Follow us on...
Follow us on Twitter Follow us on Facebook Watch us on YouTube
النتائج 1 إلى 2 من 2

الموضوع: المتشدّقة /..

  1. #1
    تاريخ التسجيل
    Jul 2009
    المكان
    طمسه زماني ..فلا أدركه و لا أعي
    الردود
    788

    Lightbulb المتشدّقة /..

    ...

    لن أقرأ المزيد منك اليوم, كي لا تشوّش عليّ مشاعري, وأعيد ترتيب عيني وتوقيعاتها عليك, وأختزلني حسب كمّي في نقاط..
    سأبدأ صباحي بالشعائر التي تكره , وتنبذها مني , وأذكرك كثيرًا لله , لا أعترف بالشكوى لأني رضيتُ بك بلائي.

    إنما أعترف حينا أنك الورِع مُطلقا , وحينا أنك المُلحد بأعرافي. لن تشعر بقيمتي وقتما أموت, بل وقتما ستموت أنت,
    ستعترف أنني النجمة الغريبة التي أضاعت متن السماء.. فخانها الوحي.
    لأبقى مختزَلة في ذكرى .. وصورةٍ لذات المشهد الصامت.. وأني الهرم الأعظم الذي مات كاهنه وأُجهِدَ منه وجهين ..
    سأعيش مصدّعة بوجهيَ الأشقى ..
    موصولةً بضحكة مجانية , وملكيّة مستهلَكة .

    ولأني أعرفني –تمامًا- أكثر مما يجب , وكيف أنبعث من ذاتي كـ وطن , ما كنتُ فراغًا كما اعترفتُ لك ذات فضاء,
    ظننتَ أن سيلَ جاذبتي انجرف نحو الظلام ..

    عزيزي , الظلام يزيدني إيمانًا بوجودي, اخترقني بقلبك ولا تتحسس وجهيَ البارد.
    كما كنتَ تعودني بكلّ لصوصية حبّ, وتسرقُ من سلالي الكرزَ وتُحف كيوبيد,
    وتنشد أنك مستثار ....., وأنا المتؤامرة مع فرحك....,,,,

    أشرّدتنا اللغة ؟؟ وكان لها سُلطان الحبّ يومًا !!, سحقًا للرسائل الزاجلة , ولقناعي الورديّ الساذج.

    غالبا لا أتوارى بملابس الصيف لأقول " الرحمة ".
    كي أعتنقها؛ أرحلُ عنك وأقايضك بالقوّة والتسلّط واعتقال الخرافات في.

    أيها الجاهل بجاذبيّة البلور , المدّعي ترابية كوكبي, وقبح وجه محبرتي,,
    حينما تعكس خدوشك في سائلي, تتوهمني المساء.
    المتشدّقة /


    أبي.. أنا مدانة بالعيش , وتكرار حقيقتي حينما تعتمدني المشاهد الطويلة , تورّطني ديمقراطية الفناء ..

    هل أزورك يوما أو يومين ثمّ أعود لممارسة عالمكَ كشيء من التفاضل ونوع من الخبرة !!
    ماذا تأكل كي آكله, وماذا تترك كي أعافه؟ كيف تراني في ليلك السرمديّ وبأيّ حقبة من أساطيري التي وقّّعتُ ؟!

    أنت وحدكَ من تجتازني رغمًا عن برودي وبرودك.. هنا هم لا يعرفون تدرجات الأحلام ولا تضاريس الظلام ولا نتوءات الصمت, يستخبرونني عنها وكأني آخر سلالات النهايات.

    لأتخلّص من حدودي الجسدية؛ ضمّني من فوق الأرض, لأعلن هجرتي إليك وحريّتي مني يقينا.
    ولكن أنى لي التحاف السماء بدلا عن فراشي المتورّم كما تفعل ؟؟..!!

    "ريحك طيبة" , قالت نملة مرّت بك.

    ...

  2. #2
    تاريخ التسجيل
    Oct 2009
    المكان
    عند من لستَ عنده
    الردود
    108

    سُحقًا لـ اللَّعِب, فوضعُ ورقة اليانصيب لا يقلُّ جاذبيَّةً,
    وعلى خوانِ الهوى شاغران, الأول للمفاوضة, والآخر للمراوغة,
    كلاهما متشدِّقٌ, وليتني كنتُ بائعَ (عطر), فالعطر باقٍ ريحُه وإن فني ربحُه,

    .
    .

    وفي قولِ شوقي بُلغة من الحكمة, حيث قال:
    .................... ***** قد ضيَّعها سلمت يده.

    وهمَّ إلى أن يقولَ لولا أن أخذه الحياءُ بالإثم: (قد ضيَّعها تبَّت يدُه).

    .
    .

    جيلان, شهلاءَ القلم, يا خيرَ كُماة عرشِكِ البلَّوري, وسلطانَك اللغوي,
    الماتحةُ من بحرٍ لا غواربَ له, ولا قواربَ تُنشئ فيهِ, ولا رواسي تشوِّه في أحشائه:

    ولله في خلقه شؤون ................................ ثمَّ إني أحبكِ.

 

 

معلومات الموضوع

أعضاء يتصفحون هذا الموضوع

يتواجد حاليا 1 يتصفحون هذا الموضوع 0 أعضاء وَ 1 زوار

الروابط المفضلة

قوانين الكتابة

  • may لا يمكنك إضافةموضوع جديد
  • لا يمكنك إضافة ردود
  • may لايمكنك إضافة مرفقات
  • لايمكنك تعديل مشاركتك
  •