Follow us on...
Follow us on Twitter Follow us on Facebook Watch us on YouTube
النتائج 1 إلى 20 من 20
  1. #1
    تاريخ التسجيل
    Jan 2011
    المكان
    وراء الكلمات
    الردود
    27

    دنيا ودين وأشياء أخرى

    17 أبريل, 2011

    دين ودنيا وأشياء أخرى



    ليس هناك في هذه الدنيا أبشع من التعصب ولا أقبح من كبت حرية الآخرين في التعبير وحرية الرأي والعقيدة
    وليس هناك في هذه الدنيا أظلم من دولة تقوم على أساس من العنصرية الدينية ، أياً كان دينها ، حيث يكون معارضك فيها ببساطة هو كافر ، والكافر يجب قتله ، أو دخوله في دينك !.


    قرأت توراة موسى التي بين أيدينا ، وأناجيل عيسى ، وأعمال الرسل ، وعرّجت على الأفيدانتا كتاب الهند المقدس ، ونظرت في تعاليم بوذا ، وأسفار المندائية أوالصابئة ، ودرست التراث الإسلامي بتاريخه وتفاسيره ، وكل ما فيه من فرَق وشيع ومِلل ونِحَل ، فما وجدت متعصباً أكثر من كثير من اليهود والنصارى والمسلمين ، ممن أصابهم التدين المرضي ، فتحول عندهم إلى ما يشبه الحالة النفسية الشاذة ، والغريب أنهم يسمون أنفسهم أصحاب الرسالات السماوية ، وأمّا بقية أصحاب الديانات فرسالاتهم أرضية ، رغم أن الجميع ينظر إلى السماء يستمد العون من إلهه ، وكل التعاليم يزعم أصحابها أن أنبياءهم أخذوها عن رسول السماء ، الذي استدعاهم إليها أو شق هو أجواز الفضاء إليهم ، وليس هناك في كتبهم السماوية المقدسة ما يفيد تصنيف الآخرين بأنهم أرضيون.


    بينما ترى في كتب هؤلاء الأرضيين وسلوكياتهم من السماحة ما يجعلهم إلى الملائكة أقرب ، يكاد رهبانهم يتحدون بمظاهر الطبيعة ، ويراقصون الوحوش ، ويغنون للربيع على وقع قطرات الندى ، أو يبكي أحدهم حين يرى قطة تموت تاركة بعض صغارها ، فيتولى رعايتهم حتى يشبوا عن الطوق .


    وبناء على ما تقدم ، ترى أشد الناس تعصباً ، هم أصحاب التدين المرضيّ الذي أحال حياة البشر جحيماً ، وقتل من الناس ما لم تقتله الكوارث الطبيعية ، ولاحروب الثأر وحوادث الطرق .
    يرى اليهودي أنه أحد أبناء الشعب المختار ، وأن على جميع شعوب الأرض أن تقر له بذلك لا لشيء إلاّ لأن التوراة والتلمود يخبران بذلك ، فإذا أخبره الآخرون أن التوراة هي توراته وحده ، وليس عليهم الإيمان بها قبل أن يقنعهم بذلك من خلال سلوك رائع أو مثال يحتذى ، رأى في ذلك كفراً صُراحاً يوجب القتل فوراً ، ولا إثم عليه .


    ويرى المسيحي أن على جميع خلق الله أن يعلقوا صلبانهم ، ويرتلوا آيات المجد لله في الأعالي ، وعلى الأرض السلام وفي الناس المسرة ، فإن لم يفعلوا فلا سلام ولا مسرة ، بل هي الحرب حتى لا يبقى على وجه الأرض إلا من يؤمن بأضلاع المثلث الإلهي الواحد ، فإذا أخبره الناس أن هذا المثلث بكل أضلاعه وزواياه لا يهمهم وليس من الأدبيات التي ورثوها ، فهم خاطئون يستحقون الرثاء والتقويم ، ويتلو آيات من إنجيل متى ، من ضربك على خدك الأيسر فأدِرْ له الأيمن ، وهو في الحقيقة يضربه على الأيمن والأيسر وبالشلوت وكل مفردات الملاكمة !!
    إن على البشرية أن تبكي كلها في ليلة الميلاد المجيد ، حيث قام يسوع من بين الأموات ، رغم أن ذلك لم تحدث به سوى امرأتان ، كلاهما تسمى مريم ، كما ورَد في الأناجيل ، ولم يشهد بذلك أحد غيرهما ، وأن أي مسلم لا يقبل غير شهادة رجلين أو رجل وامرأتين ، ناهيك عن تدقيق اليهودي فيما يرد عليه من أخبار.


    أما المسلم فيرى أن على اليهود هدم معابدهم ، وعلى النصارى كسر صلبانهم ، وعلى الهندوس أن يسارعوا في ذبح أبقارهم وتقديمها مشوية ، على مائدة الاحتفال بالمولد النبوي ، أو على عتبات كربلاء المقدسة ، لا لشيء إلا لأن ابن فلان من رواة الحديث قال هذا ، أو أن المهدي المنتظر أخبر بذلك من سردابه ، فإذا جادله الآخرون بأن ابن فلان هو تراث يخصه وحده ، وأن المنتظر لن يخرج إلا من عقيدته هو ، فهم كفار لا محالة ، وهي الحرب التي لن تضع أوزارها ، حتى يدخل الجميع في إسلام صاحبنا أفواجاً .


    تعصب مقيت في ثوب فضفاض من المصطلحات ، فإذا رأيت ثمّ رأيت سلوكاً غريباً وقولاً عجيباً ، لا يصدقه فعل ، وخليط من قلنسوات مضحكة ولحَىً غريبة ومسابح وعمائم وصلبان ، الكل يعظ ويحدث الآخرين ، يطلب منهم أن يهتدوا إلى دينه هو ، يدعوهم إليه بالترغيب تارة وبالترهيب تارات ، يحدثهم عن يوشع فتى موسى ، وشمشون بطل المعبد ، وبولا أول السياح ، وموتى يسوع الذين قاموا بإشارة من طرف إصبعه الخنصر ، وعن عمر بن الخطاب وحفيده بن عبد العزيز وعدلهما الذي سارت بحديثه الركبان ، فإذا حاولت أن تجد في سلوكه ما يؤيد قوله ، أعياك البحث وما ظفرت بطائل ، بل تجد التناقض هو سيد الموقف ، ولديه من الآيات وسير الأولين ما يؤيد سلوكه ، وما أسهل أن يلوي الواعظ من هذا الدين أو ذاك أعناق النصوص حتى تنكسر رقبتها ، لا يهم ... المهم أن يثبت أنه على صواب ، بل إن هناك من الآيات ما له ظاهر وباطن وداخل وخارج ، إنها ببساطة آيات من جميع المقاسات لجميع الأعمار والمناسبات .


    ..
    كلما ازدادت ثقافة المرء ازداد بؤسه

  2. #2
    تاريخ التسجيل
    Oct 2009
    المكان
    من وراء الخوف
    الردود
    853
    Quote المشاركة الأصلية بواسطة ساخرتوف عرض المشاركة
    17 أبريل, 2011

    دين ودنيا وأشياء أخرى






    قرأت توراة موسى التي بين أيدينا ، وأناجيل عيسى ، وأعمال الرسل ، وعرّجت على الأفيدانتا كتاب الهند المقدس ، ونظرت في تعاليم بوذا ، وأسفار المندائية أوالصابئة ، ودرست التراث الإسلامي بتاريخه وتفاسيره ، وكل ما فيه من فرَق وشيع ومِلل ونِحَل ، فما وجدت متعصباً أكثر من كثير من اليهود والنصارى والمسلمين ، ممن أصابهم التدين المرضي ، فتحول عندهم إلى ما يشبه الحالة النفسية الشاذة ، والغريب أنهم يسمون أنفسهم أصحاب الرسالات السماوية ، وأمّا بقية أصحاب الديانات فرسالاتهم أرضية ،


    ..
    لا أظن أنك قرأت الكثير .. و إلا لما خرجت بهذه الصورة الباهتة ..


    سؤال شخصي خارج إطار النص :
    ما معنى ( كلما ازدادت ثقافة المرء ازداد بؤسه ) ؟؟


    الحمدلله على نعمة الإسلام .. و العقل

  3. #3
    تاريخ التسجيل
    Jan 2011
    المكان
    وراء الكلمات
    الردود
    27
    Quote المشاركة الأصلية بواسطة جسوور عرض المشاركة
    لا أظن أنك قرأت الكثير .. و إلا لما خرجت بهذه الصورة الباهتة ..
    أمّا عن حجم قراءاتي فظنك لا يهمني كثيراً
    وأما عن الصورة الباهتة فإما أن تبرر حكمك ، أو تغسل عينيك حتى تتضح الصورة

    سؤال شخصي خارج إطار النص :
    ما معنى ( كلما ازدادت ثقافة المرء ازداد بؤسه ) ؟؟
    يزداد بؤس المثقفين بالطبع حين يكون عليهم التعامل مع بعض الحمقى لإقناعهم بفكرة

    الحمدلله على نعمة الإسلام .. و العقل
    الكل يحمد الله على ما هو فيه حتى من يسجد للبقرة في معبد هندي
    والكل يحمد الله على نعمة الإسلام حتى من يؤله عليّا ويدور حول ضريح الحسين وبطاقة شخصيته مسلم .
    والكل يحمد الله على نعمة العقل ، ويرى نفسه جدير بحكم العالم ... أغلب نزلاء المستشفيات العقلية من هذا النوع .

    تحياتي ؛

  4. #4
    ما قلته في موضوعك و في ردك على جسور ينطبق عليك أيضا, و ينطبق على ردي هذا.
    فلو افترضنا أن الدين مجموعة من الأفكار يعتنقها الناس و يتعصبون لها, فأنت أيضا تعتنق مثلهم فكرة و تتعصب لها و هي أن " الدين خزعبلات".
    و كما تهجم عليك المتعصبون المؤمنون على حد قولك فأنت أيضا تهجمت على المؤمنين الحمقى في نظرك.
    و الكل يرى نفسه عاقلا و له دماغ لم يحدث له في التاريخ مثيلا.
    فجسور قال " الحمد لله على نعمة العقل" ردا على تهجمك على معتقده "الإسلام" و أنت رددت عليه ب "يزداد بؤس المثقفين بالطبع حين يكون عليهم التعامل مع بعض الحمقى لإقناعهم بفكرة" ردا على تهجمه على أفكارك.
    فأنت ترى بأن فكرتك صحيحة ليس عليها غبار و لا يأتيها الباطل من بين يديها و لا من خلفها و أنه يصعب عليك إقناع الآخرين بها لأنهم حمقى, وجسور يرى الشيء ذاته, إذ لديه معتقد يصعب عليه أن يقنعك به فحمد الله على نعمة العقل.

    فما وجه الاختلاف هنا يا ترى؟ و ما معيار الحمق في أفكار الآخرين؟
    فأنا أحسب نفسي مثقفا و يزداد بؤسي عندما لا يقتنع من أراهم حمقى بفكرتي, و هم بدورهم يرون أنفسهم مثقفين و يزداد بؤسهم عندما يحاورون من يرونه أحمق مثلي دون أن يغير من معتقداته قيد أنملة.

    و تقول:
    والكل يحمد الله على نعمة العقل، ويرى نفسه جدير بحكم العالم ... أغلب نزلاء المستشفيات العقلية من هذا النوع .

    و هذا ينطبق عليك أيضا إذ قلت: "يزداد بؤس المثقفين بالطبع حين يكون عليهم التعامل مع بعض الحمقى لإقناعهم بفكرة"
    أي أنك بعقل راجح و ربما تصلح لحكم العالم لأنك ربما العاقل الوحيد بيننا, فكلنا هنا معتنقون لديانة ما.
    على أساس أن المثقف لا يصاب بالحمق و الجنون و لا يرتاد العيادات النفسية و العقلية كما كان المرحوم "نيتشة".


    تحياتي.

  5. #5
    تاريخ التسجيل
    Jan 2011
    المكان
    وراء الكلمات
    الردود
    27
    Quote المشاركة الأصلية بواسطة الفاني حتما عرض المشاركة
    ما قلته في موضوعك و في ردك على جسور ينطبق عليك أيضا, و ينطبق على ردي هذا.
    .
    كلامك حقيقي ، وردك منطقي في هذه النقطة ... وهو تأييد كامل لما أقول ، فكل حزب بما لديهم فرحون !!

    فلو افترضنا أن الدين مجموعة من الأفكار يعتنقها الناس و يتعصبون لها, فأنت أيضا تعتنق مثلهم فكرة و تتعصب لها و هي أن " الدين خزعبلات".
    هنا أختلف معك قليلاً ... فأنا لم أرَ في الدين مجموعة خزعبلات ، الدين أسمى من ذلك بما فيه من قواعد وأسس تنظم الحياة على الأرض ، إنما الخزعبلات في طريقة تطبيق أتباع الديانات لتلك القواعد وإصرارهم على أن دينهم وحده هو الصحيح ، مع أن كل الديانات تقريباً تنادي بنفس الفكرة السامية .... لكنه التعصب سبب البلاء !!

    و كما تهجم عليك المتعصبون المؤمنون على حد قولك فأنت أيضا تهجمت على المؤمنين الحمقى في نظرك.
    و الكل يرى نفسه عاقلا و له دماغ لم يحدث له في التاريخ مثيلا.
    الفارق كبير بين أن أتهجم على دين ، وأن أتهجم على معتنق لهذا الدين - أيّا كان هو أو دينه - يتعصب له ويقتل الآخرين لمجرد خلافهم معه ....
    لم أتهجم على دين ، بل على سوء في الفهم وتطرف في التطبيق ، والكل سواء في ذلك لم أخصّ أحد بهذا البلاء ، فغضب جسور وحده .... هو حرّ ويش أسويّ له ؟!

    فجسور قال " الحمد لله على نعمة العقل" ردا على تهجمك على معتقده "الإسلام" و أنت رددت عليه ب "يزداد بؤس المثقفين بالطبع حين يكون عليهم التعامل مع بعض الحمقى لإقناعهم بفكرة" ردا على تهجمه على أفكارك.
    حين أهاجم إسلام جسور كما ظن هو مخطئاً ، فليس الرد أن يحمد الله على نعمة العقل ... وللا إيه ؟
    وقولي له عن بؤس المثقف لم يكن ردّاً عليه ، بل إجابة عن سؤاله لي حول معنى توقيعي

    عموما أهلا بك ... ولك تحياتي
    كلما ازدادت ثقافة المرء ازداد بؤسه

  6. #6
    تاريخ التسجيل
    Oct 2007
    المكان
    ارض البرتقال الحزين
    الردود
    490
    انت حر ما لم تضر !!!
    يقول الله تعالى: (ان الدين عند الله الاسلام ) فهل بعد قول الله قول؟؟؟؟؟
    وقولك: كلما ازدادت ثقافة المرء ازداد بؤسه ..............مردود عليك فالله عز وجل يقول: انما يخشى الله من عباده العلماء
    شنشة اعرفها من اخزم......يا ساخرتوف
    ( سلاما)

  7. #7
    تاريخ التسجيل
    Jan 2011
    المكان
    وراء الكلمات
    الردود
    27
    Quote المشاركة الأصلية بواسطة العراف الاعمى عرض المشاركة
    انت حر ما لم تضر !!!
    يقول الله تعالى: (ان الدين عند الله الاسلام ) فهل بعد قول الله قول؟؟؟؟؟
    وقولك: كلما ازدادت ثقافة المرء ازداد بؤسه ..............مردود عليك فالله عز وجل يقول: انما يخشى الله من عباده العلماء
    شنشة اعرفها من اخزم......يا ساخرتوف
    ( سلاما)
    دع عنك شنشنة أخزم وطنطنة مرسي
    خاطبني كما يتخاطب الناس
    أنا أقول بكل بساطة إن أسوأ أنواع الحكم هو الحكم الذي يدّعي أصحابه التدين ، ويدّعون أنهم أوصياء على تطبيق الشرع ( أو ما يرونه هم شرعاً ) ... وذلك ببساطة لأن كل من يخالفهم كافر مرتد ، والمرتد عقابه القتل .
    أقول بكل ببساطة أن الدين - أيّ دين - هو سلوك وليس صليباً على صدر قس ، ولا مسبحة في يد شيخ ، ولا جلباب أفغاني صار زيّاً رسمياً للإسلام .
    الدين سلوك وليس نغمة على الجوال لسامي يوسف يستدعي بها الطالب حبيبته لقضاء سهرة !
    الدين سلوك وكل دين يحتوي ما يكفي من المبادئالسامية فلا داعي أن يجبر أحد أحداً على اتباع دينه ، وليس من حق أحد أن يدعي أنه الأفضل لمجرد أنه تعلم ذلك في المدرسة الابتدائية .
    الدين سلوك ومن يدّعي الأفضلية فعليه أن يقدم للناس سلوكاً وليس آيات من كتاب مقدس أو أحاديث وأقوال مأثورة اختلط فيها المقدس بالمثل الشعبي .

    فهمتني يا عراف ؟!
    كلما ازدادت ثقافة المرء ازداد بؤسه

  8. #8
    تاريخ التسجيل
    Jan 2011
    المكان
    وراء الكلمات
    الردود
    27
    حين تفرغ الرؤوس من العقول ، وتتحول إلى أدوات لحمل العمائم ، وهزها عند الموافقة ، يتوقف النقاش
    حضر البعض إلى هنا أبدى رايا ولما جابهناه بالحقيقة التي تصيبه بصدمة فكرية تذهب صوابه ... هرب
    فر .... ولي مدبراً ولم يعقِّب ...

    ننتظر من يعقب إن كان للرؤوس وظيفة أخرى غير حمل العمائم والهز عند الموافقة

    تحياتي ؛

  9. #9
    تاريخ التسجيل
    Mar 2011
    الردود
    193
    كلما ازدادت ثقافة المرء ازداد بؤسه !

    هنا إنتهيت ، بل جعلت منه خاتمة كليماتك

    هذا واضح تماما بالنسبة لي ليس بداهة فحسب بل بعد ما تبيّن من أفكارك المطروحة خلال تلفظك على العابرين ..

    كذلك ، هم بعض المجانين ، هناك في روسهم شيء يشعرون به ولا يمتلكون تفسيراً له جهلاً منهم في الحقيقة وإن ظنوا
    أنهم مثقفون فحسب ..

    بالنسبة لماطرحت من ورود ومحبة ونحضن بعض ونحب بعض إلخ ..
    أجدني متأثراً كثيرا بهذا الطرح الشاعري ولو لم يكن معرفك يوحي بذكر يقبع خلفه لظننك وردة وردية أو شيء من هذا القبيل ..

    قال تعالى عز من قائل ( قاتلوهم يعذبهم الله بأيديكم ) .

  10. #10
    تاريخ التسجيل
    Jan 2011
    المكان
    المنفى
    الردود
    93
    لا اعرف لما هذا التهجم عليك ، عموماً قرأت الموضوع من جهة أخرى ومن منظور شخصي لم أجد فيه هُناك إلا حقيقة ظاهرة .. ولا مساس بعقيده أحد ما فعلاً نعاني من سوء فهم وتطبيق للدين بل استغلال مبطن وعلني وبكل الانواع والاشكال ..كمسلمة لامست هذا الأمر بكل نواحي الحياه ، متى نفهم دينا وانفسنا لا اعرف ..!
    عموماً نحن دوماً هُناك بالطرف الآخر ، حيث يجب أن نكون هُنا لا هُناك ..

    أمقت سياسة تكفير الآخرين فقط عِندما لا يوافقهم الآخرين الرأي ، يرى الأخرون أن أفكارهُم وحدها المقدسة والغير قابلة للنقد ولا الدحض وان كُل ما عداها هراءات لا يقبلها عقل .. لذا من يفكر ان يشطح بفكره قليلاً فهو ((( كافـِر ))) ... بمنظورهُم ]

    واوافق الرأي بتوقيعكَ فعلاً كلما ازادت ثقافه المرء إزداد بؤسه لما يراه من أخطاء وأفكار مغلوطة ، ولصعوبة مهمته لتوضيح الحقائق للأخرين ..!

  11. #11
    تاريخ التسجيل
    Jan 2011
    المكان
    وراء الكلمات
    الردود
    27
    Quote المشاركة الأصلية بواسطة تَمّام عرض المشاركة
    كلما ازدادت ثقافة المرء ازداد بؤسه !

    هنا إنتهيت ، بل جعلت منه خاتمة كليماتك

    هذا واضح تماما بالنسبة لي ليس بداهة فحسب بل بعد ما تبيّن من أفكارك المطروحة خلال تلفظك على العابرين ..

    كذلك ، هم بعض المجانين ، هناك في روسهم شيء يشعرون به ولا يمتلكون تفسيراً له جهلاً منهم في الحقيقة وإن ظنوا
    أنهم مثقفون فحسب ..

    بالنسبة لماطرحت من ورود ومحبة ونحضن بعض ونحب بعض إلخ ..
    أجدني متأثراً كثيرا بهذا الطرح الشاعري ولو لم يكن معرفك يوحي بذكر يقبع خلفه لظننك وردة وردية أو شيء من هذا القبيل ..

    قال تعالى عز من قائل ( قاتلوهم يعذبهم الله بأيديكم ) .
    هذه العبارة التي أرقتك هي توقيع وليست صلب الموضوع ... فأين أنت من الموضوع ؟!

    أما عن الورود والمحبة والأحضان فأعجب من تأثيرها الشديد فيك وانهمار دموعك ولولا أن معرفك ذكوري لظننت أني أتحدث إلى وردة حمراء أو ربما حتى وردة الجزائرية ... لا مؤاخذة !!

    ناقشني في الموضوع أو انصرف راشداً ..

  12. #12
    تاريخ التسجيل
    Jan 2011
    المكان
    وراء الكلمات
    الردود
    27
    Quote المشاركة الأصلية بواسطة أنثى اليمامة عرض المشاركة
    لا اعرف لما هذا التهجم عليك ، عموماً قرأت الموضوع من جهة أخرى ومن منظور شخصي لم أجد فيه هُناك إلا حقيقة ظاهرة .. ولا مساس بعقيده أحد ما فعلاً نعاني من سوء فهم وتطبيق للدين بل استغلال مبطن وعلني وبكل الانواع والاشكال ..كمسلمة لامست هذا الأمر بكل نواحي الحياه ، متى نفهم دينا وانفسنا لا اعرف ..!
    عموماً نحن دوماً هُناك بالطرف الآخر ، حيث يجب أن نكون هُنا لا هُناك ..

    أمقت سياسة تكفير الآخرين فقط عِندما لا يوافقهم الآخرين الرأي ، يرى الأخرون أن أفكارهُم وحدها المقدسة والغير قابلة للنقد ولا الدحض وان كُل ما عداها هراءات لا يقبلها عقل .. لذا من يفكر ان يشطح بفكره قليلاً فهو ((( كافـِر ))) ... بمنظورهُم ]

    واوافق الرأي بتوقيعكَ فعلاً كلما ازادت ثقافه المرء إزداد بؤسه لما يراه من أخطاء وأفكار مغلوطة ، ولصعوبة مهمته لتوضيح الحقائق للأخرين ..!
    لا عليك أيتها الكريمة ، فهذا التهجم سمة أصيلة في تلك الرؤوس التي فقدت وظيفة الأساسية في التفكير ، وتحولت إلى شماعات تعلق عليها عمائم الأفغان ودعاة الإسلام الجديد الذي يكفر ما عداه حتى وإن كان هذا الآخر شقيقه في الدين والوطن والاسم ... لا لشيء إلا لأنه يصلي خلف سلفي بينما الأبعد من جماعة أنصار السنة !!
    إنهم المسامير الجديدة في نعش الدين وكل دين !

    وعن التوقيع أحييك على تلك النظرة الثاقبة الذكية

  13. #13
    تاريخ التسجيل
    Oct 2007
    الردود
    84
    المشكلة ليست في الدين هي في المتدينين
    الحرب الكونية الاسلامية اليهودية حالياهل نتخيل ان محمدا وموسى عليهما السلام وضعا اساسا لها
    بالتاكيد لا
    هناك عصبية يختلط فيها الديني بالسياسي بالاقتصادي بالاجتماعي
    صحيح ان الدين بحسب متدينيه
    الديني هو من يتكلم ويفعل نيابة عن الدين
    التعصب الديني مرتبط بالاجتماعي جدا
    متى ماكان المجتمع متخلفا فهو متعصب اذن فدينه متعصب

    المسيحيون عبدة صليب واليهود عبدة عجل والشيعة عبدة قبور والهندوس عبدة بقر والعشتاريون عبدة فرج
    مشكلتنا اننا اننا نحتاج دوما لتسخيف الاخر لتعظيمنا

  14. #14
    عذرا ساخرتوف
    ليس هناك في الدنيا اكذب ولا ابشع من فكرة الديموقراطية تلك التي تدعي الحرية للآخرين في التعبير وحرية الرأي والعقيدة وليس هناك في هذه الدنيا أظلم من دولة تقوم على أساس هذه الكذبة التي يختبء خلفها اصحاب رؤوس الاموال الضخمة والشهادة على ذلك لا ينكرها الا اعمى البصر والبصيرة فما عليكم الا النظر في الحالة العملية لمن يدعي حرصه على البشر بحقوق الانسان باللسان وهو في نفس الوقت يمارس عكس كل يدعيه لا فرق بين انجلترا او فرنسا او امريكا خاتم انبياء الديموقراطية الراسمالية الكذبة الاكبرعلى مر التاريخ واذا وجد فئة او ثقافة اخرى لا تريد هذه القيم البالية اما ان يمارس عليهم الافناء كما حدث لاهل امريكا الاصلين او يتهموا بالارهاب .
    منذ ان بدأت اميز وادرك ما حولى وانا ارى هذه الكذبة الضخمة يروج لها في كل مكان الديموقراطية والحريات وحقوق الانسان والواقع ان من ينادي بهذه القيم يتحكم بالعالم من حيث السياسة الدولية والنفوذ والسيطرة فهي قوة قادرة على فرض ماتريد وبالتدقيق تجد انهم كاذبون فالمسألة هي مجرد السيطرة وبسط النفوذ وما فكرة الديموقراطيات والحريات الا وسيلة واداة لذلك .
    لم يحدث في التاريخ البشري انه حدث قتل بقدر ما حدث في العالم الحديث بسبب الحرب العالمية الاولى والثانية ولم يحدث ابادة للشعوب باعداد هائلة الا في عصر هذه القيم _ان صح ان نقول عنها قيم _ اللامسؤولة التي تجعل اصل العلاقة بين البشر رغيف الخبز اكله انا او انت .
    وبناء على ما تقدم ، ترى أشد الناس كذبا اولئك الذين برعوا بجعل الباطل حقا والحق باطلا باساليب اللف والدوران والتعميمات المجحفة الاسلام ليس دينا بالمعنى الكهنوتي وانما هو دين للحياة ويعالج هذه الحياة بناءا على ان هناك اخرة وجنة ونار وحساب ومجازاة على الاعمال في الدنيا وبالتالي فان تصنيف الاسلام كدين في سلة الاديان الاخرى وتعميم فشل الاديان الاخرى مع الاسلام هو منطق مرفوض واسلوب مقيت لا يمر على من له مسكة عقل .
    يخطئ اولئك الذين يتصورون ان البشر يجب لايخطئوا فالبشر ليسوا ملائكة فلو شاء الله من البشر ان يكونوا كاملين في الدنيا لنزع منهم حب الشهوات ولكنه كرمهم بالعقل واراد منهم ان يسعوا للكمال قال تعالى ( الذي خلق الموت والحياة ليبلوكم ايكم احسن عملا وهو العزيز الغفو ).
    وبالتالي فوجود اخطاء من المسلمين في تاريخهم هو شيء طبعي ووجود من يبرر ذلك هو امر ليس خارجا عن طبيعة البشر ولكن كل ذلك لا يعني بطلان هذا الدين كطريقة في العيش واساس في اعمار الحياة لان صحة العقيدة الاسلامية وبالتالي صحة هذا الدين واحكامه ليست اتية ممن حملها و انما من الادلة التي دلت على صحتها.
    ان حرية التعبير والعقيدة والراي والحرية الشخصية جاءت كنتيجة طبيعية لفصل الدين عن الحياة عند الغرب ،وهذا مربط الفرس واساس الموضوع فما يجب ان يبحث هو هذا هل هناك دين من الله ام لا ؟ وما الدليل عليه ؟ وقبل ذلك هل هناك خالق ام لا ؟ وماعلاقة هذا الخالق بالحياة وعلاقته بالانسان ؟
    هذا موضوع البحث وهذا ما يجب ان ينظر فيه اما القفز على ذلك وتجاوز هذه الاسئلة فهو لعمرالحق تهرب واضح من الصعيد الحقيقي للبحث .



  15. #15
    تاريخ التسجيل
    Jul 2008
    المكان
    حيث هو كائن
    الردود
    856
    بعد أن قرأت الموضوع و عرجت على الردود واحد تلو الآخر تمنيت أن لو قرأته على حائط صاحبه على الفيس بوك كي أشير لوجودي و رأيي بـ like ثم أمضي لحالي في صمت دون أن أضطر لترك أثر يتتبعه أحدهم بغية النيل مني و المزايدة على قدر تديني من عدمه !

    ولكن بحكم دراستي للأديان لسنوات و قراءتي فيها لسنوات فأجدني مضطرة لأن أقول بأنك أصبت كبد الحقيقة ولن أزيد أو أسهب أكثر في هذا الشأن

    دمت في حفظ الرحمن
    من كان يظن أن لن ينصره الله في الدنيا والآخرة فليمدد بسبب إلى السماء ثم ليقطع
    فلينظر هل يذهبن كيده ما يغيظ

  16. #16
    تاريخ التسجيل
    Feb 2009
    المكان
    هناك
    الردود
    124
    كنت تستطيع ان تتحدث عن وجود نفس الظاهره في مشجعي كرة القدم بدلا عن حديثك عن الدين(اوالمتدينيين) وتعريض نفسك لاتهامات (ربما) ليست صحيحه!

  17. #17
    تاريخ التسجيل
    Nov 2006
    المكان
    هنا.. على ما أظن
    الردود
    284
    Quote المشاركة الأصلية بواسطة ساخرتوف عرض المشاركة
    17
    تعصب مقيت في ثوب فضفاض من المصطلحات ، فإذا رأيت ثمّ رأيت سلوكاً غريباً وقولاً عجيباً ، لا يصدقه فعل ، وخليط من قلنسوات مضحكة ولحَىً غريبة ومسابح وعمائم وصلبان ، الكل يعظ ويحدث الآخرين ، يطلب منهم أن يهتدوا إلى دينه هو ، يدعوهم إليه بالترغيب تارة وبالترهيب تارات ، يحدثهم عن يوشع فتى موسى ، وشمشون بطل المعبد ، وبولا أول السياح ، وموتى يسوع الذين قاموا بإشارة من طرف إصبعه الخنصر ، وعن عمر بن الخطاب وحفيده بن عبد العزيز وعدلهما الذي سارت بحديثه الركبان ، فإذا حاولت أن تجد في سلوكه ما يؤيد قوله ، أعياك البحث وما ظفرت بطائل ، بل تجد التناقض هو سيد الموقف ، ولديه من الآيات وسير الأولين ما يؤيد سلوكه ، وما أسهل أن يلوي الواعظ من هذا الدين أو ذاك أعناق النصوص حتى تنكسر رقبتها ، لا يهم ... المهم أن يثبت أنه على صواب ، بل إن هناك من الآيات ما له ظاهر وباطن وداخل وخارج ، إنها ببساطة آيات من جميع المقاسات لجميع الأعمار والمناسبات .


    ..
    بالنسبة لي وجدت تناقضاً بين ما تم الدعوة إليه في الموضوع من قبل الكاتب و بين ردوده (من حيث قبول الآخر)

  18. #18
    تاريخ التسجيل
    Jan 2011
    المكان
    وراء الكلمات
    الردود
    27
    شكراً لكل من حضر فأثرى المكان برد وافق أو اختلف
    وشكراً لمن اكتفى بالنظر من بعيد على أمل الاقتراب في المرة القادمة

    بالنسبة لي سأعود إلى هنا لأرد على الجميع فور الانتهاء من بعض أمور شغلتني ومعذرة للتأخير

    تحياتي ؛

  19. #19
    تاريخ التسجيل
    Jun 2011
    الردود
    2
    تحدثت في موضوع يعتبر التحدث فيه من المحرمات
    نحن يا عزيزي نعاني من التدين المرضي الذي يجعلنا نقرأ كل آيات الذكر الحكيم آناء اللثل وأطراف النهار ، بينما نحن نخالفها من شروق الشمس وحتى الغروب !
    المصاحف والأناجيل لزينة الجدران والسيارات ، ونغمات أغاني الدين في عصر العجرمة هي رنات لاستدعاء العشيقات والعشاق ، أما عن رجال الدين فحدث ولا حرج ....
    يحدثك أحدهم عن الزهد بينما رقبته في سمك جذع شجرة من كثرة ما وضع في بطنه من ثريد
    ويحدثك عن قيام الليل وقد اكتنزت مؤخرته شحماً ولحماً من طول رقاده في الفراش الوثير
    وتراه يصرفك عن الدنيا لتتركها خالصة له ...

    فإذا اعترضت فالويل لك منه ومن أتباعه من السذج والبلهاء الذين انطلت عليهم الحيلة وشربوا كأس النصب من يد الأفاق حتى الثمالة !

    عموما شكراً لك يا ساخرتوف

  20. #20
    وما خلقت الجن والإنس إلا ليعبدون
    إن الدين عند الله الإسلام
    ومن يبتغ غير الإسلام ديناً فلن يقبل منه وهو في الأخرة من الخاسرين

    أنت بين مصيبةٍ وطامّة.

    الطامّة أنك لا تؤمن بالآيات السابقة
    والمصيبة أنك تؤمن بها

 

 

معلومات الموضوع

أعضاء يتصفحون هذا الموضوع

يتواجد حاليا 1 يتصفحون هذا الموضوع 0 أعضاء وَ 1 زوار

الروابط المفضلة

قوانين الكتابة

  • may لا يمكنك إضافةموضوع جديد
  • لا يمكنك إضافة ردود
  • may لايمكنك إضافة مرفقات
  • لايمكنك تعديل مشاركتك
  •