Follow us on...
Follow us on Twitter Follow us on Facebook Watch us on YouTube
الصفحة 1 من 2 12 الأخيرةالأخيرة
النتائج 1 إلى 20 من 37
  1. #1
    تاريخ التسجيل
    Feb 2009
    الردود
    112

    قريبا ً نجم صدأ العالم .. ( يوجد " بيض مقـ/ ا / لي " بالداخل ) !

    .
    .
    .

    أعلم .. أن دخولي مفاجئ !؟ ..
    وهذا مالم تتوقعوه أبدا ً .
    حيث أنه لم تحدث كارثة بعد !؟
    ولم يمت أحد يستحق الكتابة , ولم يحيا أحد يستحق القراءة !؟
    ولم يصرح أي وزير بأي شيء يبعث على التقيؤ .؟
    ولم تفز الجزائر بنصف " فنجال " , ولم تخسر النصف الآخر .؟
    ولم يغير تعيين باتريوس عوضا ً عن ماكريستال شيئا ً من الاستراتيجية الأمريكية كما يقول السيد أوباما ؟ وعلى فكرة أوباما شخص واضح وصريح , وهذا شيء لست بصدده .
    أقلت : الاستراتيجية ؟ .. يالله , يــا الله هذا تطور مذهل أنا بصدده !
    و على طاري " الاستراتيجية " ..
    لم أسقط - أيضا ً - من عند باب الجامعة لوجود مسمار مررتُ - أنا - بالغلط عليه وخدشته , لأخبركم أن النجاح يبدأ من السقوط !
    حتى أنني عدلتُ في الفترة الماضية عن قراءة الصحف وقراءة السماجة واكتفيت بالكاريكاتير .. لأتشمت فقط .
    ليس لأنهم سمجون معاذ الله أن أقول مثل هذا ولكن لأنّ اختياراتي أنا للأخبار والأحداث سمجة .. فأنا لا أجيد سوى اختيار الأخبار التي تثير القولون و زغللة في العين .
    أو قراءة الإعلانات المبوبة وغير المبوبة للبحث عن مكان مقبرة للأموات تكفيني بعد أن أموت .. أريد أن أحس بالراحة التي لم أحسها في مقابر الحياة !
    فكيف بي أقرأ خبراً عن ياباني " يعطس " عن طريق التكنولوجيا وبأساليب التطور الحديثة وأعلّق بموضوع لكم مستاءة ..
    بأننا مازلنا نعطس بالطريقة التقليدية القديمة المزعجة : آآآتشووووه ! ويالنا من متخلفين .
    أو أعود لكم وأكتب موضوعا ً آخر يناقش : كيف يمكن معالجة الصلع عند الرجال ؟! و الاستشعار عند النساء ؟! وأستعين فيه بآراء أفضل أطباء الباطنية لمناقشة هذه القضية العويصة ..
    وإجراء استفتاء مصيري في تداعيات القضية , ومحاولة إيجاد حلول قاطعة !
    رُغم أنه لا يوجد شيء اسمه حل قاطع , لا أدري متى يفهم العالم هذه المشكلة .!؟
    هذه المرة لم تسعفني الأخبار بأحداث مثيرة للـ" دجل " تستحق كتابة مقالة .. تُحسب في تاريخ المقالات , وأجمع فيه أكبر قدر من تعليقات القرّاء الذين يصفقون لي وأحياناً يصفقونني .
    هؤلاء القراء الذين ينتظرونني على أحر من الجمر مع حلول كل مصيبة ..
    وكل مصيبة وأنتم بخير !
    سأشكرهم من أعماق قلبي - أي قرائي - , سأشكرهم من خلال هذا المنبر وأقول : لولا مصايبكم ما كتبنا .
    وسأعدهم بلقاء في أقرب فرصة سانحة/سائحة في الصيف ومطول وحصري و Exclusive في جميع وسائل " الألغام " الصماء والبكماء العمياء ..
    الأرضية منها والفضائية والبحرية ..
    سأستعد لهم جيدا ً , سأشتري قلم ذهبي وأضعه في يدي اليسرى لسببين :
    الأول لأني أكتب باليمنى , والسبب الآخر لأنني لا أكتب إلا بالكي بورد .
    و سأحب محمود درويش رغما ً عني , وسأحفظ شيئا ٌ مما قاله نيتشة المعتوه .. لا ليس معتوها ً على الأقل حتى ينتهي اللقاء , وربما سأتابع من سيربح المليون ..
    أيضا ً لا أنسى أن أزور الجمعية الخيرية للأطفال المعاقين , سأتصدق عليها تحت وطأة الكاميرا .
    يا لقرائي المغفلين ..
    سأستقبل اتصالاتهم الهاتفية ورسائلهم بالإيميل أو الإس إم إس أو بالحمام الزاجل .. المحملة بأسئلتهم الممضوغة مسبقا ً , والتي يتفلونها ولا كأنهم يتفلونها .
    بالتأكيد سيسألونني عن شعوري قبل وقت الكتابة بعشر ساعات وحين الكتابة بخمس دقائق وبعد الكتابة بنصف يوم ؟
    ومتى أحس عروقي تتفجر وأصابعي تتشنج حين أكتب ؟!
    وبأي طريقة تأتيني الفكرة مشيا ً أم زحفا ً أم هرولة ؟ وعلى شكل لمبة أو شمعة ؟
    طبعا ً الأسئلة السابقة للمثقفين , أما أسئلة اللذين ودهم يكونون مثقفين .. ولا يدرون كيف !؟ :
    هل أشرب النسكافية للترويقة أو حليب الخلفات ؟
    وبماذا أشعر وأنا أكتب ؟ بعسر هضم أو بوسواس قهري ؟!
    وهل أكتب فوق المكتب أو على " المركى " ؟!
    والورق الذي أكتب عليه من أي نوع ومن أي مكتبة ؟ والقلم أبو نص وألا أبو خمسة ؟ وأكتب وأنا لابسة نظارة وألا بدون نظارة ؟
    وفي الأخير سؤال يختتمون به اللقاء كعادة اللقاءت التي لا تنتقي إلا الأجمل والأكمل والأحلى من الناس الكويسة .
    بماذا أنصح الكتّـاب المبتدئون والذين هبّوا مع العجة , من خلال خبرتي وتجربتي .؟!
    وهذا السؤال الأخير سيشعرني - أيّا ً كان هو الشعور - بالتأكيد بأني مخضرمة وأني قدمت لديني ودنياي وجيلي وأبنائي وأحفادي شيئا ً جليلا ً لا يقدر بـ قلم ..
    سيذكره التاريخ ولو طال به الزمن أو قصر .
    وسأنصحهم حينها بأن يهتموا لأي شيء , لرائحة الخبز المحترق , لطعم الغربة داخل أكواب صينية الصنع , للون التراب ..
    للعبيكان , لجلسات وناسة , لحليمة ... وعلى طاري حليمة , رمضان قرّب !
    وكل عام وأنتم إلى حليمة أقرب !
    وأول موضوع يكتبوه , يجب أن يتناول القضية الفلسطينية كموضوع تأهيلي .. حتى ولو لم يعرفوا إلا اسمها , المهم انتفاضة وأشياء كـ أم ثكلى , أطفال جوعى .. يفون بالغرض .
    ويحشرونها في كل شاردة وواردة .. ليدعموا موقفهم إنسانيا ً وثوريا ً , أما إسلاميا ً لا أعتقد ذلك فهم محتاجين إلى دعم الأقصى لهم .
    ويجب أن تكون حديث الساعة للذي عنده ساعة والذي ماعنده ساعة ..
    مثلا ً أسباب الفتاوى " المخبطة " , أننا انشغلنا عن فلسطين بمشاكلنا المترفة .
    خسرت الجزائر , لأنها تأهلت على حساب مصر , ومصر حقدت وصبت جام غضبها على فلسطين .
    انسرقت سيارة الجيران , لأنهم لم يدفعوا حقها لمساعدة فلسطين , أيام الانتفاضة .
    رسبت في امتحان نهاية السنة .. لأنك دعيت لنفسك ليلة الامتحان ونسيت طلاب فلسطين ! .... وهلم جرا
    ثاني قضية ..
    تعرّف على شيء اسمه " الوطن " .. وتعاقد معه عقد " محلك سر " ...
    على أن تبيعه بالمقالات نهارا ً .. وهو يشتريك بكل شيء ليلا ً .
    وفي هذه الحالة أنت تحتاج إلى " قم بس قم " !
    ثالث نقطة مهمة جدّا ً , وتعتبر نقلة نفسية ..:
    تكلم عن الحمار ما يقارب عشرة أسطر .
    وعن الفروق السبعة بينك وبينه .. ما يقارب - بالتأكيد - سبعة أسطر .
    وناقش تداعيات كونه حمار وهو حمار , وأنت حمار لست بحمار ؟!
    وآخر نصيحة .. أتمنى تلتزمون بها ..
    أهم شيء تكتبون باللون الرمادي .. لون الغموض والرمزية ويصلح لذوي ضعف النظر .
    والله الله بالتشكيلات والمقبّلات وحركات ( آآآآلـ كمـ،؛ ــاآآآآآآآآ ) كله ..
    واختارو عناوين مدججة بالإثارة كأن : ( Obama ... اقطع واخس ) والنقط التي في الوسط أهم من العنوان ذاته .
    أو عناوين مميزة وسريالية .. كأن : ( يوم صحيت الصباح ومشيت في الشارع وسقطت الشمس على رأسي ولم أحترق ! ) وهنا أتمنى أن لا يسجل أحد ما يوزره الجديد بهذا العنوان .
    .
    ( سمفونية من التصفيق )



    على فكرة : لا توجد فكرة !

    ( )
    هكذا هم يتكلمون ..
    وبالمناسبة الكلام ليس سيئا ً لهذه الدرجة !
    هناك ماهو أسوأ كـأنتم مثلا ً .

    ( : )
    أبي رجل لم تنجب النساء مثله , ولن تنجب ..
    وقد مات , وهو لم يمت .. ولكن طبقا ً لما تقتضيه البلاغة وحزن اللغة !
    أمي .. شغلتني الكتابة ليلا ً ونهارا ً فيها , عن أن أكتب لها .
    تمسحت في " شيلتها " .. كتابة ً , لأنها لا تلبسه قراءة ً!
    وأنا .. أنا أبالغ فقط .

    ( ؟ )
    وهكذا هي الكتابة ..
    تخولك لتقول أشياء تتمنى أن تفعلها .. كالقراءة مثلاً .
    من قال أن خلف كل كاتب ما قارئ جيد ؟
    سخف !
    الذين يكتبون هم الذين لا يجدون سبيلاً للقراءة , هم يحاولون فعل ذلك ويفشلوا .. في الواقع هم عاجزون بالدقة , لذلك يكتبون .
    ولاحظوا أنني أقول " في الواقع " وليس " في الحقيقة " .. الواقع يختلف عن الحقيقة ياسادة أو سكر زيادة ! سيّان كلاهما مضر ّ بالصحة والمال .

    ( .. )
    على فكرة .. أنت تقول فقط ! لا مجال للإنكار .
    وماعدا ذلك .. اضرب برأسك الجدار , فهو أقرب " فعل " تستطيع فعله حتى الآن .. إن لم تصدقني .

    ( " " )
    إلى فكرة ما ..
    اِمشي مسافة جملـــــة , أول حرف على يمينك , اتجه إلى اليسار بعد ثاني تقاطع كلمتين ..
    اِمسك الخط الدائري المؤدي إلى الكوبري .
    هناك ستجد إشارة حروف .. هناك ستجد فكرتك !
    كل هذه .. طرق " ملتوية " لتصل .
    الطرق المستقيمة مكلّفة ..
    فأنت تحتاج إلى " هيلوكبتر " !

    ( - )
    ( ــــــــــــــــــــــــ ) " نقطة "
    أنا وقفت هنا ولزمن طويل أنتظر اللغة , بكامل زينتي ..
    متأبطة الفاصلة تحت ذراعي اليمنى وعلامة الاستفهام في كفي اليسرى , منتعلة النقطة .. والحروف لازالت عالقة في طرف فمي تبحث عن مخرج .
    هي لم تعدني بأنها ستأتي , ولكني أعرف بأنها لن تأتي .. هي خائنة كأحيانا ً , ومتحايلة كالعادة .
    خيانتها اكتسبتها منّا .. وهذا مما لا يختلف عليه حرفان .
    فالعادات السيئة تُكتسب , لكن الجيدة تُربى ..
    والتربية تتجاوز سنوات ضوئية لتصل , ونحن - للأسف - في عصر السرعة !
    واللغة تواكب السرعة ..
    نحن نلتزم الصمت أمام كل جمال لا يقاوم , متذرعين بمقولة " الصمت في حرم الجمال جمال " .. ونصمت ثم نصمت ثم نصمت .. ثم لا نتكلم !
    ولكن حينما يتعلق الأمر بـ" القبح " نجدها وفيّة في استحضار كل كلمات ومعاني القذارة والانحطاط والخسة والسب والشتم ..
    ( أرأيتم كم استرسلت في الخمس كلمات الأخيرة ؟ )
    إنها اللغة !
    اللغة جزء منّا .. لذا لا نثق بها كثيرا ً !

    ( ؛ )
    أولئك الذين يتكلمون بعدة لغات .. إنهم يملكون سعة كبيرة ومتنوعة من الستائر والأغطية الملونة .
    إنهم مكتملوا النقص !

    ( ؟! )
    متى نفهم أن اللغة للتعرية , لا التستر ؟!

    ( ! )
    حينما تكون الفكرة هي اللغة .. ستصبح الصياغة أنت .
    وهذا ما يحدث الآن - الآن أي الآن - !
    لا أحد يريد أن يكون هو الفكرة , لذا الكل يجيد صياغة اللغة , لا لغة الصياغة !
    فنكذب عليها لتصدقنا .. ونصدقنا .
    تماما ً كما يفعل الكاهن حينما يتنبأ بموتك عاجلا ً أم آجلا ً .
    لذا ..: كذب اللغويون ولو صدقوا !

    ( . )
    تبّا ً !
    جميع النصوص التي تحمل أفكارا ً جيدة ..
    تجد الفكرة غالباً في كلمة أو جملة واحدة ..
    وبقية السطور .. مجرد مسالك وطرق عبور .
    وقد تكون في العنوان فقط .. والنص مجرد تلفريك .
    حينها لا داعي لأن تقرأ البقية إذا وجدتها - أي الفكرة -
    ولكننا أشخاص لا نبحث عن أفكار , لذا لا نتوقف ونواصل لدرجة احتراف الثرثرة .



    إذا وصلتم إلى هنا ..
    فسأنصحكم بعدم قراءة ماسبق .
    ولكن إذا لم تصلوا إلى الآن .. فأنصحكم بالإسراع .

  2. #2
    تاريخ التسجيل
    Aug 2006
    الردود
    2,099
    نطل باللغة على الصحراء ..على الصحراء يا "عين"
    خذي الكلام عني يا "عين"
    فالكلام صار الوسيلة الوحيدة لعد خيباتنا وانكساراتنا تماما كما يعد الراعي غنمه وبهائمه.
    المهم
    كلام جميل ..
    وتحية لك.

    ..

  3. #3
    تاريخ التسجيل
    Apr 2009
    المكان
    مكّة المكرّمة .
    الردود
    1,877
    رائع .. رائع ..
    جداً .. جداً ..

    أهم شيء النقط !

  4. #4
    تاريخ التسجيل
    Jun 2010
    المكان
    رضوا بأن يكونوا مع الخوالف..
    الردود
    119
    Quote المشاركة الأصلية بواسطة " عين " عرض المشاركة
    .
    ( . )
    تبّا ً !
    جميع النصوص التي تحمل أفكارا ً جيدة ..
    تجد الفكرة غالباً في كلمة أو جملة واحدة ..
    وبقية السطور .. مجرد مسالك وطرق عبور .
    وقد تكون في العنوان فقط .. والنص مجرد تلفريك .
    حينها لا داعي لأن تقرأ البقية إذا وجدتها - أي الفكرة -
    ولكننا أشخاص لا نبحث عن أفكار , لذا لا نتوقف ونواصل لدرجة احتراف الثرثرة .
    .
    المشكلة ليست في الأفكار و الحلول.....
    المشكلة في من سيقرع الجرس.....

  5. #5
    تاريخ التسجيل
    Feb 2010
    الردود
    42
    إذا وصلتم إلى هنا ..
    فسأنصحكم بعدم قراءة ماسبق
    نعم بالتاكيد لايستحق العودة مرة اخرى .......

  6. #6
    تاريخ التسجيل
    Aug 2003
    الردود
    2,122
    ،

    بنت .. أنتِ "مصيبة"!

    وعلى ذكر الكلام والقراءة ، فإن للكلمة" مصيبة" : حالتين قرائيّتين متباينتين تماماً.
    وبالرغم من كونهما كذلك، إلا أن هذا لا يكفي لجعل إحداهما تلغي صدقية الأخرى ..

    يحدث أن تجتمعان سوياً في ما يشبه" الكوكتيل" !


    وثمّ: تحية من الحجم المناسب!.
    .

  7. #7
    تاريخ التسجيل
    Dec 2007
    المكان
    ليتني أعلم
    الردود
    445
    مدري ..

  8. #8
    تاريخ التسجيل
    Jan 2010
    المكان
    السـاخر
    الردود
    255
    " أعلم .. أن دخولي مفاجئ !؟ ..
    وهذا مالم تتوقعوه أبدا ً ... "

    ‘،/:".>ًٍِ




    كما أهدي جدتي بهذه المناسبة أغنية يامطره صبي صبي ( نقطـة )

  9. #9
    تاريخ التسجيل
    Mar 2010
    المكان
    في محل نصب
    الردود
    96
    في الحقيقة .. كلام جميل ، وشكراً جزيلاً.

  10. #10
    تاريخ التسجيل
    Apr 2008
    المكان
    في السعوديه
    الردود
    1,936
    فالعادات السيئة تُكتسب , لكن الجيدة تُربى ..
    والتربية تتجاوز سنوات ضوئية لتصل , ونحن - للأسف - في عصر السرعة !
    واللغة تواكب السرعة ..
    نحن نلتزم الصمت أمام كل جمال لا يقاوم , متذرعين بمقولة " الصمت في حرم الجمال جمال " .. ونصمت ثم نصمت ثم نصمت .. ثم لا نتكلم !
    ولكن حينما يتعلق الأمر بـ" القبح " نجدها وفيّة في استحضار كل كلمات ومعاني القذارة والانحطاط والخسة والسب والشتم ..
    ( أرأيتم كم استرسلت في الخمس كلمات الأخيرة ؟ )
    إنها اللغة !
    اللغة جزء منّا .. لذا لا نثق بها كثيرا ً !


    مشكلة أن نعلم كل هذا من مقال يشبـه " الشمس تسقط على رأسـي " .. ولا نتحدث عن فلسطين أو الفتاوى إلخ ..
    بل نكتفي بالفكرة .. والفكرة الأهم ليست أنا أو عنّي .. لأنها جنون !
    حتى أنا برضه أعرف ..
    كلنا نعرف ، ولكن الفهم هو الذي يقيّد حدود هذه المعرفه ..
    قد أكون قرأتُ كثيراً وأفنيت نظري في القرآءة لـأقول في النهاية أنا أعرف ، ولكنـي لم أفعل !؟
    إنهـا المصيبة ..
    وستظل اللغة هي مفتاح المعرفة ، وليس أنا .. يعني هـو !
    هكذا كان يقول جدي الأميّ ( نقطتين )

  11. #11
    تاريخ التسجيل
    Apr 2009
    المكان
    بعيد جداً
    الردود
    4,712
    تباً

    شيء يخلي الواحد ما له قلب يبعد عن الساخر
    الله يسامح اللي كان السبب

    جميل جدا

    حياك الله
    بــــــــح

  12. #12
    تاريخ التسجيل
    Feb 2010
    المكان
    خارج المجره
    الردود
    1,534
    رائع جدا

  13. #13
    تاريخ التسجيل
    Sep 2007
    المكان
    باب عبدالمجيد
    الردود
    197
    نحن نلتزم الصمت أمام كل جمال لا يقاوم , متذرعين بمقولة " الصمت في حرم الجمال جمال " .. ونصمت ثم نصمت ثم نصمت .. ثم لا نتكلم !
    كنتُ أود أجعل ردي الاقتباس أعلاه فقط، كردّ بليغ، لكن بما أني اقتبست، فنقتبس هذا بعد، هذا الذي سأقتبسه، جميل ومؤثر، ينفع كقصاصة في الجيب، لموعد مع الحنين:

    أبي رجل لم تنجب النساء مثله , ولن تنجب ..
    وقد مات , وهو لم يمت .. ولكن طبقا ً لما تقتضيه البلاغة وحزن اللغة !
    أمي .. شغلتني الكتابة ليلا ً ونهارا ً فيها , عن أن أكتب لها .
    تمسحت في " شيلتها " .. كتابة ً , لأنها لا تلبسه قراءة ً!
    وأنا .. أنا أبالغ فقط .

  14. #14
    تاريخ التسجيل
    Sep 2007
    المكان
    فوق هام السحب !
    الردود
    3,870
    ..
    سيمفونية من الأشياء الكويسة ..
    وإلى من وصل إلى هذا الرد ولم يقرأ الموضوع ،
    أنصحك أن تصعد لأعلى الصفحة وتبدأ القراءة باستمتاع !

    مع الانتباه إلى أن هذا الجزء من الموضوع تضليلي بحت ، ولايعبّر عن حقيقة الأشياء وكواستها ..
    Quote المشاركة الأصلية بواسطة " عين " عرض المشاركة
    إذا وصلتم إلى هنا ..
    فسأنصحكم بعدم قراءة ماسبق .
    ولكن إذا لم تصلوا إلى الآن .. فأنصحكم بالإسراع .

  15. #15
    تاريخ التسجيل
    Jan 2009
    المكان
    ما أن تخبرني منّ أنا..أخبرني أين أنا..؟
    الردود
    133
    ليس هناكـ من مانع لأن تقول و أقول و يقول
    و لكن الموانع تجتمع لأن تحآول أن تفكر في أن تفعل

    عين جميل بقدر ما كُتب أعلآهـ

  16. #16
    حلو العنوان والبيض المسلوق بالداخل
    قراءت وضاعت عليه فرصة العودة التحذير في الاخر

    ابدعت وابدع قلمك وانجب ولد

    شكرا لك

  17. #17
    تاريخ التسجيل
    Jun 2010
    المكان
    في دنيا غير الدنيا
    الردود
    85
    هذا إبداع له لغة خاصة ومذاق خاص
    يا عين
    دمتي بخير مبدعة دوماً

  18. #18
    تاريخ التسجيل
    Jun 2010
    المكان
    في منتصف الصدمة !
    الردود
    64
    . عين .
    عين ثاقبه ترى الأشياء بمنظار آخر.
    عين نبع ماء
    ربما ..!
    ‏- )
    أنا آسفة ‏!
    سأضع اسمي ضمن قائمة
    المؤيدين ‏..

  19. #19
    تاريخ التسجيل
    Feb 2009
    الردود
    112
    .
    أحمد لازال يأكل التفاحة .. رُغم وجود الهمبرجر والبروست .
    ولا يفعل إلا الأشياء المفيدة كقضاء وقته في المذاكرة أو السباحة في " الحبر " أو زيارة الأقارب في أرجاء الصفحات !
    وهو شاطر ٌ للغاية , دائما ً الأول على دفعته .. كيف لا وهو لا يأكل الهمبرجر !؟
    وهند ٌ - بالتنوين المضموم - تَحِيكُ ملابسها , ولا تعرف شيئا ً اسمه الخيّاط .
    يالها من مُعْتَدَّة بنفسها بقوة .
    تساعد أمها في أعمال البيت السعيد , وتوجد عندهم مكنسة كهربائية .. والمكنسة لاعلاقة لها بالموضوع سوى لأبين لكم أن هند لا تستخدمها إلا بعد إذن والدتها .
    وعلاقتها مع أخيها أحمد علاقة لا يشوبها الهواش أبدا ً .
    أما أم أحمد .. فهي مسرورة دائما ً , وتحب أبنائها دائما ً , ولا تغضب أبدا ً ولا تطفش أبدا ً , وليس همها صرعات الموضة أبدا ً . وتصنع الطعام في المطبخ .
    فعندما يكسر أحمد المزهرية - في لحظة خروج عن سياق النص - تصلحها أو ترميها وابتسامتها على محياها وهي تربت على كتف أحمد .
    تحرق هندٌ طعام الغداء - في لحظة خروج عن سياق النص - تصنع غداء ً آخر وهي في غَمْرَةِ ضحكاتها وتتقبّل الموضوع برحابة نص .. أقصد برحابة صدر .
    فيما أبو أحمد يعود باكرا ً من العمل بعد أن يذهب باكرا ً , إنه رجل نشيط ٌ جدّا ً , لا يعاني من أزمة الصراف أو زحمة الطريق .. خاصة وأنه يتقيد بنظام ساهر قبل صدوره .
    رجل كويس للغاية .
    يستقبل أبنائه باحتضان ويودعهم بقُـبل , لديه فراغ زائد - في الصفحات - لقضاء وقت معهم .. ولا يتعب أبدا ً .
    يجتمعون على التلفاز في سطر واحد .. ليشاهدون توسعات الحرمين يصاحبه السلام الوطني , ويرددون " الله يعز الحكومة " في نهاية كل نقطة .
    أما جارهم العزيز أبو محمد فنعم الجار , لا يرمي زبالته أمام بيت جيرانه ..
    مؤدب جدا ً .. يركن سيارته داخل صالة بيته .
    وابنه محمد صديقٌ حسنٌ صحيحُ لأحمد , لدرجة أنهم يتنافسون بشرف في الدراسة ..
    وكلا ً منهم يصبح الأول دائما ً ! يا سبحان الله .
    العوائل يملؤهم الحُبُور .
    والحي هادئ حتى من الريح المغبرة , والشارع لا توجد به حفريات .
    والعصافير تُزَقْزِقُ كل صباح وظهر ومساء ..
    والربيع الذي يأتي بعد الشتاء .. من أجمل الفصول .
    و الطيبة والأخلاق الحميدة تعم أرجاء الناس والجدران !
    والكذب حرام .
    والغش حرام .
    والخيانة حرام .
    وبقية الأخلاق الفاسدة بطالة .. وما بتوكل ربع عيش .
    والحياة حلوة ..
    بس في كتاب القراءة الصف الأول ابتدائي .

    ....

    على فكرة ..
    لا توجد فكرة !
    وهذا بحد ذاته فكرة " نتخارج " منها بأي طريقة .
    كالردود والتعليقات وأكل الفصفص مثلا ً !


    wroood :
    الغنم غنيمة الراعي .. يا wroood
    ونحن غنيمة لهم !
    و " نحن , لهم " ضمائر , ولأنها ضمائر يا wroood تستر ما خلف الكلام من " بلاوي " ..
    ولأنها كذلك كمان وبرضو , نفهم بعضنا غلط على الدوام .
    على العموم ..
    خيباتنا أسوأ من أن نتكلم عنها .. لذا الكلام ليس سيئا ً لهذه الدرجة .
    و أهلا ً بك , ولا تفهميني غلط !




    الداهيــة :
    في هذه الفقرة ..
    أهم شيء " ــــ " اللي في اسمك !
    و أهلا ً بك جدا ً .




    أبو ذر الأرهابي :
    لا يوجد جرس بالأصل ..
    لذا المشكلة " أنت " !
    وحياك الله .




    كامش :
    سبقتك بها " عين " ..
    والسابقون الأولون !
    على العموم ..
    لا أحد يحب دور المنصوح , مادام الكل يمثّل الناصح الأمين .




    Abeer :
    يالله حيّها يالله عقرب ..
    شفت ِ كيف يا عبير - بالعربي - !؟
    بالمراوغة اللغوية فقط , حولتيني من " مصيبة " إلى " مصيبة " , والعكس صحيح - مع أنني أتفق معك بالمصيبة اللي هي مصيبة - .
    بدون أي معنى يُذكر ..
    وما دام المعنى في بطن كل واحد ..
    سيظلّ أخي يحولني من " حيّة " إلى " حيّة " حسب المزاج .
    و ..
    يالله حيّها يالله عقرب .




    عطا البلوشي :
    " مدري "
    جواب كان نادرا ً ما يحدث ..
    والآن قد أصبح من الأجوبة المنقرضة !
    وأنت بهذا إما أن تكون من المنقرضين ..
    أو أكون أنا من الذين انقرضوا .




    كأنه هو ! :
    "‘÷؛ـ،/:.,’آًٌَُِ؟:><,!@$#%^&*)ّ~ِْ}|}ْ{"/،’÷בإ)@#ّ~..
    $#%^&*)ّ~ِْ}:.,’آًٌَُِ؟:><,"/،’÷בإ ..؟:> ..
    )ّ~ِْ’آًٌَُِ؟:><‘إ)@#~ِْ}:.,
    "‘÷؛ـ،/:.,’آًٌَُِ؟:><,!@^& !
    )@#"/،’÷בإ)@#$#% ّ~ِْ}:.,’آًٌَُِ؟:>ْ{"/،’÷ב ..
    $#% ّأ‘ٍ]ــً,آ}>؛(#!!@><,!@$#%^&*)ّ~ِْ}|}ْ{"/،’÷בإ)@#ّ~..
    $#%^&*)ّ~ِْ}:.,’آًٌَُِ؟:><,"/،’÷בإ ..؟:> ..
    )ّ~ِْ’آًٌَُِ؟:><‘إ) * !!
    ‘÷,’آًٌَُِ؟:>؛ـ،/:.$#ّ~ِْ}:.,’آًٌَُِ؟
    %^&*)(%لأ[":/ٍ] ..!

    الترجمة :
    أهلا ً بك ..
    لكن طلبات الأغاني مو من عندنا !




    جداً ! :
    كنت أتمنى أن يكون أكثر من كونه جميلا ً ..
    الجمال صفة فقدت هويتها مع عمليات التجميل !




    dektator :
    لا .. هذه المرة سيكون " حينما ابتلعت القمر كقطعة حلوى " !
    وبالمناسبة الكل يعرف أنني لم أبتلع القمر ولا هم يبلعون , لكن ليست هنا المشكلة .
    المشكلة أنني في كل مرة أقول لهم ذلك ... شيء ممل !
    وهذا ما يشبه الحال الآن ..
    ابحث عن شخص ما / كاتب ما / فيلسوف ما / لاعب ما / دكتور ما / بائع ما / شيء ما ..
    ستجده يتحدث في كل موضوعاته المختلفة عن فكرة واحدة يلفّ ويدور حولها !
    لذا هل فكرت في أن تكون فكرة جيدة !؟
    لا داعي لأن أنتظر الجواب فنحن مشغولون بالأفكار الكبيرة وحل قضايا الأمة , وإصلاح العالم .
    وحينما أقول كبيرة .. أعني بأننا لا زلنا صغار عليها .
    كالطفل حينما يريد أن يلبس ثوب أبيه ويترزز بالشماغ والعقال ثم يختفي داخله - وهذا المثل ساري مفعوله على أطفال السعودية - .
    ..
    " أنت " بحد ذاتك فكرة يجب أن تفعّل بطريقة جيدة ..
    كحياة وتصرفات ومواقف وأخلاق , ينتج عنها وجود إيجابي له قيمة وإن كانت صغيرة !
    أنت ..
    أصلح نفسك أولا ً .!
    ..
    وعلى ما يبدو أنني هنا أمثل دور الناصح خير تمثيل .. وهذا ما يؤكد الرد السابق على كامش .




    قس بن ساعدة :
    فعلا ً شيء يخلي الواحد ما له قلب أصلا ً !
    والله يحييك ويبقيك على طاعته ..




    بلا ذاكره :
    الرائع مرورك ..
    والأروع أنك بلا ذاكرة , حتى يتسنى لك النسيان بدون عمليات حفظ وحفظ باسم .
    فالأشياء المنسية تبدو أكثر جمالا ً .




    لحظة فرح :
    على اعتبار أن ما أقوله شيء جميل للغاية ..
    فإن ما أفعله شيء قبيح جدّا ً .
    مرحبا ً بك .




    الخطّاف :
    الحقيقة مضللة بحد ذاتها ..
    فلا تستغرب كونها تمشي بجانبك في الشارع لابسة نظارات وبالطو أسود محكم الإغلاق .. ولا تتعرف عليها !
    حيّاك الله يا خطّاف بحت .




    كنتاكي الصحي :
    كلام صحيح ..
    وعلى فكرة هذا ليس له علاقة بشيء اسمه " صحي " لا من قريب ولا من بعيد !
    فقط تشابه أسماء .
    وأهلا ً هلا .




    البحاااار :
    بيض مقلي .. يا أخ .
    لكن ولا يهمك في المرة القادمة سيكون هناك بيض مسلوق ومشوي .. على عزيمة " حفيد " قلمي القادم - يجي بالسلامة إن شاء الله - .
    والحاضر يبلغ الغايب .
    قولوا تمّ .
    والعفو !




    عربي حر :
    أشكرك ..
    فهذا كلام منعش , أكثر من هيد آند شولدر بالنعناع .
    حييت .




    أوليفيا :
    عين ..
    حرف من حروف الهجاء .
    عين ..
    غين بدون نقطة .
    ..
    لكن أوليفيا ماذا يعني ؟!

    .

    أشكركم كل أبوكم وكل أمكم الذين جاؤوا من أجلي ..
    والذين جاؤوا من أجل غيري .

  20. #20
    تاريخ التسجيل
    May 2009
    المكان
    هنا
    الردود
    88
    وش في بينك وبين الرطيان ؟

 

 

معلومات الموضوع

أعضاء يتصفحون هذا الموضوع

يتواجد حاليا 1 يتصفحون هذا الموضوع 0 أعضاء وَ 1 زوار

الروابط المفضلة

قوانين الكتابة

  • may لا يمكنك إضافةموضوع جديد
  • لا يمكنك إضافة ردود
  • may لايمكنك إضافة مرفقات
  • لايمكنك تعديل مشاركتك
  •