Follow us on...
Follow us on Twitter Follow us on Facebook Watch us on YouTube
النتائج 1 إلى 18 من 18
  1. #1

    ماذا يعني أن تصل العشرين ؟

    كنت قد ودعت عامي التاسع عشر مستقبلاً العشرين، منهياً عقدين من عمري على هذا الكوكب ، أعتقد اني كنت مهيئاً لتوديع مايمسى (بالطعشات ) بلهجتنا العامية البسيطة ، لكن لم أكن مستعداً لتوديع طيشي بعد.

    ماذا فعلت في حياتي ؟ يقول هتلر : الرجل يبقى الى عمر الثلاثين يشكل ارائه قبل أن يدخل في معترك الحياة ، وتقول كتب الادارة انه الى عمر الخامسة والعشرين يحدد الرجل مساره ويصعب تغيير ارائه بعد ذلك ، بدأت تتشكل لي آراء ومنطقية معينة أوضح بعضها وأكتم كثيراً منها حتى تستقر لي الأمور ، لكن الخطوط العريضة أراها مرأى العين وليست ضبابية البتة.
    من جهة أخرى ، فقد استمتعت في حياتي وخضت في كل الميادين التي يعيشها من في عمري، قمت بالكثير من التصرفات الطائشة والمغامرات المجنونة التي ستبقى أسراراً في صدور من يعرفها ، طفولة وبراءة لصداقة لحب لخيانة لأدب لشعر لمجون للعب لسفر لملاهي لملذات ، وقد كتبت في النسخة السرية لهذي المقالة ماقد يشيب له الشاب ويجن به المشيب ويسطّر في كتب المجانين !

    قمت قبل عدة سنوات بوضع لائحة من المهام التي يجب انجازها قبل العشرين، وأنهيت أغلبها ، اضحك كثيراً عندما أرجع وأقرأها مجدداً، وها أنا ذا أعمل على ورقة المهام التي يجب عملها قبل الثلاثين.

    أما الآن فأنا طالب هندسة صناعية في جامعة البترول والمعادن في الظهران،لدي الكثير من الزملاء ، والقليل من الأصدقاء ، ومحبوبة واحدة ، ملت الى الكتابة وجعلتها رسالة لي ، عشقت الأدب والتاريخ ، واحببت الفلسفة ، وطرقت السياسة وتبنيت الدفاع عن الحريات والمظلومين ، وأيقنت أن الحياة رخيصة دون الهدف ودون المغزى الحقيقي لها.
    هويت السباحة ، واحترفتها ، وأحببت كرة القدم ، مشاهداً لا لاعباً ، احببت الطرب الأصيل ، والأغنية القديمة ، أسست فريقاً تطوعياً ، تشاركت في شركة للاستيراد ، أعمل على عدة مشاريع أرجو الله أن ترى النور قريباً.

    ها أنا أعلن عمً فعلت ، رغم الغموض الذي يعتري بعض السنين والحوادث ، قد دخلت العشرين ، ومازلت مجنوناً عاقلاً ، ومازال الطفل في قلبي حيّا والأمل كبير، والظن في الله عظيم.
    http://abdullak.wordpress.com/

  2. #2
    تاريخ التسجيل
    Mar 2009
    الردود
    23
    أعجبني الكثير مما كتبت ولكن شيء واحد لفت نظري
    ومحبوبة واحدة
    انت شخص راقي (f)

  3. #3
    تاريخ التسجيل
    Sep 2010
    المكان
    على رواق الورق ..
    الردود
    724
    كمشتك ..!

    عبدالله .!

  4. #4
    مس دولتشي ،

    جميل أنه أعجبك ، والرقي هو مرورك هنا : )

    سحابهـ ،

    لم أختبئ أبدا ، انا عبدالله ومن أنتي؟

  5. #5
    تاريخ التسجيل
    Sep 2010
    المكان
    على رواق الورق ..
    الردود
    724
    سحابهـ هنا و هناك

    حيث احتواء الجميل*

  6. #6
    تاريخ التسجيل
    Jul 2010
    المكان
    حيثما نودي الله أكبر
    الردود
    384
    التدوينات
    2
    هاهاهاهاهاهاهاهاهاهاهها
    أنا أكبر منك
    هاهاهاهاهاهاهاهاهاهاها

  7. #7
    تاريخ التسجيل
    Jan 2011
    المكان
    حيث ثمة بصيصُ من الدهشة
    الردود
    83
    Name:  حفظ.bmp
Views: 341
Size:  64.4 KB

    أخي عبدالله: شدَّني العنوان كونه العامل المشترك (الوحيد) بيني وبينك _ كما تبدى لي ذلك فيما بعد_ فأنا لا أجيد السباحة ، وأسخر من رياضيي الشاشات ، وقدوتي نزار
    قباني الذي قال في مرض موته أنه مرَّ بتسعٍ وثلاثين تجربة عاطفية ، وأنا لا أفرق بين الأصدقاء والزملاء ، ولا أكاد أتبيّن الخيط الأبيض من الخيط الأسود ، وأنا
    ألعن سياسة الساسة كل صباح ، وأبغض سفاسف الفلاسفه ، وأنا لا أخطط لما سوف أعمله مستقبلاً بل ألقي بنفسي في الموج وأفوضَّ أمري للريح ، وأنا لا أطيق سماع أم كلثوم وحافظ ، ولا تروق لي كتابة المذكرات والمدونات ، وليس لدي أيَّ مشاريع ولا علاقة لي بالتطوّع بتاتاً ، ولم أتبنى أيَّ شيئ ٍعلى الإطلاق؛كون التبني حرام!!
    ولكني طالب هندسة... الا أنها ليست صناعية على كل حال!!


    أقول:
    جميل هو تبسيطك للحياة بهذا الشكل على منوال الطريقة الروائية ...والأجمل هو وضوحك الجلي وكأنك تخاطب نفسك فلا تحتاج الى رتوش؛ فأنت تخبرنا أن كتابك العشريني يحوي بين دفتيه مغامرات متعددة ذكرت منها الخيانة والملاهي والملذات...والمجون
    وهنا تتبدى برائتك حين تجزم أن كل ذلك سيبقى سراً.... وأين؟!!
    في صدور من يعرفونه!!! ما الذي يجعلك تجزم بأنه سيبقى؟!
    ما أثار إنتباهي حقاً هو عين الرضا التي تنظر بها لماضيك... يتجلى ذلك في قولك :
    وأنهيت أغلبها
    أيضاً:
    استمتعت في حياتي... جيد أنك استخدمت( في)التبعيضية ولم تستخدم الباء!
    ثم تنتقل الى تعداد ما جمعت ومن ذلك: محبوبة واحدة ... لماذا استخدمت صيغة محبوبة ولم تستخدم صيغة حبيبة مع أن الأخيرة أشمل، وطالما واللفظ يدل على المفرد فلمَ أتيت بالصفة العددية ؟!!


    ... أما أنا يا عزيزي فعندما وقفت على عتبة العشرين إستدرت الى الوراء ، وقفت مطولاً وأنا على تلك الحاله ، تأملت في ما كان مليّاً ...، ثم:
    إعترتني رغبة عارمة في أن أبصق على كل ذلك وبكل ما أوتيت من قوة ... ثم جثوت على ركبتيَّ قائلاً ياااااالسخف!
    تمنيت أن تكون لي القدرة على تصفير عداد عمري!
    بل تمنيت أن يكون باستطاعتي تظليل كل ذلك ثم الضغط على مسح!
    لا أدري لماذا يراودني إحساس سخيف بأنني مختلف وبأنني أملك قدرات غير؛ ولكنني عندما أسعى لإثبات ذلك أفشل دائماً ... بل والأدهى من ذلك أنني أختلق لنفسي أعذاراً أشد سخفاً لتبرير فشلي وتكريس ذاك الإحساس الغبي!


    وأنا هنا وإن كنت أحسدك على الشفافية التي تعيش بها مع نفسك_ وهذا ما أفتقده بالطبع_ فإني أعتذر منك على الإطالة وعزائي أنك أنت من أثار فيَّ هذه الشجون بعد أن كنت قد حملت نفسي على التناسي.
    لك مني كل الود ودمت سالماً
    إستدراك :
    بالمناسبة لم أذكر شركة الإستيراد لأن ذلك يعتمد علىماهية الشيئ المستورد!.

  8. #8
    Quote المشاركة الأصلية بواسطة شاعر الورد و النار عرض المشاركة
    هاهاهاهاهاهاهاهاهاهاهها
    أنا أكبر منك
    هاهاهاهاهاهاهاهاهاهاها
    طيب لاتشيّش : )

    شايف كيف أصغر منك وينصحك : )

  9. #9
    أخي عبدالله: شدَّني العنوان كونه العامل المشترك (الوحيد) بيني وبينك _ كما تبدى لي ذلك فيما بعد_ فأنا لا أجيد السباحة ، وأسخر من رياضيي الشاشات ، وقدوتي نزار
    قباني الذي قال في مرض موته أنه مرَّ بتسعٍ وثلاثين تجربة عاطفية ، وأنا لا أفرق بين الأصدقاء والزملاء ، ولا أكاد أتبيّن الخيط الأبيض من الخيط الأسود ، وأنا
    ألعن سياسة الساسة كل صباح ، وأبغض سفاسف الفلاسفه ، وأنا لا أخطط لما سوف أعمله مستقبلاً بل ألقي بنفسي في الموج وأفوضَّ أمري للريح ، وأنا لا أطيق سماع أم كلثوم وحافظ ، ولا تروق لي كتابة المذكرات والمدونات ، وليس لدي أيَّ مشاريع ولا علاقة لي بالتطوّع بتاتاً ، ولم أتبنى أيَّ شيئ ٍعلى الإطلاق؛كون التبني حرام!!
    هههههه أضحكتني ردة فعلك كثيراً ، لابد أنك من النوع ذو ردة الفعل العنيفة : )
    هناك عامل مشترك أيضاً ، فنزار قدوة لي في بعض المراحل وبعض الزوايا

    لاحظت أنك تكره الناس لا مايحملونه ، فانت تلعن الساسة لا السياسة ، وتبغض الفلاسفة لا الفلسفة ، ولا بأس حقاً في ذلك

    المشكلة العويصة في أمرين - وان كان الثاني بالنسبة لي فقط - تبيين الخيط الأبيض من الأسود - ويحك كيف تعيش في منطقة كهذه؟
    والأمر الآخر، أم كلثوم : أقسم أن بعض من يقرأ سطورك سيقسم بعدم استحقاقك للحياة !
    أمر كهذا لا يجب أن تخرجه للعامة قد تأتيك رسائل تهديد من عشاق كوكب الشرق : )


    ولكني طالب هندسة... الا أنها ليست صناعية على كل حال!!
    عامل آخر مشترك ، جيد
    بلغة رياضية أقولها لك : )

    أقول:
    جميل هو تبسيطك للحياة بهذا الشكل على منوال الطريقة الروائية ...والأجمل هو وضوحك الجلي وكأنك تخاطب نفسك فلا تحتاج الى رتوش؛ فأنت تخبرنا أن كتابك العشريني يحوي بين دفتيه مغامرات متعددة ذكرت منها الخيانة والملاهي والملذات...والمجون
    وهنا تتبدى برائتك حين تجزم أن كل ذلك سيبقى سراً.... وأين؟!!
    في صدور من يعرفونه!!! ما الذي يجعلك تجزم بأنه سيبقى؟!
    ما أثار إنتباهي حقاً هو عين الرضا التي تنظر بها لماضيك... يتجلى ذلك في قولك :
    وأنهيت أغلبها
    أيضاً:
    استمتعت في حياتي... جيد أنك استخدمت( في)التبعيضية ولم تستخدم الباء!
    ثم تنتقل الى تعداد ما جمعت ومن ذلك: محبوبة واحدة ... لماذا استخدمت صيغة محبوبة ولم تستخدم صيغة حبيبة مع أن الأخيرة أشمل، وطالما واللفظ يدل على المفرد فلمَ أتيت بالصفة العددية ؟!!
    أما أنا فأقول :
    رغم الخطط والطرق والأساليب والتعقيد في الحياة ، لكن تبقى الحياة بسهولتها وبساطتها - لابد ان ننظر اليها هكذا أو سنضيع بين هذه الخطط سنحققها صحيح لكن لن نستمتع !

    الحياة ليست ممتعة ، ولكن مايحدث فيها هو الممتع.

    الحبيبة تكون منعزلة ، أي على طرف واحد وجهة واحدة ، أما المحبوب فقد يكون صديقك أو أهلك أو زوجك أو وطنك، فما بالك اذا كان كل هذا في محبوبة واحدة ؟

    - وإن لم يبقى في الصدور وخرج أنكرناه ، يودينا في داهية يارجل !

    ... أما أنا يا عزيزي فعندما وقفت على عتبة العشرين إستدرت الى الوراء ، وقفت مطولاً وأنا على تلك الحاله ، تأملت في ما كان مليّاً ...، ثم:
    إعترتني رغبة عارمة في أن أبصق على كل ذلك وبكل ما أوتيت من قوة ... ثم جثوت على ركبتيَّ قائلاً ياااااالسخف!
    تمنيت أن تكون لي القدرة على تصفير عداد عمري!
    بل تمنيت أن يكون باستطاعتي تظليل كل ذلك ثم الضغط على مسح!
    وصفرته وعدت؟ ماذا بعد ؟
    هل سيكون كل شيء كما تريده ؟ لا
    مالحل اذن؟
    عش يومك واستغل الفرص الصغيرة واستمتع بالتفاصيل، ولاتلتفت للعوائق خصوصاً تلك التي لايد لك فيها وسترى أن أغلبها كذلك !

    أستطيع أن أنظر مثلك وأصيح يالسخف ، لأن هناك أمور تستدعي ذلك، لكن لم أفعل ، نفس تلك الأمور تستطيع النظر إليها من زاوية مختلفة كصقل للشخصية وكخبرة أو زيادة حكمة ، وسترى مايعجبك

    لا أدري لماذا يراودني إحساس سخيف بأنني مختلف وبأنني أملك قدرات غير؛ ولكنني عندما أسعى لإثبات ذلك أفشل دائماً ... بل والأدهى من ذلك أنني أختلق لنفسي أعذاراً أشد سخفاً لتبرير فشلي وتكريس ذاك الإحساس الغبي!
    ليس سخيفاً ياصاحبي .. ليس سخيفاً !
    أنت لاتفشل أنت تكتشف طرق تؤدي للفشل ليس إلا

    اخرج من مجتمعك ، بعقلك بروحك ، انعزل ، حدّث نفسك ، فرّق بين ضميرك وبين ضمير المجتمع ، انظر ماذا تريد ؟ منذ البداية ، أساسيات حياتك قد تكون لاتنفعك ولاتريدها لكن لأنها أساسيات فاخترتها وكانت سبباً في تعثرك.

    اعمل على موهبتك الكتابية ، قد تطلى اصابعك ذهباً يوما ماً



    وأنا هنا وإن كنت أحسدك على الشفافية التي تعيش بها مع نفسك_ وهذا ما أفتقده بالطبع_ فإني أعتذر منك على الإطالة وعزائي أنك أنت من أثار فيَّ هذه الشجون بعد أن كنت قد حملت نفسي على التناسي.
    لك مني كل الود ودمت سالماً
    إستدراك :
    بالمناسبة لم أذكر شركة الإستيراد لأن ذلك يعتمد علىماهية الشيئ المستورد!.
    أخرج من الشحنة السلبية المحيطة بك وانظر للكأس الممتلئ - أو تخيل واحداً - ، ليس كل مابكتب تطوير الذات هراءاً ياصاحبي : )

    استدراك لاستدراكك :
    أستورد شيئاً تعشقه الفتيات ، وأكرهه أنا !



    أستمتعت بالحوار معك ، رأيت أموراً في الداخل : )

  10. #10
    تاريخ التسجيل
    Feb 2010
    المكان
    خارج المجره
    الردود
    1,534
    هذا يعني أنك في طريقك إلى الثلاثين!
    ولكن يقال أن العمر لايحسب بالأيام بل باللحظات السعيدة ..
    كما أن أحدهم يقول "لانتوقف عن اللعب لأننا كبرنا ، إننا نكبر لأننا توقفنا عن اللعب"
    هو برنارد شو إن لم تخني الذاكرة
    ثم إنه شكراً لك .

  11. #11
    تاريخ التسجيل
    Jul 2010
    المكان
    حيثما نودي الله أكبر
    الردود
    384
    التدوينات
    2
    صراحة أنا مابشيش أو بما يسمى أرقل
    بس عجبتني صورة اللي عم يشيش فوضعتها
    و أكبر منك بسنة بس
    مشان هيك عم جاكرك
    ومو عيب إذا أخذت النصيحة من اللي أصغر مني
    بس
    هاهاهاهاهاهاهاهاهاهاها
    أنا أكبر منك
    هاهاهاهاهاهاهاهاهاهاها

  12. #12
    تاريخ التسجيل
    Jun 2010
    المكان
    حيثُ لا تعلم ...
    الردود
    241
    جميعنا أطفال في قلوبنا . أما في تصرقتنا نسلك مسلك آخر

    أعجبني ما قصصته علينا
    أنت إستقبلت العشرين عاما أما أنا فما زلت على أبوابه ...>>>الله يجيب اللي فيه خير

    رائع وأكثر

    نســ يــان

  13. #13
    تاريخ التسجيل
    Apr 2011
    الردود
    9

    ماذا يعني انك تصل للعشرين ؟

    يعني يجب عليك أن تُدجن عقلك وقلبك وفق مايملي عليه كرافيت مجتمعك
    وكل هذا التدجين يحصل باللا شعور ولكنك تدرك أنك تفعل شيئا .. وملامح شخصيتك تتكور وفق كروية أرضك حتى وأن صابها أنحدار قليلاً
    وربما حينما تصل للثلاثين تحاول المقاومه . ويوجد أحتمال أنك تنجح


    كلامك أعلاه جميل ^^

  14. #14
    تاريخ التسجيل
    Jun 2010
    المكان
    الُغمرة .. قيعان محيط مغمور !
    الردود
    24
    جيد !
    موضوع يراودني في بعض الأحايين ، خاصةٍ عندما أتكلم مع نفسي !
    بقي حوالي 8 أشهر .. على دخولي لذلك العمر الذي يتراءاى وتتراءاى لي الكثير من الاشياء عنه !
    كنت أقول : هل وصلت لما كنت أبتغيه في سنٌ أصغر لهذه السن الآنية ؟
    وايضاً الآخرون . نعم الآخرون لم ألبث الا وانا افكر فيهم .. انهم قريبين من تفكيري وربما لا
    وسينتهي جيل ويأتي جيل .. نكون نحن آخر من تبقى من تاريخ تلك السنة .
    اتمنى ألا اكون قد خرجت عن طور الموضوع .
    ولكن الغريب .. إني أتشائم وكأني لم أحقق في العشرين شيء رغم إني لم اطرق باباً لها قط ..
    ..

    و .. العمر كله

  15. #15
    تاريخ التسجيل
    May 2010
    المكان
    معهم.
    الردود
    74
    ماذا يعني أن تصل العشرين ؟
    هذا يعني أنك شيئاً فشيئاً تودع عهد الصبا والأحلام والهموم ( البسيطة ) كما ستكتشف فيما بعد..!

    ويعني أيضاً أنك ـ وللأسف ـ ستبدأ ( الحياة ) في هذه الدنيا ..!

  16. #16
    Quote المشاركة الأصلية بواسطة بلا ذاكره عرض المشاركة
    هذا يعني أنك في طريقك إلى الثلاثين!
    ولكن يقال أن العمر لايحسب بالأيام بل باللحظات السعيدة ..
    كما أن أحدهم يقول "لانتوقف عن اللعب لأننا كبرنا ، إننا نكبر لأننا توقفنا عن اللعب"
    هو برنارد شو إن لم تخني الذاكرة
    ثم إنه شكراً لك .
    فعلا ، أعتقذ هذا هو السر
    لكن بعد أن عرفناه على سنطبقه؟

    شكرا لك انت بمرورك هنا
    أسعدتني

  17. #17
    تاريخ التسجيل
    Jul 2008
    المكان
    في الجامعه
    الردود
    39
    بقي من العشرين شهر ,, ولا استطيع تحديد الإجابه ,, أنا مشتته بما يكفي لحرماني من
    شرف العشرينات ,, لماذا لا أعاقب و أبقى في الصفوف الخلفيه ؟


    - < ما صدقت
    وآه يا نبض الشوارع



    ask me

  18. #18
    قبل العشرين مرحلة فيها وفيها
    بس احلى شيء انك مسوي جدول
    يعني كل حد ياخذ حقه

 

 

معلومات الموضوع

أعضاء يتصفحون هذا الموضوع

يتواجد حاليا 1 يتصفحون هذا الموضوع 0 أعضاء وَ 1 زوار

الروابط المفضلة

قوانين الكتابة

  • may لا يمكنك إضافةموضوع جديد
  • لا يمكنك إضافة ردود
  • may لايمكنك إضافة مرفقات
  • لايمكنك تعديل مشاركتك
  •