Follow us on...
Follow us on Twitter Follow us on Facebook Watch us on YouTube
النتائج 1 إلى 6 من 6
  1. #1
    تاريخ التسجيل
    Oct 2007
    الردود
    22

    فاصدع بما تؤمر وبداية الدعوه

    قصة الرسالة الجزء الخامس .... واصدع بما تؤمر وبداية الدعوه
    فاصدع بما تؤمر .. وبداية الدعوة

    الحمد لله رب العالمين..والصلاة والسلام على إمام المربين ..المبعوث رحمة للعالمين ..سيدنا محمد .. وعلى اله وصحبه أجمعين .. أما بعد :
    فلم يعد يخفى على كل ذي بصيرة ما تبذله أنظمة الكفر العالمي وأذنابهم من جهود ضخمة في سبيل إفساد أجيال المسلمين المتعاقبة .. وما ذلك إلا لخوفهم من أن تتصل هذه الأجيال الناشئة بأسلافهم ممن ملكوا هذه الدنيا بأيديهم بعد أن أخرجوها من قلوبهم ..
    وإيمانا منا أن تنشئة هذه الأجيال على عقيدة الإسلام وأخلاقه ؛ على هذا النبع الصافي هو أشد على الكفار من رميهم بالنبال .. فقد قمنا بإ
    نشاء هذه الدروس الهامه .. والتي نسأل الله أن تكون عونا لكافة إخواننا واخواتنا في تنشئة هذا الجيل الفريد ..

    فإلى أشبــال التوحيد.. نهدي هذه الكلمات .. إلى أمة محمد .. نهدي لهم سيرة محمد صلى الله عليه وآله وصحبه وسلم تسليما كثيرا

    قلنا انه جلس صلى الله عليه وسلم مع ورقه .. وان قد اتاه جبريل وقال له يا محمد انت رسول الله وانا جبريل
    هو الآن صلى الله عليه وسلم جاهز للرساله ومستعد لها .. الهدف من الرسالة هو اصلاح الأرض وافراد العبودية لله هذه هي رسالته صلى الله عليه وسلم كما كانت رسالة كل الرسل
    رسالته نشر لا إله إلا الله .. نشر أن لا معبود بحق إلا الله وأن كل ما يعبد من دون الله باطل وعبادته باطله

    أتى محمد صلى الله عليه وسلم لإصلاح الأرض كلها إصلاح حال المرأه والعبيد والفرد والمجتمع ...اصلاح الاقتصاد والعلاقات
    قلنا بالدرس الماضي انه بدء لوحده لا أحد معه ولا مال لديه ... كان سلاحه الإيمان والأخلاق العظيمه ومعه ايضا إعداد اعده الله له وفهم لواقع الحال ومعه المنهج ..المزمل ..المدثر..وإقرأ
    وقلنا ان خطته كانت بكل بساطة التغلغل داخل المجتمع واستخراج المتميزين منهم وكسبهم للدعوه
    ومنهم ستنطلق النواة الني ستفجر الكفر والطغيان وتنشر نور الايمان في العالم أجمع ..
    بدء وحيدا وما أشبه اليوم بالبارحه ... كان وحده وانتصر ونحن الآن مئات الملايين من المهزومين
    فنحن بحاجة الى اخلاق الصحابه .. تضحيات الصحابة .. وثبات الصحابة
    بدء صلى الله عليه وسلم الخطة بالتغلغل بالمجتمع والانتقاء المدروس وهو أعلم برجال قريش وبيوتها
    وبدء الاختيار بناء على صفة الرجولة والثبات حتى عند النساء ...
    واستمرت خطته في الإنتقاء لمدة ثلاثة سنوات فانتقى خلالها فقط بين مئة شخص
    نعم .. هل تعلم ان أول ثلاث سنوات كان عدد المسلمين لا يتجاوز المائتي رجل وامرأه .. لكن كان كل منهم أمه
    بل كان كل منهم اكثر من أمه ..وكانت الدعوه في تلك الحقبة دعوة سريه
    وكانت أول من أسلم كما قلنا سيده .. إسمها خديجة بنت خويلد .. زوج الرسول صلى الله عليه وسلم فكانت أول من سجد لله بعد رسول الله .... فلتفخر نسائنا ولتعلم اخواتنا كم كرمها هذا الدين فالمرأه ....كانت اول من سجد ... واول من استشهد ..... فليت رجال هذا العصر كنساء ذاك العصر
    وكان الثاني عبد الله بن ابي قحافة - ابو بكر الصديق – قال صلى الله عليه وسلم ما كلمت أحد في الإسلام إلا نظر وتردد إلا ابو بكر ما أن كلمته حتى قال أشهد أن لا إله إلا الله وأشهد أنك رسول الله

    وعلي بن أبي طالب وقلنا بالأمس كيفية إسلامه ولابأس بالإعادة للفائدة
    كان يعيش رضي الله عنه في بيت الرسول صلى الله عليه وسلم وكان عمره عشر سنوات رأى رضي الله عنه محمد صلى الله عليه وسلم وهو يصلي فسأله ما هذا الذي تفعل فقال له الرسول عن الاسلام وقال له هل لك ان تسلم يا علي فقال : دعني افكر
    فقال صلى الله عليه وسلم نعم يا علي
    فجائه في اليوم التالي فقال أفكرت يا علي ؟
    فقال رضي الله عنه : أعد علي ما قلته بالأمس ... هذا طفل بالعاشرة من عمره
    فاعاد صلى الله عليه وسلم ما قاله له
    فقال علي أشهد أن لا إله الا الله وأشهد أنك يا محمد رسول الله

    وأسلم زيد بن الحارثه وكان وقتها أسمه زيد بن محمد وكان عبدا لخديجه ووهبته لمحمد صلى الله عليه وسلم فأعتقه

    فهم أبو بكر أن محمد صلى الله عليه وسلم يحتاج الى المتميزين فقام بعمل عظيم .. وفي الإسبوع الأول من إسلامه دعى ستة فأسلموا وكانوا من العشرة المبشرين بالجنة
    عثمان بن عفان .. والزبير بن العوام .. وعبد الرحمن بن عوف .. وسعد بن ابي وقاص – وهو من فتح العراق فكل حسنات اهل العراق يذهب مثلها لابو بكر .. وطلحة بن عبيد الله .. وأبو عبيدة بن الجراح .وقد فتح أبا عبيده بلاد الشام وبالتالي فكل حسنات أهل الشام تذهب اليه والى ابا بكر ...وكانوا هؤلاء هم الرعيل الاول وطليعة الإسلام --- ويأتي أناس يدعون أنهم ينتسبون الى الاسلام والاسلام منهم براء ويطعنون في ابو بكر وابنته

    وهنا اود أن انبه ان هؤلاء الثلاثة خديجة وابو بكر وعلي اسلموا في أول أيام الدعوه

    وكان كل من هؤلاء الستة من المتميزين الناجحين
    عثمان تاجر كبير وذو ثراء وغني جدا ويبلغ من العمر 34 سنة
    عبد الرحمن بن عوف تاجر معروف وعمره 32 سنة
    وطلحة بن عبيد الله والزبير بن العوام كل منهم في الخامسة عشر من عمره ولكنهم رجال لم يلد التاريخ أمثالهم
    سعد بن ابي وقاص عمره 22 سنه في عز شبابه
    وابو عبيده بن الجراح عمره 24 سنة
    كان كل منهم في ريعان شبابه ويتميز برجولة قل أن تجدها في جيله
    وكانوا هؤلاء هم الرعيل الاول وطليعة الإسلام وأول من ابتدأ بهم صلى الله عليه وسلم

    كيف استطاع ابو بكر مع علمه القليل وقت ذاك من دعوة هؤلاء الى الاسلام خلال اسبوع واحد فقط فكان كل منهم أمه بذاتها ... مع علم ابو بكر القليل في ذلك الوقت عن الاسلام !!! ومع ان معلوماتنا اليوم اكثر من معلوماته وقت ان دعاهم ؟
    إذا لماذا لا نستطيع كلنا دعوة واحد فقط الى الاسلام فيسلم؟
    الفرق انه رضي الله عنه كانت لديه الغيره .. وكان قلبه يحمل هم الدعوه منذ اللحظة الأولى .. فكان يحب الاسلام ويعمل له
    ابو بكر الآن في اسبوعه الاول بالإسلام واسلم على يديه بفضل الله ثم بفضله ستة من المبشرين بالجنة وفتح الله على يديهم بلاد الشام والعراق ..... فمنذ كم سنة وانا وانت مسلمين ولم يسلم علينا احد بل كم من احد ابتعد عن الاسلام بسبننا !!!! بل ماذا فعنا طوال سنوات اسلامنا لديننا
    فماذا فعلت أخي للإسلام ؟؟ قد تقول لي اني اصلي .. اقول انا أسألك ماذا فعلت للإسلام
    فرحمك الله يا ابو بكر رحمك الله يا من ثبت الأمة
    كان ابو بكر رضي الله عنه نحيفا لدرجة ان عيناه كانتا غائرتان لكن لنسمتع الى قوله صلى الله عليه وسلم وهو يقول .. لو وزن إيمان الأمة في كفه وإيمان أبو بكر في كفة لرجح إيمان أبو بكر
    رجحت كفته رغم قلة جسده وخفت وزنه .............بالايمان الراسخ والعمل المميز
    وما اشبه اليوم بالبارحة

    قلنا انه كانت يا أيها المزمل قم الليل ويا أيها المدثر قم فأنذر
    فكانت قم الليل من اجل قم فأنذر وكانت يا ايها المزمل تكمل يا ايها المدثر
    فهل فهمتم مقصدي؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟ .............. أقصد
    يا ايها المزمل صلي .... من أجل قم فأنذر
    لذا يجب على كل مسلم بعد أن يمن الله عليه بمعرفة هذه العقيدة والتمسك بها أن يدعو الناس اليها لاخراجهم من الظلمات الى النور ويجب على من عرف هذه العقيدة ان لا يقتصر بها على نفسه بل يدعوا الناس اليها بالحكمة والموعظة الحسنة كما فعل صلى الله عليه وسلم وابو بكر واصحابهم
    وكم وددت ان اكتب هنا الآن عن العقيده لكني خشيت ان اغير الموضوع ولعلنا نفرد لها وقت خاص بها

    بعد خمسة اشهر من بدء الدعوه اصبح عدد المسلمين 45 شخصا
    وتعالوا لننظر اليهم ... متوسط اعمارهم .. خديجة وسمية 55 سنة .. علي بن ابي طالب عشر سنوات عبد الرحمن بن عوف 32 سنة واغلبهم شباب تحت سن الثلاثين
    فيكون متوسط السن 25 سنة
    اول من قام الاسلام على اكتافهم كانوا شباب ...وكانوا 28 رجل و17 امراه
    نلاحظ طوال سيرته صلى الله عليه وسلم ان النساء يسرن جنبا الى جنب مع الرجال حتى في العدد بل احيانا تسبق النساء الرجال وما زالت من نسائنا من تتهم الاسلام بانه يظام المرأه .. بل ان هناك كثير من الرجال الاوائل اول 45 اسلموا بسبب نساء ... مثل عمر بن الخطاب حيث كان من اسباب اسلامه اخته فاطمة ...وكذلك حمزة وسنأتي لاحقا على ذكر قصة إسلامهم
    ونستمر بالاحصائية .. منهم 34 غني و 11 فقير وللأسف الشديد ان الكثير منا يظن ان اول من اتبعه صلى الله عليه وسلم هم الفقراء لكن انظر للاحصائيه فاغلبهم اغنياء .. عثمان طلحة عبد الرحمن سعد ابو بكر عمر خديجة
    عدد القبائل .. كانوا رضي الله عنهم من 16 قبيلة ........
    هل فهمت الخطة التي وضعها صلى الله عليه وسلم ؟ من ستة عشر قبيله
    فهل وضحت الخطة امامكم ؟
    بمعنى لا يوجد قبيلة او بيت الا وبداخله مسلم
    واستطاع صلى الله عليه وسلم الدخول الى المجتمع كله واتى بالمتميزين فان آمنوا يعرض عليهم ان يحملوا معه الرسالة .. فيحملوها
    هؤلاء هم اول 45
    ومنهم عمار بن ياسر .. وبلال بن ربح وكانوا عبيدا وفيهم عثمان بن مضغون وكان سيدا من سادات قريش
    فكم منا يعرف سيرتهم بل كم منا يحفظ اسمائهم .. بل كم منا سمع عنهم .. اعرفتم الآن لماذا تكالب العالم علينا ..
    لاننا نسيناهم
    نعم كل ما نحن فيه من خير ونعمة بالاسلام بدء بهؤلاء ال 45
    لذا اخي واختي ان اردتم تغيير الحال التي نحن عليها اليوم .. لو اردت ان تنصر هذا الدين الذي يقولون عنه دين الارهاب .. وكذبوا لانه جل وعلا يقول وما ارسلناك الا رحمة للعالمين ..فتغلغلوا بالمجتمع اينما كنتم وانشروا الخير .. فهذه كانت خطة بداية الدعوه .. الإصلاح
    فلا تحقرن من المعروف شيئا ..بادر بإنشاء جمعيه ايتام .. وان كنت طبيبا فعالج من لا يستطيع ان يدفع مجانا .. وان كنت مدرسا فليكن همك ان تصنع جيلا متميزا .. علم .. وانشر العلم ----

    وتذكروا انه لا نهضة اذا لم نصل لكل حارة ولكل مكان نزرع يداخلنا وبداخلهم التوحيد والاخلاق
    افلا تتفق معي اننا الان بقاع الضياع وكل ما وصلنا الى نقطة بالقاع نقول انتهى لا يمكن ان يكون هناك ما هو اسوء من ذلك فنجد الارض قد إنشقت ونزلنا الى قاع جديد من الذل أكبر مما كنا فيه

    فمتى نفيق .. متى نتعلم منه ومن اصحابه .. والا ما الفائده من ان نقص عليكم سيرته
    ولنعلم انه صلى الله عليه وسلم كما اختارهم فهناك اختيار مشابه لهذا الاختيار يوم القيامه وستسأل ماذا فعلت
    فهل تظنوا ان رفقته بالجنة تكون بلا عمل ؟
    هل الاسلام هو فقط اعتكاف بمسجد ودموع على الخد ونتمنى على الله الاماني؟
    يا عابد الحرمين لو أبصرتنا @@ لاعلمت أنك بالعبادة تنعم
    من كان يخضب خده بدموعه @@ فنحورنا بدمائنا تتخضب

    فلينظر كل منا الى اخلاقه ... قبل ان ينظر الى دينه
    وقد قيل فليكن خلقك كالدقيق وعلمك كالملح ... وما شاء الله نحن اليوم بلا دقيق ولا ملح

    نظره سريعه الى بيته صلى الله عليه وسلم من الداخل
    كان في بيته صلى الله عليه وسلم عشرة اشخاص كلهم اسلموا
    محمد صلى الله عليه وسلم .. خديجة رضي الله عنها .. وبناته الاربعه زينب ورقية وام كلثوم وفاطمة .. وجاريتين .. وعلي بن ابي طالب وزيد بن الحارثه
    هؤلاء هم الأوائل .. وأبو بكر معهم
    يقول سعد بن ابي وقاص مفتخرا .. لقد اتى علي يوم وانا ربع الاسلام فقد كان رابع من اسلم ..

    فمن منا يقول انا سأكون اول الاسلام في هذا العصر ؟
    كان اشعث بن قيس رضي الله عنه .. في موسم الحج يتاجر مع العباس ولم يكن العباس عم الرسول قد اسلم فوجدوا محمد صلى الله عليه وسلم يخرج من خيمته وينظر الى الشمس وقد مالت فيقف ليصلي ثم خرج طفل وهو علي ووقف جانبه يصلي ثم خرجت خديجة فصلت معهم خلفهم فنظر اشعث بن قيس وقال للعباس رضي الله عنهم .. ما هذا الذي يفعلون يا عباس .. قال يصلون ..فسكت أشعت ونظر فراهم يركعون ويسجدون وكان يرى مثل هذا للمرة الاولى .. فقال يا عباس ما هذا ومن هذا الرجل ..فقال العباس هذا ابن اخي محمد .. قال ومن معه قال هذا ابن اخي الآخر علي بن ابي طالب .. قال ومن المرأه .. قال هذه زوجته خديجة .. قال فماذا يفعلون .. قال يصلون .. قال فلم .. قال العباس يزعم انه نبي ويقول انه سيملك كنوز كسرى وقيصر .. فبقي اشعت ينظر اليهم فقال له العباس اتحب ان تكلمه .. فقال اشعث دعنا في تجارتنا .. ولم يتكلم مع الرسول صلى الله عليه وسلم وباع واشترى ...
    اسلم اشعث بعد ذلك بعشرين سنة .. وجاء يوم فتح مكة يبكي .. ويقول اشهد ان لا اله الا الله وانك رسول الله .. فقال له النبي لا تبكي اما تعلم ان الاسلام يجب ما قبله .. قال ليس لهذا ابكي ولكني ابكي حيث اتتني الفرصه ان اكون بجوار ثالث ثلاثه ولكني لم اسمع
    تأخرت عشرين سنة يا اشعت لانك لم تسمع .. فيا من اتته الفرصه لا تاخرها
    وبقي اشعت يقول ليتني فعلت ليتني فعلت

    اصبح الان عدد المسلمين يزيد عن المئة ومضى من البعثة ثلاث سنوات والدعوة سريه وتكونت نواة من المؤمنين تقوم على الاخوة والتعاون وتبليغ الرسالة... وتنزل الوحي يكلف صلى الله عليه وسلم باعلان دعوته لقومه ومجابهة الباطل ومهاجمة اصنامهم

    الان انتهت المرحلى الاولى من خطته صلى الله عليه وسلم ونجحت خطته صلى الله عليه وسلم بالتغلغل بقريش واختيار المتميزين
    ثلاث سنوات معنا تقريبا ما يزيد عن مئة شخص من افضل الرجال والنساء في قريش .. وكانت قريش طوال الوقت على الحياد لا تدري تماما ما يريد صلى الله عليه وسلم مع علمها ان هناك امرا

    انتقل صلى الله عليه وسلم الى الخطوة التاليه وخاصة بعد ان بلغه الوحي بضرورة الجهر بالدعوه
    وكانا الخطوة التاليه بكل بساطة ........... سنعلن الإسلام
    تغلغلت الدعوه ببيوت قريش .. معه الآن رجال كالجبال .. وهذا كان هدف الثلاث سنوات الاولى

    ولم ياتي احد من الصحابه ويعارض الرسول على ذلك
    ولنتمعن كيف انه صلى الله عليه وسلم هو دائما المبادر وقد قلنا بالامس انه كان دائما المبادر ولم يكن يوما ردة فعل كما هو حالنا اليوم
    فقد اختار التوقيت للجهر بالدعوه وكانت قريش ردة فعل
    فعلى الرغم انه هو الاضعف وقريش الاقوى الا انه كان المبادر وكانت قريش ردة فعل ..

    ننتقل الى الخطوة التاليه وهي نعلن الاسلام
    سال المره الماضية احد الاخوه وقال له انا اصلي ولكني اؤخر صلاتي لاني اكون احيانا عند الناس فاخجل ان اصلي امامهم .. وهناك الكثير منا يخجل ان يتحدث بالدين او ان يصلح خوفا ان تضحك الناس عليه
    نقول لهم تعلموا منه صلى الله عليه وسلم .. اياك ان تخجل من الحق ...
    ونزلت آيتين عليه صلى الله عليه وسلم ..

    الاولى تقول له فاصدع بما تؤمر وأعرض عن المشركين .. ولاحظ استخدام كلمة فاصدع هنا
    ونزلت آية وأنذر عشيرتك الأقربين
    من هنا نلاحظ انه لم يعد كما كان سابقا اختيار .. انما اعلان للجميع ..
    سؤال .. هل لو كنا معهم سيختارنا في سنوات الدعوة السرية .. الجواب .. الله اعلم والله المستعان
    والسابقون السابقون .. اؤلئك المقربون .. في جنات النعيم .. ثلة من الاولين وقليل من الآخرين .. وقليل من الآخرين
    اخي بالله الفرصة لم تفوتك بعد فما اشبه اليوم بالبارحة وما اشد حاجتنا للاصلاح اليوم .. فلتكن من ثلة من الاخرين تكن مع الاوائل ولعلك تفوز كما فاز ابو بكر وعمر وعلي وسعد وابا عبيده ..

    الان سيعلن الاسلام وسيزداد الناس ..
    بمن ستبدأ يا رسول الله ؟
    الوحي لا يقول له انما هو من يخطط , ابلغه الوحي باصدع وانذر
    فمن اين يبدأ بالصدع او بالاقربين ؟
    فاختار صلى الله عليه وسلم وانذر عشيرتك الاقربين
    فعمل عزومة او وليمة وجمع بني عبد المطلب وبعض افراد من بني هاشم .. فجمع 45 شخص رجالا ونساء
    فأكلوا وحين انتهوا من طعامهم واراد صلى الله عليه وسلم ان يتكلم حتى قاطعه ابو لهب .. وكان هذا الصدام الاول ................وكان من عمه
    قال ابو لهب : اسمع يا محمد .. فسكت النبي .. وهنا اترك التعليق على ادبه صلى الله عليه وسلم لكم

    قال ابو لهب : اسمع يا محمد واعلم ان ليس لنا بالعرب طاقه وانك ان بقيت على ما انت عليه فسيقف العرب وقريش في معاداة قومك ولا اعلم احد من العرب أتى على قومه بشر مما اتيت به على قومك
    والتفت ابو لهب الى الموجودين وقال خذوا على يده وعلى لسانه إكتموا هذا الفم قبل ان تعاديكم العرب
    ماذا تظن انه فعل صلى الله عليه وسلم .... لقد سكت
    وقال لهم إن طعمتم واردتم الانصراف فانصرفوا
    ولم يعرض فكرته لانه لم يرد ان يبدأ دعوته بصراع مع عمه

    فلماذا فعل ابو لهب هذا مع علمنا انه كان يحب محمد جدا ونعلم انه يوم مولده صلى الله عليه وسلم كان ابو لهب هو من عمل له العقيقه وذبح .. ونعلم انه يوم ان قال ابو لهب هذه الكلمة كان ابناؤه الاثنين عتبة وعتيبه كاتبين كتابهم على بنات الرسول رقيه وام كلثوم
    اعقب بكلمة واحده فقط .. كان خائفا على ماله وصالحه .. واقول لكم ولنفسي ... ايانا واياكم ان نضع الحق بكفة ومصالحنا بالكفة الاخرى
    اياني واياكم ان نضع الحق بكفة ومصالحنا بالكفة الاخرى ونرجح كفة المصلحة

    فشلت العزومة ولم تنجح ... ولكن لا للياس ...فلنجرب مرة اخرى .. ونعمل وليمة أخرى
    ولنتعلم ان المحاولات الفاشله هي من يصنع النجاح
    وعمل عزيمة أخرى وعزم فيها ثلاثين ومنهم ابو لهب
    وقبل ان ينتهوا من الطعام تحدث صلى الله عليه وسلم
    فقال : الحمد لله أحمده واستعينه ... واؤمن به وأتوكل عليه .. وأشهد أن لا اله الا الله وحده لا شريك له
    ثم نظر اليهم وقال : والله لو كذبت الناس جميعا ما كذبتكم
    ولو غررت الناس جميعا ما غررتكم ..والله الذي لا اله غيره اني رسول الله اليكم خاصة والى الناس عامة .. والله لتموتن كما تنامون .. ولتبعثن كما تستيقظون .. ولتحاسبن على ما تعملون ..وإنها لجنة أبدا أو نار ابدا .. يا بني هاشم أنقذوا انفسكم من النار .. يا بني عبد المطلب أنقذوا انفسكم من النار .. يا عباس عم النبي محمد انقذ نفسك من النار .. يا صفية عمة النبي محمد انقذي نفسك من النار .. يا فاطمة بنت محمد انقذي نفسك من النار ..
    فإني لا املك لكم من الله شيئا
    ثم نظر الى فاطمة وقال يا فاطمة بنت محمد سليني من مالي ما شئتي لكني لا املك لكي من الله شيئا
    فنظر العباس الى الارض وانزل رأسه وسكت
    ونظر حمزة الى الارض وأنزل رأسه وسكت
    فرد كبير العائله ابو طالب وكأنه تذكر كلمة عبد المطلب حين كان محمدا طفلا حين قال له أوصيك بابني هذا خيرا وهنا سيفي ابو طالب بوصيه والده
    فقال ابو طالب لمحمد صلى الله عليه وسلم امضي بما امرت به فلا ازال احوطك وامنعك ما بقيت
    فرد ابو لهب وقال : ان هذه لسوئه خذوا على يده
    قال ابو طالب : والله لامنعنه ما بقيت .. اي لاحمينه ما بقيت
    فسكت الناس وهزوا رئوسهم
    ونجحت العزيمة .. فقد فاز بحماية قبيلته .. وحصل على ما يريد دون ان يذل نفسه او ينتقصها
    واترك التعليق لكم حول مسأله الطلب مع إذلال النفس

    فقرر صلى الله عليه وسلم ان يأخذ ربحا آخر فوق ما فاز به من الحماية
    وهو ان يدعوهم الى الايمان
    فقال فمن منكم يؤمن بما جئت به . . فلوى حمزة والعباس رئوسهم
    واما ابو طالب فقال اما انا فعلى دين عبد المطلب .. وسكت بقية القوم
    لا احد منهم الا ولد صغير له شأن عظيم ..وكان قد اسلم
    عمره الان ثلاثة عشر على بن ابي طالب فرفع يده وقال انا اتبعك على ما جئت به واسير معك في هذا الطريق
    فضحك القوم ......... طفل صغير يبايع
    فقام صلى الله عليه وسلم ومد يده الى علي وسط دهشة الجميع .. وقال له ضع يدك في يدي .. فسكت الجميع
    كم نحن بحاجة الى القدوة .. طفل صغير يبايع
    مد صلى الله عليه وسلم يده وقال لعلي امدد يدك فقام علي رضي الله عنه امام دهشة الجميع وشد على يد محمد صلى الله عليه وسلم فضرب صلى الله عليه وسلم بيده على يد علي
    ليت كل عائلة منا تجتمع على فكرة اصلاحيه يجمعها كبيرها ويتفقوا على امر به اصلاح مهما كان صغيرا
    .. صندوق زواج لشباب العائله .. اصلاح بيت فلان من العائله لانه فقير .. اصلاح الشارع ..
    لاحظ اخي واختي اننا الى الان لم نتحدث بسيرته عن عباده او صوم وزكاة .. انما اخلاق وهمه .. عمل وتخطيط .. تصفية وتربيه .. اصلاح الارض

    الان سنعلن الاسلام .. فاصدع بما تؤمر هل ما زلتم تتذكروها؟
    لقد اكتملت نواة الدعوه .. المتميزين معنا .. حماية العائله معنا
    فلننطلق .. فالنصدع

    فصعد صلى الله عليه وسلم الى جبل الصفا ووقف على الجبل – وهو جبل صغير قرب الكعبه
    وصرخ : يا صباحاه .. فاجتمع اليه بطون قريش ...قال يا بني فهر يا بني عدي يا بني عبد مناف .. فصار الرجال من لم يستطع ان يخرج منهم يرسل رسولا لينظر ما الخبر وكان ممن حضر ابو لهب
    وكان صلى الله عليه وسلم .. يقف على جبل الصفا وهو جيل صغير.. قرب مكة .. وحول مكة 360 صنم .. وسيعلن الاسلام على قوم وكانه يقول لهم هذه الدعوه ستهدم مصالحكم .. ولكنه التحدي بالحق .. واصدع .. وهذا هو الصدع
    انها الجرأه بالحق ... فلا تخجلوا من الحق .. كم منا تستحي ان تلبس حجاب حتى لا تقول صويحباتها لقد ختيرت
    كم من شبابنا يرفض ان يربي لحيته كي لا يقول الناس انه قد جن ... بل كم منا من يخشى ان يجاهر بصلاته امام الناس خجلا منهم لئلا يقال عنه منافق ...

    قال صلى الله عليه وسلم وهو اعلى جبل الصفا بعد ان اجتمع اليه الناس ومنهم ابو لهب وقريش : أرأيتكم لو أخبرتكم أن خيلا بالوادي تريد ان تغير عليكم , أكنتم مصدقي ؟
    وهو امر مستحيل التصديق فجبل الصفا جبل صغير ولا يمكن له ان يخفي خيلا او جيشا
    قالوا نعم ما جربنا عليك إلا صدقا .. وهي شهادة منهم انه الصادق المصدوق
    قال صلى الله عليه وسلم بكل قوة اني رسول الله اليكم وإني نذير لكم بين يدي عذاب شديد
    فسكت الجميع من شدة كلامه واسلوبه .. وكان صلى الله عليه وسلم ان خطب كأنه منذر جيش
    واتذكر هنا احد المشائخ واظنه الشيخ الحبيب عائض القرني يقول واصفا اسلوب خطابه صلى الله عليه وسلم وموجها كلماته الى ائمة المساجد .. يقول كان صلى الله عليه وسلم ان خطب فكأنه منذر جيش .. ثم يقول الشيخ القرني فيا خطباء المساجد اعلوا اصواتكم بالحق في خطبكم .. لا نريد خطبا ميتة تميت من يستمع اليها .. نريد خطبا قويه تصدع القلوب ثم يقول حفظه الله مازحا ولا بأس ان يغمى على اثنين او ثلاثة او اربعه من المصلين فان الخطبة التي لا يغمى فيها على احد من قوتها ليست بخطبة

    الشاهد
    قال صلى الله عليه وسلم بكل قوة اني رسول الله اليكم وإني نذير لكم بين يدي عذاب شديد
    فسكت الجميع.
    فقال ابو لهب تبا لك سائر اليوم ألهذا جمعتنا
    فنزلت تبت يدا ابي لهب وتب .. ما اغنى عنه ماله وما كسب .. وكان الاغنى بالعائله وكان اشدهم خوفا على ماله وكان هو اول من جرأ الناس على محمد صلى الله عليه وسلم واول من اعلن عداوته لذا نزلت تبت يدا ابي لهب
    واتذكر احد الاخوه .. وكان بعيدا عن الاسلام بعد المشرق عن المغرب .. بل كان من المستهزئين بالاسلام والمسلمين ....قرأ ذات يوم تبت يدا ابي لهب .. فانقلب رأسا على عقب .. وحين ٍسألوه عن السبب قال
    مهما عاديت الاسلام فلن اكون اكثر عداوة له من ابو لهب .. وقد كان بامكان ابي لهب ان يكسر الاسلام ويهدمه بعد نزول هذه الاية بكل بساطه وان يدعي الإسلام ..
    فيعرف الجميع ان محمدا كاذب فيتركه الجميع .. الا انه ورغم عداوته لمحمد والاسلام لم يفعلها
    وهذا جعلني اعرف ان الاسلام هو دين الحق ... ولله الحمد انني اتبعته نسأل الله ان يثبتنا واياه على الحق


    ونتعلم من وقفة الصفا ان لا نتراجع او نجبن حين تأتينا الشتيمة او الصدمة من اقرب الناس فالهدف هو الدعوه حتى لو تصادمت المصالح

    ولم يرد صلى الله عليه وسلم على عمه ونزل عن الجبل واستمر باتمام خطته
    كانت قريش طوال الوقت على الحياد .. الى ان جرأها ابو لهب حين قال .. تبا لك سائر اليوم
    فنزلت فيه تبت .. آية يقرأها الصغير قبل الكبير الى يوم القيامه .. لانه كان من بدأ التحريض
    فاياك ان تكون ممن يبدأ .. اياك ان تكون اول من يعلم اصحابه المخدرات .. اياك ان تكون اول من يعلم المنكرات .. وتذكر انك ان بدئت الشر فستنال وزر عملك ووزر اعمالهم
    وقد جاء في الحديث لا تقتل نفس ظلما إلا كان على ابن آدم الأول كفل من دمها لأنه أول من سن القتل
    فلا تكن اول من يسن السيئه
    فتحمل وزرها ووزر من اتبعها الى يوم القيامه
    ولذا فكل من يتجرأ اليوم عليه صلى الله عليه وسلم ينال ابو لهب من سيئاته
    ولهذا اتى اسمه بالقرآن وبشره الله بالنار والخزي على الرغم من ان ابو جهل كان اشد عداوة للرسول ولكن لم يأتي ذكر اسم ابو جهل بالقرآن

    نزل صلى الله عليه وسلم من جبل الصفا .. فلنستمر بالعمل ونعلن الاسلام بمنتهى القوة هذه خطتنا ... فاصدع
    لن نخشى احد .. لن نخجل من احد ..
    فليرفع كل منا رأسه ولنقل سنبدأ العمل ............. لنقل سنصدع بالحق ..
    لنقل لن نخشى احد الا الله
    لن نخجل من احد الا من الله ورسوله والسابقين حين يروا صحائفنا فارغة يوم القيامه

    وانتقلت الدعوه من السريه الى الجهريه .. كان صلى الله عليه وسلم يبلغ الاسلام الى الجميع فقد انتهى عصر الاختيار ..
    كان يعرضه على الناس فيقول لهم مرة .. قولوا لا اله الا الله تدخلوا الجنة .. وتارة يقول قولوا لا اله الا الله تملكوا العرب وتدين لكم بها العجم .. وتارة يقول قولوا لا اله الا الله تفلحوا
    تفلحوا .. تدخلوا الجنة .. تملكوا العرب والعجم .. كلها تبشير وترغيب .. ولم يبدأ بالترهيب ..

    صلى الله عليه وسلم .. حبه جنه .. فهل ازداد حبك له بعد ان استمعت الى القليل القليل من سيرته ؟
    هل ازداد شوقك ان تشرب من يديه شربة هنئية لا تضمأ بعدها ابدا ؟
    هل ازداد شوقك للقائه ؟

    اذا قم فأنذر .. واصدع بما تؤمر
    وليكن شعارك يا من تحب رسولك وتتمنى ان تنصره ... الحديث الصحيح (( إن من أحبكم إلي وأقربكم مني مجلسا يوم القيامة أحسنكم أخلاقا ))

    الآن بدء التصادم بينه وبين قريش وخرجت قريش عن حيادها ... لن نسكت
    فقد عكر صلى الله عليه وسلم على قريش خرافات الشرك وذكر حقائق الاصنام وان ليس لها قيمه حقيقيه وضرب بعجزها الامثال وبين البينات ان من عبدها وجعلها وسيلة بينه وبين الله فهو في ضلال مبين
    انفجرت مكة بمشاعر الغضب وماجت بالاستنكار حين سمعت حقيقتها وسمعته صلى الله عليه وسلم يجهر بتضليل عباد الاصنام .
    كانت صاعقة قصفت السحاب فأرعدت وأبرقت وزلزلت الجو الهادئ بمكة ... وقامت قريش تستعد لحسم هذه الثورة التي اندلعت بغته
    قامت لانها عرفت ان معنى الايمان ينفي الالوهية عما سواه .. معنى الايمان بالرسالة واليوم الاخر هو الانقياد التام والتفويض المطلق لله ....... ويعنى هذا انتفاء سيادة قريش وكبريائهم على العرب .. وامتناعهم عن المظالم التي كانوا يفعلونها ويفترونها عرفوا هذا المعنى وكانت نفوسهم تأبى قبول هذا الوضع المخزي لا كرامة --- بل يريد الإنسان ليفجر أمامه ----

    عرفوا هذا جيدا لكن ماذا سيفعلون امام رجل صادق امين ....... تحيروا فيما سيفعلون
    لكن لن نسكت ابدا
    وبدأت قريش تتخذ ردة الفعل .. وكما ذكرنا سابقا سنجد من الآن وصاعدا وطوال سيرته انه صلى الله عليه وسلم سيكون هو المبادر دائما وستبقى قريش والعرب مجرد ردة فعل .. وهو هو أول من يتخذ القرار متى تكون المواجهه ومتى لا نواجه

    واركز على هذا الأمر لان المبادر دائما هي الأقوى وأما ردة الفعل كحالنا اليوم فهي مجرد زبد يذهب جفاءا
    فها نحن اليوم نتلقى الطعنه من دولة نكرة في رسولنا صلى الله عليه وسلم فكانت منا ردة فعل .. مظاهرات ومقاطعه وغضب وغيرة ..ثم خمدت

    وهذا يذكرني بالمذابح في فلسطين وكيف كانت ردة فعل الشارع العربي ومظاهراته ثم ما لبثت ردة الفعل ان اخرست وتعود المشاهد والمواطن على منظر القتل في اهل فلسطين فما عاد يحرك ساكنا .. واصبحت ردة فعله الوحيده هي قلب صفحة الجريدة الى صفحة الفن او قلب القناة بالتلفاز

    يذكرني بردة الفعل على إخواننا الذين نسيناهم في معتقلات جوانتناموا وكيف كانت ردة الفعل منا ومع تعاقب الليل والنهار اعتدنا على مشاهدتهم بلباسهم الأحمر يقودهم علج امريكي او مومس امريكيه ثم نسيناهم .. وتحولت ردة الفعل منا الى قلب صفحة الانترنت الى صفحة أخرى

    يذكرني بيوم سقوط بغذاد............... وما هي ردة الفعل منا ....ثم تعودت أعيننا وآذاننا على سقوط العواصم ... والضحايا ...وفي هذا الوقت اصبح العراق العظيم لا مكان له لدينا .. بل اصبحنا نشكك حتى بنوايا المجاهدين فيه .. واصبحت ردة الفعل منا .. المهم أن لا يصلوا الى بلدي

    فهل سيأتي زمان علينا إن بقينا كما نحن مجرد ردة فعل .. هل سيأتي علينا زمان نتعود فيه على التطاول على خير البشر ... التطاول على محمد .... صلى الله عليه وسلم ... فنصبح ونمسي وكأن الأمر لا يعنينا .....وتصبح ردة فعلنا ان نهز فقط رأسنا ونقول حسبي الله ونعم الوكيل ؟ .. هذا إن قلناها ....نعم أتوقع ذلك
    إن الله لا يغير ما بقوم حتى يغيروا ما بأنفسهم

    كان عدد المسلمين في هذه اللحظه يقارب المائتين .. وكفار قريش يقارب الخمس وعشرين ألفا

    هل هو إنتحار ؟ ان يواجه مائتين ..خمس وعشرين ألفا .. بمعنى ان يواجه كل مسلم 125 كافر ؟؟ سؤال اطرحه لكل من يقول لا نستطيع ان نواجه الغرب .. سؤال أطرحه لكل من يقول ليس الآن وقت جهاد الا بوجود خليفه .. او بحجة التصفية والتربيه فقط او يقوم بالطعن بالمجاهدين

    وبدئت خطة قريش بالتشكيك بالرسول صلى الله عليه وسلم ورسالته .. ثم بالاستهزاء به صلى الله عليه وسلم وبدعوته .. ثم الإيذاء النفسي له وللمسلمين .. ثم الإيذاء البدني ...ثم محاولة القتل


    استهزاء كالدنمارك والغرب منا ... ايذاء نفسي كالعلمانيين واستهزائهم من المسلمين .. ايذاء بدني كما تفعل حكوماتنا العربيه فينا .. قتل كما تفعل اسرائيل وامريكا
    ما اشبه اليوم بالبارحه ..ولكن بالامس كانت قريش داخل قرية مكة .. واليوم قريش داخل قرية العالم .. ما أشبه اليوم بالبارحه

    بعثت قريش وفد من اشراف رجالا الى ابي طالب فقالوا له يا ابا طالب ان ابن اخيك قد سب آلهتنا , وعاب ديننا , وسفه أحلامنا , وضلل آبائنا , فإما ان تكفه عنا , وإما أن تخلي بيننا وبينه , فإنك على مثل ما نحن عليه من خلافه , فنكفيكه , فقال لهم ابو طالب , قولا رقيقا وردهم ردا جميلا فانصرفوا عنه ومضى صلى الله عليه وسلم على ما هو عليه يظهر دين الله ويدعوا اليه

    وبدئت قريش بالتشكيك ... فقالوا ساحر .. وتارة يقولون مجنون ..ومرة كاهن واخرى شاعر
    على وزن إرهابي وهابي جهادي تكفيري .. قلت لكم ما اشبه اليوم بالبارحه .. فهل تتفق معي بذلك؟

    وخلال هذه الأيام أهم قريشا امرا آخر وذلك ان الجهر بالدعوه لم يمض عليه إلا اشهر حتى اقترب موسم الحج وعرفت قريش ان وفود العرب ستقدم اليهم فرأت أنه لا بد من كلمة يقولونها للعرب في شأنه صلى الله عليه وسلم حتى لا تكون لدعوته أثر في نفوس العرب فاجتمغوا الى الوليد بن المغيرة – والد خالد بن الوليد – فقال لهم الوليد أجمعوا فيه رأيا واحدا ولا تختلفوا فيكذب بعضكم بعضا ويرد قولكم لعضه بعضا
    قالوا فأنت قل قال : بل أنتم قولوا
    قالوا نقول كاهن ... قال لا والله ما هو بكاهن لقد رأينا الكهان فما هو بزمزمة الكاهن ولا سجعه
    قالوا فنقول مجنون .. قال ما هو بمجنون لقد رأينا الجنون وعرفناه ,ما هو بخنقه ولا تخالجه ولا وسوسته
    قالوا فنقول شاعر .. قال ما هو بشاعر لقد عرفنا الشرعر كله رجزه وهزجه وقرشضه ومقبوضه ومبسوطه فما هو بالشعر
    قالوا فنقول ساحر .. قال ما هو بساحر ,لقد رأينا السحار وسحرهم فما هو بنفصهم ولا عقدهم
    قالوا فما نقول ..
    ففكر الوليد وقال لهم امهلوني حتى افكر فظل يفكر ويفكر حتى قال لهم والله أن لقوله لحلاوة ,وإن أصله لعذق ,وإن فرعه لجناة ,وما انتم بقائلين من هذا شيئا إلا عرف أنه باطل ,وإن أقرب القول فيه لأن تقولوا ساحر ,جاء بقول سحر يفرق بين المرء وابيه وبين المرء واخيه وبين المرء وزجته وبين المرء وعشيرته .. فاتفقوا على ذلك
    ساحر
    او بلغة هذا العصر إرهابي
    وفي الوليد أنزل الله ست عشر آية في سورة المدثر
    ذَرْنِي وَمَنْ خَلَقْتُ وَحِيدًا وَجَعَلْتُ لَهُ مَالًا مَّمْدُودًا وَبَنِينَ شُهُودًا وَمَهَّدتُّ لَهُ تَمْهِيدًا ثُمَّ يَطْمَعُ أَنْ أَزِيدَ كَلَّا إِنَّهُ كَانَ لِآيَاتِنَا عَنِيدًا سَأُرْهِقُهُ صَعُودًا إِنَّهُ فَكَّرَ وَقَدَّرَ فَقُتِلَ كَيْفَ قَدَّرَ ثُمَّ قُتِلَ كَيْفَ قَدَّرَ ثُمَّ نَظَرَ ثُمَّ عَبَسَ وَبَسَرَ ثُمَّ أَدْبَرَ وَاسْتَكْبَرَ فَقَالَ إِنْ هَذَا إِلَّا سِحْرٌ يُؤْثَرُ إِنْ هَذَا إِلَّا قَوْلُ الْبَشَرِ سَأُصْلِيهِ سَقَرَ وَمَا أَدْرَاكَ مَا سَقَرُ لَا تُبْقِي وَلَا تَذَرُ لَوَّاحَةٌ لِّلْبَشَرِ عَلَيْهَا

    وبعد أن اتفقوا على هذا القرار أخذوا في تنفيذه فجلسوا في طريق الناس حين اتى موسم الحج لا يمر بهم أحد إلا حذروه
    وتولى ابو لهب ذلك فقد كان صلى الله عليه وسلم يتابع الناس ويدعوهم الى الله .. وابو لهب يمشي من ورائه يقول لا تطيعوه فإنه صابئ كذاب.. لا تسمعوا له هو ابن اخي وانا اعرفه مجنون .. فصارت الناس تقول عمه أدرى به

    واتى النضر بن الحارث وقال لقومه إبعثوني لبلاد الفرس بلاد المجوس لاتعلم منهم واروي لكم قصص كما يقول محمد .. فأرسلته قريش لمدة عام بعثه دراسيه الى بلاد المجوس ايران ليتعلم كيف يحارب محمد صلى الله عليه وسلم .. ورجع النضر بن الحارث من بلاد الفرس وكان كلما قص محمد صلى الله عليه وسلم قصة يقول النضر لا تستمعوا له واسمعوا لي فأنا اتحدث افضل منه فانه لا يتحدث إلا بأساطير الأولين ويتكلم النضر بكلام فارغ ويقول اليس حديثي هذا أفضل من حديث محمد فتصفق له قريش

    بل لقد ذهبوا الى أكثر من ذلك اتهموه انه صنيعه دولة أجنبيه .. وأنه عميل لدولة أجنبيه .
    نعم لا تستغرب لقد اتهمت قريش محمد صلى الله عليه وسلم انه عميل لدولة اجنبيه
    تماما كما نتهم اليوم المجاهدين انهم عملاء وصنيعة أجنبيه
    ألم أقل لكم ما أشبه اليوم بالبارحة؟
    قالوا انه صلى الله عليه وسلم عميل ... قد يقول قائل منكم ما الذي تقوله يا رجل وما هذه الخرابيط ..
    اقول له استمع الى قوله تعالى : وَقَالَ الَّذِينَ كَفَرُوا إِنْ هَذَا إِلَّا إِفْكٌ افْتَرَاهُ وَأَعَانَهُ عَلَيْهِ قَوْمٌ آخَرُونَ فَقَدْ جَاؤُوا ظُلْمًا وَزُورًا وَقَالُوا أَسَاطِيرُ الْأَوَّلِينَ اكْتَتَبَهَا فَهِيَ تُمْلَى عَلَيْهِ بُكْرَةً وَأَصِيلًا
    وأعانه عليه قوم آخرون ... وقالوا اساطير الأولين تملى عليه أي تأتيه الاوامر من الدولة الاجنبيه

    قالوا ساحر.. ومجنون .. وعميل .. والنبي لا يلتفت اليهم بل يعمل ليل نهار من اجل الدعوه
    يعمل ليل ونهارا ليوصل لي ولك هذا الدين
    كان راهبا بالليل يصلي ويقوم ... وبالنهار كان كل همه الدعوه ..
    وكانت زوجته خديجة رضي الله عنها تقول له هون عليك يا رسول الله .. فيقول لها ذهب وقت النوم يا خديجة

    بل حتى لقد أشفق الله عليه صلى الله عليه وسلم فقال له فلعلك باخع نفسك على آثارهم إن لم يؤمنوا بهذا الحديث أسفا .... اي هون على نفسك يا محمد فلعلك هالك نفسك .. وباخع معناها هالك .. .... صلى الله عليه وسلم

    ورغم ردات فعل قريش وبدئهم بحربه واتهامه ودينه إلا ان اعداد المسلمين كانت تزداد يوما عن يوم
    ووصل العدد الى المائتين .. لأن الحق أقوى من إعلامهم .. الحق أقوى من سلاحهم .. الحق أقوى منهم .. لو حمل هذا الحق رجال

    وأدى ذلك الى انتشار امره صلى الله عليه وسلم في بلاد العرب كلها
    فانتقلت ردة فعل قريش الى طرق أخرى وبدئوا بتشكيل مجالس استشاريه بكيفية محاربة محمد صلى الله عليه وسلم ومن معه .. وكيفية وقف مد دعوته وايقافها
    بعد ان استعملوا معه اسلوب السخرية منه والتحقير له والتكذيب والتضحيك فقصدوا منها تخذيل المسلمين وتهوين قواهم فرموه بتهم هازلة وشتائم سفيهه .. كقولهم مجنون وقولهم ساحر وكذاب .. وينظرون اليه بنظرات ملتهمه ناقمه .. وعواطف هائجة.. وعنصرية فائقه
    ثم بدئوا بتشويه تعاليمه وإثارة الشبهات وبث الدعاية الكاذيه حوله وحول دينه والاكثار من ذلك بحيث لا يبقى للعامه مجال في تدبر دعوته
    وصفهم للقرآن باساطير الأولين وتجنيدهم من يشتري لهو الحديث كالنضر ليحارب القرآن
    ثم انتقلوا الى المساومات ودوا لو تدهن فيدهنون وكقولهم .. يا محمد هلم فلنعبد ما تعبد وتعبد ما نعبد فنزلت قل يا أيها الكافرون لا أعبد ما تعبدون .. فحسم الله مفاوضتهم المضحك

    ثم إنتقلوا الى الاضطهاد

    وما أشبه اليوم بالبارحه
    وأختم
    هذه القصة التي سمعتموها ليست قصة ما قبل النوم بل قصة الحبيب المصطفى صلى الله عليه وسلم ... قصة حدثت وتكررت وما زالت تتكرر في عصرنا هذا مع اختلاف الاسماء والمسميات
    فطبت يا رسول الله حيا وطبت ميتا
    واخيرا اقول لكم فأصدع بما تأمر وأعرض عن المشركين
    وسنتحدث في الدرس القادم عن الإيذاء والإضطهاد
    والسلام عليكم


  2. #2
    تاريخ التسجيل
    Oct 2007
    المكان
    ارض البرتقال الحزين
    الردود
    490
    قراءة واعية وربط الاسباب بالمقدمات مع فهم سليم للواقع...جزاك الله خيرا فقد افدت ونفعت

  3. #3
    تاريخ التسجيل
    Oct 2007
    الردود
    22

    ليلة التقاء الارض بالسماء

    قصة الرسالة الجزء الرابع...غار حراء ونزول الوحي

    الحمدلله الذي جعل عداوة الكافرين من صلب الدين , وجعل موالاتهم من الخلل المبين , والصلاة والسلام على من بعثه الله رحيما بالمؤمنين عزيزا على الكافرين وعلى آله وصحبه أجمعين وبعد
    فقد قال حسان رضي الله عنه :
    هجوتَ محمداً فأجبتُ عنــه *** وعندالله في ذاك الجزاء
    أتهجـوه ولســت لــه بكفءٍ *** فشــرّكما لخيركما الفداء
    هـجـوت مبـاركاً بـرّا حنيفــاً *** رسول الله شيمته الوفاء
    فإن أبي ووالدتي وعرضي *** لعــرض محمد منكم وقاء

    نحن أمّة جعلنا الله من أهل هذا الدين, وشرّفنا بإنزال كلامه المبين, وببعثة سيد المرسلين, وجعلنا خير أمة أخرجت للناس, وأكرمنا بأن جعلنا وسطاً وشهوداً, وتفضّل سبحانه بأن جعل ديننا خيرالأديان, ونبينا خاتم الأنبياء, وأخبرنا جل في علاه أنه لن يقبل من أحد ديناً سوى الإسلام بعدما جاء محمد صلى الله عليه وسلم.
    مع هذه الكرامات كلها وتلك المزايا وغيرها مما لم أذكره -وهو كثير-، نجدنا نحن المسلمين أقل اهتماماً بديننا وغَيْرَةُ عليه وحماساً له من إخوان القردة والخنازير، الذين لعنهم الله في كتابه وعلى ألسن أنبيائه ورسله، والذين لو تحدث أحد في شرق الأرض أو غربها عن عقائدهم الفاسدة ومقدساتهم الباطلة وكتبهم المحرّفة لأجلبوا عليه بخيلهم ورَجْلِهِم، واعتبروه عدوّاً للساميّة، وأثاروا عليه الأرض بغبارها وأكدارها حتى يُضطروه للتراجع عن قوله والانحناء لهم صاغراً، لأنه عدو للسامية.
    لقد تدخّلوا في تغيير سياسات دول ومصير حكومات تحت تلك الراية (معاداة السامية)، ومثلهم مثل الشيعه الرافضة الأنجاس والهندوس الأرجاس وغيرهم من ملل الكفر ونحله الباطلة.

    أما نحن فلا زلنا نتناقش في مسألة المقاطعة ومدى تأثيرها، ومن سيتضرر بها؟ هل هو المصدِّر أم التاجر في بلادنا؟!! ولاحول ولاقوة إلا بالله العظيم.

    لقد اعتدِيَ على أشرف كلام وأصدق حديث، وأفخر فخر نفتخر به، وهو كلام رب العالمين وكتابه، فما ازدادت مبيعات الكفار عندنا إلا رواجاً، وما تأثر اقتصادهم إلا إيجاباً.

    وهاهم يعتدون على أشرف رجل في تأريخنا، والذي حبّه من ديننا ويجب أن يتقدم حب النفس والنفيس والمال والعيال والولد والبلد وكل حطام الدنيا، وحض النفس، ونحن ننتظر! وكأنه ليس فينا غيرة اليهود على ساميتهم، ولا الهندوس على وثنيتهم.

    دلوني على ما هو أشرف من كتاب الله وأصدق فندافع عنه إذا أُهين؟!!
    دلّوني على مخلوق خير من محمد صلى الله عليه وسلم، فننتصر لعرضه إذا أوذي؟!!

    متى سنغار وقد بال الكفار على كرامتنا؟
    متى سنثأر وقد تغوّطوا فوق عزتنا؟!
    أليس فينا حس إيماني, ونور رباني؟
    من سينتصر ونحن من بُعث النبي فيه وأنزل الكتاب عليه وزف الإسلام إليه؟
    أننتظر ملائكة من السماء لتنصر دين الله؟ إذاً، فما قيمتنا في الأرض ونحن ننتسب لهذا الدين؟
    نحن لازلنا ننتظر صلاحاً والمعتصم، ونبحث عن هارون الرشيد، وكأن مليار مسلم ليس فيهم من يعرف الله مثلهم ولامن يغار على دينه كغيرتهم رحمهم الله!!

    لن تنصر هذه الأمة طالما أنها لم تنصر دين الله تعالى. فهل لنا من عودة صادقة لهذا الدين وتصحيح المسار؟ أليس من رجعة وتوبة وتسليم للشرع؟
    فإلى الله المشتكى .. إلى الله المشتكى

    أما بعد :
    ونستمر معكم في سيرته صلى الله عليه وسلم وموضوعنا اليوم إلتقاء الأرض بالسماء , غار حراء وبداية نزول الوحي
    وقبل أن نبدأ اود ان نشاهد صورة للغار وتجدونها على هذا الرابط

    http://www.eyecairo.net/heraaeye-039.jpg

    غار حراء طوله اربعة أذرع وعرضه ذراع وثلاثه ارباع الذراع


    عمره صلى الله عليه وسلم اليوم الثامنة والثلاثين كانت كلها تحضير وإعداد , وهو درس لنا أن كل شيئ يحتاج منا إلى الإعداد والتحضير ,
    وكانت تأملاته الماضية قد وسعت الشقة العقليه بينه وبين قومه ,وهيئت الأرض وهيئت قريش وهيئت الجزيرة وهيئت محمد صلى الله عليه وسلم لتلقي الرسالة .
    أنه الآن في الثامنة والثلاثين وكلنا نعلم أنه بعث في الأربعين اي لم يبقى إلا سنتين على تلقيه الوحي , إذا لا بد من إعداده جسديا وروحيا لمقابلة جبريل كائن آخر من السماء , وتلقي القرآن على قلبه وتبليغ الرساله التي ستستمر الى يوم الدين , ومن هنا كان لا بد ان تتم تهيئته لتلقي هذا الامر فتخيل معي لو ان محمد صلى الله عليه وسلم وجد جبريل أمامه فجأه بدون تمهيد وتخيل كم ستكون الصدمه عليه شديده وكذلك تمهيدا لنزول القرآن فالله يقول لو أنزلنا هذا القرآن على جبل لرأيته خاشعا متصدعا من خشية الله .. متصدعا اي متشققا هذا على الجبل .. فما بالك بنزوله على قلب المصطفى صلى الله عليه وسلم ؟ لذا كان لا بد من اعداده صلى الله عليه وسلم ليكون قلبه اقوى من الجبال
    حتى انه بعد ذلك بكثير يقول اصحابه وزوجاته أنه كان في الليلة الشديدة البرد يتنزل عليه الوحي فيتصبب عرقا ..هذا بعد ان ألف الوحي فما بالك بأول مرة ينزل لها عليه الوحي !!
    اذا لا بد من اكمال الاعداد ولتلقي الأمر العظيم وكان من هذه الإعدادات كما جاء في البخاري في سلام الحجر والشجر حيث يكون صلى الله عليه وسلم سائرا في طرقات مكة فيسمع صوتا يقول له السلام عليك يا رسول الله فيلتفت فلا يجد أحد وكلما مر من حجر أو شجر سمع السلام منهم فيلتفت فلا يجد شيئ
    وجاء في الحديث إني لأعرف حجرا بمكة كان يسلم علي قبل أن أبعث إني لأعرفه الآن
    لكنه صلى الله عليه وسلم لم يكون وقتها منتظرا الرسالة بل كان باحثا عن الحق طالبا للهداية

    ومن التمهيدات أيضا الرؤيا الصادقة فتأتي مثل فلق الصبح فبقوم صباحا فيتكرر معه تماما ما رآه في المنام
    كأن يرى مثلا ان خال زوجته سياتيه ويقول كذا ويفعل كذا وياتي ومعه كذا ..فيصحى من نومه فيقول لزوجته وبناته الاربعه زينب ورقية وأم كلثوم وفاطمة فيجد ان خال زوجته اتى اليهم وحصل ما رآه تماما
    وقد ابتدأت الرؤية الصادقة معه صلى الله عليه وسلم آخر ستة أشهر قبل البعثة
    وقد جاء في الحديث رؤيا المؤمن جزء من ستة وأربعين جزءا من النبوة

    ومن التمهيدات ايضا أن حبب إليه الخلاء بعد أن كان طوال السنين السابقه قد حبب اليه العمل ولكنه الآن استكمل خبرات الحياة ويجب ان يتم إعداد الروح لتستكمل طاقاتها ويكتمل التوازن بين الجسد والروح ,,وبين المادة والروح .. والتوازن بين المادة والروح من الأمور الهامه في ديننا الحنيف والتي للأسف الشديد اهملها الكثير منا فنصر المادة على حساب الروح
    لذلك قام صلى الله عليه وسلم بالتقليل من تجارته وعمله وتركيزه على غذاء الروح .. والتفكر .. فحبب اليه الخلاء ليفكر بالله وبالكون وفي نفسه وفي الجبال والسماء والنجوم وخلق الله ...
    والتفكر بخلق الله كما أمرنا الله بكتابه أن نفعل هو من العبادات التي تقربنا الى الله اكثر فنحب الله أكثر فيحببنا الله أكثر .. فيحبب لنا الإيمان ويزينه في قلوبنا
    يقول جل وعلا عن الصحابة رضوان الله عليهم : ولكن الله حبب إليكم الإيمان وزينه في قلوبكم وكره إليكم الكفر والفسوق والعصيان .. ويأتي أناس يدعون كذبا وبهتانا انهم من المسلمين فشتمون الصحابة ويكفرونهم

    ولنا في رمضان عبرة .. فحين نعرف ان رمضان غدا نرى حب الطاعه والتقرب الى الله قد قذفت في قلوب الامه
    من الذي حبب للامة طاعته في رمضان في نفس اللحظه التي يتم اعلان رمضان بها ؟؟ ومن الذي حبب الايمان في قلوب الامة في العشر الاواخر من رمضان أكثر ؟؟ ومن الذي حبب للصحابة الايمان طوال العام ؟؟
    أليس الله !! اليس القلوب بين أصبعين من أصابع الرحمن يقلبهما كيف يشاء .. أليس هو سبحانه وتعالى من أضحك وأبكى
    أخي الحبيب كثيرا ما تمر علينا اللحظات التي يحبب الله لنا الطاعه فلنستغل هذه اللحظات ولا ندعها تمر بلا فائدة
    ولنعلم انه جاء في الصحيح من الحديث يقول صلى الله عليه وسلم يقول الله عز وجل : ( أنا عند ظن عبدي بي وأنا معه حين يذكرني فإن ذكرني في نفسه ذكرته في نفسي وإن ذكرني في ملأ ذكرته في ملأ خير منهم وإن اقترب إلي شبرا اقتربت إليه ذراعا وإن اقترب إلي ذراعا اقتربت إليه باعا وإن أتاني يمشي أتيته هرولة
    لا إله إلا الله
    تخيل انه حبب اليك طاعته فقمت فأطعته وذهبت اليه ماشيا لتقوم بطاعته فأتاك مهرولا مسرعا ... ثم قطعت بمعصيك طاعته
    كم من مرة حبب اليك ان تقوم الليل او تصوم صيام تطوع او ان تقرأ القرآن او ان تتصدق او ان تصلي ركعتين ..فتاتيك مكالمة او صديق يقول تعال فلنخرج او فلم جميل بالتلفاز .. فتنسى ما حبب الله اليك !!!!!!!!!

    نعم هذا هو الفرق بيننا وبينه صلى الله عليه وسلم فما ان حبب الله اليه الخلاء والتفكر حتى تمسك بهذه الفرصه وازداد فيها واكثر منها
    اخي الحبيب : نصيحتي ان وجدت ان الله قد حبب اليك ان تقوم فتصلي ركعتين وفي نفس اللحظه التي هممت ان تقوم لصلاتهم جاءك ما يشغلك فلا تدعها واعلم انك ان قمت بها ستجد نفسك تتمنى لو كانت اكثر من ركعتين فان زدت فيها ستجد نفسك تبكي خشوعا فان بكيت فستجد ان الله حبب اليك الصلاة والخشوع فيها .. وما يدريك لعلك تصبح ممن قال الله فيهم قد أفلح المؤمنون الذين هم في صلاتهم خاشعون ..
    ولكن الله حبب اليكم الإيمان وزينه في قلوبكم
    بعد أن حبب الله اليه الخلاء صلى الله عليه وسلم بدأ يبحث عن مكان يتفكر فيه حتى هداه الله ثم وجد جبل به غار عجيب هو غار حراء يبعد عن مكة اثنين او ثلاثة اميال من الكعبة وبالكاد يستطيع الشخص ان يرى الغار حيث انه بالجهة الاخرى من الجبل وصعب الوصول اليه ويلزمك ساعه ونصف من التعب والجهد لكي تصعد الجبل لتصل الى الغار ومن هناك تستطيع ان ترى الأرض والسماء والكعبة والصعود اليه صعب جدا وكما نرى بالصورة فالجبل شبه واقف بزاويه
    http://farm1.static.flickr.com/169/470567119_aec19a3079_o.jpg
    ولا ننسى ان مكان الغار ليلا موحش جدا فتخيل نفسك هناك بنصف الليل بليلة غير مقمرة - مع العلم ان جبريل اتاه ليلا وفي العشر الأواخر وكما نعلم انه في اواخر الشهر العربي لا يكون بالسماء قمر -
    أذا نحن الان على بعد ثلاثة اميال من مكة .. وعلى جبل يلزمك ساعه ونصف لتصعده .. وفي ليلة مظلمة كاحله غير مقمرة ..

    حبب الله اليه الخلاء فكان يأخذ الطعام والماء ويذهب على بعد ميلين او ثلاثه من مكة الى غار حراء,
    المكان هناك لا تستطيع ان تفعل فيه شيئ وقد جاء بالحديث انه كان يبقى فيه الليالي ذوات العدد بمعنى بالعشرة ايام او اكثر او اقل
    فماذا كان صلى الله عليه وسلم يفعل هناك ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
    الجواب كان يتفكر ويتفكر ويتفكر ............ عبادة التفكر التي اسقطناها من حساباتنا

    عبادة التفكر .. العبادة التي بدأ بها رسولنا صلى الله عليه وسلم وبدء بها ابراهيم عليه السلام
    التفكر بالارض والليل والنهار وفي انفسكم وفي الانعام والجبار والسماوات والنجوم في قدرة الله
    والتفكر يأتي باليقين
    وجاء في الحديث الصحيح
    عن عطاء قال دخلت أنا وعبيد بن عمير على عائشة رضي الله عنها فقال عبد الله بن عمير حدثينا بأعجب شيء رأيته من رسول الله صلى الله عليه وسلم فبكت وقالت قام ليلة من الليالي فقال يا عائشة ذريني أتعبد لربي قالت قلت والله إني لأحب قربك وأحب ما يسرك قالت فقام فتطهر ثم قام يصلي فلم يزل يبكي حتى بل حجره ثم بكى فلم يزل يبكي حتى بل الأرض وجاء بلال يؤذنه بالصلاة فلما رآه يبكي قال يا رسول الله تبكي وقد غفر الله لك ما تقدم من ذنبك وما تأخر قال أفلا أكون عبدا شكورا لقد نزلت علي الليلة آيات ويل لمن قرأها ولم يتفكر فيها ** إن في خلق السماوات والأرض ... انتهى الحديث
    إِنَّ فِي خَلْقِ السَّمَاوَاتِ وَالأَرْضِ وَاخْتِلاَفِ اللَّيْلِ وَالنَّهَارِ وَالْفُلْكِ الَّتِي تَجْرِي فِي الْبَحْرِ بِمَا يَنفَعُ النَّاسَ وَمَا أَنزَلَ اللّهُ مِنَ السَّمَاء مِن مَّاء فَأَحْيَا بِهِ الأرْضَ بَعْدَ مَوْتِهَا وَبَثَّ فِيهَا مِن كُلِّ دَآبَّةٍ وَتَصْرِيفِ الرِّيَاحِ وَالسَّحَابِ الْمُسَخِّرِ بَيْنَ السَّمَاء وَالأَرْضِ لآيَاتٍ لِّقَوْمٍ يَعْقِلُونَ

    يقول احد التابعين سمعت من اكثر من واحد من اصحابه صلى الله عليه وسلم يقول ان نور الإيمان التفكر
    وقد سالوا أم الدرداء رضي الله عنها .. ما هي اعظم عبادة لابي الدرداء ذلك الصحابي الجليل فقالت التفكر
    وقد قال الحسن البصري ان تفكر ساعه خير من قيام سنة
    ينظر في السماء.......... في الارض ...... الى الكعبه فيشاهد حولها 360 صنم .. فيتفكر
    هذا غار حراء والتفكر فيه
    وكان السؤال الذي يدور بذهنه طوال الثلاث سنين ما هي رسالتي ... ما هو المطلوب مني ..
    فهل احد منا يعرف ما هي رسالته بالحياة ؟؟ هل هي جمع المال .. وبناء البيوت .. او ان الرسالة اكبر
    من منا يعرف ما هو المطلوب منه لنشر رسالته ..
    وما خلقت الجن والإنس إلا .. ليلعبون ؟ أو ليلهون ؟ او ليجعوا المال ؟ كلا انما إلا ليعبدون
    فليركز كل منا على رسالته بالحياة بعد أن يصدق مع الله
    قد يقول قائل سأبدء بالتفكر وسأعتزل الناس كما تفعل بعض فرق الصوفيه نقول له .. اما حبب اليه الخلاء فهي خاصة برسول الله بفترة معينه لكي يصمد على تلقي الوحي .. فالرسول صلى الله عليه وسلم لم يحبب اليه الخلاء بعد البعثه ولم يفعلها بعد البعثه ..ولم يفعلها اي من اصحابه او التابعين.. وديننا لا يؤمرنا باعتزال الناس انما الاحتكاك معهم
    المؤمن الذي يخالط الناس ويصبر على أذاهم خير من الذي لا يخالطهم ولا يؤذونه
    وقد عوضنا الله بدلا من غار حراء بالاعتكاف بالمسجد مع الناس في العشر الاواخر من رمضان..

    خديجة .. اين هي ؟
    كانت رضي الله عنه تاتيه وتبقى معه اياما بالغار .. تتفكر معه وتشاركه وتأتيه بالطعام والشراب وتبقى معه أياما
    لم تتركه لوحده انما تشاركه همومه وفكره وهدفه
    خير نسائها خديجة .. حديث صحيح .. خير نسائها مريم بنت عمران وخير نسائها خديجة
    كم عمرها رضي الله عنها الآن ؟
    الرسول 40 سنة وهي اكبر منه بخمسة عشرة عاما اذا عمرها خمسة وخمسين سنة
    تصعد الجبل بهذا العمر لتشارك زوجها وتاتيه بالطعام .. لم تكن تتافف كما تفعل اغلب النساء بازواجهم
    خمسة وخمسين سنة ... تصعد وتجلس وتتفكر معه وتشاركه همومه وافكاره
    وهنا لنا وقفه مع هذا الحديث .. أتى جبريل النبي صلى الله عليه وسلم فقال يا رسول الله هذه خديجة قد أتت معها إناء فيه إدام وطعام فإذا أتتك فأقرأ عليها السلام من ربها ومني وبشرها ببيت في الجنة من قصب لا صخب فيه ولا نصب ......... والقصب عبارة عن لؤلؤ مجوف ..... لا صخب فيه ولا نصب اي لا تعب فيه ...

    اختي بالله عليك ان تشاركي زوجك بما يحب وان لا تنتقصي مما يعمل بل تقربي اليه وشاركيه بما يحب وكني له عونا يكون لكي خادما

    وفي هذا الزمان وهذا المكان التقت الأرض بالسماء .....
    وكانت آخر مره نزل فيها جبريل على نبي قبل 611 سنة على عيسى عليه السلام
    ولنتخيل الان النزول .. بالغار وفي ليلة مظلمة ..
    ولنستمع الى ام ايمن خادمة الرسول وهي تبكي بعد وفاة الرسول صلى الله عليه وسلم فيقول لها ابو بكر وعمر ان الله قد اختار لرسوله الخير فلم تبكين فقالت : اما اني والله لا ابكي لفراق النبي فانا اعلم ان ما اعده الله له الخير ولكني ابكي لانقاع الوحي من السماء فجلس ابو بكر وعمر بجانبها يبكيان

    لنتخيل ليلة النزول ليلة القدر ليلة التقاء الارض بالسماء
    جبريل رئيس الملائكة له ستمائة جناح وهو ملك عظيم بين كل جناح وجناح كما بين المشرق والمغرب

    وعن عائشة رضي الله عنها قالت أول ما بدئ به رسول الله صلى الله عليه وسلم من الوحي الرؤيا الصادقة في النوم فكان لا يرى رؤيا إلا جاءت مثل فلق الصبح ثم حبب إليه الخلاء وكان يخلو بغار حراء فيتحنث فيه وهو التعبد الليالي ذوات العدد قبل أن ينزع إلى أهله ويتزود لذلك ثم يرجع إلى خديجة فيتزود لمثلها حتى جاءه الحق وهو في غار حراء فجاءه الملك فقال اقرأ . فقال ما أنا بقارئ . قال فأخذني فغطني حتى بلغ مني الجهد ثم أرسلني فقال اقرأ . فقلت ما أنا بقارئ فأخذني فغطني الثانية حتى بلغ مني الجهد ثم أرسلني فقال اقرأ . فقلت ما أنا بقارئ . فأخذني فغطني الثالثة حتى بلغ مني الجهد ثم أرسلني فقال اقرا باسم ربك الذي خلق . خلق الإنسان من علق . اقرأ وربك الأكرم . الذي علم بالقلم . علم الإنسان ما لم يعلم .

    فرجع بها رسول الله صلى الله عليه وسلم يرجف فؤاده فدخل على خديجة فقال زملوني زملوني فزملوه حتى ذهب عنه الروع فقال لخديجة وأخبرها الخبر لقد خشيت على نفسي فقالت خديجة كلا والله لا يخزيك الله أبدا إنك لتصل الرحم وتصدق الحديث وتحمل الكل وتقري الضيف وتعين على نوائب الحق
    ثم انطلقت به خديجة إلى ورقة بن نوفل ابن عم خديجة . فقالت له يا ابن عم اسمع من ابن أخيك . فقال له ورقة يا ابن أخي ما ذا ترى ؟ فأخبره رسول الله صلى الله عليه وسلم خبر ما رأى . فقال ورقة هذا هو الناموس الذي أنزل الله على موسى يا ليتني فيها جذعا يا ليتني أكون حيا إذ يخرجك قومك . فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم أو مخرجي هم ؟ قال نعم لم يأت رجل قط بمثل ما جئت به إلا عودي وإن يدركني يومك أنصرك نصرا مؤزرا . ثم لم ينشب ورقة أن توفي وفتر الوحي . متفق علي

    ولكن هنا مع نزول الوحي نتوقف قليلا
    لماذا حضن جبريل محمد صلى الله عليه وسلم ؟
    ليقول له انت لست نائما يا محمد انما ما تراه حقيقه حيث انه ومن ستة اشهر يرى الرؤى الصادقه
    حضنه بقوة ثلاث مرات ... اعلم يا محمد انك صاحي ولست نائم
    كان صلى الله عليه وسلم دائما يبدأ بحزن وينتهي بحنان ماتت امه فكفله جده .. مات جده فكفله عمه
    اما الان فانقلب الموقف ..
    ابتدأ جبريل..بحضن قوي ..
    تعالوا نتخيل الان الموقف
    هو في غار حراء .. ليلة غير مقمرة .. على بعد ساعات من قريته .. الدنيا ليل ..
    ثم يأتيك احد امامك ليس بشرا انما ملك يسد الأفق ..
    وفوق هذا كله يجذبه من ثيابه ويقول له إقرا ...... مع انه صلى الله عليه وسلم لا يقرأ
    فقال اقرأ فقلت ما أنا بقارئ .. فأخذني وضمني حتى بلغ مني الجهد اي التعب والعرق ثم ارسلني اي تركني
    وقال اقرأ فقلت ما أنا بقارئ .. فأخذني فغطني .. اي ضمني بقوة حتى احسست ان عظامي قد دخلت ببعضها حتى ظننت انه الموت ثم ارسلني
    فقال اقرأ باسم ربك الذي خلق ..خلق الانسان من علق ..اقرأ وربك الاكرم .. الذي علم بالقلم ..علم الإنسان ما لم يعلم
    واختفى جبريل
    فرجع صلى الله عليه وسلم يرجف نزل الجبل .. وكان يجري ثلاثة اميال الى بيته .. خائفا يتصبب عرقا
    بداية الدعوه كانت شديده ليعلم صلى الله عليه وسلم انه قادم على امر شديد خذ الكتاب بقوة لذا كان لا بد من تكون البداية عظيمه وشديده ولكن بها حضن اي حب ..
    ونحن الان قادمون على امر عظيم .. بلادنا مهانة ... وقرآننا يهان .. ورسولنا يهان .. فخذوا الكتاب بقوة
    ولتكن قضيتنا .......... وهدفنا ....... ورسالتنا .......... سأنصر هذا الدين ...
    لكن هنا تلاحظ ان جبريل لم يعرفه بنفسه ... ولم يقل له انك رسول .. لماذا ؟؟
    الرسول الان بصدمه من الخوف ولا بد ان تكون البداية بها تركيز ولم يكن صلى الله عليه وسلم يستطيع التركيز وقتها
    بدء هذا الدين بإقرأ
    فهل معناها ان يتعلم صلى الله عليه وسلم القرائة .. الجواب لا طبعا لانه صلى الله عليه وسلم لم يتعلم القرائة ومات على ذلك
    فمعنى إقرأ هنا اي انه انتهى عصر المعجزات التي تغير الاحداث وبدء عصر العلم
    فيا حسرتي على أمة اقرأ .. أمة إقرأ 60 % منها لا يستطيع ان يقرأ
    امة إقرأ ما زالت تنتظر المعجزات وعودة المهدي لينقذنا
    أمة إقرأ تركت العلم واصحبت تستورد حتى ملابسها الداخلية
    إقرأ تقول لكم ... تعلموا .. خططوا ... اخترعوا .. تعاونوا .. تشاوروا

    ودخل على خديجة رضي الله عنها قائلا زملوني زملوني .. غطوني
    وقال لها لقد خشيت اليوم على نفسي

    ونكتفي الى هنا لان موقفها رضي الله عنه آنذاك لا بد ان يكون فيه من العبر لنسائنا واخواتنا وبناتنا ما لا تتحمله الكتب

    والسلام عليكم



    للمتابعة

    قصة الرسالة الجزء الخامس .... فاصدع بما تؤمر وبداية الدعوه
    http://www.alsakher.com/vb2/showthread.php?t=157677



  4. #4
    تاريخ التسجيل
    Oct 2007
    الردود
    22
    لمتابعة الجزء الرابع
    http://www.alsakher.com/vb2/showthre...67#post1670167

  5. #5
    تاريخ التسجيل
    Jun 2009
    المكان
    درب التبانة
    الردود
    348
    من كثرة ما عاف منطقي ادب الشتات والعبث و الغوص المقيت في اللاشيء بتنا نرجو القطر
    ولكني عاتبة على ظلم الأعداد بدت في نصك غريبة ..ما منعك من كتابتها حروفا ؟؟

  6. #6
    تاريخ التسجيل
    Oct 2007
    الردود
    22

    فاصدع بما تؤمر .. وبداية الدعوة .. ما أشبه اليوم بالبارحة

    فاصدع بما تؤمر .. وبداية الدعوة

    الحمد لله رب العالمين..والصلاة والسلام على إمام المربين ..المبعوث رحمة للعالمين ..سيدنا محمد .. وعلى اله وصحبه أجمعين .. أما بعد :
    فلم يعد يخفى على كل ذي بصيرة ما تبذله أنظمة الكفر العالمي وأذنابهم من جهود ضخمة في سبيل إفساد أجيال المسلمين المتعاقبة .. وما ذلك إلا لخوفهم من أن تتصل هذه الأجيال الناشئة بأسلافهم ممن ملكوا هذه الدنيا بأيديهم بعد أن أخرجوها من قلوبهم ..
    وإيمانا منا أن تنشئة هذه الأجيال على عقيدة الإسلام وأخلاقه ؛ على هذا النبع الصافي هو أشد على الكفار من رميهم بالنبال .. فقد قمنا بإنشاء هذه الدروس الهامه .. والتي نسأل الله أن تكون عونا لكافة إخواننا واخواتنا في تنشئة هذا الجيل الفريد ..

    فإلى أشبــال التوحيد.. نهدي هذه الكلمات .. إلى أمة محمد .. نهدي لهم سيرة محمد صلى الله عليه وآله وصحبه وسلم تسليما كثيرا

    قلنافي الجزء الرابع انه جلس صلى الله عليه وسلم مع ورقه .. وان قد اتاه جبريل وقال له يا محمد انت رسول الله وانا جبريل
    هو الآن صلى الله عليه وسلم جاهز للرساله ومستعد لها .. الهدف من الرسالة هو اصلاح الأرض وافراد العبودية لله هذه هي رسالته صلى الله عليه وسلم كما كانت رسالة كل الرسل
    رسالته نشر لا إله إلا الله .. نشر أن لا معبود بحق إلا الله وأن كل ما يعبد من دون الله باطل وعبادته باطله

    أتى محمد صلى الله عليه وسلم لإصلاح الأرض كلها إصلاح حال المرأه والعبيد والفرد والمجتمع ...اصلاح الاقتصاد والعلاقات
    قلنا بالدرس الماضي انه بدء لوحده لا أحد معه ولا مال لديه ... كان سلاحه الإيمان والأخلاق العظيمه ومعه ايضا إعداد اعده الله له وفهم لواقع الحال ومعه المنهج ..المزمل ..المدثر..وإقرأ
    وقلنا ان خطته كانت بكل بساطة التغلغل داخل المجتمع واستخراج المتميزين منهم وكسبهم للدعوه
    ومنهم ستنطلق النواة الني ستفجر الكفر والطغيان وتنشر نور الايمان في العالم أجمع ..
    بدء وحيدا وما أشبه اليوم بالبارحه ... كان وحده وانتصر ونحن الآن مئات الملايين من المهزومين
    فنحن بحاجة الى اخلاق الصحابه .. تضحيات الصحابة .. وثبات الصحابة
    بدء صلى الله عليه وسلم الخطة بالتغلغل بالمجتمع والانتقاء المدروس وهو أعلم برجال قريش وبيوتها
    وبدء الاختيار بناء على صفة الرجولة والثبات حتى عند النساء ...
    واستمرت خطته في الإنتقاء لمدة ثلاثة سنوات فانتقى خلالها فقط بين مئة شخص
    نعم .. هل تعلم ان أول ثلاث سنوات كان عدد المسلمين لا يتجاوز المائتي رجل وامرأه .. لكن كان كل منهم أمه
    بل كان كل منهم اكثر من أمه ..وكانت الدعوه في تلك الحقبة دعوة سريه
    وكانت أول من أسلم كما قلنا سيده .. إسمها خديجة بنت خويلد .. زوج الرسول صلى الله عليه وسلم فكانت أول من سجد لله بعد رسول الله .... فلتفخر نسائنا ولتعلم اخواتنا كم كرمها هذا الدين فالمرأه ....كانت اول من سجد ... واول من استشهد ..... فليت رجال هذا العصر كنساء ذاك العصر
    وكان الثاني عبد الله بن ابي قحافة - ابو بكر الصديق – قال صلى الله عليه وسلم ما كلمت أحد في الإسلام إلا نظر وتردد إلا ابو بكر ما أن كلمته حتى قال أشهد أن لا إله إلا الله وأشهد أنك رسول الله

    وثالثهم علي بن أبي طالب وقلنا بالدرس الماضي كيفية إسلامه ولابأس بالإعادة للفائدة
    كان يعيش رضي الله عنه في بيت الرسول صلى الله عليه وسلم وكان عمره عشر سنوات رأى رضي الله عنه محمد صلى الله عليه وسلم وهو يصلي فسأله ما هذا الذي تفعل فقال له الرسول عن الاسلام وقال له هل لك ان تسلم يا علي فقال : دعني افكر
    فقال صلى الله عليه وسلم نعم يا علي
    فجائه في اليوم التالي فقال أفكرت يا علي ؟
    فقال رضي الله عنه : أعد علي ما قلته بالأمس ... هذا طفل بالعاشرة من عمره
    فاعاد صلى الله عليه وسلم ما قاله له
    فقال علي أشهد أن لا إله الا الله وأشهد أنك يا محمد رسول الله

    وأسلم زيد بن الحارثه وكان وقتها أسمه زيد بن محمد وكان عبدا لخديجه ووهبته لمحمد صلى الله عليه وسلم فأعتقه

    فهم أبو بكر أن محمد صلى الله عليه وسلم يحتاج الى المتميزين فقام بعمل عظيم .. وفي الإسبوع الأول من إسلامه دعى ستة فأسلموا وكانوا من العشرة المبشرين بالجنة
    عثمان بن عفان .. والزبير بن العوام .. وعبد الرحمن بن عوف .. وسعد بن ابي وقاص – وهو من فتح العراق فكل حسنات اهل العراق يذهب مثلها لابو بكر .. وطلحة بن عبيد الله .. وأبو عبيدة بن الجراح .وقد فتح أبا عبيده بلاد الشام وبالتالي فكل حسنات أهل الشام تذهب اليه والى ابا بكر ...وكانوا هؤلاء هم الرعيل الاول وطليعة الإسلام --- ويأتي أناس يدعون أنهم ينتسبون الى الاسلام والاسلام منهم براء ويطعنون في ابو بكر وابنته

    وهنا اود أن انبه ان هؤلاء الثلاثة خديجة وابو بكر وعلي اسلموا في أول أيام الدعوه

    وكان كل من هؤلاء الستة من المتميزين الناجحين
    عثمان تاجر كبير وذو ثراء وغني جدا ويبلغ من العمر 34 سنة
    عبد الرحمن بن عوف تاجر معروف وعمره 32 سنة
    وطلحة بن عبيد الله والزبير بن العوام كل منهم في الخامسة عشر من عمره ولكنهم رجال لم يلد التاريخ أمثالهم
    سعد بن ابي وقاص عمره 22 سنه في عز شبابه
    وابو عبيده بن الجراح عمره 24 سنة
    كان كل منهم في ريعان شبابه ويتميز برجولة قل أن تجدها في جيله
    وكانوا هؤلاء هم الرعيل الاول وطليعة الإسلام وأول من ابتدأ بهم صلى الله عليه وسلم

    كيف استطاع ابو بكر مع علمه القليل وقت ذاك من دعوة هؤلاء الى الاسلام خلال اسبوع واحد فقط فكان كل منهم أمه بذاتها ...
    مع علم ابو بكر القليل في ذلك الوقت عن الاسلام !!! ومع ان معلوماتنا اليوم اكثر من معلوماته وقت ان دعاهم ؟
    إذا لماذا لا نستطيع كلنا دعوة واحد فقط الى الاسلام فيسلم؟
    الفرق انه رضي الله عنه كانت لديه الغيره .. وكان قلبه يحمل هم الدعوه منذ اللحظة الأولى .. فكان يحب الاسلام ويعمل له
    ابو بكر الآن في اسبوعه الاول بالإسلام واسلم على يديه بفضل الله ثم بفضله ستة من المبشرين بالجنة وفتح الله على يديهم بلاد الشام والعراق ..... فمنذ كم سنة وانا وانت مسلمين ولم يسلم علينا احد بل كم من احد ابتعد عن الاسلام بسبننا !!!! بل ماذا فعنا طوال سنوات اسلامنا لديننا
    فماذا فعلت أخي للإسلام ؟؟ قد تقول لي اني اصلي .. اقول انا أسألك ماذا فعلت للإسلام
    فرحمك الله يا ابو بكر رحمك الله يا من ثبت الأمة
    كان ابو بكر رضي الله عنه نحيفا لدرجة ان عيناه كانتا غائرتان لكن لنسمتع الى قوله صلى الله عليه وسلم وهو يقول .. لو وزن إيمان الأمة في كفه وإيمان أبو بكر في كفة لرجح إيمان أبو بكر
    رجحت كفته رغم قلة جسده وخفت وزنه .............بالايمان الراسخ والعمل المميز
    وما اشبه اليوم بالبارحة

    قلنا انه كانت يا أيها المزمل قم الليل ويا أيها المدثر قم فأنذر
    فكانت قم الليل من اجل قم فأنذر وكانت يا ايها المزمل تكمل يا ايها المدثر
    فهل فهمتم مقصدي؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟ .............. أقصد
    يا ايها المزمل صلي .... من أجل قم فأنذر
    لذا يجب على كل مسلم بعد أن يمن الله عليه بمعرفة هذه العقيدة والتمسك بها أن يدعو الناس اليها لاخراجهم من الظلمات الى النور ويجب على من عرف هذه العقيدة ان لا يقتصر بها على نفسه بل يدعوا الناس اليها بالحكمة والموعظة الحسنة كما فعل صلى الله عليه وسلم وابو بكر واصحابهم

    بعد خمسة اشهر من بدء الدعوه اصبح عدد المسلمين 45 شخصا
    وتعالوا لننظر اليهم ... متوسط اعمارهم .. خديجة وسمية 55 سنة .. علي بن ابي طالب عشر سنوات عبد الرحمن بن عوف 32 سنة واغلبهم شباب تحت سن الثلاثين
    فيكون متوسط السن 25 سنة
    اول من قام الاسلام على اكتافهم كانوا شباب ...وكانوا 28 رجل و17 امراه
    نلاحظ طوال سيرته صلى الله عليه وسلم ان النساء يسرن جنبا الى جنب مع الرجال حتى في العدد بل احيانا تسبق النساء الرجال وما زالت من نسائنا من تتهم الاسلام بانه يظلم المرأه .. بل ان هناك كثير من الرجال الاوائل اول 45 اسلموا بسبب نساء ... مثل عمر بن الخطاب حيث كان من اسباب اسلامه اخته فاطمة ...وكذلك حمزة وسنأتي لاحقا على ذكر قصة إسلامهم
    ونستمر بالاحصائية .. منهم 34 غني و 11 فقير وللأسف الشديد ان الكثير منا يظن ان اول من اتبعه صلى الله عليه وسلم هم الفقراء لكن انظر للاحصائيه فاغلبهم اغنياء .. عثمان طلحة عبد الرحمن سعد ابو بكر عمر خديجة
    عدد القبائل .. كانوا رضي الله عنهم من 16 قبيلة ........
    هل فهمت الخطة التي وضعها صلى الله عليه وسلم ؟ من ستة عشر قبيله
    فهل وضحت الخطة امامكم ؟
    بمعنى لا يوجد قبيلة او بيت الا وبداخله مسلم
    واستطاع صلى الله عليه وسلم الدخول الى المجتمع كله واتى بالمتميزين فان آمنوا يعرض عليهم ان يحملوا معه الرسالة .. فيحملوها
    هؤلاء هم اول 45
    ومنهم عمار بن ياسر .. وبلال بن ربح وكانوا عبيدا وفيهم عثمان بن مضغون وكان سيدا من سادات قريش
    فكم منا يعرف سيرتهم بل كم منا يحفظ اسمائهم .. بل كم منا سمع عنهم .. اعرفتم الآن لماذا تكالب العالم علينا ..
    لاننا نسيناهم
    نعم كل ما نحن فيه من خير ونعمة بالاسلام بدء بهؤلاء ال 45
    لذا اخي واختي ان اردتم تغيير الحال التي نحن عليها اليوم .. لو اردت ان تنصر هذا الدين الذي يقولون عنه دين الارهاب .. وكذبوا.... لانه جل وعلا يقول وما ارسلناك الا رحمة للعالمين ..فتغلغلوا بالمجتمع اينما كنتم وانشروا الخير .. فهذه كانت خطة بداية الدعوه .. الإصلاح
    فلا تحقرن من المعروف شيئا ..بادر بإنشاء جمعيه ايتام .. وان كنت طبيبا فعالج من لا يستطيع ان يدفع مجانا .. وان كنت مدرسا فليكن همك ان تصنع جيلا متميزا .. علم .. وانشر العلم ----

    وتذكروا انه لا نهضة اذا لم نصل لكل حارة ولكل مكان نزرع يداخلنا وبداخلهم التوحيد والاخلاق
    افلا تتفق معي اننا الان بقاع الضياع وكل ما وصلنا الى نقطة بالقاع نقول انتهى لا يمكن ان يكون هناك ما هو اسوء من ذلك فنجد الارض قد إنشقت ونزلنا الى قاع جديد من الذل أكبر مما كنا فيه

    فمتى نفيق .. متى نتعلم منه ومن اصحابه .. والا ما الفائده من ان نقص عليكم سيرته
    ولنعلم انه صلى الله عليه وسلم كما اختارهم فهناك اختيار مشابه لهذا الاختيار يوم القيامه وستسأل ماذا فعلت
    فهل تظنوا ان رفقته بالجنة تكون بلا عمل ؟
    هل الاسلام هو فقط اعتكاف بمسجد ودموع على الخد ونتمنى على الله الاماني؟
    يا عابد الحرمين لو أبصرتنا @@ لاعلمت أنك بالعبادة تنعم
    من كان يخضب خده بدموعه @@ فنحورنا بدمائنا تتخضب

    فلينظر كل منا الى اخلاقه ... قبل ان ينظر الى دينه
    وقد قيل فليكن خلقك كالدقيق وعلمك كالملح ... وما شاء الله نحن اليوم بلا دقيق ولا ملح

    نظره سريعه الى بيته صلى الله عليه وسلم من الداخل
    كان في بيته صلى الله عليه وسلم عشرة اشخاص كلهم اسلموا
    محمد صلى الله عليه وسلم .. خديجة رضي الله عنها .. وبناته الاربعه زينب ورقية وام كلثوم وفاطمة .. وجاريتين .. وعلي بن ابي طالب وزيد بن الحارثه
    هؤلاء هم الأوائل .. وأبو بكر معهم
    يقول سعد بن ابي وقاص مفتخرا .. لقد اتى علي يوم وانا ربع الاسلام فقد كان رابع من اسلم ..

    فمن منا يقول انا سأكون اول الاسلام في هذا العصر ؟

    كان اشعث بن قيس رضي الله عنه .. في موسم الحج يتاجر مع العباس ولم يكن العباس عم الرسول قد اسلم فوجدوا محمد صلى الله عليه وسلم يخرج من خيمته وينظر الى الشمس وقد مالت فيقف ليصلي ثم خرج طفل وهو علي ووقف جانبه يصلي ثم خرجت خديجة فصلت معهم خلفهم فنظر اشعث بن قيس وقال للعباس رضي الله عنهم .. ما هذا الذي يفعلون يا عباس .. قال يصلون ..فسكت أشعت ونظر فراهم يركعون ويسجدون وكان يرى مثل هذا للمرة الاولى .. فقال يا عباس ما هذا ومن هذا الرجل ..فقال العباس هذا ابن اخي محمد .. قال ومن معه قال هذا ابن اخي الآخر علي بن ابي طالب .. قال ومن المرأه .. قال هذه زوجته خديجة .. قال فماذا يفعلون .. قال يصلون .. قال فلم .. قال العباس يزعم انه نبي ويقول انه سيملك كنوز كسرى وقيصر .. فبقي اشعت ينظر اليهم فقال له العباس اتحب ان تكلمه .. فقال اشعث دعنا في تجارتنا .. ولم يتكلم مع الرسول صلى الله عليه وسلم وباع واشترى ...
    اسلم اشعث بعد ذلك بعشرين سنة .. وجاء يوم فتح مكة يبكي .. ويقول اشهد ان لا اله الا الله وانك رسول الله .. فقال له النبي لا تبكي اما تعلم ان الاسلام يجب ما قبله .. قال ليس لهذا ابكي ولكني ابكي حيث اتتني الفرصه ان اكون بجوار ثالث ثلاثه ولكني لم اسمع
    تأخرت عشرين سنة يا اشعت لانك لم تسمع .. فيا من اتته الفرصه لا تاخرها
    وبقي اشعت يقول ليتني فعلت ليتني فعلت

    اصبح الان عدد المسلمين يزيد عن المئة ومضى من البعثة ثلاث سنوات والدعوة سريه وتكونت نواة من المؤمنين تقوم على الاخوة والتعاون وتبليغ الرسالة... وتنزل الوحي يكلف صلى الله عليه وسلم باعلان دعوته لقومه ومجابهة الباطل ومهاجمة اصنامهم

    الان انتهت المرحلة الاولى من خطته صلى الله عليه وسلم ونجحت خطته صلى الله عليه وسلم بالتغلغل بقريش واختيار المتميزين
    ثلاث سنوات معنا تقريبا ما يزيد عن مئة شخص من افضل الرجال والنساء في قريش .. وكانت قريش طوال الوقت على الحياد لا تدري تماما ما يريد صلى الله عليه وسلم مع علمها ان هناك امرا

    انتقل صلى الله عليه وسلم الى الخطوة التاليه وخاصة بعد ان بلغه الوحي بضرورة الجهر بالدعوه
    وكانا الخطوة التاليه بكل بساطة ........... سنعلن الإسلام
    تغلغلت الدعوه ببيوت قريش .. معه الآن رجال كالجبال .. وهذا كان هدف الثلاث سنوات الاولى

    ولم ياتي احد من الصحابه ويعارض الرسول على ذلك
    ولنتمعن كيف انه صلى الله عليه وسلم هو دائما المبادر وقد قلنا بالامس انه كان دائما المبادر ولم يكن يوما ردة فعل كما هو حالنا اليوم
    فقد اختار التوقيت للجهر بالدعوه وكانت قريش ردة فعل
    فعلى الرغم انه هو الاضعف وقريش الاقوى الا انه كان المبادر وكانت قريش ردة فعل ..

    ننتقل الى الخطوة التاليه وهي نعلن الاسلام

    ونزلت آيتين عليه صلى الله عليه وسلم ..
    الاولى تقول له فاصدع بما تؤمر وأعرض عن المشركين .. ولاحظ استخدام كلمة فاصدع هنا
    ونزلت آية وأنذر عشيرتك الأقربين
    من هنا نلاحظ انه لم يعد كما كان سابقا اختيار .. انما اعلان للجميع ..
    سؤال .. هل لو كنا معهم سيختارنا في سنوات الدعوة السرية .. الجواب .. الله اعلم والله المستعان
    والسابقون السابقون .. اؤلئك المقربون .. في جنات النعيم .. ثلة من الاولين وقليل من الآخرين .. وقليل من الآخرين
    اخي بالله الفرصة لم تفوتك بعد فما اشبه اليوم بالبارحة وما اشد حاجتنا للاصلاح اليوم .. فلتكن من ثلة من الاخرين تكن مع الاوائل ولعلك تفوز كما فاز ابو بكر وعمر وعلي وسعد وابا عبيده ..

    الان سيعلن الاسلام وسيزداد الناس ..
    بمن ستبدأ يا رسول الله ؟
    الوحي لا يقول له انما هو من يخطط , ابلغه الوحي باصدع وانذر
    فمن اين يبدأ بالصدع او بالاقربين ؟
    فاختار صلى الله عليه وسلم وانذر عشيرتك الاقربين
    فعمل عزومة او وليمة وجمع بني عبد المطلب وبعض افراد من بني هاشم .. فجمع 45 شخص رجالا ونساء
    فأكلوا وحين انتهوا من طعامهم واراد صلى الله عليه وسلم ان يتكلم حتى قاطعه ابو لهب .. وكان هذا الصدام الاول ................وكان من عمه
    قال ابو لهب : اسمع يا محمد .. فسكت النبي ..
    قال ابو لهب : اسمع يا محمد واعلم ان ليس لنا بالعرب طاقه وانك ان بقيت على ما انت عليه فسيقف العرب وقريش في معاداة قومك ولا اعلم احد من العرب أتى على قومه بشر مما اتيت به على قومك
    والتفت ابو لهب الى الموجودين وقال خذوا على يده وعلى لسانه إكتموا هذا الفم قبل ان تعاديكم العرب
    ماذا تظن انه فعل صلى الله عليه وسلم .... لقد سكت
    وقال لهم إن طعمتم واردتم الانصراف فانصرفوا
    ولم يعرض فكرته لانه لم يرد ان يبدأ دعوته بصراع مع عمه

    لماذا فعل ابو لهب هذا مع علمنا انه كان يحب محمد جدا ونعلم انه يوم مولده صلى الله عليه وسلم كان ابو لهب هو من عمل له العقيقه وذبح .. ونعلم انه يوم ان قال ابو لهب هذه الكلمة كان ابناؤه الاثنين عتبة وعتيبه كاتبين كتابهم على بنات الرسول رقيه وام كلثوم
    اجيب بكلمة واحده فقط .. كان خائفا على ماله ومصالحه .. واقول لكم ولنفسي ... ايانا واياكم ان نضع الحق بكفة ومصالحنا بالكفة الاخرى
    اياني واياكم ان نضع الحق بكفة ومصالحنا بالكفة الاخرى ونرجح كفة المصلحة

    فشلت العزومة ولم تنجح ... ولكن لا للياس ...فلنجرب مرة اخرى .. ونعمل وليمة أخرى
    ولنتعلم ان المحاولات الفاشله هي من يصنع النجاح
    وعمل عزيمة أخرى وعزم فيها ثلاثين ومنهم ابو لهب
    وقبل ان ينتهوا من الطعام تحدث صلى الله عليه وسلم
    فقال : الحمد لله أحمده واستعينه ... واؤمن به وأتوكل عليه .. وأشهد أن لا اله الا الله وحده لا شريك له
    ثم نظر اليهم وقال : والله لو كذبت الناس جميعا ما كذبتكم
    ولو غررت الناس جميعا ما غررتكم ..والله الذي لا اله غيره اني رسول الله اليكم خاصة والى الناس عامة .. والله لتموتن كما تنامون .. ولتبعثن كما تستيقظون .. ولتحاسبن على ما تعملون ..وإنها لجنة أبدا أو نار ابدا .. يا بني هاشم أنقذوا انفسكم من النار .. يا بني عبد المطلب أنقذوا انفسكم من النار .. يا عباس عم النبي محمد انقذ نفسك من النار .. يا صفية عمة النبي محمد انقذي نفسك من النار .. يا فاطمة بنت محمد انقذي نفسك من النار ..
    فإني لا املك لكم من الله شيئا
    ثم نظر الى فاطمة وقال يا فاطمة بنت محمد سليني من مالي ما شئتي لكني لا املك لكي من الله شيئا
    فنظر العباس الى الارض وانزل رأسه وسكت
    ونظر حمزة الى الارض وأنزل رأسه وسكت
    فرد كبير العائله ابو طالب وكأنه تذكر كلمة عبد المطلب حين كان محمدا طفلا حين قال له أوصيك بابني هذا خيرا وهنا سيفي ابو طالب بوصيه والده
    فقال ابو طالب لمحمد صلى الله عليه وسلم امضي بما امرت به فلا ازال احوطك وامنعك ما بقيت
    فرد ابو لهب وقال : ان هذه لسوئه خذوا على يده
    قال ابو طالب : والله لامنعنه ما بقيت .. اي لاحمينه ما بقيت
    فسكت الناس وهزوا رئوسهم
    ونجحت العزيمة .. فقد فاز بحماية قبيلته .. وحصل على ما يريد دون ان يذل نفسه او ينتقصها


    فقرر صلى الله عليه وسلم ان يأخذ ربحا آخر فوق ما فاز به من الحماية
    وهو ان يدعوهم الى الايمان
    فقال فمن منكم يؤمن بما جئت به . . فلوى حمزة والعباس رئوسهم
    واما ابو طالب فقال اما انا فعلى دين عبد المطلب .. وسكت بقية القوم
    لا احد منهم الا ولد صغير له شأن عظيم ..وكان قد اسلم
    عمره الان ثلاثة عشر على بن ابي طالب فرفع يده وقال انا اتبعك على ما جئت به واسير معك في هذا الطريق
    فضحك القوم ......... طفل صغير يبايع
    فقام صلى الله عليه وسلم ومد يده الى علي وسط دهشة الجميع .. وقال له ضع يدك في يدي .. فسكت الجميع
    كم نحن بحاجة الى القدوة .. طفل صغير يبايع
    مد صلى الله عليه وسلم يده وقال لعلي امدد يدك فقام علي رضي الله عنه امام دهشة الجميع وشد على يد محمد صلى الله عليه وسلم فضرب صلى الله عليه وسلم بيده على يد علي

    ليت كل عائلة منا تجتمع على فكرة اصلاحيه يجمعها كبيرها ويتفقوا على امر به اصلاح مهما كان صغيرا
    .. صندوق زواج لشباب العائله .. اصلاح بيت فلان من العائله لانه فقير .. اصلاح الشارع ..
    لاحظ اخي واختي اننا الى الان لم نتحدث بسيرته عن عباده او صوم وزكاة .. انما اخلاق وهمه .. عمل وتخطيط .. تصفية وتربيه .. اصلاح الارض

    الان سنعلن الاسلام .. فاصدع بما تؤمر هل ما زلتم تتذكروها؟
    لقد اكتملت نواة الدعوه .. المتميزين معنا .. حماية العائله معنا
    فلننطلق .. فالنصدع

    صعد صلى الله عليه وسلم الى جبل الصفا ووقف على الجبل – وهو جبل صغير قرب الكعبه
    وصرخ : يا صباحاه .. فاجتمع اليه بطون قريش ...قال يا بني فهر يا بني عدي يا بني عبد مناف .. فصار الرجال من لم يستطع ان يخرج منهم يرسل رسولا لينظر ما الخبر وكان ممن حضر ابو لهب
    وكان صلى الله عليه وسلم .. يقف على جبل الصفا وهو جيل صغير.. قرب مكة .. وحول مكة 360 صنم .. وسيعلن الاسلام على قوم وكانه يقول لهم هذه الدعوه ستهدم مصالحكم .. ولكنه التحدي بالحق .. واصدع .. وهذا هو الصدع
    انها الجرأه بالحق ... فلا تخجلوا من الحق .. كم منا تستحي ان تلبس حجاب حتى لا تقول صويحباتها لقد ختيرت
    كم من شبابنا يرفض ان يربي لحيته كي لا يقول الناس انه قد جن ... بل كم منا من يخشى ان يجاهر بصلاته امام الناس خجلا منهم لئلا يقال عنه منافق ...

    قال صلى الله عليه وسلم وهو اعلى جبل الصفا بعد ان اجتمع اليه الناس ومنهم ابو لهب وقريش : أرأيتكم لو أخبرتكم أن خيلا بالوادي تريد ان تغير عليكم , أكنتم مصدقي ؟
    وهو امر مستحيل التصديق فجبل الصفا جبل صغير ولا يمكن له ان يخفي خيلا او جيشا
    قالوا نعم ما جربنا عليك إلا صدقا .. وهي شهادة منهم انه الصادق المصدوق
    قال صلى الله عليه وسلم بكل قوة اني رسول الله اليكم وإني نذير لكم بين يدي عذاب شديد
    فسكت الجميع من شدة كلامه واسلوبه .. وكان صلى الله عليه وسلم ان خطب كأنه منذر جيش
    واتذكر هنا احد المشائخ واظنه الشيخ الحبيب عائض القرني يقول واصفا اسلوب خطابه صلى الله عليه وسلم وموجها كلماته الى ائمة المساجد .. يقول كان صلى الله عليه وسلم ان خطب فكأنه منذر جيش .. ثم يقول الشيخ القرني فيا خطباء المساجد اعلوا اصواتكم بالحق في خطبكم .. لا نريد خطبا ميتة تميت من يستمع اليها .. نريد خطبا قويه تصدع القلوب ثم يقول حفظه الله مازحا ولا بأس ان يغمى على اثنين او ثلاثة او اربعه من المصلين فان الخطبة التي لا يغمى فيها على احد من قوتها ليست بخطبة

    الشاهد
    قال صلى الله عليه وسلم بكل قوة اني رسول الله اليكم وإني نذير لكم بين يدي عذاب شديد
    فسكت الجميع.
    فقال ابو لهب تبا لك سائر اليوم ألهذا جمعتنا
    فنزلت تبت يدا ابي لهب وتب .. ما اغنى عنه ماله وما كسب .. وكان الاغنى بالعائله وكان اشدهم خوفا على ماله وكان هو اول من جرأ الناس على محمد صلى الله عليه وسلم واول من اعلن عداوته لذا نزلت تبت يدا ابي لهب
    واتذكر احد الاخوه .. وكان بعيدا عن الاسلام بعد المشرق عن المغرب .. بل كان من المستهزئين بالاسلام والمسلمين ....قرأ ذات يوم تبت يدا ابي لهب .. فانقلب رأسا على عقب .. وحين ٍسألوه عن السبب قال
    مهما عاديت الاسلام فلن اكون اكثر عداوة له من ابو لهب .. وقد كان بامكان ابي لهب ان يكسر الاسلام ويهدمه بعد نزول هذه الاية بكل بساطه وان يدعي الإسلام ..
    فيعرف الجميع ان محمدا كاذب فيتركه الجميع .. الا انه ورغم عداوته لمحمد والاسلام لم يفعلها
    وهذا جعلني اعرف ان الاسلام هو دين الحق ... ولله الحمد انني اتبعته نسأل الله ان يثبتنا واياه على الحق


    ونتعلم من وقفة الصفا ان لا نتراجع او نجبن حين تأتينا الشتيمة او الصدمة من اقرب الناس فالهدف هو الدعوه حتى لو تصادمت المصالح

    ولم يرد صلى الله عليه وسلم على عمه ونزل عن الجبل واستمر باتمام خطته
    كانت قريش طوال الوقت على الحياد .. الى ان جرأها ابو لهب حين قال .. تبا لك سائر اليوم
    فنزلت فيه تبت .. آية يقرأها الصغير قبل الكبير الى يوم القيامه .. لانه كان من بدأ التحريض
    فاياك ان تكون ممن يبدأ .. اياك ان تكون اول من يعلم اصحابه المخدرات .. اياك ان تكون اول من يعلم المنكرات .. وتذكر انك ان بدئت الشر فستنال وزر عملك ووزر اعمالهم
    وقد جاء في الحديث لا تقتل نفس ظلما إلا كان على ابن آدم الأول كفل من دمها لأنه أول من سن القتل
    فلا تكن اول من يسن السيئه
    فتحمل وزرها ووزر من اتبعها الى يوم القيامه
    ولذا فكل من يتجرأ اليوم عليه صلى الله عليه وسلم ينال ابو لهب من سيئاته
    ولهذا اتى اسمه بالقرآن وبشره الله بالنار والخزي على الرغم من ان ابو جهل كان اشد عداوة للرسول ولكن لم يأتي ذكر اسم ابو جهل بالقرآن

    نزل صلى الله عليه وسلم من جبل الصفا .. فلنستمر بالعمل ونعلن الاسلام بمنتهى القوة هذه خطتنا ... فاصدع
    لن نخشى احد .. لن نخجل من احد ..
    فليرفع كل منا رأسه ولنقل سنبدأ العمل ............. لنقل سنصدع بالحق ..
    لنقل لن نخشى احد الا الله
    لن نخجل من احد الا من الله ورسوله والسابقين حين يروا صحائفنا فارغة يوم القيامه

    وانتقلت الدعوه من السريه الى الجهريه .. كان صلى الله عليه وسلم يبلغ الاسلام الى الجميع فقد انتهى عصر الاختيار ..
    كان يعرضه على الناس فيقول لهم مرة .. قولوا لا اله الا الله تدخلوا الجنة .. وتارة يقول قولوا لا اله الا الله تملكوا العرب وتدين لكم بها العجم .. وتارة يقول قولوا لا اله الا الله تفلحوا
    تفلحوا .. تدخلوا الجنة .. تملكوا العرب والعجم .. كلها تبشير وترغيب .. ولم يبدأ بالترهيب ..

    صلى الله عليه وسلم .. حبه جنه .. فهل ازداد حبك له بعد ان استمعت الى القليل القليل من سيرته ؟
    هل ازداد شوقك ان تشرب من يديه شربة هنئية لا تضمأ بعدها ابدا ؟
    هل ازداد شوقك للقائه ؟

    اذا قم فأنذر .. واصدع بما تؤمر
    وليكن شعارك يا من تحب رسولك وتتمنى ان تنصره ... الحديث الصحيح (( إن من أحبكم إلي وأقربكم مني مجلسا يوم القيامة أحسنكم أخلاقا ))

    الآن بدء التصادم بينه وبين قريش وخرجت قريش عن حيادها ... لن نسكت
    فقد عكر صلى الله عليه وسلم على قريش خرافات الشرك وذكر حقائق الاصنام وان ليس لها قيمه حقيقيه وضرب بعجزها الامثال وبين البينات ان من عبدها وجعلها وسيلة بينه وبين الله فهو في ضلال مبين
    انفجرت مكة بمشاعر الغضب وماجت بالاستنكار حين سمعت حقيقتها وسمعته صلى الله عليه وسلم يجهر بتضليل عباد الاصنام .
    كانت صاعقة قصفت السحاب فأرعدت وأبرقت وزلزلت الجو الهادئ بمكة ... وقامت قريش تستعد لحسم هذه الثورة التي اندلعت بغته
    قامت لانها عرفت ان معنى الايمان ينفي الالوهية عما سواه .. معنى الايمان بالرسالة واليوم الاخر هو الانقياد التام والتفويض المطلق لله ....... وعنى هذا انتفاء سيادة قريش وكبريائهم على العرب .. وامتناعهم عن المظالم التي كانوا يفعلونها ويفترونها عرفوا هذا المعنى وكانت نفوسهم تأبى قبول هذا الوضع المخزي لا كرامة --- بل يريد الإنسان ليفجر أمامه ----

    عرفوا هذا جيدا لكن ماذا سيفعلون امام رجل صادق امين ....... تحيروا فيما سيفعلون
    لكن لن نسكت ابدا
    وبدأت قريش تتخذ ردة الفعل .. وكما ذكرنا سابقا سنجد من الآن وصاعدا وطوال سيرته انه صلى الله عليه وسلم سيكون هو المبادر دائما وستبقى قريش والعرب مجرد ردة فعل .. وهو هو أول من يتخذ القرار متى تكون المواجهه ومتى لا نواجه

    واركز على هذا الأمر لان المبادر دائما هي الأقوى وأما ردة الفعل كحالنا اليوم فهي مجرد زبد بذهب جفاءا
    فها نحن اليوم تلقينا الطعنه من دولة نكرة في رسولنا صلى الله عليه وسلم فكانت منا ردة فعل .. مظاهرات ومقاطعه وغضب وغيرة ..

    وهذا يذكرني بالمذابح في فلسطين وسوريا وكيف كانت ردة فعل الشارع العربي ومظاهراته ثم ما لبثت ردة الفعل ان اخرست وتعود المشاهد والمواطن على منظر القتل في اهل فلسطين وافغانستان وسوريا اليوم فما عاد يحرك ساكنا .. واصبحت ردة فعله الوحيده هي قلب صفحة الجريدة الى صفحة الفن او قلب القناة بالتلفاز

    يذكرني بردة الفعل على إخواننا الذين نسيناهم في معتقلات جوانتناموا وكيف كانت ردة الفعل منا ومع تعاقب الليل والنهار اعتدنا على مشاهدتهم بلباسهم الأحمر يقودهم علج امريكي او مومس امريكيه ثم نسيناهم .. وتحولت ردة الفعل منا الى قلب صفحة الانترنت الى صفحة أخرى

    يذكرني بيوم سقوط بغذاد............... وما هي ردة الفعل منا ....ثم تعودت أعيننا وآذاننا على سقوط العواصم ... والضحايا ...وفي هذا الوقت اصبح العراق العظيم لا مكان له لدينا .. بل اصبحنا نشكك حتى بنوايا المجاهدين فيه .. واصبحت ردة الفعل منا .. المهم أن لا يصلوا الى بلدي

    فهل سيأتي زمان علينا إن بقينا كما نحن مجرد ردة فعل .. هل سيأتي علينا زمان نتعود فيه على التطاول على خير البشر ... التطاول على محمد .... صلى الله عليه وسلم ... فنصبح ونمسي وكأن الأمر لا يعنينا .....وتصبح ردة فعلنا ان نهز فقط رأسنا ونقول حسبي الله ونعم الوكيل ؟ .. هذا إن قلناها ....نعم أتوقع ذلك
    إن الله لا يغير ما بقوم حتى يغيروا ما بأنفسهم

    كان عدد المسلمين في هذه اللحظه يقارب المائتين .. وكفار قريش يقارب الخمس وعشرين ألفا
    هل هو إنتحار ؟ ان يواجه مائتين خمس وعشرين ألفا .. بمعنى ان يواجه كل مسلم 125 كافر ؟؟ سؤال اطرحه لكل من يقول لا نستطيع ان نواجه الغرب .. سؤال أطرحه لكل من يقول ليس الآن وقت جهاد الا بوجود خليفه .. او بحجة التصفية والتربيه فقط .. لكل من يقول بوجوب طاعة ولي الامر في الجهاد

    وبدئت خطة قريش بالتشكيك بالرسول صلى الله عليه وسلم ورسالته .. ثم بالاستهزاء به صلى الله عليه وسلم وبدعوته .. ثم الإيذاء النفسي له وللمسلمين .. ثم الإيذاء البدني ...ثم محاولة القتل
    اذا استهزاء كالدنمارك والغرب ...
    ايذاء نفسي كالعلمانيين واستهزائهم من المسلمين ..
    ايذاء بدني كما تفعل حكوماتنا العربيه فينا ..
    قتل كما تفعل اسرائيل وامريكا
    ما اشبه اليوم بالبارحه ..
    ولكن بالامس كانت قريش داخل قرية مكة .. واليوم قريش داخل قرية العالم .. ما أشبه اليوم بالبارحه

    بعثت قريش وفد من اشراف رجالا الى ابي طالب فقالوا له يا ابا طالب ان ابن اخيك قد سب آلهتنا , وعاب ديننا , وسفه أحلامنا , وضلل آبائنا , فإما ان تكفه عنا , وإما أن تخلي بيننا وبينه , فإنك على مثل ما نحن عليه من خلافه , فنكفيكه , فقال لهم ابو طالب , قولا رقيقا وردهم ردا جميلا فانصرفوا عنه ومضى صلى الله عليه وسلم على ما هو عليه يظهر دين الله ويدعوا اليه

    وبدئت قريش بالتشكيك ... فقالوا ساحر .. وتارة يقولون مجنون ..ومرة كاهن واخرى شاعر

    على وزن إرهابي وهابي جهادي تكفيري .. قلت لكم ما اشبه اليوم بالبارحه .. فهل تتفق معي بذلك؟

    وخلال هذه الأيام أهم قريشا امرا آخر وذلك ان الجهر بالدعوه لم يمض عليه إلا اشهر حتى اقترب موسم الحج وعرفت قريش ان وفود العرب ستقدم اليهم فرأت أنه لا بد من كلمة يقولونها للعرب في شأنه صلى الله عليه وسلم حتى لا تكون لدعوته أثر في نفوس العرب فاجتمهوا الى الوليد بن المغيرة – والد خالد بن الوليد – فقال لهم الوليد أجمعوا فيه رأيا واحدا ولا تختلفوا فيكذب بعضكم بعضا ويرد قولكم لعضه بعضا
    قالوا فأنت قل قال : بل أنتم قولوا
    قالوا نقول كاهن ... قال لا والله ما هو بكاهن لقد رأينا الكهان فما هو بزمزمة الكاهن ولا سجعه
    قالوا فنقول مجنون .. قال ما هو بمجنون لقد رأينا الجنون وعرفناه ,ما هو بخنقه ولا تخالجه ولا وسوسته
    قالوا فنقول شاعر .. قال ما هو بشاعر لقد عرفنا الشرعر كله رجزه وهزجه وقرشضه ومقبوضه ومبسوطه فما هو بالشعر
    قالوا فنقول ساحر .. قال ما هو بساحر ,لقد رأينا السحار وسحرهم فما هو بنفثهم ولا عقدهم
    قالوا فما نقول ..
    ففكر الوليد وقال لهم امهلوني حتى افكر فظل يفكر ويفكر حتى قال لهم والله أن لقوله لحلاوة ,وإن أصله لعذق ,وإن فرعه لجناة ,وما انتم بقائلين من هذا شيئا إلا عرف أنه باطل ,وإن أقرب القول فيه لأن تقولوا ساحر ,جاء بقول سحر يفرق بين المرء وابيه وبين المرء واخيه وبين المرء وزجته وبين المرء وعشيرته .. فاتفقوا على ذلك
    ساحر

    او بلغة هذا العصر إرهابي
    وفي الوليد أنزل الله ست عشر آية في سورة المدثر
    ذَرْنِي وَمَنْ خَلَقْتُ وَحِيدًا وَجَعَلْتُ لَهُ مَالًا مَّمْدُودًا وَبَنِينَ شُهُودًا وَمَهَّدتُّ لَهُ تَمْهِيدًا ثُمَّ يَطْمَعُ أَنْ أَزِيدَ كَلَّا إِنَّهُ كَانَ لِآيَاتِنَا عَنِيدًا سَأُرْهِقُهُ صَعُودًا إِنَّهُ فَكَّرَ وَقَدَّرَ فَقُتِلَ كَيْفَ قَدَّرَ ثُمَّ قُتِلَ كَيْفَ قَدَّرَ ثُمَّ نَظَرَ ثُمَّ عَبَسَ وَبَسَرَ ثُمَّ أَدْبَرَ وَاسْتَكْبَرَ فَقَالَ إِنْ هَذَا إِلَّا سِحْرٌ يُؤْثَرُ إِنْ هَذَا إِلَّا قَوْلُ الْبَشَرِ سَأُصْلِيهِ سَقَرَ وَمَا أَدْرَاكَ مَا سَقَرُ لَا تُبْقِي وَلَا تَذَرُ لَوَّاحَةٌ لِّلْبَشَرِ عَلَيْهَا

    وبعد أن اتفقوا على هذا القرار أخذوا في تنفيذه فجلسوا في طريق الناس حين اتى موسم الحج لا يمر بهم أحد إلا حذروه
    وتولى ابو لهب ذلك فقد كان صلى الله عليه وسلم يتابع الناس ويدعوهم الى الله .. وابو لهب يمشي من ورائه يقول لا تطيعوه فإنه صابئ كذاب.. لا تسمعوا له هو ابن اخي وانا اعرفه مجنون .. فصارت الناس تقول عمه أدرى به

    واتى النضر بن الحارث وقال لقومه إبعثوني لبلاد الفرس بلاد المجوس لاتعلم منهم واروي لكم قصص كما يقول محمد .. فأرسلته قريش لمدة عام بعثه دراسيه الى بلاد المجوس ايران ليتعلم كيف يحارب محمد صلى الله عليه وسلم .. ورجع النضر بن الحارث من بلاد الفرس وكان كلما قص محمد صلى الله عليه وسلم قصة يقول النضر لا تستمعوا له واسمعوا لي فأنا اتحدث افضل منه فانه لا يتحدث إلا بأساطير الأولين ويتكلم النضر بكلام فارغ ويقول اليس حديثي هذا أفضل من حديث محمد فتصفق له قريش

    بل لقد ذهبوا الى أكثر من ذلك اتهموه انه صنيعه دولة أجنبيه .. وأنه عميل لدولة أجنبيه .

    نعم لا تستغرب لقد اتهمت قريش محمد صلى الله عليه وسلم انه عميل لدولة اجنبيه

    تماما كما نتهم اليوم المجاهدين انهم عملاء وصنيعة أجنبيه

    ألم أقل لكم ما أشبه اليوم بالبارحة؟

    قالوا انه صلى الله عليه وسلم عميل ... قد يقول قائل منكم ما الذي تقوله يا رجل وما هذه الخرابيط ..

    اقول له استمع الى قوله تعالى : وَقَالَ الَّذِينَ كَفَرُوا إِنْ هَذَا إِلَّا إِفْكٌ افْتَرَاهُ وَأَعَانَهُ عَلَيْهِ قَوْمٌ آخَرُونَ فَقَدْ جَاؤُوا ظُلْمًا وَزُورًا وَقَالُوا أَسَاطِيرُ الْأَوَّلِينَ اكْتَتَبَهَا فَهِيَ تُمْلَى عَلَيْهِ بُكْرَةً وَأَصِيلًا

    وأعانه عليه قوم آخرون ... وقالوا اساطير الأولين تملى عليه أي تأتيه الاوامر من الدولة الاجنبيه

    قالوا ساحر.. ومجنون .. وعميل .. والنبي لا يلتفت اليهم بل يعمل ليل نهار من اجل الدعوه

    يعمل ليل ونهارا ليوصل لي ولك هذا الدين
    كان راهبا بالليل يصلي ويقوم ... وبالنهار كان كل همه الدعوه ..
    وكانت زوجته خديجة رضي الله عنها تقول له هون عليك يا رسول الله .. فيقول لها ذهب وقت النوم يا خديجة

    بل حتى لقد أشفق الله عليه صلى الله عليه وسلم فقال له فلعلك باخع نفسك على آثارهم إن لم يؤمنوا بهذا الحديث أسفا .... اي هون على نفسك يا محمد فلعلك هالك نفسك .. وباخع معناها هالك .. .... صلى الله عليه وسلم

    ورغم ردات فعل قريش وبدئهم بحربه واتهامه ودينه إلا ان اعداد المسلمين كانت تزداد يوما عن يوم
    ووصل العدد الى المائتين .. لأن الحق أقوى من إعلامهم .. الحق أقوى من سلاحهم .. الحق أقوى منهم .. لو حمل هذا الحق رجال

    وأدى ذلك الى انتشار امره صلى الله عليه وسلم في بلاد العرب كلها

    فانتقلت ردة فعل قريش الى طرق أخرى وبدئوا بتشكيل مجالس استشاريه بكيفية محاربة محمد صلى الله عليه وسلم ومن معه .. وكيفية وقف مد دعوته وايقافها
    بعد ان استعملوا معه اسلوب السخرية منه والتحقير له والتكذيب والتضحيك فقصدوا منها تخذيل المسلمين وتهوين قواهم فرموه بتهم هازلة وشتائم سفيهه .. كقولهم مجنون وقولهم ساحر وكذاب .. وينظرون اليه بنظرات ملتهمه ناقمه .. وعواطف هائجة.. وعنصرية فائقه
    ثم بدئوا بتشويه تعاليمه وإثارة الشبهات وبث الدعاية الكاذيه حوله وحول دينه والاكثار من ذلك بحيث لا يبقى للعامه مجال في تدبر دعوته
    وصفهم للقرآن باساطير الأولين وتجنيدهم من يشتري لهو الحديث كالنضر ليحارب القرآن
    ثم انتقلوا الى المساومات ودوا لو تدهن فيدهنون وكقولهم .. يا محمد هلم فلنعبد ما تعبد وتعبد ما نعبد فنزلت قل يا أيها الكافرون لا أعبد ما تعبدون .. فحسم الله مفاوضتهم المضحك

    ثم إنتقلوا الى الاضطهاد

    وما أشبه اليوم بالبارحه
    وأختم

    هذه القصة التي سمعتموها ليست قصة ما قبل النوم بل قصة الحبيب المصطفى صلى الله عليه وسلم ... قصة حدثت وتكررت وما زالت تتكرر في عصرنا هذا مع اختلاف الاسماء والمسميات
    فطبت يا رسول الله حيا وطبت ميتا
    واخيرا اقول لكم فأصدع بما تأمر وأعرض عن المشركين

 

 

معلومات الموضوع

أعضاء يتصفحون هذا الموضوع

يتواجد حاليا 1 يتصفحون هذا الموضوع 0 أعضاء وَ 1 زوار

الروابط المفضلة

قوانين الكتابة

  • may لا يمكنك إضافةموضوع جديد
  • لا يمكنك إضافة ردود
  • may لايمكنك إضافة مرفقات
  • لايمكنك تعديل مشاركتك
  •