Follow us on...
Follow us on Twitter Follow us on Facebook Watch us on YouTube
النتائج 1 إلى 2 من 2
  1. #1
    تاريخ التسجيل
    Mar 2011
    الردود
    35

    ~.. وداع أخيــر ..~





    كنت قد أخبرتك يوما بأنني سأهديك ما أكتب
    كنت سأهديك لحظاتي , سكوني وأيامي
    كلها مجسدةٌ لكِ في كلماتي
    لعلها تستطيع أن تخفف من وطأة الواقع على قلبك المجروح ريثما يتماثل للشفاء مجدداً
    لا زلت أذكر ملامح ذلك اليوم جيداً
    كنتِ تبكين بحرقة كطفل نُزعت منه لعبته
    إلا أنك قد نزع منك قلبك حينها
    أسبوع مر كأنه دهر لم تذق عيناي فيه طعم الوسن
    فما كان يقتلني كل مساء كان لا بد أن أنتزعه مني سريعاً وإلا سيفتك بي
    لم أجد وقتا كان علي مداواتك وإيقاف نزف قلبك حفاظا على ما تبقى منك
    لكنني لم أدرك أن بعضاً من ذاك الدم المهدور منك قد فقدتِ فيه جزءاً من منكِ
    كنت أكتب لتتماثلي للشفاء وكنتِ تقرأين وتكتبين معي
    كنت أكتب فقط لعلي أستطيع أن أسترد جزءك المهدور
    فقط بعض لحظات السكون المبللة بالدموع
    لولا مسيرنا تحت القمر لم يكن ليلحظها أحد
    ولكن كلتانا كنا نعلم ببكاء بعضنا
    نبكي دماءا لا دموعاً
    لم تكن تلك الأيام حافلة بشيء سوى الألم
    ألم يكاد يعتصر ماتبقى مني بل يجعلني عاجزة عن الصراخ
    لألتزم الصمت
    الصمت فحسب
    أخبرتك حينها أنك إذا أضعتني فلن تجديني مجدداً
    كل تلك الرسائل بنفحاتها بعبقها لا تزال تزاحم بعضها في صندوق مليء بالذكريات الحافلة بالكثير
    أخبرتك أني سأكتب
    سأكتب لأحيل ذاك الصمت إلى كلمات
    سأكتب لأخرج ذاك الذي يخالج القلوب يحتضنها ويعتصرها دوما
    ساكتب لأنني أدرك أنني أحيا عندما أكتب

    لا زلت أتساءل ألم يكن ثمة متسع لكي تلقي ذاك الوداع بدون أي امتعاض؟
    كرهته كما كرهت كل وداع
    في النهاية كلنا مجبرين دوما على الوداع بامتعاض وأمنيات بمستقبل أفضل
    وماذا بعد ؟
    ألم يجل بخاطرك يوما كيف كنت أعاني بصمت تلفه الوحشة من تلك الوحدة
    تلك الوحدة التي فرضتها علي أنتِ وهم
    بضعه أشهر فقط تستطيع شراييني تحمل مساحة من الوحدة
    خريف يليه شتاء ولاتزال الأيام هي الأيام رمادية ملأى بالوحدة وحفنة ذكريات
    لا عليكِ فالصيف يأتي سريعاً محملاً كعادته بكل جديد
    لن تشعري أبداً برمادية تلك الفصول
    فقط كنا مجبرين في نهايتة على إلقاء ذاك الوداع
    وإغلاق تلك الصفحة المتجرعة بالصمت
    لأجبر بعدها على انتزاع نفسي من أرض قد عمرت بها
    فهكذا هو حالنا رحيل دائماً
    لملمة سريعة لشتات أيامي
    لم يعد يسعها صندوق صغير كما ظننت
    بعض الأشياء قد تعكس الظنون ..!
    ربما من الجيد أنها قد تبعثرت حيث لا تصل إليها يداي بعد الآن
    ولكن هل يُمحي ما بالذاكرة يوما ؟

    أتعـــرفين ..؟
    كنت حزينة لأنه كان من السهل لديكِ إغلاق صفحة عمر بسهولة تامة
    حزينة فكل تلك اللحظات والوعود لم ترَ الشمس يوماً
    لقد كانت حبلى بالآمال والتطلعات
    مشرقة كما كنت أتخيلها
    ولكنها وئدت قبل أن ترى النور

    تماثلت للشفاء منك مجدداً كما تماثلت من قبل
    فليس من الجيد دوما أن تأسر نفسك في الماضي وإلا لن ترى المستقبل ولا الحاضر


    ..
    ..

    شيء آخر
    خاطرتي كمصافحة أولى هنا نشرتها بمتصفحين آخرين هي من تأليفي ليست منقولة
    عُدّل الرد بواسطة عائدَة : 27-05-2011 في 06:46 PM

  2. #2
    تاريخ التسجيل
    Feb 2010
    الردود
    1,204
    .

    شيء آخر
    خاطرتي كمصافحة أولى هنا نشرتها بمتصفحين آخرين هي من تأليفي ليست منقولة
    حلو , أهم شيء من تأليفك : ) !
    .
    والحاجة الثانية والأهم من هذا ( اسمكَ وطريقةُ عرضه ) حقيقة أغبطكَ عليه , خصوصاً التّشكيل الإنجليزي اللي عليه : (
    شكلك داخل من البي بي !


    -

 

 

معلومات الموضوع

أعضاء يتصفحون هذا الموضوع

يتواجد حاليا 1 يتصفحون هذا الموضوع 0 أعضاء وَ 1 زوار

الروابط المفضلة

قوانين الكتابة

  • may لا يمكنك إضافةموضوع جديد
  • لا يمكنك إضافة ردود
  • may لايمكنك إضافة مرفقات
  • لايمكنك تعديل مشاركتك
  •