Follow us on...
Follow us on Twitter Follow us on Facebook Watch us on YouTube
الصفحة 3 من 5 الأولىالأولى 12345 الأخيرةالأخيرة
النتائج 41 إلى 60 من 89
  1. #41
    تاريخ التسجيل
    Apr 2009
    المكان
    محترم جدا
    الردود
    1,384
    نوعية المقالات التي تأتي على هذه المنوال ..
    تحتاج لأمانة في الرد ..
    وأنا أعلم أن مضمون ردك سيتناول هذه العبارة التي كتبتها " نوعية المقالات التي .. إلخ " !
    نفسي - ولكنه ليس منى عيني - أن ألتقط لك صورة عبر الأقمار الصناعية وأنت على وشك اعتماد هذا المقال !
    طبعا - وللأمانة والناس لم تعد تصدق اليمين - لا أقول هذا الكلام فحشا ولا ابتذالا ..
    لالالالاا .. مسحت ما كنت بصدد إضافته .. أشياء متعبة مالنا ولها !

    ثم إنها الحياة 2 لقمة العيش 3 أشياء مقدر أن نحزن لأجلها لنقوم باللازم ..
    ولكن الناس تعتمد على الرصد والتوثيق .. وتنسى اللازم .
    وأنا والله لا أعرف ماهو هذا اللازم تحديدا ..
    بس شكرا وعلى كذا خلصت يا مجاهدة .. وش رايك فيني !
    ولم علامة التعجب ؟
    بس شكرا وعلى كذا خلصت يا مجاهدة الشام .. أليس كذلك ؟!
    - بلى ‘ إنه لكذلك .

  2. #42
    تاريخ التسجيل
    Apr 2009
    المكان
    بلاد العاديين
    الردود
    302

    ..

    ..
    لا شيء يدعو للإهتمام ،
    لا شيء أبداً .
    ، إعادة تصنيع بعض الأفكار لا تحتاج إلى حاويات قمامة يابانية !
    المسألة لا تعدو كونها "فرصة" تتاح فقط لمن شغّل عقله ، وحرّك جيبه ، وأتقن الكلام ْ
    .. وكل الأمور حولي طبيعية ، غير أني "زودتها حبتين" !

    - إلبسي نظارة أخرى .
    ، حاولت .. ولما لبستها رأيت الأمور بمنطق مختلف ْ
    نحن قد فعلنا أشياء كويسة ، وما زلنا ..
    .. شُرّف العرب بالجزائر في كأس العالم ْ
    وحصدنا ألوان الأوسمة في مهرجان الرقص الشرقي بالقاهرة ..
    ، وبتنا نعاني حمّى العيش بـ"حياة" !
    هكذا .. (حياة) ، نكرة دون وجود تعريف لها لقومٍ لا يعرفون أنفسهم ْ
    وهذه النكرة تحتاج لأن يرتكب الناس لأجلها كل ما يبقيها نكرة !
    نهايتها : راتب ، وبيت ، وأحفاد لصلاح الدين ..
    ، وحين نرى الشوارع نُدرك أن الكذب على النفس أبشع أنواع الكذب !
    وأن لا أحفاد لصلاح ، ولا لابن عمه ، ولا حتى لابن خالة أمه ْ
    .. ما يجري هو أمر مثير للقرف حقاًَ
    مثير جداً .

    - وبعدين .. ؟!


    عبود العليان
    ذهب الذين إذا مررت بدارهم
    فاحت نسائم عطرهم تتبعثـر

    ذهبوا يا عبود في الملز والحائر .. وفي الرس حيث القصف المباشر لسبعة أيام !
    ، ذهبوا في باكستان .. وبيعوا بثمن بخس في غوانتانامو
    .. ذهبوا ليُلاقوا ربهم في بغداد ، والموصل ، والفلوجة ْ
    ذهبوا ، وبقيت رائحة دمهم تتبعثر لعنات على الخونة !
    إنها معادلة للحياة لن يُدركها النكرات أبداً ..
    أبداً .،

    شكراً جداً .


    أبو زهير
    نحن عبيد الحرية يا سيدي ،
    .. لستُ متمردة -حفظكَ الله- ، ولا داعي لسرد مزيد من التهم كي لا أضطر لكتابة تعهدات بالجملة في المباحث !
    وكل ما أريده هو أن يعيش الناس بسلام ْ
    ، والسلام هذا يضمن لهم حقوقهم .. وأقلها أن يعيشوا
    أرأيتَ كيف أصبح مطلب العيش عزيزاً !؟
    .. وإن كان ظاهر الأرض شراً من باطنها ، فالموت أولى بنا .
    شكراً لكَ جزيلاً يا ابن الشهباء ،
    ..


    فيلا صوفيا
    .. والصناعة هذه غير مقلّدة !
    بمعنى : ليست Made in China ،
    ولأنها كذلك .. فنحن نشتريها بكل فخر !
    ليتني أكُون كما وصفتيني .. لعلها التهمة الوحيدة المشرّفة في هذا الكون .
    شكراً لكِ ،


    أبو ذر ْ
    حسناً ، لا يدعو للإحباط من أي ناحية ؟!
    .. من ناحية أن كلما اقترب قوم من قطف ثمار النصر ، صعد على أكتافهم الخونة ْ
    ونحن بُلهاء ، نكرر الغلطة مليون مرة
    ولسنا مؤمنين كي لا نُلدغ من ذات الجحر !
    حسن مفتي [الخفاش الأسود سابقاً] كتب كتاباً أسماه : كنتُ حماراً !
    يتكلم عن فترة الجهاد ضد السوفييت ، وكيف تم استغلال دماء العرب والمسلمين في تلك الحقبة أبشع استغلال لصالح وكالة المخابرات المركزية الأمريكية ، ومخابرات الدول العربية !
    ، ولم يمضِ الكثير على تلك التجربة المريرة ، التي انتهت بمصطلح "الحرب على الإرهاب" حتى لُدغ ذات "القبضايات" من جحر البوسنة ْ
    .. وضاعت الدماء سدىً ، تماماً كما ضاعت أناشيد أبو عبد الملك حينها !
    واليوم ، تضيع تضحيات الآلاف في العراق بسبب غباء/جهل من يُمسك بيد الشباب هناك -إلا من رحم الله-
    والباقي .. خليها على الله !

    آمين ،
    وكنْ بخير .


    دانتي
    ، أتظن أنهم يقبلون أن يشتروه ؟!
    أنا من يسألك ..
    ؛ قلتُ في الأعلى أن لا شيء يدعو للاهتمام
    قليل "تطنيش" وتكون الأمور كلها بخير ، صدقني .
    ومثل ما قلتُ ذات مرة : الكلام ما بيودي ولا يجيب !
    .. ولن أتكلم مجدداً ، ربما
    وربما سأحاول أن أفعل شيئاً .
    شكراً لكَ ،.


    رندا
    أهلاً بكِ ، منذ زمان وأنا أريد أن أقول لكِ شيئاً
    ، أن أرحبَ بكِ مثلاً ، أو أن أعزمكِ على كأس مشروبات غازية صباح يومٍ صيفي جميل ْ
    وقد أتت الفرصة .

    دعيني أخبركِ بشيء :
    ، ليس مستغرباً أن أمرّ في أزقة مخيمنا لأجد نساء بألف رجل
    وبعضهن -مع المأساة- تحوّلت أصواتهن لما يشبه محركات الديزل ، رجالية بحتة !
    .. ولستُ أدّعي أني أحمل في حنجرتي محرك ديزل ، ولا محرك دبدوب يعمل على بطاريتين ْ
    بل يُستحسن أن أنضم لفئة السنافر
    ، أخبرني أحدهم : أهل الشام لديهم أقلام صاخبة ، فكيف لو اجتمع مع هذا القلم حنق فلسطيني !
    أظن أن عليكِ أن تجربي شيئاً من طفولة الانتفاضة ، والمخيمات ، و"ها قد كبرتُ يا رفيقة" لتعلمي كمية هذا الحنق
    .. دون أن أدّعي -مجدداً- أني أمتلك قلماً صاخباً
    فالأقلام الصاخبة -عادةً- لا تستلف الحبر من أحد !

    أيتها السامقة : كوني بخير .
    ثم إنه لـ ثانك يو فري متش : )
    -


    محرّم
    أذكر تماماً أن الساعاتي أخبرني وأنا صغيرة أن لا أسقط أي شيء على أي أحد ،
    .. وما زلتُ أمتثل لوصية الوالد بشكل حرفي
    ولكنه -أطال الله عمره- لم يعلمني كيف لا أسقط أنا !
    وبغض النظر عن الاسقاطات التي تتكلم عنها ، والتي من المفترض أني فعلتها ، أقول :
    جيد أن أتكلم عن بلاوي بلاد الإسلام ، دون النظر لبلد معين
    .. ولكن غير الجيد أن تأتي دولة من دول الإسلام هذه لتدّعي أن الجنة ما خُلقَت إلا لها ولعلمائها ولشريحة النابذين للإرهاب فقط !
    وغير الجيد أن تكون تدّعي -وبكل وقاحة- أنها حامية حمى الدين ، و"دولة التوحيد" ومملكة الإنسانية !
    ، وأنتَ تعلم قبل غيرك من أين تأتي هذه السخافات التي ما عادت تنطلي على عقل ابن الصف الأول في ابتدائية عُمر بن الخطاب في تبوك !
    وما زال يصدقها دكاترة جامعات يُشار لهم بالأرجل ْ
    .. ويصدقها -بالمناسبة- المستشار في الديوان الملكي .. الشيخ العلامة : أبو جلمبو العبيكان !
    ولستُ مطالبة حين أتكلم عن البلاوي أن يفرض عليّ أحدهم أن أتكلم عن بلدٍ معين ،
    .. وأن أترك بلداً آخر ْ
    والعبرة في أننا -جميعاً- في الهوا سوا
    وعبد الحليم يقول "الهوى هوايا" .. ومع ذلك مات بالبلهارسيا !
    ، ولستُ أدري الرابط بين فقدان الهواء ، والموت بالبلهارسيا ..
    المهم ما علينا :
    فقط هدّئ أعصابك ، واشرب تانج بالبرتقال ..
    وسلامو عليكو .


    إسداء ْ
    أطمئنكَ ، لستُ أقل جبناً منكَ يا سيد
    .. لكني بيني وبين نفسي أحاول أن أكون جريئة "ما" ، وأمام الشاويش تخار قواي
    وأشعر أن دخول السجن من أجل شوية كلمات هي البياخة الكبرى !
    لكني لم أشعر بقرف كالذي يغشاني حينما قرأتُ ما كتبتـَه
    ، ولستُ أعرف بايخاً أكثر منكَ في هذه الصفحة -على الأقل- .

    بالمناسبة : عبير تعلم أني لا أمتلك ذاك الكرسي الوثير ْ
    ، ثم إنه : طــُز !
    -


    ما لا نهاية ْ
    ، كفكف دموعكَ ليس ينفعك البكاء ولا العويل .. إلخ ما قال الشاعر ْ
    شكراً لكَ .


    إليك الورد ْ
    ، ومحي أصلك كمان .
    يسلمو ،


    جندي
    ما قاله الـ"أحدهم" هذا يحمل قدراً كبيراً من الصحة
    و "إسداء" معروف لي بذكرك هذه الجملة هو شيء كفيل بأن يجعلني أضحك حتى أقع من على كرسيي الوثير !
    .. وبانتظار طحنكَ .
    كُن بخير .


    مّ ...
    وكفارته .. إيقاظ مدري كم نائماً .
    أشكرك جداً .،


    مزار ْ
    ، أشياء كثيرة يُمكن أن تتبعثر وسط هذه الخربشة
    لا يحتويها شيء واضح
    وليس ثمة بوتقة معينة تنصهر فيها ..
    وبالمناسبة : عرّف أحدهم البوتقة على أنها شيء كبير من فوق وصغير من تحت .. تسكب فيه الماء إلى داخل "الجلن" !
    ، وبالغزاوي يسمونه "محقان" ْ
    وكل هذه الخربشة لا تعني شيئاً بعد وضعها في "الجلن" ..

    صورة الأقمار الصناعية ستظهر لكَ كرسي وثير ، ولابتوب ، ومكيف على درجة 18 مئوية
    .. وكيبورد لاسلكي !
    وعبير تعلم أيضاً أن هذه الصورة كاذبة ْ
    وتعرف ما هو اللازم أيضاً .. !
    ، ولقمة العيش ضرورية حتى نعيش ، وليست ضرورية لأننا نعيش علشان خاطرها .. وبس !
    والإسلام لم يكن يوماً دين موت .. بل هو نظام حياة
    .. والموت يُعتبر ضمن نظام الحياة الذي أتى الإسلام به ْ
    إلا إن كانت الحياة تلكَ أبدية مثلاً ! وما أوقن به أننا ما زلنا على الأرض ولسنا في الجنة .
    و بلى .. إنه لكذلك .،
    شكراً جداً لكَ


    سحنة وعبير
    لي عودة منفردة لكما بإذن الله ،
    .. دامت أرواحكما بخير .
    -

  3. #43
    تاريخ التسجيل
    May 2009
    المكان
    عَلَى الرَّصيف .!
    الردود
    767
    التدوينات
    2
    .
    .
    يَقولون وَ لِستُ أدري مَنْ هُم الذين يَقولون
    وَ لا أَظنُكِ سَـ تأبهين لِذلك
    يَقولونَ بأَن الأَمسَ لا يَعود
    وَ صَدقيني لَيته لا يَفعل
    لأنَّني أَرجو أَن يَعودَ مَا قَبل الأَمس ..!
    يَا مُجاهدة
    وَ لأنَّنا أَبناءُ هذا الأَمس فَـ نَحنُ لا زِلنا نُدَّول الدِّين
    وَ نُنسبُه لِبقعٍ عَلَى الخَارطة بِزعمِ أَنَّه المَنبع الأصلي له
    وَ نَنسى _ أَو بالأصح لَمْ نَؤمن _ بأَنَّ الأسلام لا وَطن يَحده ولا جِهات
    فِي زَمن الكُلّ شيء بَريال
    لا عَجب أَنْ تُقامَ ضِد بَوحِك " جنادريات " الولاء للوَطن
    فَـ أَنتِ مِن حَيث _ تَعلمين _ تَجرحين كَمال مَنبع الأسلام الأَول
    الذي لا لُحى فيه تُرّوج " للزئططة " وَ نَبذ الفِكر المُنحرف الّذي يؤدي إلى غوانتانامو
    وَ مُقاطعة المُنتجات الأرهابية الّتي تَفتك بالأختلاط وَ حرية المرأة و غيرها مِن الأَشياء
    الّتي بِتعطلها بِهذا السُموم الأرهابية تُوقِف " عَجلة " التَطبيع عَفوا التَقدم الحَضاري
    وَ التي سَتجعل مِن الأسلام مَنهجاً " ستايل " يحمل بيديه زُهور السَلام لِمَن يُقَتِّلُ أَبناءه
    وَ يَستحيي نِساؤه فِي أغلب بِقاع المُسلمين
    الأسلام يَا عَزيزتي تَنقُصُه الرومانسية لِيكونَ " مُنفتحاً " وَ " رَقيقاً " لِذلك جَاءت فَتاوى الغِناء
    فِي مُحاولةٍ لإصلاح طِباع العُنف الّذي كَانتْ تُلازِمُ أَبنائه فيما قَبل الأَمس
    حَين كَانَ الرَّجُل المُسلم " يَفزع " لِفقراء المُسلمين المُستضعفين هُنا وَ هُناك
    عَلى شَو هاليأس يَا مُجاهدة
    مَا خَربت الدّنيا
    مَاذا يَعني أَن تُحَرفُ كُتُب التأريخ فِي مَناهج التَدريس بِالعِراق
    وَ تُدَّس البُدع فِي كُتب التَربية الفارسية عَفوا الأسلامية
    مَاذا يَعني أَن يَمرضَ أَطفال غَزة وَ لا يَجدون الدَواء
    مَاذا يَعني أَن يأتي اليَوم الذي تَتضائلُ خَارطة العراق نَتيجة الزَحف الفَارسي وَ الكويتي
    عَلَى حُدوده
    مَاذا يَعني أَن يَنتقلَ كُلَّ مُخلصي المُسلمين إلى غوانتانامو
    أَو أَن يَبيعَهم أحفاد " أبو رغال " بِربع ريال
    مَاذا يَعني أَنَ يُقيم رِجال الصَحوة " ولائم التَعايش " للناصحين الأصدقاء مِن الأميركان
    مَاذا يَعني أَن يَلتقط قَادة الصَحوات " صور المَحبة " مَعهم
    مَاذا يَعني أَنْ تُصِّرُ " أُمُّ عَمار " عَلَى أَنَّ عَمار لازالَ حَيَّا وَ هي تَجوب المُعتقلات مَع ألاف غَيرها
    وَ قَدْ فُقدَ مُنذ خَمس أَعوام
    مَاذا يَعني أَن تَعتبر بِلاد المُسلمين أَن مايحدث فِي العِراق وَ في غَزة وَ في أفغانستان وو
    شوؤن دَاخلية لا تَعنيهُم " وَطنش .. "
    مَاذا يَعني أَنْ تَبكي أُمَّي وَ الاف الأُمَّهات لِفراق أَولادهن المُشردين فِي أَوطانهم لأنَّهُم لا يَفقهون سِوى لُغة البَنادق
    حَين تُجرح العَزَّة
    صَدقيني لا تَعني شَيئاً أَمام غَياب " ميامتي باشا" عَن شَاشة الــ mbc و أخواتِها
    فَأغلبُنا اليَوم يؤمنُ بِــ " أُنصر أخاكَ ظالماً " وَ كَذلك نَحترف " الفَزعة " لِطويل العُمر
    و خليكُم فِي الجَو
    .
    .
    فَلذلك يَا مُجاهدة
    أنصرفي " سلام قول مِن ربٍّ رحيم "
    .
    .
    كَفاكِ الله شَر الكائدين أينما كُنتِ

    أيقونة " وجه أخضر ما عنده سنون "
    .
    .

  4. #44
    تاريخ التسجيل
    Aug 2010
    المكان
    حزمة ضو ء
    الردود
    7
    تباً لهذا الأمس

    مجاهدة

  5. #45
    حتى يكون الحوار متميز ..
    نحن نأمن بأن الإسلام والمسلمين مضطهدون في شتى بقاع الأرض
    لكن أن يأتي من يربط ذلك بدولة معينه أو يجعل منها كابوساً وشيطاناً
    وينسب اليها كل شيء فهنا القسمة باطله ..
    نحن نأمن بوجوب الجهاد في كل شبر من اراضي المسلمين المغتصبه
    لكن أن يأتي من يجاهد في بلدي وأنا مسلم مثله وأشهد ان لا الله
    وأن محمد رسول الله فهذا باطل لا يستوى أبداً
    أنا أأمن بوجوب الدعوة الى الله وبيان حال الأمه لكن أن يأتي من يتخذ
    من (دخش) صغير مكاناً لجلب المساكين وإقناعهم بتفجير أنفسهم ويعطيهم
    صكوك بأراضي في الجنه فهذا مع الأسف الأفضل أن يحجر حتى على
    الهواء الذي يدخل الى رئتيه ..
    أنا أممن بوجوب الجهاد بالقلم لكن أن يأتي من يريد أصلاح باب جارة
    وبابه مكسور فهذا لا يستوعبه العقل ..

  6. #46
    تاريخ التسجيل
    Apr 2009
    المكان
    بلاد العاديين
    الردود
    302
    ..
    سهام
    ،
    ليس من شيء يدعوني لأن آكل برينجلز -مثلاً- ثم أهبّ من مكاني للدفاع عن حقوق الأمة المهدرة في تركستان الشرقية ،
    .. الأمر لا يعدو مجرد كونه "همسة" في آذان فاعلي الخير !
    والرقم المجاني للإتصال لستُ أدري ما هو ،
    ما أوقن/أؤمن به أن كثيراً من الأرواح ليس لديها أدنى "اتصال" يُذكر مع أي شيء أخربش عنه ْ
    ،. وأن الجرح اتّسع على المعالج !
    والأشخاص أولئك الذين فقدوا الذاكرة والاحساس معاً ، ويدعونني إلى ما هو أفضل من ذلك
    وإلى التفكير بجدية وعقلانية وانفتاح وحداثة .. وشكشوكة بالبيض !
    ما هم إلا فعلاً كمن يُحاول تعديل ربطة عنقه أثناء انغماسه حتى أذنيه في قنوات الصرف آنفة الذكر ْ
    .. والقنوات بالقنوات تُذكر
    فهؤلاء لهم قنوات تؤمن أن كل ما يمسّ كرامة أمريكا وعلمائها هو شيء يدعو "نجوى قاسم" لأن تزيد من فتحِ قميصها أكثر !
    ، وإبراز عناوين بريدية "خاصة" يُمكن أن يتراسل معها المتابع لتلك النشرة ، و الذي يحمد الله على نعمة الراتب وولي الأمر .. والعالم الفهمان ْ

    قال لي أحدهم يوماً : الرهان الخاسر .. هو الرهان على الشعب
    ، وبالفلسطيني : الشعب مـَ بِيَنركنِش عليه !
    وأنا بتّ لا أراهن على أحد ، سوى نفسي ، وبقايا البرينجلز آنف الذكر -أيضاً- !
    .. وما يُثير حفيظتي إزائكِ هو كون العلاقات بين شعبينا الشقيقين باتت أكثر من رائعة
    وربما أخسر كرسي الحكم إثر الانتخابات القادمة : )

    كوني بخير .
    ثم إني جذلى بكِ جداً ،
    جداً .
    لروحكِ ريحانة غزاوية من حديقة بيتنا ..
    -

  7. #47
    تاريخ التسجيل
    Apr 2009
    المكان
    بلاد العاديين
    الردود
    302
    ..
    أيتها السامية : عبير
    ، دعيني أحدثكِ عمّا يُمكن أن يوزن عندي
    ودعي عنكِ بعض المبالغات التي إن صدقتها فسيكبر رأسي كثيراً ، ولن أجد من يساعدني في إدخال أي "تي شيرت" بالقوة : )

    ليس مهماً أن تتركي أثراً هنا ،
    .. ليس مهماً أن تقرأي تلك الخرابيش أصلاً .
    الحضور وحده يكفي لمثلكِ ، والغياب حقٌ طبيعي
    فليس ثمة شيء يستحق حضوركِ
    .، وما أكنّه في صدري لكِ بعد أن ألتقيكِ كل مرة هو شيء لا يُمكن أن أخربش عنه
    ربما إن اخترعوا حبراً للمشاعر .. ربما أكتب
    ولحينها .. سأبقى أقول كلمة واحدة : أحبكِ .
    وليس من أحدٍ أكثر فرحاً مني بكِ ، يا جدعة : )
    كوني بخير ، وجمعة مباركة .
    -

  8. #48
    تاريخ التسجيل
    Apr 2009
    المكان
    بلاد العاديين
    الردود
    302
    ..
    محرّم
    ، ليُكن الحوار كذلك
    لي عودة بإذن الله ، أتمنى أن لا تطول .


    خالتو ترتيل
    ، سعادتي بوجودكِ هنا لا يوزايها شيء ْ
    فقط انتظريني
    .. وجمعة مباركة .


    ابن الهيثم
    ، وتباَ لي أيضاً .
    شكراً جداً لكَ ،


    إسداء
    ، مستوى حوارك يدل على البيئة التي نشأت فيها
    ولأن "الخطاف" -حفظه الله- يرى ويسمع ما يحدث هنا
    .. فلا يُمكن أن أغامر بوضع قفلٍ على أشيائي من أجل ردٍ أحمق .
    سلام يا بطل !
    -

  9. #49
    تاريخ التسجيل
    Sep 2007
    المكان
    فوق هام السحب !
    الردود
    3,870
    ..
    يكفي يا إسداء ..
    وإن كان يمكن أحياناً التغاضي عن الشتم بوصفه موضة جديدة من موضات التعبير عن الرأي ، فإنه لايجوز قطعاً التساهل عن القذارة وقلة الأدب ..
    وردك الأخير قليل أدب وفوق مستوى الاحتمال ، ولم يكن عليك التفكير به مطلقاً فضلاً عن إدراجه ..
    لذا يكفي يا إسداء ، سامعة يا إسداء :
    - يكفي يا إسداء !


    .. East or west , home is the best


  10. #50
    تاريخ التسجيل
    May 2010
    المكان
    غزة المحاصرة .!
    الردود
    103
    وما زال سهم الأمس بالقلب يندس يا مجاهدة ..!!

    هل سنراه مغرداً بالجو ..


    أختي مجاهدة ..

    ادخل عالم الساخر يومياً .. كي ابحت بملفك الشخصي عن كتابات جديدة لكي ..

    قرأت هنا وهناك وهناك وهناك وهناك .. لكي ..

    ارتوي واشعر بأن وعد الله بات قريباً .. مدام يوجد أم تخاطب ابنتها الصغير بهذه اللغة ..

    حال العرب هكذا ..
    ربنا بعين ..

  11. #51
    ..

    في مسجدٍ من مساجد الأحياء المزويّة ؛ قرأ الإمام قوله تعالى : ( يا أيها الناس اتقوا ربكم إنّ زلزلة الساعة شيءٌ عظيم .. يوم ترونها تذهل كلّ مرضعةٍ عمّا أرضعت .. وتضعُ كلّ ذات حمْلٍ حملها .. وترى النّاس سُكارى وماهم بسكارى ولكنّ عذاب الله شديد )
    فعلا صوت نشيجٍ وبكاءٍ من شخصٍ ما ، وحين انصرف الإمام من صلاته توجهت انظار المصلين تلقاء هذا الصوت ، فكان الباكي رجلا طاعنًا في السن وقورًا تزينه لحيةٌ بيضاء على وجهٍ يكادُ يقطر منه النور كما يقطر ماء الوضوء من المتوضئ .. توكأ الرجل على يديه وقام وتوجه للمايكرفون وقف واستقبل المصلين ولازال صدره يعلو ويهبط من البكاء .. كل من في المسجد علقوا به أبصارهم وتهيأت قلوبهم لماسيقول .. أجزم أن خطباء الحرم المكي لم يجذبوا قلوب المصلين كما فعل هذا الشيخ الطاعن في السن ! غالب نشيجه ثم تكلم .. لكنه لم يقل سوى كلمتين اثنتين قال :
    ( يامسلمين اتقوا الله .. يامسلمين اتقوا الله ) ثم انصرف !!
    لكنها كانت كلمةً كافيةً ليعلوا بكاء الناس في المسجد ..
    كم من مسلمٍ وقتها نال بشارة الرسول عليه الصلاة والسلام حين قال : عينان لا تمسهما النار عينٌ باتت تحرس في سبيل الله وعينٌ بكت من خشية الله .
    كان هذا الشيخ أميًا لا يقرأ ولا يكتب .. ولا يعرف كيف يزوّق غيرته على دين الله بأسماء شوارع غربية ومطاعم وجبات سريعة .. وتي شيرتات وماركات عالمية و برينجلز !! باختصار لا يعرف كيف يستعرض بإكسسوارات البرستيج الكتابي الأنثوي المنافح عن الكلاشنكوفات !!

    لذلك قابلوا صدق عبارته بصدق بكائهم ..
    كما أننا نقابل روعة التزويق الإكسسواراتي بهذه ( ) !

  12. #52
    تاريخ التسجيل
    Jan 2009
    المكان
    وهبتهُ منحةً للملكْ
    الردود
    1,054
    .

    << ما زال ممسكاً برحاهُ يطحنْ ..
    لقد اشتكى الكيبورد من الطبع .. انتظروني - قبل رمضان ان شاء الله - .

  13. #53
    تاريخ التسجيل
    Mar 2010
    الردود
    22
    Quote المشاركة الأصلية بواسطة ساري العتيبي عرض المشاركة
    ..

    في مسجدٍ من مساجد الأحياء المزويّة ؛ قرأ الإمام قوله تعالى : ( يا أيها الناس اتقوا ربكم إنّ زلزلة الساعة شيءٌ عظيم .. يوم ترونها تذهل كلّ مرضعةٍ عمّا أرضعت .. وتضعُ كلّ ذات حمْلٍ حملها .. وترى النّاس سُكارى وماهم بسكارى ولكنّ عذاب الله شديد )
    فعلا صوت نشيجٍ وبكاءٍ من شخصٍ ما ، وحين انصرف الإمام من صلاته توجهت انظار المصلين تلقاء هذا الصوت ، فكان الباكي رجلا طاعنًا في السن وقورًا تزينه لحيةٌ بيضاء على وجهٍ يكادُ يقطر منه النور كما يقطر ماء الوضوء من المتوضئ .. توكأ الرجل على يديه وقام وتوجه للمايكرفون وقف واستقبل المصلين ولازال صدره يعلو ويهبط من البكاء .. كل من في المسجد علقوا به أبصارهم وتهيأت قلوبهم لماسيقول .. أجزم أن خطباء الحرم المكي لم يجذبوا قلوب المصلين كما فعل هذا الشيخ الطاعن في السن ! غالب نشيجه ثم تكلم .. لكنه لم يقل سوى كلمتين اثنتين قال :
    ( يامسلمين اتقوا الله .. يامسلمين اتقوا الله ) ثم انصرف !!
    لكنها كانت كلمةً كافيةً ليعلوا بكاء الناس في المسجد ..
    كم من مسلمٍ وقتها نال بشارة الرسول عليه الصلاة والسلام حين قال : عينان لا تمسهما النار عينٌ باتت تحرس في سبيل الله وعينٌ بكت من خشية الله .
    كان هذا الشيخ أميًا لا يقرأ ولا يكتب .. ولا يعرف كيف يزوّق غيرته على دين الله بأسماء شوارع غربية ومطاعم وجبات سريعة .. وتي شيرتات وماركات عالمية و برينجلز !! باختصار لا يعرف كيف يستعرض بإكسسوارات البرستيج الكتابي الأنثوي المنافح عن الكلاشنكوفات !!

    لذلك قابلوا صدق عبارته بصدق بكائهم ..
    كما أننا نقابل روعة التزويق الإكسسواراتي بهذه ( ) !
    ليعذرني الجميع
    ولتعذرني الفاضلة صاحبة الموضوع
    ولكني وقفت أمام هذا الرد أكثر من ربع ساعة وأنا مندهش
    ثم شعرت بالتقزز الشديد منه
    هل أصبحنا في الساخر نتدخل في النوايا إلى هذا الحد
    وهل وصل مستوى الغمز واللمز عندنا إلى حد أن نقارن بين موضوع يكتب في منتدى أدبي وبين كلمة لرجل خرجت من فمه أو من قلبه وهو في حالة خشوع ربما لم تكن مرت عليه من قبل .
    هل هذه أقيسة صالحة ؟؟
    أم أننا أصبحنا كالثعالب التي اتهمت العنب بالحموضة حين لم تستطع بلوغه .
    الله يصلح القلوب

  14. #54
    تاريخ التسجيل
    Jun 2009
    الردود
    17


    الخطاف
    تقع على عاتقك الكثير من المهام الجسام ، فاغفر طيشنا قدر الإمكان
    في عُرفك يبدو أنّ هناك قلة أدب جيدة و قلة أدب سيئة .
    تحكُّ قلبك و تحاول إقناعي بأنك في حالة تفكير ، لا بأس
    لك التقدير على ما تقوم به ... و مرةً أخرى ابتعد عن تاء التأنيث إذا أردت مناداتي .

    انتهينا منك .

    للعموم :
    السعودية حكومةً و شعباً .. ما زالوا يُقدّمون العون لأخوانهم في فلسطين سياسياً و مادياً ، و سبق أنْ قدموه عسكرياً .
    قاموا بذلك لوجه الله و لنصرة أخوانهم المستضعفين المقهورين ، و ما فيش مِنّة .
    طيبة السعودية ... جعلتها تنسى موقف الفلسطينيين إبّان الغزو الغاشم على الكويت و السعودية من قبل الطاغية صدام حسين
    لم ننسَ خروج الفلسطينيين في الشوارع مبتهجين بديكتاتورية صدام ، و بالطبع كان رئيس سلطتهم أول المؤيدين لذلك الفعل الشنيع .
    لأننا طيبون صفحنا و عفونا .. و لا يكاد يمر عام لا تهب فيه السعودية و شعبها لجمع التبرعات للفلسطينيين .

    و عن الإرهاب :
    أنا لا أفهم كيف يمكن أنْ يؤدي تفجير مبنى المرور بالرياض لتحرير فلسطين ، لا أفهم كيف أنّ التحريض على تفجير حقول النفط بالشرقية سيؤذي أمريكا ، لا أفهم كيف أنّ قتْل الطفلة " وجدان " هو انتقام " لمحمد الدرة " ؟؟؟

    و بس خلاص

  15. #55
    الحمد لله لست وحدي من يقع في الاخطاء ...
    اسداء: الخطاف قصد التمويه كما رويَ عن هناك في السماء....
    ان ماتضنه تبرعا للفلسطينيين هو واجب على كل مسلم عامه وعلى السعوديين خاصه... وساقول لك لماذا
    في الامس كانت هناك دوله تدعى بالدوله العثمانيه وكانت المدافعه عن القدس وعن فلسطين الى ان اتى حامي حمى الديار
    لا يشق له غبار لويس العرب وحرر العرب من انفسهم الى جيوبهم واول من سانده في ذلك رويعي الغنم جلجل جواله
    والنفط السعودي كعسل بجلد كلب لا يرى منه شياً و لا يخدم الامه... فشطره يعلف به شعبه دون ادنى جهد وشطره الاخر
    تشربه الارض وله مصارف اخرى!!!!!
    تفجير ابار النفط فكرة اؤيدها تماما و ليس دونها....للعلم ليس في السعوديه فقط , بل وفي كل البلدان العربيه

  16. #56
    تاريخ التسجيل
    Jan 2009
    المكان
    وهبتهُ منحةً للملكْ
    الردود
    1,054
    Quote المشاركة الأصلية بواسطة عبود العليان عرض المشاركة
    الحمد لله لست وحدي من يقع في الاخطاء ...
    اسداء: الخطاف قصد التمويه كما رويَ عن هناك في السماء....
    ان ماتضنه تبرعا للفلسطينيين هو واجب على كل مسلم عامه وعلى السعوديين خاصه... وساقول لك لماذا
    في الامس كانت هناك دوله تدعى بالدوله العثمانيه وكانت المدافعه عن القدس وعن فلسطين الى ان اتى حامي حمى الديار
    لا يشق له غبار لويس العرب وحرر العرب من انفسهم الى جيوبهم واول من سانده في ذلك رويعي الغنم جلجل جواله
    والنفط السعودي كعسل بجلد كلب لا يرى منه شياً و لا يخدم الامه... فشطره يعلف به شعبه دون ادنى جهد وشطره الاخر
    تشربه الارض وله مصارف اخرى!!!!!
    تفجير ابار النفط فكرة اؤيدها تماما و ليس دونها....للعلم ليس في السعوديه فقط , بل وفي كل البلدان العربيه
    .

    إنت تعال السعودية .. وأنا أكلملك الشباب يصرفولك ان شاء الله بضعة أبار من النفط ..
    بس يا خوفي بعد ذلك .. تخبّي العسل تحت جلدك ..
    ثمّ إنّه ثروة بلاد ما .. هيّ خاصتها .. ولا يحقّ لأي بلد أن يشحذ تلك الثروة علناً ..
    وليس لها أن تجعله وقفاً للي ما عندهم تلك الثروة ..
    يعني مثلاً .. نحن أهل الكروش وأهل الآبار والبراميل والبنزين والديزل والمزايين والضبّان و الخ .. لا نملتك على سبيل المثال أشجار زيتون ..
    ولم يأتي زنديق سعودي يشحت حبتين زيتون .. وإلا
    خلينا السديد يصفّ العالم في الحرم وهاتك يا دعاء .. " اللهم أحرق أشجار الزيتون في جميع المدري وشسمه "

    يعني باختصار .. اسم الله علينا

  17. #57
    Quote المشاركة الأصلية بواسطة ! جندي محترم ! عرض المشاركة
    .

    إنت تعال السعودية .. وأنا أكلملك الشباب يصرفولك ان شاء الله بضعة أبار من النفط ..
    بس يا خوفي بعد ذلك .. تخبّي العسل تحت جلدك ..
    ثمّ إنّه ثروة بلاد ما .. هيّ خاصتها .. ولا يحقّ لأي بلد أن يشحذ تلك الثروة علناً ..
    وليس لها أن تجعله وقفاً للي ما عندهم تلك الثروة ..
    يعني مثلاً .. نحن أهل الكروش وأهل الآبار والبراميل والبنزين والديزل والمزايين والضبّان و الخ .. لا نملتك على سبيل المثال أشجار زيتون ..
    ولم يأتي زنديق سعودي يشحت حبتين زيتون .. وإلا
    خلينا السديد يصفّ العالم في الحرم وهاتك يا دعاء .. " اللهم أحرق أشجار الزيتون في جميع المدري وشسمه "

    يعني باختصار .. اسم الله علينا


    يا أخي شيء غريب فقد أرق منامهم هذا الشيء البغيض المسمى بالبترول
    كيف لا يوجد عندهم مع أنهم زيون ما هم شيون مره
    وأحنا البدو الشيون يوجد عندها هذا المسمى بالبترول ..
    طيب أش رايك نصرف لهم بترول في علب حليب السعوديه
    على شكل مساعدات إنسانيه ..!! ربما شربة صغارهم فيخرج منهم
    من يحترم الدولة التي قدمت له مساعدات !!

  18. #58
    تاريخ التسجيل
    Jul 2008
    المكان
    في كتاب .
    الردود
    3,340
    إذا طاح الجمل كثرت سكاكينه يامجاهدة ..!

    تعرفين في كل مرة تفرغ السعودية جيوبها "وهذه عادة امقتها فعلاً فالكتمان يوجب الاخلاص " , أمام الملأ وعلى شاشات التلفزة , ثم توصي بالجميع التبرع بالمال فقط لأناس تأكلهم الظلمة , ويمتصهم الجوع وتطحنهم الحرب وتنثرهم في الرياح , ونحن نعلم في كل مرة أن هذه الإفراغات لاتتجاوز الحكومة حتى تصل لمستحقيها هناك " اخواننا هناك " , لكن في كل مرة يأبى الأنف العربي البدوي , والمسلم وبه غيرة , أن يسافر بأطفاله في مصايف المملكة يقيهم شر الحر ليعيش بها طفل هناك ويسلم من البرد , أن تعتمر عجوز على مشارف التسعين حتى تأكل من في عمر الخمسين , والكثير والذي لا مجال ولا موضوع ولا حتى هدف من ذكرها هنا ..
    لكن يأبى بني جلدتهم إلا أن يسافرون / ويروحون ويجون / يشترون في جدة ويبيعون / يتاجرون ويناضلون في سبيل القرش , ..
    والسؤال "أين هؤلاء من حديثك , هم أولى بالقصف صدقيني..

    أنا معك " حديثك جميل ومنمق , لكن بعضه لا أحد يرضاه على نفسه وشعبه , أن نسكت دائماً في كل حديث وكأننا السبب في كل مصيبة وكارثة , واليد الخفية في كل كارثة , والطرف السالب في كل حرب , لأنا البلد الأقوى "في الظاهر" , لأننا الأغنى "في الظاهر" , لأننا الأكثر تمسكاً بالتعاليم الدينيه"برضو في الظاهر" , هذا ما لا يجب أن نكونه بعد الآن ولن يكون سوى عز نفسك تجدها ..

    لا أعلم ولكن في قرارة ذاتي أعلم أن هنا شيء ليست راضية عنه مجاهدة , أو هكذا أظن ..

    ويسعد مساك .

  19. #59
    تاريخ التسجيل
    Jan 2009
    المكان
    وهبتهُ منحةً للملكْ
    الردود
    1,054
    Quote المشاركة الأصلية بواسطة مُحَرَّم عَلىَ الحرف عرض المشاركة


    يا أخي شيء غريب فقد أرق منامهم هذا الشيء البغيض المسمى بالبترول
    كيف لا يوجد عندهم مع أنهم زيون ما هم شيون مره
    وأحنا البدو الشيون يوجد عندها هذا المسمى بالبترول ..
    طيب أش رايك نصرف لهم بترول في علب حليب السعوديه
    على شكل مساعدات إنسانيه ..!! ربما شربة صغارهم فيخرج منهم
    من يحترم الدولة التي قدمت له مساعدات !!
    .

    لاكلامك ماهوب زين ..
    خلك وطني مثلي تماماً .. ولا تتمنّن بالمصاعدات المذكورة يا رفيق ..



    بالنسبة للرحى والطحن والغزوات والعدة والعتاد والخ .. كلها كانت بخصوص الموضوع
    وبإختصار بعد ان فحست وحست وتمحّست .. خرجت بالآتي : الموضوع جميل
    كفكرة كقضيّة ككتابة كسرد كأيّ شيء .. الموضوع كويّس ..
    أما بالنسبة لنوايا الكاتب .. فهي لا تهم خصوصا في مثل هذا المكان المدعو ( 29 ) .
    لذلك .. موفّّقة يا مجاهدة

  20. #60
    Quote المشاركة الأصلية بواسطة ابن الأئمة عرض المشاركة
    ليعذرني الجميع
    ولتعذرني الفاضلة صاحبة الموضوع
    ولكني وقفت أمام هذا الرد أكثر من ربع ساعة وأنا مندهش
    ثم شعرت بالتقزز الشديد منه
    هل أصبحنا في الساخر نتدخل في النوايا إلى هذا الحد
    وهل وصل مستوى الغمز واللمز عندنا إلى حد أن نقارن بين موضوع يكتب في منتدى أدبي وبين كلمة لرجل خرجت من فمه أو من قلبه وهو في حالة خشوع ربما لم تكن مرت عليه من قبل .
    هل هذه أقيسة صالحة ؟؟
    أم أننا أصبحنا كالثعالب التي اتهمت العنب بالحموضة حين لم تستطع بلوغه .
    الله يصلح القلوب

    حسنًا ..

    هوّن عليك يابن الأئمة .. هوّن عليك ..
    لا أجد في تعليقي ما يوجب عليك أن تسرف في إفراز نسبة عالية من انزيمات التقزز !
    فضلا عن أن تحبس نفسك في دوامة الـ ربع ساعة !!

    لا أجد فيما كتبتُه خيط توهم يوصل إلى نظرية ( إتهام النوايا ) بل ولا نقتف الجملة ( نوايا الإتهام )
    كل مافي الأمر أني سجلت موقفي من النص وأعتقد أنه حق تكفله لي كل الشرائع السماوية والقوانين الوضعية والمواثيق الدولية وحقوق الشعوب في الدفاع عن نفسها !
    المقال اسطوانة اجترارية من ماركة ( شنشنة نعرفها من أخزم ) وهي ماركة تنص على أنّ كل خزايا الأمة صناعة سعودية ! وكل بلايا المسلمين يتم تعليبها في مصنع الرياض دوت كوم !
    وهذه النظرية منزوعة المصداقية على غرار الحليب منزوع الدسم !

    دعنا من الجمل الإنشائية وتعال نتناقش بموضوعية ..

    البقعة الجغرافية المسماه بالسعودية ماهي إلا دولة من دول العالم الثالث وبنكهة عربية ..
    ولكنّ الإشكالية أنه يتم التعامل معها بازدواجية غريبة جدا ..
    وهذه الإزدواجية تأخذ منحيين متعاكسين :
    المنحى الأول : محاولة إظهارها كسبب رئيس لخيبات الأمة ، وقناة ( هاي وي ) لتمرير الأطماع الصليبية !
    والمنحى الثاني : المطالبة الملحة والدائمة بوجوب أن تتحمل وحدها العبء الأكبر في سبيل تحرير الأرض العربية ونصرة القضايا الإسلامية !

    فأصبح الأمر أشبه بشخص يُتهم بأنه على غير وضوء وفي نفس الوقت يطالب بأن يؤم الناس بالصلاة وحالا !!

    ( ألقاهُ في اليمّ مكتوفًا وقال له :
    إياك .. إياكَ أنْ تبتلّ بالماءِ !! )

    السعودية ككيان سياسي لا تختلف عن أي دولة عربية أخرى .. وككيان إجتماعي لا تملك مميزات ملائكية خاصة .. فلاحاجة لجعلها مشجبًا لأبطال الكيبوردات !

    هذه نقطة ... والنقطة الثانية :
    على امتداد مسيرة التاريخ الإسلامي لا نجد أن هذه البقعة الجغرافية وهي ( شبه جزيرة العرب ) لا نجد أنها كانت تمثل نقطة ارتكاز العمل السياسي .. فمنذ أن نقل على بن أبي طالب رضي الله عنه عاصمة الخلافة من المدينة إلى الكوفة في النصف الأول من القرن الهجري الأول لم تعد جزيرة العرب حاضرة القرار السياسي .. بل صار المسئول ( جغرافيًا ) عن إدارة القرار السياسي الإسلامي ( دمشق / بغداد / القاهرة / ثم الأستانة !! )

    هذا ملحظ مهم .. وأهم منه بيان الآتي :
    - حين نتحدث عن عاصمة القرار السياسي فنصيب جزيرة العرب كان فقط في عهد النبوة والخلفاء الثلاثة الراشدين أبي بكر وعمر وعثمان رضي الله عنهم .. وهي مدة لا تقاس ( زمنيًا ) بمسيرة التاريخ واتساع خارطة العالم الإسلامي بعد ذلك .. ولا مجال لتكليف الجزيرة العربية اليوم بإعادة تلك الحقبة النورانية فهذا ضربٌ من الخيال ..
    - وحين نتحدث عن معدن الإسلام الأول فهم عرب هذه الجزيرة ولم يعودوا منحصرين فيها بل امتدوا إلى مصر والشام والعراق والمغرب العربي ..

    إذن نخلص من هذا إلى هذه النتيجة :
    تاريخيًا :
    لم تكن هذه البقعة الجغرافية عاصمة القرار السياسي العربي والإسلامي ..
    ومن جهة الهوية فهنا أصل العرب الذين هم معدن الإسلام الأول وقد امتد هذا الأصل جغرافيا إلى مصر والشام والعراق والمغرب العربي فنحن شركاء في مسئولية هذا الأصل ..

    يقول تعالى : ( أكفاركم خيرٌ من أولئكم أم لكم براءة في الزُّبُر )



    إلى إسداء :
    صدام رحمه الله ليس طاغية .. ومافعله في الكويت لا يمثل عشرة بالمية مما فعله زعماء العرب بلا استثناء بالعراق ..
    في زمن فتنة القول بخلق القرآن كانوا يقولون : كنا نعدّ بغض الإمام أحمد بن حنبل من علامات البدعة ... وأقول إن بغض صدام رحمه الله من علامات الرافضة


    ساري

 

 
الصفحة 3 من 5 الأولىالأولى 12345 الأخيرةالأخيرة

معلومات الموضوع

أعضاء يتصفحون هذا الموضوع

يتواجد حاليا 1 يتصفحون هذا الموضوع 0 أعضاء وَ 1 زوار

الروابط المفضلة

قوانين الكتابة

  • may لا يمكنك إضافةموضوع جديد
  • لا يمكنك إضافة ردود
  • may لايمكنك إضافة مرفقات
  • لايمكنك تعديل مشاركتك
  •