Follow us on...
Follow us on Twitter Follow us on Facebook Watch us on YouTube
الصفحة 1 من 2 12 الأخيرةالأخيرة
النتائج 1 إلى 20 من 36

الموضوع: نفش السي !

  1. #1
    تاريخ التسجيل
    Dec 2010
    المكان
    جاري البحث والتدوير ...
    الردود
    32

    نفش السي !

    هذا أيها الأخوة : يُروى أن رجلا دخل قرية ووجد كل المحلات التجارية فيها متشابهة تقريبا , بل حتى أن محتوياتها وبضائعها متشابهة .

    غير أن الزبائن من سكان القرية إذا أرادوا الشراء فإن كل واحد منهم يقصد محلا بعينه لا لقربه ولا لحسن معاملته ولا حتى لأسعاره . هو فقط ما تعارفوا عليه من أن كل مجموعة تقصد الدكان الذي تستحسنه مع أن كل الدكاكين متشابهة .

    وهنا فكّر الرجل باستحداث دكان صغير سمّاه ( نفس الشي ) , وكان في ذهنه أنه لن يسبب مضايقة تنافسية لأي من أصحاب المحلات , ولعله يكون ملاذا لمن يتحرج من مفارقة دكانه الذي تعود أن يشتري منه إلى دكان آخر منافس ويخص جماعة أخرى .


    وقد كان ! فالحل هو " نفس الشي".


    الآن قرية الساخر الجميلة هذه , تدخلها وقد أعجبت ببعض بضاعتها , أو أن أحد الأشقياء قد أعثرك فسقطت على رأسك فيها , أو أن الصدفة البحتة ساقتك لتطرق بابها .

    المهم أنك ما إن تدخل حتى تفاجأ بهذه الدكاكين , وكما حصل مع صاحبنا !! كلها نفس الشي ولكن لكل منها زبائنه !


    وستقضي وقتا تتحسس فيه الذي يجري حولك في الساخر , ولن تهتدي إلى الحقيقة ما لم تصرح بجهلك وتطلق نداءات الاستغاثة العلنية أو السرية . وقد يأتيك الجواب وقد لا يأتيك الجواب .. أنت وحظك وروقان العتاولة في الساخر , إن شاؤوا أجابوك وإلا فدق رأسك بكيبوردك.


    ثم بعد مدة تجد نفسك أنك قد تعودت على المكان وأصبحت من أهله , بل إنك لتتظاهر بأنك فاهم كل شي , مع أنك لست بفاهم أي شي , ولا تعرف أصلا بأن الأمر لا يعد سوى كونه " نفس الشي" .


    وسأثبت لكم بالدليل الماطع أن الأقسام في هذه القرية " نفس الشي " !


    خذوا مثلا هذه الجملة العائمة :


    استيقظ الرجل صباحا , فوجد أن حُبّهُ لوطنه قد زاد !


    والآن .. خليكم معي :

    في الحرف التاسع تجدونها هكذا :

    كم مرة في العام أستيقظ ! الغريب في الأمر أنني قد استيقظت على الهيئة التي أستيقظ بها كل يوم , منكوش الرأس حافي القدمين منكدا , غير أن شيئا واحدا قد اختلف هذا اليوم غير رائحة فمي الكريهة , الذي اختلف هو أنني أشعر أني حبي لوطني قد زاد .


    في الخامس تجدونها هكذا :

    قطعت وريدي ليلا كي أتخلص من مرض اسمه حب الوطن , وبقيت حتى الصباح أنتظر النهاية قطرة قطرة , ولكنّي لم أمت , فالوطن ليس سائلا يا أبتي بل هو غاز نستنشقه فيخالط موضع الخلايا منا ويستشري ! لم أمت يا أبت !! أجل لم أمت , بل استيقظت من وجعي وقد زاد الألم .


    في أفياء تجدونها هكذا :

    جمالُك رحلتي وهواك زادي : وحبُك مستقرٌ في فؤادي

    إذا أمسيتُ أحسبهُ تسامى : وإن أصبحتُ صار إلى ازديادِ


    في المشهد تكون هكذا :

    يستيقظ كل صباح وأجهزة قياس الضغط والسكر بجانبه , يبدأ صباحه بقياس أمراضه المزمنة , لكنه منذ أيام قد اشترى جهازا جديدا لقياس حب الوطن , وقد هالهُ أن حبّهُ يكون في ازدياد كل صباح !


    وفي أقوال :

    لا يمكن لأي ناقد مهما بلغ شأنه وعلا قدره , أن يحدد ما إذا كان الشاعر لطيف منخراوي قد استيقظ صباحا بمنسوب وطني زائد عن العادة , فأدوات النقد الأدبي محدودة أولا , ثم إن سبر أغوار النصوص المكتوبة لا تسعفنا في الحكم على الجانب النفسي لكاتب ما دون الرجوع إلى قسم الموارد البشرية في شركته ومعرفة مقدار راتبه الشهري بشكل دقيق .


    على الرصيف :

    كنت البارحة أنام على مخدة من ورق يا حبيبتي , تلك هي رسائلك المليئة بالعتاب والرهق !! لا أشبع من رؤيتك يا ملاكي , فالنظر إلى عينيك هو طعامي , ولثم ريقك هو المرق .

    أنت لي وطني فالوطن أمّ وحبيبة , هل رأيت ولدا كره أمه لأنها ابتعدت !! هل رأيت حبيبا كره محبوبته في لحظة جفاء عابر !! على العكس يا بؤبؤي , فأنا أنام على ذكراك وعلى مخدة الورق التي أخبرتك عنها وأصحو وقد أصابني تصلب شرايين في الرقبة , مع ازدياد شعوري بحبّك والشوق إليك .


    وتقرأون في أسلاك :

    كم مرة سمعنا قصص المناضلين الذي باعوا قضاياهم من اجل حفنة دولارات أو من أجل المبيت في أحضان الشقراوات والتسكع في الحانات والبارات ؟

    هل تعتبر قضية حب الوطن تهمة في زمننا هذا ؟ وهل صحيح أن البني آدم ينام ويستيقظ ليجد أن حبه لوطنه قد زاد فيقرر أن لا يخرج في مظاهرة يوم الجمعة القادم ؟

    هل حب الأوطان يزيد وينقص ؟ وهل صحيح أن منال قد قادت سيارتها متحدية الفتوى والقرار تعبيرا عن حبها الشديد لوطنها ؟ أم أن لعقيدة التقية عند الشيعة علاقة في الأمر ؟


    وفي بصمات :


    تجدون الصورة التالية وقد كُتب تحتها , ننام على حبّك حتى وإن لم توصلنا الطريق !!




    أما في الحاسوب فسيكون :

    حمل برنامج رهيب !! يمكّنك من قياس النسبة المئوية لحبّك لوطنك بمجرد النظر إلى الشاشة ! البرنامج مضمون و مجّاني , قم بتنزيله أولا على جهازك ثم خزن صورك بعد استيقاظك مباشرة , وفي حالة أنك قد فتحت عينيك صباحا على تشغيل الوندوز , فإن البرنامج سيقوم بإرسال رسالة إلى بريدك الإلكتروني فيها النسبة المئوية لمقدار حبّك لوطنك مع باسووردات السكايب الخاص بصديقاتك واحدة تلو الأخرى . حمّل ولن تندم!

    أما في شتات فهو على النحو التالي :

    حبحبني عالخدين شو هالجسارة .. أروح أشتكي للزين لقاضي العذارى , يا يمّه ... لقاضي العذارى ... يا يابا , لقاضي العذارى ... يا حالولّي !


    وإن اجتمع مشرفو الساخر جميعا ليخبروكم أن هنالك فرق في المضمون والغاية لأقسام الساخر المتنوعة ! لا تصدقوهم ! فقد رأيتكم أنها "نفس الشي" .


    صدقوني نفس الشي ...



  2. #2
    تاريخ التسجيل
    Nov 2009
    المكان
    وإذا خَفِيتُ على الغَبيّ فَعَاذِرٌ أنْ لا تَراني مُقْلَةٌ عَمْيَاءُ
    الردود
    1,627
    أما في شتات فهو على النحو التالي :

    حبحبني عالخدين شو هالجسارة .. أروح أشتكي للزين لقاضي العذارى , يا يمّه ... لقاضي العذارى ... يا يابا , لقاضي العذارى ... يا حالولّي !
    أخشى ما أخشاه أن لا يفهم البعض كلامك فيوجه هذا المقال الى شتات ...
    وبعدين المقتبس أعلاه ... يا أنت قديم من زمن الطاحونة والكهف والبوادي
    خلاص يا عمي ماعاد فيه الكلام هذا , لقد أبعدت النعجة أو النجعة ... بشار خربها
    وقعد على تلها ... ما كو صيفية , جرب النماص أنا سأفعل .
    وبخصوص ماذكرت / قوم جلوس حولهم ماء ... لقد انقرضت الديناصورات وكذلك
    الموضوعات التي تشد الى السطر الأول , جرب أن تقرأ لواحد مجنون اسمه ابن الأرض
    سوف يعجبك وها قد ذهب دون أن يعرف اسمه الحقيقي أحد , وترى غيره مثل / ميشو
    يظن نفسه كاتب ساخر , ميشو لا أقصد مشعل ولا السديري ... الناس يا أحول يا أخويا
    مع من غلب ومع من وهب ومع من طرب ومع من بالكرة قد لعب ... فش فركش
    لن تكون للدجاجة أجنحة والا لكنا قد متنا جوعا !!!
    فإن تبغني في حلقــة القوم تلقني..
    وان تلتمسني في الحوانيت تصطـد..

  3. #3
    تاريخ التسجيل
    Jan 2011
    المكان
    حيث ثمة بصيصُ من الدهشة
    الردود
    83
    زمان كانوا يقولون_ وأعتقد لا زالوا _ العتب على النظر
    إلتفاته سريعة لمعرفك وستعرف السبب
    أما بخصوص إنو ما حدا رضي يشتري من دكانتك فالرزاق الله يا رجل .... الا صحيح هو انته بتبيع إيه؟!

  4. #4
    تاريخ التسجيل
    Apr 2009
    المكان
    بعيد جداً
    الردود
    5,364
    .
    .
    ما العلّة من ورود قصة موسى عليه السلام في كثير من سور القرآن ؟
    هل كانت ترد كل مرة بتكرار رتيب لنفس الأحداث أم بزيادة طفيفة أو بمفردة تؤدي غاية دلالية لم تكن تؤدها ما سبقتها من المفردات ؟
    هل الإختلاف في المبنى يوجب اختلافا في المعنى ؟ ام أنّ الأمور " نسف الشي "
    لكي لا تكون الأشياء " نسف الشي " هل يجب أن يجتنب الكتاب الحديث عن الحب ، الوطن ، الشوق ، الهجاء ، الفخر ، التزلف للحكام ، التورع عن ذلك ، الرثاء الخ الخ باعتبار ان الجاهليين امعنوا في هذه الأغراض الأدبية
    أم أن المعاني الإنسانية واحدة كل يلتقطها من زاوية ما
    هل على الآباء أن يكفوا عن رثاء اولادهم الذين يموتون لأن ابن الرومي كفاهم مؤونة الرثاء في ابنه الأوسط
    الكتابة في مضمون واحد شيء لا يمكن تجنبه وهذا من بديهيات صنعة الادب
    كل الجاهليين وقفوا على الاطلال ولم يكن هذا " نسف الشي "
    وكلهم ضمنوا قصائدهم غزلا وحكمة وخمراً وثأراً وفخرا في قصيدة واحدة ولكننا لا نجد قصيدة عربية اختزلت كل شعر العرب وحتى المعلقات لا يمكن لها أن تختزل كل ما قرضه العرب من شعر
    خارج الساخر ألا يكتب الادباء عن الوطن ؟!
    ألا يكتبون عن الحب ؟
    البغض ؟
    العدل ؟
    الظلم ؟
    الله ؟
    الملائكة ؟
    الجن ؟
    الشياطين ؟

    الأدب يشبه أكثر ما يشبه قطعة قماش كبيرة بحجم الأرض قطّعناها قطعا صغيرة ثم وزعناها على كتّاب / خياطي العالم ثم طلبنا منهم ان يفصلوا نصاً / ثوباً
    فإن قلت إن الأثواب / النصوص تتشابه فأنت محق لأنها ترجع إلى قطعة قماش واحدة وهي الذات الإنسانية
    وإن قلت أنها مختلفة نوعاً ما فأنت محق فهناك حرفة في تحويل المادة الاولية إلى شيء قابل للقراءة !

    هذا والله أعلم

  5. #5
    تاريخ التسجيل
    Apr 2009
    المكان
    فى دواخلى ..!!
    الردود
    3,053
    ::

    العُقدة في الحروف والأفكار ..
    معظم الكتابات مجرد اعادة تدوير للأفكار
    والمفردات صارت مستهلكة أكثر من اللازم رغم ثراء اللغة العربية .!

    أحول



    _______________________

    { أنستازيا }

    اِبْك .. اِبْك خَفِيَّة لِئَلَّا يَجِيْئَك هُدْهُد حُزْنِك بِنَبَأ يَقِيْن..!*
    ..!

    زاويَّة خاصة .!

    ::

  6. #6
    تاريخ التسجيل
    Feb 2011
    المكان
    في أكثر الأماكن التي أكرهها.. على الاطلاق
    الردود
    101
    ربما تتشابه الافكار الرئيسية.. ولكن لا ملل ولا تكرار في الساخر
    انا جديدة هنا ولكني ارى اشخاصا تميزوا ولا شبيه لهم..
    قلي بربك من يشبه قس او مجاهدة او الفياض او صفاء او... او...
    مميز هو الساخر_ من وجهة نظري_ على الاقل..

    بعيدا عن هذا.. فانك كاتب جميل..

  7. #7
    تاريخ التسجيل
    Apr 2011
    المكان
    لا تكترث !
    الردود
    9
    كما أردف الأخوان , الخروج عن السرب \ المألوف يعتبره الأغلب نشازاً !!

    ك أخونا صاحب الدكان لم يأتي بشيء مختلف خشية أن يرجموه ب النشاز \ التمرّد !!

    و خلينا في السليم !!


    عبقري يا أنت

  8. #8
    تاريخ التسجيل
    May 2011
    الردود
    16
    فعلا انك أحول
    ما شفت عنترة في رمضان الماضي عندما كان متلبك وبدو يسوي معلقة
    وقال مطلعها متحسرا هل غادر الشعراء من متردم وسكرت معه
    لكن بعد ذلك فتح الله في وجهه ودبر حالو في معلقة طويلة عريضة

    وكذلك هم أهل الساخر نفش السي ......
    لكن للحق يا أحول تعجبني بضاعتك.

  9. #9
    تاريخ التسجيل
    May 2007
    المكان
    ليتني أعلم
    الردود
    367
    أنزين

    وين موضوعك يا أخي


    طلع نفس الشي

    شنهي فكرتك يا احول

    ماكو شي

    أنا وبصراحة لا امتلك عقل بسعة 9 قيقا لذا وجب التوضيح

    دكانك عتيج ويبيع نفس الشي

  10. #10
    تاريخ التسجيل
    Dec 2010
    المكان
    جاري البحث والتدوير ...
    الردود
    32
    هل عملية نقل الموضوع للرصيف محاولة لإثبات أن القضية برضو نفس الشي !!
    If So ! فوالله ملعوبة .

  11. #11
    تاريخ التسجيل
    Dec 2010
    المكان
    جاري البحث والتدوير ...
    الردود
    32
    Quote المشاركة الأصلية بواسطة أبو مختار عرض المشاركة
    أخشى ما أخشاه أن لا يفهم البعض كلامك فيوجه هذا المقال الى شتات ...
    وبعدين المقتبس أعلاه ... يا أنت قديم من زمن الطاحونة والكهف والبوادي
    خلاص يا عمي ماعاد فيه الكلام هذا , لقد أبعدت النعجة أو النجعة ... بشار خربها
    وقعد على تلها ... ما كو صيفية , جرب النماص أنا سأفعل .
    وبخصوص ماذكرت / قوم جلوس حولهم ماء ... لقد انقرضت الديناصورات وكذلك
    الموضوعات التي تشد الى السطر الأول , جرب أن تقرأ لواحد مجنون اسمه ابن الأرض
    سوف يعجبك وها قد ذهب دون أن يعرف اسمه الحقيقي أحد , وترى غيره مثل / ميشو
    يظن نفسه كاتب ساخر , ميشو لا أقصد مشعل ولا السديري ... الناس يا أحول يا أخويا
    مع من غلب ومع من وهب ومع من طرب ومع من بالكرة قد لعب ... فش فركش
    لن تكون للدجاجة أجنحة والا لكنا قد متنا جوعا !!!
    هاللو أبو مختار ..
    المقطع المدحوش هنا هو جزء من أغنية للمرحوم فارس عوض , هو مغنّي أردني والله أعلم وقد كانت نهايته منذ سنوات بعد أن قام تنكر بدعسه .

    قد أكون قديما نعم , والجماعة هنا في الساخر أرادوا تصديق نبوءتك لولا انهم أخطأوا الوجهة ورموني على الرصيف .

    المهم أنني لقد سعدت بتعليقك كثيرا جدا , ومكمن السعادة يكمن في أنني لم أفهم منه شيئا ولعله بسبب أن الموضوع لا يمكن أن تفهم منه شيئا كما نوّه بعض المواطنين في الــ تحت .

  12. #12
    تاريخ التسجيل
    Dec 2010
    المكان
    جاري البحث والتدوير ...
    الردود
    32
    Quote المشاركة الأصلية بواسطة شبابة الراعي عرض المشاركة
    زمان كانوا يقولون_ وأعتقد لا زالوا _ العتب على النظر
    إلتفاته سريعة لمعرفك وستعرف السبب
    أما بخصوص إنو ما حدا رضي يشتري من دكانتك فالرزاق الله يا رجل .... الا صحيح هو انته بتبيع إيه؟!
    يعني من قال لك بأنني فتحت دكانة وأشكو قلة الزبائن ! أنا والحمد لله عندي بقالتي الخاصة والتي أقتات منها وهي بالمناسبة الزباين عليها كده .

    موضوع معرفي لعله السبب !! وبالمناسبة كنت سأبدأ بتعليق قبل إجابة الردود إلا أنه سيكون مناسبا لو كتبت هنا :

    أنا كنت أظن أنني كأحول قد أخطيء في قصدي والتعبير عن وجهتي , وأنا معذور كوني أحول!! لكن الذي حصل معي أنني وجدت أن الناس هنا قد أخطأوا في استقبال قصدي من كتابة الموضوع وركزوا على فكرة لا أقول أنني لم أعنها , بل إنها لم تخطر ببالي أبدا .. والسبب برضو سيكون هو كوني أحول .

    بتعرف قصة الشخص اللي كان يتدرب سواقة !!

  13. #13
    تاريخ التسجيل
    Feb 2011
    المكان
    الأردن
    الردود
    106
    نعم يا زميلي في حال الحول ..
    هو نفس الشي ولا شيء جديد ولكن ..
    لعلك لم تصب الحق حين اتهمت الساخر بهذه التهمة دعني اوضح سوء وجهة نظري الأحول ..
    ان معظم الادب الان هو " نفس الشي " فقد اصبح الادب شبيها بالملابس وموضاتها ، فتلك ترتدي اخضر وذاك احمر وحين تجرد الاجساد من ملابسها ، تجدها " نفس الشي " بعض الملابس جميلة براقة تأخذ النظر ولكنها تبقى زينة لا أكثر .. من بعض ما سببه النت والاعلام والعولمة من عقم انك تجد نفسك وراء الشاشة لا تملك الا الحروف لتستعرض فيها عظلاتك الهزيلة .. فيصبح انسانا لم يكتب في حياته سوى مواضيع الانشاء المدرسية وقد وجد نفسه مجبرا على الحروف والفكر خاوي .. فيعمد إلى فكرة مستهلكة ويجردها من ملابسها ويلبسها ملابس أخرى وينسبها لنفسه فيصبح كاتبا يشق الغبار ولا يُشق له .. ولان الحروف قد تكون هندسة وعلم ياتي بالتعلم .. يتعلم هذه الهندسة يوما بعد يوم فيصبح من المتكلمين البليغين ولكن حين تجرده من السجع والطباق والجناس تجده لم يأتي بجديد ولا حتى قديم ... نفش السي .. هذا ليس فقط بالساخر وإنما في كل الادب الان .. امسك اي نص وجرده من اللغة وستعلم مقدار هزالة كاتبه ..
    لست من الساخر حتى ادافع عنه فأنا مثلك احول احيانا يلقى بي إلى شتات ودائما القى في الرصيف حتى احترمت نفسي ولم اعد اكتب الا بالرصيف ولو كان المجال مفتوحا في شتات لما كتبت الا فيه
    تحياتي يا أحول يرى الحق

  14. #14
    تاريخ التسجيل
    Feb 2008
    المكان
    جدة
    الردود
    369
    البائع إذا سألته عن صناعة الشي اللي يبيعه يتعجب
    يقول: تشاينا !! ... كُلّو دُنيا تشاينا يا أومّي

  15. #15
    تاريخ التسجيل
    Mar 2011
    المكان
    نقطة في بحر هذا الكون
    الردود
    245
    اعتقد يا ( احول) ان المشكلة كانت بالنسبة لي تكمن في اسمك الذي قلب ما قلتَه لدينا جانبيا
    فما قد قلت َ رائع و صحيح .. أوليست فصاحة و عجائب العربية تنبئ بما أسلفت َ ؟
    أوليست معجزاتها لا زالت تتوالى علينا كما المطر؟
    و ما المشكلة ان كتبناها معا كل بلغته ؟
    و ما المشكلة ان تواردنا الافكار و تناغمنا الخواطر ..؟ فهذا يثبت وحدة فكرنا و حالنا كعرب و كأصحاب أم الضاد.
    أما بالنسبة للأساليب .. فهي رائعة كروعة العربية .. و لا تنس اننا قد ابتدعنا آلاف اللكنات لتزيد التعقيد تعقيدا ..!

    بالله تحكيلي .. شو يعني (و روقان العتاولة) ؟؟!!!!!!!!!!!!!
    و بعدين برجعلك !!

    لك امتناني ..

  16. #16
    تاريخ التسجيل
    Mar 2011
    المكان
    نقطة في بحر هذا الكون
    الردود
    245
    Quote المشاركة الأصلية بواسطة قس بن ساعدة عرض المشاركة
    .
    .
    ما العلّة من ورود قصة موسى عليه السلام في كثير من سور القرآن ؟
    هل كانت ترد كل مرة بتكرار رتيب لنفس الأحداث أم بزيادة طفيفة أو بمفردة تؤدي غاية دلالية لم تكن تؤدها ما سبقتها من المفردات ؟
    هل الإختلاف في المبنى يوجب اختلافا في المعنى ؟ ام أنّ الأمور " نسف الشي "
    لكي لا تكون الأشياء " نسف الشي " هل يجب أن يجتنب الكتاب الحديث عن الحب ، الوطن ، الشوق ، الهجاء ، الفخر ، التزلف للحكام ، التورع عن ذلك ، الرثاء الخ الخ باعتبار ان الجاهليين امعنوا في هذه الأغراض الأدبية
    أم أن المعاني الإنسانية واحدة كل يلتقطها من زاوية ما
    هل على الآباء أن يكفوا عن رثاء اولادهم الذين يموتون لأن ابن الرومي كفاهم مؤونة الرثاء في ابنه الأوسط
    الكتابة في مضمون واحد شيء لا يمكن تجنبه وهذا من بديهيات صنعة الادب
    كل الجاهليين وقفوا على الاطلال ولم يكن هذا " نسف الشي "
    وكلهم ضمنوا قصائدهم غزلا وحكمة وخمراً وثأراً وفخرا في قصيدة واحدة ولكننا لا نجد قصيدة عربية اختزلت كل شعر العرب وحتى المعلقات لا يمكن لها أن تختزل كل ما قرضه العرب من شعر
    خارج الساخر ألا يكتب الادباء عن الوطن ؟!
    ألا يكتبون عن الحب ؟
    البغض ؟
    العدل ؟
    الظلم ؟
    الله ؟
    الملائكة ؟
    الجن ؟
    الشياطين ؟

    الأدب يشبه أكثر ما يشبه قطعة قماش كبيرة بحجم الأرض قطّعناها قطعا صغيرة ثم وزعناها على كتّاب / خياطي العالم ثم طلبنا منهم ان يفصلوا نصاً / ثوباً
    فإن قلت إن الأثواب / النصوص تتشابه فأنت محق لأنها ترجع إلى قطعة قماش واحدة وهي الذات الإنسانية
    وإن قلت أنها مختلفة نوعاً ما فأنت محق فهناك حرفة في تحويل المادة الاولية إلى شيء قابل للقراءة !

    هذا والله أعلم

    رائعة جدا قصة النسف يا قس
    شكرا لروعتك

  17. #17
    تاريخ التسجيل
    Dec 2010
    المكان
    جاري البحث والتدوير ...
    الردود
    32
    Quote المشاركة الأصلية بواسطة قس بن ساعدة عرض المشاركة
    .
    .
    ما العلّة من ورود قصة موسى عليه السلام في كثير من سور القرآن ؟
    هل كانت ترد كل مرة بتكرار رتيب لنفس الأحداث أم بزيادة طفيفة أو بمفردة تؤدي غاية دلالية لم تكن تؤدها ما سبقتها من المفردات ؟
    هل الإختلاف في المبنى يوجب اختلافا في المعنى ؟ ام أنّ الأمور " نسف الشي "
    لكي لا تكون الأشياء " نسف الشي " هل يجب أن يجتنب الكتاب الحديث عن الحب ، الوطن ، الشوق ، الهجاء ، الفخر ، التزلف للحكام ، التورع عن ذلك ، الرثاء الخ الخ باعتبار ان الجاهليين امعنوا في هذه الأغراض الأدبية
    أم أن المعاني الإنسانية واحدة كل يلتقطها من زاوية ما
    هل على الآباء أن يكفوا عن رثاء اولادهم الذين يموتون لأن ابن الرومي كفاهم مؤونة الرثاء في ابنه الأوسط
    الكتابة في مضمون واحد شيء لا يمكن تجنبه وهذا من بديهيات صنعة الادب
    كل الجاهليين وقفوا على الاطلال ولم يكن هذا " نسف الشي "
    وكلهم ضمنوا قصائدهم غزلا وحكمة وخمراً وثأراً وفخرا في قصيدة واحدة ولكننا لا نجد قصيدة عربية اختزلت كل شعر العرب وحتى المعلقات لا يمكن لها أن تختزل كل ما قرضه العرب من شعر
    خارج الساخر ألا يكتب الادباء عن الوطن ؟!
    ألا يكتبون عن الحب ؟
    البغض ؟
    العدل ؟
    الظلم ؟
    الله ؟
    الملائكة ؟
    الجن ؟
    الشياطين ؟

    الأدب يشبه أكثر ما يشبه قطعة قماش كبيرة بحجم الأرض قطّعناها قطعا صغيرة ثم وزعناها على كتّاب / خياطي العالم ثم طلبنا منهم ان يفصلوا نصاً / ثوباً
    فإن قلت إن الأثواب / النصوص تتشابه فأنت محق لأنها ترجع إلى قطعة قماش واحدة وهي الذات الإنسانية
    وإن قلت أنها مختلفة نوعاً ما فأنت محق فهناك حرفة في تحويل المادة الاولية إلى شيء قابل للقراءة !

    هذا والله أعلم
    الرائع قس بن ساعدة

    لقد استثار النص جزئية لا أختلف معك حولها , رغم أنني لم أعمل على استثارتها !!
    ولكن ما دمنا قد ولجنا إلى غايات ومقاصد وموضوعات النصوص الأدبية فالذي أعتقده والله أعلم أن بعض الأدباء قد أغرقوا في اجترار ما هو مستهلك منهك , وعلى الطرف المقابل هنالك من أغرق في الابتعاد وبدأ بالابتداع المذموم كعرابي الحداثة وروادها .

    الأمر عندي بين بين , والتوسط خير الأمور , فلعلنا نداوم على الكتابة في مضامين قد سُبقنا إليها دون تكلف ولا تكرار , ولا بأس بل ويا حبذا أن نطبعها بلمسة عصرية تناسب واقعنا وزماننا .

    جل النصّ كان للتسلية الكتابية ولاستفزاز الأفكار .

    وقد حصل وربح النص وجودك وتعليقك الطيب .

    فاسلم أيها الطيب .

  18. #18
    تاريخ التسجيل
    Dec 2010
    المكان
    جاري البحث والتدوير ...
    الردود
    32
    Quote المشاركة الأصلية بواسطة كاميليا بهاء الدين عرض المشاركة
    ::

    العُقدة في الحروف والأفكار ..
    معظم الكتابات مجرد اعادة تدوير للأفكار
    والمفردات صارت مستهلكة أكثر من اللازم رغم ثراء اللغة العربية .!

    أحول
    يا حيا الله كاميليا ..

    لا بس من تدوير الأفكار ما دمنا لم نفلح في تدوير المنتوجات الأخرى كالطاقة والنفايات وشعور البني آدمين من عند الحلاقين .

    كنت مستغرقا في الحالة الساخرية عندما كتبت , ولكن الردود قد جاوزت الحدود الساخرية لتناقش أمرا أشمل وأوسع ...ويبدو أن حولي هو السبب .

    شكرا لمرورك

  19. #19
    تاريخ التسجيل
    Dec 2010
    المكان
    جاري البحث والتدوير ...
    الردود
    32
    Quote المشاركة الأصلية بواسطة زائرةٌ فحسب عرض المشاركة
    ربما تتشابه الافكار الرئيسية.. ولكن لا ملل ولا تكرار في الساخر
    انا جديدة هنا ولكني ارى اشخاصا تميزوا ولا شبيه لهم..
    قلي بربك من يشبه قس او مجاهدة او الفياض او صفاء او... او...
    مميز هو الساخر_ من وجهة نظري_ على الاقل..

    بعيدا عن هذا.. فانك كاتب جميل..
    يصعب علينا الإدعاء أن كتاب الساخر متشابهون , لكن الإدعاء بتشابه المشاعر له حق في النظر والتتبع ربما لتقارب المشارب أو ربما لتوحد الألم .

    وقد يكون الساخر مميزا لأنه يغريك بالغختلاف والتنوع مع أنه في الحقيقة نفس الشي .

    الفكرة لا تعني الأشخاص والكتاب بقدر ما تعني الطرق والتقسيمات .

    شكرا زائرة فقد أحسنت

  20. #20
    تاريخ التسجيل
    Dec 2010
    المكان
    جاري البحث والتدوير ...
    الردود
    32
    Quote المشاركة الأصلية بواسطة أسِيـفْ عرض المشاركة
    كما أردف الأخوان , الخروج عن السرب \ المألوف يعتبره الأغلب نشازاً !!

    ك أخونا صاحب الدكان لم يأتي بشيء مختلف خشية أن يرجموه ب النشاز \ التمرّد !!

    و خلينا في السليم !!


    عبقري يا أنت
    أتدري أن قضية خلينا في السليم أثبتت أنها الأفضل !
    حيث أن الرجم مؤلم وللغاية .

    سلمك الله وحفظت ..

    جميل أنت يا هذا

 

 

معلومات الموضوع

أعضاء يتصفحون هذا الموضوع

يتواجد حاليا 1 يتصفحون هذا الموضوع 0 أعضاء وَ 1 زوار

الروابط المفضلة

قوانين الكتابة

  • may لا يمكنك إضافةموضوع جديد
  • لا يمكنك إضافة ردود
  • may لايمكنك إضافة مرفقات
  • لايمكنك تعديل مشاركتك
  •