفين . باسم الواجبات المدرسية التي يعاقب على إهمالها الطلاب والاختبارات التي ترسم لهم صورة لجهلهم . باسم الكلمات التي تحمل أكثر من معنى فتجعل التعادل بمعنى الخسارة . باسم الزمن الذي يستغرقه الخروج من باب المنزل بلا هدف , بلا عودة , الزمن الملام الأول في لحظة الندم . باسم التي تسهر ليلتها ترسم وترسم ولم تفلح بعد برسم صورة جميلة لمستقبلها , صورة لا يتألم فيها أحد فأجلت فكرتها ورسمت صورتها وهي تتألم . باسم الرجال الذين يضعون توت بري في وجنتيهم ويخجلون أكثر مما تخجل النساء . باسم ذلك الذي يعاني من أزمة منتصف العمر ويسهر ليلته ينزع الشيب من شعره . باسم أعقاب السجائر المدهوسة في الطرقات . باسم الصحاري التي احتل التقدم حرمتها وألبسها رغما عنها ثيابا خضراء . باسم النصب التذكارية التي تقشر طلاؤها والتماثيل الحجرية والأسماء التي أطلقت على الشوارع والفزاعات التي رفعت في الحقول لتحميها ولم تجد من يحميها من نقرات الغراب في رؤوسها . باسم النبات الذي نما بعد سقوط المطر فأطلق الرعاة أغنامهم لتأكله رطبا دافئا في أفواهها الجائعة . باسم الأغصان التي أورقت وحجبت الرؤية عن الأفراخ في الأعشاش .
    باسم الرضيع الذي يشرب الحليب من قنينة . ينمو كل يوم ويتساءل في حيرة هل هو حقا خرج من بطن أمه ؟ زاد من حيرته الغشاء الأبيض الذي كان يحيطه مثل غمامة فمد يده حتى لمست الناموسية فتأكد أنه خارج بطن أمه ولكن أينها أمه . باسم الذين يبكون صامتين.. صامتين أكثرهم ثم يطلقون الضحكات على أنفسهم فقد كان بكاءهم مجرد بكاء لأنهم لم يجدوا أحدا يواسيهم ليصنع لبكائهم أسباب .
    باسم الأمراض المنتشرة والفيروسات , والمرضى الذين يسلطون النور على عيونهم ليروا إن كان بإمكانهم أن يروا ويدسوا الإبر في أعصابهم ليعرفوا إن كان بإمكانهم أن يشعروا , باسم الأخطاء الطبية التي يتهربون منها بجملة "قضاء وقدر " , باسم المجانين الذين ينزلون في نفس المصحة وينعتون بعضهم بالعته والجنون كشتيمة .
    باسمك الذي يولد كل ليلة يسدل فيها الليل ستاره , باسم عقليّ المنفصلين أراهن أن الجميع يحسبني نائمة .

    .

  2. #2
    تاريخ التسجيل
    Mar 2010
    الردود
    386

    !

    .



    لم أرتكب إثما بحق النوم .
    بحق كوابيسي التي اشتقت لها .
    بحق الهالات السوداء تحت عيني والكدمات في ركبتي من اصطدامي بحواف السرير وأنا أبحث عن نظارتي الطبية .
    كتب ساعة أرق دام يومين ونصف .


    .

  3. #3
    تاريخ التسجيل
    Feb 2010
    المكان
    خارج المجره
    الردود
    1,534
    هو النوم الذي يتخلى دوماً عند الحاجة إليه .. هو الهاديء الذي لاينسجم وضجيج عقولنا فيولي هارباً ولايعقب ويترك للوسائد مهمة إحتمال ثقل رؤوسنا وأجفاننا ..
    عميق ماهنا ياأنثى الرماد .. موغل في العمق

  4. #4
    تاريخ التسجيل
    Mar 2010
    الردود
    386
    Quote المشاركة الأصلية بواسطة بلا ذاكره عرض المشاركة
    هو النوم الذي يتخلى دوماً عند الحاجة إليه .. هو الهاديء الذي لاينسجم وضجيج عقولنا فيولي هارباً ولايعقب ويترك للوسائد مهمة إحتمال ثقل رؤوسنا وأجفاننا ..
    عميق ماهنا ياأنثى الرماد .. موغل في العمق
    ..
    أقرضيني ساعتين يا صديقتي , ساعتين فقط وسوف أعيدهما لك وعلاوة على ذلك فسوف أعطيك حلمين هدية أخرى فوقها .
    تبا للنوم الذي ينتظر توقيع طبيب ليأتي , سألصق عيني بشريط لاصق .
    يومين متواصلين بلا نوم يتمخضان عن كارثة .

    .

  5. #5
    تاريخ التسجيل
    Oct 2009
    المكان
    من وراء الخوف
    الردود
    853
    Quote المشاركة الأصلية بواسطة *انثى الرماد* عرض المشاركة
    الصبية التي ما زال طعم حلوى أبيها في فمها حلوا يزيد من مرارة اشتياقها

    حلاوة تزيد المرارة ..
    لله ما أبلغه من وصف

  6. #6
    تاريخ التسجيل
    Feb 2010
    المكان
    خارج المجره
    الردود
    1,534
    Quote المشاركة الأصلية بواسطة *انثى الرماد* عرض المشاركة
    ..
    أقرضيني ساعتين يا صديقتي , ساعتين فقط وسوف أعيدهما لك وعلاوة على ذلك فسوف أعطيك حلمين هدية أخرى فوقها .
    تبا للنوم الذي ينتظر توقيع طبيب ليأتي , سألصق عيني بشريط لاصق .
    يومين متواصلين بلا نوم يتمخضان عن كارثة .

    .
    قد اتلو عليك النصيحة التي اعتاد أن يقولها الجميع للجميع في وضع كهذا
    أغلقي أبواب التفكير ومصابيح الهواجس وستنامي ولاتنسي عد الخراف
    لكني أعلم أنها ستكون النصيحة الأكثر حماقة لأننا غالباً نعجز عن الإمساك بزمام أفكارنا
    سأمنحكيها دون مقابل ولكن الطريقة الوحيدة لذلك هي دعوة لك عند صاحب الأمر
    الله يهدي بالك

  7. #7
    تاريخ التسجيل
    Sep 2010
    المكان
    على رواق الورق ..
    الردود
    724
    بإسم الأشياء المجنونة بيننا ..بإسم الصدفة الجميلة التي جمعتنا ..
    بإسمي و إسمك في شجرة المتحابين في جلالهـ..
    ادعوا الله ..أن يسلط عليكِ ملك الموت فيأخذ روحك الأولى فتنامين مستقرة ..و أن يعيدها ..لتخبرينا عن موجز كوابيسك ..
    نص يحمل الكثير من الصور ..الغائبة عن الذاكرة ..

    آهـ يا رب ..!

  8. #8
    تاريخ التسجيل
    Feb 2011
    المكان
    في أكثر الأماكن التي أكرهها.. على الاطلاق
    الردود
    100
    النوم _عندي_ شعور "بتخوث".. يأتي وقت الدوام,, وبالليل "بستهبل"..

    اسفة لهذه اللغة.. فانا لست من اصحاب الاقلام الادبية..

  9. #9
    تاريخ التسجيل
    Jul 2010
    الردود
    237
    أنثى الرماد
    جميل ما تكتبين
    أتابعه غالبا" وإن لم أترك أثرا"
    شكرا" لك وشكرا" للأرق

  10. #10
    تاريخ التسجيل
    Sep 2007
    المكان
    فوق هام السحب !
    الردود
    3,870
    ..
    باسم الذي يدري أنه لا يدري
    وعين الله ترعاه
    سحابات وأحلام وأقبية
    فكيفْ بالله تنخاه
    وشيخ في الهوى يبكي
    بصوت ذا عرفناه
    نيام في الفضا مدري
    وهذا الخامس إياه
    يا رباه يا رباه !

  11. #11
    تاريخ التسجيل
    Mar 2010
    الردود
    386

    !

    .

    جسور
    أهلاً بك وشكراً .

    بلا ذاكرة
    أبوابي صدئة يا صديقتي .. احتاجت تدخلات طبية .
    النوم بعد تدخلات طبية مزعج أشعر بالظلم لأن جزء مني قد سرق وأعيد إليّ بطريقة غير منصفة .. غير منصفه أبدا .
    تشعرين وكأن أشياء . هواجس ووساوس تجتمع داخلك .. ونبضات قبلك فارغة وصوتها مزعج وكأنها قطرات صنبور صدء بدأ فجأة يقطر في حوض معدني , ذلك الصوت الذي يمضي مباشرة إلى دماغك .. مزعج هذا الشعور يا صديقتي .
    فارغة .. فارغة لأن القوة تأتي من النوم أما أنا فلم أنم يغمرني إحساس بأن ثمة أشياء تنام معي أشياء لم أزعمها من قبل بإرادتي .
    كانت تلك المحاولات من أجل النوم بائسة جعلتني مثل الدمى المربوطة بخيط والنوم يحركني ساعة نوم وأخرى كوابيس وأخرى أرق .
    وأهلاً بكِ يا صديقة .. ممتنة .


    :

  12. #12
    تاريخ التسجيل
    Mar 2010
    الردود
    386
    Quote المشاركة الأصلية بواسطة سحابهـ عرض المشاركة
    بإسم الأشياء المجنونة بيننا ..بإسم الصدفة الجميلة التي جمعتنا ..
    بإسمي و إسمك في شجرة المتحابين في جلالهـ..
    ادعوا الله ..أن يسلط عليكِ ملك الموت فيأخذ روحك الأولى فتنامين مستقرة ..و أن يعيدها ..لتخبرينا عن موجز كوابيسك ..
    نص يحمل الكثير من الصور ..الغائبة عن الذاكرة ..

    آهـ يا رب ..!

    .
    سحابة .
    سأنصرف يا صديقتي نحو الحديث عن ملك الموت , حسنا ليلتها كنت أتمنى أن يأخذ روحي ولا يعيدها أبدا . وسأبعث لك من قبري كعادتي موجز عن الأشياء التي تحيطني .
    ولكن باسم الأشياء المجنونة بيننا ها أنا أدندن لفيروز " أمي يا ملاكي " بدون غصة .. واليوم دون حساب تركتك على أعتاب الثامنة عشر وانتقلت أنا لمرحلة أعلى من الجنون .. كبرنا يا صديقتي .. سأمحو النجوم الحمراء من دفاتري تلك التي تخبرني " قد أيش كنت شاطرة " أو سأقصها وأرسلها لك لتبارك بقية أيامك الدراسية . وسأجعل أحزاني غير مرئية . لأنني اليوم في غمرة فرح لا يكف عن جعلي أبتسم وأحاول أن أكون " كوميدية " في تصرفاتي .
    وبمعنويات مرتفعة عليّ أن أتمنى اليوم أمنيتي الخاصة وأتظاهر بأنني مهتمة بشأن كل التهاني والهدايا والاحتفال المؤجل إلى وقت لاحق .. فأنا أتمنى لنا أنا وأنت طريقا سالكا غير محفوف بالمخاطر يسير بنا ببطء نحو السبعين ..
    +

    .

  13. #13
    تاريخ التسجيل
    Dec 2009
    المكان
    وطن بائس,
    الردود
    862
    صباح أو مساء الخير يا أنثى..
    ثم, كل عام وأنتِ بخير .. صار باستطاعتك الآن قيادة سيارة... ومو ناقصك شي إلا السيارة بحد ذاتها

    على فكرة,
    سنة الـ19 أحلى سنة في عمر الفتاة!.. حتى ولو كانت مفعمة بالمصائب!.. (بالمناسبة يقول قس أنه علينا أن نقول عام إذا كانت فترة زمنيّة جيدة.. وسنة إذا سيئة, وعلى هذهِ الحالة.. فالعرب منذ عام 1900 أو قبل!... في سنين!)..
    المهمّ,
    يسعدني أني اشتركت معكِ في رقم 19 هذهِ الفترة.. وإن كنتِ سأترككِ إلى العشرين بعد شهر واحد فقط,
    والمهمّ أكثر,
    أنه يسعدني أن فيكِ هذه الثقافة وقوة الوجود هذهِ وأنتِ بهذا العمر.. الله يتمّم عليكِ بالخير أعوامك.. وبصدق استغلّي كل ثانية في آخر سنة في العقد العشرين!, جرّبي كل شيء!.. راجعي كل فكرة وجدتِها في عقلكِ يوماً لأن الإنسان في هذا العمر مع أنه وصل إلى مرحلة الوعي الجيّد ولكنه لا يلتفت إلى المشاعر والأفكار الدخيلة التي -لشدّة رسوخها في عقله- يعتقد أنه هو من أتى بها, وهيَ في حقيقة الأمر من ثقافة أهلهِ وما تربّى عليه وما عوّده المجتمع..
    ثم ثقي بي.. شعوركِ وأنت داخلة إلى العشرين لا يوصف لشدة إزعاجه وقبحه!

    ربي يحميكِ

  14. #14
    تاريخ التسجيل
    Dec 2009
    المكان
    وطن بائس,
    الردود
    862

    أنثى..
    حدث في مثل هذا اليوم,
    وضع فلسطين تحت الانتداب البريطاني 24/3/1920



    (بربّك مو شي بيبسط؟!)

  15. #15
    تاريخ التسجيل
    Mar 2010
    الردود
    386
    Quote المشاركة الأصلية بواسطة زائرةٌ فحسب عرض المشاركة
    النوم _عندي_ شعور "بتخوث".. يأتي وقت الدوام,, وبالليل "بستهبل"..

    اسفة لهذه اللغة.. فانا لست من اصحاب الاقلام الادبية..
    زائرة فحسب .
    حسناً .. يبدو درس مفردات . ذكرني بكلمة "أخوت " وتعني أهبل .
    و "لا تخوثني " بمعنى لا تزعجني . هل هي مشتقه من " بتخوث " ؟.
    وأهلاً .
    .

    Quote المشاركة الأصلية بواسطة مجهول!! عرض المشاركة
    أنثى الرماد
    Quote المشاركة الأصلية بواسطة مجهول!! عرض المشاركة
    جميل ما تكتبين
    أتابعه غالبا" وإن لم أترك أثرا"
    شكرا" لك وشكرا" للأرق
    .

    مجهول !!
    شكراً لك يا مجهول .
    وعفوا بالنيابة عن الأرق والنوم .
    ممتنة .

    .


  16. #16
    تاريخ التسجيل
    Mar 2010
    الردود
    386
    Quote المشاركة الأصلية بواسطة الخطّاف عرض المشاركة
    ..
    باسم الذي يدري أنه لا يدري
    وعين الله ترعاه
    سحابات وأحلام وأقبية
    فكيفْ بالله تنخاه
    وشيخ في الهوى يبكي
    بصوت ذا عرفناه
    نيام في الفضا مدري
    وهذا الخامس إياه
    يا رباه يا رباه !
    .
    الخطاف ... لإغاظتك فقط لن أضع الشّدة
    ذلك الذي يدري أنه لا يدري ينام هانئ البال وفمه مغلق .. ينام كنوم الأطفال .
    لأنه يدري أنه لا يدري .
    سأقول ما يدور بذهني الآن فما الغاية من إضماره . أنا أبتسم كلما رأيت معرف "الخطاف " يعمل على غربلة إدارته يثني على هذا ويرافق أولئك ملوحا لهم حتى يتأكد أنهم بلغوا محطة الباصات ولم يفتهم باصهم .
    أبتسم وربما أضحك ولا يؤلمني الجزء فوق حاجبي الأيسر تحديدا كما يفعل كلما ضحكت عادة . لأنها صادقه .
    أفكر بالدعاء لك ولكنني أشك إن كنت ممن يستجيب الله لهم دعائهم , وأتساءل دائما عن هيئة أولئك الذين يستجيب الله لهم وماذا يقولون ؟.
    ولكن على الأقل أثق ببدعة غبية سأفعلها كتعويذة لأنقذك من شر دعواتي التي لا تستجاب .
    مبارك أينما حللت .
    يا رباه يا رباه .


    .

  17. #17
    تاريخ التسجيل
    Sep 2010
    المكان
    على رواق الورق ..
    الردود
    724
    .....

    سأعود .

  18. #18
    تاريخ التسجيل
    Oct 2007
    المكان
    في غيابة الجُب
    الردود
    34

    .
    .

    فكرة النص جميلة ومُتأملة وقريبة جداً من لذة النوم .. اللغة الجميلة أضافت شيئاً من الرهبة والتهيب على بوابة الحلم العجائبية ..

    جميل بحق ..


    .
    .

  19. #19
    تاريخ التسجيل
    Mar 2010
    الردود
    386
    Quote المشاركة الأصلية بواسطة شغف المعاندة! عرض المشاركة
    صباح أو مساء الخير يا أنثى..
    ثم, كل عام وأنتِ بخير .. صار باستطاعتك الآن قيادة سيارة... ومو ناقصك شي إلا السيارة بحد ذاتها

    على فكرة,
    سنة الـ19 أحلى سنة في عمر الفتاة!.. حتى ولو كانت مفعمة بالمصائب!.. (بالمناسبة يقول قس أنه علينا أن نقول عام إذا كانت فترة زمنيّة جيدة.. وسنة إذا سيئة, وعلى هذهِ الحالة.. فالعرب منذ عام 1900 أو قبل!... في سنين!)..
    المهمّ,
    يسعدني أني اشتركت معكِ في رقم 19 هذهِ الفترة.. وإن كنتِ سأترككِ إلى العشرين بعد شهر واحد فقط,
    والمهمّ أكثر,
    أنه يسعدني أن فيكِ هذه الثقافة وقوة الوجود هذهِ وأنتِ بهذا العمر.. الله يتمّم عليكِ بالخير أعوامك.. وبصدق استغلّي كل ثانية في آخر سنة في العقد العشرين!, جرّبي كل شيء!.. راجعي كل فكرة وجدتِها في عقلكِ يوماً لأن الإنسان في هذا العمر مع أنه وصل إلى مرحلة الوعي الجيّد ولكنه لا يلتفت إلى المشاعر والأفكار الدخيلة التي -لشدّة رسوخها في عقله- يعتقد أنه هو من أتى بها, وهيَ في حقيقة الأمر من ثقافة أهلهِ وما تربّى عليه وما عوّده المجتمع..
    ثم ثقي بي.. شعوركِ وأنت داخلة إلى العشرين لا يوصف لشدة إزعاجه وقبحه!

    ربي يحميكِ

    مساء الخير شغف . وأنت بخير .
    وان كنت أنتظر أن يتعكر مزاجي لأرد عليك ولكن مزاجي عنيد هذه الأيام يصر بأن يبقى بأحسن حالاته .
    دخلت التاسعة عشرة , حسنا لم أشعر بأي شيء مختلف أبدا , سوى أن مزاجي لم يعد يتعكر , وانكسر " كوبي" ربما هذا فأل سيء .
    Quote المشاركة الأصلية بواسطة شغف المعاندة! عرض المشاركة

    أنثى..
    حدث في مثل هذا اليوم,
    وضع فلسطين تحت الانتداب البريطاني 24/3/1920



    (بربّك مو شي بيبسط؟!)
    وبالنسبة لحدث في مثل هذا اليوم ,
    سأخبرك بأني لا أهتم .. لا أهتم غالبا بما يحدث خارج الحي الذي أسكنه اليوم أو قبل ساعة , بل ربما خارج غرفتي , فما بالك بالانتداب البريطاني والتاريخ وهيك شغلات .
    وأهلاً كبيرة بشغف .

    Quote المشاركة الأصلية بواسطة سحابهـ عرض المشاركة
    .....
    Quote المشاركة الأصلية بواسطة سحابهـ عرض المشاركة

    سأعود .
    ++

    Quote المشاركة الأصلية بواسطة الداموك عرض المشاركة
    .
    .


    فكرة النص جميلة ومُتأملة وقريبة جداً من لذة النوم .. اللغة الجميلة أضافت شيئاً من الرهبة والتهيب على بوابة الحلم العجائبية ..

    جميل بحق ..


    .
    .
    شكراً لك ,, وأهلاً .


    .

  20. #20
    تاريخ التسجيل
    Jan 2011
    المكان
    المنفى
    الردود
    93
    النوم .. اممم منذ زمن بعيد جداً ، لا اذكره وانا والنوم بحالة غير مستقره ،،
    بهذه الايام منذ زمن أذكره صرت أعانده كثيراً واكتفي منه ببضع ساعات ، بينما سابقاً كان لا يكفيني منه اي عدد من الساعات ..

    ياااه الانسان يتغير جداً عندما فقد .. يُكمِل الـ 21 سنه .. كُل شيءْ يتغير . . ياااه ليتني أعود للـ 21 ،، وقت التغيرات الكُبرى ..

 

 

معلومات الموضوع

أعضاء يتصفحون هذا الموضوع

يتواجد حاليا 1 يتصفحون هذا الموضوع 0 أعضاء وَ 1 زوار

الروابط المفضلة

قوانين الكتابة

  • may لا يمكنك إضافةموضوع جديد
  • لا يمكنك إضافة ردود
  • may لايمكنك إضافة مرفقات
  • لايمكنك تعديل مشاركتك
  •