5
توطئة..

الشرق الاوسط الجديد،،

رغم كراهيتي لهذه الكلمتين - شرق وأوسط،،

إذ نحن القوم المسلمون ..

فلا نحن شرق احد ولاغربه ، بل قلب الدنيا وموطئها،،

اقول..

الشرق الاوسط الجديد،،

والذي جاهرت به دوائر السياسة الامريكية مرارا،،

يظنه الكثيرون، ديموقراطية ورفاه،،

الا انها غير ذلك تماما،،



امر،،

الديموقراطية ليست بالذي نظن،،

ماهي الا..

نظام قائم على حكم الشعب نفسه بنفسه، فالحاكمية فيه ليست لله عزوجل..

بل للشعب - نظرياً، ام اقول للمتنفذين اصحاب رؤوس الأموال في حقيقة الأمر..

ولذلك كان الناس يُستشارون ويشيرون في التشريع، وقوانينه،،

دون اي اعتبار لدين الله، في الامر،،

فما وافق اهواء الناس شرعوه، وماخالفها رفضوه،،

لذلك كانت قوانينهم على مرّ التاريخ تُغيّر وتتغير،،

وفقا لكل جيل واهوائه،،



فـ مثلا..

كانت الخمر ممنوعة في الولايات المتحدة الامريكية،،

ويتم اتلافها ومحاكمة تجارها ومهربيها وبائعيها، في العشرينات الميلادية،،

ثم جاء من بعدهم من يشرعها، ويبيحها،،

ايضاً.. كان الزنى ممنوعا،،

فلما جائت الستينات الميلادية، وموجة مظاهرات طلاب الجامعات، المطالبة به..

تم تشريعه..



تصدُق فيهم الآية الكريمة..

( فَخَلَفَ مِنْ بَعْدِهِمْ خَلْفٌ أَضَاعُوا الصَّلَاةَ وَاتَّبَعُوا الشَّهَوَاتِ ۖ فَسَوْفَ يَلْقَوْنَ غَيًّا ) 59 سورة مريم

مع اختلاف الحال، او موافقته..



فـ الديموقراطية ماهي الا واحدة من ثالوث،،

الليبرالية والعلمانية والديموقراطية،،

إذا ذُكرت واحدة قُصد بها الاثنتان الباقية،،

اذ لاتستقيم احداها، الا بتحقيق ماتلاها،،



الليبرالية، التحرر..

العلمانية، لادين..

الديموقراطية، حكم الشعب..



فأي خليط هذا وماينتج عنه..



كثُرت في هذا الزمان، مقولات،،

تم تكراراها بسقيم النقولات،،

حرية المرأة، وحقوق الانسان،،

وآخرها،،

المجتمع المدني،في كل بقعة ومكان،،

ومنظمات المجتمع المدني،،

التي تجعل المستحيل بالامكان،،

كلمات رنانة تخبيء في عبئها الكثير مما اُخفي،،

انطقتُ بها قلمي بعد ان تقطّر بها اللسان,,



اقول..

الشرق الاوسط الجديد، ماهو الا التقسيم الجديد،،

فاالعشرون قليل، جِدُّ قليل،،



سالم وسالوم،،

وبعد الفراق الاليم،،

لسالم طبعا ،،

فـ سالوم، ليس آسفا به او بحاله,,

بل مستمتع بما مر عليه وجرى في احواله,,

ورغم ظاهر الشقاق,,

الا انهما حقيقة, في وفاق,,



فـ سالم داهية,,

تلاعب بالقوم، من كل ناحية,,

فـ اليوم اجتماع, لنعالج ماظهر من اوجاع,,

وغذا حوار, لما بدا بيننا وصار,,

وبعده لجان, لتدرس الامر بيننا، رضيتم بنا، والا إن شئتم فـ الجان,,



نقاط لم يدر سالوم ماهيه,,

رغم انه مغيم كالحوم, على المنطقة واحداث الضاحية,,

نظرته للطباع، يتبعك الكلب اذا جاع,,

وان كان حمار, فـ اربط له من بُعد بضع ثمار,,

يتبعها مهما كان, وفي المحصلة هو تابع لك في المكان,,



واليوم جاء يهتم بنا وبشأننا..



اما الضدّ, فقد تنحى الجمع عنهم وصدّ,,

حيث ان سالم بعد ان ارخى لهم، شدّ,,

وهم ذي ظنوا الامر انتهى، بالغين الودّ,,

هذا وماقام سالم الا بالـ هدّ..

فكيف إن مدّ,,



وسالوم ابتعد عنهم وكفّت يديه عن العدّ،،

واعدا اياهم النظر بأمرهم في الغدّ,,



وما أعياهم في هذا كله، الا ابن سالم,,

فـ بِصمْته كفاهم الردّ..

ام اقول، افحمهم فضاقت نفوسهم بالغة الحدّ,,



فضاقوا فوق الضيق ضيق،,

وتخبّطوا حتى رأوا العدو صديق,,

وبه تعلقوا,,

وعلى كل من تحدّث تجمعوا وتحلّقوا,,

عبّئوهم بالغلط،،

بركيكات الخُطط,,

فهذه الجمعة، جمعة الزحف,,

فـ رد سالم، هي جمعة التسامح,,

وهذه جمعة الصمود,,

مضيقين على الناس المصالح,,

قلدوا فيها اليهود,,

حتى في افتعال المذابح,,

وظنوا الامر انتهى,,

ولكنه ماانتهى,,



فـ قادوا اعلامهم بلا هدى,,

بالإيهام تارة وبالكذب تارات,,



ومادروا، انه مرةً قيل..



لايكذب المرء الا من مهانته،،

او فعلة السوء، او قلة الادب،،



وسالم ساكت،،

حتى ظن الضدّ ان الامر فالت,,

فـ انشق سويلم، معلنا انضمامه للضدّ،،

وهو الفاسد، يعرفه الطفل والجدّ,,



لكن سالمٌ ثابت، مااهتز,,

وهو المتفرّس،،

اذ قام قبل سنين بتعطيل كثير من صلاحيات سويلم،،

وتقوية ابنه ضده،،

فـ الدولة لاتكون الا باتحاد الرأي لا انشقاقه,,



ورغم مساعي سالوم في ما يسمى ويكيليكس,,

باثارة الفتنة بينهما - اقصد هنا سالم وسويلم - واراهم نجحوا,,

وياعجبي كيف استخفوا بعقل سويلم,,

بل، كيف مرّ عليه الامر وصدقهم،،

انسي السنون الثلاثون،،

اتغابى عليه الامر في من يثق، فتخبّط حتى يخون,,



ولكن الحيلة مضت، وارتبك سويلم،،

وغاية ارتباكه، قتل الوساطة،،

ذي جائت بالخير في تغاظٍ عن اغلاطه،،



ولكنّي ارى نفسه نُزعت،،

فما درى في من يثق,,

رغم ان بينهم اخوه، جاء معهم ينتخوه,,

الا انه فعلها ورمى الوساطة،،

فمات من مات، واُصيب من سعى خيراً، للشر بالاماطة,,



عيب اسود،،

كلمة قَبَلِيّة يفهمها كل قبيلي،،

فـ عدوّي آمن ان جاء داري,,

او دخل في جواري,,



فكيف بمن جاء في وساطة،،



يادموع العين هلّي وانطقي..

عن احاديث اهلّت دون اي منطقِ..



ولكن سالم وبعد هذا كله سمح،،



وفي القوم جُرأة،،

ظنوا الحق لهم، في الفتنة وجرّ سالم لها،،

وكثُر اللغط، بعد الغلط,,

ليزيدوا الغلط، بالغلط,,



ولكن,,

وكما قلت، فـ سالم داهية، صبور،،

ولن يعدم الحيلة،،

اطاعوا اوامره، ام عارضوا نواهيه، في دبور،،

فلن يأخذهم غيلة،،



بل صبر ساعة، او الف ساعة..

كما صبر في حرب الشرعيّة على الجماعة,,



فتن كقطع الليل المظلم



احداث مظلمة تدور وتحدث،،

ولها الف الف مصفق،،



كلمات مشموقة قالتها شمطاء البيت الابيض السوداء..

ذات القلب الاشد سوادا ..

في ثنايا حديثها عن الشرق الاوسط الجديد..

وكررتها قناة الفتنة - الجزيرة - مرارا وتكرارا..

بقولها..



نقول لكل من يقول اننا لانستطيع بأننا نستطيع..



ولكن قال الله تعالى { وَمِنَ النَّاسِ مَنْ يُعْجِبُكَ قَوْلُهُ فِي الْحَيَاةِ الدُّنْيَا وَيُشْهِدُ اللَّهَ عَلَى مَا فِي قَلْبِهِ وَهُوَ أَلَدُّ الْخِصَامِ * وَإِذَا تَوَلَّى سَعَى فِي الْأَرْضِ لِيُفْسِدَ فِيهَا وَيُهْلِكَ الْحَرْثَ وَالنَّسْلَ وَاللَّهُ لَا يُحِبُّ الْفَسَادَ * وَإِذَا قِيلَ لَهُ اتَّقِ اللَّهَ أَخَذَتْهُ الْعِزَّةُ بِالْإِثْمِ فَحَسْبُهُ جَهَنَّمُ وَلَبِئْسَ الْمِهَادُ } الآيات 204 - 206 سورة البقرة .


انتهى الى حين..



16/5/1432هـ





مدونة يمانيّ ولكِن